الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو أجمل ما قيل فى استقبال الشهر الكريم ؟
نسمات رمضان | العلاقات الإنسانية | الشعر | الإسلام 17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أوهام 2.
الإجابات
1 من 5
( شهر رمضان اللي انزل فيه القران هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان )
وهل هناك اجمل من قول الله :)
17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة حفيد ابي بكر (احمد الحربي).
2 من 5
رمضان تجلى وابتسما .. طوبى للعبد اذا اغتنما ....  ((:
17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نورا . . ..
3 من 5
وش رايك بواحد طوله 30
ينشف الريق!
يهد الحيل!
دخلته حلوه!
وطلعته حلوه بعد!
وإن دخل ماتمله!
وان طول له لذته!

عرفته؟

رمضان كريم
شهر السعادة والعبادة
عساكم من عوادة
وكل عام وانتم بخير
17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة محب الخير لناس.
4 من 5
مساء الخير ....
وكل عام وانتم بخير ..
وعلي الامة الاسلامية بالف خير ،،

هناك قصيدة سأنسخها ، تمنيت أن أكون كتبت شيء لكنك فاجأتني :)

رمضانُ أقبلَ يا أُولي الألبابِ *** فاستَقْبلوه بعدَ طولِ غيابِ

عامٌ مضى من عمْرِنا في غفْلةٍ *** فَتَنَبَّهوا فالعمرُ ظلُّ سَحابِ

وتَهيّؤوا لِتَصَبُّرٍ ومشقَّةٍ *** فأجورُ من صَبَروا بغير حسابِ

اللهُ يَجزي الصائمينَ لأنهم *** مِنْ أَجلِهِ سَخِروا بكلِّ صعابِ

لا يَدخلُ الريَّانَ إلا صائمٌ *** أَكْرِمْ ببابِ الصْومِ في الأبوابِ

وَوَقاهم المَولى بحرِّ نَهارِهم ***ريحَ السَّمومِ وشرَّ كلِّ عذابِ

وسُقوا رحيقَ السَّلْسبيلِ مزاجُهُ *** مِنْ زنجبيلٍ فاقَ كلَّ شَرابِ

هذا جزاءُ الصائمينَ لربِّهم *** سَعِدوا بخيرِ كرامةٍ وجَنابِ

الصومُ جُنَّةُ صائمٍ من مَأْثَمٍ ***يَنْهى عن الفحشاء والأوشابِ

الصومُ تصفيدُ الغرائزِ جملةً *** وتحرٌ من رِبْقةٍ برقابِ

ما صامَ مَنْ لم يَرْعَ حقَّ مجاورٍ *** وأُخُوَّةٍ وقرابةٍ وصحابِ

ما صامَ مَنْ أكَلَ الحومَ بِغيبَةٍ *** أو قالَ شراً أو سَعَى لخرابِ

ما صامَ مَنْ أدّى شهادةَ كاذبٍ *** وأَخَلَّ بالأَخلاقِ والآدابِ

الصومُ مدرسةُ التعفُّف ِوالتُّقى *** وتقاربِ البُعَداءِ والأغرابِ

الصومُ رابطةُ الإخاءِ قويةً *** وحبالُ وُدِّ الأهْلِ والأصحابِ

الصومُ درسٌ في التساوي حافلٌ *** بالجودِ والإيثارِ والتَّرحْابِ

شهرُ العزيمة والتصبُّرِ والإبا *** وصفاءِ روحٍ واحتمالِ صعابِ

كَمْ مِنْ صيامٍ ما جَنَى أصَحابُه *** غيرَ الظَّما والجوعِ والأتعابِ

ما كلُّ مَنْ تَرَك الطعامَ بصائمٍ *** وكذاك تاركُ شهوةٍ وشرابِ

الصومُ أسمى غايةٍ لم يَرْتَقِ *** لعُلاهُ مثلُ الرسْلِ والأصحابِ

صامَ النبيُّ وصحْبُهُ فتبرّؤوا *** عَنْ أن يَشيبوا صومَهم بالعابِ

قومٌ همُ الأملاكُ أو أشباهُها *** تَمشي وتأْكلُ دُثِّرَتْ بثيابِ

صَقَلَ الصيامُ نفوسَهم وقلوبَهم *** فَغَدَوا حديثَ الدَّهرِ والأحقابِ

صاموا عن الدنيا وإغْراءاتِها*** صاموا عن الشَّهَواتِ والآرابِ

سارَ الغزاةُ إلى الأعادي صُوَّماً *** فَتَحوا بشهْرِ الصْومِ كُلَّ رحابِ

مَلكوا ولكن ما سَهَوا عن صومِهم *** وقيامِهم لتلاوةٍ وكتابِ

هم في الضُّحى آسادُ هيجاءٍ لهم *** قَصْفُ الرعودِ و بارقاتُ حرابِ

لكنَّهم عند الدُّجى رهبانُه *** يَبكونَ يَنْتَحِبونَ في المحرابِ

أكرمْ بهمْ في الصائمينَ ومرحباً *** بقدومِ شهرِ الصِّيدِ و الأنجابِ
                                                                 وشكراً علي السؤال ،،

                                              اللهم بلغنا رمضان وتقبل منا الصيام والقيام ،،
                                                        وشكراً للتهنئة المبكرة :)
17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة consolito (Consolito A).
5 من 5
رَمَضَانُ شَهْرُ الجُـوُدِ وَالإِحْسَـانِ
فَضْلُ الغَفُـورِ يُحِيـطُ بِالإِنْسَـانِ



بِشَرِيعَـةِ الإِسْـلاَمِ رُكْـنٌ رَابِـع
مَـلأَ القُلُـوبَ بِوَفْـرَةِ الإِيِـمَـانِ




في ِالأَصْلِ تَأْدِيَةُ الفَرَائِضِ وَاجِـبٌ
وَبِهَـا نَفُـوزُ بِصِحَّـةِ الأَبْــدَانِ

رَمَضَانُ أَرْسـىَ لِلتَّآلُـفِ مَنْهَجـاً

وَالحُسْنُ فِيـهِ تَقَـارُبُ الجِيِـراَنِ




تَتَواَتَـرُ الرَّحَمَـاتُ عِنْـدَ قُدُومِـهِ
وَلَدىَ الـوَداَعِ نَـؤُوبُ بِالغُفْـرَانِ


إِدْراَكُنَـا حَـاَلَ الفَقِيـرِ وَعَـوْزَهُ
وَالعَوْنُ صَـارَ طَبِيِعَـةَ الإِخْـوَانِ


سِمَةُ التَّكَافُلِ وَالتَّضَامُـنِ تَنْجَلِـيِ
وَالصَّبْـرُ لُـبُّ سَمَاحَـةِ الأَدْيَـاَنِ


وَتَضَوَّرَتْ مُهَجُ الجِيَـاعِ حَبِيسَـةً
يَعْفُوُ الرَّؤُوفُ بَواَعِـثَ النِّسْيَـانِ


تَفْطِيرُ بَعْـضِ الصَّائِمِيـنَ مَآثِـرٌ

حَسَنَاتُهَا كَالطَّـوْدِ فـيِ المِيِـزَانِ


وَقْتَ الغُرُوبِ عَلىَ الَموَائِدِ نَحْتَفـي
بِالفِطْـرِ بَيْـنَ أَطَايِـبِ الأَلْـوَانِ


بِنَهَـارِهِ وَطْءُ الحَـلاَلِ مُـحَـرَّمٌ

وَبِلَيْلِهِ نَصْبُـوا إِلـىَ الأَحْضَـانِ


مَنْ لاَ يَفِيءُ مِنَ التُّقَـى بِنَصِيِبِـهِ
تَاللَّـهِ بَـاءَ بِأَفْـدَح ِالخُـسْـرَانِ


يَـا مُحْسِنًـا بِصِيَامِـهِ وَقِيَـامِـهِ
أَنْـتَ الحَفِـيُّ بِنِعْمَـةِ الرَّحْمَـنِ


دَاوِمْ عَلىَ الخَيْرَاتِ تِلْـكَ فَضِيلَـةٌ

فـيِ سَائِـرِ البُلْـدَانِ وَالأَزْمَـانِ




بِتَدَبُّـرِ الآيَـاتِ خَيْـرُ تِــلاَوَةٍ

وَالبَدْءُ بِسْـمِ اللَّـهِ سَبْـعُ مَثَانـيِ


فيِ لَيْلَةِ القَـدْرِ العَظِيمَـةِ أُنْزِلَـتْ
إِقْـرَأْ وَرَبُّـكَ غُـرَّةُ الفُـرْقَـاَنِ


إِبْلِيـسُ يُدْبِـرُ خَاسِئًـا وَمُصَفَّـداً

حَجَـبَ الإِلَـهُ مَكَائِـدَ الشَّيْطَـاَنِ


وَعَدَ الشَّفِيِـعُ المُصْطَفـىَ أَتْبَاعَـهُ
سِمَةُ الدُّخُولِ تَمُـرُّ فـيِ الرَّيـَّانِ


لِلْمُؤْمِنِـيـنَ القَانِتِـيـنَ لِرَبِّـهِـمْ
وَالفَائِزِيِـنَ بِجَـنَّـةِ الـرِّضْـوَانِ


وَالحُورُ كَاليَاقُـوتِ يَعْبِـقُ طِيِبُهـا
بِالمِسْـكِ وَالكَافُـوُرِ وَالرَّيْـحَـانِ


والعِيدُ مِـنْ لَـدُنِ الكَرِيـمِ هَدِيِّـةٌ
لِتَواَصُـلِ الأَرْحَـاَمِ وَالخِلاَّنِ




مَنْ صَامَ فيِ شَوَّالَ سِـتَّ نَوَافِـلٍ
عِنْـدَ التَّمَـاَمِ حِسَابُهَـا شَهْـرَانِ


أَجْـرُ العِبَـادَاتِ الحَنِيِفَـةِ مُحْكَـمٌ
إِلاَّ الصِّيَـامَ جَــزَاؤُهُ رَبَّـاَنِـيِ

رَمَضَانُ فِيهِ الفَتْحُ أَصْبَـحَ دَيْدَنًـا
فَوْقَ الرَّكَائِـبِ خِيِـرَةُ الفُرْسَـاَنِ


بَـدْءًا بِبَـدْرٍ وَالمَـلاَئِـكُ آزَروُا

مُلِـئَ القَلِيـبُ بِعُصْبَـةِ الأَوْثَـاَنِ
17‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ملكة . (ملاك الروح).
قد يهمك أيضًا
رمضان على الأبواب ما هي التحضيرات التي تسبق استقبال هذا الشهر الكريم
ما أجمل ذكر الله في هذا الشهر الكريم
أجــــمل ما قـــــيل عـــــن الحــــ♥ـــب
ما أجمل شيء في العيد ؟
ماهو السبب الذي جعل فراشة الموقع تغيب عنا في هذا الشهر الكريم....
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة