الرئيسية > السؤال
السؤال
{حرّمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعمّاتكم وخالاتكم
وبنات الأخ وبنات الأخت وأمّهاتكم اللاّتي أرضعنكم وأخواتكم من الرّضاعة وأمّهات نسائكم وربائبكم اللاّتي في حجوركم من نسائكم اللاّتي دخلتم بهنّ فإن لم تكونوا دخلتم بهنّ فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وأن تجمعوا بين الأختين إلاّ ما قد سلف إن الله كان غفوراً رحيماً}
ما الفرق بين تلك الاية و الاية التي سبقتها قبل 2000عام

"وإذا اضطجع رجل مع امرأة أبيه فقد كشف عورة أبيه. إنهما يُقتلان كلاهما. دمهما عليهما. وإذا اضطجع رجل مع كنته فإنهما يُقتلان كلاهما. قد فعلا فاحشة. دمهما عليهما. وإذا اتخذ رجل امرأة وأمها فذلك رذيلة. بالنار يحرقونه وإياها لكيلا يكون رذيلة بينكم. وإذا أخذ رجل أخته بنت أبيه أو بنت أمه ورأى عورتها ورأت هي عورته فذلك عار يقطعان أمام أعين بني شعبهما. قد كشف عورة أخته. يحمل ذنبه. وإذا اضطجع رجل مع امرأة طامث وكشف عورتها عرى ينبوعها وكشفت هي ينبوع دمها يقطعان كلاهما من شعبهما. عورة أخت أمك أو أخت أبيك لا تكشف. إنه قد عرى قريبته. يحملان ذنبهما. وإذا اضطجع رجل مع امرأة عمه فقد كشف عورة عمه. يحملان ذنبهما. يموتان عقيمين. وإذا أخذ رجل امرأة أخيه فذلك نجاسة. قد كشف عورة أخيه. يكونان عقيمين" (لاويين: 20)
اليهودية | المسيحية | العلاقات الإنسانية | الإسلام | القرآن الكريم 1‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
الإجابات
1 من 4
امرأة العم ليست محرمة فى الاسلام
اذا مات العم او طلقها ممكن ابن اخيه ان يتزوجها
الا اذا كانت من المحارم كأن تكون خالته فهنا تكون محرمة
مثال  ذلك  اذا تزوج الاب والعم اختان
فامرأة العم تكون خالة لأبن الاول
فاذا مات العم فلا يستطيع الابن ان يتزوج خالته

والكلام حسب ما ورد فى كتب اهل السنة والجماعة
اما ما يرد فى كتب الشيعة فلا يمت للاسلام بصلة

ثانيا هناك فرق اكبر بين القرآن والتوراة المحرفة
القرآن ليس به تناقضات ولا اختلافات جوهرية
اما التوراة المتواجدة معكم ففيها من التناقضات الكثير
لذا يجب طرحها ولا يعتد بها

ثالثا اللغة ففى القرآن البلاغة اللغوية
حيث ان ذلك قول الله تعالى
اما فى التوراة المتواجدة معكم فهى من تأليف بشر فلغتها ركيكة
1‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة pyramid2007 (محمود حسن).
2 من 4
ولكن ماذا عن البنات
انظر وهو يتكلم عن لوط (عليه السلام) وبناته

وسَكرَ وإرتكبَ زنا محارم مَع بناتِه {تكوين 19[30-38]} .
1‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة himam.
3 من 4
اذا كان عدم الزواج من  زوجه العم ارقى فان لنا الخيار ان ندعه فلم يحرمه الله لانه ليس بالامر الهام
فهو تابع للأعراف والتقاليد من مجتمع لآخر تماما كزواج الاقارب
اما المحرم في القرآن والمقيدين نحن به تجده  عالمي شمولي لكل زمان ومكان
فتجد كل قوانين العالم تحرم الزواج من المذكورين في الآية أيضا اما الباقي فيختلف من مجتمع لآخر

المقارنة اصلا لا تصلح ففي المسيحية حتى لو لم تكن المرأة زوجة عم الشخص فهي محرمة
مادامت تزوجت ولا سبيل للزواج منها  فالطلاق غير جائز في المسيحية

فالسؤال الآن أيهما أرقى في رايك ؟
ان تضطر امراة للعيش مع رجل لا تحبه وتحب غيره فتضطر للخيانة لتُقْتَل  هي ومن تحب
او ان يحصل الطلاق عن تراضي فيتم الزواج المُحِبّين بالحلال
1‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
4 من 4
كيا موترز

الرقي عند النصارى هو شعار

زوجة واحدة وزوج واحد و العديد من العاشقين و العاشقات والاولاد الغير شرعيين


هذا هو الرقى عندكم


وأسئلتك مكررة


ودائما الاخ محمود يخرسك بإجابته

فقد قال تعالى

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ﴿


التفسير

حرَّم الله عليكم نكاح أمهاتكم, ويدخل في ذلك الجدَّات مِن جهة الأب أو الأم, وبناتكم: ويشمل بنات الأولاد وإن نزلن, وأخواتكم الشقيقات أو لأب أو لأم, وعماتكم: أخوات آبائكم وأجدادكم, وخالاتكم: أخوات أمهاتكم وجداتكم, وبنات الأخ, وبنات الأخت: ويدخل في ذلك أولادهن, وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم, وأخواتكم من الرضاعة

وقد حرَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاع ما يحرم من النسب- وأمهات نسائكم, سواء دخلتم بنسائكم, أم لم تدخلوا بهن, وبنات نسائكم من غيركم اللاتي يتربَّيْنَ غالبًا في بيوتكم وتحت رعايتكم, وهن مُحرَّمَات فإن لم يكنَّ في حجوركم, ولكن بشرط الدخول بأمهاتهن, فإن لم تكونوا دخلتم بأمهاتهن وطلقتموهن أو متْنَ قبل الدخول فلا جناح عليكم أن تنكحوهن

كما حرَّم الله عليكم أن تنكحوا زوجات أبنائكم الذين من أصلابكم, ومن أُلحق بهم مِن أبنائكم من الرضاع, وهذا التحريم يكون بالعقد عليها, دخل الابن بها أم لم يدخل, وحرَّم عليكم كذلك الجمع في وقت واحد بين الأختين بنسب أو رضاع

إلا ما قد سلف ومضى منكم في الجاهلية.


ولا يجوز كذلك الجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها كما جاء في السنة. إن الله كان غفورًا للمذنبين إذا تابوا, رحيمًا بهم, فلا يكلفهم ما لا يطيقون.



أما كتابك يا كيا موترز

به  أكثر من عشرة حالات زنا محارم في كتاب المفروض  موحى به من عند الله


فلا عجب علي الاطلاق أن( تصل نسبة زنا المحارم في أمريكا ودول الغرب والمجتمعات النصرانية لنسب خطيرة ومعدلات رهيبة حيرت العلماء).


المشكلة  أن هذه الحالات لم يفعلها بشر عاديون إنما معظمهم هم أنبياء أو رسل والمشكلة الأكبر أنهم أجداد اليسوع رب النصارى الذي يعبدوه

أن النبي لوط عليه السلام زنا ببناته والقصة وارده كاملة في التكوين 19 عدد30-38 .

أن النبي داوود زنى بزوجة أوريا الحثي وقتله غدراً وحيلة كما في سفر صموائيل الثاني 11 عدد1-27 .
أن داوود وسليمان وعيسى عليهم السلام كلهم من أولاد ولد الزنا وهو فارص بن يهوذا كما ورد في قصة يهوذا بن يعقوب عليه السلام وكنته ثامار الواردة في سفر التكوين 38 عدد12-30 .

ان رأوبين بن يعقوب زنا بزوجة أبيه بلهة وسريته كما ورد في سفر التكوين 35 عدد22 , 49 عدد3-4 .


أن يهوذا بن يعقوب u زنا بزوجة إبنه كما ذكرنا سابقاً وسمع يعقوب u  ما صدر عن إبنيه وما أقام عليهما الحد غير أنه دعا على الأكبر وقت موته لأجل هذا الموقف الشنيع ولم يلعن الآخر بل لم يغضب منه , بل إنه دعا له بالبركة التامة عند الموت  سفر التكوين 38 عدد12-30

أن أمنون بن داوود u  زنى بأخته ثامار وما أقام داوود عليهما الحد وذلك أن داوود كان زانياً من قبلهما فكيف يقيم الحد عليهما وهو مُستحق الحد أساساً فقصة أمنون وأخته ثامار واردة في صموائيل الثاني 13 عدد1-39 . وقصة داوود وزناه وارده في صموائيل الثاني 11 عدد1-27 .

فإن كان هذا الشذوذ والعياذ بالله هو في نسل الأنبياء وأبنائهم فما بالك بعامة الناس والشعب ؟؟؟


إن العقل السليم يرفض أن يكون هؤلاء هم رسل الله وأنبيائه وأن هؤلاء هم من إختارهم الله سبحانه وتعالى ليبلغوا الناس رسالته وأمره وشريعته

فإن كان هكذا نسل هؤلاء الناس ونسبهم فمن أي طبقة نسميهم ؟؟؟!!!


فلاعجب ان يكون أتباع هذه العقيدة شواذ و منحرفين و ضالين

فالحمد لله على نعمة الاسلام
2‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
قد يهمك أيضًا
هل تقبل هذا النص من كتابك؟؟؟
ما حكم استحمام النساء مع بعضهم __ في حمام السوق
ليس في القران الكريم والسنة النبوية امر بفرض الحجاب على النساء فما هو رايكم ؟؟؟
لماذا لايلبس الرجل الجميل النقاب لمنع الفتنه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة