الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تتم صناعة الاسبربن
الصحة 26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة جزائري 19 (khaled yahi).
الإجابات
1 من 2
يعتبر الأسبرين بودرة بيضاء اللون ليس لها أي رائحة مميزة ، ويسمى عادة (ASA) ويدخل الأسبرين في ما يقارب 50 نوع من الأدوية ، ويستخدم عادة كمسكن للألم خاصة في آلام المفاصل وآلام الجسم والصداع وخافض للحرارة خاصة تلك المصاحبة للالتهابات ، ويقلل الورم خاصة عند الإصابة بجروح مختلفة
ويمنع تكرار الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية..واليوم نرى أن الأسبرين من أكثر الأدوية مبيعا حيث أن نسبة المبيعات له هي 37.6 % من مبيعات الأدوية وتصل نسبة استخدام الأسبرين لعلاج الصداع إلى 13.8% . وقرص الأسبرين المألوف يحتوي عادةً على 324 ملغم من حامض أستيل ساليسليك وهو المادة الفعالة ، مخلوطة مع مادة رابطة هي عادةً النشا .
اكتشافه ….. وطريقة تحضيره
يرجع تاريخ الأسبرين إلي القرن الخامس قبل الميلاد وحيث أن أبقـراط الأغريقــي ( أبو الطب الحديث وواضع قسم (أبقراط للأطباء ) قد اكتشف هذا الدواء بالصدفة عندما كان يعلك لحاء شجرة ساليكس ألبا البيضاء (Salix Alba)( شجر الصفصاف )ويُقال أيضاً أن القبائل الهندية كانت تستعمل لحاء الصفصاف لعلاج الصداع منذ قديم الزمان …وقد وصف أبقراط أعشاب مصنوعة من لحاء هذه الشجرة كمسكن للألم وخافض للحرارة وقد كانت النساء أكثر فئة تشكر أبوقراط على هذا الدواء وذلك لتخفيف آلالم الولادة في ذلك الحين.
الصيغة الكيميائية للأسبرين C9H8O4
المكونات الأساسية للأسبرين ..
الفينول ……..C6H5OH
هيدروكسيد الصوديوم ………..NaOH
ثاني أكسيد الكربون ………….CO2
حمض أنهيدريد الخليك ……………CH3COOCOCH3
الهيدروجين …………. H2
طريقة تحضيره …
يتم تحضير الأسبرين على عدة مراحل ….
فمن أول العقاقير التي استخدمت لمقاومة الآلآم مشتقات حامض الساليسيليك ..والمستخلص من لحاء بعض أشجار الصفصاف Willow يفيد في تخفيف الحمى ، ثم عزل من ذلك المستخلص حامض الساليسليك عام 1860 م ، وتبين أن الحامض نفسه مخفف للألم ومقاوم للحمى ..
لكن حامض الساليسليك مُر الطعم ومهيج لغشاء الفم ..
ولذلك سعى الكيميائيون لتعديل البناء الجزيئي له بهدف إزالة التأثيرات غير المرغوبة مع المحافظة على القدرة العلاجية .. ومن ذلك مثلاً معالجته بقاعدة ليتكون ساليسلات الصوديوم الذي استخدم عام 1878
لكن تبين أنه يسبب تهيج المعدة …
لذلك استخدمت ساليسلات فينيل ( سالول Salol ) عام 1886 م ….
وظهر أنها تمر بالمعدة دون تغيير حتى إذا بلغت الأمعاء انفصل حامض الساليسليك بالتميؤ … لكن هذا يؤدي إلى انفصال الفينول أيضاً وهو مادة سامة …
وأخيراً استخدم حامض أستيل ساليسليك ( الأسبرين ..) عام 1889 م أو 1897 م ….والذي اكتشفه العالم الكيميائي الألماني Felix Hoffmann عام 1897، عندما كان يحاول أن يكتشف دواءً لعلاج والده، الذي كان يعاني من التهاب المفاصل، وكان هدف Hoffmann الرئيسي إيجاد دواء لا يسبب تهيجًا للمعدة ، حيث إن ذلك كان من الآثار الجانبية لـ sodium salciylate الذي كان يستخدم لعلاج المفاصل في ذلك الوقت، وكان ذلك العيب لا يستطيع معظم المرضى تحمله ، كان Hoffman يحاول إيجاد تركيبة أقل حموضة، وذلك قاده إلى تصنيع actylsalicylic acid الذي يعطي نفس التأثير العلاجي ، وأصبح منذ ذلك الوقت أوسع العقاقير القرصية انتشاراً ، فقد يصل ما يتناوله الفرد منه إلى مائة قرص سنوياً..
وقد أطلقت شركة باير على الأسبرين هذا الاسم , اخيرا وليس آخرا فقد تبن أنه يساعد في الوقاية من السرطانات خاصة سرطان القولون، كما انه يوصف للمعرضين للاصابة بالجلطات القلبية والدماغية حيث انه يعمل على زيادة ميوعة الدم وبالتالي تخفف من احتمالات الجلطات أو أضرارها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
hamami2008@hotmail.fr
skype / hamami69
لمزيد من المعلومات
——————————————————————————–
صناعة الأسبرين مخبريا
الأدوات :المواد اللازمة:
11 غرام حمض الساليسيليك
14 غرام حمض الاسيتيك أنهيدرايد
2 مل حمض H2SO4 المركز (يضاف من خلال قطارة)
30 مل ايثانول
ماء مقطر
الأدوات اللازمة:
نظارات واقية
دورق بوخنر قمع بوخنر مع مطاطة مناسبة
دورق مخروطي حجم 200 مل
دورق حجم 200 مل
مخبار مدرج حجم 100 مل
صفيحة تسخين
ميزان حرارة
-خطوات التنفيذ :
1 - حضر حمام مائي وذلك بتسخين دورق حجمه 400 مل مليء لنصفه بالماء باستخدام صفيحة تسخين. درجة حرارة الماء يجب أن تكون من 50-60 سْ.
2 - أثناء انتظار الماء ليسخن. أحد الطلاب يمكنه أن يذهب ويستلم من الأستاذ دورق مخروطي يحتوي على حمض الاسيتيك أنهيدرايد. بينما زميله في العمل يجب أن يبقى يراقب بالقرب من حمام الماء.
3 - عد إلى موقع عملك بحذر شديد ثم أضف السليسليك للدورق المخروطي .
4 - أضف وبحذر شديد 5 نقاط من حمض الكبريتيك المركز. حرك بلطف باستخدام ميزان حرارة.
1- اكتب المعادلة الكيميائية الموزونة للتفاعل الذي حدث.
5 - استخدم الحمام المائي الساخن لتسخين الدورق المخروطي لمدة 15 دقيقه على درجة حرارة ما بين 50-60 سْ .
6 - أضف حوالي 150 مل ماء مقطر وحرك بشكل قوي .
7 - رشح المحلول باستخدام قمع بخنر.
8- حضر محلول بإضافة 30 مل ايثانول إلى 75 مل ماء مقطر , ثم أذب المادة الصلبة التي حصلت عليها في الخطوة السابقة في هذا المحلول . إن لم يذب المحلول بشكل كامل سخن الدورق في حمام مائي حتى تذوب جميع المادة الصلبة.
9 - برد المحلول ببطء من أجل ترسيب ( إعادة بلورة ) المادة الصلبة في أسفل الورق. بلورات ابرية بيضاء سوف تحصل عليها.
2- ما هو هدف إذابة المادة الصلبة ومن ثم إعادة تبلورها ؟.
10 - رشح المحلول مرة أخرى مستخدما قمع بوخنر . اجمع الأسبرين في علبة صغيرة
هذه معادلة التفاعل:
والهدف من إذابة المادة الصلبة في الماء وبلورتها هو تنقيتها من الشوائب.
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة حسن فارس75.
2 من 2
عرف الإنسان القديم الأسبرين منذ مئات السنين قبل اكتشافه وتحضيره في المعامل عام 1853 إلا أنه لم يستعمل كدواء إلا عام 1899 وأطلق عليه اسم شائع هو أسبرين(Aspirin) بالألمانية. فلقد كان الإغريق والهنود الحمر بالأمريكتين وقدماء المصر يين يستخدمون اللحاء الداخلي اللين من قلف (قشر) وأوراق نبات الصفصاف كمنقوع في الماء ويشرب لعلاج ارتفاع حرارة الجسم في الحميات وعلاج الصداع والآلام الروماتيزمية. وكان هذا التأثير العلاجي سببه وجود مادة سالسين (بالإنجليزية: Salicin‏) بوفرة في هذا النبات الذي تنمو أشجاره في المناطق المعتدلة قرب مياه الأنهار والترع والمصارف. وهو ينموحاليا بوفرة في مصر. ووجد الصيادلة الألمان أن جزيء السالسين يتحول بالجسم إلي شكل نشط.

كانت خلاصة لحاء (قشر الساق) نبات الصفصاف تحضر منذ عام 1757 وكانت شديدة المرارة. وحاول الصيدلي الألماني بوخنر تحضير المادة الفعالة في هذه الخلاصة بمعهد ميونخ للأقرباذين (الأدوية) فحصل علي مادة الساليسين في شكل إبر بللورية صفراء مرة المذاق. في فرنسا استطاع الصيدلي الفرنسي هوليروا تحضير هذه المادة في نفس العام. فلقد استطاع استخلاص أوقية من 3 رطل لحاء شجرة الصفصاف. في عام 1833 بألمانيا قام الصيدلي الشهير إ. مرك بتحضير مادة ساليسين أكثر نقاوة بمعمله بدرمشتادت. وكانت أرخص كثيرا من خلاصة الصفصاف الغير نقية التي كانت تحضر من قبل. في إيطاليا عام 1838 أطلق الصيدلي رفائيل بيريا من بيزا علي مادة الساليسين اسم حامض السالسيلك (بالإنجليزية: salicylic acid‏). وكان قد إكتشف نبات آخر هو حلوي المروج به زيت عطري به استرات حامض السالسيلك وهو أحد مشتقات حامض السالسيلك ويستعمل هذا الزيت كمروخ لدهان الجلد وتسكين اللآلام الروماتيزمية وأطلق علي هذه المادة (بالإنجليزية: asalicylin‏).

في عام 1874 استطاع الصيدلي الألماني فردريك هايدن تحضير السالسلات صناعيا بمصنع بدريسدن بألمانيا وهي أرخص من الساليسين الطبيعي. فحضر مادةسلسلات الصوديوم التي تذوب في الماء وأقل حامضية من الساليسين (حامض السالسيلك). وهذه المادة الجديدة شاع استعمالها في تخفيف اللآلام الروماتيزمية منذ عام 1876. إلا أن الأسبرين كحامض خلات (أستيل) السالسليك دخل عام 1899 ماراثون السباق في علاج اللآلام وتخفيض الحرارة بالحميات والصداع وأصبح دواء شعبيا بعدما إكتشف الصيدلي هوفمان طريقة تحضيره في معامل باير وأطلق عليه أسبرين حيث (ِِA) بالكلمة ترمز لمشتق (بالإنجليزية: Acetyl‏) ومشتق (بالإنجليزية: spirin‏) يرمز للكلمة الألمانية (بالألمانية: spirsaure) وهي المادة التي في زيت نبات حلوي المروج.

و يوجد خلاف حول مكتشف أو لمن يرجع تصنيعه أول مرة. ينسب البعض الفضل للكميائي الألماني يهودي الأصل آرثر أيشغرين (بالألمانية: Arthur Eichengrün) الذي تم سجنه في معتقلات النازيين. وينسب آخرون الاكتشاف لهوفمان متهمين النازيين بعدم ذكر أيشغرين بسبب أصوله اليهودية.

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%86‏
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة انور العراقي (انور العراقي).
قد يهمك أيضًا
كيف يصنع الورق وكيف تتم صناعة الزجاج والبلاستيك ؟
كيف تتم صناعة الزجاج.؟
كيف تتم صناعة الدمه المحشوة بالقطن
كيف تتم صناعة الاقمشة ؟
كيف تتم صناعة القمر الصناعي¿¿
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة