الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي فوائد النظارات الشمسية للعين ؟
الفيزياء | العالم العربي | الصحة 31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بيسان عبد الله.
الإجابات
1 من 10
تحمي العين من اشعه الشمس الحاره
ولكن الغير طبيه واصليه لها انعكاس على العين غير صحي احذر منها
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة koOokha.
2 من 10
كشخه .. ~> سخيفة ماعندي جواب
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Miss Teukii.
3 من 10
new look
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Dragose.
4 من 10
انا ماعندي فائدة معينة لكن مستحيل اتخلى عنها الا ماشاء الله اذا تعودت عليها راح تعرف قيمتها دون ماتبحث عن فوائد
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wa2o0oly (wael 1).
5 من 10
تحمى من اشعة الشمس الزائدة وتحمى العين من التربة
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة khalid خالد (khalid egy).
6 من 10
«عينك جوهرة، حافظ عليها» نصيحة طبية عادة ما نجدها معلقة على جدران المراكز الصحية وأبواب العيادات المتخصصة بعلاج أمراض العيون والعناية بها، وعادة ما تجاورها لافتة أخرى مكتوب عليها: «الوقاية خير من العلاج».
وللعيون حق أيضاً على صاحبها في منحها جزءا من هذه الوقاية والاهتمام، لاسيَّما في فصل الصيف مع قسوة الشمس وتأثيرها على حساسية العين وترطيبها، لذلك يكون للنظارات الشمسية دور كبير ومهم في الوقاية من مضاعفات الصيف على العينين كخطر ضوء الشمس الساطع والأجواء غير النقية.

ورغم اعتماد البعض على النظارات الشمسية كمكمل لبقية الإكسسوارات والمظهر فقط فإن أخصائيي العيون يؤكدون على دورها الطبي البحت وعلى أهميتها في فصل الصيف وغيره من الفصول.
وفي حديث مع «العرب» بين استشاري جراحة العيون والليزك د. أحمد شوقي البدوي ذكر الأسباب التي تجعل من النظارات الشمسية ضرورة من ضروريات حماية العين، وتحدث أيضاً عن كيفية اختيار أنواعها المناسبة وأوقات استخدامها.

فوائد النظارات الشمسية
يستهل استشاري جراحة العيون والليزك د.أحمد شوقي قائلا: إن لاستعمال النظارات الشمسية فوائد عظيمة بلا شك، أهمها: حماية العين من أشعة الشمس والانعكاسات الضوئية الناتجة عنها في أماكن مختلفة كالشواطئ والمرتفعات الجبلية والصحارى، فضلاً عن حماية العين من الأتربة والغبار. هذا عدا أهمية استخدامها في بعض الحالات المرضية للعين مثل: التهاب القرنية والقزحية، والرمد الربيعي، وحساسية أغشية العين الخارجية من أشعة الشمس والضوء الشديد، وبعد عملية الماء الأبيض للأشخاص الذين تمت زراعة عدسة صناعية لهم داخل العين.

مواصفات النظارات السليمة
ومن المواصفات التي يجب أن تتوافر في النظارات الشمسية السليمة وفقاً للبدوي قدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في حدوث أضرار مختلفة في قرنية العين وشبكيتها، أما إذا كانت النظارات من النوع الرديء الذي لا تتوافر فيه هذه الخاصية فإنها تزيد من تعرض شبكية العين لهذه الأشعة؛ مما يسبب أضرارًا بالغة.
ومن المواصفات الضرورية كذلك يضيف البدوي: «يجب أن تعمل على حماية العين من الضوء الشديد والمتوهج، وهو ما يعرف بالاستقطاب، حيث تتم حماية العين من وهج الشمس على الشواطئ والرمال عند شريحة كبيرة من الناس كالسائحين والصيادين والبدو الذين يقضون ساعات طويلة معرضين لأشعة الشمس المنعكسة، بالإضافة إلى قدرتها على قضاء بعض الترددات المختلفة للضوء، وبذلك يتم التخلص من الضبابية وعدم وضوح الرؤية، وهو ما يحسن من ظروف العمل لدى بعض العاملين في مواقع معينة».
نصائح عامة

وبصورة عامة ينصح اختصاصي العيون باتباع بعض النصائح المهمة في استخدام النظارات الشمسية، بقوله: «يستحسن ارتداء نظارات شمسية داكنة ذات مستوى مرتفع من الجودة، والتأكد من توافقها مع المعايير الطبية، وليس بالضرورة أن تكون باهظة الثمن، وإنما يمكن شراء نظارات شمسية توفر الحماية للعين من المتاجر الكبرى شريطة التأكد من أن النظارات تحمل علامة «سي إي» وعلامة التوافق مع المعايير الطبية، التي تضمن للعين مستوى حماية ملائما ضد الأشعة فوق البنفسجية».
ويذكر البدوي أنه يمكن إجراء اختبار بسيط لمستوى جودة النظارة قبل شرائها «عن طريق إمساك النظارة على أبعد مستوى تسمح به اليد الممدودة، ومن ثم نقوم بإمالتها قليلاً، ثم نركز على جسم بعيد ونحرك النظارة لأعلى وأسفل للتعرف على ما إذا كانت هناك أية تشوهات أم لا، خاصة عند أطراف العدسة. وفي حال كانت العدسات ذات مستوى رفيع من الجودة، فلن يكون هناك أي تشوه».

لون النظارة ومواسمها
ويتابع د.أحمد البدوي نصائحه الطبية في كيفية استخدام النظارات الشمسية بعدم الخلط بين درجة الظل التي تتميز بها العدسة وقدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأن النظارات الشمسية الداكنة ربما تسمح للأشعة فوق البنفسجية بالوصول إلى العين، وقد تسبب أضراراً تفوق الأخرى المترتبة على عدم ارتداء أي نظارات على الإطلاق، لأن النظارات الداكنة تتسبب في تمدد بؤبؤ العين، مما يسمح لقدر أكبر من الأشعة فوق البنفسجية بالدخول إليها.
وينصح البدوي من ناحية أخرى بعدم التخلي عن النظارات الشمسية في الشتاء، فمن الممكن أن توجد الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس بمستويات مرتفعة طوال العام بما يستلزم توفير الحماية للعين، ومن الممكن كذلك أن تصبح الأشعة أكثر وضوحاً عندما تكون الشمس أقل سطوعاً. وما تجدر الإشارة إليه أن مخاطر أشعة الشمس فوق البنفسجية موجودة في كل الفصول، حسب البدوي.
أما فيما يتعلق بإرشادات استخدام النظارات الشمسية أثناء القيادة فيشدد البدوي على أهمية التأكد من أن تصنيف مستوى النقاء للعدسة ينتمي للفئة (من صفر إلى 3)، ذلك أن العدسات التي تحمل الفئة 4 تتسم بلون داكن للغاية يشكل خطراً أثناء القيادة. ولا بد كذلك من الامتناع عن ارتداء النظارات الشمسية أثناء القيادة ليلاً أو في مستوى إضاءة سيئ.

أهميتها للأطفال
«ومن اللافت للنظر أن الأشخاص الأصغر سناً يبدون اهتماماً ضئيلاً للغاية بأعينهم، مع أنهم أكثر عرضة للتضرر من الشمس عن البالغين، فمستوى التعرض للأشعة فوق البنفسجية يصل إلى %80 أثناء حياة الشخص قبل بلوغه الثامنة عشرة، لذا فإنه من المهم بصورة خاصة أن يرتدي الأطفال نظارات شمسية من أجل تقليص أية أضرار ربما يتعرضون لها على المدى البعيد، وعليه ينبغي غرس عادة ارتداء النظارات الشمسية في الأفراد منذ سن مبكرة». ويختم د.أحمد شوقي بهذه النصيحة.

زبائن النظارات الشمسية
تختلف النظارات الشمسية من حيث أنواعها وأحجامها وألوانها ومدى جودتها، وعلى ذلك يختلف زبائنها من حيث فئاتهم العمرية وأذواقهم وأهداف اقتنائهم لها، فيقول خبير النظارات إقبال أخلاقي الذي يتعاون مع أشهر ثلاثة محال للنظارات في قطر: إن الإقبال على شراء النظارات الشمسية لا يقتصر على فئة عمرية معينة، وإن كان ولا بد تحديدها فعلى الأرجح أنها تشمل الأطفال من سن العاشرة حتى كبار السن ممن هم في عقد الخمسينات.
وتابع الحديث بقوله: «أصبحت النظارة الشمسية من الضروريات، مما جعلنا نلحظ إقبالاً لا ينقطع على شراء أحدث الموديلات باستمرار من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء، لاسيَّما مع طبيعة الشمس الحارقة في الخليج، تلك الطبيعة التي تستلزم حماية دائمة للعين بالنظارات الشمسية، أما فيما يتعلق بالمغزى التجميلي فلا أعتقد أنه يعد سبباً رئيسياً يسبق السبب الطبي، فبعد التطور الكبير الحاصل في المجتمع القطري، وانفتاحه بشكل واضح على التعليم والإنترنت ووسائل الإعلام، بدا لي المواطن أكثر وعياً بقيمة النظارة الشمسية كواق أساسي ومهم للعين، والدليل على ذلك أنه يشتري أرقى الماركات لعلمه بمستوى جودتها التي يستفسر دائماً عن أفضلها ليس فقط لقوة إطارها فحسب، وإنما لدرايته بجودة عدساتها ونوعيتها التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة على العين، ومن ثم يأتي دور الزينة مكملاً لرغباته، فذوق المواطنين والمواطنات راق جداً في اختيار آخر موديلات النظارات الشمسية، وأحدث صيحاتها على اختلافها، بل نجدهم أول المقبلين عليها دون منازع».

مستويات أسعارها
وحول أسعار النظارات الشمسية يذكر أخلاقي أن الجيد منها في الغالب يقدر ثمنه بـ500 ريال فما فوق، وقد تصل بعض أسعار الماركات الشهيرة لـ1000 و2000 أو حتى 4000 ريال، ويرى أخلاقي أن اختيار موديلات النظارات الشمسية يختلف باختلاف العمر والجنس، هذا عدا شكل الوجه وحجمه، فضلاً عن أسلوب الفرد في المظهر واللباس «فمثلاً عندما يرتدي الشاب القطري ثوبه التقليدي يحبذ حينها موديلات معينة تتلاءم ومظهره ككل، أو أن تميل بعض الفتيات للألوان الأنثوية كالأبيض والوردي والأحمر وهكذا». ويفيد أخلاقي، ناصحاً في ختام حديثه لـ «العرب» بعدم الاستهانة بفوائد استخدام النظارات الشمسية، ومشدداً أيضاً على الاهتمام بنوعية النظارة وجودة عدساتها واختيار أفضلها، مع عدم الالتفات لتلك التي تباع بـ10 و20 ريالا في بعض المتاجر، فمضارها قد تكون أكثر من منافعها على العين وفقاً لأخلاقي.
من الضروريات
قد تعرف شخصيتك بها، فكما يتميز الشخص بأسلوبه الخاص وذوقه المميز في اختيار الملابس والعطور والساعات، يتميز أيضاً بشكل نظارته الشمسية، فمن خلال ما تحمله من علامة تجارية أو ماركة عالمية قد تنم في نظر البعض عن مستوى الفرد الاجتماعي، أو حتى دخله المادي، ومن ناحية أخرى قد تترجم ذوق مرتديها وشخصيته بـ»الفنتازيا» وصراعاتها العجيبة، لا بل تصبح في بعض الأحيان جزءاً لا يتجزأ من مظهره الخارجي، ومقابل من يقتنيها لأغراض طبية، قد يستخدمها البعض الآخر كنوع من أنواع الإكسسوارات التجميلية، أو المظاهر اللافتة إن كان في وضح النهار أو حتى في عتمة الليل. ولأن النظارات الشمسية تجمع بين فائدتي (الصحة والمظهر)، تقول وضحى محمد: «بالتأكيد أستغل النظارة الشمسية في خدمة مظهري، وأهتم باختيار موديلاتها كاهتمامي بالملابس، والساعات، بل أصبحت أشتري لكل ثوب جديد نظارة شمسية تليق به وبألوانه، ولا أغفل أنها في النهاية حماية ضرورية للعين».

غرض طبي بحت
محمد الأنصاري يحرص كذلك على شراء النظارات الشمسية، مؤكداً أنه لا يلبسها إلا لأغراض طبية بحتة، وإن كانت تضفي على الوجه شكلاً جميلاً من ناحية أخرى، ويقول: «أضع النظارة الشمسية على عيني فقط في فترة النهار، حتى إنني أحرص على أن أفصلها بعدسات طبية بدلاً من العادية بما يتلاءم ومقاس نظري، لكوني أستخدم نظارات طبية كذلك». وبناء على رأيه يستغرب الأنصاري المغزى الذي يرنو إليه البعض في لبس النظارات الشمسية خلال الليل أو داخل المجمعات التجارية على سبيل المثال، معتبراً ذلك لا يفسر إلا معنى واحدا، وهو لفت الانتباه للشكل والمظهر.

Read more: http://www.hayah.cc/forum/t49200.html#ixzz1TmIB6a14‏
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة julia jojo (ỳĹǮăñ ǮǿḾřĔ Ḿã åĹzŎ).
7 من 10
«عينك جوهرة، حافظ عليها» نصيحة طبية عادة ما نجدها معلقة على جدران المراكز الصحية وأبواب العيادات المتخصصة بعلاج أمراض العيون والعناية بها، وعادة ما تجاورها لافتة أخرى مكتوب عليها: «الوقاية خير من العلاج».
وللعيون حق أيضاً على صاحبها في منحها جزءا من هذه الوقاية والاهتمام، لاسيَّما في فصل الصيف مع قسوة الشمس وتأثيرها على حساسية العين وترطيبها، لذلك يكون للنظارات الشمسية دور كبير ومهم في الوقاية من مضاعفات الصيف على العينين كخطر ضوء الشمس الساطع والأجواء غير النقية.

ورغم اعتماد البعض على النظارات الشمسية كمكمل لبقية الإكسسوارات والمظهر فقط فإن أخصائيي العيون يؤكدون على دورها الطبي البحت وعلى أهميتها في فصل الصيف وغيره من الفصول.
وفي حديث مع «العرب» بين استشاري جراحة العيون والليزك د. أحمد شوقي البدوي ذكر الأسباب التي تجعل من النظارات الشمسية ضرورة من ضروريات حماية العين، وتحدث أيضاً عن كيفية اختيار أنواعها المناسبة وأوقات استخدامها.

فوائد النظارات الشمسية
يستهل استشاري جراحة العيون والليزك د.أحمد شوقي قائلا: إن لاستعمال النظارات الشمسية فوائد عظيمة بلا شك، أهمها: حماية العين من أشعة الشمس والانعكاسات الضوئية الناتجة عنها في أماكن مختلفة كالشواطئ والمرتفعات الجبلية والصحارى، فضلاً عن حماية العين من الأتربة والغبار. هذا عدا أهمية استخدامها في بعض الحالات المرضية للعين مثل: التهاب القرنية والقزحية، والرمد الربيعي، وحساسية أغشية العين الخارجية من أشعة الشمس والضوء الشديد، وبعد عملية الماء الأبيض للأشخاص الذين تمت زراعة عدسة صناعية لهم داخل العين.

مواصفات النظارات السليمة
ومن المواصفات التي يجب أن تتوافر في النظارات الشمسية السليمة وفقاً للبدوي قدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في حدوث أضرار مختلفة في قرنية العين وشبكيتها، أما إذا كانت النظارات من النوع الرديء الذي لا تتوافر فيه هذه الخاصية فإنها تزيد من تعرض شبكية العين لهذه الأشعة؛ مما يسبب أضرارًا بالغة.
ومن المواصفات الضرورية كذلك يضيف البدوي: «يجب أن تعمل على حماية العين من الضوء الشديد والمتوهج، وهو ما يعرف بالاستقطاب، حيث تتم حماية العين من وهج الشمس على الشواطئ والرمال عند شريحة كبيرة من الناس كالسائحين والصيادين والبدو الذين يقضون ساعات طويلة معرضين لأشعة الشمس المنعكسة، بالإضافة إلى قدرتها على قضاء بعض الترددات المختلفة للضوء، وبذلك يتم التخلص من الضبابية وعدم وضوح الرؤية، وهو ما يحسن من ظروف العمل لدى بعض العاملين في مواقع معينة».
نصائح عامة

وبصورة عامة ينصح اختصاصي العيون باتباع بعض النصائح المهمة في استخدام النظارات الشمسية، بقوله: «يستحسن ارتداء نظارات شمسية داكنة ذات مستوى مرتفع من الجودة، والتأكد من توافقها مع المعايير الطبية، وليس بالضرورة أن تكون باهظة الثمن، وإنما يمكن شراء نظارات شمسية توفر الحماية للعين من المتاجر الكبرى شريطة التأكد من أن النظارات تحمل علامة «سي إي» وعلامة التوافق مع المعايير الطبية، التي تضمن للعين مستوى حماية ملائما ضد الأشعة فوق البنفسجية».
ويذكر البدوي أنه يمكن إجراء اختبار بسيط لمستوى جودة النظارة قبل شرائها «عن طريق إمساك النظارة على أبعد مستوى تسمح به اليد الممدودة، ومن ثم نقوم بإمالتها قليلاً، ثم نركز على جسم بعيد ونحرك النظارة لأعلى وأسفل للتعرف على ما إذا كانت هناك أية تشوهات أم لا، خاصة عند أطراف العدسة. وفي حال كانت العدسات ذات مستوى رفيع من الجودة، فلن يكون هناك أي تشوه».

لون النظارة ومواسمها
ويتابع د.أحمد البدوي نصائحه الطبية في كيفية استخدام النظارات الشمسية بعدم الخلط بين درجة الظل التي تتميز بها العدسة وقدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأن النظارات الشمسية الداكنة ربما تسمح للأشعة فوق البنفسجية بالوصول إلى العين، وقد تسبب أضراراً تفوق الأخرى المترتبة على عدم ارتداء أي نظارات على الإطلاق، لأن النظارات الداكنة تتسبب في تمدد بؤبؤ العين، مما يسمح لقدر أكبر من الأشعة فوق البنفسجية بالدخول إليها.
وينصح البدوي من ناحية أخرى بعدم التخلي عن النظارات الشمسية في الشتاء، فمن الممكن أن توجد الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس بمستويات مرتفعة طوال العام بما يستلزم توفير الحماية للعين، ومن الممكن كذلك أن تصبح الأشعة أكثر وضوحاً عندما تكون الشمس أقل سطوعاً. وما تجدر الإشارة إليه أن مخاطر أشعة الشمس فوق البنفسجية موجودة في كل الفصول، حسب البدوي.
أما فيما يتعلق بإرشادات استخدام النظارات الشمسية أثناء القيادة فيشدد البدوي على أهمية التأكد من أن تصنيف مستوى النقاء للعدسة ينتمي للفئة (من صفر إلى 3)، ذلك أن العدسات التي تحمل الفئة 4 تتسم بلون داكن للغاية يشكل خطراً أثناء القيادة. ولا بد كذلك من الامتناع عن ارتداء النظارات الشمسية أثناء القيادة ليلاً أو في مستوى إضاءة سيئ.

أهميتها للأطفال
«ومن اللافت للنظر أن الأشخاص الأصغر سناً يبدون اهتماماً ضئيلاً للغاية بأعينهم، مع أنهم أكثر عرضة للتضرر من الشمس عن البالغين، فمستوى التعرض للأشعة فوق البنفسجية يصل إلى %80 أثناء حياة الشخص قبل بلوغه الثامنة عشرة، لذا فإنه من المهم بصورة خاصة أن يرتدي الأطفال نظارات شمسية من أجل تقليص أية أضرار ربما يتعرضون لها على المدى البعيد، وعليه ينبغي غرس عادة ارتداء النظارات الشمسية في الأفراد منذ سن مبكرة». ويختم د.أحمد شوقي بهذه النصيحة.

زبائن النظارات الشمسية
تختلف النظارات الشمسية من حيث أنواعها وأحجامها وألوانها ومدى جودتها، وعلى ذلك يختلف زبائنها من حيث فئاتهم العمرية وأذواقهم وأهداف اقتنائهم لها، فيقول خبير النظارات إقبال أخلاقي الذي يتعاون مع أشهر ثلاثة محال للنظارات في قطر: إن الإقبال على شراء النظارات الشمسية لا يقتصر على فئة عمرية معينة، وإن كان ولا بد تحديدها فعلى الأرجح أنها تشمل الأطفال من سن العاشرة حتى كبار السن ممن هم في عقد الخمسينات.
وتابع الحديث بقوله: «أصبحت النظارة الشمسية من الضروريات، مما جعلنا نلحظ إقبالاً لا ينقطع على شراء أحدث الموديلات باستمرار من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء، لاسيَّما مع طبيعة الشمس الحارقة في الخليج، تلك الطبيعة التي تستلزم حماية دائمة للعين بالنظارات الشمسية، أما فيما يتعلق بالمغزى التجميلي فلا أعتقد أنه يعد سبباً رئيسياً يسبق السبب الطبي، فبعد التطور الكبير الحاصل في المجتمع القطري، وانفتاحه بشكل واضح على التعليم والإنترنت ووسائل الإعلام، بدا لي المواطن أكثر وعياً بقيمة النظارة الشمسية كواق أساسي ومهم للعين، والدليل على ذلك أنه يشتري أرقى الماركات لعلمه بمستوى جودتها التي يستفسر دائماً عن أفضلها ليس فقط لقوة إطارها فحسب، وإنما لدرايته بجودة عدساتها ونوعيتها التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة على العين، ومن ثم يأتي دور الزينة مكملاً لرغباته، فذوق المواطنين والمواطنات راق جداً في اختيار آخر موديلات النظارات الشمسية، وأحدث صيحاتها على اختلافها، بل نجدهم أول المقبلين عليها دون منازع».

مستويات أسعارها
وحول أسعار النظارات الشمسية يذكر أخلاقي أن الجيد منها في الغالب يقدر ثمنه بـ500 ريال فما فوق، وقد تصل بعض أسعار الماركات الشهيرة لـ1000 و2000 أو حتى 4000 ريال، ويرى أخلاقي أن اختيار موديلات النظارات الشمسية يختلف باختلاف العمر والجنس، هذا عدا شكل الوجه وحجمه، فضلاً عن أسلوب الفرد في المظهر واللباس «فمثلاً عندما يرتدي الشاب القطري ثوبه التقليدي يحبذ حينها موديلات معينة تتلاءم ومظهره ككل، أو أن تميل بعض الفتيات للألوان الأنثوية كالأبيض والوردي والأحمر وهكذا». ويفيد أخلاقي، ناصحاً في ختام حديثه لـ «العرب» بعدم الاستهانة بفوائد استخدام النظارات الشمسية، ومشدداً أيضاً على الاهتمام بنوعية النظارة وجودة عدساتها واختيار أفضلها، مع عدم الالتفات لتلك التي تباع بـ10 و20 ريالا في بعض المتاجر، فمضارها قد تكون أكثر من منافعها على العين وفقاً لأخلاقي.
من الضروريات
قد تعرف شخصيتك بها، فكما يتميز الشخص بأسلوبه الخاص وذوقه المميز في اختيار الملابس والعطور والساعات، يتميز أيضاً بشكل نظارته الشمسية، فمن خلال ما تحمله من علامة تجارية أو ماركة عالمية قد تنم في نظر البعض عن مستوى الفرد الاجتماعي، أو حتى دخله المادي، ومن ناحية أخرى قد تترجم ذوق مرتديها وشخصيته بـ»الفنتازيا» وصراعاتها العجيبة، لا بل تصبح في بعض الأحيان جزءاً لا يتجزأ من مظهره الخارجي، ومقابل من يقتنيها لأغراض طبية، قد يستخدمها البعض الآخر كنوع من أنواع الإكسسوارات التجميلية، أو المظاهر اللافتة إن كان في وضح النهار أو حتى في عتمة الليل. ولأن النظارات الشمسية تجمع بين فائدتي (الصحة والمظهر)، تقول وضحى محمد: «بالتأكيد أستغل النظارة الشمسية في خدمة مظهري، وأهتم باختيار موديلاتها كاهتمامي بالملابس، والساعات، بل أصبحت أشتري لكل ثوب جديد نظارة شمسية تليق به وبألوانه، ولا أغفل أنها في النهاية حماية ضرورية للعين».

غرض طبي بحت
محمد الأنصاري يحرص كذلك على شراء النظارات الشمسية، مؤكداً أنه لا يلبسها إلا لأغراض طبية بحتة، وإن كانت تضفي على الوجه شكلاً جميلاً من ناحية أخرى، ويقول: «أضع النظارة الشمسية على عيني فقط في فترة النهار، حتى إنني أحرص على أن أفصلها بعدسات طبية بدلاً من العادية بما يتلاءم ومقاس نظري، لكوني أستخدم نظارات طبية كذلك». وبناء على رأيه يستغرب الأنصاري المغزى الذي يرنو إليه البعض في لبس النظارات الشمسية خلال الليل أو داخل المجمعات التجارية على سبيل المثال، معتبراً ذلك لا يفسر إلا معنى واحدا، وهو لفت الانتباه للشكل والمظهر.
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة julia jojo (ỳĹǮăñ ǮǿḾřĔ Ḿã åĹzŎ).
8 من 10
عينك جوهرة، حافظ عليها» نصيحة طبية عادة ما نجدها معلقة على جدران المراكز الصحية وأبواب العيادات المتخصصة بعلاج أمراض العيون والعناية بها، وعادة ما تجاورها لافتة أخرى مكتوب عليها: «الوقاية خير من العلاج».
وللعيون حق أيضاً على صاحبها في منحها جزءا من هذه الوقاية والاهتمام، لاسيَّما في فصل الصيف مع قسوة الشمس وتأثيرها على حساسية العين وترطيبها، لذلك يكون للنظارات الشمسية دور كبير ومهم في الوقاية من مضاعفات الصيف على العينين كخطر ضوء الشمس الساطع والأجواء غير النقية.

ورغم اعتماد البعض على النظارات الشمسية كمكمل لبقية الإكسسوارات والمظهر فقط فإن أخصائيي العيون يؤكدون على دورها الطبي البحت وعلى أهميتها في فصل الصيف وغيره من الفصول.
وفي حديث مع «العرب» بين استشاري جراحة العيون والليزك د. أحمد شوقي البدوي ذكر الأسباب التي تجعل من النظارات الشمسية ضرورة من ضروريات حماية العين، وتحدث أيضاً عن كيفية اختيار أنواعها المناسبة وأوقات استخدامها.

فوائد النظارات الشمسية
يستهل استشاري جراحة العيون والليزك د.أحمد شوقي قائلا: إن لاستعمال النظارات الشمسية فوائد عظيمة بلا شك، أهمها: حماية العين من أشعة الشمس والانعكاسات الضوئية الناتجة عنها في أماكن مختلفة كالشواطئ والمرتفعات الجبلية والصحارى، فضلاً عن حماية العين من الأتربة والغبار. هذا عدا أهمية استخدامها في بعض الحالات المرضية للعين مثل: التهاب القرنية والقزحية، والرمد الربيعي، وحساسية أغشية العين الخارجية من أشعة الشمس والضوء الشديد، وبعد عملية الماء الأبيض للأشخاص الذين تمت زراعة عدسة صناعية لهم داخل العين.

مواصفات النظارات السليمة
ومن المواصفات التي يجب أن تتوافر في النظارات الشمسية السليمة وفقاً للبدوي قدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في حدوث أضرار مختلفة في قرنية العين وشبكيتها، أما إذا كانت النظارات من النوع الرديء الذي لا تتوافر فيه هذه الخاصية فإنها تزيد من تعرض شبكية العين لهذه الأشعة؛ مما يسبب أضرارًا بالغة.
ومن المواصفات الضرورية كذلك يضيف البدوي: «يجب أن تعمل على حماية العين من الضوء الشديد والمتوهج، وهو ما يعرف بالاستقطاب، حيث تتم حماية العين من وهج الشمس على الشواطئ والرمال عند شريحة كبيرة من الناس كالسائحين والصيادين والبدو الذين يقضون ساعات طويلة معرضين لأشعة الشمس المنعكسة، بالإضافة إلى قدرتها على قضاء بعض الترددات المختلفة للضوء، وبذلك يتم التخلص من الضبابية وعدم وضوح الرؤية، وهو ما يحسن من ظروف العمل لدى بعض العاملين في مواقع معينة».
نصائح عامة

وبصورة عامة ينصح اختصاصي العيون باتباع بعض النصائح المهمة في استخدام النظارات الشمسية، بقوله: «يستحسن ارتداء نظارات شمسية داكنة ذات مستوى مرتفع من الجودة، والتأكد من توافقها مع المعايير الطبية، وليس بالضرورة أن تكون باهظة الثمن، وإنما يمكن شراء نظارات شمسية توفر الحماية للعين من المتاجر الكبرى شريطة التأكد من أن النظارات تحمل علامة «سي إي» وعلامة التوافق مع المعايير الطبية، التي تضمن للعين مستوى حماية ملائما ضد الأشعة فوق البنفسجية».
ويذكر البدوي أنه يمكن إجراء اختبار بسيط لمستوى جودة النظارة قبل شرائها «عن طريق إمساك النظارة على أبعد مستوى تسمح به اليد الممدودة، ومن ثم نقوم بإمالتها قليلاً، ثم نركز على جسم بعيد ونحرك النظارة لأعلى وأسفل للتعرف على ما إذا كانت هناك أية تشوهات أم لا، خاصة عند أطراف العدسة. وفي حال كانت العدسات ذات مستوى رفيع من الجودة، فلن يكون هناك أي تشوه».

لون النظارة ومواسمها
ويتابع د.أحمد البدوي نصائحه الطبية في كيفية استخدام النظارات الشمسية بعدم الخلط بين درجة الظل التي تتميز بها العدسة وقدرتها على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأن النظارات الشمسية الداكنة ربما تسمح للأشعة فوق البنفسجية بالوصول إلى العين، وقد تسبب أضراراً تفوق الأخرى المترتبة على عدم ارتداء أي نظارات على الإطلاق، لأن النظارات الداكنة تتسبب في تمدد بؤبؤ العين، مما يسمح لقدر أكبر من الأشعة فوق البنفسجية بالدخول إليها.
وينصح البدوي من ناحية أخرى بعدم التخلي عن النظارات الشمسية في الشتاء، فمن الممكن أن توجد الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس بمستويات مرتفعة طوال العام بما يستلزم توفير الحماية للعين، ومن الممكن كذلك أن تصبح الأشعة أكثر وضوحاً عندما تكون الشمس أقل سطوعاً. وما تجدر الإشارة إليه أن مخاطر أشعة الشمس فوق البنفسجية موجودة في كل الفصول، حسب البدوي.
أما فيما يتعلق بإرشادات استخدام النظارات الشمسية أثناء القيادة فيشدد البدوي على أهمية التأكد من أن تصنيف مستوى النقاء للعدسة ينتمي للفئة (من صفر إلى 3)، ذلك أن العدسات التي تحمل الفئة 4 تتسم بلون داكن للغاية يشكل خطراً أثناء القيادة. ولا بد كذلك من الامتناع عن ارتداء النظارات الشمسية أثناء القيادة ليلاً أو في مستوى إضاءة سيئ.

أهميتها للأطفال
«ومن اللافت للنظر أن الأشخاص الأصغر سناً يبدون اهتماماً ضئيلاً للغاية بأعينهم، مع أنهم أكثر عرضة للتضرر من الشمس عن البالغين، فمستوى التعرض للأشعة فوق البنفسجية يصل إلى %80 أثناء حياة الشخص قبل بلوغه الثامنة عشرة، لذا فإنه من المهم بصورة خاصة أن يرتدي الأطفال نظارات شمسية من أجل تقليص أية أضرار ربما يتعرضون لها على المدى البعيد، وعليه ينبغي غرس عادة ارتداء النظارات الشمسية في الأفراد منذ سن مبكرة». ويختم د.أحمد شوقي بهذه النصيحة.

زبائن النظارات الشمسية
تختلف النظارات الشمسية من حيث أنواعها وأحجامها وألوانها ومدى جودتها، وعلى ذلك يختلف زبائنها من حيث فئاتهم العمرية وأذواقهم وأهداف اقتنائهم لها، فيقول خبير النظارات إقبال أخلاقي الذي يتعاون مع أشهر ثلاثة محال للنظارات في قطر: إن الإقبال على شراء النظارات الشمسية لا يقتصر على فئة عمرية معينة، وإن كان ولا بد تحديدها فعلى الأرجح أنها تشمل الأطفال من سن العاشرة حتى كبار السن ممن هم في عقد الخمسينات.
وتابع الحديث بقوله: «أصبحت النظارة الشمسية من الضروريات، مما جعلنا نلحظ إقبالاً لا ينقطع على شراء أحدث الموديلات باستمرار من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء، لاسيَّما مع طبيعة الشمس الحارقة في الخليج، تلك الطبيعة التي تستلزم حماية دائمة للعين بالنظارات الشمسية، أما فيما يتعلق بالمغزى التجميلي فلا أعتقد أنه يعد سبباً رئيسياً يسبق السبب الطبي، فبعد التطور الكبير الحاصل في المجتمع القطري، وانفتاحه بشكل واضح على التعليم والإنترنت ووسائل الإعلام، بدا لي المواطن أكثر وعياً بقيمة النظارة الشمسية كواق أساسي ومهم للعين، والدليل على ذلك أنه يشتري أرقى الماركات لعلمه بمستوى جودتها التي يستفسر دائماً عن أفضلها ليس فقط لقوة إطارها فحسب، وإنما لدرايته بجودة عدساتها ونوعيتها التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة على العين، ومن ثم يأتي دور الزينة مكملاً لرغباته، فذوق المواطنين والمواطنات راق جداً في اختيار آخر موديلات النظارات الشمسية، وأحدث صيحاتها على اختلافها، بل نجدهم أول المقبلين عليها دون منازع».

مستويات أسعارها
وحول أسعار النظارات الشمسية يذكر أخلاقي أن الجيد منها في الغالب يقدر ثمنه بـ500 ريال فما فوق، وقد تصل بعض أسعار الماركات الشهيرة لـ1000 و2000 أو حتى 4000 ريال، ويرى أخلاقي أن اختيار موديلات النظارات الشمسية يختلف باختلاف العمر والجنس، هذا عدا شكل الوجه وحجمه، فضلاً عن أسلوب الفرد في المظهر واللباس «فمثلاً عندما يرتدي الشاب القطري ثوبه التقليدي يحبذ حينها موديلات معينة تتلاءم ومظهره ككل، أو أن تميل بعض الفتيات للألوان الأنثوية كالأبيض والوردي والأحمر وهكذا». ويفيد أخلاقي، ناصحاً في ختام حديثه لـ «العرب» بعدم الاستهانة بفوائد استخدام النظارات الشمسية، ومشدداً أيضاً على الاهتمام بنوعية النظارة وجودة عدساتها واختيار أفضلها، مع عدم الالتفات لتلك التي تباع بـ10 و20 ريالا في بعض المتاجر، فمضارها قد تكون أكثر من منافعها على العين وفقاً لأخلاقي.
من الضروريات
قد تعرف شخصيتك بها، فكما يتميز الشخص بأسلوبه الخاص وذوقه المميز في اختيار الملابس والعطور والساعات، يتميز أيضاً بشكل نظارته الشمسية، فمن خلال ما تحمله من علامة تجارية أو ماركة عالمية قد تنم في نظر البعض عن مستوى الفرد الاجتماعي، أو حتى دخله المادي، ومن ناحية أخرى قد تترجم ذوق مرتديها وشخصيته بـ»الفنتازيا» وصراعاتها العجيبة، لا بل تصبح في بعض الأحيان جزءاً لا يتجزأ من مظهره الخارجي، ومقابل من يقتنيها لأغراض طبية، قد يستخدمها البعض الآخر كنوع من أنواع الإكسسوارات التجميلية، أو المظاهر اللافتة إن كان في وضح النهار أو حتى في عتمة الليل. ولأن النظارات الشمسية تجمع بين فائدتي (الصحة والمظهر)، تقول وضحى محمد: «بالتأكيد أستغل النظارة الشمسية في خدمة مظهري، وأهتم باختيار موديلاتها كاهتمامي بالملابس، والساعات، بل أصبحت أشتري لكل ثوب جديد نظارة شمسية تليق به وبألوانه، ولا أغفل أنها في النهاية حماية ضرورية للعين».

غرض طبي بحت
محمد الأنصاري يحرص كذلك على شراء النظارات الشمسية، مؤكداً أنه لا يلبسها إلا لأغراض طبية بحتة، وإن كانت تضفي على الوجه شكلاً جميلاً من ناحية أخرى، ويقول: «أضع النظارة الشمسية على عيني فقط في فترة النهار، حتى إنني أحرص على أن أفصلها بعدسات طبية بدلاً من العادية بما يتلاءم ومقاس نظري، لكوني أستخدم نظارات طبية كذلك». وبناء على رأيه يستغرب الأنصاري المغزى الذي يرنو إليه البعض في لبس النظارات الشمسية خلال الليل أو داخل المجمعات التجارية على سبيل المثال، معتبراً ذلك لا يفسر إلا معنى واحدا، وهو لفت الانتباه للشكل والمظهر.

Read more: http://www.hayah.cc/forum/t49200.html#ixzz1TmIB6a14‏


منقول للفائدة


المصدر :julia jojo‏
31‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة انا مش سلطي (مواطن صالح).
9 من 10
الحماية من الاشعة فوق البنفسجية
1‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة M.MAHYOUB.
10 من 10
في الحقيقة هي لتقليل كمية الإشعاعات الشمسية التي قد تصل إلى العين.
لكن شوف الفرق بين إستعمال العرب لها وإستعمال الغرب.
الغرب معظمهم يستعملونها لحجب أشعة الشمس بينما العرب معظمهم يستعملونها "للكشخة" لدرجة أنهم يلبسونها وقت المسا.
يعني الله يعين على هذا النوع من المتخلفين.

[[ *~ إسْـتَغـفَر الله العَـظـِيم وَ أتـُـوب إلَيـْه ... ]]
2‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة × مجرد إنسان ×.
قد يهمك أيضًا
ما فوائد واضرار وافضل نوع عدسات نظر؟
ما هي نظارة حفظ النظر؟وما هي فوائدها؟
فوائد النظارات الشمسية..المها للبصريات
من أول من أستخدم النظارات الشمسية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة