الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو مخترع الطائرة؟
من هو مخترع الطائرة؟
الطائرات 23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة raniarofia.
الإجابات
1 من 204
ى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة MOHMD2009 (Mohammed Sabri).
2 من 204
الاخوان رايت
23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة جزائرية وافتخرر.
3 من 204
الاخوان رايت
23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة consolito (Consolito A).
4 من 204
الأخوان رايــت
23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة أحمد هيكل 2 (Ahmad Hekal).
5 من 204
الأخوه رايت هم اول من حلق وليس من اخترع الطائره
هذا العالم الغربي يحب ان يطمس كل شيء له بصمه عربية واسلامية
اول من رسم وخطط ووضع اسس الطيران وصمم هو عباس بن فرناس
فهو صاحب التجربة الأولى وبعد نكسة الأندلس وسرقة الكتب والمنشورات
والبحوث .... نجح الغرب في تطبيق النظرية ونجحوا في الطيران ....

ومن يشهد بذلك هو المتحف الإسلامي في بريطانيا فهو يشهد بأن اول
من وضع اسس الطيران هو عباس بن فرناس رحمة الله .
16‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة شادن الأزدي.
6 من 204
" الاخوان رايت "
16‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة نونو675.
7 من 204
الاخـــــــــــــــــــــــــوان رايـــــــــــــــــــــــت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة لزهاري (Lazhari BEDDIAR).
8 من 204
الأخوان رايــت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة offline.
9 من 204
بن فرناس اول من صنع طائرة بدائية
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة العربية نت.
10 من 204
النيوزيلاندي ريتشارد بيرس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
11 من 204
ريتشارد بيرس اول من طار  لمسافة معقوله

والأخوان رايت اول من صنع طائره
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
12 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة aboode (abdullah al-Qahtani).
13 من 204
هناك خلافات بشأن  هوية مخترع الطائرة  

ولكن المرجح  انهم الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Abdo00o.
14 من 204
ى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة كنان سكجها.
15 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة علاوي.... (ALALI ALI).
16 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.

لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.

اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينامسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية [[قرن 20|القرن العشرين]] والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة البراء RKO.
17 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abdullah hmzi (Abdullah Hamzi).
18 من 204
الاخوان رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أحمد الخالدي.
19 من 204
الأخوان رايت اول من صنع طائره
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
20 من 204
الاخوان رايت
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=787c50f050ca879e&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D05101655530434455910‏
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سكرتير عزرائيل.
21 من 204
الأخوان رايــت ................
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
22 من 204
مخترع الطائرة هم الاخوين
أورفيل رايت  *  ويلبر رايت

أورفيل رايت
الميلاد 19 أغسطس 1871
دايتون ،ولاية أوهايو
الوفاة 30 يناير 1948
دايتون ،ولاية أوهايو
المهنة مخترع طائرة- طباع وناشر- بائع تجزئة- مصنع- مدرب طيار
الجنسية أمريكي




ويلبر رايت
الميلاد 16 أبريل 1867
ميلفيل ،ولاية إنديانا
الوفاة 30 مايو 1912
دايتون ،ولاية أوهايو
المهنة مخترع طائرة- طباع ومحرر- بائع تجزئة- مصنع- مدرب طيار
الجنسية أمريكي
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حبيب العنابي (حبيب العنابي).
23 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة koum_2010 (عبد الكريم بن ناصر).
24 من 204
اسمعوا يا أخوتي؛ تعددت الاجوبه واختلفتم فيما بينكم؛ بعض المراجع قالت الاخوان رايت والبعض عباس بن فرناس؛ بس اقولكم العلم عند الله؛؛ اذا رحنا على المراجع يكون الاخوان رايت؛؛
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حسين القاسمي.
25 من 204
المسلم عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة nokia2030.
26 من 204
أورفيل رايت وشقيقه ويلبور
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
27 من 204
الإخوة رايت ___________________ مخترع الطائرة / 1903 / أمريكي

الإخوة ويلبر أورنيل _________ مصمما الطائرات الشراعية / 1899 /‏  ........... (الاخوه رايت) .

.....................................................................................................................   ولكن هذه الروايه ......... قد تكون هي بداية لصناعة الطيران :


وفيما يلي وصف.............( آدير) ................للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:

"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي ..........لكلمة......... طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة muhammed10 (Muhammed al-arbi).
28 من 204
المُخترع أورفيل، ولبور رايت ،جنسية المُخترع أمريكيان ، عام الاختراع 1903م
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Kraken.
29 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة mkay.
30 من 204
الاجابات تحتوي على معلومات جميلة وقيمة
ولكن احببت ان اذكر ان اول من راودته فكرة الطيران
وطبقها بشكل عملي هو عباس بن فرناس في القرن التاسع الميلادي
وكان لابن فرناس العديد من الاختراعات الكثيرة ذكر بعضها المؤرخون
"ساعة مائية سماها "الميقات"، وهو أول من وضع تقنيات التعامل مع الكريستال، وصنع عدة أدوات لمراقبة النجوم.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abuata (Ahmed Shatat).
31 من 204
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abuata (Ahmed Shatat).
32 من 204
أول من في الطيران هو عباس بن فرناس ولكن أول من إخترع الطائرة هو الاخوين رايت..
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة اذكر الله..
33 من 204
ى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة k7k7---2011.
34 من 204
الاخوان رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة المنافس.
35 من 204
أول من قام بعملية الطيران هو المسلم عباس بن فرناس
ولكن أول من إخترع الطائرة هما الاخوين رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة البيولوجي (عاشوري ميسه).
36 من 204
اللي اعرفه ان عباس بن فرناس هو من اعطى الناس الفكرة لهذا الاختراع لان كان يحاول ودا اخر شي عمله بحياته

بس اكيد هلاختراع ذكي بما ان الانسان بيشوف الطيور كيف تطير ويحب ان يستفيد من من دا الشي بما هو مفيد
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Narges ζ͡»͡ ︶.
37 من 204
الأخوان رايت 1903م
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة M.Jaghoub.
38 من 204
خترع الطائرة : الأخوان رايت 1903م
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ___mhran____ (MhraN AlTawwaB).
39 من 204
ريتشارد بيرس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة youssef.008.
40 من 204
أول من حـآول الطيرـآن عبـآس بن فرنـآس .~

وأول من نجح بالتحليق الاخوـآن رـآيت .~
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حلم وردي..
41 من 204
يعد ابن فرناس اول من حاول بجد الطيران ويعتبر الاخوان الفرنسيان رايت أول من حقق الطيران رسميا ولهما تعود براءة الاختراع .
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الجزائرللمسلمين.
42 من 204
ريتشارد بيرس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة صاحب الظل1090.
43 من 204
عباس ين فرناس هو أول من بدأ الفكرة و حاول الطيران بطائرة من صنعه !
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة kknmkk10 (Mohammed AR).
44 من 204
عباس بن فرناس هو اول من طار على وجه الارض
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سيد سؤال.
45 من 204
الإخـوة رايــت ___________________ مخترع الطائرة / 1903 / أمريكي
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
46 من 204
عبّـآإأس .. بن فرنآأإس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة bader ...
47 من 204
عبــــــــــــــــاس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة shafi8 (shafiq sha).
48 من 204
الاخوان رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
49 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد بوزكورة (محمد بوزكورة).
50 من 204
وفقكم  الله     على الاجوبه    الي   افادتني    كثير     موفقين
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ♣♥Tyson♠♦.
51 من 204
لإخوان رايت


الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.
لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.
اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينا مسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية القرن العشرين والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الجاي.
52 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة hach man (med moh).
53 من 204
مخترعا الطائرة الاخوان رايت واول محاوله للطيران قام بها الشاعر الفلك الموسق عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد اشرف محمدى.
54 من 204
ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة medo hindi (Mohamad Hindi).
55 من 204
هناك خلافات بشأن  هوية مخترع الطائرة  

ولكن المرجح  انهم الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة The Ghost Medo (محمد احمد).
56 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.

لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.

اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينامسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية [[قرن 20|القرن العشرين]] والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي.

خلفية واسعة
الأخوين رايت، أورفيل (19 أغسطس 1871—30 يناير 1948) ويلبر (16 أبريل 1867—30 مايو 1912)، اثنين من الاميركيين الذين هم عموما لهم الفضل في اختراع وبناء طائرة أولى ناجحة في العالم، وجعل الأول للرقابة، وهروب الإنسان بالطاقة ومستمرة أثقل من الهواء، في 17 ديسمبر 1903. في العامين بعد ذلك، وضع الاخوة بالاتهم الطائرات تحلق في العملية الأولى ثابتة الجناح. وإن لم يكن أول من بنى وقاد الطائرات التجريبية، وكانت للأخوين رايت الفضل أول من اخترع الطائرات الضوابط التي جعلت طيران تعمل بالطاقة ثابتة الجناح ممكن.

تم اختراق الاخوة 'الأساسية اختراعهم من السيطرة على ثلاثة محاور، مما مكن الطيار لقيادة الطائرة بشكل فعال والحفاظ على توازنه. هذا الأسلوب أصبح معيار ويبقى المعيار على الطائرات ذات الأجنحة الثابتة من جميع الأنواع.)، ومنذ بداية عملها للطيران، للأخوين رايت تركز على فتح أسرار تحكم لقهر "المشكلة" التي ترفع، بدلا من تطوير محركات أكثر قوة كما فعل بعض المجربون الأخرى. أنتجت تلك الاختبارات بعناية نفق الرياحبيانات أفضل من أي قبل الطيران، وتمكينهم من تصميم وبناء أجنحة ومراوح أكثر فعالية من أي من قبل. الولايات المتحدة تلك البراءة 821393 المطالبات اختراع نظام للمراقبة الهوائية والتي تعالج في آلة طيران في السطوح.

كسبوا المهارات الميكانيكية الضرورية لنجاحها من خلال العمل لسنوات في متجر مع المطابع، والدراجات، والمحركات، والآلات الأخرى. عملهم مع الدراجات الهوائية على وجه الخصوص تأثير اعتقادهم أنه يمكن السيطرة على السيارة غير مستقرة مثل جهاز الطيران ومتوازنة مع الممارسة.) من عام 1900 حتى رحلاتهم مدعوم الأولى في عام 1903 في وقت متأخر، قامت طائرة شراعية كانت اختبارات واسعة النطاق التي وضعت أيضا مهاراتهم والطيارين. وأصبح هؤلاء الموظفين متجر دراجة تشارلي تايلور جزءا هاما من الفريق، وبناء على محرك الطائرة الأولى في تعاون وثيق مع الاخوة.

وقد تم وضع الأخوان رايتوالمخترعين من الطائرة تخضع للمطالبات مضادة من قبل مختلف الأطراف. جدل كبير استمر على مدى العديد من المطالبات المتنافسة من الطيارين في وقت مبكر.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عبير14 (abir barça).
57 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد سبلل (يونس المغربي).
58 من 204
عباس ولد فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حمزة حمزة.
59 من 204
الاخوان رايت
وبطريقة علمية:  الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.

لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.

اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينامسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية [[قرن 20|القرن العشرين]] والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي.

[عدل] خلفية واسعة

الأخوين رايت، أورفيل (19 أغسطس 1871—30 يناير 1948) ويلبر (16 أبريل 1867—30 مايو 1912)، اثنين من الاميركيين الذين هم عموما لهم الفضل في اختراع وبناء طائرة أولى ناجحة في العالم، وجعل الأول للرقابة، وهروب الإنسان بالطاقة ومستمرة أثقل من الهواء، في 17 ديسمبر 1903. في العامين بعد ذلك، وضع الاخوة بالاتهم الطائرات تحلق في العملية الأولى ثابتة الجناح. وإن لم يكن أول من بنى وقاد الطائرات التجريبية، وكانت للأخوين رايت الفضل أول من اخترع الطائرات الضوابط التي جعلت طيران تعمل بالطاقة ثابتة الجناح ممكن.

تم اختراق الاخوة 'الأساسية اختراعهم من السيطرة على ثلاثة محاور، مما مكن الطيار لقيادة الطائرة بشكل فعال والحفاظ على توازنه. هذا الأسلوب أصبح معيار ويبقى المعيار على الطائرات ذات الأجنحة الثابتة من جميع الأنواع.)، ومنذ بداية عملها للطيران، للأخوين رايت تركز على فتح أسرار تحكم لقهر "المشكلة" التي ترفع، بدلا من تطوير محركات أكثر قوة كما فعل بعض المجربون الأخرى. أنتجت تلك الاختبارات بعناية نفق الرياحبيانات أفضل من أي قبل الطيران، وتمكينهم من تصميم وبناء أجنحة ومراوح أكثر فعالية من أي من قبل. الولايات المتحدة تلك البراءة 821393 المطالبات اختراع نظام للمراقبة الهوائية والتي تعالج في آلة طيران في السطوح.

كسبوا المهارات الميكانيكية الضرورية لنجاحها من خلال العمل لسنوات في متجر مع المطابع، والدراجات، والمحركات، والآلات الأخرى. عملهم مع الدراجات الهوائية على وجه الخصوص تأثير اعتقادهم أنه يمكن السيطرة على السيارة غير مستقرة مثل جهاز الطيران ومتوازنة مع الممارسة.) من عام 1900 حتى رحلاتهم مدعوم الأولى في عام 1903 في وقت متأخر، قامت طائرة شراعية كانت اختبارات واسعة النطاق التي وضعت أيضا مهاراتهم والطيارين. وأصبح هؤلاء الموظفين متجر دراجة تشارلي تايلور جزءا هاما من الفريق، وبناء على محرك الطائرة الأولى في تعاون وثيق مع الاخوة.

وقد تم وضع الأخوان رايت والمخترعين من الطائرة تخضع للمطالبات مضادة من قبل مختلف الأطراف. جدل كبير استمر على مدى العديد من المطالبات المتنافسة من الطيارين في وقت مبكر.(منقـــــــــول)
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة lokaa2005.
60 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة bo 7amdan (Mohammed Alhammadi).
61 من 204
مخترع الطائرة هما الأخوان رايت .. وهما أول من بدأ مشاريع الطيران في العصر الحديث ونجحا في التحليق لعدة دقائق قبل أن تهبط الطائرة مرة أخرى.
وهذه نبذة عن الأخوين رايت من ويكيبيديا:-
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة  والقيام بأول تجربة طيران  ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.

لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.

اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينامسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية [[قرن 20|القرن العشرين]] والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عمرو النواوي.
62 من 204
ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

وشكرا
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ĐяζЗżơż¬vįр (عبـد العزيز ــ).
63 من 204
بن فرناس اول من صنع طائرة بدائية


النيوزيلاندي ريتشارد بيرس صنع الطائرة الموجودة الان
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة وحيدة كالقمر (منى سالم).
64 من 204
عبا ابن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ali_angel (ابو فاطمة الفتلاوي).
65 من 204
ريتشارد بيرس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة MOHAMED_m.
66 من 204
ريتشارد
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة دمشقي وافتخر.
67 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
68 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة jordan1997 (البعبع البعبع).
69 من 204
الاخوان رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عبدالرؤوف اشرف (Abdelraouf Ashraf).
70 من 204
عباس بن فرناس هههههه
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة روح الله G.
71 من 204
عباس بن فرناس
شكرا علي المتابعه ايها الناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ayman 111 (ايمن محمد احمد هيكل).
72 من 204
الاخوان رايت
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
73 من 204
عباس بن فرناس
8‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة AR8.
74 من 204
الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة دكتور (دكتور زيد).
75 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة khaleddddddd (khaled salem).
76 من 204
عباس بن فرنس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سامي الغامدي.
77 من 204
عباس بن فرنس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سامي الغامدي.
78 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة احمداحمد (احمدعمر محمد).
79 من 204
عباس بن فرناس
بس انتبهو لا تقلدونه
هههههههههه
تحياتي
^_^
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة seroo.
80 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Al3bdali (Saud Alabdali).
81 من 204
ريتشارد بيرس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة آح ساس شاعر (Yahya i).
82 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أبووسيم (أنس محمد ديدار).
83 من 204
الأخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Myriad.
84 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بقايا شاب (محمد سلامه).
85 من 204
عباس بن فرناس هو اظهر الفكر

ثم نجح من ثاني تجربة

ثم ثاني تجربة ناجها هي من شخص تركي اسمة محمد .... لااعلم التكملة
ثم اخون ريت اضهرو اولا طائر
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بللم.
86 من 204
العباس بن فرناس هو اول من حاول الطيران
ارجوا جعل اجابتي افضل اجابة
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Race Driver.
87 من 204
الأخوان رايت 1903
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة S7eriF.GaMaL.
88 من 204
شارون
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عادل الطويل.
89 من 204
مقال عن اثر تتبع الموضة صادق باقوالي


http://www.m5zn.com/files-030811090354pt7k49g7jd7xn9- عن تتبع الموضه.docx


تحميل الملف عن تتبع الموضه.docx من هنا



<a href="http://games.m5zn.com/*****ng_games.html" target=_blank> تحميل ملف عن تتبع الموضه.docx </a>‏
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
90 من 204
شباب اليوم والموضه !!


في أثر من آثار العولمة الثقافية والاجتماعية، يبدو أن شبان العالم يتجهون نحو خلق زي جديد موحد فيما بينهم، يعتمد على البنطال والقميص، مع ما يضاف إليهما أو ينزع منهما عند كل صرعة أو موضة جديدة.
وهذه الآثار، ونحن لا نقف في موقف تقييمها، واجهتها حملات اجتماعية قادتها بعض مواقع الإنترنت وبعض الكتاب، لكنها قاومت الهجوم ضدها وازدادت انتشارا وتوسعا؛ للحد الذي دفع وزارة الداخلية نحو إصدار قرار بالقبض على لابسي ما اسمتها بـ(الملابس المخلة بالآداب العامة( ومعاقبتهم، والملابس المقصودة هي ما تعارف عليه الشبان في أسماء محلية مثل (طيحني) وغيرها من ألفاظ توصف بها تلك الموضات والموديلات.
وهذا التحقيق الذي يستضيف عددا من الشبان بعضهم ممن دأبوا على ارتداء ملابس قد ينظر إليها على أنها “مخلة بالآداب”، وآخرون من البعيدين عن تتبع خطوط الموضة، إضافة إلى رأي من اختصاصي اجتماعي حيال كل ذلك.

فلترة اجتماعية لا حكومية

بعد صدور التعميم الأمني الجديد بتتبع لابسي الملابس غير التقليدية في مظهرها، ومساندة التعميم برأي قضائي وصف ارتداء هذه الملابس بأنها من “خوارم المروءة” وبأن لابسها ممن لا تقبل شهادتهم، تفاوتت ردود الفعل بين الشبان إزاء ذلك، ولا يمكن وصف مؤيدي التضييق على خيارات الزي من الشبان إلا بالأقلية، في حين أبدت الأكثرية امتعاضها من هذا الإجراء. فمن الجانب المؤيد، يقول الشاب عبدالله عبدالغني السلماني: “إن الموضات المنتشرة الآن تشي بموضات مستقبلية أشد ابتعادا عن القيم الاجتماعية”، ومن ثم فمن الاحتراز ـ بحسب السلماني ـ أن يقف المجتمع تجاه هذه الموضات قبل أن تتفاقم. ويرى السلماني أن تدخل الجهات الحكومية في ذلك قد يخلق رد فعل معاكسا من قبل الشباب، وقد يصرون أكثر على ارتدائها لمجرد تحدي المنع؛ لذا فهو يقف في صف (الفلترة) الاجتماعية، وليست الحكومية لمثل هذه الموضات، بحيث تمنح تراخيص للجمعيات الشبابية ذات الاهتمام بمثل هذه المسائل للتكفل بالتوعية بطريقة بعيدة عن المنع والتهديد.

المظهر الخارجي للمجتمع

ويتفق معه في هذه الرؤية، عبدالعزيز سلطان، الذي أوضح رأيه في هذه المسألة بقوله: “لا تدل الموضات الجديدة على الأناقة، بل على الفوضوية، ومن ثم فهي مجرد نزعة شبابية قد تعكس واقعا غير حقيقي عن المجتمع”، ويوضح أكثر: “لو جاء أجنبي إلى البلد ورأى أولئك الشبان فسيعتقد أن ملابسهم هي القاعدة العامة للزي الشبابي، والحقيقة أنهم لا يمثلون سوى أقلية ضئيلة جدا”. وهو يرى ـ مثل السلماني ـ أن تدخل الجهات الحكومية قد يضعف من فرص تحقيق الهدف المطلوب.

المواكبة ليست تهمة

ومن جانب المعارضين لقرار التدخل في الملابس، يقول الشاب أحمد ناصر: إن ارتداء هذه الأزياء هو “مواكبة لهذا العصر الذي نعيشه”، ويضيف: “بكل صراحة فالسبب الذي يجعلني وغيري من أصدقائي نرتدي مثل هذه الأزياء، هو محاولة التكيف مع العصر، وأحيانا أشعر بأنني مجبر على ارتداء بعض الموضات من أجل البقاء ضمن الإطار الشبابي”. ويشير ناصر إلى أن القضاء على موضة ما لا يتأتى عبر منع إظهارها، فهذا الإجراء يدفع نحو التمسك
بها”، لكن ثمة طرقا أخرى يستطيع بها المعارضون لهذه الأزياء أن يعرضوا رأيهم وأن يستخدموا وسائل الإقناع بدلا من وسائل الإجبار التي تتبعها الهيئة كالقبض على لابسي هذه الملابس وتوقيفهم وتوقيع تعهدات عليهم”.

الذوق يفرض ذلك

ومن جانب آخر، يقول عبدالله عبدالعزيز: “إن الملابس التي توصف بالمخلة، هي في الحقيقة غير مخلة، لكن عند النظر إليها مقارنة مع الملابس التقليدية فقد يظهر للمقارن حجم الاختلاف الكبير، إلا أن ذلك لا يبرر ـ بحسب عبدالله ـ اللجوء إلى المنع التام ومعاقبة من يقفزون عليه. فهو يقول: “إن ذوقه الشخصي يتواءم مع هذه النوعية من الملابس، ولا يمكن لأي شخص أن يجبره على تبديل ذوقه أو رؤيته للأشياء، ومن ثم فهو يعتقد بلا فعالية أي قرارات للمنع والمحاصرة” ـ بحسب تعبيره.

لم نتأثر بالقنوات

ويرى ناصر محمد العادلي، أن إلقاء اللوم على القنوات الفضائية والأفلام الأجنبية، لا يستند على حقيقة، فهو يؤكد أن تتبع خطوط الموضة لا يتم عبر التلفزيون أو الأفلام، بل ثمة طرق كثيرة جدا للتعرف على الموضات الجديدة، وليس الأمر مقتصرا على تأثر بصري بما يراه الشبان.
ويضيف العادلي: “يعتقد البعض أن الشبان المواطنين معزولون كما كانوا طوال الفترة الماضية، ومن ثم فإن أي تغيير هو بالضرورة ناجم عن (غزو ثقافي) ، وهذا أمر خاطئ وغير صحيح. فالموضات الشبابية الجديدة لا تنطلق من مبادئ اجتماعية أو سياسية أو دينية؛ حتى يكون نشرها جزءا من مؤامرة، بل هي تطور جماعي يكتسب ملامحه من شتى الثقافات، وليس غريبا أن تجد شبانا أمريكيين في قلب نيويورك يرتدون قطعا من الزي مقتبسة من الشماغ العربي، فمن الذي تأثر بالآخر هنا؟”.

ظهرت في سجون أمريكا وتطورت إلى (طيِّحني)

ظهرت ثقافة لبس البنطلون الواسع والفضفاض من دون الحزام في السجون الأمريكية، وتحديدا في السبعينيات من القرن الماضي، فقد كان ممنوعا على السود المسجونين لبس الأحزمة؛ خوفا من استخدامها في الاعتداء على سجانيهم، أو استخدامها في الانتحار، وانتقلت هذه الطريقة في اللبس من السجون إلى المجتمعات الإجرامية في أحياء السود، وانتشرت شيئا فشيئا بين الـ (نجرز) حتى أصبحت أمرا مرتبطا بالإجرام، وأصبحت رؤية هذه البناطيل أمـرا متوقعا، وتتميز طريقة لبسها بوسعها من الأعلى، وعدم ارتداء حزام لها، وضرورة إظهار الملابس الداخلية (البكوسر(

الشويرخ: قبضنا على 1548 شابا في 75 يوما

أكد المتحدث الرسمي لشرطة الرياض المقدم سامي الشويرخ، أنه خلال الـ75 يوما الماضية، تم القبض على قرابة 1548 شابا، جميعهم من مرتدي الألبسة المخلة بالآداب، والتي تخدش الحياء العام. وأضاف الناطق الإعلامي لشرطة الرياض، أنه وتبعا للقرار الصادر من وزارة الداخلية بالقبض على مرتدي الملابس الخادشة للحياء العام كـ(طيحني وسامحني يا بابا)، وغيرها من تقليعات الشباب كقصات الشعر (الكدش) وغيرها، فإنه تم تعميم القرار على جميع الوحدات العسكرية من تاريخ صدوره، وتم القبض على عدد كبير من الشباب وسُجلت عليهم تعهدات بعدم تكرار مثل هذه التقليعات. وقال الشويرخ: “إنه في حال تم القبض على الشاب فإنه يسجن في أحد أقسام الشرطة إلى أن يأتي ولي أمره ويسجل تعهدا بعدم تكرار ذلك، وفي حال تكرر الأمر من الشخص ذاته فإنه يحوَّل إلى لجنة وزارة الداخلية؛ لأخذ الإجراءات المناسبة في حقه”. ونوَّه المقدم الشويرخ بأن جميع فرق الشرطة في الرياض تعمل على قدم وساق؛ لتحري مثل هذه التقليعات الشبابية الخادشة للحياء العام في أمل الحد من انتشار هذه الظاهرة.

من حيث دلالتها على التأثر بما يحدث في العالم
اختصاصي اجتماعي: قد تكون هذه الموضات ظاهرة صحية

من ناحيته، أكد الدكتور عبدالعزيز الناهض، الاختصاصي الاجتماعي والنفسي، أن الشبان في وسطهم، ليس لديهم القدرة على التعبير عن أنفسهم وذاتهم، وفي المقابل “نحن شعب نميل إلى حب السيطرة والصرامة في بعض الأوقات”. وأضاف: “السبب في انتشار هذه الظاهرة قد يكون من مبدأ تعدد الثقافات التي دخلت وتدخل كل يوم إلى المجتمع المحلي؛ ما أتاح للشباب فرصة التعرف على أنماط مختلفة من الحياة والتصرفات والثقافات والسلوكيات، ومن هنا أشدد على أنه لا بد من ترك مساحة واسعة للشباب في التعبير عن آرائهم وسلوكياتهم بقدر الإمكان حتى يصبحوا واعين بما يحدث من حولهم”.
وحول قاعدة (كل ممنوع مرغوب)، وما إذا كانت ذات تأثير في هذا الشأن، قال الناهض: “الشاب في فترة المراهقة يسمع ويرى أن هناك أمورا من حوله ممنوع أن يقترب منها أو يسلك طريقها، ومن مبدأ الرغبة وشغف الشباب نجد الكثير منهم يبحث، وربما لا شعوريا، عن هذه الممنوعات لممارستها” ويؤكد الناهض، أنه لا يرى أي خطر في هذه السلوكيات على المجتمع ـ من وجهة نظره ـ بل إنه يراها ظاهرة صحية؛ كونها تعطي دلالة على مدى التأثير والتأثر بين هذه البلاد وبين بقية العالم.

الهاربون من الزي التقليدي:
غير عملي.. ولا مريح

من أسباب اللجوء للموضات العالمية، بحسب الشبان الذين التقيناهم، عدم قدرة الزي التقليدي على التغيّر والتطوّر. فهو برأيهم جامد منذ نشأته والتغييرات التي طرأت عليه طفيفة جدا، ومع جميع المتغيرات الجارية كان لابد إما أن يتغير الزي أو يتغير لابسوه فيتخلون عنه ويرتدون ما يخدمهم في هذا الوقت.
ويقول منصور التمامي، اللباس التقليدي لن يندثر لأن مجموعة من الشبان تجده غير عملي في كثير من الأوقات، بل سيظل باقيا ومعروفا. ويضيف: “لذلك فإن منع الشبان من ارتداء ملابس غريبة للحفاظ على الزي التقليدي لا يؤثر في النتائج”
ويشير محمد شاهر إلى أن الثوب والشماغ محتفظان بمكانتهما في المناسبات الاجتماعية وفي الأعياد والزواجات وغير ذلك، أي أن الملابس الحديثة لم تلغِ الزي التقليدي تماما. ويضيف: “نجد أن العمال في الشركات يرتدون ما يتناسب مع مهامهم، والشاب الذي يخرج للترفيه يكون في مهمة لا يناسبها لبس الثوب والشماغ والعقال أو أيا كانت مكونات الزي التقليدي، فالشاب يريد ملابس خفيفة تكون هي بخدمته وليس هو بخدمتها كما هو الحال مع الملابس التقليدية، التي تتطلب من لابسها مراقبة دائمة للتأكد من أناقتها على العكس من القطع الخفيفة للباس”.
وفي سياق آخر يقول عبدالله السندي إن هذه الموضات الجديدة، قد تعيد إلى الزي التقليدي أهميته وليس العكس، فالشاب الذي يلتزم بارتداء نوع معين قد يصل في مرحلة ما إلى زي “وسطي” ليس بالثوب ولا بالبناطيل الجديدة، والخاسر هنا هو الثوب بالتأكيد. ويضيف: “ولكن عندما يبقى للثوب والشماغ مناسباتهما فإنهما سيبقيان محتفظين بأهميتهما الاجتماعية ولن يزولا بسهولة، فحتى الآن وعلى الرغم من انتشار الملابس الأجنبية بشكل هائل، لا يميل أي شاب إلى حضور حفل زواج ببنطال طيحني، أو حضور مناسبة اجتماعية مهمة بملابس غير تقليدية، وهذا التقسيم شائع بين جميع المجتمعات، أي تخصيص أزياء للمناسبات، تختلف عن أزياء الاستخدام اليومي

منقول من منتديات جامعة أم القرى
رابط الصفحة  

http://www.uqu1.com/vb/showthread.php?p=221093‏
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
91 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة zeini1 (ZEINI MAHMOUD).
92 من 204
والله ما انا
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة نمر ..اكيد نار.
93 من 204
هو شخص كان حلمه ان يطير لكنه لم يطير بل صنع من يطير وهو عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
94 من 204
الصراحه الي انااعرفو اولامن قام بطيران عباس ابن فرناس وتوفي في الفور ثم اكتسبوها الاغرب فمنهوالله اعلم
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حسامكو.
95 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Lianna.
96 من 204
اذا سمحت يالغالي
تقفل سؤالك
فضلا ليس امرا
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة samad1990.
97 من 204
عباس ابن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ..king.
98 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة hanoo 75 (He x).
99 من 204
عباس بن فرناس ....
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة hanoo 75 (He x).
100 من 204
مخترعا الطائرة بشكلها المعروف هما الأخوان رايت (أورفيل، ولبور رايت) أمريكيان في عام 1903م

اما مخترع الطائرة العمودية فهو أنريكو فورلانيني عام 1877 م
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة haleem2007.
101 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة king amer.
102 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة king amer.
103 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة king amer.
104 من 204
اول من حاول الطيران  هو العباس بن فرناس    
ولكن  اول من صنع نموزج مصغر وبسيط للطائره الحاليه هما الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة LOVE MY MESSAGE (عبد الناصر محمد).
105 من 204
انا
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
106 من 204
مخترع الطائره هو مخترع الطائره خخخ
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Amoaj.
107 من 204
مخترع فكرة الطيران أساساً، هو عباس بن فرناس، وهو لم يمت ولكن كسر أحد أضلاعه وذلك لأنه هبط دون أن يخفف من سرعته، و شيع بعد ذلك أنه مات ولكنه مات و استكمل بعد ذلك أبحاثه و عندما بلغ 60 عاماً فعلها ثانيأً ............ و من الأفضل أن تبحث عن هذا لتعلم المزيد
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Mizo 1997.
108 من 204
صاحب فكرة الطيران عباس بن فرناس
من صنع طائرة الأخوان رايت
اول من طار بالطائرة  ريتشارد بيرس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة --THE KING.
109 من 204
الاخوان رايت ، وهما أول من نجح بالارتفاع بالطائرة وتحقيق رحلة حقيقية من خلال طائرتهما لمدة زمنية معينة ،
أما عباس بن فرناس فهو اول من حاول الطيران وفكر بذلك من خلال اجنحة وحاول الطيران بهما كالطائر ووقع ومات ..
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة SILASET.
110 من 204
اول من اخترع فكرة الطيران هو عباس بن فرناس واول من صنع طائرة وطار فيها هم الاخوين رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة BillY4MaX.
111 من 204
الأخوان الأمريكيان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حمزة الإسلام.
112 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة نضال64 (نضال عدنان).
113 من 204
اول من حاول الطيران عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة منير سبلل (نعم لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح).
114 من 204
مخترع الطائرة العمودية : أنريكو فورلانيني عام 1877. ـ مبتكر الهوائي (Antenna) : (أ. س. بوبوف) في القرن التاسع عشر.
-------

بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.


----

والله تعالى اعلم
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة من فلسطين.
115 من 204
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الكتوم.
116 من 204
ريتشارد بيرس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Mayoə (Mohamed Foaud).
117 من 204
يورك مان
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عراقي رافع ارسي.
118 من 204
استمرار الخلافات بشأن هوية مخترع الطائرة بعد مائة عام من أول رحلة جوية للاخوين رايت.
باريس – من سيجفريد مورتكوفيتز
--------------------------------------------------------------------------------
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة غريبهغريبه (سارة سارة).
119 من 204
الاخوان رايت

واول من فكر بها عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ابن الاسلام (مغــلق نهائــيا).
120 من 204
الألمان
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة al3ade.
121 من 204
عباس بن فرناس العلامة المسلم
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة mhelo6 (Mohammed Helow).
122 من 204
الأخوان رايــت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة F B I (ابو لهب).
123 من 204
عباس بن فرناس هو اول شخص حاول الطيران ولاكنه سقط ومات
فكانت له الفكره فى صناعه الطائرات
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة mohmedsabry.
124 من 204
بعد قرن من انطلاق أول رحلة جوية مازالت هوية مخترع الطائرة الحديثة غامضة عند كثير من الناس.
وفيما سيحتفل الكثيرون في الغرب قريبا بالذكرى المئوية لاول رحلة جوية لالة أثقل من الهواء قام بها الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 يزعم عدد من الدول الاخرى أنها موطن المؤسس الحقيقي للطيران الحديث.

وعلى سبيل المثال يرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمود علواني (محمود علواني).
125 من 204
صاحب الفكره هو عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة unnamed man.
126 من 204
سوف ابحث وارى
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة unnamed man.
127 من 204
انه هو بالفعل
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة unnamed man.
128 من 204
ولكن كان هناك شخص اجنبى يفكر فى نفس الفكره فى نفس الوقت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة unnamed man.
129 من 204
هما الأخوان رايت

http://www.newextra.tk‏
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة مستر سمارت.
130 من 204
الأخوة رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد عبدالباقي.
131 من 204
عباس بن فرناس
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة واحد من الناس1.
132 من 204
انااااااااااا
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ksa.ooo.ksa.
133 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة واحد من الناس1.
134 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة واحد من الناس1.
135 من 204
الاخوان رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة واحد من الناس1.
136 من 204
وربي اليوم تونا ماخذين درس مخترع الطائره (عباس بن فرناس) هو اول طياره اخترعها ولونها (رمادي) بس ماتطير حول الفضاء وماتتوازن ترتفع وتزل فديو شفناها كمان
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سلينا قوميز.
137 من 204
الأخوان رايــت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (ام محمد).
138 من 204
الاخوة رايت هم من اخترع الطائرة ولكنها كانت مش نافعة

جميل من فلسطين
ابن عمي اسمو زيدا
هههههههههههههههههه فاهمين!!!!؟؟؟؟؟!!!!؟؟؟!!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
139 من 204
أورفيل، ولبور رايت أمريكيان عام1903م
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة كيموكونو.
140 من 204
الأخوين رايت
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة kingbong.
141 من 204
سؤال قديم جدا ، كنت اسمع هدا السؤال وأنا عمر 10 سنوات  ، الاخ تطور في اسألتك الان اسال من اخترع البوينج أو الارباس او الطائرات العسكرية او اي شيء جديد
ان شاء الله تكون  فهمتني
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة FOREXDZ.
142 من 204
الاخوان رايت ........................... اقفل السؤال بقى .
9‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة bieber boy (زملكاوى ثائر قومى عربى).
143 من 204
"الامريكيان أورفيل رايت وشقيقه ويلبور في 17 كانون الاول/ديسمبر عام 1903 "
ويرى كثير من النيوزيلانديين أن فلاحا كان يعيش في عزلة ويدعى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سوسي وحدي.
144 من 204
الاخوان رايت هما من اخترعا الطائرة
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Tamam22.
145 من 204
ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Sos_Tara.
146 من 204
يعتقد انهما الاخوان رايت ويقال ايضا ريتشارد بيرس الله اعلم
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة العاشق الصامت.
147 من 204
الاخوان ريت
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة selma16 (almeS Ramise).
148 من 204
الاخوان ريت
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة selma16 (almeS Ramise).
149 من 204
السلام عليكم .............. ياأخوان عباس بن فرناس أول من حاول الطيران وليس مخترع الطائرة أما الاخوين رايت فهما اول من صنع طائره . تحياتي
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة KUKI CACAW.
150 من 204
السلام عليكم .............. ياأخوان عباس بن فرناس أول من حاول الطيران وليس مخترع الطائرة أما الاخوين رايت فهما اول من صنع طائره . تحياتي
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة KUKI CACAW.
151 من 204
عيب عليك هذا سؤال

طبعاً عباس بن فرناس

مافي أحد قبله
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة dermah.
152 من 204
عيب عليك هذا سؤال

طبعاً عباس بن فرناس

مافي أحد قبله
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة dermah.
153 من 204
عيب عليك هذا سؤال

طبعاً عباس بن فرناس

مافي أحد قبله
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة dermah.
154 من 204
اول من أنشأ نظريات الطيران واخترع الطائرة التقليدية هو العالم المخترع والفيلسوف والطبيب العربي المسلم "أبو القاسم عباس بن فرناس بن فرداس البربري" عندما صنع جناحين من ريش الطيور ...واستطاع ا يطير لمدة 15 دقيقة.

أما من إخترع الطائرة  بعده فهو  أنريكو فورلانيني عام 1877 م   .... و كليمان ادير سنة 1890 .

ويعتبر الاخوان رايت من رواد الطيران عندما اخترعا الطائرة سنة 1903 .

اتمنى الافادة
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة oukacha (سندباد السماء).
155 من 204
اضن اليبان
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة رحومي.
156 من 204
طبعاً عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Just asking.
157 من 204
وربي اليوم تونا ماخذين درس مخترع الطائره (عباس بن فرناس) هو اول طياره اخترعها ولونها (رمادي) بس ماتطير حول الفضاء وماتتوازن ترتفع وتزل فديو شفناها كمان
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ŹĔŔŐ.
158 من 204
عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سفر الاحزان (um dana).
159 من 204
بارك الله فيك 159 إجابة ولم تجد جواب مجرد تضييع اوقات الناس ....
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة إتق الله.
160 من 204
الاخوان رايت الامريكي..
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة المونا ليزا.
161 من 204
عباااس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ahla ml33k.
162 من 204
الإخوة رايت ___________________ مخترع الطائرة / 1903 / أمريكي

الإخوة ويلبر أورنيل _________ مصمما الطائرات الشراعية / 1899 /‏  ........... (الاخوه رايت) .

.....................................................................................................................   ولكن هذه الروايه ......... قد تكون هي بداية لصناعة الطيران :


وفيما يلي وصف.............( آدير) ................للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:

"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي ..........لكلمة......... طائرة
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة وجع الليالي (محمد الغامدي).
163 من 204
عبـاس بن فرناس  ، ، ،
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة هديل الصمت.
164 من 204
عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة a..k...h.
165 من 204
من قام بتصميمها، وكرر المحاولات حتى أقلعت.
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سواليفي.
166 من 204
عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة khaleddddddd (khaled salem).
167 من 204
:-------------------------------------------------:
:وقــــــل ربــــــي زدنـــــــــي علــــمـــــا :
:اللهـم علمـنا ما ينفعـنا وانفعنـا بما علمتنا:
:------------------------------------------------ :
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة هادئ بذكر ربي (رآقي بإخلآقي).
168 من 204
أول من في الطيران هو عباس بن فرناس ولكن أول من إخترع الطائرة هو الاخوين رايت..

29
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ayman 111 (ايمن محمد احمد هيكل).
169 من 204
في اكثر من اجابه صح ليش ما تختار منها
كل يوم بشوف هالسؤل قدامي بكفي اختار لك افضل اجابه
والله شي مزعج ولا بس عشان التقييم مخلي هالسؤال
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة غريبهغريبه (سارة سارة).
170 من 204
انا
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الموسوعة الحرة.
171 من 204
عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الحب الجديد (عاشقة الورد).
172 من 204
اللي اخترع الطائرة كان "الأخوان رايت"
واول من طار بالطائرة  "ريتشارد بيرس"
أما صاحب فكرة الطيران  فهو "عباس بن فرناس"

انتهى
شكرا
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة godzilla123 (Haisam Mohammad).
173 من 204
عباس بن فرناس أول من حاول الطيران ...والأخوين رايت أول من صمم طائرة وطارا فعلا .
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة سامانتا.
174 من 204
عباس بن فرناس
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة NaWrAs SbeHaT (NaWrAs Sbehat).
175 من 204
الامريكيان أورفيل وويلبر رايت
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة deanna.
176 من 204
الأخوان رايت هما الأخوان أورفيل (1871 - 1948) وويلبر (1867 - 1912). أورفيل وويلبر رايت هما مخترعان أمريكيان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق اّلة أثقل من الهواء في 17 ديسمبر 1903. وبعد عدة سنوات من طيرانهما الناجح تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة. كما استقبل المخترعان في فرنسا استقبال الأبطال. وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب المائة متر. لقد ابتدأ الأخوان رايت بصورة فعلية قرن الطيران ومهدا باختراعهم لاول آلة تتحرك بمحرك دافع أثقل من جسم الإنسان، مهّدا لدخول قرن الطيران من باب واسع، وشهد القرن العشرين ومنذ ذلك اليوم من شتاء عام 1903 تقدماً هائلاً في حقل الطيران على مدى ما يقرب من 100 عام تطورت فيها الطائرات ودخلت عصر الإنتاج الصناعي بغزارة وتنوعت أحجامها وأشكالها ومهمامها والأعباء المكلفة بإنجازها لدرجة أن محاولة جمع الطرازات التي انتجت في العالم ككل في كتاب أو مؤلف واحد يعد ضرب من ضروب الخيال. أورفيل رايت من مواليد عام 1871 وكان يشتغل صانع وميكانيكي وفني للدراجات الهوائية من أخيه ويلبور ،أبدى الأخوان رايت اهتماماً بالطيران منذ نعومة اظافرهم. معززين بالخبرة الممتازة في مجال الميكانيك والإطلاع على العلوم التطبيقية والكثير من الولع بالطيران بدأ الاخوان رايت يعدون العدة بخطى ثابتة وبالكثير من التصميم والمثابرة لتحقيق الغاية التي كانوا بنشدون إليها وهي الارتفاع في الهواء بجسم ذات أجنحة تكون فيها قوة الرفع مستمدة من محرك، وهي أولى المحاولات التي كانت تعتمد على جسم أثقل من الهواء كما ورد في بداية هذا المقال.
لقد ترك الاخوان رايت بتجربتهم تلك ونجاحهم التي خرجت الصحف الرئيسية في الولايات المتحدة في اليوم التالي تزف الخبر للعالم تركا أرثاً دافئاُ لا يمكن نسيانه من التأريخ للطيران والروعة في النجاح والتألق ومتعة الشعور بتحقيق حلم راود الإنسان منذ أن فتح عيناه على الطيور والنسور والكواسر وهي تجوب السماوات دونما تحقيق غايته.
اليوم يمثل الأخوان رايت إرثاً عالمياً يحتفل بإنجازهم بشكل رسمي، ويحتلان صفحات مشرّفة في التأريخ الأمريكي، وطائرتهم التي لا تزال صورتها تملأ الطوابع والتذكارات والساحات العامة في الولايات المتحدة وعبر العالم. ويمكن للناظر أن يعاين طائرتهم التي تكاد تكون أشهر طائرة في العالم عن كثب في متحف العلوم والتكنولوجيا في مدينة كيتي هوك في ولاية نورث كارولاينامسقط رأس الأخوان رايت حيث يحضرها العديدون حول العالم لمشاهدة أول طائرة حلقت في بداية [[قرن 20|القرن العشرين]] والتي دفعت بالطيران إلى المستوى التالي.
10‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة 5ledFooz (Khaled Fooz).
177 من 204
ى ريتشارد بيرس هو أول من طار حينما أقلع في نحو 31 آذار/مارس عام 1903 وهو في سن الخامسة والعشرين لمسافة نحو 140 مترا بطائرة محلية الصنع تشبه طائرة حديثة خفيفة.

لكن لم يرد ذكر لذلك على ألسنة شهود عيان كما لم تلتقط صور للحدث. أما بيرس نفسه فذكر أن تاريخ رحلته كان بعد ذلك التاريخ بعام أي بعد فترة من مغامرة الاخوين رايت في كيتي هوك بولاية نورث كارولينا.

ويقول الروس إن أبا الطيران هو ضابط بحري اسمه ألكسندر موزايسكي الذي بنى أول آلة طيران تحمل إنسانا في عام 1883 والواضح أنه قام بتجربتها.

ولا يوجد سجل رسمي عن هذه التجربة ولكن توجد شواهد على أن طائرته التي كانت تعمل بالبخار طارت لفترة وجيزة قبل أن تتحطم.

وقد يعتبر الالماني أوتو ليلينثال أبا للطائرة الشراعية. وقد قام في الفترة من عام 1891 حتى وفاته عام 1896 بقرابة ألفي رحلة مأهولة ناجحة بالطائرة الشراعية وألف كتاب "رحلة الطائر وأساس الطيران" الذي كان أشبه بالانجيل للاخوين رايت.

وبحلول عام 1896 كان ليلينثال قد بنى طائرة شراعية تعمل بمحرك صغير يعمل بغاز الكاربون المضغوط. ولكنه لقي مصرعه في 9 آب/أغسطس من ذلك عام في حادث تحطم طائرة شراعية.

ومن بين الادعياء يثير واحد من رواد الطيران دعوى جادة بأنه الاب الحقيقي للطيران وهو مهندس كهربائي ومخترع فرنسي يدعى كلمنت آدير.

في عام 1890 بنى آدير طائرة أحادية السطح بجناحين كجناحي خفاش وتعمل بالبخار أسماها إيول. وقال شهود عيان إنه في التاسع من تشرين الاول/أكتوبر من ذلك العام أي قبل 13 عاما من تجربة كيتي هوك طار بها مسافة 50 مترا في مزرعة صديق له في أمانفيلرز قرب ميتز.

ومع ذلك لم يكن النموذج الاولي مناسبا لرحلة محكومة وصالحة للاستمرار وتحطمت من ثم في نهاية التجربة. وإذا لم تكن هذه أول رحلة جوية فإنها تمثل بالتأكيد أول إقلاع باستخدام محرك في التاريخ وهو ما أقنع الجيش الفرنسي بتمويل تجارب آدير.

وبعد سبع سنوات وفي 14 تشرين الاول/أكتوبر عام 1897 قام آدير بتجربة ثالثة لآلة طيران أثقل من الهواء أسماها أفيون. وجرت التجربة في قاعدة عسكرية في ساتوري وحضرها عدد من الضباط حرصوا على معرفة نتائجها.

كانت الطائرة تشبه خفاشا ضخما وذات جناحين يمكن رفعهما لاغراض التخزين وكان مدى الجناحين يتجاوز 15 مترا وكانت تعمل بمحركين بخاريين بقوة 20 حصانا يشغلان مروحتين ذواتي أربع ريشات ضخمة.

وفيما يلي وصف آدير للحدث كما هو في كتاب نشر في باريس عام 1910:


"بعض دورات للمروحتين.. بدأنا بمعدل سرعة قوي وسجل عداد الضغط نحو سبع جويات (وحدات ضغط) وعلى الفور توقفت ذبذبات العجلتين الخلفيتين..وبعد قليل كنا نشعر بذبذبات للعجلتين الاماميتين على فترات."

وبعد لحظات وبعد أن زاد آدير الضغط لاعلى إلى تسع جويات (وحدات ضغط) "وجدت أفيون نفسها تنطلق بحرية مدعومة بجناحيها". وهكذا كان الحال، لقد أصبحت المركبة محمولة جوا.

ومن سوء الطالع أن آدير لما يكن طيارا ماهرا وكان الجو سيئا. وفقدت الطائرة توازنها بفعل الامطار والرياح وصار من المستحيل التحكم فيها.

وكتب آدير "انجرفت الطائرة باتجاه جزء من مدرسة ماسكيتري التي كانت محاطة بسور حماية من الاعمدة والحواجز".

"تملكنا فزع من أن نصطدم بهذه العوائق وتملكنا ذهول من رؤية الارض تبعد تحت أفيون وذهول شديد من رؤيتنا (الطائرة) تندفع من جانب إلى جانب بسرعة تصيب بالدوار ولهذا وبالغريزة أوقفنا كل شيء.. وفجأة كانت صدمة كبيرة.. أشياء تتحطم وتتناثر .. ارتجاج شديد: لقد هبطنا".

وقال شاهدا عيان إن أفيون طارت أكثر من 300 متر وهو ادعاء مازال موضع جدل حتى اليوم. ومن أسباب ذلك أن المراقبين العسكريين رفضوا الشهادة بالطيران لان أفيون لم تمض على خط الطيران الدائري الذي حددوه لها.

واقتناعا بأن الطيران ليس له استخدامات عسكرية أوقف الجيش الفرنسي تمويل التجارب وتوقف آدير محبطا عن بناء طائرات. وتوفي عام 1925 عن 84 سنة وهو عمر تمكن خلاله من متابعة الكثير من المراحل الاساسية الاولى في تاريخ الطيران.

ومازال السؤال اليوم هو: هل كليمنت آدير أبو الطيران؟ وربما كانت هذه مسألة في تاريخ الطيران لن يتم حلها أبدا. وتزعم معظم المصادر الامريكية أن أفيون لم تطر أبدا أو أنها إن كانت فعلت ذلك لم تكن تملك الوسائل المناسبة للتحكم في الطيران.

ومع ذلك سيظل الفرنسيون يعتبرون آدير لا ويلبور رايت وشقيقه أورفيل، الرجل الذي استهل عصر الطيران المأهول. وقد أصبح اسم آلته الطائرة أفيون اللفظ الفرنسي لكلمة طائرة.
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة eslam2001_2001.
178 من 204
علي حساب التاريخ والجغرافية عباس بن فرناس عند ويكيبيديا
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة iugrehc.
179 من 204
الفراعنة
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة إرادة الحياة (المفكر العربي).
180 من 204
انا مخترع الطائرة
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة F_15.
181 من 204
عباس ابن فرناس
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
182 من 204
اول من أنشأ نظريات الطيران واخترع الطائرة التقليدية هو العالم المخترع والفيلسوف والطبيب العربي المسلم "أبو القاسم عباس بن فرناس بن فرداس البربري" عندما صنع جناحين من ريش الطيور ...واستطاع ا يطير لمدة 15 دقيقة.

أما من إخترع الطائرة  بعده فهو  أنريكو فورلانيني عام 1877 م   .... و كليمان ادير سنة 1890 .

ويعتبر الاخوان رايت من رواد الطيران عندما اخترعا الطائرة سنة 1903 .
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة aLi-2094.
183 من 204
الاخوان رايت
اما اول من فكر في صنع طائرة فهو عباس بن فرناس ولكنه لم يفلح
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أحمد هيكل 2 (Ahmad Hekal).
184 من 204
الاخوان رايت
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
185 من 204
الاخوان رايت ويلبور واورفيل رايت
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة التمساح الذكي.
186 من 204
الأخوان رايت عام 1903
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
187 من 204
عباس بن فرناس يالحبيب
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
188 من 204
The Wright Brothers: Wilbur and Orville
الاخــــوان رايت .. ويبور و اروفي
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Dr. Mohammed.
189 من 204
هو الصراحة عباس بن فرناس لإنه هو الذى أعطى الفكرةللأخوان رايت و ليتشارد بيرس وجميع العالم أن الإنسان يمكنه الطير بعد قصته العجيبة التى روت أنه :
صنع جناحا من الريش، ثم جمع اهل قرطبة وحلق امامهم لمسافة بعيدة ولكنه اصيب في ظهره عندما حاول الهبوط.
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد على كلاى (محمد كلاى).
190 من 204
هو الصراحة عباس بن فرناس لإنه هو الذى أعطى الفكرةللأخوان رايت و ليتشارد بيرس وجميع العالم أن الإنسان يمكنه الطير بعد قصته العجيبة التى روت أنه :
صنع جناحا من الريش، ثم جمع اهل قرطبة وحلق امامهم لمسافة بعيدة ولكنه اصيب في ظهره عندما حاول الهبوط.
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة محمد على كلاى (محمد كلاى).
191 من 204
الاخوان رايت
11‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
192 من 204
عباس بن فرناس
8‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Habbouba.
193 من 204
لا اعرف
28‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة super brian.
194 من 204
عباس بن فرناس
28‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة super brian.
195 من 204
انت كلكم اغبياء كيف يبت الفيديو ما صنعوا الكميرا في ذلك الزمان
28‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة super brian.
196 من 204
ـــ انااا
29‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (GO Me).
197 من 204
الأخوان رايت
4‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بهلاوي مشاغب.
198 من 204
عباس ابن فرناس
27‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة مجدى ربيع (ahmed magdi).
199 من 204
ابتمغ
1‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
200 من 204
الاخوان رايت
25‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة Mesut Özil King (نايف الخالدي).
201 من 204
عباس بن فرناس
27‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
202 من 204
لا وجود لاتفاق على شخص معين وان برز اسم اكثر من الاخر , لان المحاولات الاولى لاختراع الطائرة بدأت مع اكثر من اسم وفي دول مختلفة
16‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
203 من 204
من هو مخترع الطائرة
14‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
204 من 204
واقب العصر مع مؤسسة بريق القمة للانظمه الامنية
للاستفسار يرجي الاتصال على 66835598  _ 22622616 م/ احمد سعيد
عنوان
حولي _ش قتيبة _خلف مجمع النقره الجنوبي
http://www.bariq1alqma.blogspot.com/
https://twitter.com/bariqalqma1
https://www.facebook.com/pages/Bariqalqma/1387241101496678?skip_nax_wizard=true
#كويت #الكويت #كويتيات #كويتيين #q8 #kuwait #كاميرات #مخفية #ب
3‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من اخترع الكمبيوتر؟ومن اخترع الطائره؟
لماذا لا يوجد في الطائرات آلة تنبيه ؟
من هو مخترع الطياره
مخترع عربات النوم فى القطارات؟
من هو مخترع الدينمو؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة