الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف ينتقل التهاب الكبد الوبائي (ب) ؟
التهاب الكبد الوبائي 3‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة إجابات.
الإجابات
1 من 10
بالدم
بالادوات الملوثة كالسرنجات والمشارط
بالعلاقة اجنسية
وايضا ببعض سوائل الجم كالعاب والائل المنوى
4‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة semo.
2 من 10
ينتقل التهاب الكبد الوبائي (ب):
عن طريق الدم (بالحقن الملوثة ونقل دم ملوث)----وعن طريق سوائل الجسم الأخري

سوائل الجسم: هي سوائل تنتقل من شخص لآخر من خلال ممارسة الجنس أو مشاركة الآخرين في استخدام الإبر والمتعلقات الشخصية. سوائل الجسم تشمل السائل المنوي، وسوائل المهبل، واللعاب.
8‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة drmahaabdelwahab.
3 من 10
ببساطة امرين  :
1 المحاقن والابر ( nedeles)
2 الهواء اي الرذاذ الخارج من المصاب  والجزيئات العالقة في الهواء  
والادوات التي تخص المصاب
16‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة al 3qrab.
4 من 10
المياه الملوثة وايضا الخضر والفواكه الغير مغسولة جيدا
14‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة نانو الجزائرية.
5 من 10
التهاب الكبد الفيروسي فئة B مرض وبائي يصيب كبد الرئيسيات والإنسان ويسببه فيروس اٍلتهاب الكبد الفيروسي ب من عائلة الفيروسات الكبدية تصيب الكبد. الالتهاب الكبدي (ب) يصيب بشكل وبائي أجزاء من آسيا وأفريقيا ومناطق من الصين لكنه يعتبر من الامراض المنتشرة على نطاق واسع إذ ان ثلث سكان الأرض قد اصيبو بالمرض أي ما يقارب 2 مليار شخص بينهم ما يقارب 350 مليون شخص مصابين بصورة مزمنة. عادة ما يسبب التهاب في الكبد قيء ويرقان ونادرا ما تسبب الوفاة لكن الاصابة المزمنة تحتاج عناية طبية كي لا تنتهي بالاصابة بتشمع الكبد والسرطان الذي يعتبر مرضا فتاك وقلما يستجيب للعلاج الكيميائي. من الممكن الوقاية من التهاب الكبد عن طريق التطعيم بلقاح مضاد للمرض سيما في سن الطفولة.
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
6 من 10
أمراض الكبد

التهابات الكبد الوبائية

الكبد ووظائفها :

الكبد هي أكبر عضو في جسم الإنسان ،حيث يبلغ وزنها كيلو ونصف الكيلو .وتقع الكبد في أعلى الجهة اليمنى من البطن ، ويحميها الجزء السفلي من القفص الصدري .وتقوم الكبد بما لا يقل عن خمسة آلاف وظيفة مهمة لإستمرار الحياة حيث تقوم بإنتاج اللبنات الأساسية اللازمة لبناء الجسم وكذلك تخليصه من المواد الكيميائية السامة الناتجة عن الإحتراق كما تقوم الكبد بإنتاج العصارة الصفراوية ونقلها إلى الأمعاء عن طريق القنوات المرارية المنتشرة فيها . وتعمل العصارة الصفراوية على المساعدة في هضم الأطعمة كما تنتج الكبد العديد من البروتينات ،و الهرمونات والأنزيمات التي تؤدي إلى إنتظام عمل جسم الإنسان وكذلك المواد الضرورية لتجلط الدم .بالإضافة إلى مسئوليتها عن تمثيل الكوليسترول ، وإنتظام نسبة السكر في الدم ، و التعامل مع الغالبية العظمى من الأدوية التي يتناولها الإنسان و ذلك لتخلصيه من هذه المواد الكيميائية بعد الإستفادة منها .وعند مرض الكبد فإنه ينتج عن ذلك مضاعفات خطرة ،وتعد التهابات الكبد الفيروسية من أهم أمراض التي تصيب كبدالإنسان .و يصيب الفيروس الكبدي خلية الكبد عندها لا تستطيع القيام بوظائفها و علية تقوم الخلايا السليمة المتبقية بعمل الجزء الأكبر من الوظائف المطلوبة ولذلك وتتأثر سلباً جميع وظائف الجسم بعد حدوث هذا الإلتهاب.

ماذا نعني بإلتهاب الكبد ؟ (Hepatitis):

هناك عدة أسباب لإلتهاب الكبد ،وهي ليست قاصرة على الفيروسات .فهنالك الأدوية التي من الممكن أن تسبب إلتهابات في الكبد وكذلك الإلتهابات المناعية . وتعتبر الإلتهابات الفيروسية من أشهر هذه الأمراض. وعند إستمرار الإلتهاب إلى أكثر من ستة شهور فإننا نرمز إلى هذا النوع بأنه من الإلتهابات المزمنة Chronic Hepatitis

ما هي أعراض إلتهابات الكبد ؟

الأعراض التي تنتج عن التهابات الكبد الفيروسية مختلفة ومتغيرة وهذا يعتمد على كون هذه الإلتهابات الفيروسية إما حادة أو مزمنة .

إن العدد الأكبر من الإلتهابات الحادة تكون عادة بسيطة لدرجة أن المريض لا يشعر بها ولا تظهر علية علامات مميزة ،وفي بعض الحالات تكون الأعراض مشابة تماما ًلأ مراض البرد والإنفلونزا و التي تستمر من عده أيام إلى أسابيع

ماهي الأعراض المصاحبة للإلتهاب الكبد الفيروسي ؟

إلتهاب الكبد الحاد ينتج عن توطن الفيروس في الكبد و تكاثره بصورة سريعة مما ينتج عنه إنتفاخ و تمزق لجدران الخلايا الكبدية و كذلك إنتشار و بصورة مكثفة لكريات الدم البيض بأنواعها المختلفة في أنحاء الكبد المختلفة للحد من شدة إنتشار الفيروس . ومن العادة أن يستمر هذا الإلتهاب لفترة قصيرة من الزمن .الجدير بالذكر أن إلتهاب الكبد الحاد غالباً لا يؤدي إلى تلف مزمن كما هو الحال في الإلتهاب الكبدي المزمن

أعراض الإلتهاب الكبدي الحاد :

ألم في النطقه العلوية ، فقدان في الشهية.

_ إصفرار في العين وبقية الجسم (اليرقان ).

_ تلون البول باللون الداكن .

_ إضطراب في الجهاز العصبي وبدرجاته الشديدة يؤدي إلى الغيبوبة الكبدية

أعراض التهاب الكبد المزمن :

أعراض مشابة للإلتهاب الحاد بالإضافة إلى

_ إرهاق مزمن .

_ آلام في المفاصل.

_طفح جلدي .

_إضطرابات في الجهاز العصبي .

_ إصفرار في العين و الجسم .

_إرتفاع في درجة الحرارة .

_ إضطراب في الجهاز الهضمي .

ومن الجدير بالذكر أن كثير من المرضى إلتهاب الكبد الحاد والمزمن لا يشتكون من أية أعراض جانبية وكذلك من المهم القول بأن الأعراض المختلفة للكبد لا تعتبر مقياس دقيق لنسبة تدهور وظائف الكبد .

إن الفيروسات المتسببة لإلتهاب الكبد مختلفة و المعروف منها حالياً سبعة أنواع يرمز لها بالحروف الأبجدية ج ،ف ،هـ ،د،س،ب،أو قد سميت بذلك حسب الحروف الأبجدية الإنجليزية .

هل من المهم معرفة أي نوع من الفيروسات لدى ؟

من دراسة التاريخ المرضي لهذه الفيروسات يتبين لنا بعض الفروقات الهامة بين هذه الإلتهابات فعلى سبيل المثال أشهر هذه الإلتهابات هو إلتهاب الكبد أ ، (Hepatitis A )ويصيب هذا الفيروس الكبد ويسبب إلتهاباً حاداُ ،و لكن لا يتحول إلى إلتهاب مزمن مطلقاً .

لذلك فإن الأشخاص المصابين من الممكن أن يشعروا بأعراض التهاب الكبد الحادة لبضعة أيام أو أسابيع و لكن عند شفائهم فإن المريض يشفى تماماً ولا تبقى أية أعراض جانبية أو أصابة مزمنة في الكبد . علماً بأنة في حالات نادرة تتدهور حالة المريض أثناء شدة الإلتهاب لدرجة أنها تؤدي إلى الوفاة (أو أن يكون المريض بحاجة إلى زراعة كبد على وجه السرعة

-التهاب الكبد الوبائي ب (Hepatitis B) :

في 95% من المرضى يشفى المريض شفاء اً تاماً وبدون أية مضاعفات جانبية .ويبقى الأقلية منهم 5% حيث يستمر الإلتهاب لفترة أطول من ستة أشهر ويصبح إلتهابًا مزمناً . أما فيما يختص بالأطفال فإن الغالبية العظمى منهم يصبحون حاملين لهذا الفيروس بصورة مزمنة وعلى سبيل المثال فإن عند إصابة الأطفال في سنواتهم الأولى فإن 90% منهم يصبحون حاملين للمرض بصورة مزمنة . وعلى المستوى العالمي فإن الأطفال هم الأكثر تعرضاً لهذا النوع من الإلتهابات حيث أن الفيروس ينتقل عن طريق الأم أثناء عملية الوضع

-إلتهاب الكبد س (Hepatitis C ):

يحدث في غالبية المرضى في مرحلة الشباب ، و يختلف هذا النوع من الإلتهاب عن التهاب الكبدي B حيث أنه لا يتعرض لمقاومة تذكر من جهاز المناعة عند المريض ولذلك فإن المرض يصبح مزمنا عند الغالبية العظمى من المرضى. وفي الحقيقة فإن 85% من المرضى الذين تعرضوا لإلتهاب الكبد C سوف يكونون حاملين للمرض بصورة مزمنة .

_إلتهاب الكبد د، ( Hepatitis D ):

يعتبر هذا الفيروس غريباً حيث أنه يسبب إلتهاب كبدي فقط عند المرضى المصابين بالإلتهاب الكبدي B . و علية فيمكن القول أن الفيروس D يتطفل على الفيروس B ومن الممكن أن يتحول الإلتهاب B المزمن والمحتمل إلى إلتهاب شديد ومحطم للكبد بسبب الإلتهاب D .

_أما الإلتهابات الثلاثة G,F,E فإنها إلتهابات نادرة الحدوث في المرضى .

كيفية إنتشار إلتهاب الكبد بأنواعة المختلفة ؟

هنالك إختلافات هامة في طرق إنتشار هذه الفيروسات المسببة لإلتهاب الكبد . و المعرفة بهذه الطرق تتيح للأطباء الفرصة للتقليل من نسبة الإصابة بين أفراد العائلة و المجتمع .



_ إلتهاب الكبد A يعتبر هذا الفيروس من أمراض الطفولة و ينتقل من شخص إلى آخر . يتواجد الفيروس بصورة مكثفة في البراز لذلك عدم العناية بالنطافة بعد إستعمال الحمام وعدم غسل الأيدي بصورة جيدة يسبب إنتقال هذا الفيروس من شخص لآخر .كذلك تحضير الطعام عن طريق أشخاص مرضى يقوم بنقل الفيروس في الأطعمة المختلفة وعلية فمن الطبيعي إنتشار هذا الوباء في حضانات الأطفال .



_ ينتقل الفيروس B عبر عدة طرق مختلفة ، وليس عن طريق الأغذية , حيث ينتقل على سبيل المثال عن طريق نقل الدم الملوث ، أو التعرض لإفرازات الجسم . و أنة من المأكد تواجد الفيروس في جميع إفرازات الجسم المختلفة .ونتيجة لذلك ينتقل الفيروس بين مدمني المخدرات الذين يشتركون في إبر الحقن ، كذلك عند الأشخاص بعد عمل الوشم أو ثقب أجزاء من الجسم بأدوات ملوثة وغير معقمة .

ويعد الإتصال الجنسي طريقاً آخر لنقل فيروس الكبد B وعليه فإن الأمهات الحاملات للفيروس يقمن بنقل الفيروس المذكور إلى الأطفال حديثي الولادة .لذلك يقوم الدكتور المختص بفحص جميع النساء الحوامل للتأكد من خلوهم من الفيروس المذكور ومعالجة الأطفال بعد الولادة لأمهات حاملات للفيروس B.



_أما إنتشار إلتهاب الكبد C فإنه ينتقل عن طريق إفرازات الجسم وعليه فإن إعادة إستعمال إبر الحقن بين الأشخاص ، الوشم ، وثقب أجزاء من الجسم بإستخدام أدوات ملوثة كلها تؤدي إلى إصابة بهذا الإلتهاب المزمن .

كذلك توجد بعض الدلائل العلمية على إنتقال هذا الفيروس عن طريق الإتصال الجنسي ولكن تعتبر هذه الوسيلة نادرة ولا تعد من الوسائل المهمة لإنتشار الفيروس C ، أيضاً إنتقال الفيروس من الأم إلى أطفالها غير مأكد في الوقت الحالي ولا يحدث كما هو الحال بالفيروس الكبدي B .

ما هو السبيل للوقاية من إلتهابات الكبد ؟

توجد عدة طرق مأكده للوقاية من إلتهاب الكبد بأنواعه المختلفة . وفي بعض أنواع الفيروسات توجد تطعيمات خاصة للوقاية من هذا المرض

فيما يختص بإلتهاب الكبد A

فمن أهم الطرق الوقاية هو الإهتمام بالنظافة الشخصية ، و خاصة غسل الأيدي بعد إستعمال بيوت الخلاء وكذلك العناية الفائقة عند ملامسة الأطعمة خاصة للعاملين في المطاعم ، وبيوت تحضير الطعام ، والنظافة و التعقيم في حضانات الأطفال .

ولقد أنتج طعم خاص بهذا الفيروس في سنة 1995 وينصح المسافرين إلى المناطق الموبوئة بهذا الفيروس بإستخدامه .كذلك من الممكن في المستقبل أن يصبح أحد التطعيمات الضرورية للأطفال أما عند تعرض أي شخص لإلتهاب الكبدA فمن المهم أن لا يصاب المريض بالخوف ،وهذه النصيحة من الصعب تقبلها من قبل والدى المريض أو من قبل المريض المصاب نفسه . إن فرص إنتقال هذا الفيروس من طفل لآخر في المدرسة قليلة جداً ما عداً في حضانات الأطفال الصغار ، وفي هذه الحالات فإن تطعيم هؤلاء الصغار من الممكن أن يقلل من حالات الإصابة بهذا المرض . كذلك بين أفراد الأسرة الواحدة إذا أصيب أحد أفرادها بالإلتهاب الكبدي A فإن إحتمالات الإنتشار قليلة جداً . وفي الحقيقة عندما يبدأ المرض بأعراض اليرقان فإن الفيروس عادة ً ما ينتهي تواجدة في البراز وعلى ذلك فإن فرص إنتشار المرض قليلة جدا ً، وعلى كل حال ننصح بعدم إستخدام نفس أدوات تناول الطعام ، و غسل اليد جيداً بعد إستخدام بيت الخلاء ، كذلك تطعيم بقية أفراد العائلة في حالات خاصة يحددها الطبيب .

إلتهاب الكبد B

يعتبر من الأمراض الممكن تجنبها تماماً ,عن طريق الفحص المبكر أثناء الحمل ,و تطعيم الأطفال ضد هذا الإلتهاب ،وكذلك الأشخاص الذين يتصلون جنسياً بأكثر من شريك أو شريك يحمل المرض الكبدي B .

يبقى إلتهاب الكبد C

لا يزال مشكلة تواجه الأطباء حيث أنه لا يوجد أي تطعيم خاص له في الوقت الحالي و نأمل في السنوات القليلة القادمة إنتاج هذا الطعم الهام والذي سوف ينقذ الكثير من الأشخاص من هذا الإلتهاب الهام .

ومن الممكن تقليل إحتمالات الإصابة بهذا الفيروس عن طريق عدم إستخدام الأدوات الملوثة مثل الإبر ، الوشم ،والثقب الجسم بأدوات غير نظيفة وكذلك عدم معاشرة الأشخاص الحاملين لهذا المرض .

كيفية علاج إلتهاب الكبد ؟

يعتمد العلاج على نوعية الفيروس المسبب للإلتهاب وإذا كانت الحالة حادة أو مزمنة . فعلى سبيل المثال في حالات التهاب الكبد A,B,C, الحاد يحتاج المريض إلى الراحة في الفراش وعمل بعض الفحوصات الطبية وفي أغلب الأحيان يتماثل المريض للشفاء التام .

أما في حالات الإلتهابات الفيروسية المزمنة مثل C,B فإنها تحتاج إلى متابعة وتحاليل مخبرية وفي بعض الأحيان عينة من الكبد حتى يحدد الطبيب ما إذا كان المريض يحتاج إلى علاجات خاصة .

ما هي المضاعفات على المدى البعيد لإلتهابات الكبد المزمنة ؟

في البداية نستطيع القول أن كثير من المرضى الذين يعانون التهاب الكبد CوB المزمن والذين لم يعالجوا أو أولئك الذين لم يستجيبوا للأدوية الخاصة فإنهم يعيشون حياة طبيعية ولا يعانون من أية مضاعفات خطرة .أما في الحالات التي يستمر الإلتهاب لمدة تتراوح أكثر من 20 سنة أو أكثر فإنة من المحتمل ظهور أعراض لهبوط وظائف الكبد حيث أن هذا النوع من الإلتهابات يسبب تليف مزمن في الكبد مما يؤدي إلى تدهور وظائفها وفي أحيان يؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم زراعة كبد جديدة .

إن غالبية سرطانات الكبد هي ناتجة عن إنتشار سرطاني من خارج الكبد مثل الأمعاء وغيرها . أما بعض السرطانات الكبد تتكون من خلايا الكبد .هذه السرطانيات تسمى سرطانيات الكبد الإبتدائية ،وهذا النوع من السرطانات غالباً ما يكون مصحوب بالإلتهاب الكبدي C أو B في 70% من الحالات .

الخاتمة :

من الواضح أن التهاب الكبد الفيروسي يعتبر من الأمراض الهامة التي تصيب الكبد والسبيل الوحيد للحد من أنتشار هذه الأمراض هو ثقافة المجتمع بطرق الحماية ، و الوقاية من هذه الأمراض كذلك توجد في الوقت الحالي مجموعة من العقاقير تستخدم في علاجات هذه الأمراض ،وبنسب متفاوتة من النجاح .
17‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 10
اهلا  بكم مايجب أن تعرفه عن إلتهاب الكبد الوبائى "ب"


ماهو إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟
إلتهاب الكبد الوبائى "ب" هو مرض معد يمكن أن يسبب إلتهابا خطيرا فى الكبد فهو يصيب خلايا الكبد والتى تتعرض للتلف أثناء محاولة جهاز المناعة مقاومة الفيروس الذى أصابها.
إنه أحد أكثر الأمراض المعدية إنتشارا فى العالم ، حيث يبلغ عدد المصابين بهذا المرض حول العالم نحو 350 مليون شخص ، وتعتبر منطقة الشرق الأوسط ضمن المناطق المصنفة حول العالم بأعلى نسبة إنتشار لحاملى فيروس إلتهاب الكبد الوبائى "ب".


إن الشخص الذى يصاب بإلتهاب الكبد الوبائى "ب" قد:

يشفى نهائيا.
تتحول إصابته إلى مرض مزمن ويصبح حاملا للفيروس.
يتطور لمرض إلى مرحلة خطيرة مثل تليف أو سرطان الكبد.
الكبد:
الكبد عضو هام جدا فى الجسم فهو يحول الطعام الذى نأكله إلى طاقة كما يقوم بتخزين الفيتامينات المهمة وأيضا تتكسر فى الكبد المواد الغير ضرورية للجسم والمواد الضارة والمركبات الكيميائية (مثل الأدوية).

كيف تتم الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى "ب"؟
تحدث الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى "ب" نتيجة الإصابة بفيروس المرض الذى ينتقل من خلال الإتصال بدم أو سوائل الجسم الأخرى لشخص مصاب.

من الأم التى تحمل الفيروس إلى وليدها أثناء الولادة.
الإتصال الجنسى بشخص مصاب.
نقل الدم الملوث بالفيروس.
الإشتراك مع الآخرين بالأدوات الشخصية مثل شفرة الحلاقة أو فرشاة الأسنان.
إستخدام حقن مستخدمة سابقا من شخص مصاب.
من طفل مصاب إلى طفل آخر لديه جروح أو خدوش وخصوصا أثناء اللعب.
من هم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى "ب"؟

العاملين فى مجال الرعاية الصحية.
من يتناوبون على إستخدام نفس الحقن.
من يوجد بين أفراد عائلتهم شخص مصاب بهذا المرض.
كيف تحمى نفسك من الإصابة بهذا المرض؟

للحيلولة دون الإصابة بهذا المرض يتعين عليك:

الحصول على التطعيم.
تغطية الجروح والخدوش بالضمادات الطبية.
تلافى إستخدام أدوات الوشم وخاصة المستخدمة سابقا وعدم إستخدام أية إبر أو سرنجات مستعملة من قبل.
إستخدام العازل الطبى فى حال كون شريكك مصاب بالمرض.
عدم مشاركة الآخرين أدواتهم الشخصية مثل فرشاة الأسنان ، شفرات الحلاقة ، واقى الفم وزجاجات الشرب.

ماهى أعراض إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟
غالبا لاتظهر لدى المريض بإلتهاب الكبد الوبائى "ب" أية أعراض على الإطلاق وفى كثير من الحالات يتم إكتشاف المرض فقط من خلال فحص الدم.

عند تطور المرض إلى مراحل أكثر خطورة قد يعانى المصاب من الأعراض التالية:

إعياء.
حكة.
يرقان (إصفرار العين).
إحتباس السوائل فى الجسم.
آلام وإنتفاخ فى البطن.

إذا كنت تظن أنك ربما تكون مصابا بإلتهاب الكبد الوبائى "ب" فإن عليك مراجعة الطبيب حيث يتم عمل فحص بسيط للدم، إن فحوصات الدم يمكن أن تظهر إضافة إلى معرفة وجود الفيروس إذا كانت هناك أية أضرار لحقت بالكبد ، وهنالك أيضا وسائل أخرى لفحص الكبد مثل الأشعة فوق الصوتية وأخذ عينة من الكبد وفحصها.

ماذا يجب أن تفعل فى حال تبين أنك مصاب بفيروس إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟
إذا تبين أنك مصاب بفيروس إلتهاب الكبد الوبائى "ب" فإن عليك مراجعة الطبيب بإستمرار لعمل الفحوصات الدورية التى من خلالها
يستطيع طبيبك أن يحدد إن كان للفيروس أثارا خطيرة على كبدك وملاحظة أية تغيرات تطرأ على الكبد قبل حصول أية مضاعفات.
تستطيع أن تحمى عائلتك ومن تحب بتطعيمهم بالطعم لواقى من هذ1 الفيروس ومن خلال إتباع الإجراءات الوقائية المذكورة آنفا.
تستطيع أن توفر المزيد من العناية بكبدك بشرب كميات أكبر من الماء ، إتباع حمية صحية والإبتعاد عن المشروبات الكحولية.
إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ينتشر فقط من خلال الإتصال بسوائل جسد الشخص المصاب مثل الدم لذا فإنه لابأس من لمس الآخرين أو معانقتهم.
هل يوجد علاج لإلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟
لحسن الحظ هنالك علاج فعال لإلتهاب الكبد الوبائى "ب" متوفر الآن على شكل أقراص أو شراب تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يوميا ويمكنك الإستفسار عن مزيد من التفاصيل من طبيبك المعالج.

ماذا يمكن أن تفعل حيال مرض إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟

إذا تعرضت لسبب من الأسباب لخطر العدوى قم بعمل فحص الدم لمعرفة إن كنت مصابا.
إحصل على التطعيم إذا كنت معرضا لخطر الإصابة بفيروس إلتهاب الكبد الوبائ "ب".
قم بزيارات دورية لطبيبك لعمل الفحوصات اللازمة لإبقاء كبدك بحالة أفضل ولتحصل على العلاج المناسب.
إذا إتضح أنك مصاب بهذا الفيروس تذكر أن تتبع الإجراءات المذكورة سابقا.
عند زيارتك للطبيب لأى سبب آخر تأكد من إعلامه بأنك مصاب بفيروس إلتهاب الكبد الوبائ "ب" وكذلك عند زيارة طبيب الأسنان أو عند التعامل مع أى شخص يقدم لك الرعاية الصحية. وهناك  كتاب  موثق  اردت  ان  انقل  لك  بعضا  من  مقتطفاته الإلتهاب الكبدي الوبائي (ب) Hepatitis B
المصدر: كتاب أمراض وزراعة الكبد - أمراض الكبد الفيروسية وأورام وزراعة الكبد والبلهارسيا والتليف ومضاعفاته ، والغذاء المناسب لمريض الكبد وغيرها.
تأليف د. إبراهيم بن حمد الطريف  
ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟
كيف تتم العدوى؟
هل أنا معرض لخطر الإصابة بالفيروس؟
كيف يمكن منع الإصابة بهذا الفيروس؟
هل ينتقل الفيروس (ب) عن طريق التعاملات البسيطة؟
ماذا يحدث بعد الإصابة بالفيروس؟
ما الفرق بين حامل الفيروس والمصاب بالمرض؟
هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي الفيروسي (ب)؟
ماذا عن الحمل إذا كانت الأم مصابة أو حاملة للفيروس (ب)؟



التهاب الكبد الفيروسي (ب) يعتبر مشكلة صحية عالمية رئيسية. في الحقيقة، المرض يأتي في الترتيب الثاني بعد التبغ كسبب للإصابة بالسرطان. بالإضافة لذلك، فيروس التهاب الكبد (ب) يعتبر أكثر عدوى من فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يسبب مرض الإيدز. في الولايات المتحدة يصاب 300,000 إنسان كل سنة. تقريبا يموت 5,900 إنسان سنويا كنتيجة للمرض: 4,000 من التليف الكبدي؛ 1,500 من سرطان الكبد؛ و400 من تطور سريع لالتهاب الكبد.

إن خطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (ب) يقدر بـ 5% في الولايات المتحدة. وتكون نسبة خطر الإصابة أكبر لبعض الفئات. معظم الأشخاص الذين يصابون بفيروس الكبد ب يستطيعون مقاومته وطرده من الجسم ، إلا أن هناك نسبة تقدر بـ 5-10% لا تستطيع أجسامهم التخلص منه فيصبحون حاملين له وقد يتطور المرض عند نسبة قليلة منهم إلى تليف بالكبد، سرطان الكبد، فشل كبد، أو الموت. بالإضافة لذلك يتطور المرض عند 10% من المصابين تقريبا ليصبح مزمنا ويصبح الشخص حاملا لهذا الفيروس وقادر على نشر المرض إلى الآخرين. في الولايات المتحدة يوجد 1.25 مليون إنسان مصاب إصابة مزمنة، ونسبة كبيرة منهم لا يوجد لديهم أعراض مرضية. بالنسبة للعالم العربي يوجد أكثر من مليون إنسان يحملون الفيروس في المملكة العربية السعودية لوحدها. لحسن الحظ، من الممكن منع الإصابة بهذا الفيروس بأخذ التطعيم الواقي منه وباتباع طرق الوقاية.

ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟
بعد الإصابة بالفيروس بـ 60-120 يوم تبدأ الأعراض بالظهور. ولكن تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل. بعض الناس يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس.

أما الأعراض المرضية فيمكن أن تشمل:
يرقان (اصفرار الجلد والعينين)
تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي
تحول البراز إلى اللون الفاتح
أعراض كأعراض الأنفلونزا (فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيء)
حمى، صداع أو ألم في المفاصل
طفح جلدي أو حكة
ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن
عدم تحمل للطعام الدسم والسجائر
هذه الأعراض عادة لا تظهر لدى أغلبية المرضى المصابين بهذا الفيروس ولكنها تكون شائعة أكثر عند الذين يصابون بالالتهاب وهم كبار. الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بهذا الفيروس.

كيف تتم العدوى؟
يتواجد فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل (السائل المنوي - الإفرازات المهبلية - حليب الأم - الدموع - اللعاب). وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، استخدام إبر ملوثة، عن طريق الفم، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد. بمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة شهر ومن الممكن الإصابة به من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان. ومع ذلك فإنه في حوالي من %30 من الحالات لا تعرف الطريقة التي تمت بها العدوى.

إذا نستطيع تلخيص طرق انتقال هذا الفيروس من شخص إلى آخر كالتالي:
من الأم إلى الجنين
انتقال بين أفراد العائلة
انتقال عن طريق الممارسة الجنسية وسوائل الجسم
طرق أخرى غير معروفة

هل أنا معرض لخطر الإصابة بالفيروس؟
هل سبق لك الإصابة بمرض جنسي؟
هل سبق لك أن عاشرت جنسيا أكثر من شريك واحد؟
هل سبق لك أن شاركت في استعمال الإبر (الحقن) أو شاركت في تعاطي المخدرات عن طريق الحقن المشترك؟
هل تقوم بإجراء غسيل كلوي أو تتلقى نقل دم أو مشتقاته؟
هل تعيش مع شخص مصاب بالفيروس؟
هل سبق لك أن تعرضت للحجامة، للوشم، لثقب الأذن أو الأنف، أو للختان؟
هل تقوم بمشاركة أحد ما في أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان؟
هل تعمل في مجال تتعرض فيه إلى التعامل بالدم أو سوائل الجسم الأخرى؟

إذا أجبت بنعم لأي من الأسئلة فربما تكون معرضا لخطر عدوى الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب).

كيف يمكن منع الإصابة بهذا الفيروس؟
تأكد من أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت الـ 3 جرعات التطعيمية.
استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصابا أو حاملا للفيروس).
ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي دم. في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.
تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو أقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.
تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاما ممضوغا من قبل الآخرين.
تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.

هل ينتقل الفيروس (ب) عن طريق التعاملات البسيطة؟
لا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل:
المصافحة
القبلات العادية التي لا تحمل لعابا
تناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس
زيارة مصاب بالمرض
اللعب مع طفل حامل الفيروس
العطاس أو السعال
الأكل والشرب من وعاء واحد

ماذا يحدث بعد الإصابة بالفيروس؟
بعد الإصابة يقوم جهاز المناعة بتخليص الجسم من الفيروس عند 95% من البالغين وبذلك يتم شفائهم خلال شهور قليلة ولن تتم إصابتهم به مرة أخرى بسبب تكوين أجسام مضادة لهذا الفيروس والتي يمكن اكتشافها بواسطة تحليل الدم المسمى أنتي إتش بي أس Anti-HBs. هذا يعني أن المريض قد شفي من هذا المرض ولن يعود إليه مرة أخرى وليس حاملا للفيروس، أي لن ينقل الفيروس للآخرين.

تكون نتيجة هذا التحليل Anti-HBs غالباً إيجابية عندما يأخذ الشخص التطعيم الخاص بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب).

أما بالنسبة لحوالي %5 من البالغين و25% إلى %50 من الأطفال أقل من 5 سنوات و%90 من حديثي الولادة المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) لا يستطيعون التخلص من هذا الفيروس ويصبحون بذلك مصابين و (أو) حاملين لهذا الفيروس، أي بإمكانهم نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

ما الفرق بين حامل الفيروس والمصاب بالمرض؟
الحامل للفيروس عادةً لا تحدث له أية علامات أو أعراض للمرض كما أن إنزيمات الكبد لديه تكون طبيعية ولكنه يظل مصاباً لسنوات عديدة أو ربما مدى الحياة ويكون قادراً على نقل الفيروس لغيره. معظم حاملي الفيروس لا يعانون من مشكلة حقيقية مع الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) ورغم أنهم يعيشون بصحة جيدة إلا أن قلة منهم يكونون عرضةً أكثر من غيرهم للإصابة بالالتهاب الكبدي المزمن والتليف وأورام الكبد. والأورام تنشأ عادة عند الأشخاص الذين أصبح لديهم تليف كبدي.

منعاً من انتقال هذا الفيروس بواسطة حامل الفيروس يجب عليه أن لا:
يقوم بالمعاشرة الجنسية إلا إذا كان الطرف الأخر لديه مناعة أو قد تلقى التطعيمات اللازمة ضد هذا الفيروس وإلا فعليه أن يلتزم بارتداء العازل الطبي
يتبرع بالدم أو البلازما أو أي من أعضاءه للآخرين أو أن يشارك استخدام أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان أو مقصات الأظافر
يقوم بالسباحة في المسابح في حالة وجود جروح في الجلد
ويجب على حامل الفيروس:
مراجعة الطبيب المختص كل 6-12 شهراً لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من أن الكبد على ما يرام
الابتعاد نهائياً عن تناول المشروبات الكحولية لما لها من أثر مدمر على الكبد وخاصة لحاملي هذا الفيروس
عدم استعمال الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه وذلك لأن كثير من الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكبد
تناول الغذاء الصحي المتوازن والمواظبة على ممارسة الرياضة
فحص أفراد العائلة وإعطاء التطعيم لغير الحاملين للفيروس والذين ليس لديهم مناعة
أخذ الحذر من الإصابة بفيروس الكبد (د)
أما المصاب بالمرض فهو مصاب بالفيروس إصابة مزمنة أي لم يستطيع التخلص منه خلال ستة أشهر مع وجود ارتفاع في أنزيمات الكبد. يتم تأكيد الإصابة المزمنة عن طريق أخذ عينة من الكبد وفحص نشاط الفيروس في الدم HBe-Ag و HBV-DNA أو ما يسمى بتحليل الـ PCR. وهذا يعني أن الفيروس يهاجم الخلايا وإذا استمر هذا الالتهاب المزمن النشط لفترة طويلة فمن الممكن ظهور أنسجة ليفية داخل الكبد وهذا ما يسمى بالتليف الكبدي. والتليف يؤدي إلى:
إلى خشونة الكبد وتورمها
الضغط على الأوردة مما يعيق تدفق الدم فيها ومن ثم يرتفع ضغط الوريد البابي مما يؤدي إلى ظهور دوالي في المريء والمعدة أحياناً والتي قد تنفجر مسببة نزيفاً دموياً يظهر على شكل قيء دموي أو تحول لون البراز إلى اللون الأسود وقد يؤدي إلى ظهور الاستسقاء والتعرض لحدوث اعتلال المخ والغيبوبة الكبدية
قابلية أكبر لظهور أورام الكبد.

هل يوجد علاج للالتهاب الكبدي الفيروسي (ب)؟
يوجد الدواء المسمى الإنترفيرون interferon والذي ثبتت فاعليته في السيطرة على المرض في حوالي 30% من المرضى. هناك أيضا بعض الأدوية الأخرى والتي ثبتت فاعليتها حديثا مثل دواء Lamuvidine لاموفيدين. ولا تزال الأبحاث مستمرة لإيجاد أدوية أخرى ذات فاعلية كبيرة وأقل مضاعفات. وتم الآن اعتماد العقارات الجديدة المشتقة المطورة للإنترفيرون  وهي بيج-إنترفيرون peginterferon alfa والنتائج تعتبر فعلا مشجعة جدا .

ماذا عن الحمل إذا كانت الأم مصابة أو حاملة للفيروس (ب)؟
أكثر من %90 من الحوامل اللاتي لديهن هذا الفيروس ينقلن العدوى لأطفالهن عند الولادة، ولهذا يجب على النساء الحوامل إجراء اختبار التهاب الكبد (ب) خلال فترة الحمل لمعرفة ما إذا كن مصابات به أم لا، و لا بد من تطعيم جميع الأطفال بعد الولادة مباشرة لحمايتهم من الإصابة بهذا المرض ولإكسابهم مناعة تستمر معهم لمدة طويلة، إن برنامج التطعيم الإجباري ضد هذا الفيروس لجميع المواليد يقيهم شر الإصابة بهذا الفيروس وهو فعال في حدود %95.
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
8 من 10
فعال وسريع

www.delmonpro.com

الماء القلوي المتأين: (يستخدم للشرب)

يكوّن الماء 75% من مكونات جسمك
يكوّن الماء90% من مكونات دمك
إذاً بديهياً ... إذا كان معظم جسمك هو الماء ... فلماذا لا تختار الأفضل منه لجسمك ؟ !!!

الماء القلوي المتأين هو الوحيد في عالمنا المعاصر القادر على إزالة الأسباب الحقيقية لأمراضنا خاصة الفتاكة منها مثل أمراض ضغط الدم , السكري , السرطان , النقرس وآلام المفاصل... الخ وبدون أعراض جانبية.

لماذا ؟ ... لان السر في مكوناته :-
معادن قلوية فقط لمعادلة وطرد الفضلات الحمضية السامة من الجسم.
كمية هائلة من الأكسجين من 160 إلى 200 ضعف الأكسجين الموجود في المياه الأخرى، للطاقة والنشاط الغير عاديين ، والنوم العميق ولصحة كامل الجسم.
كمية هائلة من مضادات الأكسدة لمعادلة الجزيئات الحرة.

تعتبر مياه الينابيع الطبيعية مياه قلوية بحتة تحتوي علي معادن قلوية كما أنها غنية جداً بالأكسجين ومضادات الأكسدة ( الإلكترونات ) وهي شبيهة بالماء القلوي المتأين الذي ينتجه جهاز مؤين الماء ومختلفة عن مياه الشرب العادية التي نشربها وذلك لافتقار الأخيرة إلى الخواص القلوية البحتة ومضادات الأكسدة والأكسجين الزائد .. وهذا ما يجعل مياه الينابيع الطبيعية والمياه القلوية المتأينة ذات قدرة فائقة على معادلة وإزالة الفضلات الحمضية السامة والجزيئات الحرة من جسم الإنسان والناتجة من ( عملية التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة الحيوية ) واللذان يعتبران من الأسباب الرئيسية للشيخوخة المبكرة وأمراض البالغين خاصة الفتاكة منها .

البكتيريا التي تعيش في الماء المحايد قد لا تعيش في ماء شديد القلوية أو الحمضية .
(العالم الأمريكي سانج وانج )


مكونات الماء القلوي المتأين وفوائده

1- يحتوي الماء القلوي المتأين على نسبة عالية من المعادن القلوية المتأينة مثل :-الصوديوم ، الكالسيوم ، البوتاسيوم ، الماغنسيوم ، والحديد ... الخ.

الفائدة : لمحايدة ( لمعادلة ) الفضلات الحمضية السامة الناتجة من عملية إنتاج الطاقة على مدار الثانية وأيضا لمحايدة الرواسب الحمضية السامة القديمة تدريجيا - وطردها (التخلص منها ) خارج الجسم عن طريق الكلى .

2- كميات هائلة من الأكسجين على هيئة ثابتـة (-OH )حيث تبلغ كميته . من 150 إلى 200 ضعف الأكسجين الموجود بالماء العادي.

الفائدة: لصحة كامل الجسم. لقيام جميع أعضاء الجسم بوظائفها الحيوية بكفاءة عالية، لراحة القلب والرئتين من العمل الشاق، لطاقة عالية غير عادية، نوم عميق، لإزالة الكآبة وزيادة الانشراح، لقتل الخلايا السرطانية ومنع انتشارها.

3- كميات هائلة من مضادات الأكسدة (POWERFUL NATURAL ANTI-OXIDANT)

الفائدة: لمعادلة الأكسجين النشط ( الجزيئات الحرة ) وذلك بإعطائه إلكترون وتحويله إلى أكسجين عادي مفيد للجسم.

4- تركيب سداسي لجزيئات الماء القلوي المتأين بحيث يكون حجم الماء القلوي المتأين في هذه الحالة نصف حجم الماء العادي .

الفائدة : الترطيب السريع للجسم ، نقل المغذيات والأكسجين إلى أنسجة وخلايا الجسم بطريقة أسرع ونقل المخلفات و ثاني أكسيد الكربون إلى خارج الجسـم بطريقة أسـرع أيضاً.


بالإضافة للفوائد المذكورة بعالية فإن الماء القلوي المتأين يساعد على امتصاص المعادن المتأينة بواسطة الجسم . يقوي وينظم عملية هضم الطعام . يضفي على الطعام المطبوخ والقهوة والشاي طعم لذيذ ونكهة مميزة . ويساعد على إبقاء الرقم الهيدروجيني للدم بنسبته القصوى 7.45 حتى لا يضطر لسحب الكالسيوم من العظام .

س: ما معنى الماء القلوي المتأين بالضبط ؟
ج: التأيين يعني ببساطة إما الحصول علي إلكترون ، أو فقدان إلكترون . والماء الذي يتم تأيينه يصبح إما قلوياً أو حمضياً والذي يعني أن الرقم الهيدروجيني لهذا الماء قد تعدل إلى أعلى أو إلى أدنى .

الماء القلوي : يكون محتوياً على أيونات الهيدروكسيل ، وهذا الماء
نشربه لمردوده الصحي على أجسامنا .
الماء الحمضي : يكون محتوياً على أيونات الهيدروجين ، وهذا الماء
نستعمله خارج أجسامنا ، كما أنه جيد لنمو النباتات .

س: لماذا يجب علي أن أشرب الماء القلوي المتأين ؟
ج : هناك عدة فوائد رئيسية لهذا الماء المتأين :
أولاً : لاحتوائه على كميات هائلة من مضادات الأكسدة وهذا يعني تعزيز جهاز المناعة بالإضافة إلى معادلة الجزيئات الحرة (حوالي مائة ألف جزئ حر يومياً ) والتي تقوم بفتك وإتلاف حوالي مائة ألف خلية من خلايا أجسامنا السليمة.

ثانياً : عند شرب الماء القلوي المتأين فإننا بذلك نرفع درجة قلوية الدم إلى 7.4 وهذا يجعل الدم قادراً على اصطياد ومعادلة الفضلات الحمضية السامة المتراكمة في خلايا وأنسجة أجسامنا والناتجة كمخلفات لعملية إنتاج الطاقة التي تقوم بها 35 بليون خلية على مدار الثانية ، منذ تكويننا حتى رحيلنا من هذه الدنيا ، وهذا يعني أيضاً إزالة أحد الأسباب الرئيسية لأمراض البالغين خاصة الفتاكة منها.

ثالثاً : الماء القلوي المتأين له تركيبة جزيئيه تختلف عن باقي المياه بحيث يكون عدد جزيئات الماء القلوي لكل عنقود هو من 5 إلى 6 جزئ ، بينما عدد الجزيئات في العنقود الواحد في الماء العادي هي من 10 إلى 13 جزئ ، وهذا بالطبع يعطي الماء القلوي المتأين خاصية الترطيب السريع ، ويجعل الدم ينساب ويتغلغل إلى أماكن لم يكن في استطاعته الوصول إليها من قبل ، وبذلك يتمكن من اصطياد ومعادلة الفضلات الحمضية السامة وطردها إلى خارج الجسم عن طريق الكلى.

رابعا : الماء القلوي المتأين يحتوى علي كمية هائلة من الأكسجين والتي تصل لحوالي مائتي ضعف الأكسجين الموجود في أي مياه أخري. وهذا يعطي طاقه هائلة للجسم ونشاط غير عادي ، كما أن هذا الأكسجين الذي يدخل الجسم بسبب شرب الماء القلوي المتأين يجعل الوسط الداخلي للجسم غير ملائم مطلقا لنمو الخلايا السرطانية .

س: كيف يقارن طعم الماء العادي بطعم الماء القلوي المتأين ؟
ج: نظراً لصغر حجمه وخاصية تركيبته العنقودية فهذا يجعل الماء القلوي المتأين ذو طعم أطيب وأخف على الجسم ، كما أنه يضفي علي الطعام والقهوة والشاي طعماً لذيذاً لا يمكن مقارنته بأي مياه أخرى .

س: كم المدة التي يظل الماء القلوي المتأين محتفظا بخواصه المفيدة بعد إنتاجه ؟
ج: بالنسبة لمضادات الأكسدة فإنها تدوم تقريباً من 18 إلى 24 ساعة بعد الإنتاج ، أما بالنسبة للقلوية فإنها تدوم من 1 إلى 2 أسبوع .

س: هل للماء القلوي المتأين تأثيرات سلبية ؟
ج: قطعاً لا ، وإننا لم نر قط أي تأثير سلبي سواء في استعمال الماء القلوي المتأين للشرب أو الماء الحمضي المتأين للتعقيم خارج الجسم .

س:متى أبدأ أشعر بفوائد الماء القلوي المتأين عند استعماله ؟
ج: بالنسبة للنشاط والطاقة الغير عاديين والنوم العميق المريح فإنك تشعر بهما بعد أسبوعين من شربك لهذا الماء . أما بالنسبة للبواسير فإن التأثير يبدأ بعد حوالي أسبوع إلى عشرة أيام من بدء شرب الماء القلوي المتأين حيث تزول الالتهابات والآلام بدون استعمال المراهم والمسكنات .
أما باقي المشاكل الصحية الأخرى فإنها تحتاج مابين 8 - 12 أسبوع من الشرب المستمر لهذا الماء القلوي المتأين


س: كيف أبدأ بشرب الماء القلوي المتأين ؟
ج: يبدأ الإنسان عادةً في شرب هذا الماء علي المستوى الأول بشرب كأس واحدة إلى ثلاث كؤوس من هذا الماء يومياً ، فإذا كانت ملائمة لجسمه فإنه يزيد كمية الشرب ومستوي القلوية حتى تصل كمية الشرب إلى كمية تبلغ من لتر ونصف إلى لترين أي 6 إلى 8 كؤوس كبيرة يومياً ، وعلى معدة فارغة ما أمكن ، أي لا يشرب الماء القلوي قبل الأكل بنصف ساعة ولا أثناء الأكل إلا القليل لبلع الطعام ، وحتى بعد الأكل بساعتين . بعدها يواصل الإنسان في شرب هذا الماء وبقلوية 9.5 إلى 10



الجهاز الذي يحلم به كل بالغ بدأت تظهر عليه أعراض أمراض البالغين مثل مرض السكري ، ضغط الدم ،آلام المفاصل ...وغيرها ، فهو الجهاز الذي ينتج الماء القلوي المتأين سر الصحة والحيوية والعمر المديد بعون الله تعالى.
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة ابوحسين 2010.
9 من 10
يسبب التهاب الكبد B فيروس يطلق عليه اسم فيروس التهاب الكبد ب (HBV Virus) . وتتم العدوى بهذا الفيروس عن طريق الجنس غالباً والذي يعتبر أشيع طريق لانتشار الفيروس في أوربا و أمريكا الشمالية ، ويصيب غالباً الأعمار 15 - 24 سنة .
- يشفى أغلب الناس المصابين بهذا المرض تماماً ولكن حوالي 20% منهم سيصبح حاملاً مزمناً للفيروس .
- يعد لقاح التهاب الكبد B آمناً و فعالاً ويقدم أفضل فرصة للوقاية وتخفيف احتمال الإصابة ، و يتم حالياً إعطاء هذا اللقاح بشكل روتيني في الطفولة في كثير من البلدان و منها سورية .
- بقي أن نذكر أن الجنس المثلي (اللواط خاصة) والأطفال و مستخدمي الحقن الوريدية (تعاطي المخدرات مثلاً) لديهم فرصة عالية للإصابة بالتهاب الكبد B .




ما هو التهاب الكبد الفيروسى B ؟
هو إنتان فيروسي يسبب التهاباً في الكبد و ينتقل من خلال تماس دم المصاب أو سوائل الجسم الأخرى الملوثة بهذا الفيروس ، كما يمكن أيضاً أن ينتشر هذا الفيروس من خلال التقبيل و الاتصال الجنسي ، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الفيروس معد أكثر من فيروس الإيدز . وتبقى الطريقة الأشيع لانتقال هذا المرض عند البالغين هو من خلال الحقن الوريدية و الجماع الجنسي مع حامل هذا الفيروس . كما أن التعرض للوشم (إجراء الوشم) يمكن أن ينقل المرض أيضاً .
- لا ينتقل هذا المرض من خلال الاتصال العادي مثل مصافحة الأيدي .
- تتضمن اختلاطات المرض : تشمع الكبد - قصور الكبد - سرطانة الكبد ، وهذه أمراض تسبب 1 – 2 مليون حالة وفاة حول العالم .

- الحاملين المزمنين : يقصد بهذا التعبير أن المرضى عندهم أنتيجين إيجابي (مستضد إيجابي) ، أي أن هؤلاء المرضى لا يزالون يحملون جزء من الفيروس في دمهم . وقد يستغرق الأمر عدة أشهر لنعرف فيما إذا كان هذا المريض سيصبح حاملاً أم لا .

- أما الأشخاص الذين يتعافون من المرض و لا يتحولون إلى حاملين يصبح لديهم في دمهم أضداد و ليس مستضدات فيروسية و بالتالي لا ينقلون العدوى لأشخاص سليمين .



ما هي أعراض هذا المرض ؟
يوجد شكلان سريريان من التهاب الكبد B : حاد و مزمن .

- تشمل أعراض التهاب الكبد الحاد : 1- أعراض مماثلة تماماً لأعراض الأنفلونزا . 2- يرقان (اصفرار الجلد و بياض العين) . في حين قد يستغرق التهاب الكبد المزمن أشهراً ليتطور و هو أكثر خطورة .

- يبنى التشخيص على أساس الفحوص و الاختبارات الدموية ، والتي يمكن أن تظهر وجود الفيروس أو الكشف عن أضداد الفيروس . ففي مرحلة الإصابة الحادة تظهر اختبارات وظائف الكبد ارتفاعاً شديداً في قيمها ، ثم تعود لطبيعتها مع الوقت . لكن قد تبقى اختبارات الكبد غير طبيعية بشكل طفيف عند الحاملين المزمنين ، وبالتالي يمكن أن تستمر الأذية الكبدية و حتى لو كانت فحوصات الكبد طبيعية .
- قد نحتاج لتأكيد تشخيص التهاب الكبد B لإجراء خزعة كبد في الحالات المزمنة لتحديد ما الذي يحدث للكبد .
- قد يعاني المصابون من ألم مفصل أو طفوح .
- قد يكون بعض الأشخاص لا عرضيين (أي لا يظهرون أي عرض لهذا المرض) .
- احتمال انتقال الفيروس من الأم لجنينها هو 80% .



ماذا يمكن أن فعله للمساعدة ؟
في الواقع لا يوجد دواء شاف لالتهاب الكبد في حال ظهور الأعراض ويقتصر التدبير هنا على الراحة بالسرير و الاعتناء التمريضي الجيد . وينصح المريض بالتغذية الجيدة وتجنب الكحول خلال عدة أشهر حتى يشفى الكبد بشكل تام .
- من جهة أخرى يمكن شفاء من تعرض للفيروس خلال 24 ساعة إلى أسبوع من خلال إعطاءهم حقن الغلوبيولين المناعي الذي يؤمن أضدادا ًلتحارب الفيروس إضافة إلى الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد B بنفس الوقت .
- الجانب المضيء أن معظم الناس (80 % من المصابين) سيشفون تماماً من هذا المرض رغم أن بعضهم قد يحتاج للإقامة في المشفى ، والخطورة تكمن في النسبة المتبقية (20%) والذين سيصبحون حاملين مزمنين .
- هناك خطر حقيقي من الموت في الحالات الشديدة (لكن احتمال ذلك ضئيل جداً) .
- قد يحتاج المرضى المزمنين الذين يعانون من قصور كبد شديد لإجراء زراعة كبد .




التدبير الدوائي لالتهاب الكبد المزمن Hepatitis B
من الأدوية المستخدمة :

1- انترفيرون ألفا Interferon alpha :
لفترة ليست ببعيدة بقي هذا الدواء العلاج الوحيد الممكن استخدامه في علاج التهاب الكبد البائي ، فهو يساعد في إيقاف عملية النسخ الفيروسي بنسبة تصل إلى 20% من المرضى . ومن تأثيراته الجانبية ظهور أعراض تشبه الأنفلونزا والتي قد تسبب إزعاجاً لبعض المرضى .

2- لاميفودين Lamivudine :
له تأثير مشابه للانترفيرون ، ولكن تأثيراته الجانبية أقل . ويشكل تطور مقاومة لهذا الدواء على المدى الطويل مشكلة حقيقية قد تحد من استخدامه . يمكننا المشاركة بين الدوائين السابقين معاً.

- حديثاً هناك أدوية ذات تأثير أقوى و لكنها لا تزال قيد الدراسة (مثل أديفوفير Adefovir) ، وفي الحقيقة فإن الأدوية السابقة الذكر غالية الثمن مما قد يحد من انتشارها .


التمنيع Immunization
هناك لقاح آمن و فعال ضد التهاب الكبد B ، و ينصح بهذا اللقاح للعاملين بالمجال الصحي (أطباء ، ممرضين ،...) ، كما تنصح منظمة الصحة العالمية بإعطاء هذا اللقاح لكافة الأطفال ، ويمكن أيضاً تلقيح المراهقين اللذين لم يأخذوا اللقاح في الطفولة .
- و ينصح بإعطاء هذا اللقاح لمتعاطي الإبر (حقن المخدرات) ، و المصابين بقصور كبدي ، و أيضاً يعطى اللقاح لمن تعرض للفيروس .
- إن استخدام الواقي الجنسي Condom قد يقي من انتشار الفيروس ، لكن من المهم الإشارة إلى أن الفيروس قد ينتشر من خلال التقبيل فهو قد يتواجد في اللعاب .
- يتحمل حاملي الفيروس (الذين عندهم مستضد إيجابي) مسؤولية إخبار شركائهم الجنسين و طبيب أسنانهم و أطبائهم عن حالتهم (طبعاً الذين لم يستطيعوا التخلص من الفيروس) ، و يجب على هؤلاء الحاملين ألا يشاركوا الآخرين شفرات الحلاقة وفرشاة الأسنان أو أي أداة ممكن أن تكون معرضة للدم .
- يجب أن يعطى اللقاح أيضاً للمخالطين العاديين للمصاب الحامل (مثل بقية أفراد العائلة في نفس المنزل) .


التوجهات المستقبلية Future Trends
الاستراتيجية الأمثل لوقاية العدد الأكبر هي بتلقيح معظم الناس من هذا المرض الخطير (الوقاية خير من قنطار علاج ، وفي حالة التهاب الكبد فإن تكلفة علاج مصاب واحد قد تكفي لتلقيح حوالي 2000 شخص) . ونأمل أن يتم تطوير مركبات مضادة للفيروسات فاعلة لتساعد في معالجة الناس المصابين بالشكل المزمن من هذا المرض .

- يعكف العلماء حالياً على دراسة الاستجابة المناعية للجسم و يستقصون كيفية تحول المرض للشفاء أو تحول المرض للإزمان ، و تحاول الأبحاث الأخيرة أن تجد طرقاًً لجعل الأدوية المضادة للفيروسات أقل سمية ، وتعزيز الاستجابة المناعية لدى الأطفال حتى يتم إيقاف نقل المرض من أمهاتهم المصابات .
15‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ياسرمحمد القرشي.
10 من 10
احبتي في الله
يوجد لدينا علاج شافي ونهائي  لداء التهاب الكبد الوبائي
وذلك بالقضاء على الذاكرة البيولوجية للفايروس المسبب لهذا المرض وبالتالي يقضي  علية الجهاز المناعي لجسم الانسان
للتواصل
00966537871910
4‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
التهاب الكبد الوبائي؟
مرض التهاب الكبد الوبائي من الامراض التي تسببها ...........
هل يكفي فيروس واحد لاحداث التهابات الكبد الفيروسية
ماهو مرض التهاب الكبد الوبائي وكيف يتم علاجه ؟
هل ينتقل فيروس الكبد الوبائي بهذه الطريقة من عمال المطاعم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة