الرئيسية > السؤال
السؤال
لمــاذا خلــق الله الارض والسماوات في ستة ايام ؟ !

هل كان يحتاج هذا الوقت كي يخلقها ؟!!

رجاء والف رجاء ... لا اريد اجوبه كوبي بيست من المواقع .... لنفكر معا  ومن يعرف الاجابه او يعتقد انه يعرف ليتفضل علينا بالجواب ...
البرامج الحوارية | الفلسفة 9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة sam.
الإجابات
1 من 14
وله في  ذلك حكمه  والله لا يسال على ما يفعل    اذا  ارادشيئا ان  يكون  فيقول له كن فيكون
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة suziki.
2 من 14
حتى يعلم الناس الصبر اذ انه قادر على ان يقول لها كن فتكون ولكن الهدف هنا هو تعليم الناس الصبر

هذا والله اعلم ورسوله
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 14
ان كنت تريد فعلا الاجابة الوافية باذن الله اقرأ الاجابة كاملة ......... ولاحظ ان مفيش اي مسيحي هيقدر يجاوب على سؤال مثل هذا ........... وهذا من فضل الله علينا كمسلمين


قال تعالى ﴿إنَّما أمرُهُ إذا أرادَ شيئًا أن يقولَ لَهُ كُنْ فَيَكون﴾

هذه الايه تقول لنا ان سؤالك يجب ان يطرح  ....... ولو حد من الملحدين حب يسأل فده واجب عليه ........ خاصة ان ربي قال في كتابه العزيز (ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب ) ....... لغوب = تعب ............ طيب ليسه ستة ايام ......... اقول لك ......... في تزاوج البويضة والحيوان المنوي ............ يأخذ 9 شهور ..... لتكوين الطفل ...... قال تعالى (أفرأيتم ما تمنون () أأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون ) فهل يحتاج الله الى 9 اشهر لكي تتم عملية الخلق ......... ابدا .......... انظر لصانع الزبادي ........ ولله المثل الاعلى ........ يأتي بأكواب اللبن الدافئ ثم يضع في كل منها جزء من خميرة الزبادي ........ ويضع تلك الاكواب في الجو المناسب ....... ثم يتركه يختمر كما يقولون لمده لا تقل عن اثنتي عشر ساعة ....... وهي المده اللازمة للاختمار .......... فهل يؤدي هذا الرجل عمله لمدة اثنتي عشر ساعة كاملة ؟ ........ طبعا لا فقد اكتفى بأن في كل كوب عناصر التخمر لتتفاعل بذاتها الى ان تنضج .......... هكذا خلق الله السموات والارض وما مسه من لغوب اي تعب ....لأنه سبحانه وتعالى لا يعالج مسألة الخلق كالنحات مثلا او الرسام ولله المثل الاعلى .............. وانما حدث ذلك بامر ( كن ) فكان الامر كما اراد .......... لاحظ أخي السائل ان ........... يتم حساب البشر لليوم بأ،ه من الشروق الى الشروق وتكون 24 ساعة كاملة او من الغروب الى الغروب وتكون 24 ....... فمن كان يحسب ايام الله حيث كان ليس هناك شمس او قمر ولا سماء ولا ارض ولا شروق ولا غروب ............ فهذا أكبر دليل على ازلية الله ووحدانيته سبحانه وتعالى
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 14
خلقها في ست ايام ليعلم مخلوقاته وخاصة البشر مبدأ الصبر وهو القادر ان يقول لكل شئ كن فيكون
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ابوالمكارم.
5 من 14
لن يسألك الله بهذا يوم القيامة , فقط أعمل لآخرتك :)
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حمد التميمي.
6 من 14
بسم الله الرحمن الرحيم " تبارك الذى بيده الملك....."
إخوانى هذا السائل يتفكر فى خلق الله وليس هذا بحرام ( وما أجمل التفكر فى خلق الله ومناجاة الله ربنا يتقبل منا جميعاً ).
وجوابى لك أخى السائل : فسبحان الذى بيده ملكوت كل شئ وإليه ترجعون.
وهناك حكمة لا يعلمها أحد إلا الله. والله أعلم ممكن تكون الصبر .
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة lialy.
7 من 14
JHUW YURGHFUJHG UTG
12‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة التماس الهدايه.
8 من 14
الصبر

من اهم الاشياء على المؤمن التحلى بها

ايوب صبر على ابتلائه ربنا هايعوضه بالجنه

سيدنا يعقوب صبر على فراق يوسف وربنا عوضه وعوض ابنه ملك خزائن الارض

سيدنا موسى مع الخضر لم يصبر على حكمة الله

سيدنا يونس لم يصبر عل قومه فابتلعه الحوت ولولا رحمة الله للبث فيه الى يوم يبعثون

سيد الخلق وصاحب الشفاعة

صبر على قوم الطائف على اذيتهم وكفرهم وقد جائه ملك الجبال ليطبق عليهم الاخشبين لو اراد

ولكنه اراد ان يتحلى بالصبر عليهم لعل يخرج منهم من يوحد بالله

وفعلا كان له ما صبر علشانه

وكثير مافيش نبى الا وجاء ليعلمنا الصبر لانه من اسمى مكارم الاخلاق
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة H a m a d a.
9 من 14
علشان يعلمنا الصبر ما هوة كان قادر يعملهم فى اقل من ساعة و بما ما فيهم البشر
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة 2010Bob.
10 من 14
خلق الله السماوات والأرض وما بينهما بكن، وإنما انتهى خلقها في ستة أيام، وكذلك فقد خلق الله الإنسان بكن، ويكتمل خلقه في تسعة أشهر غالبا، والله خلق الحيوان بكن ويكتمل خلقه في شهرين.. ثلاثة.. أربعة.. خمسة عشر شهرًا حسب طبيعة كل حيوان ، والله خلق النبات بكن ويكتمل خلقه في شهرين.. ثلاثة.. أربعة.. خمسة عشر شهرًا حسب طبيعة كل نبات ..هذه سنة البارئ في هذه الحياة. والعجيب حقا أن الله تعالى خلق الإنسان الصغير في تسعة أشهر، وخلق الكون بنجومه وكواكبه وبحاره وجباله وهوائه وخيراته في ستة أيام فقط، ألا يدل على طلاقة القدرة، وأن الله يستطيع أن يخلق الإنسان في ستة أيام سواء أقل أو أكثر ويستطيع أن يخلق الأرض والسماوات وما بينهما في تسعة أشهر، فلنتفق أن الوقت ليس بشيء في قدرة الله، كل شيء بكن وكل شيء يتم في وقته بحكمة وقدرة ربما نعلم منها شيئا ولكننا حتما نجهل أشياء.
18‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة محمد الغزالي.
11 من 14
لماذا خلق اللهُ الأرضَ والسماواتِ في ستة أيام؟
هذا السؤال الأزلي عن حكمة خلق السماوات والأرض في ستة أيام -والله قادر أن يقل لهما كُنَّا فيكونا- فلماذا لم يخلقهما لفوره؟

لم يجبنا أيٌ مِن مفسري القرآن كالقرطبي وغيره من عظماء مفسري القرآن على مر 1400 عام سوى ببعض الاجتهادات في المطلق، مثل:
""- أن يعلم العباد الرفق والتثبت في الأمور .  ولتظهر قدرته للملائكة شيئاً بعد شيء
- أنه أراد أن يوقع في كل يوم أمراً تستعظمه الملائكة ومن يشاهده - أبلغ في تعظيمه عند الملائكة - دليل على الاختيار ، واعتبار للنظار ، وحث على التأني في الأمور .. الخ

فبالرغم من سرمدية السؤال إلا أن كل ما سبق لا يقنع عقلي البتة.. ويبدو أن لدي تفكُّرٌ ما قد يصلح -مجتهدًا- أن يكن جوابًا حقيقًا لإعجاز الرحمن في خلق الكون في ستة أيام.

----------------الجواب في رأيي بسيط-------------------
6 أيام خلق السماوات والأرض + داروين ونظرية التطور - بداية تكوّن الحياة على سطح الماء + وجعلنا من الماء كل شيء حي = الجواب!
وللتفسير دعونا نتأمل قليلا بقلب مؤمن وعقل مفكر في آيات القرآن الكريم

-----أولى بدايات تكوّن الحياة------
"وجعلنا من الماء كل شيء حي"
العلمُ أثبتَ أن الحياة على كوكب الأرض بدأت على سطح الماء بتكوّن بعضُ الكائنات وحيدة الخلية التي أصبحت بعد سلسلة التطور كل الكائنات الموجودة حاليا، وسبحانه وتعالى يقول لنا (وجعلنا من الماء كل شيء حي)!
لماذا يغلق مفسرو القرآن باب التأمل والتفكر في بديع قدرة الله ويحدّون تفاسيرَ تلك الأية المُعجزة بأن كلَ جسم يحتوي على ماء!.
هكذا يفسرون القرآن ويوضحون لنا معنى الآية ومدى تجلي قدرة الله وإعجازه في قرآنه الكريم بأن كل جسد يتكون من الماء!!..
عذرًا أنا أرفض هذا التعليل..

الله سبحانه وتعالى يقول حرفيا (وجعلنا من الماء كل شيء حي)!،
أتأمل في هذا واصل لأن الله بدأ أولى مظاهر تكوّن الحياة على سطح الماء، فقد جعل الله من الماء كل شيء حي، جعل الحياة وما عليها من الماء سبحانه ربي. فالحياة تكونت على سطح الماء لأن الله بقدرته قدّر للماء أن تكون هي مصدر كل شيء حي فهو سبحانه وتعالى تجلت عظمته -العظيم القادر على كل شيء- خلق الماء وعلى سطحها ومنها تكّون أول كائن وحيد خلية فيه حياة.

-----------ومنه انبثقت كل الكائنات الحية تباعًا في دورة إعجازية استمرت ستة أيام ربانية--------------------
فأنا أؤمن أن سلسلة التطور الدارونية الشهيرة استمرت تباعًا حتى نتجت كل كائنات الكون، برغم رفض كل علمائنا المسلمين هذه النظرية

"إِنَّ رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّام"
تأمل صديقي كلام الله سبحانه وتعالى (لماذا خلقتُ الأرض في ستة أيام وأنا قادر أن أخلقها في "كن فتكون".، هذه دعوة منذ نزول القرآن الكريم للتفكر في خلق السماوات والأرض..  لماذا لم يقل لها كن فكانت؟!..

أتفكّر وأجيب لأن خلقَ الأرض ُالحياةَ عليها بقدرة الله متمثلة في قدرة الأرض في تلك الستة أيام أكثر إعجازًا وأعمق إبداعًا من خلق الكائنات على صورها بطريقة (كن فتكون)، فلا أعجز من خلق الحياة ولا أبدع إلا خلقِها لنفسها بقدرة القدير. وهذا -لو تعلمون- أعجز..

"فقال لها وللأرض ائتيا طوعًا أو كرهًا قالتا أتينا طائعين"
الله سبحانه جل شأنه أتته الأرض طائعة مستجيبة صاغرة لقدرتـه وتقديره بأن تخلقْ الأرضُ حياتَها بنفسها في دورتها الطبيعية (ستة أيام) -واليوم عند الله ليس كيومنا- فالأرض طائعة خلقت حياتها بنفسها كما أمرها سبحانه وتعالى تجلت عظمته وهو القادر على كل شيء في ستة أيام

"قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق"
كلمة (بدأ الخلق) لا يجب أن تمر مر الكرام.. فكل شيء (بدأ) هو مستمر حتى إعلامنا بانتهائه، والله لم يعلمنا أن الخلق انتهى قط.. لهذا فالخلق مستمر كما أن نظرية التطور كانت وتكون وستكون فهي مستمرة استمرار الخلق.

والكائنُ الأوليّ تطورَ وتطورَ وتطورَ على مر أيام خلق الله الأرض -للدقة أربعة أيام للأرض واثنين للسماء كما تقول التفاسير ولكن لا داعي للتمحيص فأنا أتأمل في مفهوم وليس مدة زمنية ما- حتى صار كل الكائنات الحية التي نعرفها.

فداروين ونظرية التطور أكدا -بالنسبة لي- إعجاز القرآن الكريم المطلق، والذي مهمًا حيينا سنجد فيه كل حقائق الكون مهما تراءت في البداية مخالفة لديننا، إلا أن الله المُعجز أوفى فأكمل.
سبحان تجلت قدرته


* منعًا للخلط لا أقبل بتاتًا ما تقوله نظرية التطور بأن الإنسان أصله قرد، فالله قد كرم الإنسان عن سائر الكائنات الحية بأنه مخلوق بيد الله -"قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيديّ"- ومُنزل في الأرض بعد تسخير كل ما فيها له!.. أيضًا لم يٌثبت علميًا ان الانسان أصلة قرد ولا (بإنسان نياندرتال- الذي يلم يُثبت حتى الأن -ولن يُثبت- علاقته اساسًا بالانسان!) فهذا محل جدل علمي حتى الآن.

وفي تفكري هذا لا أحتسب غير مرضاة الله
وهو اجتهاد لوجه الله وتفكُّرٌ في خلقه أصبتُ أم أخطأت.
14‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة mohamed ied.
12 من 14
لماذا خلق الله الأرض والسماوات فى ستة ايام ؟
الإجابة

بسم اللع الرحمن الرحيم
   إن الله تعالى خلق السماوات والارض وسائر المخلوقات مسخرة لتكريم مخلوق واحد خلقه الله تعالى
وهو الأنسان , خلقه الله تعالى وكرمه وعلمه من علمه تعالى , فجعل الأنسان عليم , مفكر و باحث , اعطاه عقل يميز به بين الأشياء , فيعرف خيرها وشرها , وليعلم ان كل شئ قد خلقه الله الخالق الواحد الحكيم , فلو كانت كل المخوقات خلقت فى لحظة واحدة , لكان من المستحيل ان يفهم الأنسان كيف خلق ويخلق الله الأشياء , ولكان لابد له من عقل خالق وليس عقل مخلوق , ولكن من حكمة الله تعالى انه خلق السموات والأرض فى مراحل متتابعة " ستة ايام " حتى يتابع الإنسان كيف هى قدرة الله فى الخلق .
24‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة عبدالله من مصر.
13 من 14
حتى يعلمنا الله انه اذا الدنيا خلقت في ستة ايام فلماذا نحن عجولين في كل شيء ......اذا دعونا الله نتوقع ان تكون اجابة دعائنا فورية...اليس الله عز وجل بقادر على الاستجابة لدعواتنا اليه تبارك وتعالى فورا ومها كانت الدعوة عظيمة....ولكن استجابة الدعاء لا تكون فورية
والظالمون......(ان الله يمهل ولا يهمل) لا يكون جزائهم في لحظة ظلمهم....اليس الله بقادر على الاقتصاص منهم لحظة ظلمهم...بل يعطيهم الله فرصة ليتوبو......واذا لم يفعلو.....فانظر اليهم عند انقطاع عمرهم .......وقال الله عز وجل في كتابه القران ان الانسان عجول.......وايضا حتى يعلمنا الله عز وجل الصبر على الدنيا...........فانظر الى حكمة الله العظيمة......ان الله حكيم عليم.....................
والله اعلم
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة سبحن الله.
14 من 14
تريد إجابتي بدون رؤيتي لأي رأي آخر حسناً لك هذا ..

لقد خلق الله الأرض و السماوات في ستة أيام ..

لأنه أراد خلقها في ستة أيام ..

لو أراد خلقها في ثانية لخلقها ..

إذاً السبب غيبي مجهول ولن تحصل إلا على تخمينات ..

لكن الأكيد أنه لم يخلقها في ستة أيام لصعوبتها ..

لا بل لأنه أراد ذلك جل جلاله ..
28‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة الجآرح.
قد يهمك أيضًا
يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار
الله خلق السموات والارض في سته ايام مع العلم ان العلم الحديث يقول ان الارض تكونت منذ 4.6 مليار سن؟
ما هو مصير " الأرض " بعد يوم القيامة ؟
في اي يوم من ايام الاسبوع بدأ خلق الارض ؟
تقــــــــــــــــول فى ملـــــــــــــــــــفك :
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة