الرئيسية > السؤال
السؤال
سؤالى نسبه الكسترول عند الشخص الطبيعي وغير طبيعي
العلاقات الإنسانية 19‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ابو ريان2.
الإجابات
1 من 2
فإن النسب عندك طبيعية، حيث تكون نسب الكولسترول الطبيعية بعد اثني عشرة ساعة من عدم تناول الطعام، وهي كالتالي:

- الكولسترول الكلي (Total Cholestertol) أقل من 200 ملغ.

- الدهون الثلاثية (Triglycerides) أقل من 150 ملغ.

- الكولسترول الضار (LDL100-129) يعتبر طبيعيا بالنسبة للشخص العادي، ويفضل أن يكون أقل من مائة لمن عندهم عوامل خطورة تضيق الشرايين، مثل الناس السكريين والمدخنين، ومن عندهم ارتفاع في الضغط، والبدينين، ومن عندهم قصة عائلية لمرض القلب، وأقل من سبعين لمن عندهم العديد من عوامل الخطورة التي ذكرت.

والكولسترول النافع يفضل أن يكون أكثر من (40)، وكلما ارتفع كلما كان أفضل، وطالما أن نسبة الدهون عندك طبيعية فليس هناك حاجة أن تضيقي على نفسك، وإنما الاعتدال في الموضوع، وتناول الأكل الصحي المتوازن، وعدم الإفراط في الأكل الدسم.

ولا حاجة لأخذ أي دواء لتنزيل الكولسترول، فالكولسترول الكلي والدهون الثلاثية طبيعية عندك، ولا أرى داعيا للقلق كما نصحك الأطباء.

والله الموفق.
22‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة قاعد ساكت.
2 من 2
الكوليســترول، ما هــو ؟  وما هــي أخـطــاره علـى الصــحــة ؟



بفلم الدكتــور/ أحمد عبدالله الزاير



تمتليء المجلات والصحف،  وتتكرر البرامج التلفزيونية، وتتردد الأحاديث بين العامة من الناس عن الكوليسترول ومخاطره على صحة الإنسان الغالية. فهل وعينا بعد كل هذا أهمية الكوليسترول في غذائنا وهل علمنا حقيقةالحقيقة العلمية عن ماهية هذه المادة بصورة صحيحة؟ هذا مانهدف إليه في هذه المقالة التي سنلقي فيها الضوء على الحقائق العلمية بما يتعلق على الكوليسترول، الذي تعودت آذاننا على سماعه بشكل رتيب في كل مكان!!!



ما هو الكوليسترول ؟

الكوليسترول هو عبارة عن مادة بلورية، تنتمي إلى فصيلة الستيرويدات. ولأنه له القابلية للذوبان في الزيوت والدهون بدلا من الماء، نسب إلى فصيلة الدهون.  ويتواجد الكوليسترول  بوفرة في الشحم الحيواني والمخوخ والأعصاب والأكباد والدم وعصارة الصفراء (المرارة).

حوالي 80% من إجمالي الكوليسترول الموجود في الجسم تصنعه الكبد داخليا من خامات أولية، أما الـ 20% الياقية فإنها تأتي جاهزة من الطعام الذي نتناوله يوميا، خصوصا المصادر الحيوانية. وينقل الكوليسترول من الكبد إلى باقي خلايا الجسم عن طريق بروتينات خاصة  تدعى  البروتينات الدهنية الناقلة  وتدعى طبيا  "اللا يبوبروتينز" Lipoproteins



هل صحيح أن الكوليسترول نوعان، نوع مفيد وآخر ضار؟

نعم، من الناحية الفيزيائية يتكون الكوليسترول من خليط أهمها:

n     أي الكوليسترول واطيء الكثافة،  Low-Density Lipoproteins (LDLs)وهو النوع الضار أو النوع الرديء  أو الخبيث.  وسمي كذلك لأن هنا البروتينات الدهنية، تكون مشبعة بكميات كبيرة من جزيئات الكوليسترول حيث تقوم بنقله من الكبد إلى خلايا الجسم وبسبب تركيزه العالي، يتم ترسيبه في جدران الشرايين على شكل طبقات. فإذا تراكم في الجدران بكميات كبيرة، سد مجاريها ومنع تدفق الدم إلى الخلايا والأنسجة المغذية بذلك الشريان، فإن حدث ذلك في شرايين القلب التاجية، سبب نقصا في تروية عضلة القلب بالدم، مما يؤدي إلى الذبحة الصدرية أو تموت في بعض أجزاء عضلة القلب، وهنا يكمن خطر الكوليسترول الرديء.  

n     أي الكوليسترول عالي الكثافة،  High-Density Lipoproteins (HDLs)وهو النوع المفيد أو النوع الجيد.  وسمي كذلك لأن البروتينات الدهنية هنا، فلها وظيفة عكسية تماما، حيث تقوم بإزالة ونقل جزيئات الكوليسترول المترسبة على جدران الشرايين والخلايا والأنسجة ونقلها في الدم ثم إلى الكبد، وبهذا تخلص الجسم من خطر الكوليسترول المترسب.



من هنا يجب أن يتضح لنا جليا أهمية التوازن بين عمليتي الترسيب والإزالة توازنا  سليما وصحيحا، فإذا اختلت عمليتا التوازن، كأن تكون كمية الكوليسترول الإجمالية التي  تأتي من الطعام الذي يتناوله الشخص زائدة جدا عن المتطلب اليومي، حيث تفوق قدرة الكوليسترول

الجيد في منع ترسبه أو أن يكون مستوى الكوليسترول الجيد في الدم أدنى من المعدل الطبيعي، أو أن يكون مستوى الكوليسترول الرديء  في الدم عاليا جدا،  فما نتيجة ذلك الإختلال إلا  ترسب الكوليسترول في جدران الشرايين مسببا تصلبها وقصور ورود الدم في الأنسجة وأمراض القلب القاتلة.    



هل للكوليسترول وظائف مهمة في الجسم؟

بالرغم من السمعة السيئة المرتبطة بالكوليسترول، إلا أن له وظائف هامة جدا  في الجسم، من أهمها نذكر مايلي:

n    يستخدم الكوليسترول كمادة خام لتصنيع الهرمونات الجنسية.

n    يستخدم لبناء الأغشية والجدران الخلوية بواسطة الخلايا الحية.

n    مكون هام لأحماض عصارة الصفراء الهامة لعملية هضم الدهون.

n    يستخدم كمادة أولية لتصنبع فيتامبن " دي " الهام لامتصاص الكالسيوم.

n    يدخل في تراكيب مادة المخ  والأعصاب.



ماهو المعدل الطبيعي  للكوليسترول في الدم؟

المعدل الطبيعي يعتمد على الطريقة التي بعتمدها المختبر، فالمدى قد يختلف من مختبر إلى آخر، فمتلا في أحد المختبرات يكون المعدل الطبيعي للكوليسترول الإجمالي (الجيد + الرديء)  في  دم الشخص البالغ، الصائم عن الأكل والشرب لمدة لا تقل عن 12 ساعة متواصلة،  يجب أن لا يتعدى عن 200 ميليجرام لكل  100 مليليتر دم.  وإذا زاد هذا المعدل عن 240 أصبح الشخص عرضة لمخاطر الكوليسترول المذكورة آنفا. ولهذا تجد معظم المختبرات الطبية تكتب المدى الطبيعي على ورقة النتيجه.

يفضل لمن كان  كوليستروله الإجمالي عاليا عن المعدل الطبيعي أن يعمل تحليلا  تفريقيا لإيجاد مستوى نوعي الكوليسترول: الجـيد و الرديء  في آن  واحـد. والمدى الطبيعي للكوليسترول الجيد في الرجل البالغ يتراوح بين 30 و 65-ملغم لكل 100 مل  دم. أما في المرأة البالغة فيتراوح بين 40 و 80 ملغم لكل 100 مل دم. وكما هو واضح أن معدل الكوليسترول الحميد في المرأة أعلى من الرجل وهذا من نعم الله تعالى على المرأة،  وهذا قد يعـلل سبب انخفاض نسبة الإصابة  بالذبحة الصدرية في المرأة،  بالإضافة إلى عوامل أخرى إلا إذا تعرضت لعوامل المخاطرة الأخرى مثل داء السكري والتدخين وارتفاع ضغط الدم والسمنة المفرطة، وتقليد الرجل في تصرفاته. ومن ذلك يجب أن ندرك أنه كلما ارتفع معدل الكوليسترول الحميد على حساب الرديء كلما كان ذلك أفضل لصحتنا بإذن الله تعالى بشرط أن لا تتواجد العوامل الأخرى المذكورة آنفا.  



هل يرتفع الكوليسترول من أسبباب أخرى غير الأغذية عالية الكوليسترول؟

أ) هناك أمراض عضوية مزمنة  تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول، أحيانا بمعدلات خطيرة على الصحة منها:

-- أمراض الكبد المزمنة المصحوبة بيرقان (صفار) إنسدادي.

-- تشمع الكبد الأولي والثانوي.

-- بعد عملية إزالة البنكرياس.

-- التهاب البنكرياس المزمن.

-- داء السكري البولي المزمن.

-- المتلازمة الكلائية Nephrotic Syndrome  مرض كلوي مزمن يؤدي الى تورم الجسم وفقدان كبير في بروتينات الجسم في البول.

-- قصور وظائف الغدة الذرقية الموجودة  في الرقبة.

-- السمنة المفرطة.



ب) الاستعداد الوراثي الأسـري وهو استعداد مكتسب من الوالدين ويشيع بين أفراد الأسرة مثل:

-- مرض" فون جيرك" وينتج من تراكم مفرط للجلايكوجين داخل خلايا الكبد.

-- ارتفاع البروتينات الدهنية الألفوية في الدم، يبدأ  ظهور المرض في سن الطفولة.

-- ارتفاع الكوليسترول الوراثي، يبدأ ظهور المرض في سن الطفولة.



كيف نستطـيع تجنب ارتفاع الكوليســترول؟

n    تجنب الشحوم والسمن الحيواني  خاصة الزبدة.

n    صفار البيض  والروبيان (الجمبري)، أطعمة غتية بالكوليسترول يجب عدم الإكثار من تناولها يوميا. ويجب تجنبها نهائيا لمن كوليستروله عا ل جدا.

n    تجنب الزيوت النباتية المشبعة Saturated Vegetable Oils

n    أكثر من تناول الزيوت النباتية غير المشبعة مثل زيت عباد الشمس وزيت الذرة وزيت الزيتون.

n    أثبتت الأبحاث الطبية إن الإكثار من تناول الأسماك وزيوتها مثل زيت كبد الحوت، يخفض معدل الكوليسترول المرتفع ويحمي بإذن الله من أمراض القلب.

n    تجنب الإفراط  في تناول الأطعمة  السكرية فإنها ترفع تصنيع الكوليسترول الداخلي.

n    تجنب تناول المواد الكحولية، لأنه يزيد تصنيع الكوليسترول الداخلي بالإضافة الى تلف الكبد.

n    تجنب الإرهاق الجسماني والنفسي الذي، ثبت علميا، أنه يزيد من تصنيع الكوليسترول الداخلي.

n    أكثر من تناول الأطعمة التالية: التفاح الطازج وعصيره، الثوم، البصل، الجزر وعصيره، الموز، عصير الجريبفروت الطازج، اللوبيات المجففة، الأسماك وزيوتها، الأرز الأسمر، الخبز الأسمر، شوربة كواكر.

n    تجنب الإكثار من تناول المكسرات.

n    مارس التمارين الرياضية والمشي  بانتظام.

n    أثبتت دراسة طبية على 15000  شخص بالغ كانوا مفرطين في شرب القهوة والشاي ونشرت في مجلة الطب لنيو إنجلاند، أن القهوة هي سبب ارتفاع الكوليسترول في نسبة كبيرة منهم.

n    حليب الصويا أو حليب اللوز ثبت أنه يخفض الكوليسترول بدلا  عن مبيضات القهوة الروتينية التي تحتوي على زيوت مشبعة ترفع الكوليسترول.

n    المداومة على بعض العقاقير الطبية ترفع الكوليسترول، خصوصا إذا توفرت بعض العوامل الأخرى، مثل السكري والسمنة المفرطة، مثل الأدوية المشتقة من فيتامين "أ" ، الستيرويدات، حبوب منع الحمل، بعض مدرات البول مثل "فبوروزيمايد أو الليزكس"،        إ ل- دوبا، وأدوية الضغط من نوع السادات البيتائيه التي ترفع نسبة الكوليسترول الرديء على حساب الكوليسترول الجيد. إذا كان لا بد من استخدام هذه الأدوية، فيمكن للطبيب المعالج وصف البدائل التي لا ترفع الكوليسترول.

n    يجب استشارة أخصائي التغذية لوصف الخميات الغذائية الصحيحة التي تساعد على خفض الكوليسترول.

هناك حالات من ارتفاع الكوليسترول لا تستجيب إلا بشكل جزئي للحمية الغذائية  واتباع الإرشادات الصحية، خصوصا الحالات الوراثية، ومثل هذه الحالات عادة تحتاج إلى الأدوية الخاقضة للكوليسترول، وتوجد منها اليوم أنواع فعالة، وهذه يجب أن توصف من قبل الطبيب المعالج. وبجمع الإلتزام بالحمية الغذائية  والإرشادات الصحية والمداومة على تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول، ستنضبط، بإذن الله تعالى، أي حالة وبإذنه سنتجنب مضاعفات الكوليسترول الوخبمة على الصحة، حمانا الله من الأخطار وحفظ حياتنا من المضاعفات إنه سميع مجـيــب الدعــاء.
22‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة قاعد ساكت.
قد يهمك أيضًا
هل الأسئلة هنا على كيف الاعضاء او ممنوعة المطلوب من المسؤل سبب حف سؤالى واتحداه لو هناك خطأ
كيف اغلق سؤالى او طرحى لموضوع معين علما بانه لا توجد اى اجابات ؟
والله العظيم مقصود سؤالى للعلم فقط
أزاى أطلع سؤالى فى لوحة أسئلة تهمك(المواضيع المهمة) ؟؟
لمازا حزف سؤالى ولم يكن به اى اهانة لاحد؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة