الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي طرق التدريس الحديثة واساليب التربية ؟
التعليم و التربية 10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 35
يجب أن يبتغي المتعلم العلم لذاته .. لا لوظيفة أو غيرها.
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة أحمد عبدالحليم (Ahmed Haleem).
2 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

        لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

       كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .



مواصفات الأسلوب الناجح :  

1 - بداية يجب أن نفهم أن التربويين يتركون للمعلم حرية اختيار الطريقة أو الأسلوب المناسب حسب رؤيته هو وتقديره للموقف .

2 - أن يكون الأسلوب متمشيا مع نتائج بحوث التربية ، وعلم النفس الحديث ، والتي تؤكد على مشاركة الطلاب في النشاط داخل الحجرة الصفية .

3 - أن تكون الطريقة التي يتبعها المعلم متمشية مع أهداف التربية التي ارتضاها المجتمع، ومع أهداف المادة الدراسية التي يقوم المعلم بتدريسها .

4 - أن يضع في اعتباره مستوى نمو التلاميذ، ودرجة وعيهم ، وأنواع الخبرات التعليمية التي مرورا بها من قبل .

5 - نتيجة للفروق الفردية بين التلاميذ ، فإن المعلم اللماح يستطيع أن يستخدم أكثر من أسلوب في أداء الدرس الواحد ، بحيث يتلاءم كل أسلوب مع مجموعة من الطلاب .

6 - مراعاة العنصر الزمني ، أي موقع الحصة من الجدول الدراسي ، فكلما كانت الحصة في بداية اليوم الدراسي كان الطلاب أكثر نشاطا وحيوية . كما ينبغي على المعلم أن يراعى عدد الطلاب الذين يضمهم الفصل ، حيث أن التدريس لعدد محدود منهم قد يتيح للمعلم أن يستخدم أسلوب المناقشة والحوار دون عناء .



أولا ـ طريقة المحاضرة

      يطلق عليها البعض طريقة الإلقاء ، وهى من أكثر أساليب التدريس شيوعا ، وتستخدم هذه الطريقة بوساطة الغالبية العظمى من المدرسين في مراحل التعليم المختلفة . وقد ارتبطت هذه الطريقة بالتدريس منذ أقدم العصور ، على أساس أن المعلم هو الشخص الذي يمتلك المعرفة وأن المستمعين ينتظرون أن يلقى عليهم بعضا مما عنده ، بهدف إفادتهم وتنمية عقولهم ، وهذا المعنى يتفق ومفهوم المدرسة باعتبارها عاملا من عوامل نقل المعرفة إلى الطلاب .

     ويفهم من اسمها أن المعلم يحاضر طلابه مشافهة ويشرح لهم المعلومات الجديدة التي تتعلق بموضوع الدرس ، وهذا يبتعد بها عن أن تكون عملية إملاء من كتاب أو مذكرة . والمعلم أثناء شرحه يستخدم صوته بطبقاته المختلفة ، كما يستخدم يديه للإيضاح ، بل وبقية أعضاء الجسم ، مراعيا الحركات التي تعبر حقيقة عن الأفكار التي يريد توصيلها للطلاب .



شروط المحاضرة الجيدة

      لكي تكون المحاضرة التي يلقيها المعلم على طلابه حيدة ، لابد أن تتوافر فيها الشروط التالية :

1 - التحضير لها قبل موعدها بوقت كاف : وهذا الشرط من الأسس الهامة في المحاضرة ، ومع ذلك نجد الكثير من المعلمين يهملونه باعتبار أنهم على علم بما سيحاضرون ، وقد درسوه وتعلموه من قبل .

2 - المدخل السليم إلى الموضوع : على المعلم الواعي أن يدرك أن طلابه ليسوا مشغولين بالموضوع الذي سيقوم بتدريسه ، نظرا لازدحام جدول اليوم الدراسي بالعديد من الدروس ، وهذا الوضع يفرض على المعلم أن يبحث عن مدخل مناسب لدرسه . ويشترط في هذا المدخل أن ، يثير دافعية التعلم لدى الطلاب .  

3 - ربط موضوع المحاضرة الجديدة بموضوع المحاضرة أو المحاضرات السابقة ، بحيث يستعيد الطلاب وحدة الموضوع وترابطه .  

4 - ليس كون المعلم هو المحاضر ، أن يظل هو المتحدث الأوحد في الفصل  ، حتى لا يصيب الطلاب بالملل .

5 - مراعاة الفروق الفردية بين طلاب الفصل الواحد ، فلا يجب أن  يتوقع المعلم أن يتابعه كل التلاميذ بالاهتمام نفسه .

6 - مراعاة جودة اللغة التي يستعملها المعلم : بحيث يكون جيد الأسلوب ، منتقيا لألفاظه بعناية ، وجمله مترابطة بحيث تؤدى المعنى المقصد بالفعل ، لذلك نؤكد دائما على استخدام اللغة العربية الفصحى .

7 - ليس معنى المعلم ينبع طريقة المحاضرة ، ألا يقوم بأي نشاط آخر في الفصل ، إذ أن هناك من الوسائل الأخرى ما يدعم هذه الطريقة .

8 - أن يلخص من أفواه الطلاب أهم النقاط التي وردت في المحاضرة .



إيجابيات طريقة المحاضرة :

1 - يعطى الطلاب من خلالها قدرا من المعارف الجيدة حول موضوع الدرس .

2 - تنمى في الطلاب حب الاستماع ، كم تستثير فيهم الإيجابية والفاعلية ، عندما يدربهم المعلم على إلقاء الأسئلة .

3 0 يستطيع المدرس من خلالها ، أن ينمى في الطلاب عادة حب القراء ، ومهارة الاستفادة من المكتبة .

4 - يمكن للمدرس من خلالها أن يتعرف على الطلاب المتيقظين معه ، والذين شردت عقولهم بعيدا عن الدرس .

5 - يستطيع المدرس من خلال نبرات صوته ، رفعا وخفضا أن يؤكد على بعض المعاني ، وأن يبرز أهمية بعض المواقف .

6 - تصطبغ المحاضرة عادة بشخصية المعلم وبثقافته .

7 - يستطيع المدرس من خلال المحاضرة ، وما يثار فيها من أسئلة حوار ، أن يتعرف على مستويات طلابه .



سلبيات طريقة لمحاضرة :

       يؤكد التربويون على أن سلبيات أي طريقة ترجع في حقيقتها إلى استخدام المعلم لها ، وليس إلى الطريقة ذاتها ، وإن كان أي طريقة لا تخلو من السلبيات ، ومن سلبيات طريقة المحاضرة الآتي .

1 - سلبية التلاميذ أنفسهم ، وخصوصا إذا انهمك المدرس في المحاضرة ، ونسى تماما أنه يجب إشراكهم معه .

2 - إذا لم يثر المعلم في طلابه مهارة القراءة والبحت ، فقد يصبح هو المصدر الوحيد للمعرفة يقدمها لهم جاهزة فيستمرئون الكسل .

3 ـ إذا لم يتوقف المعلم أثناء المحاضرة ، كي يختبر طلابه ـ بأي طريقة كانت ـ فيما يقول ، فلقد ينتهي به الأمر وعدد كبير منهم لم يفهم شيئا مما كان يقول .

3 - إذا طال زمن إلقاء المحاضرة ، دون أن يقطعه المعلى بسؤال ، أو ملاحظة ذكية ، فإن الطلاب قد يملونه وينصرفون عنه .

4 - إذا لم ينتبه المعلم إلى الفروق الفردية بين الطلاب ، فقد يضيع الطلاب الضعاف في الفصل ، بسبب تركيز المعلم أثناء المناقشات في المحاضرة على طائفة من الطلاب .

5 - إذا لم يستطع المدرس أن يضبط نفسه تماما على الوقت المحدد ، بحيث يجزئه على المحاضرة، وعلى الأسئلة ، وعلى الحوار والمناقشات ، فقد يسرقه الوقت ، ولا يحقق ما خطط لنفسه أن يحققه من درسه .



ثانيا ـ طريقة الأسئلة

        أسلوب قديم قدم التربية نفسها ، يقوم فيه المدرس بإلقاء الأسئلة على الطلاب ، ولا يزال هذا الأسلوب من أكثر أساليب التدريس شيوعا حتى يومنا الحاضر ، وليس ذلك إلا لأن هذا الأسلوب يعتبر أداة طيبة لإنعاش ذاكرة الطلاب ، ولجعلهم أكثر فهما ، بل ولتوصيلهم إلى مستويات عالية من التعليم . وتقول " هيلدا تابا " وهى واحدة من أشهر خبراء المناهج في أمريكا : إن الطريقة التي يلقى بها المعلم أسئلته تعتبر أهم فعل مفرد مؤثر في عملية التدريس .



شروط طريقة الأسئلة الجيدة :  

1 ـ يعتبر التحضير الجيد للموضوع الذي سيتناوله المدرس من خلال طرح الأسئلة ، من أهم الشروط لنجاحها . إذ على المدرس أن يفكر جيدا في نوعية الأسئلة التي سيلقيها ، بحيث تكون ملائمة للموضوع ، ومناسبة لتحقيق أهداف الدرس ، وفي مستوى الطلاب .

2 ـ لا يعني طرح المدرس للأسئلة أنه سيصبح الشخص الوحيد الذي من حقه أن يسأل ، بل إن المدرس الحاذق هو الذي يتيح لطلابه فرصة السؤال ، سواء أكانت هذه الأسئلة موجهة إليه أم إلى الطلاب أنفسهم .

3 ـ ينبغي أن يكون المدرس متيقظا عند استخدامه لطريقة المناقشة ، بحيث لا تخرجه إجابات بعض الطلاب أو أسئلتهم عن إطار الموضوع المحدد للمناقشة .

4 ـ من شروط صياغة الأسئلة أن تبدأ من أشياء بسيطة ميسرة يعيها الطلاب ، وأن تتدرج إلى الأكثر صعوبة شيئا فشيئا .

5 ـ يجب أن تكون صياغة السؤال واضحة لغويا ، ومحددة الهدف ، بحيث يعرف الطالب الشيء المراد منه ليجيب على بالتحديد .

6 ـ ينبغي أن يكون السؤال من النوع الذي يتحدى ذكاء التلميذ ، ويجعله يعمل تفكيره ، ليصل إلى إجابة ترضيه ، وتشعره أنه أتى شيئا ذا فائدة .                                              

7 ـ على المعلم أن يتحلى طوال إدارته للدرس بهذه الطريقة بروح طيبة ، لا تأخذ طابع الجو  المتزمت ، كما أنه لا ينبغي أن يترك العملية لتهبط إلى الهزل ، فخير الأمور الوسط .

8 ـ لجعل جو الفصل جوا طيبا فإن على المعلم أن يتلقى كل إجابة بوجه بشوش وروح طيبة .

9 ـ على المعلم ألا يتقبل من طلابه إلا الإجابات الواضحة والمحددة .

10 ـ أن يشعر المدرس طلابه أن عنصر الوقت مهم جدا ، وأن ينبههم إلى أن أهداف الدرس أثمن عنده من أن تضيع بسبب بعض الأسئلة التافهة .



إيجابيات طريقة الأسئلة :

1 ـ يستطيع المعلم أن يتعرف على كثير من الأمور التي تدور في أذهان الطلاب ، وذلك من خلال إجاباتهم على أسئلته .  

2 ـ يمكن للمعلم أن يكتشف ما إذا كان طلابه يعون شيئا من الحقائق حول موضوع الدرس أم لا .

3 ـ يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن ينم في طلابه القدرة على التفكير .

4 ـ يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن يستثير الدافعية في التعلم عند طلابه .

5 ـ يمكن للمعلم أن يجعل طلابه ينظمون أفكارهم ، وذلك إذا اتبع أسلوبا تربويا سليما في إلقاء الأسئلة .

6 ـ تفيد المعلم عند مراجعة الدروس ، لمعرفة مدى ما تحقق من أهداف .

7 ـ يتمكن الطالب من خلالها من مهارة التدريب على التعبير عن ذاته .

8 ـ يساعد المدرس على تشخيص نقاط القوة والضعف في طلابه .

تركز هذه الطريقة على أن تجعل الطالب يستعمل فكره ، لا مجرد ذاكرته .



سلبيات طريقة الأسئلة :

1 ـ إذا لم ينتبه المدرس إلى عنصر الوقت ، فقد ينتهي الوقت ، قبل أن ينتهي مما خطط له ، أو لإنجازه .

2 ـ قد يتورط بعض المدرسين في الضغط على بعض الطلاب بالأسئلة الثقيلة ، مما قد ينفرهم من الدرس .

3 ـ هناك بعض الطلب قد يبادرون المعلم بالعديد من الأسئلة بحيث يصرفونه هو عن توجيه الأسئلة إليهم ، ومن ثم لا يعرف مستواهم الحقيقي .

4 ـ إذا انشغل المدرس بالإجابة على أسئلة الطلاب ، فإن ذلك قد يجره بعيدا عن بعض نقاط الدرس الأساسية .



ثالثا ـ طريقة المناقشة :

    هي إحدى طرق التدريس المهمة المتبعة منذ القدم ، حتى أن البعض ينسبها إلى سقراط .        

وهذه الطريقة يمكن أن تستخدم الأسئلة فيها أثناء إدارتها ، ولكنها ليست هي الأساس فيها .

ومما ينبغي أن يراعى في هذه الطريقة ، أن يبتعد فيها النقاش العلمي عن أن يكون مجرد حديث غير هادف بين مجموعة ، أو هراء عفويا ، أو مجرد جدل .  

       بل ينبغي أن ، تكون نقاشا هادئا هادفا ، يتقدم الطلاب من خلاله نحو تحقيق هدف أو أهداف معينة ، يخطط لها المعلم سلفا . كذلك فإن المناقشة ليست مجرد مجموعة من الآراء التي يلقيها أصحابها عفويا ، وإنما يجب أن يسبقها القراءة والتحضير اللازمين .

     والذين يحبذون هذه الطريقة ، يقولون عنها إنها تبتعد بالتدريس عن أن يكون من طرف واحد ، هو المعلم ، وأن المعلم عندما يتبعها فإنما يستثير طلابه نحو استغلال ذكائهم وقدراتهم في كسب المعرفة ، أو اكتسابها ، وهذا المعنى في حد ذاته يحمل في طياته ميزة ، أنه يكافئ صاحبه في الحال ، لأنه يشعر أنه قد حقق ذاته ، وأكدها بين زملائه .



شروط طريقة المناقشة وإجراءاتها :

1 ـ على المعلم أن يحدد نوعية الموضوع الذي يريد تدريسه ، وهل هو يصلح لأن يتبع في أدائه أسلوب المناقشة أم لا ، فبعض موضوعات القواعد قد لا يصلح أداؤها بطريقة المناقشة ، بينما إثارة الحوار والنقاش حول الظروف الاجتماعية والثقافية والسياسية التي كانت سائدة وقت نبوغ أحد الشعراء ، قد تكون مناسبة لذلك .

2 ـ بعد تعيين الموضوع المطروح للمناقشة ، ينبغي على المدرس أن يخبر طلابه به ، كي يبدؤوا قراءاتهم حوله ، ليكونوا خلفية معقولة عنه .

3 ـ قد يكون من المناسب أن يرتب المدرس طلابه في الفصل عند جلوسهم على شكل نصف

دائرة ، كي تتم المجابهة بينهم ، وهذا يسمح لهم برؤية تعبيرات وجوههم وانفعالاتهم .

4 ـ ينبغي أن يخصص المعلم في البداية جزءا قليلا من وقت الناقشة لتوضيح موضوعها ، والأفكار الرئيسة فيها ، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها .

5 ـ قد يكتشف المعلم أن هناك بعض الطلاب الذين يريدون أن يسيطروا على جو الناقشة ، بسبب شخصياتهم القوية ، أو لقراءتهم كثيرا حول الموضوع ، وهنا على المدرس ألا يحبطهم أو يكبتهم ، وإنما عليه أن يضع من الضوابط ما يوقفهم عند حد معين حتى لا يضيعون فرص الاستفادة على الآخرين .

6 ـ عند المناقشة ينبغي على المعلم أن يكون حريصا على ألا يخرج أحد الطلاب عن حدود الموضوع الذي حدده .

7 ـ على المعلم أن يكون حريصا على أن تسير المناقشة في طريقها الذي رسمه لها مسبقا بحيث تؤدى في النهاية إلى تحقيق الأهداف التي رسمها لها قبل الدرس .

9 ـ ينبغي على المعلم أن يبدأ المناقشة ، ويبين الهدف منها ، وفى أثنائها يجب أن يجعلها مستمرة ، بإثارة بعض الأمثلة التي تعيدها إلى ما كانت عليه ، إذا ما رأى هبوط حيويتها .

10 ـ من المفضل أن يلخص المدرس ـ من حين لآخر ما وصلت إليه المناقشة .

11 ـ ينبغي على المعلم كتابة العناصر الأساسية للمناقشة على السبورة ، أو يعهد لأحد طلابه بكتابتها .

12 ـ في نهاية المناقشة يأتي دور المدرس في ربط جميع الخيوط التي دارت حولها المناقشة إلى بعضها البعض ، بحيث تتضح أمام الطلاب وحدة الموضوع وتماسكه ، واستنتاج الأهداف العامة التي وضعت له أصلا لتحقيقها .



إيجابيات طريقة الناقشة :

1 ـ إن المناقشة تجعل الطلاب مشاركين فعليين في الدرس .

2 ـ بمشاركة الطلاب الفعلية في المناقشة يزداد تقديرهم للعلم الذي يتعلمونه .

3 ـ هذا الأسلوب في التدريس يستثير قدرات الطلاب العقلية ، ويجعلها في أفضل حالاتها ، نظرا لحالة التحدي العلمي الذي يعيشه الطلاب في الفصل .

4 ـ ينمى فيهم هذا الأسلوب عادة احترام آراء الآخرين وتقدير مشاعرهم .

5 ـ يساعد هذا الأسلوب على تعويد الطلاب على مواجهة المواقف ، وعدم الخوف أو التحرج من إبداء آرائهم .

6 ـ هذا الأسلوب يجعل الطالب يشعر بالفخر والاعتزاز ، عندما يجد نفسه قد أضاف جديدا إلى رصيد زملائه المعرفي بعدا جديدا .

7 ـ هذه الطريقة تنمى لدى الطلاب روح العمل الجماعي .

8 ـ يفيد هذا الأسلوب ـ تربويا ـ في تعويد الطلاب على ألا يكونوا متعصبين لآرائهم ومقترحاتهم .



سلبيات طريقة المناقشة :

1 ـ إذا لم يحدد المدرس موضوعه جيدا ، فقد تختلط عليه الأمور .

2 ـ قد يسرق عنصر الوقت المتكلمين لكثرة عددهم .  

3 ـ إن المعلم الذي لا يكون واعيا لشخصيات طلابه في الفصل ، قد ينفلت منه الزمام بحيث تسيطر منهم مجموعة على الحديث .

4 ـ إذا لم يطلب المعلم من طلابه قراءة الموضوع مسبقا ، فإن درسه سوف يتحول إلى مجموعة من المهاترات الفارغة ، لأنها ستكون مناقشات بلا أساس .

5 - إذا لم يضبط المعلم ‘دارة الحوار والنقاش بين الطلاب ، فإن الدرس سوف يتحول إلى مكان للفوضى يتحدث فيه الجميع كما يشاء .

6 - إذا لم يهتم المعلم بتسجيل الأفكار المهمة التي ترد أثناء المناقشة في الوقت المناسب ، فإنها قد تضيع وتضيع الفائدة المرجوة منها .



بعض طرق التدريس الأخرى :

      هناك طرق وأساليب تدريسية أخرى لا تقل أهمية عن سابقاتها ، ولكن استعمالها ينحصر داخل البلاد المتطورة ، كأمريكا وغيرها من الدول المتقدمة ، وقل أو يكاد ينعدم استعمالها في البلاد النامية لقلة الإمكانات ، أو لعدم وجود المناخ التعليمي المناسب لتطبيقها . ومن هذه الطرق الآتي :

1 ـ طريقة التدريس من خلال اللجان :                                                          

          إحدى الطرق الحديثة التي تعتمد على تقسيم الطلاب إلى جماعات ، مع مراعاة  الفروق الفردية بينهم من جانب ، وبين الجماعات من جانب آخر .

2 ـ طريقة المشروع :        

       إحدى طرق التدريس الحديثة والمتطورة المنفذة في البلاد المتقدمة ولاسيما الولايات المتحدة ، وهى تقوم على التفكير في المشروعات التي تثير اهتمامات الطلاب الشخصية ، وأهداف المنهج الموضوع من قبل الخبراء . تجمع هذه الطريقة بين القراءة ، وبين الاطلاع على المشروع ، والخبرة العلمية ، والممارسات النشطة التي يقوم بها الطلاب .

3 ـ طريقة حل المشكلات :

       من الأساليب التدريسية الشائعة ، والمفيدة تربويا ، حيث تنمى عددا من المهارات بين الطلاب ، تنفذ هذه الطريقة مع الطلاب على شكل جماعات وأفراد وفى كل المراحل ، مثلها مثل طريقة المشروع في الولايات المتحدة . هدفها حل المشكلات التي تواجه الأفراد عن طريق تفتيت المشكلة إلى عناصرها المكونة لها ، تم دراسة كل عنصر على حدة .  

تم بحمد الله
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة ツ】ઇ需TheEnd需ઇ【ツ (Mark Orlando).
3 من 35
هناك اساليب معاصرة للتدريس تتماشى مع العصر الحديث و العولمة و مع الطرق الحديثة لتطوير المناهج
و بالطبع طبيعة المادة نفسها و المرحلة السنية التي تدرس لها تؤثر على طريقة و اسلوب التدريس
و سأطرح عليك نبذة م رسالة دكتوراة خاصة بمنهاج اللغة العربية للصفوف الثلاثة الاولى من المرحلة الابتدائية
القصة
تعتبر القصة من أكثر الأنواع الأدبية شيوعاً ومحببة للأطفال ، فكل الأطفال لهم ميل طبيعي للإستماع للقصص ويضع الطفل كل حواسة عند الإستماع للقصة ولذلك فهى تعتبر وسيلة تدريس مناسبة لتدريس منهج اللغة العربية وتشجع على القراءة والإستماع لدى التلاميذ وكلما زادت نسبة إشراك التلاميذ فى القصة كلما كانت الحصيلة اللغوية أكبر.



التخيل
التخيل مرتبط بالقصة إرتباطاً وثيقاً فعندما يضع التلميذ كل حواسة بعد تشويقة لسماع القصة يقوم بالتخيل سواء بمفردة أو بمساعدة المعلم وهذا يساعدة على زيادة الحصيلة من تراكيب اللغة العربية ولكن بأسلوبة وتخيلة الخاص وينمي عنده مهارات التأليف .
التمثيل ولعب الأدوار
هى أدوار يمثلها التلميذ مع إخوانة فى الفصل والإشتراك مع المعلم ، يتدرب من خلالها على حل المشكلات وتحقيق هدف الدرس .
الذكاءات المتعددة
هى نظرية توصل إليها العالم التربوي هاورد جاردنر
(كل شخص يمتلك درجات متفاوتة من الذكاء يسمى بروفايل الذكاء وليس نسبة الذكاء، وعلى المعلم تقديم أفضل يعتمد على مواطن الذكاء لدى الطفل)
وبذلك لابد ان يقدم المعلم الدرس الواحد بعدة طرق لتناسب جميع التلاميذ .
العصف الذهني
يعد هذا الأسلوب من الطرق الحديثة فى التدريس فهى تطلق الإبداع والطاقات الكامنة داخل التلاميذ حيث يولد أكبر كم من الأفكار لمعالجة موضوع معين من الدروس فى وقت قصير .
الأسئلة والمناقشة
هو أسلوب قديم فى التدريس ولكنه أسلوب فعال ويبعد المعلم عن أسلوب الإلقاء ويبعد التلاميذ عن الحفظ والحشو والتكرار فهذة الطريقة تتميز بأنها تثير تفكير التلاميذ وتحتاج إلى مشاركتهم وتفاعلهم مع المعلم .
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة eldoplomasy.
4 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (عاطل باطل).
5 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة اسمَر..
6 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
7 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
8 من 35
ك ت ب
(كتبَ )
ق ر أ
( قرأ )
ز ر ع
( زرع )
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة مريم خان.
9 من 35
ههه كلمهم واخدين من بعض
طرق التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة mohamedlashen (Pri Med Bye).
10 من 35
Array الصورة الرمزية قطر الندى

تاريخ التسجيل
   Jun 2007
الدولة
   سلطنة عمان
المشاركات
   1,479

معدل تقييم المستوى
   107

مشاركة: أساليب و طرق التدريس في العملية التعليمية

   سوف ابدأ وعليكم الاكمال ..,.
   طرق التدريس وتباينها من الأمور الإيجابية في عملية التعليم والتعلم .... ولكل موقف تعليمي طريقة التدريس المناسبة له ... ولكل منها مبادئها وأسسها .... وسوف أعرض مفهوم طريقة التدريس وأهم هذه الطرق وخطواتها ومميزاتها وعيوبها
   عل ذلك يفي بحاجتكم ..
   معنى الطريق :
   الطريقة في المجال التربوي :
   هي الكيفية أو الأسلوب الذي يختاره المدرس ليساعد التلاميذ على تحقيق الأهداف التعليمية السلوكية، وهي مجموعة من الإجراءات والممارسات والأنشطة العلمية التي يقوم بها المعلم داخل الفصل بتدريس درس معين يهدف إلى توصيل معلومات وحقائق ومفاهيم للتلاميذ. ويحتاج المعلم في هذا الشأن أن يكون قادراًعلى تقديم المادة وإثارة. الاهتمامات والشرح والتمهيد والتوضيح والاستماع واختيار الاستجابات المناسبة وتندرج تحت مجموعة الاكتشاف مجموعة من الطرق: وهي
   1) طريقة حل المشكلات،
   2) طريقة الزيارات،
   3) طريقة التدريب العلمي ،
   4) طريقة الاستبصار والتفاعل والوحدات
   5) طريقة المشروعات.
   أنواع طرق التدريس:
   أولاً: طريقة الإلقاء ( المحاضرة):
   هي من أقدم طرق التدريس، وكانت مرتبطة بعدم وجود كتب تعليمية ، والكبار هم الذين يقومون بالتعليم للصغار وهي لا تزال من أكثر الطرق شيوعاً حتى الآن. طريقة الحاضر هي عبارة عن قيام المعلم بإلقاء المعلومات والمعارف على التلاميذ في كافة الجوانب وتقديم الحقائق والمعلومات التي قد يصعب الحصول عليها بطريقة أخرى.
   خطوات الطريقة الإلقائية:
   1ـ المقدمة أو التمهيد :
   الغرض منها إعداد عقول التلاميذ للمعلومات الحديثة وتهيئتها للموضوع الجديد من خلال تذكيرهم بالدرس السابق.
   2ـ العرض :
   ويتضمن موضوع الدرس كله من حقائق وتجارب وصولاً إلى استنباط القواعد العامة والحكم الصحيح، لذا فإنها تشمل على الجزء الأكبر من الزمن المخصص للدرس.
   3ـ الربط :
   الغرض منه أن يبحث المعلم عن الصلة بين الجزئيات ( المعلومات ) ويوازن بين بعضها البعض حتى يكون التلاميذ على بينة من هذه الحقائق، وقد تدخل هذه الخطوة عادة مع المقدمة والعرض.
   4ـ الاستنباط :
   وهي خطوة يمكن الوصول إليها بسهولة إذا سار المعلم في الخطوات السابقة بطريق طبيعي، إذ بعد أن يفهم التلاميذ الجزيئات يمكنهم الوصول إلى القوانين العامة والتعميمات واستنباط القضايا الكلية.
   5ـ التطبيق :
   وفيها يستخدم المعلم ما وصل إليه من تعميمات وقوانين ويطبقها على جزئيات جديدة، حتى يتأكد من ثبوت المعلومات إلى أذهان التلاميذ، ويكون هذا التطبيق في صورة أسئلة. وهذه الطريقة تقوم عموماً على الشرح والإلقاء من المعلم، والإنصات والاستماع من جانب التلاميذ والاستظهار استعداداً للامتحان.
   من صور الطريقة الإلقائية :
   1ـ المحاضرة :
   2ـ الشرح:
   3ـ الوصف :
   4ـ القصص :
   اثر الإلقاء في نتائج التعلم :
   يعتبر الإلقاء الجيد كوسيلة لنقل المعلومات أكثر فاعلية من قراءة هذه المعلومات في الكتب، وذلك لأن الإلقاء يتيح الفرصة للتعبير عن المعنى بالإشارة والصورة كما أنه يسهل معه حصر الانتباه، وتتوافر معه الفرصة أمام التلاميذ للاستفهام أمام الدرس لإزالة أي فهم خاطئ، ويتطلب طريقة الإلقاء مهارة كافية من القائم بتنفيذها واستخدامها مثل الطلاقة في الحديث واللباقة.
   نقد طريقة الإلقاء :
   أولاً: العيوب :
   1ـ تسبب هذه الطريقة إجهاد وإرهاق المعلم حيث أنه يلقى عليه العبء طوال المحاضرة.
   2ـ موقف المتعلم في هذه الطريقة موقف سلبي في عملية التعلم، وتنمي هذه الطريقة عند المتعلم صفة الاتكال والاعتماد على المعلم الذي يعتبر مع الكتاب المدرسي وملخصاته مصدراً للعلم والمعرفة.
   3ـ تؤدي هذه الطريقة إلى شيوع روح الملل بين التلاميذ حيث أنها تميل للاستماع طوال المحاضرة وتحرم التلميذ من الاشتراك الفعلي في تحديد أهداف الدرس ورسم خطته وتنفيذها.
   4ـ أن هذه الطريقة تغفل ميول التلاميذ ورغباتهم والفروق الفردية بينهم إذ يعتبر التلاميذ سواسية في عقولهم التي تستقبل الأفكار الجديدة.
   5ـ تهتم هذه الطريقة بالمعلومات وحدها وتعتبرها غاية في ذاتها وبذلك تغفل شخصية التلميذ في جوانبها الجسمية والوجدانية والاجتماعية والانفعالية.
   6ـ تنظر هذه الطريقة إلى المادة التعليمية على أنها مواد منفصلة لفظية، لا على أنها خبرات متصلة، ولا تؤدي إلى اكتساب المهارات والعادات والاتجاهات والقيم.
   7ـ هذه الطريقة تجعل المعلم يسير على وتيرة واحدة وخطوات مرتبة ترتيباً منطقياً لا يحيد عنه، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى السأم والملل.
   8 ـ إنها طريقة وثيقة الصلة بمفهوم ديكتاتوري عن السلطة إذا أن المعلم في هذه الطريقة هو وحده المالك للمعرفة والتلميذ فيها مسلوب الإرادة عليه أن يسمع ويلتزم الطاعة.
   مميزات الطريقة الالقائية :
   1ـ تمتاز الطريقة الإلقائية بصفة عامة :
   بسهولة التطبيق ، وبموافقتها لمختلف مراحل التعليم باستثناء طريقة التحضر التي توافق خصيصاً طلاب الجامعة أو كبار السن بصفة عامة.
   2ـ تمتاز طريقة المحاضر باتساع نطاق المعرفة، وبتقديم معلومات جديدة من هنا وهناك مما يساعد في إثراء معلومات الحاضرين.
   3ـ تفيد طريقة الشرح في توضيح النقاط الغامضة ويساعد الوصف كذلك في خدمة هذا الغرض، وثبوت الأفكار في الذهن.
   4ـ تعتبر طريقة الوصف مناسبة لتطبيقها في مختلف ميادين المعرفة، وتمتاز طريقة القصص بأنها تشد انتباه التلاميذ وتزيد من تركيزهم واهتمامهم بموضوع الدرس.
   الأساليب الفعالة في الإلقاء :
   1ـ أن يقوم المعلم بإثارة حب الاستطلاع لدى تلاميذه، وإعطاء التلاميذ فكرة عن عناصر الموضوع.
   2ـ تكيف سرعة العرض حسب قدرة التلاميذ على المتابعة وتسجيل الملاحظات.
   3ـ طرح أسئلة على التلاميذ بين فترة وأخرى للتأكد من مدى فهمهم ومتابعتهم للدرس.
   4ـ أن يكون صوت المعلم طبيعياً وعادياً وأن يحاول النظر إلى جميع التلاميذ أثناء الإلقاء.
   5ـ الاهتمام باستخدام الوسائل المعينة على التوضيح وكسر الملل بين التلاميذ.
   6ـ تثبيت العناصر الأساسية للدرس على السبورة لكي يستطيع التلاميذ متابعة ما يقال.
   7ـ عدم الإكثار من الخروج عن الموضوع لأن ذلك يشتت انتباه التلاميذ.
   8 ـ عدم التأثر والانفعال في حالة انصراف التلاميذ وتشتت انتباههم لأن ذلك يبدو طبيعياً أحياناً.
   9ـ محاولة عمل اختبارات قصيرة للتلاميذ في نهاية الحديث أو بداية الحصة الثانية لكي يكون ذلك محفزاً للتلاميذ لمتابعة ما يلقى عليهم بصورة جدية.
   ثانياً: طريقة المناقشة :
   هي عبارة عن أسلوب يكون فيه المدرس والتلاميذ في موقف إيجابي حيث أنه يتم طرح القضية أو الموضوع ويتم بعده تبادل الآراء المختلفة لدى التلاميذ ثم يعقب المدرس على ذلك بما هو صائب وبما هو غير صائب ويبلور كل ذلك في نقاط حول الموضوع أو المشكلة. وقد استخدمت أشكال مختلفة للعلم التعاوني تشجع التلاميذ على تحمل المسؤولية في تعلمهم وكان أول هذه الأشكال ( التسميع الجماعي ) الذي يقتضي بأن يشترك التلاميذ جميعاً في مناقشة الموضوع وأن يرأس أحدهم المناقشة، وتأخذ هذه الطريقة في أساليبها أشكالاً متعددة كالندوات واللجان والجماعات الصغيرة، وتمثيل الأدوار والتمثيل التلقائي للمشكلات الاجتماعية، وتستخدم هذه الطريقة عادة لتنمية المهارات المعرفية والاتجاهات والمشاعر ..
   وهناك ثلاثة أنواع للمناقشة هي :
   ـ المناقشة الحرة ، والمناقشة المضبوطة جزئياً، والمناقشة المضبوطة.
   خطوات تنفيذ المناقشة :
   1ـ الاهتمام بتحديد الميعاد والمكان التي سوف يتم فيه المناقشة.
   2ـ تحديد موضوع المناقشة وتوضيح أهدافه.
   3ـ تدريب التلاميذ على طريقة التفكير السليم والتعبير عن الرأي الخاص بهم.
   4ـ اختيار أحسن المراجع المناسبة لجمع المادة العلمية الخاص بالموضوع وهو موضوع المناقشة.
   5ـ تنظيم مادة المناقشة تنظيماً تربوياً سليماً.
   6ـ الاهتمام بكتابة عناصر الموضوع على السبورة.
   7ـ الالتزام الكلي بالحضور قبل بدء المناقشة.
   8 ـ عدم السخرية من التلاميذ الذي لا يوفقون في التعبير عن رأيهم تعبيراً صحيحاً.
   9ـ حسن استخدام الضبط والربط داخل قاعة المناقشة.
   مزايا وعيوب تلك الطريقة :ـ
   أولاً : المزايا :
   1ـ إن هذه الطريقة تشجع التلاميذ على احترام بعضهم البعض وتنمي عند الفرد روح الجماعة.
   2ـ خلق الدافعية عند التلاميذ بما يؤدي إلى نموهم العقلي والمعرفي من خلال القراءة استعداداً للمناقشة.
   3ـ أنها تجعل التلميذ مركز العملية التعليمية بدلاً من المعلم وهذا ما يتفق والاتجاهات التربوية الحديثة.
   4ـ أنها وسيلة مناسبة لتدريب التلاميذ على أسلوب الشورى والديمقراطية، ونمو الذات من خلال القدرة على التعبير عنها، والتدريب على الكلام والمحادثة.
   5ـ تشجيع التلاميذ على العمل والمناقشة الحرة لإحساسهم بالهدف من الدرس والمسئولية التعاونية.
   ثانياً عيوبها:
   1ـ احتكار عدد قليل من التلاميذ للعمل كله.
   2ـ عدم الاقتصاد في الوقت لأنه قد تجري المناقشة، بأسلوب غير فعال مما يؤدي إلى هدر في الوقت والجهد .
   3ـ التدخل الزائد من المعلم في المناقشة، وطغيان فاعلية المعلم في المناقشة على فاعلية التدريس.
   4ـ احتمال زوال أثر المعلم في هذه الطريقة لكونه سيكون مراقباً ومرشداً فقط.
   5ـ اهتمام المعلم والتلاميذ بالطريقة والأسلوب دون الهدف من الدرس.
   دور المعلم ومسئوليته :
   للمعلم دور كبير وأساسي في المناقشة ويتأتي هذا الدور من خلال اضطلاعه بالمسئوليات الزمنية مثل :
   1ـ مساعدة التلاميذ في عدم الخروج عن موضوع المناقشة.
   2ـ معاونة التلاميذ على استخدام كل المادة المتصلة بالمناقشة.
   3ـ المحافظة على سير المناقشة نحو الأهداف المتفق عليها.
   ثالثاً: طريقة الحوار ( الطريقة السقراطية)
   أول من استخدم هذه الطريقة ( سقراط ) وهي طريقة تقوم على مرحلتين : الأولى التهكم وبوساطتها يتمكن سقراط من أن يزعزع ما في نفس صاحبه من اليقين الذي يعتقده والذي لا أساس له
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة soufiane223 (soufiane jihane).
11 من 35
التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
12 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .



مواصفات الأسلوب الناجح :  

1 - بداية يجب أن نفهم أن التربويين يتركون للمعلم حرية اختيار الطريقة أو الأسلوب المناسب حسب رؤيته هو وتقديره للموقف .

2 - أن يكون الأسلوب متمشيا مع نتائج بحوث التربية ، وعلم النفس الحديث ، والتي تؤكد على مشاركة الطلاب في النشاط داخل الحجرة الصفية .

3 - أن تكون الطريقة التي يتبعها المعلم متمشية مع أهداف التربية التي ارتضاها المجتمع، ومع أهداف المادة الدراسية التي يقوم المعلم بتدريسها .

4 - أن يضع في اعتباره مستوى نمو التلاميذ، ودرجة وعيهم ، وأنواع الخبرات التعليمية التي مرورا بها من قبل .

5 - نتيجة للفروق الفردية بين التلاميذ ، فإن المعلم اللماح يستطيع أن يستخدم أكثر من أسلوب في أداء الدرس الواحد ، بحيث يتلاءم كل أسلوب مع مجموعة من الطلاب .

6 - مراعاة العنصر الزمني ، أي موقع الحصة من الجدول الدراسي ، فكلما كانت الحصة في بداية اليوم الدراسي كان الطلاب أكثر نشاطا وحيوية . كما ينبغي على المعلم أن يراعى عدد الطلاب الذين يضمهم الفصل ، حيث أن التدريس لعدد محدود منهم قد يتيح للمعلم أن يستخدم أسلوب المناقشة والحوار دون عناء .



أولا ـ طريقة المحاضرة

     يطلق عليها البعض طريقة الإلقاء ، وهى من أكثر أساليب التدريس شيوعا ، وتستخدم هذه الطريقة بوساطة الغالبية العظمى من المدرسين في مراحل التعليم المختلفة . وقد ارتبطت هذه الطريقة بالتدريس منذ أقدم العصور ، على أساس أن المعلم هو الشخص الذي يمتلك المعرفة وأن المستمعين ينتظرون أن يلقى عليهم بعضا مما عنده ، بهدف إفادتهم وتنمية عقولهم ، وهذا المعنى يتفق ومفهوم المدرسة باعتبارها عاملا من عوامل نقل المعرفة إلى الطلاب .

    ويفهم من اسمها أن المعلم يحاضر طلابه مشافهة ويشرح لهم المعلومات الجديدة التي تتعلق بموضوع الدرس ، وهذا يبتعد بها عن أن تكون عملية إملاء من كتاب أو مذكرة . والمعلم أثناء شرحه يستخدم صوته بطبقاته المختلفة ، كما يستخدم يديه للإيضاح ، بل وبقية أعضاء الجسم ، مراعيا الحركات التي تعبر حقيقة عن الأفكار التي يريد توصيلها للطلاب .



شروط المحاضرة الجيدة

     لكي تكون المحاضرة التي يلقيها المعلم على طلابه حيدة ، لابد أن تتوافر فيها الشروط التالية :

1 - التحضير لها قبل موعدها بوقت كاف : وهذا الشرط من الأسس الهامة في المحاضرة ، ومع ذلك نجد الكثير من المعلمين يهملونه باعتبار أنهم على علم بما سيحاضرون ، وقد درسوه وتعلموه من قبل .

2 - المدخل السليم إلى الموضوع : على المعلم الواعي أن يدرك أن طلابه ليسوا مشغولين بالموضوع الذي سيقوم بتدريسه ، نظرا لازدحام جدول اليوم الدراسي بالعديد من الدروس ، وهذا الوضع يفرض على المعلم أن يبحث عن مدخل مناسب لدرسه . ويشترط في هذا المدخل أن ، يثير دافعية التعلم لدى الطلاب .  

3 - ربط موضوع المحاضرة الجديدة بموضوع المحاضرة أو المحاضرات السابقة ، بحيث يستعيد الطلاب وحدة الموضوع وترابطه .  

4 - ليس كون المعلم هو المحاضر ، أن يظل هو المتحدث الأوحد في الفصل  ، حتى لا يصيب الطلاب بالملل .

5 - مراعاة الفروق الفردية بين طلاب الفصل الواحد ، فلا يجب أن  يتوقع المعلم أن يتابعه كل التلاميذ بالاهتمام نفسه .

6 - مراعاة جودة اللغة التي يستعملها المعلم : بحيث يكون جيد الأسلوب ، منتقيا لألفاظه بعناية ، وجمله مترابطة بحيث تؤدى المعنى المقصد بالفعل ، لذلك نؤكد دائما على استخدام اللغة العربية الفصحى .

7 - ليس معنى المعلم ينبع طريقة المحاضرة ، ألا يقوم بأي نشاط آخر في الفصل ، إذ أن هناك من الوسائل الأخرى ما يدعم هذه الطريقة .

8 - أن يلخص من أفواه الطلاب أهم النقاط التي وردت في المحاضرة .
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة Ahmet Derdiyok (Ahmet Türk).
13 من 35
تعتبر أساليب التدريس من مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .

       لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين التلميذ ومكونات المنهج . والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية التي تتم داخل الفصل والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرو في الوقت نفسه .

      كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ . وقبل أن نستعرض أنواع أساليب التدريس ينبغي أن نشير إلى مواصفات الأسلوب الناجح .



مواصفات الأسلوب الناجح :  

1 - بداية يجب أن نفهم أن التربويين يتركون للمعلم حرية اختيار الطريقة أو الأسلوب المناسب حسب رؤيته هو وتقديره للموقف .

2 - أن يكون الأسلوب متمشيا مع نتائج بحوث التربية ، وعلم النفس الحديث ، والتي تؤكد على مشاركة الطلاب في النشاط داخل الحجرة الصفية .

3 - أن تكون الطريقة التي يتبعها المعلم متمشية مع أهداف التربية التي ارتضاها المجتمع، ومع أهداف المادة الدراسية التي يقوم المعلم بتدريسها .

4 - أن يضع في اعتباره مستوى نمو التلاميذ، ودرجة وعيهم ، وأنواع الخبرات التعليمية التي مرورا بها من قبل .

5 - نتيجة للفروق الفردية بين التلاميذ ، فإن المعلم اللماح يستطيع أن يستخدم أكثر من أسلوب في أداء الدرس الواحد ، بحيث يتلاءم كل أسلوب مع مجموعة من الطلاب .

6 - مراعاة العنصر الزمني ، أي موقع الحصة من الجدول الدراسي ، فكلما كانت الحصة في بداية اليوم الدراسي كان الطلاب أكثر نشاطا وحيوية . كما ينبغي على المعلم أن يراعى عدد الطلاب الذين يضمهم الفصل ، حيث أن التدريس لعدد محدود منهم قد يتيح للمعلم أن يستخدم أسلوب المناقشة والحوار دون عناء .



أولا ـ طريقة المحاضرة

     يطلق عليها البعض طريقة الإلقاء ، وهى من أكثر أساليب التدريس شيوعا ، وتستخدم هذه الطريقة بوساطة الغالبية العظمى من المدرسين في مراحل التعليم المختلفة . وقد ارتبطت هذه الطريقة بالتدريس منذ أقدم العصور ، على أساس أن المعلم هو الشخص الذي يمتلك المعرفة وأن المستمعين ينتظرون أن يلقى عليهم بعضا مما عنده ، بهدف إفادتهم وتنمية عقولهم ، وهذا المعنى يتفق ومفهوم المدرسة باعتبارها عاملا من عوامل نقل المعرفة إلى الطلاب .

    ويفهم من اسمها أن المعلم يحاضر طلابه مشافهة ويشرح لهم المعلومات الجديدة التي تتعلق بموضوع الدرس ، وهذا يبتعد بها عن أن تكون عملية إملاء من كتاب أو مذكرة . والمعلم أثناء شرحه يستخدم صوته بطبقاته المختلفة ، كما يستخدم يديه للإيضاح ، بل وبقية أعضاء الجسم ، مراعيا الحركات التي تعبر حقيقة عن الأفكار التي يريد توصيلها للطلاب .



شروط المحاضرة الجيدة

     لكي تكون المحاضرة التي يلقيها المعلم على طلابه حيدة ، لابد أن تتوافر فيها الشروط التالية :

1 - التحضير لها قبل موعدها بوقت كاف : وهذا الشرط من الأسس الهامة في المحاضرة ، ومع ذلك نجد الكثير من المعلمين يهملونه باعتبار أنهم على علم بما سيحاضرون ، وقد درسوه وتعلموه من قبل .

2 - المدخل السليم إلى الموضوع : على المعلم الواعي أن يدرك أن طلابه ليسوا مشغولين بالموضوع الذي سيقوم بتدريسه ، نظرا لازدحام جدول اليوم الدراسي بالعديد من الدروس ، وهذا الوضع يفرض على المعلم أن يبحث عن مدخل مناسب لدرسه . ويشترط في هذا المدخل أن ، يثير دافعية التعلم لدى الطلاب .  

3 - ربط موضوع المحاضرة الجديدة بموضوع المحاضرة أو المحاضرات السابقة ، بحيث يستعيد الطلاب وحدة الموضوع وترابطه .  

4 - ليس كون المعلم هو المحاضر ، أن يظل هو المتحدث الأوحد في الفصل  ، حتى لا يصيب الطلاب بالملل .

5 - مراعاة الفروق الفردية بين طلاب الفصل الواحد ، فلا يجب أن  يتوقع المعلم أن يتابعه كل التلاميذ بالاهتمام نفسه .

6 - مراعاة جودة اللغة التي يستعملها المعلم : بحيث يكون جيد الأسلوب ، منتقيا لألفاظه بعناية ، وجمله مترابطة بحيث تؤدى المعنى المقصد بالفعل ، لذلك نؤكد دائما على استخدام اللغة العربية الفصحى .

7 - ليس معنى المعلم ينبع طريقة المحاضرة ، ألا يقوم بأي نشاط آخر في الفصل ، إذ أن هناك من الوسائل الأخرى ما يدعم هذه الطريقة .

8 - أن يلخص من أفواه الطلاب أهم النقاط التي وردت في المحاضرة .
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة Ahmet Derdiyok (Ahmet Türk).
14 من 35
عن طريق الكمبيوتر الوحى مثل الايباد افكرة دى  هتطبق فى مصر لكن فى العام المقبل
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة First Amr (amr diab).
15 من 35
ههه كلمهم واخدين من بعض
طرق التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بس يله.
16 من 35
هذا سؤال يتطلب كتاب و بحث للاجابه عنه..
هناك الطريقه الكلاسيكه اي كتب و ادوات دراسيه و معلم و لوح على الحائط و الدرس يعطى بشكل مركزي للجميع
هناك طريقه تعتمد على قدرات كل طالب بشكل انفرادي و تعطيه الحريه كي يختار ماذا يتعلم و متى يتعلم و وفقا لقدراته الفرديه ..و لا يوجد فيها لوح على الحائط و كل 3 او اربعه اولاد يجلسون على طاوله واحده..و يتعلمون من بعضهم .
هناك نظام مختلط و شخصيا اجده اكثر فعاليه..و يعتمد على وضع طلاب كل مستويين مع بعض (مثلا) الصف الاول و الصف الثاني مع بعض..
و هناك مواد و مواضيع تعطى بشكل مركزي للجميع...و مواضيع اخرى تترك للطالب و فقا لمستواه و قدراته الشخصيه.
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (aldandon alasmar).
17 من 35
التعليم البيعيد
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
18 من 35
التعليم عن طريق النت
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
19 من 35
الضرب و التعذيب
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة اللحية السوداء (amine mahdar).
20 من 35
باختصار شديد أخي العزيز أقدم لك رابط كتاب رائع يشرح طرق واساليت التدريس الحديثة، حيث استغرق هذا البحث من الباحثين والمؤلفين ما يقارب 25 سنة، وطبق عدة تجارب على طلاب الصف المتوسط والثانوي والجامعي، ويعطيك مهارات جديدة ورائعة للتعلم تستطيع من خلالها فهم جميع النصوص أو أن تتلقى جميع المحاضرات بفهم ناضج وعميق، وهو كتاب عنوانه "تعلم كيف تتعلم" لجوزيف د. نوفاك، ود.بوب جووين، مترجم عربياً.
أنصح الجميع بقراءته...وما زلت فيقراءته حتى الآن

للتحميل اضغط في الرابط التالي:
 https://sites.google.com/site/downl1od111/2.rar?attredirects=0&d=1‏
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة oukacha (سندباد السماء).
21 من 35
الاساليب القديمة احسن حاجة :)

http://4sbaya.com/‏
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة HemaXoX.
22 من 35
ههه كلمهم واخدين من بعض
طرق التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
23 من 35
نموذج في اليابان يتم تدريس الطلبة على الاخلاق وكيفية التعامل واحترام الاخريين وغيرها في مرحلة الابتدائيه ولا يرسبون اي طالب بعدها يتم مرحله التدريس والذي استغنو فيه عن الاوراق والاقلام وحل محله الايباد .
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة وهم وهم (وهم وهم).
24 من 35
f
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة أنا من امة محمد.
25 من 35
إن كنتم تريدون الحقيقة و الأشياء العملية التى جربناها جميعا،و-بفضل الله-تفوقنا،هى الطريقة القديمة فى بساطتها وبذل الطالب للمجهود فى الاستقصاء و البحث ثم الحفظ، ويتبع ذلك العِقَاب المناسب فى حالة التقصير ،فضلا عن المتابعة من الوالدين بجانب المدرسة؛لتكتمل المنظومة،ولكننا نرى اليوم تعليما سيئا للغاية بحق الطالب و المدرس!
وأنا-خبير لغة عربية- أنصح بالطرق القديمة التى تتماشى ومجتمعنا العربى !
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة عمرو سيبويه (عمرو سعد).
26 من 35
التعلم من خلال شبكة الانترنت.
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (KHOT HATSADIN).
27 من 35
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة المواطن الصالح2 (THE BEST).
28 من 35
الإجابة بإختصآر ..
لو نقلد الغرب خاصةة الاسكندنافية بس !!
12‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة الوالد ولد.
29 من 35
طرق التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة صمتْ آلليالي (سطور من خيال).
30 من 35
هناك اساليب معاصرة للتدريس تتماشى مع العصر الحديث و العولمة و مع الطرق الحديثة لتطوير المناهج
و بالطبع طبيعة المادة نفسها و المرحلة السنية التي تدرس لها تؤثر على طريقة و اسلوب التدريس
و سأطرح عليك نبذة م رسالة دكتوراة خاصة بمنهاج اللغة العربية للصفوف الثلاثة الاولى من المرحلة الابتدائية
القصة
تعتبر القصة من أكثر الأنواع الأدبية شيوعاً ومحببة للأطفال ، فكل الأطفال لهم ميل طبيعي للإستماع للقصص ويضع الطفل كل حواسة عند الإستماع للقصة ولذلك فهى تعتبر وسيلة تدريس مناسبة لتدريس منهج اللغة العربية وتشجع على القراءة والإستماع لدى التلاميذ وكلما زادت نسبة إشراك التلاميذ فى القصة كلما كانت الحصيلة اللغوية أكبر.



التخيل
التخيل مرتبط بالقصة إرتباطاً وثيقاً فعندما يضع التلميذ كل حواسة بعد تشويقة لسماع القصة يقوم بالتخيل سواء بمفردة أو بمساعدة المعلم وهذا يساعدة على زيادة الحصيلة من تراكيب اللغة العربية ولكن بأسلوبة وتخيلة الخاص وينمي عنده مهارات التأليف .
التمثيل ولعب الأدوار
هى أدوار يمثلها التلميذ مع إخوانة فى الفصل والإشتراك مع المعلم ، يتدرب من خلالها على حل المشكلات وتحقيق هدف الدرس .
الذكاءات المتعددة
هى نظرية توصل إليها العالم التربوي هاورد جاردنر
(كل شخص يمتلك درجات متفاوتة من الذكاء يسمى بروفايل الذكاء وليس نسبة الذكاء، وعلى المعلم تقديم أفضل يعتمد على مواطن الذكاء لدى الطفل)
وبذلك لابد ان يقدم المعلم الدرس الواحد بعدة طرق لتناسب جميع التلاميذ .
العصف الذهني
يعد هذا الأسلوب من الطرق الحديثة فى التدريس فهى تطلق الإبداع والطاقات الكامنة داخل التلاميذ حيث يولد أكبر كم من الأفكار لمعالجة موضوع معين من الدروس فى وقت قصير .
الأسئلة والمناقشة
هو أسلوب قديم فى التدريس ولكنه أسلوب فعال ويبعد المعلم عن أسلوب الإلقاء ويبعد التلاميذ عن الحفظ والحشو والتكرار فهذة الطريقة تتميز بأنها تثير تفكير التلاميذ وتحتاج إلى مشاركتهم وتفاعلهم مع المعلم .

أهلاً بك++
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة אסראא esraa.
31 من 35
ان لاتعلمهم اي تعاليم دينية
سوى الحب والاحترام للاخرين
اعدك سوف ينشأ جيل مثالي
وحين يسال عن الدين قل له   ((اوهام ))
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة 79safwat (Safwat Mu).
32 من 35
يوجد الكثير من طرق التدريس

واحدثها التعلم النشط والتعلم التعاوني
     وهناك الكثير من الاستراتجيات مثل استراتجيه العصف الذهني وفكر زاوج شارك وايضا اسلوب حل المشكلات
ولعب الادوار تختلف الطريقه  حسب الدرس والسن ويمكن ان تستخدم اكثر من طريقه  في الدرس الواحد  السؤال عام وشامل حدد  مادتك والاعمار وقد نفيدك  باحدث برنامج حصلت عليه   في التدريس
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة mostafa metoo.
33 من 35
قال أحد المربين في كتابه : رسالة إلى تلميذي :
مطلوب منا أن نعبد الطريق أمام الطلاب ، لا أن نجبرهم على السير عليها .
رأي شخصي :
أن يخصص للطلاب الضعاف من كل صف معلم يعالج ضعفهم ويراعي الفروق الفردية.
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة الرياضيات (المستأنس بالله).
34 من 35
ههه كلمهم واخدين من بعض
طرق التدريس الحديثة و أساليب التدريب :
1- يجب أن يكون التعليم مرحاً قليلاً أعنى أضيفوا ألعاب و منافسات فيها .
2- يجب أن يكون الفصل نظيفاً و مرتباً حتى يشعروا بالراحة .
3- يجب على المعلم أن يشرح لنفسه ماذا يقول قبل أن يقوله إلى التلاميذ .
4- يجب على المعلم إعطاء التلاميذ بعض الوقت لكى يتناولوا لكى يغذوا عقولهم و أن يكون مستيقظاً .
5- يجب أن هناك الكثير من الرحلات حتى يستمتع التلاميذ بحيث يكون الرحلات تعليمية مثل رحلة إلى الأهرامات .
6 - يجب على المعلم أن يحفز تلاميذه على المذاكرة و الإجتهاد .
7 - يجب على المعلم أن يحث تلاميذه على إبتكار أفكار جديدة .
8 - يجب على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة كى يختارها التلاميذ فهذا مهم لهم .
9 - يجب على التلاميذ أن يثقوا بأنفسهم .
10 - يجب أن تكون الواجبات غير كثيرة لهم لأن عند إقتراب للإمتحانات ليس هناك وقت لعمل الواجب المدرسى .
13‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة mohand mohsen (Mohand Mohsen).
35 من 35
أنواع الوسائل التعليمية

يصنف خبراء الوسائل التعليمية ، والتربويون الذين يهتمون بها ، وبآثارها على الحواس الخمس عند الدارسين بالمجموعات التالية

المجموعة الأولى : الوسائل البصرية

مثل : ـ الصور المعتمة ، والشرائح ، والأفلام الثابتة . ـ الأفلام المتحركة والثابتة . ـ السبورة . ـ الخرائط . ـ الكرة الأرضية . ـ اللوحات والبطاقات . ـ الرسوم البيانية . ـ النماذج والعينات . ـ المعارض والمتاحف .

المجموعة الثانية : الوسائل السمعية

وتضم الأدوات التي تعتمد على حاسة السمع وتشمل : ـ ـ الإذاعة المدرسية الداخلية . ـ المذياع " الراديو " . ـ الحاكي " الجرامفون " . ـ أجهزة التسجيل الصوتي .

المجموعة الثالثة : الوسائل السمعية البصرية

وتضم الأدوات والمواد التي تعتمد على حاستي السمع والبصر معا وتحوي الآتي : ـ الأفلام المتحركة والناطقة . ـ الأفلام الثابتة ، والمصحوبة بتسجيلات صوتية . ـ مسرح العرائس . ـ التلفاز . ـ جهاز عرض الأفلام " الفيديو " .

المجموعة الرابعة وتتمثل في

-الرحلات التعليمية . ـ المعرض التعليمية . ـ المتاحف المدرسية . وسوف نتحدث باختصار عن بعضها بغد أن نختارها عشوائيا ، لا عن طريق المفاضلة ، إذ إن جميعها يتم استخدامه حسب الحاجة إليه ، ولا يمكن الاستغناء عنه ، أو التقليل من أهميته
1‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هى خصائص عملية التدريس فى علم النفس؟
ما هي مجالات خريجي كلية التربية جغرافبا
ايه نظام الوظيفة بالنسبة للمصريين فى التدريس فى التربية والتعليم فى سلطنة عمان ؟
لماذا ندرس طرق التدريس
هل تعتقد ان دبلوم التربية الذي يحصل عليه المدرس بعد الجامعة كفيل بأن يحسن التربية في أداءه أثناء التدريس؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة