الرئيسية > السؤال
السؤال
هل اليتيم من فقد أباه أم من فقد أمه؟
البرامج الحوارية | الإسلام 4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 14
اليتم يتم الام
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
2 من 14
اليتيم هو الشخص الذي فقد أباه أو كليهما قبل أن يبلغ الحلم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
3 من 14
اليتيم هو من فقد أباه وهو لم يبلغ سن الرشد .. فإذا بلغ الرشد لا يعتبر يتيم .
وليس فاقد الأم يعتبر يتيم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 14
السلام عليكم
كلتا الحالتين يسمى يتيم
فمن فقد امه و بقي اباه فهو يتيم و من فقد الاب و بقيت الام فهو يتيم و من فقد الاثنين لقدر الله فهو يتيم كذلك
الله يطول اعمار والدينا و يغفر لهم و يجخلهم فسيح جناته
و شكرا
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة dodi12.
5 من 14
اليتيم من فقد أباه و اللطيم من فقد أمه
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة sth.
6 من 14
من فقد اباه
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة سيد الرجال.
7 من 14
فاقد الاب هو اليتيم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 14
اليتيم هو من فقد عائله من البشر اليتيم هو من فقد أباه لانه هو العائل أما من الحيوانات فاليتيم هو من فقد أمه لانها هى العائل


اللغة هو: الفاقد لكل شيئ . يقال: بيت يتيم، وبلد يتيم. ومن الناس من فقد أباه. ومن البهائم من فقد أمه. وحيث كانت الكفالة في الإنسان منوطة بالاب كان فاقد الاب يتيماً دون من فقد أمه. وعلى العكس في البهائم، فإن الكفالة حيث كانت منوطة بالام كذلك كان من فقد أمه يتمياً. وقد حدد اللغويون نهاية هذا العنوان فقال الليث: اليتيم، الذي مات أبوه، فهو يتيم حتى يبلغ الحلم فإذا بلغ زال عنه إسم اليتم. وهكذا قال غيره من علماء اللغة. تحديد عنوان اليتيم ويتفق الفقهاء مع اللغويين بتحديد اليتيم إلى هذا الحد، فهم يرون أن هذا العنوان يتمشى مع الطفل إلى حد البلوغ الشرعي، والذي تقرره الشريعة المقدسة 1 ـ إنهاء الطفل خمسة عشر عام من عمره إذا كان ذكراً، وتسعة إذا كان إنثى. كما أن هناك عاملان آخران وهما علميان الا أنني فضلت عدم ذكرهما حرصا على مشاعر الأخوة . حيث تنبىء هذه العلامة بوصوله إلى مدارك الرجال. وحينئذٍ، فينتقل من مرحلة الطفولة، وهي مرحلة عدم المسؤولية إلى مرحلة العبئ الإجتماعي، والمسؤولية الشرعية التي تفرض على الرجال البالغين. ولم يقتصر إطلاق عنوان اليتيم على الطفل قبل بلوغه بل أطلق على البالغين أيضاً، ولكنه إطلاق مجازي، وليس باطلاق حقيقي كما كانوا يسمون النبي (صلى الله عليه وآله) وهو كبير: «يتيم أبي طالب» (عليه السلام) لانه رباه بعد موت أبيه وفي الحديث: « تستأمر اليتمية في نفسها فإن سكتت فهو أدنها ». اراد باليتيمة: البكر البالغة التي مات أبوها قبل بلوغها، فلزمها إسم يتيم، فدعيت به، وهي بالغة مجازاً. سبب التسمية باليتيم الذي يظهر مما يقوله أهل اللغة في هذا الصدد هو: أن التسمية بهذا الاسم منشأها... عدم الاعتناء الذي يلاقيه من فقد كفيله وهو بهذا السن من العمر حيث صرح بمثل ذلك من تضلع بتتبع هذا النوع من المصطلحات. يقول المفضل: أصل اليتم الغفلة، وبه سمي اليتيم يتيماً لانه يتغافل عن بره. أما أبو عمر فقال اليتم: الإبطال، ومنه أخذ اليتيم لأن البر يبطيء عنه. (لاحظ للموضوع من ناحيته اللغوية: لسان العرب/ مادة يتم. ومن الناحية الفقهية كافة المصادر الفقهية لجميع المذاهب). اليتيم في الاسلام لقد أولت الشريعة الاسلامية اليتيم عناية فائقة، وحثت على رعايته والمحافظة على أمواله، وحذرت من التجاوز على حقوقه. ومن جهة أخرى فقد أهابت بالمحسنين أن يقوموا بتهذيبه وتأديبه كما يراعي الوالد أبنائه. ولكن الملاحظ من المشرع أنه أكد بشكل ملحوظ على رعاية حقوقه المالية، ولربما كان هذا بشكل يفوق بقية الجهات المطلوبة في رعاية اليتيم وقد ظهر ذلك من الآيات الكريمة والاخبار الشريفة والتي تشكل بدورها مجموعة كبيرة تلفت نظر الباحثين. ولا غرابة في هذا التأكيد المتواصل من الشريعة على هذه الجهة لو لاحظنا طبيعة القوم في أول الدعوة، والظروف المحيطة بالمنطقة العربية مما كان يستدعي هذا الحث، وهذا التأكيد. لقد أطل الاسلام بنوره على الجزيرة العربية والقوم غارقون في ظلمات تقاليدهم الموحشة من الغزو، والنهب، وتقديم القوي على الضعيف ليكون هذا طعمة سائغة له فيرزح تحت الضغط الذي يواجهه من الطبقة المتجاوزة. المنطقة المتكالبة لا عمل لها سوى الغزو، والنهب والحروب المستعرة تجرها النعرات القبلية لتعيش على أسمال الغنيمة المغتصبة ولذلك كان الضعيف طعمة للقوي فكيف باليتيم، والذي يأتي في الصف الاول من مسيرة الضعفاء والبائسين. انه مجتمع قاس لا يرى كرامة الانسان مهما كانت شخصيته ما دام لا يتمكن من حفظ نفسه أمام تيارات القوة والتعدي. مجتمع يضفي على نفسه شكل مرير من التقوقع القبلي فتتخذ كل قبيلة لها شاعراً يمجد بها، ويصوغ من غزوها، ونهبها درراً يشب الصغير على ترتيلها ليكبر، وتكبر معه روح التجاوز والانتقام. في هذا الجو المليء بالشجون، والمآسي يقبع اليتيم يندب حظه العاثر ليخضع لتجاوز الاولياء، والاقوياء فلم يجد له من يمد له العون ليحفظ له حقوقه، ويراعي شؤونه، وقد بقي وحيداً في معركة الحياة ولكن الاسلام : دين العدل، والمساواة، ومبدأ الرحمة، والعطف جاء ليأخذ بيد الضعفاء فيرفع بهم إلى المستوى الذي يجدون فيه حقوقهم كاملة غير منقوصة مهما كلف الثمن فالقوي عنده ضعيف حتى يأخذ منه الحق، والضعيف في نظره قوي حتى يأخذ له حقه. بهذا المنطق القويم جاء الاسلام ليحل بين ظهراني تلك القبائل المتمردة على العرف الانساني لذلك لا نجد غرابة لو كانت حصة اليتيم وافرة في مقام التشريع فيلقى الاهمية البالغة من جانبه سواءاً في الكتاب المجيد، أو في السنة على لسان أمناء الوحي النبي الاكرم، وأهل بيته ومن تبعه على حق.
5‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
9 من 14
اليتيم من فقد أباه
و اللطيم من فقد أمه
5‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عاشقه فلسطين.
10 من 14
اليتيم: كما تطالعنا به كتب اللغة هو: الفاقد لكل شيئ . يقال: بيت يتيم، وبلد يتيم. ومن الناس من فقد أباه. ومن البهائم من فقد أمه. وحيث كانت الكفالة في الإنسان منوطة بالاب كان فاقد الاب يتيماً دون من فقد أمه. وعلى العكس في البهائم، فإن الكفالة حيث كانت منوطة بالام كذلك كان من فقد أمه يتمياً. وقد حدد اللغويون نهاية هذا العنوان فقال الليث: اليتيم، الذي مات أبوه، فهو يتيم حتى يبلغ الحلم فإذا بلغ زال عنه إسم اليتم. وهكذا قال غيره من علماء اللغة. تحديد عنوان اليتيم ويتفق الفقهاء مع اللغويين بتحديد اليتيم إلى هذا الحد، فهم يرون أن هذا العنوان يتمشى مع الطفل إلى حد البلوغ الشرعي، والذي تقرره الشريعة المقدسة 1 ـ إنهاء الطفل خمسة عشر عام من عمره إذا كان ذكراً، وتسعة إذا كان إنثى. كما أن هناك عاملان آخران وهما علميان الا أنني فضلت عدم ذكرهما حرصا على مشاعر الأخوة . حيث تنبىء هذه العلامة بوصوله إلى مدارك الرجال. وحينئذٍ، فينتقل من مرحلة الطفولة، وهي مرحلة عدم المسؤولية إلى مرحلة العبئ الإجتماعي، والمسؤولية الشرعية التي تفرض على الرجال البالغين. ولم يقتصر إطلاق عنوان اليتيم على الطفل قبل بلوغه بل أطلق على البالغين أيضاً، ولكنه إطلاق مجازي، وليس باطلاق حقيقي كما كانوا يسمون النبي (صلى الله عليه وآله) وهو كبير: «يتيم أبي طالب» (عليه السلام) لانه رباه بعد موت أبيه وفي الحديث: « تستأمر اليتمية في نفسها فإن سكتت فهو أدنها ». اراد باليتيمة: البكر البالغة التي مات أبوها قبل بلوغها، فلزمها إسم يتيم، فدعيت به، وهي بالغة مجازاً. سبب التسمية باليتيم الذي يظهر مما يقوله أهل اللغة في هذا الصدد هو: أن التسمية بهذا الاسم منشأها... عدم الاعتناء الذي يلاقيه من فقد كفيله وهو بهذا السن من العمر حيث صرح بمثل ذلك من تضلع بتتبع هذا النوع من المصطلحات. يقول المفضل: أصل اليتم الغفلة، وبه سمي اليتيم يتيماً لانه يتغافل عن بره. أما أبو عمر فقال اليتم: الإبطال، ومنه أخذ اليتيم لأن البر يبطيء عنه. (لاحظ للموضوع من ناحيته اللغوية: لسان العرب/ مادة يتم. ومن الناحية الفقهية كافة المصادر الفقهية لجميع المذاهب). اليتيم في الاسلام لقد أولت الشريعة الاسلامية اليتيم عناية فائقة، وحثت على رعايته والمحافظة على أمواله، وحذرت من التجاوز على حقوقه. ومن جهة أخرى فقد أهابت بالمحسنين أن يقوموا بتهذيبه وتأديبه كما يراعي الوالد أبنائه. ولكن الملاحظ من المشرع أنه أكد بشكل ملحوظ على رعاية حقوقه المالية، ولربما كان هذا بشكل يفوق بقية الجهات المطلوبة في رعاية اليتيم وقد ظهر ذلك من الآيات الكريمة والاخبار الشريفة والتي تشكل بدورها مجموعة كبيرة تلفت نظر الباحثين. ولا غرابة في هذا التأكيد المتواصل من الشريعة على هذه الجهة لو لاحظنا طبيعة القوم في أول الدعوة، والظروف المحيطة بالمنطقة العربية مما كان يستدعي هذا الحث، وهذا التأكيد. لقد أطل الاسلام بنوره على الجزيرة العربية والقوم غارقون في ظلمات تقاليدهم الموحشة من الغزو، والنهب، وتقديم القوي على الضعيف ليكون هذا طعمة سائغة له فيرزح تحت الضغط الذي يواجهه من الطبقة المتجاوزة. المنطقة المتكالبة لا عمل لها سوى الغزو، والنهب والحروب المستعرة تجرها النعرات القبلية لتعيش على أسمال الغنيمة المغتصبة ولذلك كان الضعيف طعمة للقوي فكيف باليتيم، والذي يأتي في الصف الاول من مسيرة الضعفاء والبائسين. انه مجتمع قاس لا يرى كرامة الانسان مهما كانت شخصيته ما دام لا يتمكن من حفظ نفسه أمام تيارات القوة والتعدي. مجتمع يضفي على نفسه شكل مرير من التقوقع القبلي فتتخذ كل قبيلة لها شاعراً يمجد بها، ويصوغ من غزوها، ونهبها درراً يشب الصغير على ترتيلها ليكبر، وتكبر معه روح التجاوز والانتقام. في هذا الجو المليء بالشجون، والمآسي يقبع اليتيم يندب حظه العاثر ليخضع لتجاوز الاولياء، والاقوياء فلم يجد له من يمد له العون ليحفظ له حقوقه، ويراعي شؤونه، وقد بقي وحيداً في معركة الحياة ولكن الاسلام : دين العدل، والمساواة، ومبدأ الرحمة، والعطف جاء ليأخذ بيد الضعفاء فيرفع بهم إلى المستوى الذي يجدون فيه حقوقهم كاملة غير منقوصة مهما كلف الثمن فالقوي عنده ضعيف حتى يأخذ منه الحق، والضعيف في نظره قوي حتى يأخذ له حقه. بهذا المنطق القويم جاء الاسلام ليحل بين ظهراني تلك القبائل المتمردة على العرف الانساني لذلك لا نجد غرابة لو كانت حصة اليتيم وافرة في مقام التشريع فيلقى الاهمية البالغة من جانبه سواءاً في الكتاب المجيد، أو في السنة على لسان أمناء الوحي النبي الاكرم، وأهل بيته ومن تبعه على حق.
منقول
5‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
11 من 14
مش عارفه احنا بنقول على اللى فقد امه او ابوه يتيم

ده انا ليا بابا واحده صاحبتي راجل كبير خالص ومامته ماتت من كام سنه

كل سنه في يوم اليتيم نقوله يا عمو احنا هنروح النادي نقضي اليوم مع الايتام

يقولنا انا يتيم انا كمان ويعيط بجد هههههههههههههههههههههههههههه
5‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 14
الاب
5‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة r47 at live.ru.
13 من 14
اليتيم هو من فقد أباه وهو لم يبلغ سن الرشد .. فإذا بلغ الرشد لا يعتبر يتيم .
وليس فاقد الأم يعتبر يتيم
7‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة youssef 123.
14 من 14
اليتيم هو الشخص الذي فقد أباه أو كليهما قبل أن يبلغ الحلم, أى قبل البلوغ. وقد أوصى الإسلام برعاية اليتيم. كفالة اليتيم من الأعمال الطيبة التي تقدسها الشرائع السماوية وتقدرها المجتمعات في مختلف الأزمان. وأولى الاسلام اليتيم أشد الاهتمام وعظم مكافأة الاحسان له. فيما يلي نقدم سردا لأهم النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على الاحسان إلى اليتيم.

اليتيم في القرآن الكريم :
(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ) سورة البقرة الآية 220
(وَأَن تَقُومُواْ لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيم) سورة النساء الآية 127
(لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ َ) سورة البقرة الآية 177
(يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَآ أَنْفَقْتُمْ مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) سورة البقرة الآية 215
(وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ) سورة النساء الآية 36
(كَلاَّ بَل لاَّ تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ) سورة الفجر الآية 17
(فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلاَ تَقْهَرْ) سورة الضحى الآية 9
(وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَآءً وَلاَ شُكُور) سورة الإنسان الآيات 5-22

اليتيم في السنة النبوية الشريفة:
عن سهل بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما ) رواه البخاري قال الحافظ ابن حجر في شرح الحديث: [قال ابن بطال : حق على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك] ثم قال الحافظ ابن حجر: وفيه إشارة إلى أن بين درجة النبي صلى الله عليه وسلم، وكافل اليتيم قدر تفاوت ما بين السبابة والوسطى . وقال الحافظ أيضاً: قال شيخنا في شرح الترمذي: لعل الحكمة في كون كافل اليتيم يشبه في دخول الجنة، أو شبهت منزلته في الجنة بالقرب من النبي صلى الله عليه وسلم، أو منزلة النبي صلى الله عليه وسلم لكون النبي صلى الله عليه وسلم شأنه أن يبعث إلى قوم لا يعقلون أمر دينهم فيكون كافلاً لهم ومعلماً ومرشداً، وكذلك كافل اليتيم يقوم بكفالة من لا يعقل أمر دينه بل، ولا دنياه، ويرشده، ويعلمه، ويحسن أدبه فظهرت مناسبة ذلك .
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله وأحسبه قال: وكالقائم الذي لا يفتر وكالصائم لا يفطر) رواه البخاري ومسلم .
عن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة ) رواه مسلم
قال النبي صلى الله عليه وسلم :( من ضم يتيماً بين مسلمين في طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة ] رواه أبو يعلى والطبراني وأحمد
عن أبي الدرداء قال: (أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يشكو قسوة قلبه ؟ قال: أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك ) رواه الطبراني
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من وضع يده على رأس يتيم رحمة ، كتب الله له بكل شعرة مدت على يده حسنة ) رواه الإمام أحمد
عن أبي هريرة قال "أن رجلاً شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه فقال له:إن أردت تليين قلبك، فأطعم المسكين، وامسح رأس اليتيم. رواه أحمد
عن مالك بن الحارث أنه سمع النبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: من ضم يتيماً بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له -الجنة- ألبتة، ومن أعتق أمرءاً مسلماً كان فكاكه من النار يجزي بكل عضو منه عضواً من النار". رواه أحمد
عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين، وفرَّق بين أصبعيه السباحة والوسطى".
عن أبي سعيد الخدري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن هذا المال خضرة حلوة ونعم صاحب المسلم هو لمن أعطى منه اليتيم والمسكين وابن السبيل) رواه أحمد
عن ابنِ عَبَّاسٍ ، أَنَّ نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم قالَ: "مَنْ قَبَضَ يَتِيماً مِنْ بَيْنَ المُسْلِمينَ إلىَ طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ أَدْخَلَهُ الله الجَنَّةَ البَتَّةَ إلاَّ أَنْ يَعْمَلَ ذَنْباً لا يُغْفَرُ له" . رواه الترمذي
قال علي بن أبي طالب (أعينوا الضعيف والمظلوم والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب، وارحموا الأرملة واليتيم)
كان من جملة ما أوصى به علي بن أبي طالب : " بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أوصى به علي بن أبي طالب ...... الله الله في الأيتام فلا تعفو أفواههم ولا يضيعن بحضرتكم"
7‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة معروف.
قد يهمك أيضًا
من اليتيم ؟
إذا كان اليتيم هو من فقد أباه .. فماذا يسمّى من فقد أمّه ؟
من هو البتبم
من هو: اللطيم؟
من هو اليتيم الحقيقي في الاسرة الذي فقد احد ابواة ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة