الرئيسية > السؤال
السؤال
أذكر حديثا عن الصحه والفراغ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس؟مفسرا (واذا فرغت فأنصب)؟
البرمجة اللغوية العصبية | الاسلام | الزواج | المشاكل الاجتماعية | الصداقة 30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة heder.
الإجابات
1 من 5
نعمتان  مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ.
رواه البخاري في صحيحه عن ابن عباس رفعه، وفي رواية عنه مرفوعا نعمتان الناس فيهما متغابنون الصحة والفراغ،
وفي الباب عن أنس وغيره وكان الحسن البصري يقول ابن آدم نعمتان عظيمتان المغبون فيهما كثير الصحة والفراغ فمهلا مهلا الثواء هنا قليل - أخرجه ابن عساكر،
وقال الصحة عند بعضهم الشباب‏.‏ قال والعرب تجعل مكان الصحة الشباب كما قالوا بالقلب الفارغ والشباب المقبل تكسب الآثام وكان يقال إن لم يكن الشغل محمدة كان الفراغ مفسدة، ولا تفرغ قلبك من فكر ولا ولدك من تأديب ولا عبدك من مصلحة فإن القلب الفارغ يبحث عن السوء
واليد الفارغة تنازع إلى الآثام‏.‏ وقال أبو العتاهية‏:‏
علمت يا مجاشع بن مسعدة * أن الشباب والفراغ والجده
مفسدة للمرء أي مفسدة
وفي رواية ‏'‏مفسدة للدين‏'‏ بدل ‏'‏للمرء‏'‏‏.‏
وأنشد البيهقي في الشعب لأبي عصمة محمد السختياني‏:‏
أحمدنا [ في النسخ ‏'‏أحمد‏'‏ ولعل الأقوم ‏'‏أحمدنا‏'‏ أو نحوه] خير بني آدم * وما على أحمد إلا البلاغ
الناس مغبونون في نعمة * صحة أبدانهم والفراغ
وما أحسن قول بعض العصريين الغزيين‏:‏
يا من له نعم علينا سابغة * وله العطايا والقضايا البالغة
اشغل بحبك يا قدير قلوبنا * فالعشق يعرض للقلوب الفارغة
قال العسكري وسمعت ابن دريد يقول‏:‏ إن أفضل النعم العافية والكفاية فمن عوفي وكفي فقد عظمت عليه النعمة‏.‏
ومن كلمات بعض السلف‏:‏ سيروا إلى الله عرجا ومكاسير، ولا تنتظروا الصحة، فإن انتظار الصحة بطالة‏.‏
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
2 من 5
‏حدثنا ‏ ‏صالح بن عبد الله ‏ ‏وسويد بن نصر ‏ ‏قال ‏ ‏صالح ‏ ‏حدثنا ‏ ‏و قال ‏ ‏سويد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الله بن المبارك ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن سعيد بن أبي هند ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نعمتان ‏ ‏مغبون ‏ ‏فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ ‏
‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن سعيد بن أبي هند ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نحوه ‏ ‏قال ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏و قال ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏ ‏ورواه غير واحد عن ‏ ‏عبد الله بن سعيد بن أبي هند ‏ ‏فرفعوه ‏ ‏وأوقفه بعضهم عن ‏ ‏عبد الله بن سعيد بن أبي هند
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 5
بما أن الشيء المشترك بين الآية والحديث هو (( الفراغ )) , إذاً سنذكر الحديث وندلل عليه من الاية .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ )) رواه البخاري

* ففي هذه الآية يخبرناً رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عظم نعمة (( الفراغ )) , لكن كيف نستغل هذا الفراغ ؟؟  من الآية :


قال تعالى‏:‏ ‏{‏فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب‏}‏ أي إذا فرغت من أُمور الدنيا وأشغالها، وقطعت علائقها فانصب إلى العبادة، وقم إليها نشيطاً فارغ البال، واخلص لربك النية والرغبة، قال مجاهد في هذه الآية‏:‏ إذا فرغت من أمر الدنيا فقمت إلى الصلاة فانصب لربك‏.‏ وعن ابن مسعود‏:‏ إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل، وفي رواية عنه ‏{‏فانصب‏}‏ بعد فراغك من الصلاة وأنت جالس، وقال ابن عباس ‏{‏فإذا فرغت فانصب‏}‏ يعني في الدعاء، وقال الضحّاك ‏{‏فإذا فرغت‏}‏ أي من الجهاد ‏{‏فانصب‏}‏ أي في العبادة ‏{‏وإلى ربك فارغب‏}‏ قال الثوري‏:‏ اجعل نيتك ورغبتك إلى اللّه عزَّ وجلَّ .

                                          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* شكراً أخي على هذا السؤال القيم , وبالفعل أنا أعاني من الفراغ في هذه الأيام , وسؤالك أتى بوقته لأستغل هذا الفائض من الوقت .

                                                      شكراً
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محمد الباحوث (محمد محـمـد).
4 من 5
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم

‏ ‏نعمتان ‏ ‏مغبون ‏ ‏فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
5 من 5
شكرا للجميع الافضل هو من يتعلم ويعمل ثم يتكلم فنحن نتعلق بالحبيب المصطفى فنتخلق بأخلاقه
ونتحلق فى ملكوت الخالق ونتفكر فى خلق السماوات والارض فنتألق كالنجوم بأيهم أقتديتم أهتديتم
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة معروف.
قد يهمك أيضًا
‏ ‏نعمتان ‏ ‏مغبون ‏ ‏فيهما كثير من الناس
في الحديث الشريف : ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ )
نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ .....كيف استغل وقتي في كل شيء نافع ؟؟؟
ما معنى هذا الحديث
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة