الرئيسية > السؤال
السؤال
أريد معلومات عن الحاسة السادسة ومعلومات موثوقة ودقيقة؟
أريد معلومات أو بالأصح معنى للحاسة السادسة...
علم النفس 21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة انورة الزهراني.
الإجابات
1 من 3
هي الفراسة...التنبؤ بوقوع أمر لم يقع..ثم يقع.
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نايس ناس.
2 من 3
قد تكون التنبؤ بوقوع الاشياء
ولكن عندما ذكر ذلك في الافلام ذكر علي اكثر من ميزة و كل فيلم بميزة مختلفة اي ان ذلك من خيال الانسان
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة MuRobot (Mahmoud Mu).
3 من 3
كانت ولا تزال تثار علامات الاستفهام والدهشة عند الحديث عن ما يسمى بالحاسة السادسة أو الإدراك الحسي الخارق. إذ تعتبر من المواهب الخارقة التي تتيح للأشخاص الذين يمتلكونها قدرة على التخاطر وقراءة الأفكار واستبصار أحداث سابقة أو لاحقة هذه القدرات تندرج تحت ما يسمى بعلم الباراسيكولوجي. وهو فرع من مجموعة البارانورمال أي الظواهر الخارقة لقوانين الطبيعة.

وقبل الدخول إلى تلك القدرات والحديث عنها لنا وقفة على ما توصل إليه العلماء عن الروح والتي تسلط ضوء على الأماكن التي لها الفضل بالإجابة أو تقربنا من الإجابة على كثير من التساؤلات حول تلك الظواهر الخارقة. من الضروري أن نتساءل هل الإنسان وحده هو الذي يمتلك هذه القدرات دون سائر المخلوقات؟ الروح كما هو متعارف عليه تلك الطاقة التي أودعها الله في عبده وقد استطاع العلماء بأبحاث عملية إثبات وجود هالة أثيرية نورانية تحيط بجسم الإنسان المادي الحي تغيب هذه الهالة عن جسم الإنسان بحالة واحدة فقط عند الوفاة ومن الطبيعي ان لهذا النور طاقة وهذه الطاقة لا نعلم إلى الآن مدى قدراتها كما ان هذه الروح ترتبط بالجسد برباط أثيري لا تنفك عنه إلا بالوفاة.

لهذه الروح رحلاتها المستمرة في اليقظة في صيغة تخاطر واستبصار ومنها ما هو في المنام في صيغة أحلام لكن رغم هذه الرحلات التي قد تكون بعيدة إلا أنها لا تنفك عن الجسد بل تبقى على اتصال دائم به وللروح وكما هو معلوم فإن للطاقة الروحية قدرات طبية لا تخفى على أحد في علاج المرضى. وعن الحاسة السادسة فإن قسما كبيرا من العلماء يؤكدون على أنها موجودة لدى كل إنسان، وأنها المصدر الأصلي لخواطر التفاؤل والتشاؤم التي تنتاب معظم الناس. إذ ان العقل يمتص باستمرار وبطريقة أوتوماتيكية الحقائق والمشاعر حتى ولو من تجاربك وخبراتك العادية. ويؤكد العلماء والباحثون بأن الناس البدائيين والأطفال والبلهاء لديهم الحاسة السادسة أقوى من غيرهم من الناس. وعن طريق الحاسة السادسة تتحقق تخمينات واستبصارات الناس بشكل أو بآخر.

أما عن العوامل التي تؤثر على الحاسة السادسة فهي صفاء الذهن وهدوء الأعصاب واعتدال المزاج، كلما كانت في حالة جيدة تنشط الحاسة السادسة والعكس عندما تكون في حالة رديئة تخبو ويقل نشاطها. وبما ان العلماء يؤكدون على ان البلهاء والبدائيين لديهم القدرات الخارقة أقوى من غيرهم فهذا يعزز الرأي القائل بأن الحاسة السادسة لا تعتمد على الذكاء إذ ان الذكاء يتدخل في التفكير التحليلي المنطقي الذي لا نعتقد بأن البلهاء والبدائيين يستخدمونه. وكذلك يدل هذا على صحة الفرض القائل ان الإنسان مع مراحل تطوره التي مر بها اخذ يفقد تلك القدرة تدريجيا نتيجة اعتماده على ما تقدمه المخترعات والتكنولوجيا واستخدامه للطرق الاستقرائية والمنهج المنطقي المعتمد على المدركات بوساطة الحواس الخمس فكان هذا سببا لضمور تلك القدرة (الحاسة) التي يمتلكها، لكن الإنسان البدائي بحاجة لها واستمر على استخدامها لذلك نراها حاضرة عنده وقوية.

كما ان حاسة الاستبصار تكون عند المرأة أقوى من الرجل لأن هذا هو حالهن من قديم الزمان فالمرأة تستبصر، وتميل إلى استشارة البصارين والمتنبئين اكثر مما يميل إلى ذلك الرجل. وهي اقدر على قراءة الأفكار من الرجال. ولابد وان تكون قد زوّدت بهذه الحاسة حتى تستطيع قراءة أفكار طفلها، ومعرفة أحاسيسه. لأنه غير قادر على النطق وهي حاسة لحفظ النوع. وكما نرى ان الريفيين منا حيث الحياة بسيطة محدودة، لمسوا كيف ينظر أهل القرية إلى بعض الكبار البلهاء والمعتوهين نظرة ممزوجة باعتبار خاص أرقى من العطف والإشفاق لا لشيء إلا لأنهم ينطقون بعبارات مقتضبة في بعض المناسبات وتثيرهم رؤى مهمة يعبرون عنها بغرابة فلا تلبث ان تتحقق. ومن المشاهدات التي تمت لأناس بدائيين في استراليا فنورد بعضا منها للتدليل على صحة ما ذهبنا إليه:

أولا- سجل رجل أوروبي هذه الرواية:

ومن الضروري ان نتساءل هل الإنسان وحده هو الذي يمتلك هذه القدرات دون سائر المخلوقات؟

يقول هذا الرجل كنت أنقب عن أحجار كريمة في أواسط استراليا بمساعدة رجال من سكان القارة الأصليين البدائيين العراة فجأة ارتعدت فرائص أحدهم وظهرت عليه سمات حزن طارئ عميق. قبل ان يسأله الأوروبي عن سبب ما ألم به، بادره الأسترالي بطلب السماح له بالعودة إلى أهله زاعما ان أباه توفى في تلك اللحظة أعطاه اجره وسمح له بالعودة إلى عشيرته على بعد مئات الأميال من معسكر التنقيب وهو غير مصدق إمكانية حصول إنسان على رسالة فورية بدون خدمة البريد أو الهاتف. ولكنه فيما بعد تأكد ان الرجل الأسترالي كان صادقا فيما قال وما أحس وان أباه توفى في اللحظة نفسها التي استبدت بابنه القشعريرة المفاجئة.

ثانيا- وفي رواية أخرى لأحد الباحثين الذي ذهب إلى استراليا للاشتراك في بعثة لدراسة إحدى القبائل البدائية، تعتبر من اكثر الجماعات الإنسانية تأخرا وبدائية في عالمنا المعاصر، قال كنا نتعايش مع القبيلة لغرض دراستها وذات يوم لاحظت ان كل أفراد القبيلة يتحدثون في ألم وتأثر مشترك ظاهر، عن موضوع زورق ما، لم استطع الحصول على تفسير مضبوط نظرا لضحالة معرفتي بلغتهم. كل ما فهمته انهم يتحاورون حول خبر عن شخص في زورق مسه سوء، وانه يناضل من اجل التشبث بالحياة. فما كان مني إلا ان سجلت الحدث في مذكرتي اليومية وتاريخ ذلك الحدث ونسيت الأمر. ولما عدت إلى مركز البعثة على الشاطئ عرضت مذكراتي على أحد المتخصصين من رجال الدين المقيمين الذين كانت تستعين بهم البعثة. دهش لذلك وقال انه أرسل في اليوم نفسه شابا من تلك القبيلة يحمل رسالة شفهية إلى زميل في مكان آخر وان الشاب ما كاد يبتعد عن الشاطئ قليلا حتى أطاحت الأمواج بالزورق وقلبته فظل يصارع الموت وقتا طويلا حتى أغاثه آخرون بشق الأنفس وأخرجوه بين الحياة والموت. فكيف تم ذلك ان لم يكن بوساطة الحاسة السادسة ويتخيل الأمر كما لو ان جهاز لاسلكي بشريا في رأس كل أسترالي اصلي.

أما الحاسة السادسة لإنسان العصر الحديث المتمدن فتظهر عند بعض الأشخاص ومن ثم تنمى قدرات ذلك الشخص ضمن برامج معدة من قبل جمعيات الباراسيكولوجي وفي معاهد معروفة ومن اشهر هذه الجمعيات جمعية الباراسيكولوجي السوفييتية سابقا وكان لهذه الجمعية باع طويل في كثير من فروع القدرات الخارقة وعلى سبيل المثال تمكنت هذه الجمعية ان تعد تجربة تخاطر بين اثنين من أعضائها أمام جمع من المسؤولين السوفييت. حيث وضعتهما في مكانين أحدهما في موسكو والآخر في مكان يبعد ستمائة كيلو متر عن موسكو وكان الشخص في العاصمة موسكو هو المرسل والآخر المتلقي أو المستلم وطلب من أحد المسؤولين الرسميين ان يكتب الرسالة التي يريد ان يرسلها وتم كتابة الرسالة وسلمت إلى الشخص المرسل أرسلها وفي الوقت نفسه تم استلامها من قبل المستقبل (الشخص الذي وضع على بعد 600كم عن المرسل) أما عن حالة الاستلام فكانت جيدة بل تصل إلى درجة الممتازة إذ استلمت الرسالة بالكامل ماعدا حرف واحد كان استلامه مشوشا. وهناك أناس عديدون في أماكن متفرقة من العالم ظهرت عندهم قدرات خارقة (الحاسة السادسة) في قراءة أعطاه الناس والتخاطر عن بعد وكذلك رؤية مستقبل أشخاص وحتى التنبؤ بطرق وفاتهم.

ولو تصورنا عالما نمتلك به جميعا هذه القدرات الخارقة لاستطعنا ان نستغني عن الكثير من اختراعاتنا التي تم تصنيعها.

ومن الضروري ان نتساءل هل الإنسان وحده هو الذي يمتلك هذه القدرات دون سائر المخلوقات؟ هذا السؤال أجاب عنه العلماء بالنفي وأكدوا على ان بعض الحيوانات تستشعر الأخطار والكوارث قبل وقوعها فالقطط تموء والكلاب تنبح والخيل تصهل، وتشترك الأنعام والدواب والدواجن في مظاهرة صاخبة، قبيل هبوب الأعاصير والعواصف بوقت يطول أو يقصر وقد أجرى العلماء تجارب عديدة على حيوانات مختلفة للتنبؤ بالزلازل والفيضانات والكوارث التي تصيب الأرض فوجدوا ان الأسماك والأبقار والكلاب والقطط تستشعر بالزلازل قبل وقوعها بعدة ساعات كما ان الكلاب ومن خلال معايشة عملية تبين بأن لها القدرة على معرفة الأخطار التي تحدق بأصحابها وكم من مرة أنقذت أصحابها من مواقف صعبة للغاية قد تؤدي بالأشخاص إلى الموت المحقق. كما انه في أحيان كثيرة يسمع للكلب عواء حزين وبعده تحدث المفاجأة موت أحدهم. ومن الأفعال التي تقوم بها الحيوانات مثلا قبل الزلازل:

- الأسماك تقفز من المياه.

- القطط تغادر البيوت إلى العراء.

- الأرانب تضرب رؤوسها فيما حولها.

- الخنازير تعض بعضها بعضا.

ولا يفوتنا ان نذكر بأنه مثلما يوجد مؤيدون لهذه الظواهر الخارقة بجميع أنواعها يوجد منكرون لهذه الظواهر الخارقة بل وينصحون بالاعتماد على المنطق والتحليل وعدم الركون إلى المعرفة إلا عن طريق العقل الذي يستلم مدركاته من الحواس الخمس، التي هي مصدر المعلومات فقط على حد تعبيرهم. كما يرى العلماء المؤيدون بأن في مخ الإنسان مركزا يسمى مركز التنبؤ والأحلام موجود كمركز عصبي تحدث فيه التفاعلات الكيميائية وينتج عن هذا النشاط تيار كهربائي. هذا المركز يشبه جهاز الاستقبال في الراديو والتلفزيون. وإن التعاون العلمي بين العلماء من مختلف الاختصاصات ذات العلاقة سوف يسهم في الكشف عن مركز تلك الحاسة التي ضعفت خلال تطور الإنسان بسبب تخليه عنها واعتماده على الوسائل الحضارية الحديثة، وطرق التفكير العلمي المنطقي .
منقول ...بتصرف..
أرجو منكم المشاركة وابداء رأيكم ووجهة نظركم الخاصة من خلال السؤال التالي:
ما هي الحاسه السادسة وهل هي موجودة لدى كل شخص، مامدى تأثيرها وماهي مقاييسها؟







سؤالك عن الحاسة السادسة . وهي حاسة افتراضية ، لأنه من المعلوم أن للإنسان حواس خمس مرتبطة بأعضاء جسمه الخمسة .والحاسة السادسة تعني الحدس أو ما يسمى في علم النفس التيليباثي أو باللغة العربية التخاطر .والحدس هو توقع الفرد لشئ ما ثم يقع ذلك الشئ كما توقعه ذلك الفرد .والحدس أنواع منه الحدس الجسمي والحدس العقلي والحدس الوجداني .

هل الحاسة السادسة لدى كل شخص ؟ الإجابة مزدوجة أي نعم و لا . نعم لأنها تتوقف على حالة معينة يعيشها الفرد ويكون مهيئاً فيها لتوقع حدوث شئ ما ثم يصدق توقعه .ولعل في قصة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه مع قائد إحدى السرايا وأسمه سارية، عندما كان عمر جالساً في مجلسه بالمدينة فقال : يا سارية الجبل .فسمع سارية صوت عمر فأخذ السرية نحو الجبل فنجوا من العدو الذي كان يتربص بهم .كما أن الإجابة ( لا ) لأن الحياة اليومية تسير بشكل لا يتيح لكل فرد توقع ما يحدث له بشكل مناسب .

هل للحاسة السادسة مقاييس ؟ لا أعلم أن هناك مقاييس لقياس الحدس لدى الإنسان ، ولكن كل ما كان الإنسان في حالة صفاء وانسجام وتوافق نفسي وعدم تشتت كلما كان أوفر حظاً لكي يصدق حدسه بشكل كبير ،وعلى ذلك كلما كان الفرد أكثر تقوى كلما كان أقرب للإصابة والتوفيق .

بالنسبة للحاسة السادسة فهي بالتأكيد موجودة لدى كل شخص لكنها تختلف حسب العمر وحسب الحالة الذهنية والنفسية للشخص ...
وحسب قراءاتي العديدة في هذا المجال استنتجت أن الحاسة السادسة على نوعين:
1- الحاسة السادسة في شكلها البسيط والتي يملكها معظمنا بنسب متفاوتة , حين نشعر أحيانا بأن شيئا (ليس على مايرام) على وشك الحدوث , أو عندما تكتشف أنك تفكر بنفس الفكرة التي يفكر بها أخوك أو صديقك , وهذا النوع من الحاسة السادسة يمكن تمرينه وتنميته بتمارين ذهنية وجسدية معينة لكنه يظل محدودا ...
2- الحاسة السادسة في أعتى أشكالها حين تتحول الى تنبؤ بالأحداث قريبة الوقوع أو قراءة الأفكار أو التخاطر الفكري , علما أني أعد بحثا مستقلا عن التخاطر الفكري (التيليباثي) كي أطرحه هنا لكنه سيأخذ مني بعض الوقت لأن المصادر العربية في هذه المعلومات معدومة وأعتمد اعتمادا كليا على الانكليزية منها ...

وهذه الحاسة السادسة القوية التي أتحدث عنها لاتأتي الا موهبة من الله سبحانه وتعالى وأحيانا تأتي لأناس عاديين لكن حدث معهم حادث مفاجىء فيكتسبون هذه القدرات فجأة ...

أما عن تفسير الحاسة السادسة فيمكن تفسيرها بقدرة الجسم الأثيري (الروح) على الانطلاق والاحساس بالأحداث ...
كما يمكن تفسير التخاطر أو قراءة الأفكار بأن الدماغ يصدر الموجات بشكل كهربائي شبيه بموجات الراديو , وهناك من يتمكنون من قراءة هذه الموجات وتحليلها وبذلك يقرأون الأفكار ...
26‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة natso (عبود عبود).
قد يهمك أيضًا
هل توجد الحاسة السادسة لدى الانسان
رجاء وليس أمر..دعوة للبحث والمعرفة ..هل تشارك؟؟؟؟
كيف ننمي الحاسة السادسة؟
ماهي الحاسة السادسة
متى تعتمد على حدسك اى الحاسة السادسة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة