الرئيسية > السؤال
السؤال
باعتبار جزائر من اغنى دول افريقيا هل تعتقدون انها بامكانها احتضان كاس عالم 2026 الدي سيكون في قارة سمراء
إنجلترا 28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة nacer 007.
الإجابات
1 من 15
يا ليت والله لان حبايبنا في الجزائر كثير
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة MR ABOODE.
2 من 15
علاش لا ان شاء الله تنظمهولنا الجزائر
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة تونسي عربي (فارس قرطاج).
3 من 15
لا
ماعندها
ستادات كبيره
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة محبوبة الكل.
4 من 15
صعب جدااا فى الوقت القصير ده تتنظم البطولة فى القارة الافريقية مرتين


أعتقد الفيفا مش هتدعم ده
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة x514xx (hossam hassan).
5 من 15
علاه لا عندنا الخير وفي ظرف عام نستطيع بناء العشرات من الملاعب العالمية

وأظن أنها ستكون ناجحة 100/100
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة دنيا dz.
6 من 15
أمر مستبعد لكن ليس بمستحيل
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ابن الاوراس.
7 من 15
لا اعتقد انها ستأتي لدولة عربية . شيء مؤسف تدخل الرياضة بالسياسة والدين
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة GOOOD MAN.
8 من 15
من اغني دول افريقيا هذا صحيح ,, ذات طبيعة خلابة و رائعة هذا اقل ما يقال لكن تبقى هناك عوائق .. اهمها الشعب الذي يميل بشكل لا يمكن انكاره للعنف و يلجأ اليه لحل ابسط الامور + الفساد المالي الذي ينخر عظام البلد ( فساد مالي مثل الفساد الموجود لدينا في مصر ) ...
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عم مصر.
9 من 15
نورمال
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة --أميرة --.
10 من 15
نعم وهذا دليل غناها
لقد إقتات الجزائريون من المزابل والقمامات... ثم إقتاتوا من النخالة التي كانت في عهد الإستعمار الفرنسي البغيض – للأسف الشديد - تطعم لكلاب الأرياف... ثم صاروا اليوم يقتاتون من تلك القطط المتشردة والكلاب الضالة... أقولها وسيحاسبني ربي عليها يوم لا ينفع مال ولا بنون أن شعب الجزائر وفي ظل نظام لصوصي بوليسي قمعي مبني على الكذب والإنتهازية والفساد سيقتاتون من الفئران والجرذان، ولا قدر الله سيصل الحال إلى وجبات من المخلفات الآدمية الأخرى والعياذ بالله، هذا إن لم يتم تدارك الأمر قبل فوات الأوان... وللحديث بقية.
بوتفليقة الذي إعترف بإنفاق 160 مليار دولار من دون أن تحقق النتائج المتوقعة، واعترف في 27/07/2008 بالفشل على المباشر، وأن الطريق الذي إعتقد أنه يوصل للجنة لم يكن كذلك، ولكنه الآن يناقض نفسه ويعد بأن تتحول الجزائر إلى جنة تجري من تحتها أنهار من العسل المصفى وليس من الدماء...  والمؤسف أن قطاع الفلاحة الذي يعول عليه كبديل وحيد للنفط عرف عملية مسح ديون عام 1999 بقيمة 14 مليار دينار (193 مليون دولار)، فترى هل قدمت عملية المسح تلك حلا لأزمة الفلاحة في الجزائر؟ !! بالتأكيد أنه بعد 10 سنوات أخرى سنجد أنفسنا أمام هاجس مسح ديون أخرى تفوق 90 مليار دينار، مادامت الحكومات لا تعمل بجدية ووعي لترشيد القطاع وفق ما يخدم الصالح العام، وخاصة أن العملية تستفيد منها طبقات أخرى لا علاقة لها بالقطاع ممن يتقنون جيدا خبث نهب المال وتهريبه، ويكفي أن بنك "بدر" بعد قرار بوتفليقة لجأ إلى حجز ممتلكات 450 شاب في تيزي وزو إستفادوا من قروض في إطار تشغيل الشباب لإنجاز مشاريع فلاحية، وأفلست بسبب الوضع الأمني الذي عرفته منطقة القبائل، فمن سيطال المسح إن كان الحال يسير على مثل ما ذكرنا؟ !!.
بوتفليقة الذي صرح بأنه يملك "منزلا" شخصيا في سيدي فرج بسطوالي وآخرا في شارع لاروشال بالعاصمة، وشقة في شارع البشير الإبراهيمي وسيارتان شخصيتان فقط، ومن جهة أخرى نجد أن حفل ترشحه كلف أكثر من 50 مليار سنتيم دفعها رجال أعمال وعلى رأسهم علي حداد صاحب شركة مختصة في الأشغال العمومية، ممن هم في قائمة مافيا الإستيراد والتصدير والمقاولات، هب في سلسلة الوعود التي تحكمها المصلحة الإنتخابية، وذلك برفع أجور الطلبة بنسبة 50%، ثم مشروع رفع الحد الأدنى للأجور في قانون المالية التكميلي 2009 إلى 15 ألف دينار، وستتبعها تخفيضات جبائية لصالح المؤسسات ومسح من 30% إلى 100% من ديون المؤسسات التجارية لدى الضرائب بحجة تخفيض البطالة... وهذا كله سيجعل الجزائر – بلا شك - تقف على أزمة خانقة تعيدها إلى الإستدانة ورهن المؤسسات لدى المضاربين ورجال السلطة الذين هربوا أموالهم من قبل للخارج، وطبعا عن طريق مؤسسات أجنبية في ظاهرها.
إن إنجازات الأنظمة الديمقراطية في الدول المتطورة هي التي تدفع الشعوب إلى الخروج لصناديق الإقتراع والمساهمة في التغيير، أما المقرف والمخزي لدى الأنظمة المتعفنة التي هي على شاكلة نظام العسكر في الجزائر، هي أنها تستعمل طرق النصب والإحتيال والرشوة والكذب من أجل تحقيق هدف آني وهو خروج الشعب الجزائري إلى الإنتخاب وإقناع العالم بشرعية الحكم، وبعدها فليذهب الجميع إلى الجحيم ولا يوجد من يفكر مجرد تفكير عابر في حال الفقراء والبؤساء الذين يعدون بالملايين...
من هذا المنطلق يجب على كل مواطن أن ينظر لحاله وظروفه الإجتماعية وبعيدا عن ضوضاء الأبواق والإنتهازيين وحتى المعارضين وأشباههم، ومنها يقرر ما سيفعله وبناء على ما تحقق من الوعود التي مضت، أما التي ترفع الآن فهي أخطر من تلك التي وزعت يوما، لأن العالم يعاني من أزمة إقتصادية مالية رهيبة سيكون أثرها وخيما على الجزائريين أكثر مما يتصور أو يسوق له.
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 15
آلاف الأطفال يسترزقون من المزابل والقمامات في الجزائر العاصمة!!
(الجزائر تايمز)
August 9, 2009 12:00 AM



عندما تصنف عواصم دول إفريقية فقيرة مثل غامبيا ورواندا كمدن أنظف من العاصمة الجزائرية، وعندما تتحدث التقارير عن عائلات تسترزق من النفايات في مزبلة وادي السمار التي تتوسط محيطا عمرانيا كثيفا يستنشق السكان فيه غبارا ملوثا بكل أنواع السموم.
عندها لا بد من أن يدق ناقوس الخطر، لكي تتحرك الجهات ذات العلاقة بمجال النظافة، وتحدد المسؤوليات ابتداء من المواطن البسيط إلى أعلى مسؤول.
إن تناول موضوع المفارغ العمومية والسلوكيات السلبية لدى المواطن الجزائري في تعامله مع النفايات المنزلية وغير المنزلية، أصبح أمرا ضروريا خصوصا في ظل الانفجار الديموغرافي والفوضى المسجلة في مجال العمران وما صاحب ذلك من فوضى في تسيير النفايات بشكل تحولت فيه أحياؤنا إلى مفارغ مفتوحة لكل أنواع النفايات، لينتج عن ذلك ظهور أمراض أوبئة بدائية مثل الكوليرا والجرب وغيرها من الأمراض التي تعاملت معها الأمم الأخرى منذ قرون مضت وأصبح ذكرها مقصورا على صفحات التاريخ.

أفادت مصادر مؤكدة أن كل صاحب شاحنة تقوم برمي نفاياتها في المفرغة العمومية بواد السمار بالعاصمة مطالب بدفع مبلغ 100 دج لأشخاص يوجدون في مدخل المفرغة، وفي حال رفض السائق دفع "الجزية" يمنع من الدخول ويتعرض لإعتداء بالسلاح الأبيض.

وحاولنا الاستفسار عن هوية هؤلاء "الحراس" من طرف بعض العارفين بعالم مفرغة واد السمار، أنهم مجندون من طرف شبكة تنشط في هذا المكان وتقوم بابتزاز أصحاب الشاحنات الخاصة، حيث تتجاوز مداخليهم في اليوم الواحد 80 ألف سنتيم على خلفية أن عدد شاحنات النفايات المنزلية والصناعية التي تتوافد على المفرغة يتجاوز 80 شاحنة يوميا تتنقل من مختلف المناطق والأحياء، ونقل لنا سائق شاحنة لنقل النفايات الإستشفائية بالعاصمة، أن هؤلاء الحراس مسلحون بأسلحة بيضاء عصي و"هراوات"، منهم قصر يتميزون بالعنف مستفيدين من غياب القانون.

ولا يمكن الدخول بسهولة وحرية الى هذا المكان دون مرافقة من هؤلاء الحراس الذين يلزمون "الزائر" الى الكشف عن أسباب تواجده، ويمنع منعا باتا الوصول الى أسرار مملكة "الزبل" وتبقى المهمة محدودة جدا ،يبقى الدخول الى مقر وزارة أسهل بكثير من الدخول الى مفرغة واد السمار التي انطلقت منها أكبر التحقيقات الأمنية في قضايا الإجرام

#
في عام 2003، عثر أعوان النظافة على مستوى المفرغة العمومية بواد السمار على جثة طفل في الثانية من عمره مرمى داخل حقيبة بلاستيكية من الحجم الكبير ليتم إبلاغ مصالح الدرك الوطني، وسارع يومها أفراد الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالحراش لعين المكان، حيث انتشلوا الجثة واكتشفوا أنها جاءت في حاوية قادمة من أحد أحياء بلدية الكالتوس، تمكن الكلب البوليسي من تحديد مسكن الضحية بناء على ملابسه وفك خيوط أبشع جريمة في حق طفل تعرض للضرب المبرح من طرف والده الذي انزعج لبكائه الشديد بعد رفض إعطائه قارورة الحليب، في حين كان الوالد منشغلا برؤية أحد الأفلام المخلة بالحياء لينهال عليه ضربا الى غاية أن فارق الحياة بتواطؤ الأم التي ادعت بعد فبركة سيناريو اختطافه في المركز الصحي.

الجريمة ليست الأولى من نوعها، وعالجت مصالح الأمن العديد من القضايا انطلاقا من هذه المفرغة العمومية التي تعد المحطة النهائية لأغراض مادية وبشرية يتم التخلص منها في أحياء متفرقة، حيث تم مؤخرا بناء على بلاغ أعوان النظافة العثور على مسدس أوتوماتيكي يجري التحري بشأنه وقبلها سلاح من نوع كلاشينكوف وذخيرة حية، كما لم يكشف محققو الشرطة التابعون لأمن ولاية الجزائر عن نتائج التحقيق في العثور على كيس بلاستيكي يحوي حوالي 70 كغ من الكيف المعالج اكتشفه عون نظافة صباح جمعة داخل حاوية للقمامات المنزلية ببئر خادم، ورجحت التحقيقات الأولية، أن مروج المخدرات قام برميه في هذا المكان في ظل الملاحقات الأمنية لمهربي المخدرات في تلك الفترة الزمنية وتم التخلص من الكيس، لكن بعض الأوساط لم تستبعد أن يكون المروج اتفق مع شريكه على استرجاع الكيس في هذا المكان لعدم إثارة الشكوك.

#
ويتم في أغلب الأحيان، العثور على أجنة وجثث مواليد حديثي الولادة بعد التخلص منهم بحكم أنهم نتيجة علاقة غير شرعية، حيث يتم رمي الأجنة والمواليد في أكياس قمامة ليتم نقل الحاويات الى المفرغة العمومية بواد السمار التي تحولت الى فضاء مفتوح على كل التجاوزات والصفقات المشبوهة التي تجرى وتعقد وسط قمامات مختلفة تكشف المستوى المعيشي المتناقض للجزائريين الذين يرمون دجاجة "محمرة" لم يلمسوا إلا "جلدتها" وبقايا فاكهة تم قضم جزء منها وألبسة فاخرة وحتى أحذية، بينما لاتوجد في أكياس قمامات أخرى غير بقايا مأكولات.

وتتمتع المفرغة العمومية بواد السمار بـ"سمعة" عالمية، وهي أقدم مفرغة عمومية في الجزائر يعود تاريخ وجودها الى سنة 1978 لتتحول اليوم الى إمبراطورية، حيث يتجاوز طول الأكوام الجبلية من "الزبل" علو 30 مترا وتتربع على مساحة 30 هكتارا غزتها القمامات، وتقوم حاليا شركة تركية بأشغال تهيئتها لتحويلها الى فضاء للترفيه بغلاف مالي يبلغ 65 مليون أورو، وكان المدير العام لشركة "نات كوم" قد كشف في تصريحات سابقة أن تهيئة جزئية لهذا المكان استهلكت ميزانية تجاوزت 80 مليون دج.
وتؤكد تقارير أمنية صادرة عن خلايا حماية البيئة والمحيط التابعة لقيادة الدرك الوطني وجود 18 بؤرة للتلوث على المستوى الوطني أو ما يسمى "النقاط السوداء" التي تهدد الصحة العمومية والمحيط البيئي، وأشارت دراسة ميدانية استغرقت حوالي سنة كاملة أعدتها خلية حماية البيئة لولاية الجزائر، أن المفرغة العمومية بواد السمار تشكل المصدر الأول للتلوث البيئي في الجزائر على خلفية التهديدات العديدة في هذه المزبلة التي تحولت في السنوات الأخيرة الى إمبراطورية توظف أكثر من 1000 شخص موزعين على مهام مختلفة.
ويشير التحقيق الى "إقامة" حوالي 600 قاصر تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و 18 عاما بصفة دائمة وسط القاذورات، أغالبهم ينحدرون من ولاية المدية، منهم ضحايا المأساة الوطنية و لإرهاب وآخرين من ضحايا التفكك الأسري وانفصال الوالدين، بينما فرّ العديد منهم من الفقر والجوع الى هذا المكان، ويلفت التحقيق الانتباه الى ارتفاع عدد أطفال "المزبلة" خلال العطل المدرسية بعد تنقل العديد من التلاميذ الى هذا المكان لجمع المواد القابلة للاسترجاع مقابل مبالغ مالية، وتحولت هذه المفرغة الى وجهة العديد من أرباب العمل في السنوات الأخيرة و"استقطبت" ضحايا التسريح ومخلفات سنوات العنف بعد أن أصبحت هذه الإمبراطورية توفر لهم مناصب عمل مؤقتة من خلال تفتيش أكياس القمامة التي يجمعها أعوان النظافة وتنتهي في هذا المكان. 

- عن الشروق اليومي 09/08/2009

سيقتات الجزائريون من الفئران قريبا بعد القطط والكلاب الضالة !!
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 15
الرئيسية | قضايا المجتمع
الشروق تخترق إحدى بؤر الضياع الاجتماعي بالجزائر
حين يصبح الفقر والبؤس والجهل علامة مسجلة باسم منطقة زراية بسطيف
2010.05.22

ربورتاج: سمير مخربش

إذا كان الفقر حالة من العسر لدى البعض فقد تحول بمنطقة زراية الواقعة جنوب شرق ولاية سطيف الى كائن حي يمشي في الأسواق و يزاحم الناس في المساكن وفي الملاجئ التي تشبه المساكن وحتى في المضاجع وبيوت الخلاء فلم يسلم منه لا الرجال ولا النساء ولا الأطفال الذين فرض عليهم الانسحاب من مقاعد الدراسة ومن سجلات الميلاد وتعداد السكان ومن حياة الطفولة أيضا.إنهم باختصار أناس يلبسون الفقر ويأكلونه في النهار ويقاسمهم الفراش في الليل فلا يبرح الماء الذي يشربونه ولا الهواء الذي يتنفسونه ولكل واحد منهم توأم اسمه مستخلص الشقاء.
• لما سمعنا عن فقر سكان زراية كنا نعتقد أن ذلك ضرب من المبالغة لكن لما زرناها تأكدنا بأن للفقر أرجل ولسان وشفتين وأنياب لأن الناس هنا لا يكادون يفقهون من ملاذ الحياة إلا ما شوهد في التلفاز بل إن البعض منهم لا يملكون هذا الجهاز ولا يعلمون عنه إلا القليل.المعروف عن بلدية بيضاء برج أنها من أفقر البلديات بولاية سطيف وإذا كانت تسمى بيضاء برج فهي في الحقيقة برج من السواد القاتم تنعدم فيه أبسط أدوات الحياة.و بزراية التابعة لها الوضع أشد وطأٌ والفقر مكتوب على جبين كل الأهالي ، فلما وصلنا الى هذه البقعة التقينا أول عائلة مكونة من الأب و الأم والابن 20 سنة والبنت 16 سنة كل هؤلاء يقطنون بمنزل به غرفة واحدة وفناء صغير وبيت خلاء بدون باب.و من خلال حديثنا معهم علمنا ان الأب البالغ من العمر 63 سنة مريض ولا يقدر على العمل وكل الأمل معلق على الابن محمد الذي ليس له أي وظيفة غير انه يجتهد في بعض الأحيان في مساعدة بعض الخواص في إنزال قارورات الغاز من الشاحنة مقابل دراهم معدودة تتراوح بين 100 دج و200 دج وهو عمل غير دائم ولذلك يقول محمد بأنه بطال وما هذا إلا بريكولاج فقد تمر الأيام ولا دخل فيها للعائلة الا تلك الـ 100 دج وأحيانا الدخل  هو  اللاشيء .
• و حسب الأم فإن غداء اليوم يقتصر في غالب الأحيان على الخبز حتى وان كان يابسا وتقسم الأم وتقول بأننا نأكله أحيانا وقد أصابه اخضرار الرطوبة.محنة العائلة ليست في القوت فقط بل تكاد تكون مركب لعدة محن منها حال البنت منى وهي شابة في مقتبل العمر كانت تدرس في السنة الثانية متوسط بمؤسسة مرابط صالح لكنها هذا العام توقفت عن الدراسة لأنهم اشترطوا عليها إحضار الكتب التي لم تقدر على دفع ثمنها وتقول والدتها بأننا لم نعد نقدر على تحمل مصاريف الدراسة والمهم أنها تعلمت الكتابة والقراءة ولا يحق لها أن تحلم بأكثر من ذلك كما ان طريق  المتوسطة  غير  آمن  وما  أكثر  الوحوش  البشرية  في  هذا  الزمن  وبالتالي  الأفضل  لها  ان  تمكث  في  البيت .
• و اما بالنسبة لمنى التي خرجت الينا تمشي على استحياء فتقول بأنها لم تكن ترغب في التوقف عن الدراسة خاصة أنها كانت من الأوائل ومعدلها لم يكن ينزل عن 13 من 20 لكن "الله غالب" وهي الجملة التي استعصى عليها إخراجها من حلقها الناعم.فكانت علامات الأسى والحسرة بادية على وجهها ولا تكاد تنطلق إلا بكلمات معدودة لأنها اعتادت على الوحدة الموحشة وهي لا تعرف من الصديقات إلا أمها ولذلك ساقنا الفضول لمعرفة كيف تقضي ساعات يومها فعلمنا بأن النهار في زراية أطول مما هو عليه في مكان آخر ,فكل ما في البيت فراغ قاتل وحتى شغل المنزل مختصر ولا يوجد شيء إسمه تنظيف الارض لان الارض غير موجودة أصلا أو بالأحرى البلاط غير موجود وكل ما تقوم به منى لا يخرج عن دائرة روتينية تنحصر في مسح الغبار أو غسل الملابس ان وجدت واما دون ذلك فلا تملك سوى تبادل النظرات مع أمها وحتى التلفاز من الحجم الصغير وبالأبيض  والأسود  وإذا  اشتعل  تظل  الصورة  تقفز  لساعات  وكما  قالت  الأم  لا  تستقر  الصورة  إلا  بعد  أن  نخلد  نحن  الى  النوم . 
•  
• شيخ  يستعمل  علب  الطماطم  كآنية  للطعام  ولم  يغادر  خم  الدجاج  منذ  30  سنة 
• خرجنا من هذا البيت وتوجهنا إلى المنزل المجاور أين يقطن عم العائلة الأولى المدعو السعيد وهو شيخ يبلغ من العمر 65 سنة لكنه لم يتزوج في حياته وظل عازبا بسبب الفقر فلم تكن له حرفة ولا مصدر قوت وهو الأمر الذي أثر على حالته النفسية فاعتزل النساء والأقارب وكل العالم.و المدهش أنه لما دخلنا عليه مع مرافقنا ندمنا على هذه الزيارة لأنه بمجرد أن فتح لنا الباب صدمتنا روائح كريهة لا تطاق واكتشفنا حينها أن الشيخ الذي يعيش بمفرده في هذا الكوخ الذي هو في الحقيقة خم للدجاج لا يكاد يغادره إلا للجلوس قدام الباب فلا يتصل بالناس ولا يكلم إنسيا إلا بعض الأقارب الذين يأتونه بالطعام كل يوم وإذا غفلوا عنه أو لم يجدوا ما يعطونه لا يتذوق الطعام ولا يسأل الناس إلحافا.و ما شاهدناه بأم أعيننا هو أن الرجل يأكل وينام في نفس المكان الذي يتبرز فيه فهو لا يملك مرحاض ولا يبتعد كثيرا عن الكوخ وبالتالي  كل  العمليات  البيولوجية  يؤديها  في  هذا  الحيز  الضيق . 
• و كل غريب يطلع على الشيخ ينتابه الفزع فوجهه مسود ولباسه رثة ويبدو انه منذ سنين الفتح لم يغتسل ولا يكاد يملك إلا أغطية خشنة وقطع قماش بالية ومن حوله مزبلة من القوارير والأكياس البلاستيكية وقد اكتشفنا أن الرجل يستعمل علب الطماطم والمعجون كآنية يأكل فيها بطريقة مثيرة للتقزز المشهد ليس وليد الساعة ولا الأيام بل إن الشيخ يعيش على هذه الحال منذ 30 سنة وكل أهل المنطقة الذين إلتقيناهم يشهدون على ذلك.باختصار صورة الرجل تؤكد بأن البلد فيها خلل فظيع.
•  
• منزل  ليس  له  باب  والدخول  عبر  النافذة
• و نحن نتفقد منطقة زراية الشاسعة لفت انتباهنا كشك صغير استغله صاحبه لبيع المواد الغذائية ، انه مكان ضيق للغاية لا يتسع لشخصين وبه بعض اللوازم البسيطة لا تتعدى علب من القهوة وشيء من سكر وقطع صابون والغريب أن صاحبنا يملك سجل تجاري ولما أخبرناه بان هناك من لهم محلات فاخرة بمدن كبيرة ويتعاملون بالملايير وليس لهم سجل تجاري وأنت رأسمالك لا يتعدى دراهم معدودة ولك سجل وتعاملات ضريبية فأجابنا بأن هناك من أوهمه بأنه إذا كان له سجل سيستفيد من سيارة تجارية. وقد ساقنا الحديث الى زيارة منزل هذا الذي يسمى مجازا تاجرا فاكتشفنا  أن  له  بيت  به  قسمين  والجزء  الأول  منه  ليس  له  باب  والدخول  إليه  يكون  عبر  النافذة  ولما  أسلناه  لماذا  لم  يحول  النافذة  إلى  باب  عادي  أجابنا  بالقول  صدقني  إني  غير  قادر  على  دفع  ثمن  الباب .
• هناك منزل لعائلة أخرى يقطنه شاب رفقة والده المعوق حركيا وإخوته صرح لنا بأن زوجته الأولى لم تحتمل عيش الشقاء فطلبت الطلاق وقد تزوج بثانية هي الآن في بيت أهلها بسبب خلاف له صلة مباشرة بظروف المعيشة، ويقول محدثنا بأنه لم يعد يقدر على توفير قوت العائلة فهو يعمل أحيانا كحمال أو مساعد بناء لكن في أغلب الأوقات يبقى بلا عمل وقد تسببت له البطالة في مشاكل عائلية زادته هما على غم.و بالرغم من الملفات التي أودعها عند مختلف الجهات إلا أنه لم يتمكن من الحصول على منصب عمل.و على ذكر البطالة ينبغي الإشارة إلى أن سكان زراية الذين تجاوز عددهم 17 ألف نسمة أغلبيتهم من فئة البطالين والقلة القليلة التي أسعفها الحظ للعمل عند الخواص فمن اجل مناصب مؤقتة وموسمية خاصة تلك المتعلقة بالفلاحة حيث يتم اللجوء إليهم لجني الثمار والغريب أن هذه الحرفة تنتشر بكثرة وسط الأطفال فإذا كانت التنظيمات والتشريعات الدولية تمنع تشغيل الأطفال فأبناء زراية ليس لهم خيار الى ضرب الأرض في الحقول ونوع من الأعمال الشاقة التي جعلتهم من فئة المعذبين في الأرض. وحسب السكان الذين التقيناهم فان هناك طفل لم يتجاوز سن الثانية عشر توفي السنة الماضية توفي متأثرا بثقل الأكياس  التي  كان يحملها  على  ظهره  عندما  كان  يعمل  بأرض  فلاحية  تابعة  لأحد  الخواص .
•  
• أطفال  لا  يعرفون  المدرسة  ولا  وجود  لهم  في  تعداد  السكان 
• رحلتنا الى زراية لازالت مليئة بالاكتشافات وهذه المرة الأمر يتعلق برجل وامرأتان تزوج الأولى وجدها امرأة عاقر ولما تزوج الثانية أنجبت له 5 أطفال لكنهم غير مسجلين في الحالة المدنية ولا يدرسون ويتعلق الأمر بنورة 11 سنة ودليلة 8 سنوات ووليد 6 سنوات وصبرينة 4 سنوات وعزيز 3 سنوات كل هؤلاء يعيشون بلا وثائق ولا شهادات ميلاد ولا وجود لأسمائهم بمقر البلدية. وإذا كانت وزارة التربية تجرم الأولياء الذين يحرمون أبناءهم من الدراسة فهؤلاء الأبناء لم يعرفوا المدرسة في حياتهم ولو زار وزير التربية منطقة زراية لجر أغلبية الأولياء إلى العدالة لان هناك عدد هائل من الأطفال لا يذهبون إلى المدرسة إطلاقا. وإذا كُتب للوزير أن التقاهم عليه أن يخبر زميله في وزارة الداخلية أن هناك قوما لا يكادون يفقهون قولا بالعربية الفصحى. وجواز السفر البيومتري أو البطاقة البيومترية كلمات مبهمة بالنسبة إليهم  لان  فيهم  من  لا  يملك  شهادة  الميلاد  ولا  وجود  له  أصلا  في  تعداد  السكان .
• و في زراية عائلة لم نتمكن من الوصول الى منزلها لأنه يقع في قمة الجبل لكن أهالي المنطقة أكدوا لنا أنها مكونة من الوالدين و4 أبناء منهم 3 بنات بين سن 12 و25 سنة لا يملكون شهادات الميلاد وغير مسجلين في البلدية والأدهى من ذلك حتى الأب والأم لا يملكان عقد الزواج  الإداري  أي  أن  العائلة  بكاملها  تعيش  حراقة  في  وطنها .
• بعد زيارتنا لزراية كان لنا حديث مع رئيس بلدية بيضاء برج الذي بان هناك مشاريع تنموية هامة استفادت منها منطقة زراية تقدر في مجملها بـ 41 مليار و800 مليون سنتيم تتضمن التهيئة واصلاح الطرقات منها تأهيل الطريق الولائي رقم 56 الرابط بين بيضاء برج وحدود ولاية باتنة مرورا بزراية والذي تقدر تكلفته بـ 27 مليار سنتيم ومشروع انجاز شبكة التطهير الرئيسية بزراية بتكلفة تقدر بـ 1 مليار سنيتم مه تهيئة المنبع القديم بتكلفة تقدر بـ 600 مليون سنتيم. واما عن النقل المدرسي يقول رئيس البلدية بانه تم ابرام اتفاقية مع 26 حافلة لنقل التلاميذ الى المدارس. وأما في قطاع السكن فقد تم انجاز 20 مسكن اجتماعي بزراية وهي الآن جاهزة وستوزع لاحقا كما استفادت المنطقة سنة 2008 من 50 بناء ريفي بالاضافة 30 وحدة تدخل في اطار مكافحة السكن الهش.

في الاخير ينبغي الاشارة الى أن تعداد سكان بلدية بيضاء برج يقدر بـ 35 ألف نسمة وهي رابع بلدية بولاية سطيف من حيث تعداد السكان بعد سطيف والعلمة وعين أزال وأما زراية كتجمع سكني تحصي 17400 نسمة أغلبيتهم يعيشون تحت الخط الأحمر من الفقر وهم يجسدون بحق صورة البؤساء  والمعذبون  في  الأرض . و  كما  قال  أحدهم  لقد  سمعنا  بالاستقلال  لكننا  لم  نشاهده  في  أرض الواقع .
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 15
احتلت المرتبة 145 ضمن 197 دولة
الجزائر ضمن أسوإ دول العالم من حيث نمط المعيشة
2010.02.10

نوارة باشوش

أظهر مؤشر سنوي للدول الأفضل معيشة في العالم والذي يضم 194 دولة أن الجزائر تحتل المرتبة 145 من حيث ظروف ونمط المعيشة، فيما تحتل تونس المرتبة الأولى مغاربيا وعربيا باحتلالها المرتبة 83، بينما احتلت المغرب الرتبة 116 وليبيا المرتبة 156 وموريتانيا المرتبة 173 ...
• وفي ترتيب الدول العربية جاءت الأردن في المرتبة 104، الكويت 106، لبنان 113، البحرين 120،سوريا 125، قطر 129 ومصر 135 والإمارات 141، وتقدمت السعودية عربيا بمرتبة واحدة على العراق الذي جاء في المرتبة 170 متقدما على الصومال واليمن والسودان الذين احتلوا ذيل القائمة.
• ويعتمد مؤشر "نوعية الحياة" الذي تعده مجلة "انترناشيونال ليفينغ"، على معايير تشمل كلفة المعيشة وفرص الراحة والثقافة و نمو الإقتصاد والبيئة والحرية والصحةالعامة و البنى التحتية  والمخاطر والأمن والمناخ، من خلال التقارير  الصادرة من  المنظمات العالمية للصحة والاقتصاد وكذا تقارير اليونسكو.
•  حيث تم منح 51 نقطة للجزائر، فيما يخص كلفة المعيشة ونفس الشيء بالنسبة لفرص الراحة والترفيه وكذا الصحة، و36 نقطة فيما يخص الصحة، وهو ما يعني تراجع بنسبة 20 بالمائة، كما تحصلت على أضعف معدلاته في تصنيف  البنى التحتية، حيث سجلت 36 نقطة مثل الفلبين وبورتوريكو ونيكاراغوا والكاميرون ورواندا بينما حصدت الولايات المتحدة الأمريكية 100 نقط كاملة.
• وفي الضفة المقابلة، دخلت الجزائر حسب نفس التقرير المرتبة الأخيرة في مجالات الحريات بـ25 نقطة فقط بكل أنواعها، مقارنة بالدول التي تحصلت على معيار الحريات بنسبة 100 بالمائة في هذا المجال مثل فرنسا.
• وقد تم ترتيب فرنسا على رأس القائمة لتكون أفضل مكان للعيش في العالم للعام الخامس على التوالي، إذ أن الفرنسيين يعيشون حياتهم بالطول والعرض، فهم يستمتعون بمنتجعات التزلج، والسباحة، كما أنهم يحظون بنظام صحي هو الأفضل في العالم، في حين ينهك البريطانيون مثلاً بالعمل، إذ احتلت بريطانيا  المرتبة 25 من بين الدول الأفضل للعيش فيها، ثم استراليا وسويسرا وألمانيا فالولايات المتحدة الأمريكية وكندا وإيطاليا في نفس المرتبة.
• وفي معدل المخاطر والأمن حصلت فرنسا على 100 نقطة، فيما حصلت الجزائر على 36 نقطة، وهو المعدل الذي سجلته المجر، كرواتيا، كوستاريكا، باناما وكوريا الجنوبية في حين حصلت إيران والعراق على 0 نقطة.
عدد القراءات : 38189 | عدد قراءات اليوم : 8
أضف إلى:


1 - mouiata : alger
معاك يالخضرة و السكر بعشرة و الشعب يرقد فوق حجرة
يا والله مادام فيها أويحيى و بن بوزيد و ...... و الله يالجزائر ماتشوف الخير حتى في المنام
2 - abba : tiers monde
ça ne veut rien dire! on se base sur quoi?
3 - الامير عبد القادر : قصر البخاري
هكذا ومايامنوش
تونس واش عندها المروك واش عندو ياك غير الزطلة
ناس الزطلة وناس ....... خير من بلاد الخيرات لخلقها ربي قاع
والله وتتكيفو الزطلة تاع الحسان 6 سيس قاع ماتفهم والو
انا حبست من راسي
الرجاء النشر ا نشر يا خويا انشر
4 - krimo oued rhiou : algeria
بلاد مكى
5 - abdelkader : spain
ha ha ha ha ha ha ha tahya lablad wa alpetrol
6 - nadir : Kouba-Alger
كان عليك الأخ الصحفي أن تعطي رأيك على التصنيف، و هاهو رأيي ، إن التقرير لم يأخذ في الحسبان إلا شيئا واحدا ألا وهو الحريات. ومعنى الحريات في المفهوم الغربي هي الحرية المطلقة المتحررة من كل قيود القانون أو الدين أو التقاليد هو باختصارالإنحلال الخلقي يدخل ضمنه حرية المرأة والمعتقد وووو و إلا كيف تفسرون المرتبة التي أحتلتها الشقيقة السعودية ؟ غريب على أي أساس علمي أعتمده هذا المؤشرالذي وضع بلدا كالسعودية الأرض المقدسة الآمنة بلد النفط و الخير ( لا ننسى دعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام عليها بالأمن والخير أو الثمرات) وضعها في ترتيب البلدان الأشد فقرا عجيب! وليبيا كذلك في نظري ليست ضمن البلدان الأشد فقرا بل حتى الجزائر حرية الصحافة فيها لا بأس بها حتى و إن لم يفتح السمعي البصري للخواص فإن راسم الكاريكاتور يمكنه رسم الرئيس بدون خوف. إنه تصنيف إنتقائي و له دواعي مغرضة إنه الغرب العنصري. أنا لا يفاجئني إطلاقا.
7 - .زهواني. : وهران
لا أضن مصر في المرتبة 135 .فبسبب فضيحة الغاز و طوابير العيش فهي في المرتبة الاخيرة
8 - بطال : بلد العزة والكرامة
الشعب الجزائري عايش برحمة ربي برك .لو كانت الحياة بيد المسؤومين لباعوا لنا الهواء الدي نتنفسه .ناس لاتخاف الله اتسائل باي وجه سيقابلون به الله عز وجل. لان بلادنا غنية بالخيرات
9 - عمر : تبسة
اللهم أسقنا ماء غدقا حتى تهتز الأرض وتربو وتخرج نباتها وعشبها لنلجأ اليه ونعوض منه الفيتامينات والبروتينات والسكريات والنشويات التي افتقدناها من اللحوم والفواكه والخضروات التي باتت بالنسبة الى "الزوالية" من المحرمات بسبب غلاء المعيشة والارتفاع الجنوني للأسعار في ظل غياب الرقابة الفعلية, ونحن مطالبون بغض البصر حيث أصبحت النظرة الأولى لنا والثانية علينا"عيش فيها وحدك" أيها الوزير الأول أنت وحاشيتك ولا تزد لنا دينارا واحدا ما دمنا نعتمد على البترول فقط ,وما دمت تخاف من التضخم.
10 - عمر : تبسة
اللهم أسقنا ماء غدقا حتى تهتز الأرض وتربو وتخرج نباتها وعشبها لنلجأ اليه ونعوض منه الفيتامينات والبروتينات والسكريات والنشويات التي افتقدناها من اللحوم والفواكه والخضروات التي باتت بالنسبة الى "الزوالية" من المحرمات بسبب غلاء المعيشة والارتفاع الجنوني للأسعار في ظل غياب الرقابة الفعلية, ونحن مطالبون بغض البصر حيث أصبحت النظرة الأولى لنا والثانية علينا"عيش فيها وحدك" أيها الوزير الأول أنت وحاشيتك ولا تزد لنا دينارا واحدا ما دمنا نعتمد على البترول فقط ,وما دمت تخاف من التضخم.
11 - marocain : maroc
c'est vraiment honteux l'algerie 145 avec tous ce gaz et ce pétrole et taralala...nn et en le gouvernement algérienne se prends pour c'elle qui défend le droit de peuple sahrawi a l'indépendance!! qu'il s'engage au moin a améliorer le niveau de vie en algerie d'abord..
12 - marocain : maroc
c'est vraiment honteux l'algerie 145 avec tous ce gaz et ce pétrole et taralala...nn et en le gouvernement algérienne se prends pour c'elle qui défend le droit de peuple sahrawi a l'indépendance!! qu'il s'engage au moin a améliorer le niveau de vie en algerie d'abord..
13 - Flag : France
je ne pense pas que la France est le meilleur pays au monde!!!!
14 - فاطمة العربية : الجزائر
اعتقد ان هذا الترتيب مسيس نوعا ما فكيف تكون فرنسا هي بلد الحريات ولا تستطيع المرءة فيها ان تضع مجرد غطاء على الراس ولا يستطيع الباحث ان يتحدث عن احداث الهليكوسط ومن جهة اخرى الدول العربية هي في المؤخرة في مجال العلوم والحريات وهذا واضح لكن كلما كانت سياساتها الاقتصادية في صالح الغرب تغمض عليها العيون
15 - zawali : pays d'ici algeria
tant que ouyahia restera ça sera pire
16 - ......BKAY BASSLAMA YA : الكأس العالميه للشعوب الجيعانه
تأهلنا لكأس الشعوب الجيعانه وقريب ندوها خاطرش رانا في مرتبه مليحه ومشجعه رغم أنو مصر راهي سابقتنا في المرتبه بالصح حنا اللي نقصوها في السنين القادمه1..2..3..VIVA L'ALGERIE.الزلط والتفرعين.دارولنا البالون كما يقولو-- لهاية الرعاين-- المثل يقول : كتشبع الكرش تقول للرأس غني واحنا يا عجبا الكرش فارغه والرأس يغني.كاش واحد يفهمني يا خاوتي !!!؟.والا كاش ماده تقتل القلب داروهلنا في حليب الشكاير. ولا هذي المافيا الجزايريه ترعًـد حتى المافيا الطاليانيا: تغني بلا يمات يماك والا.... وتزيد تضحك وتصفق من فوق بلا جد بوك ! سمعتني يا قاده المعسكري والا لا!!!
17 - chnoui1921 : alg
لا تخافوا فنحن الاوائل في الاختلاس و ملحقاته في التستر على الكبار و مسح الموس فس الزوالية .... سونطراك ..الخليفة .. الجي سي يا .. القرض الفلاحي ... سي بي يا ... ....الخ سجلنا حافل بالنجازات فنحن الافضل
18 - taoufik : Canada
jazaeer al iza wal karama oua jazaeer assarika wel fassad
19 - rahma : algerie
on reste toujours dans la queux c'est honteux a notre etat d'accepter d'etre a ce rang parmi les pays nos voisins les tunisiens n'ont ni gaz ni petrole et ils sont bien placés que nous il nous faut un homme comme saadane qui a su rendre notre equipe nationale de foot du rang 114au rang 26 c'est pas par miracle mais par volonté et amour pour le pays on a besoin des hommes comme saadane dans tous les domaine on veut plus voir ces vieux tete de sérail a la télé on veut un changement radicale dans notre pays on veut des hommes et des femmes qui eclate en nous le respect, le serieux et l,'amour pour ce pays et ses martyrs qui ont sacrifiés leurs vie pour nous ca on le dit toujours commeça on l'a appris a l'école on veut le sentir revivre l'espoir que porter les martyrs dans leurs coeurs avant de retrouver ALLAH dessiner une belle algerie que rever nos martyrs si on le fait pas pour nous, faisant le pour eux par respect et reconnaissance a leurs sacrifices
20 - خااااااالد : جزاااائر
التقير نتعهم يشمخوه و يشربو ماه لما عادت المعيشة في مصر خير من لمعية في الجزاير و الامارات هاهاهاهاهاهاهاهاهاها
21 - yusuf : BATNA
بما أن دول الخليج هي الأخيرة لماذا تجد أبناءهم مشردين في أوروبا هربا من سوء المعيشة (مثل التوانسة والمغاربة واللبنانيين ونعم الجزائريين)؟ مجرد تساؤل.
22 - الحمروضي : المغرب
ايلا كان هكدا لاش المغاربة حابين ادخلو للجزائر هربا من الفقر المدقع في المغرب??
يا شروق راكي مارستي التضليل على الشعب الجزائري،
و تعليقي يكفي يقراه غير الناشر،
23 - Algerie. large_heart222@hotmail.com : Algerie
Moustawa al ma3ichi fi masr ahsan mina aljazair. zoukh wannoukh oula3cha garnina. Ham tzayer idahak wa baki. yakhi blad yakh
24 - شمس الحقيقة : سطيف
في حقيقة الأمر ينبغي لدولة مثل الجزائر أن تكون خارج مقاييس المنافسة .حيث لايمكن للمواطن العلاج وكثيرون من ينتضرون الموت في صمت وينظر لهم محيطهم كالبهائم .حيث لايجد الشاب ما يشتري به شفرة لحلاقة ذقنه في بلد يسجل أرقام صاعقة لظاهرة الانتحار تعادل رقم مداخيله من المحروقات.في بلد يكبل فيه ملايين الشباب بالبطالة.وان كان فيه مجال ضيق مفتوح فهو للذين لايقفون عند حدود الله.الذين يستبيحون الرشوة و الربا.ويبيعون حتي شرفهم مقابل المادة
25 - HYPNOSE : dubai
ياك نووووورمال
26 - محمد : مصر
فعلا بلد الحريات والتحضر ---
27 - Ben : Sour El Ghozlane
Tout les algeriens savent bien que lapolitique actuelle est catastrophique dans tous les domaines. il n y a que detournement, mauvaise gestion, piston, insecurite et la liste est longue
28 - عبده : البلد الطيب
بسبب حسن التسيير ههه




48 - محمد : الجزائر
أضف لكل هذه المعلومات التي تتكلم عن الجزائر بأن أجبن الشعوب هو الشعب الجزائري لأنه لحد الآن لم يقم بشئ إتجاه هذا الغلاء في الاسعار وهاته المعيشة المزرية. واستغرب لماذا يقف الرئيس بوتفليقة ساكتا أمام حدوث هاته الأمور وهو الذي يقول أرفع راسك يابااا فحين رأس الجرائري مطأطأ في بالاده
29‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 15
هذا من المستحيل
27‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حمزة رهيو (حمزة رهيو).
15 من 15
حتى نوصل ل 2026 ,
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة انا شادليه.
قد يهمك أيضًا
هل جزائر تعتبر من دول المتطورة
مارايكم بتصريح عيسى حياتو بان جزائر بامكنها احتضان كاس عالم في 2026
الى ولاء
هل احتضان الوسادة عند النوم امر طبيعي ؟؟
هل في السودان رجل ابيض ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة