الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو بوذا ولماذا عبدوه ؟
ينبع | المجوهرات 17‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة محمد زغلول (محمد زغلول).
الإجابات
1 من 3
بوذا ( 558 ق.م. - 483 ق.م. ) و اسمه الأصلي سيذهارتا غوتاما (صاحب الهدف المحقَّق) مؤسس الديانة البوذية إحدى الديانات الكبرى . أبوه كان حاكماً لإحدى المدن في شمال الهند على حدود مملكة نيبال وينتمي إلى طبقة المحاربين (كشاطريا). توفيت أمّه مايا وهو في السابعة من عمره، فربّته عمّته. تزوج في السادسة عشرة من عمره إحدى قريباته و في مثل سنه . و قد ولد في الأبهة و الفخامة ، و لكنه كان في غاية التعاسة . فقد لاحظ أن أكثر الناس فقراء ، و أن الأغنياء أشقياء أيضاً ، و أن الناس جميعاً ضحايا المرض و الموت بعد ذلك . و قد فكر بوذا كثيراً ، و اهتدى إلى أنه لابد أن يكون في هذه الحياة العابرة شيء أبقى و أنقى من كل ذلك .

و عندما بلغ الحادية و العشرين من عمره و بعد ميلاد ابنه ، قرر أن يهجر هذه الحياة و يتفرغ تماماً للتأمل في أمر الدنيا و البحث عن الحقيقة .ترك كل شيء و تحول إلى متسول مفلس ، و درس على أيدي عدد من رجال الدين ، و بعد أن أمضى بعض الوقت اكتشف أن الحلول التي يقدمونها لمشاكل الحياة ليست كافية . و كان من المعتقد في ذلك الوقت أن الحل الوحيد لمتاعب الدنيا هو الزهد فزهد في كل شيء . و امضى سنوات لا يأكل و لا يشرب إلا القليل . و لكنه عاد فاكتشف أن تعذيب الجسد يملأ العقل ضباباً و يحجب عن النفس رؤية الحقيقة فعدل عن الزهد إلى حياته العادية يأكل و يشرب و يجلس إلى الناس . و في العزلة أخذ يتأمل مشاكل أن ديانته هذه قد انشقت بعضها على بعض .
وهو لم يعلن انه اله او حتى رسول الله او نبيه بل يعلن أنّه البوذا (الساهر أو اليقظ) الّذي يعلن طريقةً لخلاص البشر من دائرة الولادة المتكرّرة (سمسرة). لكنّ أتباعه حوّلوا تعاليمه إلى مبادئ دينيّة وألّهوه.
17‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة الاء محمد محمد.
2 من 3
هوآ بإختصار  //   إنه غوتاما بوذا و اسمه الحقيقي الأمير سيد هارثا مؤسس الديانة البوذية ،
و هو ابن ملك كان يحكم مدينة في شمال الهند ، و قد تزوج من ابنة عم له و هو في السادسة عشر
و كانت زوجته في نفس عمره و قد ربي الأمير في قصر كله رفاهية
و لكنه لم يكن راضياً عن وضعه المترف لأنه لاحظ أن معظم البشر كانوا من الفقراء
الذين يُقاسون مرارة العيش و العوز ، و قد لاحظ أن المرض لا بد أن يصيب الأغنياء أيضاً ،
إذ كان الفشل يحوطهم و قد لاحظ أن السعادة لم تكن من نصيب الأغنياء ثم لا بد لنا من الاستسلام صاغرين للموت ،
و قد فكر سيد هارثا بأنه يجب أن يكون هنالك في الحياة شيئ آخر غير
الملذات الزائلة التي كانت سرعان ما يمحوها الألم و الموت .
و لما بلغ التاسعة و العشرين و عند ولادة ابنه الأول قرر غوتاما أن
ينبذ الحياة التي يعيشها و يكرّس نفسه للبحث عن الحقيقة ،
فرحل عن قصره تاركاً وراءه زوجته ، وطفله الرضيع و أصبح جوالاً مفلساً ،
ثم انقطع للدراسة عند بعض الرجال الصالحين في المدينة و لكنه وجد بعد
حين أن تعاليمهم و حلولهم لمشاكل الأوضاع الانسانية كانت حلولاً غير مرضية ،
وقد كان الاعتقاد السائد في ذلك الوقت أن الزهد و التقشف هما الطريق الوحيد للحكمة الحقة .
ولذلك فقد حاول غوتاما أن يصبح زاهداً ، و استغل نفسه لعدة سنوات
في الصيام القاسي و إماتة الجسم بكبح الشهوات أو بالتعذيب الذاتي .
و لكنه أدرك أن تعذيب الجسم ما هو إلا قتل و إضعاف العقل دون أن يقربّه
و لو حثيثاً إلى الحقيقة و الحكمة و لذلك عاود الأكل الطبيعي ، و نبذ الزهد و التقشف و بينما كان في وحدته يحاول النفوذ إلى الوجود الإنساني ، و هو جالس تحت شجرة تين فارعة فإذا ببصيرته تنفذ إلى أعماق اللغز المحير وقد قضى لليل بطوله في تأمل عميق و عندما بزغ الفجر عرف أنه قد وجد الحل و أقد أصبح الآن "بوذا " " الرجل المتنّور"
و من الممكن تلخيص تعاليم بوذا بما يدعوه البوذيون ( الحقائق النبيلة الأربع ) و هي أولاً : أن الحياة الإنسانية هي حياة خالية من السعادة فعلاً
ثانياً : أن السبب لعدم السعادة هذه هو الأنانية الانسانية و الشهوات
ثالثاً : أن هذه الأنانية الانسانية و الشهوات يمكن أن تبطل عندما نتخلص من الشهوات
و الرغبات الجامحة و يدعون هذه الحالة ( النيرفانا ) أي الانفجار
رابعاً : أن طريق التخلص من الأنانية و الشهوات هي ما يدعى الطريق ذو الثماني
شعب و هذه الثماني شعب هي : النظر الصحيح ـ التفكير الصحيح ـ العمل الصحيح ـ
المعيشة الصحيحة ـ الكلام الصحيح- الجهد الصحيح ـ الوعي الصحيح ـ التأمل الصحيح


_^
17‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة ghdkdhfkdjdhdk.
3 من 3
المرجع الافضل للبوذا والديانة البوذية , , ,
17‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة A7med-Al3mri (a7medad5 .).
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة