الرئيسية > السؤال
السؤال
من المقصود بقول الله تعالى : " سنسمه على الخرطوم " ؟
التفسير | التوحيد | الإسلام | القرآن الكريم 27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة SALMA.H.
الإجابات
1 من 8
فيها مسألتان : المسألة الأولى : { سنسمه على الخرطوم  } : ذكر فيه أهل التفسير قولين :  [ ص: 265 ] أحدهما أنها سمة سوداء تكون على أنفه يوم القيامة يميز بها بين الناس . وهذا كقوله : { يعرف المجرمون بسيماهم  } .

وقيل : يضرب بالنار على أنفه يوم القيامة يعني وسما يكون علامة [ عليه ] . وقد قال تعالى : { يوم تبيض وجوه وتسود وجوه } ; فهذه علامة ظاهرة . وقال : { ونحشر المجرمين يومئذ زرقا يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا } وهذه علامة أخرى ظاهرة ، فأفادت هذه الآية علامة ثالثة وهي الوسم على الخرطوم من جملة الوجه . المسألة الثانية قوله : { سنسمه } : كان الوسم في الوجه لذوي المعصية قديما عند الناس حتى أنه روي كما تقدم أن اليهود لما أهملوا رجم الزاني واعتاضوا عنه بالضرب وتحميم الوجه ، وهذا وضع باطل .

ومن الوسم الصحيح في الوجه ما رأى العلماء من تسويد وجه شاهد الزور علامة على قبح المعصية ، وتشديدا لمن يتعاطاها لغيره ممن يرجى تجنبه بما يرجى من عقوبة شاهد الزور وشهرته .

وقد كان عزيزا بقول الحق ، وقد صار مهينا بالمعصية ; وأعظم الإهانة إهانة الوجه ، وكذلك كانت الاستهانة به في طاعة الله سببا لحياة الأبد ، والتحريم له على النار ; فإن الله قد حرم على النار أن تأكل من ابن آدم أثر السجود ، حسبما ثبت في الصحيح .

الوليد بن المغيرة
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة مصري اصيل.
2 من 8
الوليد بن المغيرة
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 8
السلام عليكم
الاخنس بن شريق .

شكرا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وحسن الخاتمة
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة افضل اجابة (AZIZ ALFA).
4 من 8
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=4175b49aae5a388f
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة مصري اصيل.
5 من 8
قيل أن الآية المشار اليها نزلت في الوليد بن المغيرة .. وقيل في الأخنس بن شريق .. وقيل نزلت في الأسودبن عبد يغوث .. والله أعلم
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة free.falkon.
6 من 8
رقـم الفتوى : 53465
عنوان الفتوى : تفسير (سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ)
تاريخ الفتوى : 01 شعبان 1425 / 16-09-2004
السؤال: يا فضيلة الشيخ أرجو منكم أن تكرمتم شرح قوله تعالى: "هماز مشاء بنميم" إلى آخر السورة
وما هي شكل العلامة التي تكون على أنف الشخص النمام وتوضيح معنى النميمة وجميع أشكالها

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الهماز هو المغتاب للناس، وقيل الهماز الذي يذكر الناس في وجوههم، واللماز الذي يذكرهم في مغيبهم. والمشاء بنميم: الذي يمشي بالنميمة بين الناس ليفسد بينهم، يقال: نم ينم إذا سعى بالفساد بين الناس.

وأما العلامة التي تكون على أنف النمام فإنه لا علم لنا بها، وأما السمة المذكورة في آية القلم، فإنها توعد بها من اتصف بعدة صفات مذكورة في قوله تعالى: وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ * أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ * إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ  {القلم: 10-16}.

وقد قال ابن كثير في تفسير تلك السمة: سنسمه على الخرطوم: قال ابن جرير: سنبين أمره بيانا واضحا حتى يعرفوه ولا يخفى عليهم، كما لا تخفى عليهم السمة على الخراطيم، وهكذا قال قتادة: سنسمه على الخرطوم: شين لا يفارقه آخر ما عليه، وفي رواية عنه سيما على أنفه، وكذا قال السدي، وقال العوفي عن ابن عباس: سنسمه على الخرطوم: يقاتل يوم بدر فيخطم بالسيف في القتال.

وقال آخرون: سنسمه سمة أهل النار، يعني نسود وجهه يوم القيامة، وعبر عن الوجه بالخرطوم. حكى ذلك كله أبو جعفر بن جرير، ومال إلى أنه لا مانع من اجتماع الجميع عليه في الدنيا والآخرة، وهو متجه.

___________________________________________________________________________________
رقـم الفتوى : 79530
عنوان الفتوى : سبب نزول قوله تعالى: "سنسمه على الخرطوم"
تاريخ الفتوى : 16 ذو القعدة 1427 / 07-12-2006
السؤال: فمين نزلت هذه الآية وما سبب نزولها سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد قيل إن الآية المشار إليها في السؤال نزلت في الوليد بن المغيرة، وقيل في الأخنس بن شريق، وقيل نزلت في الأسود بن عبد يغوث وأيا كان من نزلت فيه الآية فإن الله تعالى نهى نبيه صلى الله عليه وسلم عن طاعة من اتصف بتلك الصفات الشنيعة - التي ورد ذكرها في الآيات التي سبقتها-التي بلغت غاية القبح.

قال الشيخ السعدي رحمه تعالى: وهذه الآيات وإن كانت نزلت في بعض المشركين كالوليد بن المغيرة أو غيره ... فإنها عامة في كل من اتصف بهذا الوصف؛ لأن القرآن نزل لهداية الخلق... وربما نزل بعض الآيات في سبب أو شخص من الأشخاص لتتضح به القاعدة العامة، ويعرف به أمثال الجزئيات الداخلة في القضايا العامة. اهـ

ولم نقف على سبب خاص لنزول هذه الآيات.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة صقر الشمال5 (صقر الشمال).
7 من 8
المقصود به الوليد بن المغيره
المقصود :
يضرب بالنار على أنفه يوم القيامة يعني وسما يكون علامة عليه
والوسم في الوجه لذوي المعصية قديما عند الناس حتى أنه روي كما تقدم أن اليهود لما أهملوا رجم الزاني واعتاضوا عنه بالضرب وتحميم الوجه ، وهذا وضع باطل .
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ahmed4444.
8 من 8
الدجال الوليد بن المغيره سنجعل له علامه فوق انفه كفر او كافر
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة tab.
قد يهمك أيضًا
من المقصود بقول الله تعالى : " سنسمه على الخرطوم " ؟
ﻣﺎ هي عاصيمة ﺍﻟسودان ؟
من الذى بنى مدينة الخرطوم عاصمة السودان؟
العاصمة المثلثة ؟
موجـــه ! ماهي عاصمــة الجزائــر؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة