الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هوا دعاء التوبه من الزنا
الفتاوى | الإسلام 23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة قلب teto.
الإجابات
1 من 5
الابتعاد عنها وذكر الله افضل
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
يالطيف " بس هوا قبل التوبة محدش كان عارف
وبشر الزاني بالفقر لو بعد حين "
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة حريتي في سفري. (MV SCIPIONE).
3 من 5
اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بحث دبوس.
4 من 5
شرط التوبة أولاً : أن يندم على ما فعل ويشعر قلبه بالوجل والخوف من عزَّ وجلَّ  ..
وأن يقلع عن الذنب فوراً، لكن يتوب ثم يرجع للذنب .. إن هذا استهزاء بحضرة الربوبية ، لكن عليه أن يقلع فوراً عن الذنب ويعزم عزماً أكيداً أن لا يرجع إلى هذا الذنب مرة أخرى إذا كان هذا الذنب بينه وبين مولاه .
أما إذا كان هذا الذنب حقاً من حقوق العباد فلا بد أن يرده إلى صاحبه إن كان مالاً ، وصاحبه حي أو له ورثة فعليه أن يرده له أو لورثته وإن كان لا يعرف أين ذهب ولا يعرف له ورثة فيتصدق عنه ، وإن كان اغتابه في مجلس فلا بد أن يمدحه ويثني عليه في نفس المجلس حتى تُذهب الحسنات السيئات مصداقاً لقول الله :
إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ) الآية(114) هود
فكل مجلس قدحه وذمّه فيه يسارع إلى مدحه والثناء عليه فيه ، ليكفر هذا الذنب الذي فعله،.
وكان الإمام الشبلي حاكماً لولاية من ولايات العراق ورزقه الله نضرة الصالحين وأسرار المقربين ... وعندما وافته المنية أخذ يبكي بكاءاً شديداً فسألوه لم تبكي؟ قال: والله ما أبكي لذنب فما فعلت ذنباً قط  .... قالوا: إذاً لم تبكي؟...قال: لأني أخذت درهماً غصباً من رجل وأنا في ولايتي ، فبحثت عنه سنين فلم أجده ، فتصدقت عنه بألوف ، ولكني أخــاف أن يطالبني صاحب هذا الدرهم بدرهمه يوم
القيامة.، . وهذه يا إخواني هي أحوال العارفين .
فهل تريد أن تكون من الصالحين و العارفين ، وأنت تأكل حقوق العباد والمساكين هنا وهناك؟
لا يجوز هذا يا إخواني، ولكن يجب أن نمشي خلف رسول فإن الحبيب صلَّى الله عليه وسلَّم بذاته وقف قبل المعركة بين أهله وأحبابه وأتباعه وقال لهم:
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِني قَدْ دَنَا مِني حُتُوفٌ مِنْ بَيْنِ أَظْهُرِكُمْ ، فَمَنْ كُنْتُ جَلَدْتُ لَهُ ظَهْرَاً فَهذَا ظَهْرِي فَلْيَسْتَقِدْ مِني ، أَلاَ وَمَنْ كُنْتُ شَتَمْتُ لَهُ عِرْضَاً فَهٰذَا عِرْضِي فَلْيَسْتَقِدْ مِني ، وَمَنْ كُنْتُ أَخَذْتُ لَهُ مَالاً ، هذَا مَالِي لِيَسْتَقِدْ مِني ، }
إذا كان رسول الله الأعظم صلَّى الله عليه وسلَّم والذي كان يقول في حديثه الآخر:
{ اللهم إني أَتَّخِذُ عِنْدَكَ عَهْداً لَنْ تُخْلِفْنِيهِ إنَّما أنا بَشَرٌ فأيُّ المؤمِنِينَ آذيْتُهُ أوْ شَتَمْتُهُ أوْ جَلَدْتُهُ أوْ لَعَنْتُهُ فاجْعَلْهَا لَهُ صَلاَةً وَزَكَاةً وَقُرْبَةً
تُقَرِّبُهُ بِهَا يَوْمَ القِيَامَةِ }
ودعاؤه مستجاب ومع ذلك يطلب من إخوانه أن يتحلل وأن يحللوه وأن يسامحوه فما بالنا نحن ؟.......إن الإقتداء بهديه صلَّى الله عليه وسلَّم في ذلك أوجب علينا لأن حقوق العباد شرط لمحبة رب العباد عز وجل:
إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ  
الآية(222) البقرة
وما قلناه الآن يا إخواني هو تفسير الصالحين وهو التفسير الذي ارتضاه الصالحين لقول الله عز وجل:
فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ  
الآية(70) الفرقان
ما تفسيرهم لهذه الآية؟ هو كل ما قلناه الآن :
فكل سيئة يرجو المرء غفرانها فعليه أن يعمل الحسنة التي بها يتم غفران الله عزَّ وجلَّ  له ، وذلك كما قلنا فإذا اغتاب رجلا في مجلس فعليه أن يثني عليه ويمدحه في نفس المجلس.... ولا يكون ذلك كما يفهم البعض أن يبدل الله السيئات بحسنات دون أن يرد حقوق العباد، فهذا لا يكون ولكن عليه إذا أخذ حقاً من إنسان أن يرد هذا الحق لهذا الإنسان لكي يبدل الله سيئاته بحسنات ... وإذا شتم عبداً يطلب منه أن يصفح عنه وأن يعفو عنه ويسامحه .. فعلى الإنسان عند كل ذنب يريد أن يتوب منه أن يحدث له عملا صالح يجعل الله عزَّ وجلَّ  يعفو عن هذا الذنب فيبدل الله سيئاتهم حسنات، لأن البعض يفهم خطأ أن الله عزَّ وجلَّ  يأتي بالصحيفة إذا كان فيها مثلا خمسمائة سيئة يبدلها بخمسمائة حسنة، كيف يكون ذلك؟ لكن أنت الذي تغير :
إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ  
الآية(11) الرعد
فإذا أغضبت واحداً واشتكى لحضرة الواحد وتبت وأنبت إلى الله عزَّ وجلَّ  وحججت بيت الله لكنك لم تصلح هذا العبد ولم ترجع إليه ليسامحك .. كيف يبدل الله هذا الذنب بحسنة وهو مصر على حقه؟
لا بد أن تعمل له حسنة تجعله يصالحك ويسامحك والله عزَّ وجلَّ ينظر إليك فيبدل الذنب بحسنات، لأنك فعلت الحسنات التي بها يتم غفران هذا الذنب عند الله عزَّ وجلَّ  .. وعندما يلاحظ التوابون هذه المعاني يلاحظ الواحد منهم نفسه وحركاته وسكناته ، فيعقل كلماته ويقنن أفعاله وحركاته حتى لا يقول كلاماً يغضب الأنام فيتحير في هذا الأمر في الدنيا ويوم الزحام ، ولا يفعل فعلاً لا يستطيع رده ولا مراجعته ....... ما الذي يجعل الصالحين يمشون على الصراط المستقيم ؟
أن الرجل منهم يحاسب نفسه على الأقوال وعلى الأفعال وعلى النوايا وعلى الطوايا لأنه إذا استحدث نية سيئة فهذا ذنب ولكي يتوب إلى الله من هذا الذنب:
وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ) الآية(284) البقرة
فلا بد أن يستحدث نية طيبة لكي يغفر الله النية السيئة الأولى بالنية الطيبة ، وهذا هو حال الصالحين ... لكن هل بمجرد أن يقول تبت إلى الله ورجعت إلى الله وندمت على ما فعلت ... تتم التوبة؟ ..لا ، ولكنها تتم لمن يكون أساساً ملفه خالي من أي قضية أو جنحة أو جناية أو ما شابه ذلك.
والمؤمنون الصادقون يحاولون دائماً أن يغيروا ما بأنفسهم ... ولذلك إذا نظرت إلى مجاهدات الصالحين تجد فيه العجب العجاب .. لماذا؟
لأنهم يجاهدون في مراجعة الذنوب والعيوب ويحاولون أن يفعلوا الأحكام والأفعال التي يستوجبون بها رضى علام الغيوب عزَّ وجلَّ فيحكموا على أنفسهم بهذه الأعمال لكي يستوجبوا رضا الواحد المتعال عز وجل.
من كتاب (كيف يحبك الله) لقراءة الكتاب أو تحميله كاملا اضغط على الرابط بالاسفل
23‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
5 من 5
لا يوجد دعاء , يوجد عصا لازم يتكسر على ظهرك
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة حب الرمان.
قد يهمك أيضًا
اعطوني لو سمحتم دعاء لقبول التوبه اوا اذا اذنبت ربي يتقبل التوبه
كيف احبب زوجي في التوبه من الزنا? برجاء الاهتمام لمعاناتي مع زوجي فهو زااااااااااااااااني
هل تقبل توبة الزاني أكثر من مرة؟؟؟
التوبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هى اوقات عدم قبول التوبه لله سبحانه وتعالى
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة