الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي أسباب تأخر الكلام عند الأطفال؟
العلاقات الإنسانية | الأسرة والطفل | الأمراض | تربية الأطفال | الصحة 17‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Zanobya (Zainab Alaa Eddin).
الإجابات
1 من 4
تأخر الكلام بمعناه العلمي هو:
تأخر الطفل في البدء بنطق كلمة ذات معنى، في الوقت المفروض لذلك، وبالتالي بنطق كلمتين أو ثلاث كلمات معا يعبر بها عما في نفسه، وتختلف قابلية الأطفال في تعلم الكلام، أو البدء به، من طفل لآخر.
فبعض الأطفال مثلا ،يستطيع أن ينطق كلمة واحدة ذات معنى في الشهر الثامن من العمر،ثم يسير تطور الكلام معه سيرا حسنا،من غير تأخر أو عيوب،بينما لا يستطيع البعض الآخر أن ينطق كلمة واحدة ذات معنى إلا بعد السنة الثالثة أو الرابعة من العمر،مع ظهور بعض العيوب في كلامه في السنة الخامسة.
إن قلة الذكاء عند الطفل ،من العوامل المهمة في تأخر الكلام. ومن الهام جدا أن نميز سبب تأخر الكلام الذي يكون سببه التأخر العقلي عند الطفل عن الأسباب الأخرى لتأخر الكلام.
ذلك إن الطفل المتأخر عقليا يكون متأخرا في كثير من نواحي التطور الأخرى،كتأخر الجلوس ،المشي،وكثير من المهارات اليدويةالاخرى وغير وذلك.
لذلك يجب عدم التسرع في الحكم على حالة الطفل العقلية، والشك في سلامتها، من غير أن يكون تأخر الكلام مترافقا مع تأخر في النواحي الأخرى من التطور.
كذلك فان فهم الطفل لما يقال له، واستيعابه للكلام الذي يسمعه، أهم بكثير في تقييم حالة الذكاء عنده، من عدم مقدرته على النطق بذلك الكلام.
وخلاصة القول فان تأخر النطق عند الطفل لا يعني بالضرورة قلة الذكاء أو قلة العقل عند الطفل.واهم أسباب تأخر الكلام عند الأطفال هي:
1-ضعف القوى العقلية(mental retard) حيث إن هناك صلة وثيقة بين الذكاء السوي للطفل وبين الكلام.وان التخلف العقلي له تأثير كبير على تطور الكلام عند الطفل.فالطفل المتخلف عقليا لا ينتبه لما يقال له، ولا يلقي بالاً لما يدور حوله، وذلك لعدم وجود قوة التركيز والانتباه عنده، وعدم تمكنه من محاكاة الغير وتقليده بالكلام إلا متأخرا.
2-نقص السمع.حيث يتعلم الطفل الكلام عند سماعه من الآخرين اللذين يحيطون به.لذا فمن البديهي ،إذا كان الطفل مصابا بخلل في قوة السمع،فانه لا يستطيع أن يتعلم الكلام لعدم سماعه له،واطلاعه على النطق،ومعرفة كيفية التفوه بالكلمات.
3-العوامل العائلية.تلعب العوامل العائلية دورا مهما في تطور الكلام.فإذا ما تأخر الطفل السوي،ذو الذكاء الطبيعي،الذي يملك سمعا جيدا،وليس مصابا بتخلف عقلي،فان سبب ذلك التأخر يعود في الغالب إلى وجود حالات تأخر للكلام في العائلة ولا سيما عند الأب أو الأم.حيث إن الكلام مثل غيره من حالات التطور الأخرى، يعتمد على نضج النخاعية(mylination) في الجهاز العصبي، في أجزائه التي تتحكم بالكلام.
4-العوامل البيئية.تؤثر بيئة الطفل محيطه،على تأخر تطور الكلام عند الطفل.فقد لوحظ أن الأطفال الذين يتربون في المؤسسات والمعاهد التربوية، بعيدا عن أمهاتهم، كثيرا ما يصابون بتأخر الكلام.وقد يكون السبب هو عدم اهتمام المعنيين والمربين في هذه المؤسسات بتدريب الطفل على الكلام لسبب أو لآخر.
كذلك فان سوء تصرف الأم، أو الوالدين معا، في معاملة الطفل، فيما يخص النطق في أول عهد الطفل بتعلم الكلام، قد يسبب امتناع الطفل عن الكلام، أو التقليل منه.
حيث أن بعض الأمهات يستخففن بطفلهن،فينتقدن كيفية نطقه،وطريقة الكلام عنده فتخطئه،وتسخر من كلامه وتهزا من طريقة نطقه،فيصاب الطفل بالخيبة التي تفقده حسن النطق والتجويد في الكلام،مدة من الوقت.
كذلك العائلة المفتقدة للنظام،والتي تعيش بحالة فوضى وشجار بين الأب والأم،قد يكون لذلك تأثير على نفسية الطفل،فيسبب تأخر في الكلام لديه،أو يؤدي لإصابته ببعض مشاكل الكلام وعيوبه.
وقد لوحظ أن تطور الكلام عند العائلات ذات المستوى الاجتماعي والثقافي العالي مع وجود وضع اقتصادي جيد يكون أفضل وأسرع.
5-التوائم.قد يتأخر التوأم في تعلم الكلام عن غيره من الأطفال الأسوياء، الذين هم في مثل سنه، من غير سبب ظاهر ولكن ذلك التأخر كثيرا ما يصيب احد التوأمين، ولا يصيب التوأم الآخر إلا نادرا.
ويعزى سبب التأخر إلى أن الأم لا تجد الوقت الكافي للتحدث مع طفلين اثنين، مدة كافية، كما يعزى أيضا إلى أن التوأمين يقلد احدهما الآخر بالكلام بدلا من تقليد الكبار الآخرين الذين يتحدثون إليهم.
6-وجود خلل أو سقم في بعض تراكيب الأعضاء التي تؤثر على الكلام،كانشقاق شراع الحنك،وإذا عولج هذا الانشقاق في الوقت الملائم فان كلام الطفل لن يتأثر بشيء.كذلك سوء الإطباق فإنها تؤثر على الكلام ولا سيما إذا كانت مترافقة بحالة صغر في الفك السفلي.
7-إن الطفل الأول الذي يولد في العائلة،يتكلم أسرع من إخوته الذين يلونه بعد ذلك،على الأغلب.كما أن الإناث أسرع في الكلام واقدر عليه، من الذكور الذين هم في نفس السن والبيئة.
8-وجود حالات مجهولة السبب.فقد يمر بعض الأطفال بحالات من تأخر الكلام، ليس لها سبب ظاهر، أو معلوم، مما يسبب قلق الأم والأهل، ولكن الطفل لا يلبث أن يعود للكلام ثانية وبصورة سوية.
وأحب أن أشير هنا إلى بعض الاعتقادات الخاطئة التي يظن أنها تسبب تأخرا في الكلام عند الأطفال،ولكنها ليست كذلك.فاللسان المربوط لا يؤثر على الكلام شيئا،أو على تعلمه مطلقا،إلا إذا كان بدرجة شديدة جدا،بحيث يصبح من المتعذر على الطفل أن يحرك لسانه في فمه.وهذه حالة نادرة جدا.
كذلك الغيرة من أخ اصغر، أو أخت اكبر، فإنها لا تسبب تأخر في الكلام عند الطفل.وان ما يلاحظ من تأخر الكلام عند بعض الأطفال المصابين بالغيرة لا يبرر الاعتقاد بان ذلك التأخر قد حدث بسبب الغيرة.فان الأطفال على وجه العموم لا يخلون من الغيرة، من ناحية، وان تأخر الكلام من غير سبب ظاهر عند الأطفال، من الأمور الاعتيادية، من ناحية أخرى.
17‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة 7mooody2012 (حمودي العتيبي).
2 من 4
أسباب تأخر النطق عند الأطفال (والعلاج مذكور مع السبب):

مقدمة : الحقيقة أن الإناث عادة يسبقن الذكور في النطق .. لكن :
أول نصيحة لا تستعجلوا، ولا تتصرفوا بقلق .. يجب الصبر الجميل مع الأطفال ...  ثاني نصيحة لا تقارنوا الأطفال ببعض ، فقد يسبق بعضهم بعضا لدواع وراثية نفسية أو بيئية نفسية أو في نسبة الذكاء... فالمقارنة كثيرا ما تكون ظلما!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ      الأسبــاب والعلاج  ـــــــــــــــــ:
أولا الأسباب الجسدية:
1- ضعف السمع أو البصر : يجب التأكد من خلال الأطباء أو التجربة الشخصية هل الطفل/ة لديه أو لديها ضعف بالسمع؟ وكذلك إذا كان الطفل يرتطم بكل شيء أمامه ونحو ذلك فينبغي التأكد من جودة الإبصار من خلال الأطباء المختصين. ، والحل طبعا في أجهزة مناسبة لعلاج المشكلة.
2- ضعف التركيز عند الطفل بسبب مرض "فرط الحركة مع نقص الانتباه"  إذا لاحظتم أنه لا يركز معكم أبدا ولديه/لديها حركة مفرطة بحيث لا يتوازن أو تتوازن جيدا أو لا يتحكم أو لا تتحكم بحركتها مثل الذين في نفس السن فينبغي عرضه أو عرضها على طبيب للتأكد. وهناك علاج مناسب لو ثبت عند الطبيب أن الطفل/ة يعاني من هذا المرض ، فلا تقلقوا.

ثانيا:  الأسباب الاجتماعية أو التفاعلية بين المربي والطفل (ضعف التواصل) : ــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهذه غالبا تكون هي الأسباب الأكثر انتشارا!

1- عدم تساوي ومقابلة وانتباه الوجه للوجه : يجب عندما تتكلم أو تتكلمين مع الطفل أو الطفلة أن تمسك بخديه أو خديها بلطف وحنان وتنزل أو تنزلين بحيث يكون وجهك بنفس مستوى وارتفاع وجه الطفل/ة. لأن الكلام من علو يعتبر ضعفا شديدا في التواصل مع الطفل/ة ، وبالتالي لا يتعلم من الكبار  ،  

2- مشكلة الكلام السريع : يجب عندما نتكلم مع الأطفال أن نتكلم ببطء ، وبوضوح شديد ، طبعا مع النزول إلى مستوى وجوههم بوجوهنا ، بحيث يرى لساننا كيف يتحرك ، وشفتينا وأسناننا  (أرجو أن تكون أفواهنا نظيفة ورائحتها جيدة أو مقبولة على الأقل حتى لا ينفروا منا)، ونلقنه أو نلقنها الكلام شيئا فشيئا ، مثلا : نقول لأحدهم : أحــبــك؟ أو أبــوســك؟  ثم نقبله (نبوسه) على خده، ونكرر ذلك  .. وهكذا حتى يرتبط في ذهنه أن معنى هذه الكلمة هو هذا التصرف ، وتجدونه بعد مدة قد تطول وقد تقصر ، يقول لكم نفس الكلمة ثم يقبلكم (يبوسكم).  وكذلك نسقط شيئا مثل "كرتون" المناديل ، ونقول "طــاح" بصوت واضح مع ابتسامة وننظر إليه أو إليها أثناء النطق لنتأكد أنه ينظر إلينا بالشروط الموضحة. ونكرر ذلك حتى يلتقط الكلمة.

3- انشغال المربي/ة الكثير عن الطفل/ة .. حياتنا الحديثة وكثرة انشغالنا بالعمل أو بالترفيه يقلل من تواصلنا مع الطفل/ة ، ويجعلنا أكثر عصبية (ونرفزة) وبالتالي يضع بيننا وبين الطفل/ة عوائق وبعد ، والحل كثرة التواصل الإيجابي الحبيب مع الطفل/ة ... فهكذا يتعلم منا.

4- ينصح كذلك بأحد أمرين : أ-وجود طفل قريب في السن أو في الطول من الطفل الآخر ، بحيث يكون أفضل منه بالكلام : حيث ثبت أن الطفل يتعلم من قرينه أكثر مما يتعلم من الكبار ،ب- لكن سينجح الكبار لو اتبعوا أسلوب الصغار: التواصل باللعب وبالكلام البطيء وبحب كبير ، وبنفس مستوى الوجه ....إلخ

5- يجب منح تدعيم أو مكاسب سريعة كلما ينجح الطفل في كلمة ، فالمديح أو إبداء  الفرح منكم تجاهه يفرحه ويجهله يحب ذلك ، فيتعلمه بسرعة.

6- يجب عدم انتقاد الطفل/ة أو الاستهزاء أو الضحك على نطقهم بحيث يخجلون ، هذا يسبب التأتأة والتهرب من النطق.

خاتمة : عندما يتعلم الطفل أو الطفلة بعض الكلمات فستكون مفتاحا ليتقدم أكثر ويتعلم كلمات أخرى، وهكذا ستفاجؤون بعد مدة بإتقان الكلام من أطفالكم .   وبشكل عام تعتبر الأجواء الإيجابية والمريحة نفسيا سببا كبيرا لتقدم الأطفال وصحتهم النفسية والعقلية والجسدية ، لذبك انتبهوا جيدا للكلمات واحذروا السباب والشتائم أو الدعاء بالسوء ونحو ذلك من الكلمات السلبية ، حتى تفرحوا بكلمات أطفالكم ، بدلا من أن تحزنوا بالنطق السيء.
19‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة الضوء الأبيض.
3 من 4
اهلا وسهلا اختى زينب..
عليكى ان تترقبى نمو طفلك الذهنى و العصبى خصوصا فى اولى مراحل النمو لتكتشفى اذا وجد مشكله معينه او خلل تعرفى معنا المزيد من اطباء الرازى للاستشارات التربويه تابعى اللينك المرفق:
4‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
إلى كل من لديه مشكلة تأتأة انت لست وحدك انضم إلينا لنتبادل الخبرات والتجارب ولنتواصل مع المختصين

http://www.facebook.com/stuttering.Page‏
8‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة الامورة انا (I.B.R. A.T).
قد يهمك أيضًا
ما أسباب سهر الأطفال ؟
ما أكثر أسباب تقَيُّئ الأطفال الرُّضَّع وما العمل لتفادي ذلك ؟
ما هي أسباب العناد عند الأطفال
تأخر النطق عند الاطفال
ما أسباب التهاب اللوزتين عند الأطفال ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة