الرئيسية > السؤال
السؤال
إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ..هل كل مبذر يكون كابليس في النار ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفوراً
الاية تدل ان كل من يبذر يكون اخ للشيطان وحسب ما معروف ان ابليس في قعر جهنم
فهل هذا الذنب البسيط في تبذير الاموال يجعلنا كابليس ؟؟
فقط لاننا بذرنا اموالنا نذهب الى جهنم ؟؟ بالرغم من صلاتنا وصومنا وحجنا
ما هو التبذير المقصود ؟
حوار الأديان | الأديان والمعتقدات | الإسلام 29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة الرويا الصادقة.
الإجابات
1 من 5
السلام عليكم ورحمة الله ...جمعه مباركه أخى
المقصود هو الاسراف فى أى شئ
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
التبذير هو الاسراف فى اى شىء
لقوله عليه الصلاة و السلام اقتصدوا
و لو كنتم على نهر جارى
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ابو يحيى الجزار (Mohamed Elias).
3 من 5
قال تعالى: ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً﴾ ( ).
ما معنى هذه الآية؟
وكيف يكون التبذير؟

وهو ربما من صغائر الذنوب بهذه الخطورة ويجعل الإنسان أخاً للشيطان مع أن كبائر الذنوب لم يعبر عنها بهكذا تعبير: ﴿كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ﴾ ؟!

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين
في الآية التي قبلها قال تعالى: ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً﴾ . وذو القربى: آل محمد   ( )، قال تعالى: ﴿قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ ( )، وهم مساكين الله، فلا يوجد إنسان يتذلل ويتمسكن بين يدي الله مثلهم، فهم مساكين الله.

وابن السبيل أيضاً هي في آل محمد  ، فابن السبيل أي سبيل الله، أي طريق الله، فهم أي آل محمد أبناء سبيل الله، وحقهم عند كل إنسان هو كل ما يملك من مال وقوة بدنية، وكل ما وهبه الله له فهو حقهم  ، أي أن يسعى معهم ، بعد إيمانه بهم، لأنه يسعى بماله وجسده و … و … وكلها حقهم   الذي خوَّله الله به، وجعله أمانة عنده، ﴿إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً﴾ ( )؛ لأنه لولا محمد وآل محمد لما خلق الله الخلق ، فهم الأدلاء على الله.

﴿وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً﴾: أي لا تُضعْ حقهم الذي بينته فيما سبق، فتبذل جهدك وسعيك مع عدوهم، أو من يخالفهم، فتكون كمن يرمي نعمة الله في المزبلة والنجاسة، لأن أعداءهم ومخالفيهم هم المزبلة والنجاسة والبالوعة، فتكون بذلك نظير عدوهم اللعين (الشيطان) وأخاً له، بما ضيعت من حقوقهم التي خولك الله التصرف بها وتكون بذلك قد خنت الأمانة التي ائتمنك الله عليها.
﴿إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً﴾ ( )، هذا هو معنى الآية، أي الذين يبذرون حقوق آل محمد   ( )، ومن التبذير أيضاً إعطاء أسرارهم   وجواهر كلامهم   لعدوهم ومخالفهم الذي لا ترجى هدايته

الجواب من كتاب المتشابهات للامام احمد الحسن ع
موقع المهدييون www.almahdyoon.org‏
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة NAJMAT ALJADI.
4 من 5
إن هذه الآية لم يستطع فهمها الكثير من المسلمين للأسف، وقام بتفسيرها سلمان رشدي
لأن سلمان رشدي رأى ملايين الكواكب التي ليس لها فائدة وملايين الكائنات التي لا يمكن الاستفادة منها بل ربما تضره وتضر الكوكب الذي يعيش فيه.

لذلك علم أن الله مبذر فقال جملته الشهيرة (الله والشيطان وجهان لعملة واحدة).
لذلك المبذر لا يمكن أن يدخل النار.
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة السيف-البتار.
5 من 5
السلام عليكم

سؤال مثير الاهتمام بارك الله فيكم

انا مقتنع بالجواب الي وضعه الاخ الفاضل NAJMAT ALJADI

جازاكم الله
30‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة الفرقة الناجية.
قد يهمك أيضًا
وصفدة فيه الشياطين.شهراوله رحمة واوسطه مغفرة واخره العتق من النار
هل الشياطين والجن تموت في الدنيا
كيف نميز بين وسوسة الشيطان وهوى النفس؟
لماذا لا نرى الملائكه و الشياطين ؟
السحر
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة