الرئيسية > السؤال
السؤال
اريد بحث عن التفاح
رجاءا ساعدوني في اعداد بحث عن التفاح
الزراعة 9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة دمعة بغداد.
الإجابات
1 من 4
التفاح فاكهة شجرة التفاح، و هي من النوع Malus domestica في عائلة الورد المسماة بالورديات.و هي واحدة من أكثر أشجار الفاكهة من حيث الزراعة. شجرة التفاح صغيرة ونفضية، يتراوح طولها من 3 إلى 12 متر، و لها تاج ورقي واسع و كثيف الأشواك.[2] ورق شجرة التفاح مرتب بالتناوب على شكل اهليليجات بسيطة، يصل طولها من 5 إلى 12 سم، و عرضها 3-6 سنتيمترات على سويقات ذات طول من 2 إلى 5 سنتيمترات برأس مدببة، و هامش مسنن، و جانب سفلي ناعم. يحدث الإزهار في الربيع في نفس وقت نشوء الأوراق،و زهور الشجرة بيضاء مع مسحة وردية تزول تدريجيا، و لها خمسة بتلات، و قطرها من 2.5 إلى 3.5 سنتيمترات. ينضج الثمر في فصل الخريف، و عادة ما يكون قطر الثمرةمن 5 إلى 9 سنتيمترات. يحتوي وسط الفاكهة على خمسة كربلات مرتبة على شكل نجمة خماسية، وتحتوي كل كربلة على واحد إلى ثلاثة بذور.[2]

بدأت نشأة الشجرة في آسيا الوسطى، حيث ما زلنا نجد سلفها البري إلى اليوم.هناك أكثر من 7500 مُسنبتٌ معروف للتفاح، مما أدى إلى امتلاك التفاح طائفة من الخصائص المرغوبة. يختلف المستنبتون في حجم محاصيلهم و الحجم النهائي للشجرة لديهم، حتى عندما تُزرع الشجرة على الجذر نفسه.

زرع ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح في جميع أنحاء العالم في عام 2005، بقيمة تبلغ نحو 10 مليارات دولار. أنتجت الصين نحو 35 ٪ من هذا المجموع الكلي. [3] والولايات المتحدة هي المنتج الرئيسي الثاني، بما يزيد عن 7.5 ٪ من الإنتاج العالمي. و تركيا و فرنسا و ايطاليا و وايران أيضا من بين الدول الرائدة في تصدير التفاح.

المعلومات النباتية
تفاح Malus sieversii البري في كازاخستان

السلف البري لنوع الشجرة (Malus domestica ) هي الشجرة البرية (Malus sieversii)، و التي توجد في آسيا الوسطى في جنوب كازاخستانو قيرغيزستان و طاجيكستان بالإضافة إلى منطقة شينجيانغ في الصين. يمكن أن تكون الشجرة (Malus sylvestris) سلفا لشجرة التفاح أيضا.[4]

التاريخ

يعتبر مركز تنوع جنس التفاح "Malus" في تركيا الشرقية. فربما كانت شجرة التفاح أول الأشجار التي تم زراعتها، [5] و قد حسنت ثمرتها من خلال الاختيار الزراعي على مدى آلاف السنين. يرجع الفضل إلى الإسكندر الأكبر في العثور على التفاح القزم في آسيا الصغرى عام 300 قبل الميلاد؛ [2] و ربما كان التفاح الذي جلبه معه الى مقدونيا سلف مخزون الجذور المتقزمة. يلتقط تفاح الشتاء في أواخر الخريف و يخزن فوق درجة التجمد مباشرة، و مثل غذاءً هاما في آسيا وأوروبا لآلاف السنين، وكذلك في الأرجنتين وفي الولايات المتحدة منذ وصول الأوروبيين. [5] تم نقل التفاح الى أمريكا الشمالية مع المستعمرين في القرن السادس عشر، و قيل أن أول بستان للتفاح في قارة أميركا الشمالية كان بالقرب من بوسطن في عام 1625. في القرن العشرين، بدأت مشاريع الري في ولاية واشنطن و سمحت بتنمية صناعة الفاكهة المليارية، والتي كان التفاح من أنواعها الرائدة.

الجوانب الثقافية
[عدل] الوثنية الجرمانية
لوحة "Brita as Iduna" (1901) من قبل كارل لارسون.

في الميثولوجيا الإسكندنافية ، تُصَوَرُ الإلهة آيون في نثر إيدا (الذي كتبه سنوري سترلسون في القرن الثالث عشر) و هي تقدم التفاح للآلهة لتعطيهم الشباب الأبدي. و تربط الباحثة الإنجليزية ايليس ديفيدسون التفاح بالممارسات الدينية في الوثنية الجرمانية، التي نشأت منها الوثنية النرويجية.و تشير الباحثة أن دلاءً من التفاح وجدت في موقع دفن السفن في أوزيبيرج في النرويج، و أن الفاكهة والمكسرات تم العثور عليها في مقابر العصر الجيرماني المبكر في إنجلترا و أماكن أخرى في قارة أوروبا، و التي قد يكون لها معنى رمزي. و ما زالت تعتبر المكسرات رمزا معترفا به للخصوبة في جنوب غرب انجلترا. [6]

و تلاحظ ديفيدسون وجود شبهٍ بين التفاح و الفانير (قبيلة من الآلهة مرتبطة بالخصوبة فب الميثولوجيا الإسكندنافية). و تستشهد في ذلك بموشحين من السكيميسمال، ذكرا أحد عشر تفاحةٍ ذهبية تعطى لاستمالة الجميلة جيرور من قبل سكيرنير، و الذي كان رسولا لإله الفانير فرير.و تلاحظ ديفيدسون رابطا آخر بين الخصوبة و التفاح في الميثولوجيا النورويجية في الفصل الثاني من ملحمة فولسانجا، عندما أرسلت الإلهة فريج تفاحة إلى الملك ريرير عندما طلب ولدا من الإله أودين، و أسقط الرسول التفاحة في حجره ليحمي نفسه من شؤم غراب يمر.عندما تأكل ريرير التفاحة تحمل لمدة ستة أعوام، قبل أن تنجب البطل فولسانج بولادة قيصرية.

تشير ديفيدسون أيضا إلى العبارة الغريبة "تفاح من هيل" في قصيدة من القرن الحادي عشر للسكندنافي ثوربيورن برونارسون، فتقول أنه ربما ذكر التفاح هكذا لظنه أنه طعام الموتى.كذلك، تصور الإلهة الجيرمانية نيهالينيا مع التفاح أحيانا، وأنه توجد شوابه لهذا في القصص الايرلندية المبكرة. تؤكد ديفيدسون أنه رغم أن زراعة التفاح في شمال أوروبا كانت من وقت الامبراطورية الرومانية، و أن التفاح جاء إلى أوروبا من الشرق الأدنى، فإن التفاح الأصلي الموجود في شمال أوروبا صغير و مر.تخلص ديفيدسون: في صورة الإلهة آيون، يجب أن يكون لدينا انعكاس لرمز قديم: و هو انعكاس الإلهة الحارسة التي تعطى فاكهة الحياة من العالم الآخر." [6]
[عدل] الميثولوجيا الإغريقية
هيراكليس ومعه تفاحة هيسبيريديس

يظهر التفاح في تقاليد دينية كثيرة ، وغالبا ما يكون ثمرة باطنية أو ممنوعة. واحدة من مشاكل تحديد التفاح في الأديان و الأساطير و الحكايات الشعبية هو أن كلمة "تفاح" كانت تستخدم كمصطلح عام لجميع الفواكه الخارجية، ما عدا التوت، حتى أواخر القرن السابع عشر.[7]فعلى سبيل المثال في الأساطير اليونانية، نجد أن البطل اليوناني هرقل كان مطلوبا منه السفر إلى حديقة الهيسبيريديس لقطف التفاح الذهبي من على شجرة الحياة باعتباره جزءا من العاملين الاثني عشر.

شق على الإلهة اليونانية إيريس أن تمنع من حضور زفاف باليوس و ثيتيس.[8]فتنتقم بقذف تفاحةٍ ذهبية مكتوب عليها "إلى أجمل واحدة" في حفلة الزفاف. فادعت ثلاثة آلهات بحقهن في التفاحة : هيرا و أثينا و أفروديت. فعين باريس طروادة لتحديد من تتلقى التفاحة.فقدمت كل من هيرا و أثينا رشوة له، و قامت أفروديت بإغرائه بأجمل إمرأة في العالم، و هي هيلين من أسبرطة.فأعطى التفاحة لأفروديت، و بذا أدى ذلك إلى حرب طروادة بطريقةٍ غير مباشرة.

قامت اتالانتا، و هي أيضا من الميثولوجيا اليونانية، بالتسابق مع جميع خاطبيها في محاولةٍ لتجنب الزواج. فاجتازت الجميع إلا هيبومينز (الملقب ميلانيون، و الذي ربما يكون اسما مشتقا من الكلمة اليونانية ميلون و التي تعني "تفاحة" و تعني أي فاكهة بشكل عام). [9] فقد هزمها هيبومينز بالدهاء، وليس السرعة. فقد علم انه لا يستطيع الفوز في شباق نزيه، فاستخدم ثلاثة تفاحاتٍ ذهبية( وكانت هدايا من أفروديت، الهة الحب) لصرف ذهن اتالانتا. فباستخدام التفاحات الثلاثة و كل سرعته نجح هيبومينز في النهاية من كسب السباق و يد أتالانتا. [10]
[عدل] المسيحية

على الرغم من الفاكهة المحرمة في كتاب سفر التكوين لم يتم تحديدها، يذكر التقليد المسيحي الشعبي قد عقدت أن حواء أقنعت آدم بمشاركتها في تفاحة. [11] و ربما يكون هذا نتيجة لرسامي النهضة الأوروبية الذين قاموا بإضافة عناصر من الأساطير اليونانية الى مشاهد الكتاب المقدس (و تقوم تفسيرات بديلة أيضا على أساس الأساطير اليونانية باستبدال التفاح بالرمان). و في هذه الحالة، أصبحت الفاكهة المحرمة التفاح، تحت تأثير قصة التفاحات الذهبية في حديقة هيسبيريديس.و نتيجة لذلك، أصبحت التفاحة في قصة آدم وحواء رمزا للمعرفة و الخلود و والاغراء و سقوط رجل في الخطيئة و رمزا للخطيئة نفسها. في اللاتينية، تقترب اللفظة المستخدمة للتفاح "malus" من تلك المستخدمة للشر "malum"، و يتساويان في الجمع "mala". و ربما يكون لهذا أيضا تأثير حتى يصبح التفاح الفاكهة الممنوعة في الكتاب المقدس. والحنجرة في حلق الإنسان سميت تفاحة آدم بسبب الفكرة أن التفاحة التصقت بحلقه عندما أكلها. [11] و استخدمت التفاحة كرمز للإغراء الجنسي أيضا، ربما بشكل أكثر سخرية.[11]كما أن التفاحة أصبحت فاكهة شجرة معرفة الخير و الشر. [بحاجة لمصدر]
[عدل] أصناف التفاح
أنواع مختلفة من أصناف التفاح في السوبر ماركت
'المغيب' أو 'Sundown'، أحد أصناف التفاح ومقطعه العرضي

هناك أكثر من 7500 مستنبٌت معروف للتفاح.و يتواجد مستنبتون مختلفون للمناخات المعتدلة وشبه الاستوائية. و يعد البعض أكبر تجمع لمستنبتي التفاح في تجمع الفواكه القومي في إنكلترا. تستنبت بعض الأصناف لكي تؤكل طازجة، و البعض الآخر خصيصا للطبخ، صنف ثالث يستنبت لإنتاج العصير.و رغم أن التفاح المستنبت للعصر لاذع جدا و لا يمكن أكله طازجا، فهو يقدم شرابا بمذاق غني لا يقدمه التفاح الحلو. [12]

أصناف التفاح الرائجة تجاريا لينة لكنها هشة.تعد الصفات المطلوبة في التفاح المستنبت تجاريا: غني اللون، و سهل النقل، و طويل الخزن، و مقاوما للأمراض، و ذا شكل تفاحي نموضجي، و طويل الجذع (للسماح للمبيدات باختراق أعلى الفاكهة[بحاجة لمصدر]) و شعبي النكهة.[13] يعد التفاح الحديث عموما أحلى من المستنبت قديما، لأن الأذواق المحبوبة للتفاح قد تغيرت بمرور الزمن.فمعظم سكان أمريكا الشمالية وأوروبا يفضلون التفاح الحلو دون الحمضي، لكن التفاح اللاذع لديه محبون قليلون. [14] التفاح الحلو جدا الخالي من الطعم اللاذع شعبي جدا في آسيا[14] و الهند[12].

الأصناف القديمة من التفاح غالبا ما تكون غريبة الشكل، و متنوعة في الملمس واللون. يجد البعض أن للأصناف القديمة نكهة أفضل من الحديثة، [15] ولكن ربما تواجه الأصناف القديمة مشاكل أخرى تجعلها غير قادرة على البقاء تجاريا، مثل العائد المنخفض، و سهولة المرض، أو التحمل الضعيف للنقل و التخزين. و لكن هناك أصناف قديمة قليلة ما تزال تنتج على نطاق واسع، ولكن الكثير قد أبقى على قيد الحياة من قبل المزارعين في الحدائق المنزلية، والذين يبيعون مباشرة الى الأسواق المحلية. هناك العديد من الأصناف الغريبة و الهامة محليا التي تحمل نكهاتٍ و مظاهر فريدة؛ و بدأت حملات حفظ التفاح في جميع أنحاء العالم للحفاظ على هذه الأصناف المحلية من الانقراض. توجد في المملكة المتحدة أصناف قديمة مثل كوكس أورانج بيبين ما زالت لديها أهمية تجارية، و لو كانت منخفضة الغلة و معرضة للأمراض بالمعايير الحديثة.
[عدل] انتاج التفاح
[عدل] تربية التفاح

في البرية ينمو التفاح تنمو بسهولة من البذور. ومع ذلك ، مثل معظم الفاكهة المعمرة يتكاثر التفاح بلا تزاوج من خلالالتطعيم. وذلك لأن تفاح الشتلات مثال على "اللواقح متباينة الصبغيات"، في أنها بدلا من وراثة الحمض النووي لإنشاء التفاح الجديد، تنمو بشكل مختلف عن الأسلاف، وأحيانا بشكل جذري. [16] معظم أصناف التفاح الجديدة تنشأ كشتلات، إما عن طريق الصدفة أو عن طريق الخلط العمد بين الأصناف الواعدة. [17] تدل كلمة 'الشتلات' أو 'بيبين' أو 'النواة' في أحد أصناف التفاح أنها نشأت بوصفها شتلات. يمكن للتفاح أن يشكل براعم أيضا (طفرات على فرع واحد). تتحول بعض البراعم إلى سلالات محسنة من الأصناف الأصلية. و تختلف بعض البراعم بما فيه الكفاية عن الشجرة الأم حتي ينظر إليها كأصناف جديدة. [18]

يمكن لمربي التفاح أن ينتج تفاحا أكثر جمودا من خلال الخلط. [19] على سبيل المثال ، كانت هناك تجربة تسمى اكسلسيور في جامعة مينيسوتا منذ الثلاثينات. أدخلت هذه التجربة زيادة مضطردة في التفاح الجامد، و الذي تم زرعه على نطاق واسع، سواء تجاريا و في حدائق الأفنية الخلفية، في جميع أنحاء ولاية مينيسوتا و ويسكونسن. و كانت أهم الأصناف التي قدمتها التجربة تفاح هارالسون (و هو أكثر التفاح زراعة في مينيسوتا)، و ويلثي و هونيجولد و هونيكريسب.

تم أقلمة التفاح في الإكوادور لزراعته على علو شاهق، و بذلك يقدم محصولين في العام بسبب المناخ المعتدل طوال العام.[20]
[عدل] فسيلة التفاح الجذرية

تستخدم الفسيلة الجذرية للتحكم في حجم شجرة التفاح منذ ألفي عام.و ربما تم اكتشاف الفسيلة الجذرية المقزمة بالصدفة في آسيا.أرسل الاسكندر الأكبر عينات من أشجار التفاح القزمية إلى أستاذه أرسطو في اليونان. و تم الحفاظ على هذه الأشجار في الليكيام، و مركز تعليمي في اليونان.

أحدث فسائل التفاح الجذرية تمت تربيتها في القرن العشرين.و بدأت أبحاث كثيرة في الفسائل الجذرية الحديثة في إحدى مراكز الأبحاث في كينت في إنكلترا.في أعقاب تلك البحوث عمل ذلك المركز مع معهد جون اينيس و لونغ اشتون لإنتاج سلسلة من الفسائل الجذرية المختلفة الأقدر على مقاومة الأمراض، و بمختلف الأحجام، والتي استخدمت بعد ذلك في جميع أنحاء العالم.
[عدل] عملية التلقيح
شجرة التفاح في زهرة

التفاح نبات متعارض ذاتيا، فيجب خلط تلقيحه ليقدم الفاكهة. خلال الإزهار من كل موسم، عادة ما يقدم مزارعوا التفاح الملقحات التي ستحمل حبوب اللقاح. و استخدام خلايانحل العسل في هذا هي الأكثر شيوعا. تستخدمنحلةالميسون البستانية أيضا كملقحات تكميلية في البساتين التجاري. يتواجد النحل الطنان في بعض الأحيان في البساتين، ولكن أعداده لا تكون كافية لتصبح النحلة الطنانة من الملقحات المهمة. [18]

هناك ما بين أربعة إلى سبعة مجموعات تلقيحية في التفاح اعتمادا على المناخ:

   * المجموعة أ -- الإزهار المبكر، أيار / مايو 1 إلى 3 في انكلترا.
   * المجموعة باء -- 4 مايو إلى 7 (إيداريد، ماكينتوش)
   * المجموعة جيم -- إزهار منتصف الموسم فى 8 مايو إلى 11 مايو(جراني سميث ، كوكس أورانج بيبين)
   * المجموعة الرابعة -- إزهار منتصف وأواخر الموسم من 12 مايو إلى 15 مايو
   * المجموعة هاء -- الإزهار في وقت متأخر ، أيار / مايو 16 إلى 18 (برايبيرن ، رينيت دي أورلينز)
   * المجموعة واو -- 19 مايو إلى 23 (سانتان)
   * المجموعة ه -- 24 مايو إلى 28 مايو

يمكن أن يلقح صنف واحد بصنف متوافق من نفس المجموعة أو القريبة منها (ألف مع ألف، أو ألف مع باء، و لكن ليس جيم مع دال).[21]

تصنف الأنواع أحيانا بحسب يوم ذروة الإزهار في فترة الإزهار الممتدة 30 يوما، و تختار الملقحات من الأنواع المختلفة بفترة تداخل من ستة أيام.
[عدل] النضج والحصاد

تتفاوت الأصناف في قوتها والحجم النهائي للشجرة، حتى عندما تنمو على نفس الفسيلة الجذرية.بعض أصناف تنمو إذا تركت إلى أحجام كبيرة جدا، مما يسمح لهم بتحمل عدد أكبر من الفاكهة، ولكن حصادها يكون صعبا. تحمل الأشجار الناضجة عادة من 40 إلى 200 كيلوجراماً من التفاح كل سنة، على الرغم من أن الإنتاجية يمكن أن تكون قريبة من الصفر في السنوات الفقيرة. يحصد التفاح باستخدام سلالم صممت لتناسب المساحات بين الفروع. ستتحمل الأشجار القزمية نحو 10-80 كيلوجراماً من الفاكهة سنويا. [18]
[عدل] التخزين

تجاريا، يمكن تخزين التفاح لبضعة أشهر في الدوائر الخاضعة للرقابة المناخية لتأخير النضوج الناجم عن الإيثيلين. التفاح عادة يخزن في غرف بتركيزات أعلى منثاني أكسيد الكربون مع تنقية الهواء العالي. و هذا يمنع من ارتفاع تركيزات الاثيلين إلى تركيزات أعلى مما يؤخر النضوج. يبدأالنضج عندما تتم إزالة الفاكهة. [22] لتخزين المنزلي، يمكن تخزين معظم أصناف التفاح لمدة أسبوعين تقريبا، عندما يحتفظ بها في أبرد جزء من الثلاجة (أي أقل من 5 درجات مئوية). لدى بعض أنواع التفاح، بما في ذلك جراني سميث و فوجيأطول مدد صلاحية أطول. [23]
[عدل] الآفات والأمراض
أوراق ذات آثار تخريبية شديدة من أثر الحشرات

الأشجار عرضة لعدد من الآفات الفطرية والبكتيرية و والحشرات. و تتبع العديد من البساتين التجارية برنامجا طموحا لاستخدام الرشاشات الكيماوية للحفاظ على جودة الثمار و صحة الأشجار و العوائد العالية. وهناك اتجاه في إدارة البساتين لاستخدام الأساليب العضوية. و تستخدم هذه الأساليب وسائل أقل عدوانية و مباشرة من الزراعة التقليدية. فبدلا من رش المواد الكيميائية القوية، و التي ظهر أنها غالبا ما تنطوي على خطر للشجرة على المدى الطويل، فإن الأساليب العضوية تشمل تشجيع أو تثبيط بعض الدورات والآفات. للسيطرة على آفة معينة، يستطيع المزارع العضوي أن يشجع ازدهار المفترس الطبيعي للآفة بدلا من قتل الآفة مباشرة، و الذي يقتل معها الكيمياء الحيوية الطبيعية حول الشجرة. لدى التفاح العضوي عموما نفس الذوق أو حتى ذوقا أفضل من التفاح التقليدي، و لكن ذلك مع خفض المظاهر التجميلية. [24]

هناك طائفة واسعة من الآفات والأمراض التي يمكن أن تؤثر على النباتات؛ ثلاثة من الأمراض الأكثر شيوعا هي العفن الفطري، والمن وجرب التفاح.

   * العفن :والذي يتميز بوجود بقع مساحيق رمادية اللون على الأوراق والبراعم والازهار، وعادة في فصل الربيع. سيتحول لون الأزهار إلى اللون الأصفر و لن تتطور بشكل صحيح. يمكن أن يعالج هذا بطريقة لا تختلف عن معالجة البوتريتيس؛ القضاء على الظروف التي تسبب هذا المرض في المقام الأول وحرق النباتات المصابة هي من بين الإجراءات الموصى باتخاذها. [25] [25]

تغذية الأفد

   * الأفد : هناك خمسة أنواع من المن يتم العثور عليها على التفاح: أفيد الحبوب، الأفيد الوردي، أفيد التفاح، الأفيد الحلزوني، و أفيد التفاح الوولي. يمكن التعرف على أنواع الأفيد من لونها، والوقت من السنة التي هي موجودة فيه، والاختلافات في قرونها، و التي هي بروزات صغيرة من الجزء الخلفي من جسدها. [25] تتغذى الأفيد على أوراق الشجر باستخدام فم شبيه بالإبرة لمص العصائر النباتية. عندما تكون موجودة بأعداد كبيرة، قد تؤدي أنواع معينة منها إلى تقليل نمو الأشجار وعنفوانها. [26]
   * جرب التفاح: أعراض الجرب هي وجود بقع خضراء أو بنية على الأوراق. [27] و التي تتحول إلى اللون البني بمرور الوقت.ثم تظهر النقاط البنية على الفاكهة نفسها (انظر إلى صورة التفاح على اليسار). [25] سوف يسقط الورق المريض مبكرا و ستزيد البقع على التفاح -- في نهاية المطاف. بالرغم من وجود المواد الكيميائية لمعالجة الجرب، فلا يمكن التشجيع على استخدامها لأنها في كثير من الأحيان تصل إلى النبات بأكمله، وهو ما يعني أنها الشجرة تمتص المواد الكيميائية، التي تنتشر في جميع الفاكهة أيضا. [27]

من بين المشاكل الأكثر خطورة المرض فايربلايت، وهو مرض جرثومي؛ و صدأ و نقطة ال"Gymnosporium"السوداء، والاثنين من الأمراض الفطرية. [26]

أشجار التفاح الصغيرة هي أيضا عرضة لآفات الفئران والثدييات مثل الغزلان، والتي تتغذى على لحاء الأشجار اللينة، وخاصة في فصل الشتاء.
[عدل] التجارة

ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح كانت تزرع في جميع أنحاء العالم في عام 2005، تبلغ قيمتها نحو 10 مليار دولار. أنتجت الصين نحو خمسي هذا المجموع. [28] الولايات المتحدة هي المنتج الرئيسي الثاني، بما يزيد على 7.5 ٪ من الإنتاج العالمي. [17]

في الولايات المتحدة، أكثر من 60 ٪ من كل التفاح الذي يباع تجاريا يزرع في ولاية واشنطن. [29] ينافس التفاح المستورد من نيوزيلندا وغيرها من المناطق المعتدلة مع المزروع داخل الولايات المتحدة، و يتزايد التنافس كل عام. [28]

معظم إنتاج أستراليا من التفاح هو للاستهلاك المحلي. و منعت الواردات من نيوزيلندا بموجب أنظمة الحجر الصحي بسبب مرض الفايربلايت منذ عام 1921. [30]

اكبر الدول المصدرة للتفاح في عام 2006 كانت الصين و شيلي و إيطاليا و فرنسا و الولايات المتحدة، في حين أن أكبر المستوردين في العام نفسه كانت روسيا و ألمانيا و [[المملكة المتحدة|والمملكة المتحدة]] وهولندا. [31]
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
2 من 4
التفاح شجر معروف، لا يحتاج الى تعريف أو وصف. وهناك في العالم ما يقارب 1400 نوع منه، ولكننا لا نعرف سوى القليل منها، لا يتجاوز عددها عشرة أنواع. والتفاح فاكهة عظيمة الشأن في الغذاء والطب، حتى قيل: “تفاحة واحدة في اليوم تغني عن زيارة الطبيب” مثل انجليزي. وقيل: “أكل تفاحة صباحاً على الريق، وثانية في المساء يغنينا عن الدواء” مثل فرنسي. وهناك قول سمعته من طبيب كان استاذاً لي خلال دراستي: “تفاحة واحدة في اليوم تمد الجسم بمعظم الأملاح المطلوبة له”. لذلك يأتي التفاح في مقدمة الفواكه المغذية والشافية في آن واحد.

من العناصر الفعالة في التفاح: حمض التفاح، تانين، بكتين، حديد، فوسفور بوتاسيوم، صوديوم، سلليلوز، مجنيزيوم وبعض الفيتامينات.


الفوائد الطبية الحديثة للتفاح



التفاح يطهر وينشط الأمعاء، ويمنع الامساك المزمن لاحتوائه على ألياف (السلليلوز) التي تساعد الأمعاء على حركتها الاستدارية، وهو يفتت الحصا في الكلى والحالب والمثانة والمرارة، ويزيل حمض البول، ويدر البول، وينقي الدم، وينشط الكبد، ويزيل الاحتقانات الصفراوية، ويهدىء الأعصاب، ويخلص الجسم من الأحماض والدهون، ويسهل افرازات غدد اللعاب والأمعاء والكبد، وينشط القلب، ويخفف آلام التهاب الاعصاب، ويساعد على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، ويرمم الأنسجة، وهو مضاد للتصلب الشرياني وضغطه المرتفع، والارهاق الفكري والجسمي، ويساعد على التخلص من عسر الهضم والبدانة.


وهو صيدلية كاملة قائمة بذاتها، كما انه يساعد على شفاء الاسهال عند الاطفال والرضع، وخاصة أيام الصيف، بل هو صديقهم المعين وقت الشدة حيث يمكن اعطاؤه لهم مبروشاً على عدة وجبات لا يخالطها طعام آخر، كما انه مضاد للروماتيزم، والنقرس، وبحة الصوت حيث يؤكل لذلك ممزوجاً بسكر النبات واليانسون، كما يؤكل مشوياً لذلك، بالاضافة الى كون التفاح المشوي يزيل الامساك المستعصي ويلين.


وقد ثبت مؤخراً انه غني بعنصر “البورون” الذي يساعد على بناء العظام ووقف خسارة الكالسيوم والمجنيزيوم من الهيكل العظمي مما يساعد على انخفاض نسبة حدوث ترقق العظام عند السيدات اذا ما واظبن على تناول تفاحة واحدة يومياً، ولا يضير مرضى السكري أن يتناولوا تفاحة واحدة في اليوم لاحتوائه على الألياف غير الذوّابة (في القشرة) والتي تمنع الامتصاص السريع للمواد السكرية في التفاح.


التفاح : فاكهة مرطبة وسهلة للأمعاء . مفيد في الأمراض الالتهابية الحادة ؛ يخفف من ألام الحمىً ؛ ومفيد للكبد والكليتين والمثانة ؛ إذا يسهل عملها ؛ ويهدئ السعال ؛ ويسهل افراز البلغم . وهو من أغنى الفواكه بالفيتامينات والمثل الشعبي يقول : خذ تفاحة باليوم تبعد المرض عنك دوم. يحتوي على الفيتامينات (أـ ب1 ـ ب2 ـ ث ) وللتفاح عدة وصفات طبية يعالج بها.


شراب التفاح : إذا عصر التفاح وقطر ماؤه وسد عليه في زجاجات . فإنه يبقى على حالته من غير فساد وقد يفيد شرب كأسين منه للأمراض الآتية مع المواظبة عليه:

أمراض الأوعية والغدد اللمفاوية ـ تصلب الشرايين ـ داء النقرس ـ أمراض الكبد ـ فقر الدم عام ـ أمراض الجهاز البولي ـ أمراض الجلد ـ الروماتيزم ـ . الإعصاب .


خـــل التفـــــــــــاح

الآحاديث النبوية التي ورد ذكر الخل فيها:

روى مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل أهله الإدام , فقالوا : ما عندنا إلا الخل , فدعا به , وجعل يأكل ويقول : (( نعم الإدام الخل((. وكذالك في سنن ابن ماجه ؛ عن أم سعيد رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( نعم الإدام الخل , اللهم بارك فى الخل , ولم يفتقر بيت فيه الخل)).



الخل مادة سائلة ذو طعم حاد ويعتبر من التوابل ويعد خل التفاح من أحسن أنواع الخل. ويصنع الخل عادة من التفاح والعنب والبرتقال والشمندر والبطيخ والتوت وعسل النحل والقمح والشعير والذرة والبطاطس بعد تحويل النشا إلى سكر بواسطة خميرة خاصة تعرف باسم "خميرة الدياستيز" كما يحضر الخل بطريقة التشييد الكيميائي.



خل التفاح وعلاجاته وصنعه : يغسل التفاح جيداً بالماء ؛ ثم يقطع إلى قطع متوسط الحجم ؛ ويعبأ في آنية من الفخار ؛ أو مرطبان من البلاستيك ؛ وتغطى الأنية بقطعة من القماش ؛ وتحفظ في مكان دافئ . لمدة خمسة واربعين يوماً حيث يختمر ؛ بعده ويعصر ويعبأ في قناني من الزجاج ويختم .

وصف آخر :يؤخذ ما يقارب الـ أربعة كيلوا غرامات من التفاح ، ويغسل غسلا جيدا ثم يقطع أرباع دون تقشيره أو نزع بذرة ، بل يكون التفاح بكامل محتواه ، بعد ذلك يفرش بداخل سلة مخرمة تكون من البلاستيك أو ما شابهها كي تكون التهوية جيدة له ، ويغطى بشاش خفيف عن الحشرات ويترك في مكان دافي ولمدة اسبوع حتى يتبخر وتظهر رائحة نفاذة قوية منه وهي رائحة التخمر و تلاحظ تراكم البكتريا على أطراف التفاح تدريجيا حتى تعم البكتيريا كامل التفاح مع مرور الوقت، بعد ذلك يؤخذ من السلة ويوضع داخل قارورة بحيث يكون التفاح داخل القارورة لايزيد عن خمس اصفف متراكمة فوق بعض ، كي يكون اعتصاره بطئ وبطريقة صحيحة دون أن يكون ثقل التفاح هو المتسبب في العصر ، تغطى فوهة القارورة بقطعة قماش وتترك في مكان دافي وتراقب لمدة اسبوع ، وكل ما رأيت أن هناك سائلاً أصفر قد نزل في قاع القارورة قم بقلبها وتفريغه في قارورة أخرى دون أخراج التفاح منها ودون ملامسة يدك له ، كرر العملية حتى تجد أن التفاح قد نشف ولم يعد فيه سوائل ، بعدها تخلص منه ، وقم بترشيح الخل الذي سبق وقمت بجمعه بقاروره ثانية ، ستجد أن الخل يترك بقايا وترسبات لونها مائل للسواد دعها تتجمع أسفل القارورة وقم بسكب الخل بقاروة أخرى ، إلى أن يبقى لديك خل نقي وخالي من الشوائب . في الأوقات الباردة تأخذ العملية ما يقارب الـ 25 يوماً ، والأيام الحارة لا تتجاوز الـ 12 يوما ً .



مم يتركب الخل؟ يتركب الخل من الماء وحامض الخليك ومواد صلبة وطيارة وعضوية تعطيه الطعم والرائحة.



الخل الكيميائي : الكثير منا يسمع بخل التفاح ، ويقرأ بكتب السنة عن الخل وعن فوائده واستخدامه في التداوي ، ولكن هناك ثمة أمر يجب أن لا نغفله وهو أن مانشاهده بالأسواق من أصناف الخل سواءاً منه مايسمى بخل التفاح أو خل العنب ، فإنما هو مشتق من حامض الخليك الكيمائي وهو ليس كمثل الخل الوارد ذكره في السنة ، وخل التفاح الحمضي مهيج لغشاء المعدة ( جدار المعدة ) وله أضرار جانبية عديدة وقد يصيب مستخدميه بتقرح في الأمعاء والمعدة وفم المعدة خصوصا إن أستخدم غير ممزوج بقدر كاف من الماء الذي يذهب حدة تركيزه ، كما أن هذا الخل الحمضي الكيمائي لا يستخدم في التداوي من العلل كما هو الحال في الخل الذي ذكر في كتب السنة ، ويعرف عن خل التفاح أنه أفضل أنواع الخل سواءا من الناحية الغذائية أو العلاجية ، وإن كانت هناك أنواع أخرى كخل العنب لكن لا تعادل فوائده فوائد خل التفاح . والخل من الأدوية النبوية التي ذكرته السنة الشريفة ومن فوائده العلاجية سنذكر شيئأ من ذلك .


ماذا قال الطب القديم عن الخل؟ .

لقد عرف العرب كغيرهم من الشعوب الخل منذ زمن ليس بالقصير وذكروه ووصفوه في أحاديثهم وأقوالهم من نثر وشعر وخلاف ذلك. وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم أهله الادام فقالوا: ما عندنا إلا خل، فدعا به، وجعل يأكل ويقول: نعم الأدام الخل، نعم الأدام الخل. وفي سنن ابن ماجة عن أم سعد رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم: "نعم الأدام الخل، اللهم بارك في الخل فإنه كان إدام الأنبياء قبلي ولم يفتقر بيت فيه خل".



وتحدث الأطباء العرب القدماء عن الخل، فعددوا منافعه ومضاره، وقالوا الخل ينفع المعدة الملتهبة ويقمع الصفراء ويدفع ضرر الأدوية القتالة ويحلل اللبن والدم إذا جمد في الجوف، وينفع الطحال ويدبغ المعدة ويعقل البطن ويقطع العطش ويمنع الورم من الحدوث ويعين على الهضم ويضاد البلغم ويرق الدم.



وقد قال داود الأنطاكي في تذكرته "يحبس الفضلات ويقوي المعدة ويفتق الشهوة للطعام ويقوي المعدة الحارة ويقطع النزف والإسهال المزمن ويدمل القروح والجروح الطرية ويزيل الأورام طلاءً بالعسل والنقرس بالكبريت والخدر والكزاز والمفاصل بالحرمل، يقطع البواسير، ويزيل الكلف والنمش، يمنع حرق النار طلاءً. إذا هري فيه بصل الفصل بالبطيخ ثم صفي وشمس أسبوعاً وأخذ فيه كل يوم 50ملجم قطع عسر النفس وأوجاع الصدر وقروح الفم".



ويقول ابن سينا في القانون: "يمنع حدوث الأورام والبثور وانتشار الغرغرينا وينفع من الداحس ومن النملة، إذا خلط بزيت ودهن به من به صداع شفي". ويقول ابن البيطار: "إذا بل الصوف غير المغسول به أو الإسفنج ثم وضع على الجروح أبرأها وقد يرد السرة أو الرحم إلى الداخل إذا نتآ إلى الخارج ويشد اللثة المسترخية وينفع من القروح الخبيثة التي تنتشر في البدن. إذا صب على نهش الهوام فإنه مضاد لها، وإذا تغرغر به قطع سيلان الفضول في الحلق ورفع اللهاة الساقطة وإذا تمضمض به ساخناً أفاد من وجع الأسنان، يطفي حرق النار أسرع من كل شيء. وماذا قال عنه الطب الحديث؟ لقد وصف في الطب الحديث بأنه منعش ومرطب ومدر للعرق والبول ومنبه للمعدة. وقد قال الطبيب الشهير جارفيز في كتابه بعنوان "طب الشعوب" على خل التفاح خاصة فقال: "إذا شرب مع الماء كان أحسن علاج للبرد، وهو يسمن ويفيد ضد القشف والقوباء وتناوله مع البيض يحسن البشرة. ونصح زبائنه وأصدقاءه أن يتناولوا صباح كل يوم على الريق كأساً من الماء في ملعقة صغيرة من الخل والعسل فإنهم بذلك يطهرون جهازهم الهضمي من كل سوء ويحصلون أيضاً على عناصر مفيدة ومغذية ومطهرة. وقال أيضاً أن شرب الماء مع الخل أحسن علاج للبرد وللجروح".




إن خل التفاح له أهمية كبرى في جعل خلايا الجسم بحالة جيدة , وفي تعزيز مقاومة الجسم للكثير من الأسواء التي تهدده . وذلك أن تركيب هذا الخل غني بالعناصر التي يحتاج إليها الجسم لتأمين التوازن بين خلاياها , وفي طليعة هذه العناصر: الفوسفور , والحديد , والكلور , والصوديوم , والكلسيوم , والمغنيز , والسلكيوم , والفلور . فإذا أردت الاستفادة من ( خل التفاح ) إستمع إلى نصائح ( الطب الطبيعي ) التي نعدد لك بعضها لشفاء الأمراض والعلل التي تعرض لك :


الأمراض التي تعالج بالخل

الذبحة الصدرية Angines :

تصنع غرغرة من 70 غراما من خل التفاح تخلط بكأس ماء فاتر وتجري الغرغرة بها عدة مرات ويشرب الباقي وتعاد العملية مرتين على الأقل في النهار وإذا كان الحلق حساساً فيوضع من الخل 53 غرام فقط في كأس الماء . ولأجل الأطفال من السن خمس سنوات توضع 20 غرام من الخل في 100 غرام من الماء ويضاف إليه 20 غرام من العسل وتجري الغرغرة عدة مرات ببطء .


الحروق :

لتجنب حدوث فقاعات الحروق وآثارها يدهن مكان الحرق بسرعة بخل التفاح , ويفعل ذلك أيضا للحروق الشمسية .

ولعلاج الحروق : يتم طلاء موضع الحرق بالخل المركز مرتان ولمدة يوم واحد .

القيء :

يؤخذ منذ ظواهره الأولى مزيج من ملعقة صغيرة من خل التفاح وربع قدح من الماء الساخن ، وإذا استمر القيء وتفاقم يشرب صباحا ً وقبل النوم مزيج من ملعقة صغيرة من خل التفاح ونصف قدح من الماء ويؤكل بعده قطعة بسكويت .


لدغ الحشرات :

دلك الأجزاء المكشوفة من الجسم بغسول مركب من ثلاثة أرباع من خل التفاح وربع من خلاصة مغلي السعتر وتوضع على مكان اللدغ بسرعة تامة كمادة مبللة بخل التفاح وتبل عدة مرات بالخل لئلا يفقد مفعوله بالتبخر .



لعلاج وتطهير المسالك البولية :

يقول الدكتور ( س . جارفيس ) في سرد فوائد خل التفاح الطبية فيقول إذا جمع إنسان بوله الليلي بعد أن يشرب مع كل وجبة طعام ملعقة صغيرة من الخل في كوب من الماء يجد هذا البول في الصباح اليوم التالي خالياً من كل ترسب رملي مما يدل على حدوث تغير كميائي في البول .

وفي حالات التهاب حوض الكلى ووجود خلايا قيحية في البول يحدث عادة شرب ملعقتين صغيرتين من الخل في كوب من الماء تحسناً واضحاً في الحالة المرضية .



الأرق: يشرب بعد حوالي ساعة ونصف من تناول الطعام مزيج من نصف ملعقة صغيرة من خل التفاح مع ملعقتين صغيرتين من العسل ونصف كوب ماء دافئ.


طـــريــقــة صــنــع خــل الــتــفــاح
----------------------------------------
يؤخذ ما يقارب الـ أربعة كيلوا غرامات من التفاح ، ويغسل غسلا جيدا ثم يقطع أرباع دون تقشيره أو نزع بذرة ، بل يكون التفاح بكامل محتواه ، بعد ذلك يفرش بداخل سلة مخرمة تكون من البلاستيك أو ما شابهها كي تكون التهوية جيدة له ، ويغطى بشاش خفيف عن الحشرات ويترك في مكان دافي ولمدة اسبوع حتى يتبكتر وتظهر رائحة نفاذة قوية منه وهي رائحة التخمر و تلاحظ تراكم البكتريا على أطراف التفاح تدريجيا حتى تعم البكتيريا كامل التفاح مع مرور الوقت، بعد ذلك يؤخذ من السلة ويوضع داخل قارورة بحيث يكون التفاح داخل القارورة لايزيد عن خمس اصفف متراكمة فوق بعض ، كي يكون اعتصاره بطئ وبطريقة صحيحة دون أن يكون ثقل التفاح هو المتسبب في العصر ، تغطى فوهة القارورة بقطعة قماش وتترك في مكان دافي وتراقب لمدة اسبوع ، وكل ما رأيت أن هناك سائلاً أصفر قد نزل في قاع القارورة قم بقلبها وتفريغه في قارورة أخرى دون أخراج التفاح منها ودون ملامسة يدك له ، كرر العملية حتى تجد أن التفاح قد نشف ولم يعد فيه سوائل ، بعدها تخلص منه ، وقم بترشيح الخل الذي سبق وقمت بجمعه بقاروره ثانية ، ستجد أن الخل يترك بقايا وترسبات لونها مائل للسواد دعها تتجمع أسفل القارورة وقم بسكب الخل بقاروة أخرى ، إلى أن يبقى لديك خل نقي وخالي من الشوائب . في الأوقات الباردة تأخذ العملية ما يقارب الـ 25 يوماً ، والأيام الحارة لا تتجاوز الـ 12 يوما


واليك موقع شامل ومخصص للابحاث عن جميع المواضيع
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%AD

تحياتى لك
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة haytham2200.
3 من 4
تفاح اخضر ولا احمر ولا اصفر
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة mzahdeh.
4 من 4
زراعة التفاح



/ الأرض المناسبة

يمكن زراعة التفاحيات في أي نوع من الأراضي بشرط قلة الأملاح الضارة بها وجودة تمويتها غير أن الكمثري أكثر تحملا للملوحة وارتفاع مستوى الماء الأرضي عن التفاح لذا تجود في مناطق مصر الشمالية والتي يرتفع مستوى الماء الأرضي بها كمحافظة البحيرة .

لا تتحمل الكمثري والتفاح ارتفاع الكالسيوم والقلوية بالتربة حيث تصاب بالإصفرار الجيري

*****
زراعة التفاح / مناخ مناسب

تحتاج أصناف التفاح المنزرعة في العالم إلى حوالي 2000 وحدة برودة .

أما الأصناف التي تزرع في مصر متوسط احتياجاتها 300 وحدة برودة وذلك لكسر السكون الداخلي . أما الكمثري فمتوسط احتياجاتها 1000 وحدة برودة . أما الصنف المنزرع في مصر فيحتاج 600 – 700 وحدة برودة . لذلك فإن هناك مشاكل تتعلق بتفتح البراعم واحتياجاتها بالمعاملات خاصة يستخدم معها الرش شتاءا بخليط من الزيوت ومادة DNOC أو مادة سيانيد الهيدورجين أو غيرها . أما السفرجل فلا تحتاج أشجاره إلى برودة عالية حيث أن طور راحتها قصير نسبيا ويمكن للبراعم أن تتفتح في المناطق ذات الشتاء الدافئ

زراعة التفاح / التكاثر

يطعم التفاح في المشتل على سلالات خضرية يجري إكثارها أما بالتراقيد أو العقلة ومن أهم هذه السلالات أصل مالنج ومنها :
( أ ) م م 106 وهو أصل نصف مقصر مقاوم لحشرة المن الصوفي مبكر في الإثمار ويعاب عليه حساسيته بأعفاف التربة . ( ب ) م م 111 وهو أصل منشط – يتأخر الأشجار عليه في الإثمار مقاوم للمن الصوفي – أقل حساسية لأعفان التربة . ( ج ) م م 109 وهو أصل مقصر يصاب بالمن الصوفي ومقاوم لأعفان الجذور . الأصول البذرية للتفاح :

يلجا البعض لاستعمال الأصول البذرية لرخصها إلا أنه يعاب عليها :

1- غير متماثلة .
2- تتأخر في الإثمار .
3- درجة إصابتها بالأمراض والآفات غير معروفة . إما الكمثري تتكاثر غالبا في مصر على أصول بذرية من أصل الكمثري الأوربية
مثل الكميونس ويعاب عليها : 1- شدة الإصابة بمرض اللفحة النارية .
2- عدم تماثل الأشجار .
3- تأخر الأشجار المطعومة عليها في الإثمار . ومن أحسن الأصول استخداما للمناطق الحارة أصل الكلاريانا ويمتاز بمقاومته لمرض اللفحة النارية وهو أصل منشط ولكن شديد الحساسية لزيادة نسبة الجير .

وقد استعمل في مصر من مدة أصل السفرجل الذي يتكاثر بالعقلة إلا أنه توقف الآن استعماله نتيجة للأسباب الآتية :
1- عدم موافقته للطعوم المطعومة عليه .
2- شدة إصابته بمرض اللفحة النارية .
3- عدم ملائمته لارتفاع قلوية التربة .


الأصناف التجارية
التفاح :انتشر لفترة من الزمان بعض أصناف التفاح الرديئة الصفات مثل الصنف البلدي وهو ذو ثمار صغيرة الحجم غير صالحة للاستهلاك الطازج كذلك صنف يعرف باسم البرخر الأحمر ( شبرا النملة ) . وهو أكبر حجما – أحمر اللون إلا أنه يصاب بشدة بالجرب كما أن صفاته غير جيدة . وفي عام 1980 قام نشاط الفاكهة المتساقطة لمشروع تنمية النظم الزراعية بوزارة الزراعة بإستيراد بعض أصناف من التفاح وهي إحدى عشر صنفا وتتميز هذه الأصناف بقلة احتياجاتها للبرودة وهذا ما يتلائم وظروفنا المحلية وقد ينجح البعض الآخر بعد معاملته بمواد كيمائية تساعد على كسر طور السكون
وتشير النتائج التي أجريت على هذه الأصناف إلى نجاح ثلاثة أصناف من الأصناف السابقة وهي آنا – عين شامير – دورست جولدن نجاحا كبيرا .

تفاح آنا :
هذا الصنف ن اتج عن التهجين بين صفي جولدن ديلشص وردهاسايا احتياجاته من البرودة 300 ، 400 ساعة أقل من 7 م . يزهر ابتداء من الثلث الثاني من شهر مارس تنضج ثماره في نهاية شهر يونيو وأوائل شهر يوليو – الثمار ذات حجم كبير تميل إلى الاستطالة – اللون الأحمر يكون غالبا على معظم أجزاء الثمرة . والثمار ذات طعم جيد . يتراوح محصول الشجرة الواحدة بين 35 – 100 كجم .

تفاح دورست جولدن : ناشئ من صنف جولدن ديلشص نتيجة طفرة به . احتياجاته من البرودة 300 – 400 ساعة أقل من 7 م . وهو من الأصناف الملقحة لصنف أنا .الثمرة ذات لون أصفر في بعض الأحيان قد تميل للحمرة الخفيفة وتميل للإستدارة كبيرة الحجم إذا أحسن خف الثمار – ينضج خلال شهر يونيو .

تفاح عين شامير : ناتج من التهجين – احتياجاته للبرودة مثل الصنف الآنا يعد من الأصناف الملقحة للآنا – يتأخر في ميعاد التزهير حوالي أسبوع عن الأصناف السابقة . الثمرة لونها أصفر - يتراوح محصول الشجرة بين 40 – 100 كجم . تنضج الثمار في الأسبوع الثاني من شهر يوليو .

زراعة التفاح / الكمثرى

1- الليكونت : أشهر أصناف الكمثري انتشارا في مصر هو صنف الليكونت وثماره متوسطة الحجم لونها أصفر فاتح – حلوة المذاق – تنضج خلال أغسطس – تحتاج إلى إنضاج صناعي لتحسين صفاتها . يعاب عليه طول مدة تزهيره مما يعرض أزهاره للإصابة بأمراض اللفحات البكتيرية . متوسط محصول الشجرة البالغة حوالي 50 كجم .
2- الهود : هناك سلالتين من الهود في مصر – يفضل منها السلالة المبكرة وهي متوسطة وكبيرة الحجم – جيدة الصفات إذا ما أنضجت صناعيا – تنضج في أواخر يوليو – فترة تزهيره مبكرة وقصيرة مما يقلل فرصة إصابته باللقحات .
فلورداهوم :

من الأصناف الجديدة المبكرة النضج القليلة الإصابة باللقحات ، الثمار الكبيرة جيدة الصفات تنضج مبكرا في أوائل يوليو .

زراعة التفاح / الملقحات


غالبية أصناف الكمثري والتفاح عقيمة ذاتيا أي لا تعقد ثمارا إلا إذا توفرت ملقحات في البستان أحيانا تكون هذه الأصناف ثمارا دون تلقيح وهو ما يعرف بالعقد البكري . وفي هذه الحالة يكون المحصول منخفض أقل جودة في الصفات من الثمار الناتجة من عملية التلقيح والإخصاب والمتكون بها بذور . ويجب أن تتوفر الملقحات في البستان بنسبة 8 : 10% على الأقل كما يجب توفير طائفتين من النحل لكل فدان للمساعدة على عملية التلقيح . - أهم ملقحات التفاح في مصر هي : دورست جولدن – عين شامير – برخر الأحمر . وأهم ملقحات الكمثري : الصنف هود .
مسافات الغرس : التفاح : تتوقف مسافات الغرس في التفاح على الأصل المستخدم كالآتي : 5 × 5 في حالة الأصول المنشطة . 3 × 4 م في حالة الأصول النصف منشطة م م 106 . 2 × 4 م في حالة الأصول المقصرة مثل م م 109 . الكمثري : 4 × 4 م . السفرجل : 3.5 × 3.5 في الأراضي الخفيفة ، 5 × 5 م في الأراضي الطمية على أن تخف الأشجار عند ازدحامها : موعد الزراعة : بالنسبة للتفاح خلال شهر يناير والسفرجل والكمثري شهر فبراير . طبيعة التزهير : تتكون أزهار التفاح والكمثري من براعم مختلطة تحمل في نورات محدودة على قمة دوابر قصيرة أو أفرع عمر سنة في التفاح وعلى قمة دوابر متوسطة الطول في الكمثري . الخف :
تحمل أشجار التفاح في حالة توفر الملقحات كمية كبيرة من العقد مما يؤثر على حجم الثمار عند النضج كذا يؤثر على الحالة الصحية للأشجار لذا يجب هذا العقد وترك العدد الذي يناسب النمو الخضري للشجرة وتجري عملية الخف يدويا في أوائل أبريل حيث يترك ثمرتين فقط على الدابرة وإزالة الباقي باحتراس، يمكن إجراء هذه العملية كيماويا باستخدام مركبات خاصة إلا أن هذه العملية خطيرة قد تؤدي إلى إضاعة المحصول بأكمله ومازالت البحوث جارية على هذا الموضوع في مصر .

زراعة التفاح / خدمة ما بعد الزراعة


مقاومة الحشائش بالعزيق وتعتبر عملية مكلفة وتستخدم العزاقات في كثير من المزارع إذا أمكن مرورها بين صفوف الأشجار وغالبا تجري عزقة شتوية عميقة أثناء فترة السكون . وتستخدم مبيدات الحشائش باحتراس عند الحاجة وفي حالة انتشار الحشائش النجيلية تستخدم مادة رواند أب ( اللانسر ) أو الفيزوليت 2 – 3 كيلو للفدان خلال شهر أبريل ومايو أما عند انتشار الحشائش الحولية تستخدم مادة الجرامكسون ( 1 لتر للفدان ) .

الري :
في أراضي وادي النيل يستعمل غالبا الري بالغمر إما بطريقة البواكي مع الأشجار الصغيرة أو الأحواض العادية والمعدلة مع الأشجار الكبيرة – يمنع الري في فترة الشتاء وتبدأ الرية الأولى عقب السدة الشتوية مباشرة في فبراير وتكون غزيرة أما أثناء موسم التزهير فتجري عملية الري باحتراس حتى لا يتساقط العقد والأزهار … أما أثناء موسم نمو الثمار فتروي الأشجار عند الحاجة ويلاحظ عدم الإسراف في الري خصوصا في المناطق المعرضة لأمراض اللفحة حيث أن زيادة الري يؤدي إلى زيادة الإصابة بها .

الأراضي الجديدة :
غالبية الأراضي الجديدة المستصلحة رملية ويستخدم معها الري بالتنقيط وقد سبق دراسة هذا الموضوع بالتفصيل في العام السابق ويراعي عند ري الأشجار أن تعيط يوميا أو كل يومين على الأكثر الكمية المحسوبة بدقة من الماء المذاب فيه الأسمدة مع مراعاة أن لا يقل الماء في منطقة الجذور على أن تكون الرطوبة الأرضية حول الجذور أعلى من نقط الذبول الدائمة ولا تزيد عن السعة الحقلية . تزداد كمية الماء في الأشهر التي يزيد فيها البخر والنتج وتكون غالبا في مصر في شهري مايو ويونيو . وتقل الكمية للحد الأدنى في أثناء سكون الأشجار وتحسب كمية الماء التي تضاف للشجرة من جداول خاصة يراعي فيها علاوة على النقطتين السابقتين مدى انتشار جذور الشجرة وحجم النمو الخضري – تركيب التربة . ويجب أن يكون عدد النقاطات حول الشجرة ذات تصرف يسمح بإعطاء كمية الماء للشجرة في وقت قصير ويمكن أيضا أن تخرج منها كمية الماء المطلوبة للشجرة في حالة ما تصل إلى أقصى احتياجات مائية ( شجرة بالغة في الأشهر التي يزيد فيها النتح ) .

التسميد :
تسمد أشجار التفاح والكمثري والسفرجل بالأسمدة العضوية بمعدل 15 – 25 م3 سماد بلدي قديم متحلل خلال الخريف وأوائل الشتاء وتسمد بالأسمدة الأزوتية 60 –80 كجم أزوت صافي من الأسمدة الأزوتية المختلفة للفدان وتضاف على دفعتين الأولى قبل التزهير في منتصف فبراير والثانية بعد تمام العقد خلال أبريل أو مايو وكما تنصح بإضافة دفعة ثالثة من الأسمدة الأزوتية بمعدل 20 كجم أزوت صافي للفدان خلال شهري يوليو وأغسطس لتشجيع تكوين البراعم الزهرية للعام التالي . وتسمد بالأسمدة الفوسفاتية بمعدل 15 كجم فو أ عند إضافة السماد العضوي شتويا كما يضاف سلفات البوتاسيوم مع الدفعة الأولى من الأسمدة الأزوتية بمعدل 400 جرام بو أ للشجرة الواحدة أما الأشجار الصغيرة فيتم تسميدها بالأسمدة الأزوتية بما يعادل نصف الكمية المضافة إلى الأشجار البالغة وذلك خلال السنوات الثلاثة الأولى من زراعتها كما يضاف 2/3 الكمية إلى الأشجار عمر 3-5 سنوات شهريا على دفعات متساوية خلال موسم النمو من مارس الى سبتمبر . أما عند استخدام الري بالتنقيط في بستان أشجار التفاح والكمثري والسفرجل تسمد بنصف القيمة المضافة في التسميد بالغمر السابق مع إتخاذ الإحتياطات الواجب مراعاتها في الري التسميدي كما سبق .

تربية وتقليم الأشجار :
تربي الأشجار المطعومة على أصول منشطة بالطريقة الكاسية في الكمثري وطريقة القائد الوسطى المحور في التفاح . أما المطعومة على الأصول المقصرة وتصف المقصرة فتربي بالطريقة المغزلية أو طريقة الهرم الصغير … يجري التقليم الشتوي أثناء سكون الأشجار بإزالة الأفرع المتزاحمة والمصابة مع مراعاة قص الأفرع بطريقة تشجع من تكوين الدواير الثمرية . يلجأ للتقليم الصيفي بإزالة السرطانات باستمرار ويجري مع التفاح لإضعاف النمو الخضري للأشجار الزائدة النمو حتى لا يؤثر على تكوين البراعم ويعطي فرصة كافية لإضاءة الأشجار .

جمع الثمار : تجمع الثمار عندما تتعدى مرحلة اكتمال النمو
.
زراعة التفاح / الآفات

يصيب الكمثري في مصر الآفات التالية : - أمراض اللفحات الكبترية – البياض – التشقق – التفحم التاجي . - حشرات حفار ساق التفاح – المن – الذبابة البيضاء – الحشرات القشرية . - آفات حيوانية أخرى : النيماتودا – الجرزان – الأكاروسات .
أمراض نصيب التفاح :
البياض – الجرب – التشقق – أعفان الجذور . الحشرات : حفار ساق التفاح – حفار التفاح – رائق الأجنحة – الجعال . المن – الذبابة البيضاء – حشرة التين الفنجانية – الحشرات القشرية . ويتم دراسة تاريخ وحياة هذه الآفات ومقاومتها في مقررات أخرى . أما من الناحية البستانية فننصح بتشجيع انتشار الكائنات التي تتطفل أو تفترس هذه الآفات واستخدام الطريقة المتكاملة لمقاومة الآفات مع الحد من استخدام المواد الكيماوية إلى أقل درجة ممكنة .

فوائد التفاح:
التفاح (Apple) هو أحد أنواع الفاكهة الشائعة ، يساعد علي الهضم ويزيل النفايات من الكبد وهو مصدر غني بفيتامين ج والألياف. وقشرته قليلة السعرات الحرارية وغنية بسكر فركتوز الذي يضبط سكر الدم ويمدنا بالطاقة . و يعالج مشاكل الجلد وإلتهاب المفاصل . قابض في الإسهال وملين ومدر للبول. به كربوهيدرات وصوديوم . و ينظم الجهاز الهضمي ويمنع الإمساك ويوقف الإسهال والنقرس والروماتيزم ويمنع تكوين الحصوات المرارية وينظف الأسنان ويفيد في حموضة المعدة .

أثبت التفاح قدرته على تقليل مخاطر سرطان القولون والبروستات والرئة، كما يساعد في علاج أمراض القلب وتخفيض الكوليسترول وتخفيض الوزن، بالإضافة إلى قدرته على حماية المخ من مرض الشيخوخة "الزهايمر".

كما أثبت خبراء التغذية أن تناول الصنفين الغذائين التفاح والسمك فقط يومياً كفيل بخسارة الوزن الزائد مع الإبقاء على الجسم صحياً طيلة شهر كامل.

كيف نعرف اذا مكانت التفاح طازجه؟؟

إذا أردت التأكد ما إذا كانت التفاحة التي في يدك طازجة، ضعها في وعاء فيه ماء، فإذا كانت سليمة فستطفو، ذلك لأن 25% من وزن التفاح الطازج هو هواء.
.
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
قد يهمك أيضًا
اي نوع من التفاح تفضل ؟
ما معنى جملة ( بخل التفاح ؟
ماذا تفضل التفاح ام الموز ؟؟ ^^
حلمت انا في حديقه كلها تفاح اخضر فأكلت من التفاح وبعد ذالك رايت رجل يداوي شجرة التفاح
هل تباع فى بلدك ميرندا تفاح ... ؟!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة