الرئيسية > السؤال
السؤال
هل مازال بداخلنا رواسب من (ابي جهل)؟

وما زلنا نعمل بمنطق المفتاح والقفل
نلف نساءنا بالقطن... ندفنهن بالرمل
ونملكهن كالسجاد
كالأيقار في الحقل، ونهزأ
من قوارير بلا دين ولا عقل
نرجع آخر الليل نمارس حقنا الزوجي
كالثيران والخيل نمارسه خلال دقائق خمس
بلا شوق بلا توق ولا ميل نمارسه كالآلات
تؤدي الفعل للفعل                            
ونرقد بعدها موتى
ونتركهن وسط الطين والوحل
قتيلات بلا قتل.

لمن هذه الابيات الجميله
علم النفس | الامرأة | الشعر | الفلسفة 26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة nori kamala.
الإجابات
1 من 7
بالطبع هذا غير صحيح الان قد يكون ذلك في القرن الماضي اما الان فالناس تنورت ولا يعيب الرجل ان يغار على زوجته وعلى اهل بيته من بنات واخوات فهذا من المرؤة الكاملة فمن لا يغار ديوث ونساؤنا يملكننا كما نملكهن والزواج نوع الرق الشرعي سواء للرجل او المراة والغرض منه تغريغ الشهوة في حلال والحفاظ على النوع الانساني
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة اوس العربي (Aoss Arabi).
2 من 7
بسيطة !!
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة J0Mana.
3 من 7
الزواج نوع الرق الشرعي>> هذا ليس بصحيح
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة J0Mana.
4 من 7
نزار
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة sam.
5 من 7
ثقافتنا فقاقيع من الصابون والوحل .......
قصيدة رائعة لنزار قباني .......

طيب ابو جهل كان يعيش في عصر الجاهلية ..... وهذا عذره في عدم فهم قيمة المرأة
فما بالنا الان ..... والمفروض ان الدين ينير العقول ويصحح الاخطاء .....
وما عذرنا الان وامامنا كل دروب العلم مفتوحة لنأخذ منها ما يضئ عقولنا .......


اكمل معي قصة الالام التي تعيشها المرأة مع احفاد ابي جهل :
كنا ثمانية معا نتقاسم أمرأة جميله
كنا عليها كالقبيله كانت عصور الجاهليه كلها
تعوى بداخلنا وأصوات القبيله
كنا ثمانيه وكان البدو فينا يصؤخون
ويرقصون على الوليمه كنا نعبر عن فحولتنا
فواخجل الفحوله كنا ثمانيه اذن
ووجوهنا.............. كانت مربعة الخطوط ومستطيله
كنا نهاجمها كثيران كنا نمزمز لحم نهيدها
ونفترس الطفوله ونردد الاشعار والحكم القديمه
"ان مات منا سيد..." كنا نرددها باعجاب
ونفرك في شواربنا الطويله كنا ثمانيه على امرأة
وكان الليل يرثيها وترثيها الرجوله
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة mara.
6 من 7
لا، ابي جهل تبت يداه لا يصح للقوم السير على خطاه
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Ahlam2003.
7 من 7
هذه قصيدة لنزار قباني  وهذه القصيدة الكاملة

ثقافتنا...

فقاقيع من الصابون والوحل

فمازالت بداخلنا

"رواسب من " أبي جهل

ومازلنا

نعيش بمنطق المفتاح والقفل

نلف نساءنا بالقطن

ندفنهن في الرمل

ونملكهن كالسجاد

كالأبقار في الحقل

ونهذا من قوارير

بلا دين ولا عقل

ونرجع أخر الليل

نمارس حقنا الزوجي كالثيران والخيل

نمارسه خلال دقائق خمسه

بلا شوق ... ولا ذوق

ولا ميل

نمارسه .. كالات

تؤدي الفعل للفعل

ونرقد بعدها موتى

ونتركهن وسط النار

وسط الطين والوحل

قتيلات بلا قتل

بنصف الدرب نتركهن

يا لفظاظة الخيل

قضينا العمر في المخدع

وجيش حريمنا معنا

وصك زواجنا معنا

وقلنا : الله قد شرع

ليالينا موزعه

على زوجاتنا الأربع

هنا شفه

هنا ساق

هنا ظفر

هنا إصبع

كأن الدين حانوت

فتحناه لكي نشبع

تمتعنا " بما أيماننا ملكت "

وعشنا من غرائزنا بمستنقع

وزورنا كلام الله

بالشكل الذي ينفع

ولم نخجل بما نصنع

عبثنا في قداسته

نسينا نبل غايته

ولم نذكر

سوى المضجع

ولم نأخذ سوى

زوجاتنا الأربع

------------------------------------------------------------------
وبالنهاية لا تعليق لاني لا استطيع ان اقول شيء كتبه وقاله الشاعر الكبير نزار قباني يكفي انك تقرأ كلاماته فيتوقف عندك الكلام
27‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Hackers (Hackers TCTC).
قد يهمك أيضًا
لماذا عندما نفقد من نحب نفقد معه كل احاسيس السعادة ونشعر وكأن شئ مات بداخلنا
كيف نتخلص من رواسب الماضي المؤلم....؟
كيف نبني الإراده بداخلنا ؟
ماالذي يطلق شرارة العبقري بداخلنا؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة