الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يوجد انسان لديه عضوين تناسليين ذكري و انثوي ؟ اذا وجد مالدليل على ذلك؟
الجنس 4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة speedash.
الإجابات
1 من 11
نعم انا رايته في فلم فقط هل هو حقيقة ام كذب لا علم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة xlxx.
2 من 11
عضوين كاملين لا يوجد

ولكن هناك من يولدون بعيوب
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 11
و شهد شاهد من أهلها
مررت للتو على خبر معروض في عدد من المواقع و على رأسها جريدة الراي الكويتية
يقول الخبر:
استئصال خصيتين من بطن مصرية تحمل «عضوين»... ومن دون رحم

قادت الصدفة الى اكتشاف حالة طبية نادرة لسيدة تحمل عضوين، الأول «أنثوي» والآخر «ذكري»، وذلك بعد زواجها بأيام.استشاري جراحة الأطفال وزميل الكلية الملكية بلندن الدكتور محمد يوسف أوضح أن سيدة عمرها (24 عاما) ذهبت لطبيب المسالك البولية وطبيب النساء والتوليد بعد فشلها في ليلة الزفاف من الاتصال بالزوج، وبعد اجراء الكشف تبين أنها رجل وليس لديها رحم، ولديها خصيتان معلقتان في البطن، ولكنها تعاني من عدم وجود مستقبلات هرمونات الذكورة، وتم تحويلها الى أحد المستشفيات الخاصة في الاسكندرية لاتخاذ اللازم.وأضاف في تصريحات هاتفية لـ «الراي» انه «تم عمل عملية تجميلية للسيدة في الجهاز التناسلي لتكون سيدة، وتم استئصال الخصيتين من البطن في عملية استغرقت ساعتين، وذلك بعد اجراء الفحوصات الجينية والأشعة التلفزيونية والمقطعية على البطن والحوض».وقال الدكتور يوسف «هذه الحالة نادرة جدا، وتكمن مشكلتها في التشخيص وصدمتها بعد ذلك عليها وعلى زوجها، ولكنها سيدة جميلة مكتملة الأنوثة وأعضاؤها الخارجية أنثوية ولكنها رجل، ولذلك تم تصحيح جنسها لأنثى ولكنها سوف تعيش عقيماً من دون انجاب».

انتهى الخبر
هذا الخبر يتحدث عن حالة AIS أو متلازمة المناعة الأندروجينية و التي تجدون نبذه عنها في هذا الموضوع

انتقل إلى خبر قديم بعض الشيء عن حالة مشابهة و هي حالة حسين ربيع ، الفرق الوحيد بين الحالة السابقة و هذه إن السابقة بقيت إمرأة باستئصال الأنسجة الذكورية و تعيش حياتها كأمرأة ، بينما حسين الذي عاش بالدور الإجتماعي النسائي لمدة 33 عاماً و تحت اسم زينب، لجأ إلى التصحيح ليعيش حياته كذكر بناءاً على هويته الجندرية الذكورية ، و التي أعيد و أكرر محلها الدماغ، و كما هو مذكور في الخبر أعلاه أن حسين (زينب سابقاً) كان يعاني من اضطراب الهوية الجنسية ، و نص الخبر يقول:

وجاء في التقرير الصادر عن النيابة العامة قسم الطب الشرعي والموقع من كبير الأطباء الشرعيين الدكتور فخري محمد صالح عثمان أن المدعية زينب عبدالحافظ تعاني اضطرابات الهوية الجنسية وتعتبر خنثى عضوية تحمل كروموزومات ذكرية، مع تشوه خلقي والتباس وغموض بالأعضاء التناسلية الخارجية ولا توجد أعضاء تناسلية أنثوية داخلية (رحم أو مبايض بها)، وهي تحتاج إلى إعادة تكوين ولتصليح الأعضاء التناسلية لتصبح ذكراً.
الخلاصة:
- الخبرين منشورين في الصحف العربية لحالات عربية بإشراف أطباء عرب
- الخبرين لحالتين متشابهتين في التوصيف و مختلفين في النتيجة ، لأن تقييم الحالة لا يعتمد على الكروموسومات أو الهرمونات أو الأعضاء فحسب، و إنما يعتمد تعريف الشخص لنفسه ...هويته الجنسية
و بناء على هويته الجنسية يتم اتخاذ قرار التصحيح و العلاج المناسب للحالة
- أن تشخيص و تحديد الهوية الجنسية تكون بمساعدة و اشراف الطبيب النفسي- المتفهم لحالات الترانسكشوال، لذا من الخطورة أن يستبعد دور الطبيب النفسي و ما يشعر به الشخص نفسه عن ذاته، و يتم اتخاذ قرار تحديد جنسه مبكراً ، كما هو حاصل في الدول العربية مع المواليد الإنترسكس ، و أدعوكم لقراءة الموضوع المختص بمنظمة ثنائي الجنس و حقوق ثنائي الجنس
- أن ثنائي الجنس أو الإنترسكس يكون ترانسكشوال في حال لجوؤه لتصحيح جنسه من ثنائي الجنس إلى ذكر أو أنثى حسب ما يعرف نفسه و خبرته الشخصية
مثال: عندما يكون هناك شخص ثنائي الجنس - إنترسكس (ليس ذكراً أو أنثى)، و قرر أن يكون إما ذكر أو أنثى فإنه يكون ترانسكشوال ، intersex to female- or intersex to male‏
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
4 من 11
طبعا يوجد
وماذا تقصد بالدليل ؟!
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 11
هو انا بعرف انه اسمه خلنثى
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 11
نعم في مصر
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
7 من 11
//////////////////////////////////////////////

نعم ،، ويسمى أو يطلق عليه أسم (الخنثى)


الخنثى: هو الإنسان الذي لم يعلم أنه رجل أو امرأة؛ لم يعلم ويتحقق ذكوريته ولا أنوثيته، فتارة يكون له آلتان؛ له ذكر وفرج، ففي هذه الحال يختبر بالبول، فإذا بال من الذكر فهو رجل، وإن بال من الفرج؛ فهو امرأة، فإن بال منهما جميعا؛ اعتبر أسبقهما. أي الذي يخرج منه البول أسبق وقبله، فإذا بال منهما جميعا ولم يسبق أحدهما الآخر؛ اعتبر أكثرهما إذا كان البول من الذكر أكثر؛ فهو رجل.

وإن كان من الفرج؛ فهو امرأة فإن بال منهما سواء؛ فهذا هو المشكل فيؤجل هو ومن معه إلى البلوغ، فإذا بلغ؛ فقد يتبين فإن الرجل يتميز بخشونة صوته، وبنبات لحيته أو شاربه، وكذلك بعلامات الرجولة فيه، فيحكم بأنه رجل، فإن لم تظهر هذه العلامات؛ فإنه امرأة.

إذا بلغ وكان صوته صوت أنثى، ولم ينبت شعر وجهه؛ تبين أنه امرأة؛ فيعطى ميراث امرأة. أما تارة يكون خنثى ليس له آلة رجل ولا آلة امرأة؛ يكون له ثقب يخرج منه البول لا يشبه واحدا منهما. لا يصدق عليه أنه رجل ولا أنه امرأة؛ لا أنه ذكر ولا أنه فرج ففي هذه الحال ينتظر أيضا، غالبا أنه يتبين عند البلوغ.

ذكر ابن كثير في التاريخ أنه في زمانه رجل صار رجلا بعد أن كان في أول أمره يعد مع النساء. ذكر أنه قابله، وأنه سأله يقول: إنه في صغره، وفي أول شبابه كان مع النساء؛ حيث إنه ليس له آلة ظاهرة يعني: ذكر، فعد كأنه امرأة، وتعلم ما يتعلمه النساء من الخياطة والزركشة وأمور النساء، ولما بلغ تميز وإذا هو رجل، وتدلى له ذكر وأنثيان، وعرف أنه رجل؛ فبرز للرجال.

قابله ابن كثير، واستفصل منه بأول أمره، فهذا يمكن أن ذكره كان في صغره دونه جلد قد حال دونه ونحو ذلك.

وفي سنة تسع وسبعين من القرن الماضي أعلن عن رجل انقلب امرأة؛ ظهر أنه امرأة. كان له شبه ذكر، فكان مع الرجال يخالطهم، ويُظن أنه رجل، وبعد أن بلغ مبلغ النساء ذهب تلك الآلة. بعد ذلك انفرج له فرج، ونشرت عنه الصحف كثيرا، وكان اسمه أولا أحمد، ثم لما انقلب امرأة سمي حُميدة، هكذا فهذا ليس بمستغرب، ولا شك أن الأصل أن القسمة ثنائية قال الله تعالى:  أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى  ما ذكر ثالثا؛ إنما ذكر الاثنين، وهذا هو اليقين أن القسمة ثنائية، وأن البشر لا يكونون إلا رجالا أو نساء.

هذا هو المعتاد ولكن قد يكون في أول الأمر فيه شيء من الاشتباه.

وقد يوجد أيضا في البهائم. ذكر صاحب الحاشية على شرح الرحبية؛ صاحب الحاشية يقول: سألني أناس عن ولد بقرة لم يتضح أنه ثور ولا أنه بقرة؛ لم يتبين له فرج البقرة ولا ذكر الثور، وأشكل أمره ونشأ وظهر وكبر، يقول: سألوني هل تجوز الأضحية به؟ فأفتيتهم بأنها تجوز؛ وذلك لأنه من جنس البقر؛ فلا يخرج عن كونه من الأصناف الثمانية في قوله تعالى:  وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ  فهو إما من الذكور أو من الإناث.

ولكن اشتبه أمره دليل على أنه يوجد هذا الاشتباه حتى في البهائم، ومع ذلك يذكرونه كثيرا، وبعضهم لا يتعرض له.

الشيخ ابن عثيمين في تفسير الفرائض لم يذكره في رسالته؛ لأنه نادر الوقوع. أي أن الغالب المجتمع الأغلب فيه عدم وجود هذا النوع الذي هو الخنثى، ولكنه ليس بمستحيل.
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة shadow_1700.
8 من 11
الكلب اللى بيقول فى مصر

لو كان فيه فى مصر اللى بتقول عليه ده فده بيسمى عيب خلقى

اما فى دولتك بيكونوا ما عندهمش عيوب لكن ميولهم شاذة يا اكبر دولة فى الشذوذ
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 11
انا شفته قبل كده فى فلم فيديو
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Mostafa Ayman.
10 من 11
نعم يوجد
6‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
11 من 11
نعم انا
17‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Trans.
قد يهمك أيضًا
عضوين فى الجسم
هل حقا يوجد نوع من الناس لهم عضوين تناسليين ؟؟
هل يوجد لرجل عضوين ذكريين
هل لاحظتم ؟ تم سجن أول عضوين في قائمة أفضل الإجابات في هذا الأسبوع
ما الذي حدث اليوم في الموقع؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة