الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي أهم خطوات النجاح في الحياة ؟
الثقافة والأدب 9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة محمد سرفراز.
الإجابات
1 من 145
محاضرة إبراهيم الفقي و التي تتحدث عن أسباب النجاح العشرة


في بحث أجري سنة 1964 في جامعة هارفارد تم تقرير أن التغير في العالم يتسارع بشكل فوق المتوقع..
وهؤلاء الذين لن يستطيعوا مسايرة إيقاع العصر فإن الحال سينتهي بهم إلى الافلاس المادي والنفسي..
وبحسب الاحصائيات العالمية فإن أقل من 3% من البشر في خضم هذه الأحداث هم من المتزنين نفسيا..
إن للنجاح أسسا وجذور..تحدث عنها الدكتور إبراهيم الفقي في أمسيته العلمية..


جذور النجاح:


1- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة..

2- التطبع بالأخلاق فالنجاح يعتمد 93% منه على المهارات الشخصية “وهي ما يتضمن الأخلاق وأسلوب التعامل مع المجتمع والأخلاق”..و7% مهارات مهنية..
ويعد المعيار الأساسي في تقييم الشخص هو مدى جودة أسلوبه في التعامل مع المجتمع والتزامه بالقيم الخلاقية..ذلك ان العمل الجماعي الناجح يتأسس على مجموعات مترابطة تملك من ادوات التواصل الشئ الكثير..وهو مالا يمكن توافره إلا بين أفراد يلتزمون بالأخلاق..

3-التفاؤل والتفكير الايجابي..هما من أهم جذور النجاح..

نظرية نشاطات العقل: كل ما تفكر فيه يتسع ويكبر بنفس النوع..
قانون التركيز: العقل البشري لا يفكر إلا في اتجاه واحد..ولا يسعه تعديد المجالات..فإذا فكر بشكل سلبي ظل في الاتجاه السلبي..والعكس بالعكس..

وطبقا للنظريتين الماضيتين فإن كل تفكير سلبي يبدأ فيه الانسان فإنه يتسع وينتشر بنفس الاتجاه ويظل في نفس الاتجاه من حيث كونه إيجابيا أو سلبيا….

4- الانتماء: للدين والوطن..إن من يحاول الذوبان في الآخرين لا ينتج ولا يبدع..فهو يتكلف دورا غير دوره..وكل ما سينتجه لن يكون أصيلا..فلن يصبح إلا مسخة مقلدة..

إحتياجات الانسان للاتزان النفسي:

البقاء- ضمان البقاء-الحب (كمحب أو محبوب)-التقدير-التغيير (كسر الروتين الممل)-انجاز (أي انجاز من أي نوع) المعنى

البقاء وضمانه:لا يكون الانسان متزنا نفسيا عندما تكون حياته مهددة..عند الخطر يكون الانسان في حالة غير متزنة لا تمكنه من التفكير السليم..

الحب: يحتاجه الانسان ليكون متزنا..فيحتاج لأن يشعر بكونه محبوبا من الناس والمجتمع وخاصة الأسرة..ويحتاج أيضا إلى حب ما يعمله وحب ما هو عليه..وقبل كل هذا يحتاج إلى حب الله تعالى..

التقدير:

يقول الدكتور ويليام جيمس (أبو علم النفس الحديث) : “إذا انتظرت التقدير ستقابل بالإحباط التام”
يقول خبراء علم النفس: ضعف التقدير الذاتي هو سبب كل مشاكل الادمان في العالم..
إن شعور الانسان بالدونية هو من أشد ما يجعله غير متزن نفسيا..على الانسان أن يقدر نفسه بنفسه وأن يعلم أن الله تعالى جعله أشد المخلوقات وأقواها وأقدرها على الانجاز..
فلا يوجد أي إنسان سلبي..وكل الناس قادرة على النجاح..وانتظار التقدير من الناس لا طائل من ورائه أبدا..فكل مشغول بحياته الخاصة ومشاكله..

التغيير وكسر الملل:

التغيير هو تغيير الوضع والحالة التي يكون عليها الانسان وقت التفكير في المشكلة..
يقول الله تعالى:”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم”..إن مجرد البدء بالتغيير لهو أول خطوة من خطوات حل المشاكل..فهو يساعد الانسان على الانفصال النفسي عن مشكلته أثناء التفكير فيها..وهو ما يمكنه من وضع حلول أكثر عقلانية بعيدة عن العواطف والنزوات..
وهو أيضا تغيير المجالات وتعديدها في التفكير..فمن يحصر نفسه حصرا في مجال واحد لا يطيق الاخفاق فيه..سيفقد كل شئ بأول صدمة له في هذا المجال..

الانجاز:

أي انجاز من أي نوع يعطي الانسان دافعية شديدة وثقة بنفسه..أنا مثلا أرى كتابتي لهذا التفريغ إنجازا رائعا

المعنى:

إذا لم تكن تعلم لما تعمل هذا العمل..فإنك لن تستمر فيه!..
إن البعد عن الله تعالى يضيع معنى الحياة بعمومها..فلا يعلم البعيد عن الله تعالى ما قيمة حياته على الاجمال..أو ما يجعله يدخل في مثل هذه الدوامة..
أيضا وجود الأهداف المقصودة من العمل..وحب العمل الممارس..كلها عوامل تعطي معنى للعمل يجعل ممارسه أكثر اتزانا من الناحية النفسية..

تعلم من الماضي الأليم بدلا من أن يضايقك..

عليك دائما أن تتذكر الذكريات السلبية بشكل إيجابي..فهي خبرات تكونت لديك..ولو عادت تلك المواقف فسوف تتصرف فيها بشكل سليم..وماكان لك ذلك لولا مرورك بهذه المواقف الأليمة في الماضي!
يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

ويذكر الدكتور ابراهيم كيف كتب في مقدمة إحدى كتبه “شكرا لكل من قالوا لي لا”
ويردد..إن رأيك السلبي في ليس إلا وجهة نظرك وما رأيته أنت..ولا يشترط أن يعبر عن الحقيقة..فالحقيقة هي أنه ما من إنسان عاجز عن النجاح..وما من إنسان سلبي..فالانسان مخلوق به مقومات النجاح..

مفاتيح النجاح العشرة:

1- الدوافع:

وللدوافع عدة مصادر..كقوة اليأس..وقوة اليأس تتضح في مثال ما إذا لاحقت قطة تهرب منك حتى تحصرها في زاوية لا يمكنها الهرب بعدها..فإنها إذا يأست من الهرب انقلبت تدافع عن نفسها ضدك..وستنجح غالبا..
ومصدر الايحاء..ويضرب به مثلا ببولارويد مخترع الكاميرا الفورية..إذا قام بتصوير ابنه الصغير على أن يحمض الصورة ليلا بعد تسع ساعات..إلا أن ابنه أصر على أنه يريد الصورة فورا!..فكان من أوحى إليه بفكرة الكاميرا الفورية..

أنواع الدوافع:

دافع معيشي:وهو يظهر عند تهديد الحياة..إذ يدفعك للعمل بقوة..
دافع خارجي: وهو مشكلة خارجية يواجهها الانسان تدفعه للبحث عن الحل..”الحاجة أم الاختراع”
دافع داخلي: ذاتي..رغبة في أمر ما..

فمنبع الدوافع الداخلية هو الرغبة..واستراتيجيتها:

تركيز التفكير على الهدف..

التنفس الصحيح..لأن المخ يستهلك 33% من الاكسجين الكلي الذي يستهلكه الجسم..فالتنفس الصحيح يساعد على تجديد الأفكار والتركيز..

تحركات الجسم..يجب أن يتحرك الجسم بشكل إيجابي فرد وثني العضلات وتنشيط الدورة الدموية..

التأكيدات الايجابية للنفس..إن مثل هذا التأكيد للنفس يخلق فيها الدوافع..إن الواقع الذي نصنعه هو انعكاس لأفكارنا وبرامج غرسناها في عقولنا..
الأحاسيس المرتبطة يجب أن تخلق أحاسيسا إيجابية مرتبطة بمثل هذا الموقف..
الرابط الذهني لتذكر هذه العوامل..إن وجود الرابط الذهني يعني أن تقوم بأمر ما يرتبط في ذهنك بهذه العوامل بشكل ما..فأبسط عمل يتكرر مع مثل هذا الموقف كاف ليكون رابطا ذهنيا عند ممارسة العمل..
مثلا..عند قبض الكف أثناء الشهيق بشكل متكرر معتاد..يكون مجرد قبض الكف كفيلا بجعلك تبدأ بالشهيق بشكل تلقائي..

يؤثر في الدوافع الداخلية:

الرغبة..القرار..الهدف..الروابط الايجابية..النشطات اليومية (ملل أم تغيير)..إنجازات الماضي..مذكرات النجاح (أكتب إنجازاتك يوميا)..الاهتمامات الشخصية..التنمية البشرية (مثل هذه الدورة)..الربط الذهني..

2- الطاقة:

أنواعها:
روحانية (إيمانية) - ذهنية - عاطفية - جسمانية
وراء كل جهد قيمة ،ووراء كل قيمة استفادة..فلا جهد يبذل دون قيمة ولا قيمة لا فائدة منها..

مستويات الطاقة:
1- طاقة مرتفعة إيجابية..مثل ما يكون بعد الخطب الحماسية..
2- طاقة منخفضة إيجابية..مثل ما يكون بعد الصلاة أو تمارين الاسترخاء أو اليوغا..
3- طاقة مرتفعة سلبية..
4- طاقة منخفضة سلبية..كالإحباط..

لصوص الطاقة:

1- الهضم..
ومن الممارسات الخاطئة..الامتناع عن الافطار..إذ يحرم المخ من الجلوكوز اللازم له للقيام بمهامه..وعلى النقيض يكون الإفطار الثقيل..فعملية الهضم تتسبب في ضعف تغذية المخ بالدم..
الهضم في حالة الطعام الثقيل يستغرق 8-10 ساعات..وهذا يعني ألا تتوقف المعدة عن العمل على مدار اليوم!

2- الغضب..الغضب يهدم التفكير والتحليل..ولا يعطي الفرصة للتفكير..

3- القلق..

4- التفكير السلبي..

إستراتيجية الطاقة القصوى:

1- التنفس التفريغي: حبس الشهيق لعشرة ثوان ثم الزفير خلال خمس ثوان..
2-التنفس المنشط..شهيق وزفير بقوة وعمق..
3- فرد العضلات..
4- الحركة الخفيفة..
5- الهرولة..
6- تنظيم الوجبات..
7- شرب الماء..
8- التمارين الرياضية..
9- التفكير الايجابي..
10- التأكيدات الايجابية للنفس..(أستطيع ان أفعل)

3- المهارة:

عند استخدام 3% من المهارات الذهنية تصبح من أقوى 5% من أهل الأرض..
احرص على تنمية مهاراتك!..تذكر أنه لا يمكن إدارة الوقت وإنما يمكن إدارة النشاطات أثناءه..ولتنمي مهاراتك:
-القراءة 20 دقيقة على الأقل يوميا..
-اسمع أشرطة سمعية..يمكنك ان تحول بهذا سيارتك إلى جامعة متنقله..إستغل الأوقات البينية!
-شاهد الأشرطة البصرية..
-اشترك في دورات التنمية البشرية (كهذه الدورة)..
-تميز في مجالك..ابتكر فيه جديدا..
-لا تضيع الوقت في التفكير السلبي..
تذكر: المعرفة..هي القوة

4- الفعل:
الفعل..هو الفرق بين النجاح والفشل!
لصوص الفعل:

1-الخوف:
الخوف من المجهول..من الفشل..أو من النجاح أحيانا!
FEAR: False Educational Appearing Real!
بعض الممارسات الخاطئة تسبب الخوف المرضي..
مثل اللعب بالتخويف..كتخويف الأطفال بقذفهم عاليا..أو مباغتتهم..
مثل هذا السلوك يؤدي إلى افتقادهم للأمان..

أيضا مما يسبب الخوف المرضي..ربط بعض ما يحتاج الانسان بسلوكه..(كأن تقول للطفل إفعل كذا ليحبك والدك.وهو يعني أنه إن لم يفعل سيكون مكروها..قد أسلفنا أنه مما يحتاج الانسان ليعيش سويا هو الحب)
2- الصورة الذاتية..إن لم تكن بها ثقة كافية فلن يكون فعل..
3-المماطلة…

عند البدء بالفعل..اسأل نفسك:
ما أسوأ الاحتمالات؟
وما أفضل الاحتمالات؟
What is not kill me, makes me stronger!
مالا يقتلني يقويني..

قم دائما بهذا المخطط..
1-خطط..
2- تصرف..
3- قيم النتائج..
4- عدل الخطط..
5- عد إلى 2..

استراتيجيات الفعل:


*التصور الابتكاري: تخيل أنك بدأت في الحل..تخيل أنك تنجح فيه..
قام الدكتور بتجربة عملية أمام الحضور..حيث جعل شابا يكسر لوحا خشبيا بكلوة يده (كلاعبي الفنون القتالية)
وهذه الطريقة مجربة أيضا من قبلي (مفرغ مادة المحاضرة).. في المجال الرياضي..إذ كنت أتخيل مبارياتي السابقة (كاراتيه) وأتخيلها مجددا باستراتيجيات صحيحه..
إن تخيل الاستراتيجيات وتخيل ممارستك للصحيح منها يمكنك من ذلك على أرض الواقع..وقد أسلفنا أن ما تفعله في الواقع انعكاس لأفكارك!

استراتيجية الـ10 سم..قم بالبدأ في الحل ولو بمقدار 10 سم..يوفر لك هذا الحسم عدم المماطلة..

استراتيجية كما لو..تخيل ماذا لو؟..تخيل الاحتمالات واسأل نفسك ماذا يكون لو..

الالحاح: ألح دائما على هدفك!..يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

تذكر: الناجح يتصرف دائما بشكل لا يروق للفاشل!..في هذا يكمن الفرق بينهما..تذكر أنه ما من إنسان سلبي..

تعامل مع التحديات..في كل تحد يواجهك هناك حلول..أوجد الحلول..
ركز على النتائج..

5- التوقع:

تفاءلوا بالخير تجدوه..
التوقع السلبي يضر لا ينفع!
من قانون التركيز: التوقع يعني التفكير..والتفكير في اتجاه يعني التركيز فيه..وهو ما يؤدي إلى الانجذاب إلى هذا الاتجاه..
فإذا كان التوقع سلبيا أدى في النهاية إلى اتجاه سلبي بالفعل..والعكس بالعكس…

ممن تتوقع الخير؟
من الله..
ومن نفسك..ومن عائلتك..ومن الناس..ومن الحياة..

6- الالتزام:
ومنه..
التزام ديني..
التزام صحي (المحافظة على الصحة)..
التزام شخصي (بتنمية المهارات)..
التزام عائلي (بالالتزامات العائلية)..
التزام اجتماعي (تواصل مع إخوانك)..
التزام مهني..
التزام مادي (سدد ديونك)..

دون ثلاثة مما تحسن به صحتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به مهاراتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به علاقاتك الاجتماعية يوميا..
تعلم فن الاتصال..

-العصبية سببها سهولة الغضب مقارنة بالتفكير الايجابي..
لا تجعل عادتك هي مواجهة المشاكل بالغضب..واجهها دائما باليفكير وإن بدا لك أنه أصعب..

التزم بتحقيق هدف واحد يوميا..

7- المرونة: يجب أن يكون طبعك الالتزام بالهدف ومرونة في الأسلوب..حالما يبدو لك قصور طريقة للحل..قم بتغييرها فورا..(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
الأكثر مرونة يتحكم بمشاعره وبالأمور المحيطة..
الأكثر مرونة يحقق اهدافه..

8- الصبر: (وبشر الصابرين)
ليكن لديك نموذج للصبر (وخير نموذج هم الأنبياء عليهم السلام..وليكن لك نموذج حي)..تعلم منه..اندمج معه..تخيل نفسك مثله وفي موقفه..تخيل نفسك مثله في مواقف صعبة..

9- التخيل: التخيل الابتكاري..تخيل الموقف ونتائج الفعل.
البقاء في وضع مريح- تنفس 8-2-4 (8 ثوان شهيق - 2 ثانية احتفاظ بالهواء - 4 ثوان زفير)..ركز انتباهك على النفس حتى تصل إلى حالة الألفا..أغمض عينيك وتخيل كيفية تحقيق الأهداف..

10- الاستمرارية: (أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإن قل)..
استمر في تحقيق أهدافك دائما..
منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووول
9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة elk far (farouk elkiouas).
2 من 145
الوظيفه يا قلبي
9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أنا جاهل (هيثم العراقي).
3 من 145
بسم الله ..
انا هعطيك رأيي بكل  ااختصار واتمنى انك تستفيد منه

اولا : ذكر الله في كل خطوة تقوم بها .
ثانيا : الاجتهاد و امواضبع على العمل .
ثالثا : توكل على الله ( ولا تنسى الصلاة فلها اثر كبييير جدا )
رابعا : نظم وقتك .
خامسا: كن متفاءل .
سادسا: نظم اوقات يومك .
سابعا : تناول طعامك في وقت معين كل يوم فهذا افضل لك .
ثامنا : ساعد الاخرين حتى يساعدوك وقت الحاجة .
تاسعا : قبل ذهابك الى العمل كن على استعداد كامل للذهاب الى عملك .
عاشرا : لا تدع اي شي يعكر صفوك .

هذا رأيي اتمنى ان يفيدكم ..
تحياتي :)
10‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة قطرت ندى.
4 من 145
الثقة
12‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة منمو.
5 من 145
أهم شيء للنجاح فى الحياه هو ان تحدد هدفك   أدخل هذا الموقع واقرأ كيف تعرف ذاتك وتحدد هدفك لنتجح فى الحياه
www.edara.com‏
29‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 145
- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة..

وتدرس دراسه عن كيفية النجاع
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة آآخر الفرسانِِ (يــآرب سامحني).
7 من 145
الصورة حلوة هههههههههه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صايع بس ولد ناس (هندو العراقي).
8 من 145
المثابرة والتخطيط الدقيق وتحديد الهدف وعدم هدر الوقت والمقدرات
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Khalidأبوالوليد (خالد أبوالوليد).
9 من 145
عوامل النجاح فى الحياة؟

 وجود رسالة للحياة، وهو عامل مشترك بين كل الناجحين والمتميزين، والرسالة هي الغاية التي يريد الفرد تحقيقها في حياته، و يعتبر النجاح رحلة مستمرة لا تتوقف، والفرد الذي يضع رسالة لحياته نجده أكثر حرصاً إنجاز أهدافه. هذا هو العامل الأول المشترك بين الناجحين، وجود رسالة للحياة.

 التخطيط وتحديد الأهداف، والتخطيط للحياة قد يكون عبارة عن أهداف عامة وخطط تفصيلية وقد يكون تخطيط مفصل لفترة معينة، والتخطيط يساعد الإنسان على التركيز وعدم التشتت في أعمال جانبية لا تحقق أهدافه.

 تنظيم الوقت أو إدارة الذات، وهو التخطيط اليومي، لأن اليوم الناجح الذي استفاد منه الفرد يقرب إلى النجاح ويقرب من تحقيق الأهداف وإنجاز الرسالة، واليوم الذي لم يستفد منه ولم يستغله فسيأخره عن تحقيق أهدافه وأداء رسالته، لذلك إدارة الذات واستغلال الوقت هو الذي يحدد نجاحك وفشلك.

 التعامل مع الآخرين، وهو فن يجب ان يتعلمه كل شخص يود ان يحقق اهدافه، فلا نجاح من غير علاقات ولا نجاح من دون التعامل مع الآخرين والتعاون معهم.

 التجديد والإبداع، وهما أمران ضروريان لكل شخص، إذ أن الروتين اليومي الممل يمتص من طاقة وحماسة الإنسان، فلزم عليه ان يجدد حياته، يجددها من جوانبها الروحية والعقلية والنفسية والجسدية، ولهذا تجد الناجحون يحرصون على تطوير أنفسهم من خلال عدة وسائل، ويحرصون على تطوير وسائلهم لتحقيق أهدافهم.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wicca dc.
10 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة:
--------------------------------------------------------------

الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

الخطوة الخامسة :
كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
11 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة

الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .





الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .




الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .




الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .




الخطوة الخامسة :
كيف تؤثر في الناس وتصبح شخصية جذابة ومحبوبة ؟.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة 7mo_oadi (جـبـرنــي الــوقــت).
12 من 145
كما أفاد الزملاء
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
13 من 145
في رأيي ان من اهم خطوات النجاح عمل خطه كبيره للحياه اولا  ثم بعد ذالك عمل خطط صغيره قصيره المدى كل خمس سنوات مثلاا ماذا ستفعل خلالهاا وفي الاخير سوف تحصل على كل ماتريد طبعا مقرونتن بالعمل على تحقيق الخطط  وشحن الهمه واختيار الاقارب والاصدقاء لانهم من ضمن العوامل اللتي تساعد على ذالك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة فهودي ولد سعودي (Fahad Bin Nahar).
14 من 145
ليـــس جهـــلا ان تقـــول لا اعلـــم
الجــهـل ان تقـــول انــا اعلــم وانـــت لا تعلـــــم اظن توفق منالله
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سعد 12.
15 من 145
الإيمان بالله
الإيمان بالقضاء والقدر
المثابرة
الصبر
التفكير بإيجابية
اجلس مع نفسك يومياً ولو 10 دقائق فكر فيها مع نفسك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Marvel.Q (الاشتراكية الثورية).
16 من 145
اول خطوة تبحث عن معلم وتلزق فيهـ وهي اخر خطوة ايضا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة LKA.
17 من 145
تحديد الاهداف والتوكد على الله قبل كل شيئ..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Meemo0o.
18 من 145
حدد اهدافك
ابنى لهذه الاهداف القاعده التى نطلق من خلالها
كن صادق مع نفسك ومع الاخرين
اكسب كل من حولك
اطلب مشورت الاخرين فلا خاب من استشار
اقراء كثيرا عن مقومات النجاح
ضع النجاح نصب عينيك وابزل كل المجهود للوصول اليه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة asd54.
19 من 145
إتخاذ القرار
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة samihsn.
20 من 145
باختصار   ومن الاخر
اذا كانت لك همة فلا عجب
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عبدمن بسكرة (Mohamed Kouider).
21 من 145
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هي خطوات كثيرة وسأذكر لك اهمها

اول خطوة: العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة.. فان كان ايمانك لله خالصا تأكد من انك ستكون ناجحا فالحديث يقول

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعاجبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إنالله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغضعبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهلالسماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء فيالسماء ))
متفق عليه (229)

وثاني خطوة :ان تتقن العمل وهذا ما يؤكده الرسول صلى الله عليه وسلم:

"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"رواه البخاري

ويقول تعالي في كتابة العزيز
"{وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون}"( التوبة :105).
فليس المطلوب في الإسلام مجرد العمل،بل إحسانه وأداءه بأمانة وإتقان

وثالث خطوة :تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

رابع خطوة:إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

خامس خطوة :الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح


ويمكنك ايجاد المزيد والمزيد ولكن هذه هي مفاتيح النجاح

تقبل تحياتي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة john macdonald (khalid bac).
22 من 145
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة aljabal (al jabal).
23 من 145
عليك بتقوى الله ( و لو أن أهل القرى ءامنوا و اتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الأرض )

 و أنصحك بمتابعة تسجيلات و كتب الدكتور الفضل إبراهيم الفقي فإنه لا مثيل له في ذلك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة forident.
24 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة:
--------------------------------------------------------------

1-  تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

2- إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

3- الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

4- إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

5- كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة open_mided.
25 من 145
الصلاه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
26 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة:
--------------------------------------------------------------

الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

الخطوة الخامسة :
كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wa2o0oly (wael 1).
27 من 145
في رأيي ان من اهم خطوات النجاح عمل خطه كبيره للحياه اولا  ثم بعد ذالك عمل خطط صغيره قصيره المدى كل خمس سنوات مثلاا ماذا ستفعل خلالهاا وفي الاخير سوف تحصل على كل ماتريد طبعا مقرونتن بالعمل على تحقيق الخطط  وشحن الهمه واختيار الاقارب والاصدقاء لانهم من ضمن العوامل اللتي تساعد على ذالك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة دلووع.
28 من 145
هـــــــــــــــبدء من جــــــــــــــــــديــــــــــــــد
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Oدموع القمرO (دموع القمر).
29 من 145
وضوح الرؤية - تحديد الاهداف التي تريدها في حياتك - التفاؤل بصورة مستمرة - فعل الاسباب الموصلة الى ما تريد - التأني والهدوء - وضوح النتيجة التي تريد الوصول اليها - أعمل خطه مبنية بصورة واقعية ومتفائلة.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة حكيم الحكمة.
30 من 145
هـــــــــــــــبدء من جــــــــــــــــــديــــــــــــــد

المراجع
[1] يوم جديد قد اتى(صور)
hossamzone.blogspot.com - 600x722

طلب البحث المستخدم: هبدء من جديد

[2] ●° أحلام و أوهام ●° ..(صور)
www.lg3-dragons.com - 480x360‏
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المكتوب عليا.
31 من 145
ال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعاجبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إنالله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغضعبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهلالسماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء فيالسماء ))
متفق عليه (229)
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبوهليل (أبــوحاتم الحربي).
32 من 145
باسم الله و التوكل على الله و النية السليمة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة حفصة مروة.
33 من 145
الايمان بالله عز وجل... الثقة بالنفس وبقدراتك وامكاناتك ... الايمان بانك بمشيئة الله تستطيع تحقيق كل ما تصبو إاليه
الاهتمام بالوقت وتنظيمه ... الالتزام بصدق والعمل بجد وامانه واتقان ... اكيييييد لنفسك قبل الكل...
عدم اليأس اطلاقا والايمان بان كل ما وقعت حترجع توقف عن جديد.. الاخذ بالاسباب والتوكل على مسبب الاسباب
والله ولي التوفيق
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Q.OC.
34 من 145
اتباع القرأن الكريم وسنة النبي صل الله علية وسلم
والاهتمام بالمفيد والعلم
وعدم اليأس والمثابرة
وتحقيق الاحلام بكل جهد

تحياتي
al joker 200‏
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة al joker 200 (السيف البتآر).
35 من 145
بص ياحبيبى النجاح ده درجات زى السلم او المصعد المهم انك تجتهد وتعمل الي عليك مفيش حاجة بتيجى بالساهل الايام دى
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابن المحلة (محمد المدهش).
36 من 145
الاصرار والتخطيط والعزيمة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة دايخ وعالم بايخ.
37 من 145
بكل بساطه
هي ثلاث خطوات فقط
1- الثقه بالنفس
2-الرؤيا المستقبليه الناضجه
3-القليل من الحظ او ان لايتدخل الحظ ضدك

والمشكله ان الثقه بالنفس هي عطيه من الله لاتتعلم ولا تدرس يخلق الانسان واثقا من نفسه او غير ذالك
والمشكله ان الرؤيا المستقبليه لاتسير معك في مجتمعات ودول تحكم بالاشخاص وليس بالنظام والقانون
والمشكله ان الحظ لايبتسم الا لمن يعطون كل عناصر النجاح وهم لايريدون ان يعيشوا ناجحين

ياخي والله صعب التنظير في هذه المساله
من ولد في ضروف صعبه صعبا عليه ان ينجح في كل هذه الضروف القاهره من حوله
ومن ولدوسط محيط من الرفاهيه والاستقرار يرى انه ليس هناك داع لتفكير في النجاح وهو لم يعش نقيضه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الحسني الحجازي.
38 من 145
التوكل على الله
بذل الاسباب
الاصرار والعزيمة الصبر والتحمل
روح المغامرة وعدم حسد او بغض او سب
والايمان بالله ورسوله وصاحبته وعدم سبهم
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مهو لازم اسم .. (استغفر الله العلي العظيم واتوب اليه ..).
39 من 145
قال المولى عز وجل  (ولا تنسى نصيبك من الدنيا) صدق الله العظيم مع فعل الأسباب واعقلها وتوكل هذا والله تعالى أعلم وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين ان الله غفور رحيم.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abduF7F (عبد الله الجمعة).
40 من 145
اصنع الهدف وجعل لنفسك العزيمه (الدافع) لتحقيق الهدف  وستفد من اخطاء الماضي  في حياتك  وانصحك ان تقرء سلسله كتيبات لبرهيم الفقي حول اسرار النجاح مجربه ومفيده
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المهيمن العضيدي.
41 من 145
جذور النجاح:


1- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة..

2- التطبع بالأخلاق فالنجاح يعتمد 93% منه على المهارات الشخصية “وهي ما يتضمن الأخلاق وأسلوب التعامل مع المجتمع والأخلاق”..و7% مهارات مهنية..
ويعد المعيار الأساسي في تقييم الشخص هو مدى جودة أسلوبه في التعامل مع المجتمع والتزامه بالقيم الخلاقية..ذلك ان العمل الجماعي الناجح يتأسس على مجموعات مترابطة تملك من ادوات التواصل الشئ الكثير..وهو مالا يمكن توافره إلا بين أفراد يلتزمون بالأخلاق..

3-التفاؤل والتفكير الايجابي..هما من أهم جذور النجاح..

نظرية نشاطات العقل: كل ما تفكر فيه يتسع ويكبر بنفس النوع..
قانون التركيز: العقل البشري لا يفكر إلا في اتجاه واحد..ولا يسعه تعديد المجالات..فإذا فكر بشكل سلبي ظل في الاتجاه السلبي..والعكس بالعكس..

وطبقا للنظريتين الماضيتين فإن كل تفكير سلبي يبدأ فيه الانسان فإنه يتسع وينتشر بنفس الاتجاه ويظل في نفس الاتجاه من حيث كونه إيجابيا أو سلبيا….

4- الانتماء: للدين والوطن..إن من يحاول الذوبان في الآخرين لا ينتج ولا يبدع..فهو يتكلف دورا غير دوره..وكل ما سينتجه لن يكون أصيلا..فلن يصبح إلا مسخة مقلدة..

إحتياجات الانسان للاتزان النفسي:

البقاء- ضمان البقاء-الحب (كمحب أو محبوب)-التقدير-التغيير (كسر الروتين الممل)-انجاز (أي انجاز من أي نوع) المعنى

البقاء وضمانه:لا يكون الانسان متزنا نفسيا عندما تكون حياته مهددة..عند الخطر يكون الانسان في حالة غير متزنة لا تمكنه من التفكير السليم..

الحب: يحتاجه الانسان ليكون متزنا..فيحتاج لأن يشعر بكونه محبوبا من الناس والمجتمع وخاصة الأسرة..ويحتاج أيضا إلى حب ما يعمله وحب ما هو عليه..وقبل كل هذا يحتاج إلى حب الله تعالى..

التقدير:

يقول الدكتور ويليام جيمس (أبو علم النفس الحديث) : “إذا انتظرت التقدير ستقابل بالإحباط التام”
يقول خبراء علم النفس: ضعف التقدير الذاتي هو سبب كل مشاكل الادمان في العالم..
إن شعور الانسان بالدونية هو من أشد ما يجعله غير متزن نفسيا..على الانسان أن يقدر نفسه بنفسه وأن يعلم أن الله تعالى جعله أشد المخلوقات وأقواها وأقدرها على الانجاز..
فلا يوجد أي إنسان سلبي..وكل الناس قادرة على النجاح..وانتظار التقدير من الناس لا طائل من ورائه أبدا..فكل مشغول بحياته الخاصة ومشاكله..

التغيير وكسر الملل:

التغيير هو تغيير الوضع والحالة التي يكون عليها الانسان وقت التفكير في المشكلة..
يقول الله تعالى:”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم”..إن مجرد البدء بالتغيير لهو أول خطوة من خطوات حل المشاكل..فهو يساعد الانسان على الانفصال النفسي عن مشكلته أثناء التفكير فيها..وهو ما يمكنه من وضع حلول أكثر عقلانية بعيدة عن العواطف والنزوات..
وهو أيضا تغيير المجالات وتعديدها في التفكير..فمن يحصر نفسه حصرا في مجال واحد لا يطيق الاخفاق فيه..سيفقد كل شئ بأول صدمة له في هذا المجال..

الانجاز:

أي انجاز من أي نوع يعطي الانسان دافعية شديدة وثقة بنفسه..أنا مثلا أرى كتابتي لهذا التفريغ إنجازا رائعا

المعنى:

إذا لم تكن تعلم لما تعمل هذا العمل..فإنك لن تستمر فيه!..
إن البعد عن الله تعالى يضيع معنى الحياة بعمومها..فلا يعلم البعيد عن الله تعالى ما قيمة حياته على الاجمال..أو ما يجعله يدخل في مثل هذه الدوامة..
أيضا وجود الأهداف المقصودة من العمل..وحب العمل الممارس..كلها عوامل تعطي معنى للعمل يجعل ممارسه أكثر اتزانا من الناحية النفسية..

تعلم من الماضي الأليم بدلا من أن يضايقك..

عليك دائما أن تتذكر الذكريات السلبية بشكل إيجابي..فهي خبرات تكونت لديك..ولو عادت تلك المواقف فسوف تتصرف فيها بشكل سليم..وماكان لك ذلك لولا مرورك بهذه المواقف الأليمة في الماضي!
يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

ويذكر الدكتور ابراهيم كيف كتب في مقدمة إحدى كتبه “شكرا لكل من قالوا لي لا”
ويردد..إن رأيك السلبي في ليس إلا وجهة نظرك وما رأيته أنت..ولا يشترط أن يعبر عن الحقيقة..فالحقيقة هي أنه ما من إنسان عاجز عن النجاح..وما من إنسان سلبي..فالانسان مخلوق به مقومات النجاح..

مفاتيح النجاح العشرة:

1- الدوافع:

وللدوافع عدة مصادر..كقوة اليأس..وقوة اليأس تتضح في مثال ما إذا لاحقت قطة تهرب منك حتى تحصرها في زاوية لا يمكنها الهرب بعدها..فإنها إذا يأست من الهرب انقلبت تدافع عن نفسها ضدك..وستنجح غالبا..
ومصدر الايحاء..ويضرب به مثلا ببولارويد مخترع الكاميرا الفورية..إذا قام بتصوير ابنه الصغير على أن يحمض الصورة ليلا بعد تسع ساعات..إلا أن ابنه أصر على أنه يريد الصورة فورا!..فكان من أوحى إليه بفكرة الكاميرا الفورية..

أنواع الدوافع:

دافع معيشي:وهو يظهر عند تهديد الحياة..إذ يدفعك للعمل بقوة..
دافع خارجي: وهو مشكلة خارجية يواجهها الانسان تدفعه للبحث عن الحل..”الحاجة أم الاختراع”
دافع داخلي: ذاتي..رغبة في أمر ما..

فمنبع الدوافع الداخلية هو الرغبة..واستراتيجيتها:

تركيز التفكير على الهدف..

التنفس الصحيح..لأن المخ يستهلك 33% من الاكسجين الكلي الذي يستهلكه الجسم..فالتنفس الصحيح يساعد على تجديد الأفكار والتركيز..

تحركات الجسم..يجب أن يتحرك الجسم بشكل إيجابي فرد وثني العضلات وتنشيط الدورة الدموية..

التأكيدات الايجابية للنفس..إن مثل هذا التأكيد للنفس يخلق فيها الدوافع..إن الواقع الذي نصنعه هو انعكاس لأفكارنا وبرامج غرسناها في عقولنا..
الأحاسيس المرتبطة يجب أن تخلق أحاسيسا إيجابية مرتبطة بمثل هذا الموقف..
الرابط الذهني لتذكر هذه العوامل..إن وجود الرابط الذهني يعني أن تقوم بأمر ما يرتبط في ذهنك بهذه العوامل بشكل ما..فأبسط عمل يتكرر مع مثل هذا الموقف كاف ليكون رابطا ذهنيا عند ممارسة العمل..
مثلا..عند قبض الكف أثناء الشهيق بشكل متكرر معتاد..يكون مجرد قبض الكف كفيلا بجعلك تبدأ بالشهيق بشكل تلقائي..

يؤثر في الدوافع الداخلية:

الرغبة..القرار..الهدف..الروابط الايجابية..النشطات اليومية (ملل أم تغيير)..إنجازات الماضي..مذكرات النجاح (أكتب إنجازاتك يوميا)..الاهتمامات الشخصية..التنمية البشرية (مثل هذه الدورة)..الربط الذهني..

2- الطاقة:

أنواعها:
روحانية (إيمانية) - ذهنية - عاطفية - جسمانية
وراء كل جهد قيمة ،ووراء كل قيمة استفادة..فلا جهد يبذل دون قيمة ولا قيمة لا فائدة منها..

مستويات الطاقة:
1- طاقة مرتفعة إيجابية..مثل ما يكون بعد الخطب الحماسية..
2- طاقة منخفضة إيجابية..مثل ما يكون بعد الصلاة أو تمارين الاسترخاء أو اليوغا..
3- طاقة مرتفعة سلبية..
4- طاقة منخفضة سلبية..كالإحباط..

لصوص الطاقة:

1- الهضم..
ومن الممارسات الخاطئة..الامتناع عن الافطار..إذ يحرم المخ من الجلوكوز اللازم له للقيام بمهامه..وعلى النقيض يكون الإفطار الثقيل..فعملية الهضم تتسبب في ضعف تغذية المخ بالدم..
الهضم في حالة الطعام الثقيل يستغرق 8-10 ساعات..وهذا يعني ألا تتوقف المعدة عن العمل على مدار اليوم!

2- الغضب..الغضب يهدم التفكير والتحليل..ولا يعطي الفرصة للتفكير..

3- القلق..

4- التفكير السلبي..

إستراتيجية الطاقة القصوى:

1- التنفس التفريغي: حبس الشهيق لعشرة ثوان ثم الزفير خلال خمس ثوان..
2-التنفس المنشط..شهيق وزفير بقوة وعمق..
3- فرد العضلات..
4- الحركة الخفيفة..
5- الهرولة..
6- تنظيم الوجبات..
7- شرب الماء..
8- التمارين الرياضية..
9- التفكير الايجابي..
10- التأكيدات الايجابية للنفس..(أستطيع ان أفعل)

3- المهارة:

عند استخدام 3% من المهارات الذهنية تصبح من أقوى 5% من أهل الأرض..
احرص على تنمية مهاراتك!..تذكر أنه لا يمكن إدارة الوقت وإنما يمكن إدارة النشاطات أثناءه..ولتنمي مهاراتك:
-القراءة 20 دقيقة على الأقل يوميا..
-اسمع أشرطة سمعية..يمكنك ان تحول بهذا سيارتك إلى جامعة متنقله..إستغل الأوقات البينية!
-شاهد الأشرطة البصرية..
-اشترك في دورات التنمية البشرية (كهذه الدورة)..
-تميز في مجالك..ابتكر فيه جديدا..
-لا تضيع الوقت في التفكير السلبي..
تذكر: المعرفة..هي القوة

4- الفعل:
الفعل..هو الفرق بين النجاح والفشل!
لصوص الفعل:

1-الخوف:
الخوف من المجهول..من الفشل..أو من النجاح أحيانا!
FEAR: False Educational Appearing Real!
بعض الممارسات الخاطئة تسبب الخوف المرضي..
مثل اللعب بالتخويف..كتخويف الأطفال بقذفهم عاليا..أو مباغتتهم..
مثل هذا السلوك يؤدي إلى افتقادهم للأمان..

أيضا مما يسبب الخوف المرضي..ربط بعض ما يحتاج الانسان بسلوكه..(كأن تقول للطفل إفعل كذا ليحبك والدك.وهو يعني أنه إن لم يفعل سيكون مكروها..قد أسلفنا أنه مما يحتاج الانسان ليعيش سويا هو الحب)
2- الصورة الذاتية..إن لم تكن بها ثقة كافية فلن يكون فعل..
3-المماطلة…

عند البدء بالفعل..اسأل نفسك:
ما أسوأ الاحتمالات؟
وما أفضل الاحتمالات؟
What is not kill me, makes me stronger!
مالا يقتلني يقويني..

قم دائما بهذا المخطط..
1-خطط..
2- تصرف..
3- قيم النتائج..
4- عدل الخطط..
5- عد إلى 2..

استراتيجيات الفعل:


*التصور الابتكاري: تخيل أنك بدأت في الحل..تخيل أنك تنجح فيه..
قام الدكتور بتجربة عملية أمام الحضور..حيث جعل شابا يكسر لوحا خشبيا بكلوة يده (كلاعبي الفنون القتالية)
وهذه الطريقة مجربة أيضا من قبلي (مفرغ مادة المحاضرة).. في المجال الرياضي..إذ كنت أتخيل مبارياتي السابقة (كاراتيه) وأتخيلها مجددا باستراتيجيات صحيحه..
إن تخيل الاستراتيجيات وتخيل ممارستك للصحيح منها يمكنك من ذلك على أرض الواقع..وقد أسلفنا أن ما تفعله في الواقع انعكاس لأفكارك!

استراتيجية الـ10 سم..قم بالبدأ في الحل ولو بمقدار 10 سم..يوفر لك هذا الحسم عدم المماطلة..

استراتيجية كما لو..تخيل ماذا لو؟..تخيل الاحتمالات واسأل نفسك ماذا يكون لو..

الالحاح: ألح دائما على هدفك!..يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

تذكر: الناجح يتصرف دائما بشكل لا يروق للفاشل!..في هذا يكمن الفرق بينهما..تذكر أنه ما من إنسان سلبي..

تعامل مع التحديات..في كل تحد يواجهك هناك حلول..أوجد الحلول..
ركز على النتائج..

5- التوقع:

تفاءلوا بالخير تجدوه..
التوقع السلبي يضر لا ينفع!
من قانون التركيز: التوقع يعني التفكير..والتفكير في اتجاه يعني التركيز فيه..وهو ما يؤدي إلى الانجذاب إلى هذا الاتجاه..
فإذا كان التوقع سلبيا أدى في النهاية إلى اتجاه سلبي بالفعل..والعكس بالعكس…

ممن تتوقع الخير؟
من الله..
ومن نفسك..ومن عائلتك..ومن الناس..ومن الحياة..

6- الالتزام:
ومنه..
التزام ديني..
التزام صحي (المحافظة على الصحة)..
التزام شخصي (بتنمية المهارات)..
التزام عائلي (بالالتزامات العائلية)..
التزام اجتماعي (تواصل مع إخوانك)..
التزام مهني..
التزام مادي (سدد ديونك)..

دون ثلاثة مما تحسن به صحتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به مهاراتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به علاقاتك الاجتماعية يوميا..
تعلم فن الاتصال..

-العصبية سببها سهولة الغضب مقارنة بالتفكير الايجابي..
لا تجعل عادتك هي مواجهة المشاكل بالغضب..واجهها دائما باليفكير وإن بدا لك أنه أصعب..

التزم بتحقيق هدف واحد يوميا..

7- المرونة: يجب أن يكون طبعك الالتزام بالهدف ومرونة في الأسلوب..حالما يبدو لك قصور طريقة للحل..قم بتغييرها فورا..(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
الأكثر مرونة يتحكم بمشاعره وبالأمور المحيطة..
الأكثر مرونة يحقق اهدافه..

8- الصبر: (وبشر الصابرين)
ليكن لديك نموذج للصبر (وخير نموذج هم الأنبياء عليهم السلام..وليكن لك نموذج حي)..تعلم منه..اندمج معه..تخيل نفسك مثله وفي موقفه..تخيل نفسك مثله في مواقف صعبة..

9- التخيل: التخيل الابتكاري..تخيل الموقف ونتائج الفعل.
البقاء في وضع مريح- تنفس 8-2-4 (8 ثوان شهيق - 2 ثانية احتفاظ بالهواء - 4 ثوان زفير)..ركز انتباهك على النفس حتى تصل إلى حالة الألفا..أغمض عينيك وتخيل كيفية تحقيق الأهداف..

10- الاستمرارية: (أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإن قل)..
استمر في تحقيق أهدافك دائما..
منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووول
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
42 من 145
الايمان بالله هي اهم خطوة للنجاح
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أمل المستقبل (الثورة السورية المباركة بوابة المسجد الأقصى).
43 من 145
أول خطوة للنجاح هي الفشل والتعلم من الأخطاء
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
44 من 145
- تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق.

- إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل.

- الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح.

- إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك.

- كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عائد الربيعي (الطالب المعلم).
45 من 145
من أهم خطوات النجاح في الحياة:
1. تجنب أحلام اليقظة والرجوع إلى الواقع وترك الخيال الذي لا طائل منه.
2. وضع خطط مبنية على أسس منطقية.
3. اختيار الطرق بعد استشارة أصحاب الرأي من ذوي الخبرة السابقة.
4. المحاولة الحثيثة لزيادة الثقافة والعلم.
5. التمكن في العمل إلى أقصى الحدود والتفاصيل.
6. تحديد هدف والسعي له وعند بلوغه تحديد هدف أكبر والسعي إليه. وهكذا.. دون توقف.
7. الدعاء والشكر لله على المنن والفضائل والتحلي بالصبر والمثابرة.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة طاهر البراقي (Taher Alburaki).
46 من 145
يجب أن لنا ، نحن الذين نريد أيضا أن تكون ناجحة وسعيدة. في سلسلة من أنجح المعرض هو "التأكيد على احتياجاتهم ،" وفقا لفلسفة ماسلو يقول مدير المدرسة. لذا أود منك كيفية النجاح في العمل ، ولا سيما في العلاقات والنجاح في الحياة بشكل عام. اكتشاف المزيد من أسرار نجاحه لإكمال.

الممارسة الثقة بالنفس والطاقة
ما هو الفرق بين أولئك الذين يعتقدون أنهم سينجحون وأولئك الذين لا يؤمنون في نفسك. المكان الذي نعيش فيه لا تحدث فرقا التي تم قبولها من قبل أنفسنا والتعامل مع أمور مثل. المتفائلون معرفة كيفية التغلب على الفشل في الوصول إلى الهدف بينما يعتقد المتشائمون الاكتئاب وتريد أن تتخلى عن كل شيء الإجراءات السلبية.
لدينا اعتقاد قوي في نفسك مع ما يكفي من الطاقة للتغلب على الاخفاقات السابقة مع صدمة حياتك يجب ممارسة كل خطوة. على الرغم من أن الصبر صعب جدا ويتطلب ذلك ، لكنه يجلب الكثير من الأشياء الرائعة لحياتك الخاصة. إلى الثقة بالنفس يجب ان تدفع الاهتمام الأول للمعرفة والخبرة تحسين كل من القواعد التجارية ، وآدابه. ثم هناك مظهر. وجه جديد دائما ، واللباس بدقة ، لتتناسب مع كل حالة.

السمات التدريب
فيتنام لدينا مقولة شهيرة "الطلاء جيان تغييرها بسهولة ، انتقلت الصلب لجهاز الكمبيوتر" الطبيعة هو تعبير عن الشخصية ، ورجل الأخلاقية. تعزيز شخصيتهم يتأثر التربية الأسرية ، والاجتماعية للمجتمع. وهناك دراسة مع الأناقة أعلى ، والشخصية والمعرفة يكون بالتأكيد الكثير من الذين يحبون والثقة.

الممارسة والحفاظ على الجسم
الصحة لا تقدر بثمن ، عندما كنت في صحة جيدة يمكنك القيام بها على وظيفة بسهولة وكفاءة. في بعض الأحيان بسبب أعمال مزدحم وتنجذب إليها ونحن ننسى حتى أنفسهم والرعاية للتدريب البدني. على الرغم من مدى انشغال ، يجب أن تحصل على قسط كاف من النوم والوقت. سوف لا يقل عن 6 ساعات يوميا ولا تشكل بعد فوات الأوان أن يؤدي بسهولة إلى أمراض القلب وتؤدي إلى ضعف عقلي وضوح ، وانعدام البصيرة.
كل يوم يجب أن تأخذ من أكثر من 30 دقيقة إلى ساعة في الصباح أو بعد الظهر أو في المساء لممارسة الرياضة. ويساعد هذا لديك الجسم السليم وإطالة الشباب.

تحسين المعرفة والتعلم المستمر
ميزة لتصبح مؤهلة لجعل الآخرين يستمعون إليك. لذا يجب عليك اختيار المهنية الضرورية للبحث والعمل والتدريب والممارسة التطبيقية في الطرق التي هي الأكثر فعالية. انها افضل طريقة لمساعدتك بسرعة رقي والتقدم في حياتهم المهنية.

استخدام لغة جيدة
الشباب قليلة جدا الالتفات الى تدريب على اللغة وتعلم كيفية استخدامها بشكل فعال. لماذا؟ جزء من لغتهم الأم أن الجميع يعلم ويفهم استخدامه منذ الولادة حتى الموت ، ما هو ضروري لدراسة وممارسة مرة أخرى. جزء واحد هو أن القدرة اللغوية لكل مختلفة ، ولكل منطقة مختلفة. بحيث يمكن التواصل مع الناس بشكل جيد جدا وبعبارة أدق ، لإقناع الناس للذهاب الى عمق ظهر الخلط ، وأعرب سيئة وتفتقر إلى الإدانة. لإصلاح هذا يجب عليك دائما قراءة الأدب ، والصحف -- المجلات المتخصصة ، وإيلاء الاهتمام من السياسيين أو خطب أو ثقافة أخرى... لزيادة رأس المال والمشاركة في دورات الخطابة وممارستها كل يوم.

هي المسؤولة عن العمل
هل أنت مدير أو موظف عادي لا يهم ، المهم أن يكون لديك شعور بالمسؤولية عن العمل الذي تضطلع سوف تساعدك على النجاح والتقدم. حتى عندما تحصل على فعل شيء ، بذل قصارى جهدهم ، وطرح كل ما لديهم القلب وحان الوقت لإحراز تقدم ، فإن النجاح يأتي لك.

شحذ الذاكرة الخاصة بك
"الذاكرة محيط نسبح فيه لمستقبلك"
الذاكرة السريعة الفطرية جزئيا واعتمادا على حساسية كل شخص. ولكن يمكننا أن لا تزال تحافظ على طول الذاكرة وسرعة من قبل الممارسين. ذكرياتهم موثوق بها أو لا يعتمد كثيرا على تدريب كل شخص. نريد أن نتذكر ما لدينا في العمق صورة التركيز في العقل ، والتفكير في شيء قريب منك كل يوم ، وتذكرها في غضون دقائق. ثم يجب إعادة النظر فيه بانتظام لمساعدتك على تعزيز وألا تنسى بسرعة.
ذاكرة الناس لديهم الوقت الكامل والشيخوخة ، ونحن يجب إزالة بانتظام القاصر لا تنسى لتحديث جديد ومفيد. ويجب عليك دائما مع ممارسة ألعاب مثل جائزة الكلمات المتقاطعة ، لغز متعة ، ووضع معا... وهذا كان وسيلة للمساعدة في تعزيز الذاكرة الخاصة بك وطول العمر.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الموتvietnammes (Trương Huyên).
47 من 145
اطاغة الله - احترام الاخرين -الاخلاص في العمل
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kaka55 (mritha salaey).
48 من 145
اطاغة الله - احترام الاخرين -الاخلاص في العمل
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kaka55 (mritha salaey).
49 من 145
1- التوكل على الله في كل امورنا والثقه بالله تعالئ
2-تحديد الهدف المراد تحقيقه والتصميم عليه ونجعله نصب عينينئ
3-الجديه في العمل باتجه هدفنا  او في مجال ذالك الهدف
4- ثق بنفسك ثقه كبيره  ودعك والتردد فان التردد من اسباب الفشل
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
50 من 145
1 - رسم المستقبل
2- عدم اليأس
3 - الصبر
4 - المعاملة مع الله
5- التعامل مع الناس
6- الإرتقاء بالفكر
7-النجاح في الدراسة
8- تكوين النفس قبل الزواج
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Omar.peps (Eezey TvPrograms).
51 من 145
الصبر و الأصرار على تحقيق ما تريد
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kamal112232 (kamal 112232).
52 من 145
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة vvvvvvv (خالد الصيعري).
53 من 145
إذا أردت النجاح ... احذف الفشل من قائمة خيارتك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
54 من 145
اول خطوة: العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة.. فان كان ايمانك لله خالصا تأكد من انك ستكون ناجحا فالحديث يقول

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعاجبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إنالله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغضعبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهلالسماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء فيالسماء ))
متفق عليه (229)

وثاني خطوة :ان تتقن العمل وهذا ما يؤكده الرسول صلى الله عليه وسلم:

"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"رواه البخاري

ويقول تعالي في كتابة العزيز
"{وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون}"( التوبة :105).
فليس المطلوب في الإسلام مجرد العمل،بل إحسانه وأداءه بأمانة وإتقان

وثالث خطوة :تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

رابع خطوة:إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

خامس خطوة :الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
55 من 145
في رأيي ان من اهم خطوات النجاح عمل خطه كبيره للحياه اولا  ثم بعد ذالك عمل خطط صغيره قصيره المدى كل خمس سنوات مثلاا ماذا ستفعل خلالهاا وفي الاخير سوف تحصل على كل ماتريد طبعا مقرونتن بالعمل على تحقيق الخطط  وشحن الهمه واختيار الاقارب والاصدقاء لانهم من ضمن العوامل اللتي تساعد على ذالك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الشب الأكابر.
56 من 145
بأختصار خطوات النجاح هي  العمل الجاد الصادق المستمر
وكذلك رضى الله ورسوله ورضى الوالدين
تعين هدف واضح وصريح  وتجميع طاقات الشخص للوصول اليه وبقوة  وكل شي بوقتو حلو ^_^
وقال الله سبحانه وتعالى اسعى يعبدي كي اسعى معك .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة filip (ملك الروم).
57 من 145
التمسك بحبل الله والاستعانة به
عدم الخوض في الافكار السلبية والكئيبة
التطلع والبحث مع من له فكرة في النجاح
النظر فيمن سبقوا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مبارك رويد (Sweet Heart).
58 من 145
ضع اهدافك اولا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة y-g-k.
59 من 145
1/التوكل على الله في كل شيء.
2/وضع الهدف قبل كل شيء.
3/الجد و الإجتهاد.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة جنكيز خان.
60 من 145
الثقه بالنفس
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة T.H.
61 من 145
الاستعانه بالله ثم تحديد الهدف
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الرجل المبارك (ابوريان الرشيدي).
62 من 145
العلم والدين والخُلُق
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
63 من 145
الخطوة الاولى التمسك بعماد الدين
الخطوة الثانية بر الوالدين
الخطوة الثالة السعي للحياة الناجحة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ALWASME.
64 من 145
عدام الكذب علا الناس
عدام خدع الناس
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
65 من 145
أن تتوكل على الله وتبدأ في ماتريد عمله من الأعمال الصالحة ووضع نيتك فيه وبإذن الله سوف تنجح
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة GPL (Medo Ahmed).
66 من 145
التوكل على الله ..
والاصرار على ما تريد ..
وعدم الياس مهما كانت الظروف ..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عطرر الزهرر.
67 من 145
صناعة الذات هي الفكرة التي تحدونا نحو هدف نسعى إليه بعزيمتناا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
68 من 145
لا يوجد
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة انس عيسى (بين المنتمي واللامنتمي).
69 من 145
سبحاان الله و بحمده سبحان الله العظيم
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ذيب الدواسر.
70 من 145
التعليق الأول والثاني . هما عين العقل
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة HUNTER - ESLAM.
71 من 145
hi
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة niwar zaxo (Niwar Zaxoyi).
72 من 145
عوامل النجاح فى الحياة؟

 وجود رسالة للحياة، وهو عامل مشترك بين كل الناجحين والمتميزين، والرسالة هي الغاية التي يريد الفرد تحقيقها في حياته، و يعتبر النجاح رحلة مستمرة لا تتوقف، والفرد الذي يضع رسالة لحياته نجده أكثر حرصاً إنجاز أهدافه. هذا هو العامل الأول المشترك بين الناجحين، وجود رسالة للحياة.

 التخطيط وتحديد الأهداف، والتخطيط للحياة قد يكون عبارة عن أهداف عامة وخطط تفصيلية وقد يكون تخطيط مفصل لفترة معينة، والتخطيط يساعد الإنسان على التركيز وعدم التشتت في أعمال جانبية لا تحقق أهدافه.

 تنظيم الوقت أو إدارة الذات، وهو التخطيط اليومي، لأن اليوم الناجح الذي استفاد منه الفرد يقرب إلى النجاح ويقرب من تحقيق الأهداف وإنجاز الرسالة، واليوم الذي لم يستفد منه ولم يستغله فسيأخره عن تحقيق أهدافه وأداء رسالته، لذلك إدارة الذات واستغلال الوقت هو الذي يحدد نجاحك وفشلك.

 التعامل مع الآخرين، وهو فن يجب ان يتعلمه كل شخص يود ان يحقق اهدافه، فلا نجاح من غير علاقات ولا نجاح من دون التعامل مع الآخرين والتعاون معهم.

 التجديد والإبداع، وهما أمران ضروريان لكل شخص، إذ أن الروتين اليومي الممل يمتص من طاقة وحماسة الإنسان، فلزم عليه ان يجدد حياته، يجددها من جوانبها الروحية والعقلية والنفسية والجسدية، ولهذا تجد الناجحون يحرصون على تطوير أنفسهم من خلال عدة وسائل، ويحرصون على تطوير وسائلهم لتحقيق أهدافهم.


الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

الخطوة الخامسة :
كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ANAS12 (الحياة أمل).
73 من 145
محاضرة إبراهيم الفقي و التي تتحدث عن أسباب النجاح العشرة                            (منقول )


في بحث أجري سنة 1964 في جامعة هارفارد تم تقرير أن التغير في العالم يتسارع بشكل فوق المتوقع..
وهؤلاء الذين لن يستطيعوا مسايرة إيقاع العصر فإن الحال سينتهي بهم إلى الافلاس المادي والنفسي..
وبحسب الاحصائيات العالمية فإن أقل من 3% من البشر في خضم هذه الأحداث هم من المتزنين نفسيا..
إن للنجاح أسسا وجذور..تحدث عنها الدكتور إبراهيم الفقي في أمسيته العلمية..


جذور النجاح:


1- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة..

2- التطبع بالأخلاق فالنجاح يعتمد 93% منه على المهارات الشخصية “وهي ما يتضمن الأخلاق وأسلوب التعامل مع المجتمع والأخلاق”..و7% مهارات مهنية..
ويعد المعيار الأساسي في تقييم الشخص هو مدى جودة أسلوبه في التعامل مع المجتمع والتزامه بالقيم الخلاقية..ذلك ان العمل الجماعي الناجح يتأسس على مجموعات مترابطة تملك من ادوات التواصل الشئ الكثير..وهو مالا يمكن توافره إلا بين أفراد يلتزمون بالأخلاق..

3-التفاؤل والتفكير الايجابي..هما من أهم جذور النجاح..

نظرية نشاطات العقل: كل ما تفكر فيه يتسع ويكبر بنفس النوع..
قانون التركيز: العقل البشري لا يفكر إلا في اتجاه واحد..ولا يسعه تعديد المجالات..فإذا فكر بشكل سلبي ظل في الاتجاه السلبي..والعكس بالعكس..

وطبقا للنظريتين الماضيتين فإن كل تفكير سلبي يبدأ فيه الانسان فإنه يتسع وينتشر بنفس الاتجاه ويظل في نفس الاتجاه من حيث كونه إيجابيا أو سلبيا….

4- الانتماء: للدين والوطن..إن من يحاول الذوبان في الآخرين لا ينتج ولا يبدع..فهو يتكلف دورا غير دوره..وكل ما سينتجه لن يكون أصيلا..فلن يصبح إلا مسخة مقلدة..

إحتياجات الانسان للاتزان النفسي:

البقاء- ضمان البقاء-الحب (كمحب أو محبوب)-التقدير-التغيير (كسر الروتين الممل)-انجاز (أي انجاز من أي نوع) المعنى

البقاء وضمانه:لا يكون الانسان متزنا نفسيا عندما تكون حياته مهددة..عند الخطر يكون الانسان في حالة غير متزنة لا تمكنه من التفكير السليم..

الحب: يحتاجه الانسان ليكون متزنا..فيحتاج لأن يشعر بكونه محبوبا من الناس والمجتمع وخاصة الأسرة..ويحتاج أيضا إلى حب ما يعمله وحب ما هو عليه..وقبل كل هذا يحتاج إلى حب الله تعالى..

التقدير:

يقول الدكتور ويليام جيمس (أبو علم النفس الحديث) : “إذا انتظرت التقدير ستقابل بالإحباط التام”
يقول خبراء علم النفس: ضعف التقدير الذاتي هو سبب كل مشاكل الادمان في العالم..
إن شعور الانسان بالدونية هو من أشد ما يجعله غير متزن نفسيا..على الانسان أن يقدر نفسه بنفسه وأن يعلم أن الله تعالى جعله أشد المخلوقات وأقواها وأقدرها على الانجاز..
فلا يوجد أي إنسان سلبي..وكل الناس قادرة على النجاح..وانتظار التقدير من الناس لا طائل من ورائه أبدا..فكل مشغول بحياته الخاصة ومشاكله..

التغيير وكسر الملل:

التغيير هو تغيير الوضع والحالة التي يكون عليها الانسان وقت التفكير في المشكلة..
يقول الله تعالى:”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم”..إن مجرد البدء بالتغيير لهو أول خطوة من خطوات حل المشاكل..فهو يساعد الانسان على الانفصال النفسي عن مشكلته أثناء التفكير فيها..وهو ما يمكنه من وضع حلول أكثر عقلانية بعيدة عن العواطف والنزوات..
وهو أيضا تغيير المجالات وتعديدها في التفكير..فمن يحصر نفسه حصرا في مجال واحد لا يطيق الاخفاق فيه..سيفقد كل شئ بأول صدمة له في هذا المجال..

الانجاز:

أي انجاز من أي نوع يعطي الانسان دافعية شديدة وثقة بنفسه..أنا مثلا أرى كتابتي لهذا التفريغ إنجازا رائعا

المعنى:

إذا لم تكن تعلم لما تعمل هذا العمل..فإنك لن تستمر فيه!..
إن البعد عن الله تعالى يضيع معنى الحياة بعمومها..فلا يعلم البعيد عن الله تعالى ما قيمة حياته على الاجمال..أو ما يجعله يدخل في مثل هذه الدوامة..
أيضا وجود الأهداف المقصودة من العمل..وحب العمل الممارس..كلها عوامل تعطي معنى للعمل يجعل ممارسه أكثر اتزانا من الناحية النفسية..

تعلم من الماضي الأليم بدلا من أن يضايقك..

عليك دائما أن تتذكر الذكريات السلبية بشكل إيجابي..فهي خبرات تكونت لديك..ولو عادت تلك المواقف فسوف تتصرف فيها بشكل سليم..وماكان لك ذلك لولا مرورك بهذه المواقف الأليمة في الماضي!
يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

ويذكر الدكتور ابراهيم كيف كتب في مقدمة إحدى كتبه “شكرا لكل من قالوا لي لا”
ويردد..إن رأيك السلبي في ليس إلا وجهة نظرك وما رأيته أنت..ولا يشترط أن يعبر عن الحقيقة..فالحقيقة هي أنه ما من إنسان عاجز عن النجاح..وما من إنسان سلبي..فالانسان مخلوق به مقومات النجاح..

مفاتيح النجاح العشرة:

1- الدوافع:

وللدوافع عدة مصادر..كقوة اليأس..وقوة اليأس تتضح في مثال ما إذا لاحقت قطة تهرب منك حتى تحصرها في زاوية لا يمكنها الهرب بعدها..فإنها إذا يأست من الهرب انقلبت تدافع عن نفسها ضدك..وستنجح غالبا..
ومصدر الايحاء..ويضرب به مثلا ببولارويد مخترع الكاميرا الفورية..إذا قام بتصوير ابنه الصغير على أن يحمض الصورة ليلا بعد تسع ساعات..إلا أن ابنه أصر على أنه يريد الصورة فورا!..فكان من أوحى إليه بفكرة الكاميرا الفورية..

أنواع الدوافع:

دافع معيشي:وهو يظهر عند تهديد الحياة..إذ يدفعك للعمل بقوة..
دافع خارجي: وهو مشكلة خارجية يواجهها الانسان تدفعه للبحث عن الحل..”الحاجة أم الاختراع”
دافع داخلي: ذاتي..رغبة في أمر ما..

فمنبع الدوافع الداخلية هو الرغبة..واستراتيجيتها:

تركيز التفكير على الهدف..

التنفس الصحيح..لأن المخ يستهلك 33% من الاكسجين الكلي الذي يستهلكه الجسم..فالتنفس الصحيح يساعد على تجديد الأفكار والتركيز..

تحركات الجسم..يجب أن يتحرك الجسم بشكل إيجابي فرد وثني العضلات وتنشيط الدورة الدموية..

التأكيدات الايجابية للنفس..إن مثل هذا التأكيد للنفس يخلق فيها الدوافع..إن الواقع الذي نصنعه هو انعكاس لأفكارنا وبرامج غرسناها في عقولنا..
الأحاسيس المرتبطة يجب أن تخلق أحاسيسا إيجابية مرتبطة بمثل هذا الموقف..
الرابط الذهني لتذكر هذه العوامل..إن وجود الرابط الذهني يعني أن تقوم بأمر ما يرتبط في ذهنك بهذه العوامل بشكل ما..فأبسط عمل يتكرر مع مثل هذا الموقف كاف ليكون رابطا ذهنيا عند ممارسة العمل..
مثلا..عند قبض الكف أثناء الشهيق بشكل متكرر معتاد..يكون مجرد قبض الكف كفيلا بجعلك تبدأ بالشهيق بشكل تلقائي..

يؤثر في الدوافع الداخلية:

الرغبة..القرار..الهدف..الروابط الايجابية..النشطات اليومية (ملل أم تغيير)..إنجازات الماضي..مذكرات النجاح (أكتب إنجازاتك يوميا)..الاهتمامات الشخصية..التنمية البشرية (مثل هذه الدورة)..الربط الذهني..

2- الطاقة:

أنواعها:
روحانية (إيمانية) - ذهنية - عاطفية - جسمانية
وراء كل جهد قيمة ،ووراء كل قيمة استفادة..فلا جهد يبذل دون قيمة ولا قيمة لا فائدة منها..

مستويات الطاقة:
1- طاقة مرتفعة إيجابية..مثل ما يكون بعد الخطب الحماسية..
2- طاقة منخفضة إيجابية..مثل ما يكون بعد الصلاة أو تمارين الاسترخاء أو اليوغا..
3- طاقة مرتفعة سلبية..
4- طاقة منخفضة سلبية..كالإحباط..

لصوص الطاقة:

1- الهضم..
ومن الممارسات الخاطئة..الامتناع عن الافطار..إذ يحرم المخ من الجلوكوز اللازم له للقيام بمهامه..وعلى النقيض يكون الإفطار الثقيل..فعملية الهضم تتسبب في ضعف تغذية المخ بالدم..
الهضم في حالة الطعام الثقيل يستغرق 8-10 ساعات..وهذا يعني ألا تتوقف المعدة عن العمل على مدار اليوم!

2- الغضب..الغضب يهدم التفكير والتحليل..ولا يعطي الفرصة للتفكير..

3- القلق..

4- التفكير السلبي..

إستراتيجية الطاقة القصوى:

1- التنفس التفريغي: حبس الشهيق لعشرة ثوان ثم الزفير خلال خمس ثوان..
2-التنفس المنشط..شهيق وزفير بقوة وعمق..
3- فرد العضلات..
4- الحركة الخفيفة..
5- الهرولة..
6- تنظيم الوجبات..
7- شرب الماء..
8- التمارين الرياضية..
9- التفكير الايجابي..
10- التأكيدات الايجابية للنفس..(أستطيع ان أفعل)

3- المهارة:

عند استخدام 3% من المهارات الذهنية تصبح من أقوى 5% من أهل الأرض..
احرص على تنمية مهاراتك!..تذكر أنه لا يمكن إدارة الوقت وإنما يمكن إدارة النشاطات أثناءه..ولتنمي مهاراتك:
-القراءة 20 دقيقة على الأقل يوميا..
-اسمع أشرطة سمعية..يمكنك ان تحول بهذا سيارتك إلى جامعة متنقله..إستغل الأوقات البينية!
-شاهد الأشرطة البصرية..
-اشترك في دورات التنمية البشرية (كهذه الدورة)..
-تميز في مجالك..ابتكر فيه جديدا..
-لا تضيع الوقت في التفكير السلبي..
تذكر: المعرفة..هي القوة

4- الفعل:
الفعل..هو الفرق بين النجاح والفشل!
لصوص الفعل:

1-الخوف:
الخوف من المجهول..من الفشل..أو من النجاح أحيانا!
FEAR: False Educational Appearing Real!
بعض الممارسات الخاطئة تسبب الخوف المرضي..
مثل اللعب بالتخويف..كتخويف الأطفال بقذفهم عاليا..أو مباغتتهم..
مثل هذا السلوك يؤدي إلى افتقادهم للأمان..

أيضا مما يسبب الخوف المرضي..ربط بعض ما يحتاج الانسان بسلوكه..(كأن تقول للطفل إفعل كذا ليحبك والدك.وهو يعني أنه إن لم يفعل سيكون مكروها..قد أسلفنا أنه مما يحتاج الانسان ليعيش سويا هو الحب)
2- الصورة الذاتية..إن لم تكن بها ثقة كافية فلن يكون فعل..
3-المماطلة…

عند البدء بالفعل..اسأل نفسك:
ما أسوأ الاحتمالات؟
وما أفضل الاحتمالات؟
What is not kill me, makes me stronger!
مالا يقتلني يقويني..

قم دائما بهذا المخطط..
1-خطط..
2- تصرف..
3- قيم النتائج..
4- عدل الخطط..
5- عد إلى 2..

استراتيجيات الفعل:


*التصور الابتكاري: تخيل أنك بدأت في الحل..تخيل أنك تنجح فيه..
قام الدكتور بتجربة عملية أمام الحضور..حيث جعل شابا يكسر لوحا خشبيا بكلوة يده (كلاعبي الفنون القتالية)
وهذه الطريقة مجربة أيضا من قبلي (مفرغ مادة المحاضرة).. في المجال الرياضي..إذ كنت أتخيل مبارياتي السابقة (كاراتيه) وأتخيلها مجددا باستراتيجيات صحيحه..
إن تخيل الاستراتيجيات وتخيل ممارستك للصحيح منها يمكنك من ذلك على أرض الواقع..وقد أسلفنا أن ما تفعله في الواقع انعكاس لأفكارك!

استراتيجية الـ10 سم..قم بالبدأ في الحل ولو بمقدار 10 سم..يوفر لك هذا الحسم عدم المماطلة..

استراتيجية كما لو..تخيل ماذا لو؟..تخيل الاحتمالات واسأل نفسك ماذا يكون لو..

الالحاح: ألح دائما على هدفك!..يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

تذكر: الناجح يتصرف دائما بشكل لا يروق للفاشل!..في هذا يكمن الفرق بينهما..تذكر أنه ما من إنسان سلبي..

تعامل مع التحديات..في كل تحد يواجهك هناك حلول..أوجد الحلول..
ركز على النتائج..

5- التوقع:

تفاءلوا بالخير تجدوه..
التوقع السلبي يضر لا ينفع!
من قانون التركيز: التوقع يعني التفكير..والتفكير في اتجاه يعني التركيز فيه..وهو ما يؤدي إلى الانجذاب إلى هذا الاتجاه..
فإذا كان التوقع سلبيا أدى في النهاية إلى اتجاه سلبي بالفعل..والعكس بالعكس…

ممن تتوقع الخير؟
من الله..
ومن نفسك..ومن عائلتك..ومن الناس..ومن الحياة..

6- الالتزام:
ومنه..
التزام ديني..
التزام صحي (المحافظة على الصحة)..
التزام شخصي (بتنمية المهارات)..
التزام عائلي (بالالتزامات العائلية)..
التزام اجتماعي (تواصل مع إخوانك)..
التزام مهني..
التزام مادي (سدد ديونك)..

دون ثلاثة مما تحسن به صحتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به مهاراتك يوميا..
دون ثلاثة مما تحسن به علاقاتك الاجتماعية يوميا..
تعلم فن الاتصال..

-العصبية سببها سهولة الغضب مقارنة بالتفكير الايجابي..
لا تجعل عادتك هي مواجهة المشاكل بالغضب..واجهها دائما باليفكير وإن بدا لك أنه أصعب..

التزم بتحقيق هدف واحد يوميا..

7- المرونة: يجب أن يكون طبعك الالتزام بالهدف ومرونة في الأسلوب..حالما يبدو لك قصور طريقة للحل..قم بتغييرها فورا..(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
الأكثر مرونة يتحكم بمشاعره وبالأمور المحيطة..
الأكثر مرونة يحقق اهدافه..

8- الصبر: (وبشر الصابرين)
ليكن لديك نموذج للصبر (وخير نموذج هم الأنبياء عليهم السلام..وليكن لك نموذج حي)..تعلم منه..اندمج معه..تخيل نفسك مثله وفي موقفه..تخيل نفسك مثله في مواقف صعبة..

9- التخيل: التخيل الابتكاري..تخيل الموقف ونتائج الفعل.
البقاء في وضع مريح- تنفس 8-2-4 (8 ثوان شهيق - 2 ثانية احتفاظ بالهواء - 4 ثوان زفير)..ركز انتباهك على النفس حتى تصل إلى حالة الألفا..أغمض عينيك وتخيل كيفية تحقيق الأهداف..

10- الاستمرارية: (أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإن قل)..
استمر في تحقيق أهدافك دائما..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
74 من 145
النجاز
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
75 من 145
شكراً لمخترع الكمبيوتر
الذي وضع لنا ميّزة
copy and paste

.
...
.

,

.

.
فقد أصبحنا بفضله شعراء وأطباء و فلاسفة وحشاشة وخماطة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ضل القناص (سأقاتل ببندقيتي حتى اخر طلقه).
76 من 145
:: خطوات النجاح في الحياة ::
ًًًً ًًًًًً ًًًًً ًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًًً ًًًًًً ًًًًً ًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًًً ًًًًًً ًًًًً ًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًًًًًًً ًًًًًً ًًًًً ًًًً ًًًًً ًًًًً ًًًً

1. التوكل على الله وطلب العون والتوفيق منه تعالى.
2. الثقة بالنفس والعزيمة والأصرار.
3. وضع خطة وبرنامج متقن.
4. الإثقان في العمل بجد واجتهاد وبعيدا عن التماطل والكسل.
5. الإلتزام بالروح الجماعية عن طريق احترام الآخرين والمشاركة معهم.
6. الحرص على الإستفادة من نجاح الآخرين.

بالتوفيق للجميع.
ُُُُُ ُُُُ ُُُُُ ُُُُ ُُُُ ُُُُ ُُُُ ُُُُُ ُُُُ ُُُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ ُ
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
77 من 145
انا قيمت الجميع موجب ياترى هقيم بايه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Semsem Almalak (semsem almalak).
78 من 145
1- الحظ
2- الثقه بالنفس
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ِِماعاد يسوىِِِ (أبصرت دربي).
79 من 145
الصدق في التعامل والثقة بي النفس والاهم تحديد هدف للوصول اليه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عمر 1 (عمر طاووز).
80 من 145
اول خطوة: العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة.. فان كان ايمانك لله خالصا تأكد من انك ستكون ناجحا فالحديث يقول

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعاجبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إنالله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغضعبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهلالسماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء فيالسماء ))
متفق عليه (229)

وثاني خطوة :ان تتقن العمل وهذا ما يؤكده الرسول صلى الله عليه وسلم:

"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"رواه البخاري

ويقول تعالي في كتابة العزيز
"{وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون}"( التوبة :105).
فليس المطلوب في الإسلام مجرد العمل،بل إحسانه وأداءه بأمانة وإتقان

وثالث خطوة :تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

رابع خطوة:إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

خامس خطوة :الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح


ويمكنك ايجاد المزيد والمزيد ولكن هذه هي مفاتيح النجاح

تقبل تحياتي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابو سيد المصري (king Tut).
81 من 145
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Strieo (احمد منعم).
82 من 145
التوكل على الله عز وجل
والثقة بالنفس
وازالة كلمة مستحيل من حياتك
وعدم الاعتماد على الغير
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابو سيد المصري (king Tut).
83 من 145
اولاً ضع هدف لك في الحياه اي كان نوع او كيان الهدف

ثانياً توكل علي ربك واسعي أليه بشتي الطرق ولكن لا تتأخد طرق جانبيه او سريعه لأن الطرق الجانبيه اتأخد فته طويله عبال ما تيجي علي الخط الرئيسي اما السريعه فمهما تكون سريعه ايجي عليك وقت واتستريح ما تستريح اترجع ضعف ما تقدمت

ثالثاً اخدم هدفك جيداً
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مصطفي.المصري (مصطفي المصرى).
84 من 145
هم خطوات النجاح في الحياة



لعل ملامح النجاح في حياة أي إنسان تظهر جلية في سنيّ الطفولة, وتتدرج بالعمل على تطوير هذه الملامح وصقلها، وتُغذى بالفرص التي تتاح له لكي يبرز قدراته، وهذه هي الطريقة الأولى التي من الممكن أن نرى من خلالها إنسانا ناجحاً..أما الطريقة الثانية فهي أقرب إلى أسلوب الصدمة أو الفشل الذريع في شيء يقود إلى النجاح في شيء آخر، وتكون دوافع إثبات الذات وتغيير الواقع والانتقال من حالة الفشل إلى حالة النجاح هي عوامل أكثر بروزاً للتركيز في الوصول إلى الهدف.

تهيئة الفرص

ولعل الطريقة الأولى هي الطريقة العلمية وهي الأنجح دائماً, فهي تمثل الإعداد على المدى البعيد لفرد أو لجيل بكامله، وتستلزم دقة الملاحظة من قبل الأهل، أو ممن لهم صلة بتربية الطفل أو تعليمه، والملاحظة ورصد اهتمامات الطفل تعد المقدمة الأولى, فالعديد من الأطفال تبدأ مواهبهم بالظهور في سن مبكرة, فمنذ رصدها يجب العمل على تعزيزها وصقلها وتطويرها من التوجيه والتدريب وتوفير الجو والظروف، وتستطيع عمل ذلك مهما كانت الإمكانات قليلة، ولعل هذا الأسلوب يترك للطفل مساحةً كاملةً للنظر إلى مدى رغبته في الاستمرار والعمل لأبعد مدى على ذلك، ودون ضغط نحاول أن نتركه حراً في خياله وتفكيره ونجيبه عن كل تساؤلاته بحيادية مهما كان موقفنا من استفهاماته وبالنظر إلى الإيجابيات والسلبيات.


الطفل كمستقبل

إن اتباع هذه الأساليب يجعل الطفل يصل إلى تحديد المجالات التي يرى نفسه فيها مستقبلاً, وفي مرحلة لاحقة يستطيع أن يحدد هدفه ورغبته الكبرى في حياته، وهنا علينا أن نزوده بكل المعلومات عن هذه الرغبة وذلك الهدف, وربما تعمل العديد من البرامج (ويوجد بعضها في بلادنا العربية) على ربط الطفل في مرحلة الـ 14 إلى الـ 15 سنة بالعمل الذي يرغب فيه من خلال زيارة مكان العمل أو قضاء فترة مع شخص يعمل نفس العمل، ويقوم بشرح متطلبات العمل، وما هي الإيجابيات والسلبيات والمؤهلات والدراسة التي تستوجب دخول هذا المجال.
قد تساعد مثل هذه الأساليب الطفل في مرحلة مبكرة على تغيير هدفه إن لم يجد نفسه في ذلك المجال، فيكون لديه الوقت الكافي لإعادة النظر في أهدافه وتحديد هدف جديد, وبما يملك من مهارات مصقولة سابقة يستطيع التعويض والشروع بهدفه الجديد متّفقاً مع إمكاناته.
ومع الزمن وعندما يصل إلى تحديد نوع الدراسة يجب أن تكون متوافقة مع ما يريد تحقيقه في المستقبل، وتبدأ من تحديد فرع الدراسة في المرحلة الثانوية, فتخصصات كالطب والهندسة تختلف عن دراسة تخصصات أدبية، وقد يؤدي الاختيار الصحيح إلى توفير وقت وجهد كبيرين، وربما نتيجة ميول ومهارات معينة قد يحبذ أن يتجه إلى التخصص المهني، فبعض الطلاب يتميزون في العمل والمهنة أكثر من الجانب الدراسي البحت.


الفطري والمكتسب

وهنا علينا أن نميز الفروق بين الطلاب بين ذكاء فطري أو ذكاء مكتسب, وبين من يبدع في الدراسة الأكاديمية ومن يبدع في الجانب المهني، وفي هذه المرحلة علينا العمل على إكساب الفرد مهارات الذكاء الاجتماعي والتواصل والاتصال لكي يستخدمها في رسم خطوات نجاحه، فكثير من الطلاب يتخرجون في الجامعات وهم أوائل، ولكن ذكاءهم الاجتماعي وقدراتهم الاتصالية تعيق إبداعهم بالعمل، وقد يتأخرون في الحصول على فرصة العمل المناسبة.
وفي مرحلة الدراسة الجامعية على الطالب أن يطّلع على بيئة وطبيعة سوق العمل والفرص المتاحة له وتقريبه من هذا العالم حتى يحدد خياراته بشكل نهائي، فهناك فرق شاسع بين الجانب العملي والجانب النظري البحت في جامعاتنا التي تعاني ضعف الجوانب التطبيقية فيها، وهو يحتاج في هذه المرحلة إلى تسخير كل ما تعلمه في السابق، والخروج من مأزق الصدمة الأولى التي يعانيها طلابنا، والفرق الشاسع بين مرحلتين مختلفتين مع مترافقات هذه المرحلة ومغرياتها التي تبعد الفرد عن تركيزه على هدفه إن لم يسخر مهاراته وقدراته وذكاءه الاجتماعي ليصل إلى مرحلة الإنسان المتوازن، وهو الذي يستطيع المزج بين الأبعاد المشكلة لشخصيته وفي دراسته وعلاقاته، والنشاط اللامنهجي الذي يخرط الطالب في تجارب حية تساعده على الوثوق أكثر بشخصيته ولا يبني شيئاً على حساب أولويات حياته وكذلك يكون في عالم المهنة والجانب المهني إن أحسن الفرد استغلال ما تعلمه فيحسن في عمله ويبدع في مهنته.


إعداد الشباب
وتعمل العديد من البرامج والشركات على برامج إعداد الشباب للدخول إلى سوق العمل وإكسابهم المهارات للدخول إلى هذا السوق، وهي التي تجعل منه منافساً قوياً على الوظائف، كمهارات الاتصال والتواصل وكيفية كتابة السيرة الذاتية وإجراء مقابلات العمل وبيئة الأعمال، إلى جانب ذلك فإن من المهم الإلمام بمتطلبات العصر التي أصبحت ضرورات للمنافسة في سوق العمل مثل اللغة والحاسوب، وبهذا يحصل الطالب على التعويض عما يلزمه من معرفة بطبيعة الأعمال التي تهملها الأنظمة التعليمية التلقينية التي تفتقر إلى الجوانب العملية المقاربة لبيئة العمل, فيتخرج طلاب بعيدون كل البعد عن أجواء العمل ويفشلون في الحصول على فرص العمل المناسبة.

وفي كل مرحلة يبرز نوعان من الأشخاص, النوع الأول الذي يحدد هدفاً ويعمل عليه، والنوع الثاني هو النوع الذي يفشل في الوصول إلى هدفه، لذا تراه يتجه إلى دراسة أي شيء والعمل في أي شيء ويميل أكثرهم إلى العمل في الوظائف المأمونة, كدخول الوظائف الحكومية أو الجيش التي لا تنظر إلى إنتاجية الفرد بشكل أساسي.

وهذا التنوع هو رحمة بالبشرية، وذلك لأن إفرازات كل مرحلة تؤمن متطلبات المجتمع للأعمال المختلفة من أدنى عمل إلى أعلى عمل، وخلاصة القول: إن الدور الأكبر في بناء إنسان ناجح هو للأسرة أولاً, فهي التي ترصد وتراقب وتعزز الميول والاتجاهات وتقوم بالتوجيه دون الضغط أو فرض الرغبات كالنظرة الكلاسيكية في مجتمعاتنا الشرقية بضرورة دراسة صاحب المجموع العالي للطب والهندسة, بل أن نوجهه فيما يحقق إبداعاته ويلبي رغباته، بل إن الإغراق في ممارسة دور الشرطي على الابن أو الابنة قد يؤدي بهم إلى الفشل وتعقيد نفسياتهم, بل إن الأسوأ أن يقودهم إلى الانحراف, ولهذا يجب التعامل بحذر وحساسية عالية مع أطفالنا وإرفاد عقولهم بكل ما ينميها ويطورها..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة sultan1048 (Sultan Alqarni).
85 من 145
1-التوكل على الله تعالى..
2-العزيـمه والاصـرار والثبـآت
3-الثقة بالنفس
4-الصبر وعدم اليأس واصتياد الفرص
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Ahmed3g.
86 من 145
اولا: يجب عليك التعامل مع أصدقائك بالصدق والحسنا
ثانيا: يجب ان تكون محبا لله وتطيعه في ما امر
ثالثا: ان يكون لك هدف في هذه الحياة مثل ان تصبح رائد فضاء مهندس دكتور .................
رابعا:إن فشلت في شيء حاول من جديد حتى تحققه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة anas112232 (anas 112232).
87 من 145
اول خطوة هى تحدبد هدف والسعى اليه
هى خطوة بسيطه ولكن فى غايه الاهميه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hhmohsin.
88 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة
   الخطوة الأولى:
   تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .
   الخطوة الثانية:
   إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .
   الخطوة الثالثة :
   الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .
   الخطوة الرابعة:
   إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .
   الخطوة الخامسة :
   كيف تؤثر في الناس وتصبح شخصية جذابة ومحبوبة ؟.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة S3UDI3NEID.
89 من 145
الاستعانه بالله
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابن روزاريو.
90 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة
  الخطوة الأولى:
  تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .
  الخطوة الثانية:
  إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .
  الخطوة الثالثة :
  الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .
  الخطوة الرابعة:
  إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .
  الخطوة الخامسة :
  كيف تؤثر في الناس وتصبح شخصية جذابة ومحبوبة ؟.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أَنا.
91 من 145
رضا الوالدين
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صدى الحياء.
92 من 145
أهم خطوات النجاح في الحياة



لعل ملامح النجاح في حياة أي إنسان تظهر جلية في سنيّ الطفولة, وتتدرج بالعمل على تطوير هذه الملامح وصقلها، وتُغذى بالفرص التي تتاح له لكي يبرز قدراته، وهذه هي الطريقة الأولى التي من الممكن أن نرى من خلالها إنسانا ناجحاً..أما الطريقة الثانية فهي أقرب إلى أسلوب الصدمة أو الفشل الذريع في شيء يقود إلى النجاح في شيء آخر، وتكون دوافع إثبات الذات وتغيير الواقع والانتقال من حالة الفشل إلى حالة النجاح هي عوامل أكثر بروزاً للتركيز في الوصول إلى الهدف.

تهيئة الفرص

ولعل الطريقة الأولى هي الطريقة العلمية وهي الأنجح دائماً, فهي تمثل الإعداد على المدى البعيد لفرد أو لجيل بكامله، وتستلزم دقة الملاحظة من قبل الأهل، أو ممن لهم صلة بتربية الطفل أو تعليمه، والملاحظة ورصد اهتمامات الطفل تعد المقدمة الأولى, فالعديد من الأطفال تبدأ مواهبهم بالظهور في سن مبكرة, فمنذ رصدها يجب العمل على تعزيزها وصقلها وتطويرها من التوجيه والتدريب وتوفير الجو والظروف، وتستطيع عمل ذلك مهما كانت الإمكانات قليلة، ولعل هذا الأسلوب يترك للطفل مساحةً كاملةً للنظر إلى مدى رغبته في الاستمرار والعمل لأبعد مدى على ذلك، ودون ضغط نحاول أن نتركه حراً في خياله وتفكيره ونجيبه عن كل تساؤلاته بحيادية مهما كان موقفنا من استفهاماته وبالنظر إلى الإيجابيات والسلبيات.


الطفل كمستقبل

إن اتباع هذه الأساليب يجعل الطفل يصل إلى تحديد المجالات التي يرى نفسه فيها مستقبلاً, وفي مرحلة لاحقة يستطيع أن يحدد هدفه ورغبته الكبرى في حياته، وهنا علينا أن نزوده بكل المعلومات عن هذه الرغبة وذلك الهدف, وربما تعمل العديد من البرامج (ويوجد بعضها في بلادنا العربية) على ربط الطفل في مرحلة الـ 14 إلى الـ 15 سنة بالعمل الذي يرغب فيه من خلال زيارة مكان العمل أو قضاء فترة مع شخص يعمل نفس العمل، ويقوم بشرح متطلبات العمل، وما هي الإيجابيات والسلبيات والمؤهلات والدراسة التي تستوجب دخول هذا المجال.
قد تساعد مثل هذه الأساليب الطفل في مرحلة مبكرة على تغيير هدفه إن لم يجد نفسه في ذلك المجال، فيكون لديه الوقت الكافي لإعادة النظر في أهدافه وتحديد هدف جديد, وبما يملك من مهارات مصقولة سابقة يستطيع التعويض والشروع بهدفه الجديد متّفقاً مع إمكاناته.
ومع الزمن وعندما يصل إلى تحديد نوع الدراسة يجب أن تكون متوافقة مع ما يريد تحقيقه في المستقبل، وتبدأ من تحديد فرع الدراسة في المرحلة الثانوية, فتخصصات كالطب والهندسة تختلف عن دراسة تخصصات أدبية، وقد يؤدي الاختيار الصحيح إلى توفير وقت وجهد كبيرين، وربما نتيجة ميول ومهارات معينة قد يحبذ أن يتجه إلى التخصص المهني، فبعض الطلاب يتميزون في العمل والمهنة أكثر من الجانب الدراسي البحت.


الفطري والمكتسب

وهنا علينا أن نميز الفروق بين الطلاب بين ذكاء فطري أو ذكاء مكتسب, وبين من يبدع في الدراسة الأكاديمية ومن يبدع في الجانب المهني، وفي هذه المرحلة علينا العمل على إكساب الفرد مهارات الذكاء الاجتماعي والتواصل والاتصال لكي يستخدمها في رسم خطوات نجاحه، فكثير من الطلاب يتخرجون في الجامعات وهم أوائل، ولكن ذكاءهم الاجتماعي وقدراتهم الاتصالية تعيق إبداعهم بالعمل، وقد يتأخرون في الحصول على فرصة العمل المناسبة.
وفي مرحلة الدراسة الجامعية على الطالب أن يطّلع على بيئة وطبيعة سوق العمل والفرص المتاحة له وتقريبه من هذا العالم حتى يحدد خياراته بشكل نهائي، فهناك فرق شاسع بين الجانب العملي والجانب النظري البحت في جامعاتنا التي تعاني ضعف الجوانب التطبيقية فيها، وهو يحتاج في هذه المرحلة إلى تسخير كل ما تعلمه في السابق، والخروج من مأزق الصدمة الأولى التي يعانيها طلابنا، والفرق الشاسع بين مرحلتين مختلفتين مع مترافقات هذه المرحلة ومغرياتها التي تبعد الفرد عن تركيزه على هدفه إن لم يسخر مهاراته وقدراته وذكاءه الاجتماعي ليصل إلى مرحلة الإنسان المتوازن، وهو الذي يستطيع المزج بين الأبعاد المشكلة لشخصيته وفي دراسته وعلاقاته، والنشاط اللامنهجي الذي يخرط الطالب في تجارب حية تساعده على الوثوق أكثر بشخصيته ولا يبني شيئاً على حساب أولويات حياته وكذلك يكون في عالم المهنة والجانب المهني إن أحسن الفرد استغلال ما تعلمه فيحسن في عمله ويبدع في مهنته.


إعداد الشباب
وتعمل العديد من البرامج والشركات على برامج إعداد الشباب للدخول إلى سوق العمل وإكسابهم المهارات للدخول إلى هذا السوق، وهي التي تجعل منه منافساً قوياً على الوظائف، كمهارات الاتصال والتواصل وكيفية كتابة السيرة الذاتية وإجراء مقابلات العمل وبيئة الأعمال، إلى جانب ذلك فإن من المهم الإلمام بمتطلبات العصر التي أصبحت ضرورات للمنافسة في سوق العمل مثل اللغة والحاسوب، وبهذا يحصل الطالب على التعويض عما يلزمه من معرفة بطبيعة الأعمال التي تهملها الأنظمة التعليمية التلقينية التي تفتقر إلى الجوانب العملية المقاربة لبيئة العمل, فيتخرج طلاب بعيدون كل البعد عن أجواء العمل ويفشلون في الحصول على فرص العمل المناسبة.

وفي كل مرحلة يبرز نوعان من الأشخاص, النوع الأول الذي يحدد هدفاً ويعمل عليه، والنوع الثاني هو النوع الذي يفشل في الوصول إلى هدفه، لذا تراه يتجه إلى دراسة أي شيء والعمل في أي شيء ويميل أكثرهم إلى العمل في الوظائف المأمونة, كدخول الوظائف الحكومية أو الجيش التي لا تنظر إلى إنتاجية الفرد بشكل أساسي.

وهذا التنوع هو رحمة بالبشرية، وذلك لأن إفرازات كل مرحلة تؤمن متطلبات المجتمع للأعمال المختلفة من أدنى عمل إلى أعلى عمل، وخلاصة القول: إن الدور الأكبر في بناء إنسان ناجح هو للأسرة أولاً, فهي التي ترصد وتراقب وتعزز الميول والاتجاهات وتقوم بالتوجيه دون الضغط أو فرض الرغبات كالنظرة الكلاسيكية في مجتمعاتنا الشرقية بضرورة دراسة صاحب المجموع العالي للطب والهندسة, بل أن نوجهه فيما يحقق إبداعاته ويلبي رغباته، بل إن الإغراق في ممارسة دور الشرطي على الابن أو الابنة قد يؤدي بهم إلى الفشل وتعقيد نفسياتهم, بل إن الأسوأ أن يقودهم إلى الانحراف, ولهذا يجب التعامل بحذر وحساسية عالية مع أطفالنا وإرفاد عقولهم بكل ما ينميها ويطورها..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سبحان الله 5 (صلي على رسول الله).
93 من 145
بأختصار كل شي
اول شي لازم تحدد هدفك واسباب تخليك توصل للهدف
وبقلك
اولا ثم اولا ثو اولا
العزيمة والاصرار والتحدي

ومن لا يحب صعود الجبال يعش ابدا الدهر بين الحفر
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ملكة التايتنك (صمت الجروح).
94 من 145
الاستعانه والتوكل واحسان الظن بالله
الاعتماد علي النفس (( ماحك جلدك مثل ظفرك ))
الاستخاره والاستشاره في الامور التي تشكل علي الانسان (( ماخاب من استخار وما ندم من استشار ))
 دائما  (( وما توفيقي الا بالله ))
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زياد مهنا.
95 من 145
الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

الخطوة الخامسة :
كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
96 من 145
الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .

الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .

الخطوة الخامسة :
كيفية التأثير في الناس وأن تصبح شخصية جذابة ومحبوبة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
97 من 145
Cool 9 خطوات للنجاح في الحياة

1- اعمل على تخطي الصعاب

2- ركز دائما في عملك


3- تمرن دائماً حفاظاً على صحتك


4- اعتمد روح العمل الجماعي

5- اعتمد على من تثق بهم لحماية ظهرك

6- لازم تعمل حسابك ان في مفاجآت غير متوقعة

7- احرص علي ارتخاء اعصابك ولابد ان تنال اقساط كافية من الراحة

8- ابتسم دائماً

9- اعلم انه


لا يوجد مستحيل ابدا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
98 من 145
التوكل على الله ثم الإرادة والعزيمة والإصرار ..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ڨوڨل (عبد الرحمن).
99 من 145
أن تفهم هدفك ونفسك و واقعك بشكل صحيح تم تختار الاسلوب المناسب و الصحيح للوصول إلى هذا الهدف وفي النهاية فلا يمكن للنجاح ان يحدت إلا إذا اراد الله ذلك فاستعن بالله
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة هشام منصور.
100 من 145
اهم شي هو الثقه بما ستفعله
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Time love (sireen abu rajab).
101 من 145
أولاً
التربية الاسلامية  الصحيحة
ثانياً
تربية الاخلاق الحميدة
ثالثاً
تعليم الثقة في النفس
رابعا ً
اكتساب العلم
خامساً
بحث عن وظيفة
سادساً
الزواج
سابعاً
الانجاب وتعليم اطفالك ماتعلمته في السبع المذكورة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المناضل السعودي (ابو أياد الكاسر).
102 من 145
رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعاجبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إنالله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغضعبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهلالسماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء فيالسماء ))
متفق عليه (229)

وثاني خطوة :ان تتقن العمل وهذا ما يؤكده الرسول صلى الله عليه وسلم:

"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"رواه البخاري

ويقول تعالي في كتابة العزيز
"{وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون}"( التوبة :105).
فليس المطلوب في الإسلام مجرد العمل،بل إحسانه وأداءه بأمانة وإتقان

وثالث خطوة :تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .

رابع خطوة:إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .

خامس خطوة :الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
103 من 145
شكراً لكل من ساهم موضوع اكثر من رائع
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مصطفى 85 (الحب لادين له).
104 من 145
لاإصرار و الهمه القويه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
105 من 145
التوكل على الله ثم التقة في النفس والطموح
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mimowlidi.
106 من 145
أهم خطوات النجاح  
1-الأجتهاد والمثابرة
2-الصبر والتحدي
3-عدم اليأس أثناء الهزيمة بل يجب رفع التحدي من جديد
4-المرونة وعدم الخمول
5-وهو المهم التمسك بحبل الله وذكره في كل الأوقات وأداء الفرائض
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة جزائرية بحق.
107 من 145
اولا : ذكر الله في كل خطوة تقوم بها .
ثانيا : الاجتهاد و امواضبع على العمل .
ثالثا : توكل على الله ( ولا تنسى الصلاة فلها اثر كبييير جدا )
رابعا : نظم وقتك .
خامسا: كن متفاءل .
سادسا: نظم اوقات يومك .
سابعا : تناول طعامك في وقت معين كل يوم فهذا افضل لك .
ثامنا : ساعد الاخرين حتى يساعدوك وقت الحاجة .
تاسعا : قبل ذهابك الى العمل كن على استعداد كامل للذهاب الى عملك .
عاشرا : لا تدع اي شي يعكر صفوك .
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
108 من 145
هو التخطيط
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زاك نايك (ناصر الجوهرى).
109 من 145
أنصحك بقراءة كتاب ابراهيم الفقي والذي عنوانه الطريق إلى النجاح (خاص في هذا الموضوع)
أما بشكل عام فلدى أيضا نفس الكاتب ( ابراهيم الفقي) مجموعة كتب عن التنمية البشرية، بصراحة رائعة جدا ومن يقرأ المجموعة كلها يستفيد بشكل كبير

أنا عن نفسي لم اترك كتابا له لم أقم بقراءته ...
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Nino queen (nino nanosha).
110 من 145
اللهم صلي و سلم
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
111 من 145
1-الايمان بالله وحسن الظن فيهـ
2-التفاؤل والتفكير الموجب
3-شخصيته الخاصه فيهـ  مايقلد غيرهـ
4-الانجااز : كل يوم انجز شي جديد
5-الإرادة
6- مهاراتكـ وتطويرها
7- التخيل  فالخيال اهم من المعرفة
8-المرونه
9- الصبر
10 الالتزاام والمثابرة
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة M.MAHYOUB.
112 من 145
التخطيط
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بنوتة شقية (Aya Yoyo).
113 من 145
كلمتين مو جريدتين
الدراسة والحافز
والباقي كماليات أما هدول أساسيات
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة yzon cool.
114 من 145
لعل ملامح النجاح في حياة أي إنسان تظهر جلية في سنيّ الطفولة, وتتدرج بالعمل على تطوير هذه الملامح وصقلها، وتُغذى بالفرص التي تتاح له لكي يبرز قدراته، وهذه هي الطريقة الأولى التي من الممكن أن نرى من خلالها إنسانا ناجحاً..أما الطريقة الثانية فهي أقرب إلى أسلوب الصدمة أو الفشل الذريع في شيء يقود إلى النجاح في شيء آخر، وتكون دوافع إثبات الذات وتغيير الواقع والانتقال من حالة الفشل إلى حالة النجاح هي عوامل أكثر بروزاً للتركيز في الوصول إلى الهدف.

تهيئة الفرص

ولعل الطريقة الأولى هي الطريقة العلمية وهي الأنجح دائماً, فهي تمثل الإعداد على المدى البعيد لفرد أو لجيل بكامله، وتستلزم دقة الملاحظة من قبل الأهل، أو ممن لهم صلة بتربية الطفل أو تعليمه، والملاحظة ورصد اهتمامات الطفل تعد المقدمة الأولى, فالعديد من الأطفال تبدأ مواهبهم بالظهور في سن مبكرة, فمنذ رصدها يجب العمل على تعزيزها وصقلها وتطويرها من التوجيه والتدريب وتوفير الجو والظروف، وتستطيع عمل ذلك مهما كانت الإمكانات قليلة، ولعل هذا الأسلوب يترك للطفل مساحةً كاملةً للنظر إلى مدى رغبته في الاستمرار والعمل لأبعد مدى على ذلك، ودون ضغط نحاول أن نتركه حراً في خياله وتفكيره ونجيبه عن كل تساؤلاته بحيادية مهما كان موقفنا من استفهاماته وبالنظر إلى الإيجابيات والسلبيات.


الطفل كمستقبل

إن اتباع هذه الأساليب يجعل الطفل يصل إلى تحديد المجالات التي يرى نفسه فيها مستقبلاً, وفي مرحلة لاحقة يستطيع أن يحدد هدفه ورغبته الكبرى في حياته، وهنا علينا أن نزوده بكل المعلومات عن هذه الرغبة وذلك الهدف, وربما تعمل العديد من البرامج (ويوجد بعضها في بلادنا العربية) على ربط الطفل في مرحلة الـ 14 إلى الـ 15 سنة بالعمل الذي يرغب فيه من خلال زيارة مكان العمل أو قضاء فترة مع شخص يعمل نفس العمل، ويقوم بشرح متطلبات العمل، وما هي الإيجابيات والسلبيات والمؤهلات والدراسة التي تستوجب دخول هذا المجال.
قد تساعد مثل هذه الأساليب الطفل في مرحلة مبكرة على تغيير هدفه إن لم يجد نفسه في ذلك المجال، فيكون لديه الوقت الكافي لإعادة النظر في أهدافه وتحديد هدف جديد, وبما يملك من مهارات مصقولة سابقة يستطيع التعويض والشروع بهدفه الجديد متّفقاً مع إمكاناته.
ومع الزمن وعندما يصل إلى تحديد نوع الدراسة يجب أن تكون متوافقة مع ما يريد تحقيقه في المستقبل، وتبدأ من تحديد فرع الدراسة في المرحلة الثانوية, فتخصصات كالطب والهندسة تختلف عن دراسة تخصصات أدبية، وقد يؤدي الاختيار الصحيح إلى توفير وقت وجهد كبيرين، وربما نتيجة ميول ومهارات معينة قد يحبذ أن يتجه إلى التخصص المهني، فبعض الطلاب يتميزون في العمل والمهنة أكثر من الجانب الدراسي البحت.


الفطري والمكتسب

وهنا علينا أن نميز الفروق بين الطلاب بين ذكاء فطري أو ذكاء مكتسب, وبين من يبدع في الدراسة الأكاديمية ومن يبدع في الجانب المهني، وفي هذه المرحلة علينا العمل على إكساب الفرد مهارات الذكاء الاجتماعي والتواصل والاتصال لكي يستخدمها في رسم خطوات نجاحه، فكثير من الطلاب يتخرجون في الجامعات وهم أوائل، ولكن ذكاءهم الاجتماعي وقدراتهم الاتصالية تعيق إبداعهم بالعمل، وقد يتأخرون في الحصول على فرصة العمل المناسبة.
وفي مرحلة الدراسة الجامعية على الطالب أن يطّلع على بيئة وطبيعة سوق العمل والفرص المتاحة له وتقريبه من هذا العالم حتى يحدد خياراته بشكل نهائي، فهناك فرق شاسع بين الجانب العملي والجانب النظري البحت في جامعاتنا التي تعاني ضعف الجوانب التطبيقية فيها، وهو يحتاج في هذه المرحلة إلى تسخير كل ما تعلمه في السابق، والخروج من مأزق الصدمة الأولى التي يعانيها طلابنا، والفرق الشاسع بين مرحلتين مختلفتين مع مترافقات هذه المرحلة ومغرياتها التي تبعد الفرد عن تركيزه على هدفه إن لم يسخر مهاراته وقدراته وذكاءه الاجتماعي ليصل إلى مرحلة الإنسان المتوازن، وهو الذي يستطيع المزج بين الأبعاد المشكلة لشخصيته وفي دراسته وعلاقاته، والنشاط اللامنهجي الذي يخرط الطالب في تجارب حية تساعده على الوثوق أكثر بشخصيته ولا يبني شيئاً على حساب أولويات حياته وكذلك يكون في عالم المهنة والجانب المهني إن أحسن الفرد استغلال ما تعلمه فيحسن في عمله ويبدع في مهنته.


إعداد الشباب
وتعمل العديد من البرامج والشركات على برامج إعداد الشباب للدخول إلى سوق العمل وإكسابهم المهارات للدخول إلى هذا السوق، وهي التي تجعل منه منافساً قوياً على الوظائف، كمهارات الاتصال والتواصل وكيفية كتابة السيرة الذاتية وإجراء مقابلات العمل وبيئة الأعمال، إلى جانب ذلك فإن من المهم الإلمام بمتطلبات العصر التي أصبحت ضرورات للمنافسة في سوق العمل مثل اللغة والحاسوب، وبهذا يحصل الطالب على التعويض عما يلزمه من معرفة بطبيعة الأعمال التي تهملها الأنظمة التعليمية التلقينية التي تفتقر إلى الجوانب العملية المقاربة لبيئة العمل, فيتخرج طلاب بعيدون كل البعد عن أجواء العمل ويفشلون في الحصول على فرص العمل المناسبة.

وفي كل مرحلة يبرز نوعان من الأشخاص, النوع الأول الذي يحدد هدفاً ويعمل عليه، والنوع الثاني هو النوع الذي يفشل في الوصول إلى هدفه، لذا تراه يتجه إلى دراسة أي شيء والعمل في أي شيء ويميل أكثرهم إلى العمل في الوظائف المأمونة, كدخول الوظائف الحكومية أو الجيش التي لا تنظر إلى إنتاجية الفرد بشكل أساسي.

وهذا التنوع هو رحمة بالبشرية، وذلك لأن إفرازات كل مرحلة تؤمن متطلبات المجتمع للأعمال المختلفة من أدنى عمل إلى أعلى عمل، وخلاصة القول: إن الدور الأكبر في بناء إنسان ناجح هو للأسرة أولاً, فهي التي ترصد وتراقب وتعزز الميول والاتجاهات وتقوم بالتوجيه دون الضغط أو فرض الرغبات كالنظرة الكلاسيكية في مجتمعاتنا الشرقية بضرورة دراسة صاحب المجموع العالي للطب والهندسة, بل أن نوجهه فيما يحقق إبداعاته ويلبي رغباته، بل إن الإغراق في ممارسة دور الشرطي على الابن أو الابنة قد يؤدي بهم إلى الفشل وتعقيد نفسياتهم, بل إن الأسوأ أن يقودهم إلى الانحراف, ولهذا يجب التعامل بحذر وحساسية عالية مع أطفالنا وإرفاد عقولهم بكل ما ينميها ويطورها
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة zaina111.
115 من 145
باختصار

العلاقة بالله تعالى

النجاح العلمي               وغيرها
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة brocter.
116 من 145
باختصار

العلاقة بالله تعالى

النجاح العلمي               وغيرها
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة brocter.
117 من 145
كـمـا أفـاد الـزمـلاء،،
بـارك الله فـي الـجـمـيـع،،
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة alpasha (الـبـ ـاشـا).
118 من 145
اول خطوة للساعدة هي ان تقوم بكل ما هو عليكـ من فروض لدينكـ ففي هذا الوقت ستشعر براحه و هذه الراحة تستطيع بها ان تحقق كل ما تريد لان الله سيساعدكـ في مشاكلكـ و مصائبكـ
.
و ارجو ان اكون قد افدتكـ
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة . no please ..
119 من 145
التدخين
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Vivadol1 (فيفادول ون).
120 من 145
صلاه قيام الليل والاستغفار
،،،
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابتسم من همومي.
121 من 145
الاخلاص في العمل وفي الدين
و فعل الاسباب من التعلم و الدراسة والاجتهاد
واكييييييييييد التوكل ولكن الاخذ بالاسباب من الاساسيات اعقلها وتوكل
تحياتي ^_^
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة rana....
122 من 145
بكل بساطه
هي ثلاث خطوات فقط
1- الثقه بالنفس
2-الرؤيا المستقبليه الناضجه
3-القليل من الحظ او ان لايتدخل الحظ ضدك

والمشكله ان الثقه بالنفس هي عطيه من الله لاتتعلم ولا تدرس يخلق الانسان واثقا من نفسه او غير ذالك
والمشكله ان الرؤيا المستقبليه لاتسير معك في مجتمعات ودول تحكم بالاشخاص وليس بالنظام والقانون
والمشكله ان الحظ لايبتسم الا لمن يعطون كل عناصر النجاح وهم لايريدون ان يعيشوا ناجحين

ياخي والله صعب التنظير في هذه المساله
من ولد في ضروف صعبه صعبا عليه ان ينجح في كل هذه الضروف القاهره من حوله
ومن ولدوسط محيط من الرفاهيه والاستقرار يرى انه ليس هناك داع لتفكير في النجاح وهو لم يعش نقيضه
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
123 من 145
تقوى الله
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الكهرب.
124 من 145
خمس خطوات في طريق التفوق والنجاح في الحياة

الخطوة الأولى:
تحديد الهدف بكل تفصيل وكتابته على الورق .





الخطوة الثانية:
إدارة الذات وتنظيم الوقت وتفعيله بالوجه الأمثل .




الخطوة الثالثة :
الثقة بالنفس وأهمية أن تتخذ قراراً في الوصول إلى النجاح .




الخطوة الرابعة:
إذا أردت أن تكون شخصية جذابة.. وضرورة الاهتمام بالمظهر والجوهر والسلوك .




الخطوة الخامسة :
كيف تؤثر في الناس وتصبح شخصية جذابة ومحبوبة ؟.
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الكهرب.
125 من 145
الصدق ..............................الامانة ..............................الانضباظ ............................الاجتهاد .........................وراس الامر حسن الخلق
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
126 من 145
تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ,,

اتبع سنة حبيب الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ,,

اتق الله يجعل لك مخرجا ,,

احرص على بر والديك سواءً كانوا احياء أم أمواتا ,,


هذا بعض مادرج على لساني هذه اللحظة


وأسأل الله ان يكتب لي ولك النجاح في الدنيا والدين وفي يوم التغابن ,,,,
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أجري على الله.
127 من 145
التخطيط والعزيمة
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة فنان الجزائر.
128 من 145
ان يحبك الله فتتيسر امورك كلها بإذنه
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمد امير.
129 من 145
لااعلم
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عجب العجاب.
130 من 145
الفشل ثم التكرار ثم الاصرار
للوصول للنجاح
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ekseer.
131 من 145
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
           (((((((((((((((((((اقسم بالله احسن سؤال لقيته بالموقع ___ومنكو نستفيد)))))))))))))
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة درج (مسفر القحطاني).
132 من 145
العزيمه والإراده
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة نهار الليل.
133 من 145
"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
134 من 145
1-الهدف
2- تحديد الامكانيات
3-توظيف الامكانيات
4- الاصرار علي النجاح ((  العزيمه ))
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
135 من 145
تبغى اجابه بسيطه ومختصره
اهم شيء انك تحترم حلمك  وتعمل من اجله
مو تحط حلم في بالك ولما تتذكره تقول مستحيل اطلع كذا
واحلم بشيء تحبه واعمل من اجله
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بسمه العتيبي (بسمه بسمه).
136 من 145
التخطيط السليم للمستقبل
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عبود عند الوعود (عبد الرزاق الكردي).
137 من 145
الثقة بالنفس و بالله
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
138 من 145
ان

اهم الخطوات

هي تثبيت العقل ااو المخ على المشروع الناجح و تركيز القوى عليه وعلى قدرة الله تعالى في نجاحك

الشروع في العمل وفق مخطط مدروس مسبقا

وضع قواعد وحدود للمشروع

الامل في كل شيء تفعله

ان تقبل الانتقادات الاجابية

فهم الاخرين

الصداقة



بارك الله فيك على الطرح
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سلم للسلام (oussama taleb).
139 من 145
اهم خطوه هي
أشهد أن لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
عليه افضل الصلاة والسلام
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الدرسي (محمد الدرسي).
140 من 145
خير الكلام ما قل ودل ....
اجابتي : وما توفيقي الا بالله
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة dr.m52 (mohammad amer).
141 من 145
رسم خطوط عريضة لاهدافك والتمسك بدينك وان تكون صاحب مبدأ وان لا تستهزأ باي مخلوق وان لا تكون من المغرورون وان تؤمن بالفشل قبل النجاح حتي تستمر وبالله التوفيق وسوف تصل الي النجاح المنشود بعون الله
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة اكسير الحياة (hatem algp).
142 من 145
أهم خطوات النجاح هى بداخلك أنت وهى الثقة بالنفس, والرغبة فى النجاح, والارادة والتصميم, والمحاوله كثيرا حتى بعد الفشل..
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Libyanstar (Ab M).
143 من 145
القوة
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة العاهل السعودي.
144 من 145
الاراده ثم الاراده ثم التصميم والمثابره

والتطلع الى مستقبل افضل

الرغبة الداخلية في تحسين الذات وتطويرها
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سفينة الامل (حباها الرحمن).
145 من 145
شوف يا اخى الكريم ...كثر الكلام فى هذه الناحية ....و لكن....الاساس هو الايمان بان التوفيق من عند الله تعالى .و اعتقد ان اقصر الطرق الى النجاح وبدون شرح مطول هى
اولا : الاعتماد على النفس
ثانيا: تثقيف النفس ولست اعنى الحصول على شهادات بل اعنى القراءة والفهم الجيد للمواضيع التى تقرأها
ثالثا : كثرة التامل .
وهذه الجمله يجب ان تضعها نصب عينيك طوال حياتك وهى: الاصرار على الاحلام تجعلها حقيقة بامر الله سبحانه وتعالى ...و الله الموفق.
تحياتى اخى العزيز
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة NO MORE WAITING.
قد يهمك أيضًا
ما هو الفشل؟و ما الفرق بينه و بين (خطوه للنجاح)
ما هي مقوّمات النجاح في الحياة العمليّة و الدراسيّة ؟!!
في هذه الحياة...
الذاكرة الجيدة سر السعادة و النجاح في الحياة ؛ كيف يكون ذلك ؟!
ما سر النجاح و الإخفاق فى الحياة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة