الرئيسية > السؤال
السؤال
(+50) ما الفرق بين الديموقراطية و الشورى في الاسلام ؟
هناك شورة في الاسلام و هناك ديموقراطية ما الفرق بينهما ؟
الفقه | الإسلام 23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حمزة00.
الإجابات
1 من 7
نقس الشي تقريبا بس الفرق اختلاف الاسم
الفرق
الديموقراطية تعني حرية التعبير
الشوري تعني التشاور في الراي والقرارات قال تعالي
(وامرهم شورى بينهم)
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
الديمقراطيه تعني الشعب يحكم نفسه ويقرر قانونه الذي يغيش به ولا يوجد في الديمقراطيه مرجعيه شرعيه يتحاكم فيها الناس الي الله ورسوله فالديمقراطيه دين جديد يلغي سلطان الله ويثبت سلطان الشعب وهي كذبه عالميه يسعي الجميع الي تحقيقها ظنا منهم ان الشعب سيكون سعيدا بهذا ما قرر الشعب مصيره وهذا دجل وافتراء فلا خير الا باتباع المنهج الصحيح لخالق الناس ومقرر ما يضرهم وينفعهم وهذا لا يتم الا اذا اسلم الناس اتبعوا منهج رب الناس
الشوري في الاسلام مرجعها بعد التشاور الله ورسوله وما يقرره الله من احكام ولا يمكن ان يتشاور المسلمون في حد الخمر مثلا او يتشاور المسلمين في نعم او لا علي قبول شرع الله او رفضه هناك ثوابت لا مساس فيها في الاسلام ولكن الديمقراطيه لا يوجد عنها معايير كما لا يوجد عندها اخلاق ولا دين
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة موحد امريكي (موحد امريكي).
3 من 7
الشوري هي تحكيم في فهم الإسلام لها هي تحكيم المسلمين في أمورهم الحياتية الوقتية التي لم ينزل فيها أو يسن فيها الله سبحانه أو رسول الله بوحي منه سبحانه في كتاب أو سنة أو في ما فعله الصحابة أو التابعين لهم بإحسان في هذه اللحظة التي لم يتوافر فيها نص يهدي الناس كيف يتصرفون يجتمع أهل الحل وا لعقد ليروا ما فيه صلاح حال المسلمين و الأمر بينهم شورى حتى يصلوا إلى ما فيه صالح المسلمين .
الديمقراطية في مفهومها الغربي العلماني هي رأي الشعب واختياره بإجماع أمة أو جماعة ما من الناس على أمر و اتفاقهم عليه على صحة و صوابه ونفعه لهم و لمن معهم و حين يجتمعون بنظام أخذ الأصوات للأمة كاملة بصالحها و فاجرها يكون الرأي لعدد الأصوات
أيهما أفضل في رأيكم ؟
في رأيي الشخصى و بتجرد ليس لكوني مسلما أقول و بالله التوفيق أن الشوري هي الأفضل و تفصيل ذلك في المقارنة الآتية
الشوري تكون بين صالحي المسلمين -
تحكيم الشرع في ما اتفق عليه المتشاورون إذااتفق ما تشاوروا عليه و شرع الله حكم بما اتفقوا عليه ولو خالف شرع الله فشوراهم رد عليهم و حكم الله فوق الشوري
لا يؤخذ برأي المتصفين بصفات مخلة بالشرف و الأمانة بحيث أنه لو أنهم كانوا على ضلالهم فقد يرغبوا في نشر الفجور وا لفاحشة بين الذين آمنو
أضرار الديمقراطية
اذا اتفق الناس على باطل فرأي الشعب فوق كل رأي حتى لو اتفقوا على ضلال و فسوق كالحادث في بعض الدول التي من خلال الديقراطية فإن القانون عندهم يحلل كل ما يغضب الله حتى وصلوا بالأمر أن دور العبادة عندهم تعقد زواج الرجلين من الفجرة الفاسقين الذين يعملون عمل أهل القرى المؤتفكات
تحكيم الناس بصيغة عامة لا فرق بين بر و فاجر اللص له حق التصويت و الرجل الفاسق الزاني الشاذ له حق التصويت و المرأة الفاجرة لها حق التصويت كل هؤلاء لهم حق الدفاع عن أفعالهم
كالحادث الآن الجميعات التي تدافع عن المرآة المومسة في بعض البلاد و الجمعيات التي تدافع عن الشواذ و الجميعات التي تدافع عن عبدة الشيطان و إذا تعاطف الشعب مع طائفة من هذه الطوائف فرأي الشعب يحكم

كلمة أخيرة فقد نفد الكلام عندي الآن ربما آستئنفه في وقت لاحق !
الشوري تأتي بعد تحكيم شرع الله و لا يتم تنفيذ الشوري إلا بعد عرضها مرة أخرى على شرع الله
أما الديمقراطية فهي رأي الشعب والشعب قد يكون على شر عظيم مثل أقوام الأنبياء جميعا قوم نبي الله نوح و قوم نبي الله صالح و قوم نبي الله هود و قوم نبي الله شعيب و أصحاب القرية قوم لوط و قتلة الأنبياء بني إسرائيل و غيرهم لو بحثتم كان رأي الشعب و المجمتع متفق على الشر و على معصية الله
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
4 من 7
الشورى هي اعلى درجات الديمقراطية
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
الشورى :

"في الاسلام" .................ومفهومها ............................

مفهوم الشورى لغة : استخراج أو استظهار أمر من الأمور اصطلاحا : استطلاع الرأي من ذوي الخبرة للتوصيل إلى الصواب في الأمور التي لم يرد فيها نص

مشروعي الشورى : شرع الله الشورى في كتابه (( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله ))

فوائد الشورى :

1. إحراز الصواب غالبا

2. اشتراك الأمة في مزاولة السلطة والتفكير في قضايا الأمة

3. تحول دون استبداد الحاكم أو طغيانه من خلال مناقشة رأيه وتصرفاته

4. تطييب نفوس المحكومين وتأليف قلوبهم 5. الكشف عن الكفاءات والقدرات .

........................................................................................  بمعنى ان يختار الناس من............. "خيارهم وعقلائهم وعلماؤهم".....................

**********************************************************

الديموقراطيه الحديثه .......:

........... بانتخاباتها ............  وحملاتها ......... وشغبها ................ اتضح جليا ....... ان "غالبيتها"  .................................................  يفسدها ... "المال" ...

وهنا ...... لكم "عبره" في حديث رسول الله (ص) ........... عن معنى ......... "طالب الولايه .. لايوّلى" ........... لما فيه من المفسده المستقبليه ................................. وقد .... وقد .........

اثبت "العصر الحديث" بفشل الانتخابات وتزويرها ... والمال الفاسد الذي يدور وسط رحاها ............ ولم يغفل عاقل عن ذلك ............................ واليك الحديث النبوي ::

عن عبد الرحمن بن سمرة قال قال رسول الله  [ ياعبد الرحمن لاتسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها ] . وفي رواية [ إنا والله لانولي على هذا العمل

أحداً سأله ولا أحداً حرص عليه ] .  يقول النووي : ( قال العلماء والحكمة في أنه لايولي من سأل الولاية أنه يوكل إليها ولاتكون معه إعانة كما صرح به ، وإذا لم تكن معه إعانة لم يكن كفئاً ولايولي غير

الكفء ولأن فيه تهمة للطالب والحريص ) .وفي صحيح البخاري وضع ابن حجر باباً سماه  : باب من لم يسأل الإمارة أعانه الله عليها وأورد فيه الحديث السابق ، وباب آخر عنوانه : باب من سأل الإ مارة  وكل

إليها ، وأورد فيه رواية من روايات الحديث السابق .ويقول ابن حجر في الفتح ( كتاب الأحكام ) : ومعنى الحديث أن من طلب الإمارة فأعطيها تركت إعانته عليها من أجل حرصـه ، ويستفاد منه أن طلب ما

يتعلق بالحكم مكروه ، فيدخل فيه الإمارة والقضاء والحسبة ونحو ذلك ، وأن من حرص على ذلك لايعان ، ومن وكل إلى نفسـه هلك ، ومنه في الدعاء ( ولاتكلني إلى نفسي ) ومن لم يكن له عون من الله

على عمله لايكون فيه كفاية لذلك العمل فلاينبغي أن يجاب سؤاله ، ومن المعلوم أن كل ولاية لاتخلو من المشقة فمن لم يكن له عون من الله تورط فيما دخل فيه وخسر دنياه وعقباه ، فمن كان ذاعقل لم

يتعرض للطلب أصلاً ، بل إذا كان كافياً وأعطيها من غير مسـألة فقد وعده الصادق بالإعانة ، وجاء تفسـير ذلك عن أنس رفعه [ من طلب القضاء واستعان عليه بالشفعاء وكل إلى نفسه ، ومن أكره عليه أنزل

الله عليه ملكاً يسدده ] .وينبني على هذا أنه لايجوز للمسلم أن يرشح نفسـه للعمل العام ( كالمجلس النيابي أو الوزارة وما شابهها ) ، وإنما الجماعة أو الجمعية أو الحزب أو أهل الحل والعقد أو بعضهم يرشحونه

وينبني عليه أيضاً كراهة الدعايـة الانتخابية ، كما هي في المجتمعات الغربية ، حيث تكسب فيها مؤسسات الصهيونية العالمية ، التي تنفق الأموال الكثيرة ، كي تزيـن الباطل في أعين الناخبين ، ومعظم

الناخبين يجهلون حقيقة المرشحين ، وهكذا تسيطر الصهيونية على الغرب لأنها تملك مؤسسات المال ( البنوك ) ومؤسسات الإعلام ، وكلاهما ضروري للدعاية الانتخابية ...

وعندما نطبق الانتخاب حسب شروطه الاسلامية ، ليكون أمانة وشـهادة ، ويكون الناخب على قدر من الوعي ومعرفة المرشحين ، والحكم عليهم بأمانة وإخلاص لله تعالى ، ومن ثم المفاضلة بينهم بكفاءة

ووعـي ، دون الحاجة إلى تضليل الدعاية الانتخابية .أما عندما ندعو للانتخاب ناخبين يجهلون المرشحين ، وليسوا من طبقتهم ، فعندئذ يأتي دور الدعاية الانتخابية التي تجعل الحق باطلاً ، والباطل حقاً ، كما

هي في الغرب ...أما أن يعلن الحزب وليس الفرد عن برنامجه الانتخابي ، ومشاريعه الاصلاحية ، وإعلانه هذا لايؤخر حتى يوم الانتخابات ، بل المفروض أنه نشر ذلك على الشعب ، وعـرّف الجمهور بأهدافه

ومعالم نشاطه السياسي ، من خلال وسائل إعلامه التي سـمح لـه بها ... هذا الإعلان يختلف عن الدعاية الانتخابية كما هي في الغرب ، ومن يقلد الغرب ...وفي هذه الدعاية ، يدعى فيها إلى الحزب وليس إلى فـرد ...ولعلها تخرج من دائرة ( النهي عن طلب الإمارة والحرص عليها ) ، والله أعلم ...  

*********************************************************************************************************************
.

الشورى .................. بمفهومها الاسلامي ........................... هي : الحل  ............... الحل الاكيد.................. الحل الوحيد .........................
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة muhammed10 (Muhammed al-arbi).
6 من 7
اذا اردت كلاما متزنا ومختصرا تريد ان تفهمه احد بقليل من الكلام
الديمقراطية هي راي الاغلبية صالحهم مع طالحهم  الكل عنده صوت حتى وان كان ضار
الديمقراطية انتجت هتلر  قتل الملايين وكذلك موسيليني وكذلك بوش ماذا فعل دون نسيان شارون
اما الشورى فلها اطار  لاتتعداه قال الله قال الرسول فهي لاتحرم حلالا ولا تحلل حراما كما ان اعظاءها يجب ان يكون مشهود لهم بالصلاح والفلاح.
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عبدمن بسكرة (Mohamed Kouider).
7 من 7
الديمقراطيه تعني حكم الاغلبيه ان كانت على صواب او خطا او موافقه الى حكم المنطق فما ان يتفق الاغلبيه على امر ما فيجب احترامه واعتقد ان هذا المهوم مخالف لاي شريعه بعثها الله لبني البشر.اما ان الديمقراطيه في الغرب هل هي مطبقه فاقول نعم لانه الغرب اصبح يقترب قي مبادءه الى الماديه والى قوانين وضعها بنفسه بعيده عن الدين
23‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة sarmed.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق الجوهرى و الظاهرى بين الرجعية و المرجعية و ما مدى خطرهما على الاسلام و المسلمين ؟
لماذا تحارب الديمقراطيه والعلمانيه؟؟؟؟؟؟؟؟
الديموقراطية والعلمانيةفي العالم العربي
هل يمكن ان تأتي الديموقراطية بأشخاص غير مؤهلين للحكم
هل صحيح أن الديموقراطية هي شريعة الغاب، وهي فرض الأغلبية على الأقلية ومن أكل القوي للضعيف؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة