الرئيسية > السؤال
السؤال
من قال " الحلم سيد الأخلاق " ؟
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة صيد الخاطر.
الإجابات
1 من 2
الامام علي رضي الله عنه
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة hamada2011.
2 من 2
هناك من يقول لسيدنا علي كرم الله وجهه وهناك من يقول للامام الشافعي رضي الله عنه .

كنز العمال - (3 / 350)
الصمت سيد الأخلاق ، ومن مزح استخف به.

كشف الخفاء - (2 / 32)
الصمت سيد الأخلاق ومن مزح استخف به.

فيض القدير - (4 / 317)
(الصمت سيد الأخلاق) لأنه يعين على الرياضة وهي من أهم الأركان في حكم المنازلة وتهذيب الأخلاق والسلامة من عذاب الخلاق قال الغزالي : فعليك بملازمة الصمت إلا بقدر

الحِلْم
في اللغة
حَلُمَ : 1. تأنّى وسكن عند غضب أو مكروه مع قدرة وقوة .
         2. صَفَحَ .
حِلْمٌ : 1. الأناة وضبط النفس .
       2. العقل .
الحَلِيم : 1. الصفوح الذي لا يعاجل بالعقوبة .
       2. ذو الحِلْمِ .
في القرآن الكريم
وردت لفظة ( الحليم ) في القرآن الكريم (15) مرة ، منها قوله تعالى : ( إِنَّ إِبْراهيمَ لَأَوّاهٌ حَليمٌ ) .

الإمام الحسين بن علي عليه السلام :
يقول : الحلم : كظم الغيظ ، وملك النفس .

الإمام جعفر الصادق عليه السلام :
يقول : « الحلم : هو سراج الله يستضيء به صاحبه إلى جواره ، ولا يكون حليماً إلا المؤيد بأنوار المعرفة والتوحيد .

الشيخ أحمد بن محمد بن مسكويه  :
يقول : الحلم : هو فضيلة للنفس يكتسب بها الطمأنينة ، فلا يكون شغبة ، ولا يحركها الغضب بسهولة وبسرعة .

الإمام أبو حامد الغزالي  :
يقول : الحلم : هو وسط بين الاستشاطة ، والانفراك . وهي حالة تكسب النفس الوقار .
الشيخ الأكبر ابن عربي  
يقول : الحلم : هو ترك الانتقام عند شدة الغضب مع القدرة على ذلك .

في أوجه الحلم :
يقول الإمام جعفر الصادق عليه السلام :
الحلم يدور على خمسة أوجه :
أن يكون عزيزاً فيذلّ  .
أو يكون صادقاً فيتهم .
أو يدعو إلى الحق فيستخف به .
أو أن يؤذى بلا جرم .
أو أن يطلب بالحق ويخالفوه فيه .

في أقسام الحلم :
يقول الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي :
الحلم على ثلاثة أقسام هي :
حلم العام : وهو العفو عن الجاني ، مع إضمار الحنف باطناً .
حلم الخاص : وهو العفو وعن الجاني ، مع إضمار الخير له باطناً .
حلم الأخص : وهو العفو عن الجاني ، مقروناً بالبر إليه .

في أحلم الخلق :
الشيخ أبو بكر الواسطي :
سئل الشيخ لأي شيء كان النبي  أحلم الخلق ؟ فقال : « إنه خُلِق روحه أولا ، فوقع له صحبة التمكين والاستقرار الأنزه .

في آفة الحلم :
يقول الصحابي الأحنف بن قيس :
آفة الحلم : الذل .  

في حقيقة الحلم :
يقول الشيخ أبو الحسن الشاذلي :
حقيقة الحلم : هو الرفق ، بأن يكون رفيقاً في قوله وفعله ، وبمن تحت يده .

الفرق بين الحلم والتحلم
يقول الشيخ قاسم الخاني الحلبي :
الحلم حالة اضطرارية ، والتحلم من الأمور الاختيارية وهو الكظم ، فأنت مكلف بالتحلم لا بالحلم ، ولكنك تحلمت مرة بعد مرة تخلقت بالحلم الاضطراري وكنت كامل العقل ، لأن الغضب حينئذٍ دخل تحت سياستك ، وقد قال النبي  : ( إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم )( شعب الإيمان ج: 7 ص: 398 ) .

[ من أقوال الصوفية ] :
يقول الشيخ الأحنف بن قيس :
لا حلم لمن لا سفيه له .  

ويقول الإمام علي بن أبي طالب  :
الحلم غطاء ساتر ، والعقل حسام قاطع ، فاستر خلل خلقك بحلمك ، وقاتل هواك بعقلك .

ويقول الشيخ ابن عطاء الله السكندري :
أنت إلى حلمه إذا أطعته ، أحوج منك إلى حلمه إذا عصيته .

ويقول الإمام أبو حامد الغزالي :
قال بعضهم : ليس الحليم من ظُلم فحلم حتى إذا قدر انتقم ، لكن الحليم من ظُلم فحلم حتى إذا قدر عفى .
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نورس82 (نورس ابو النوارس).
قد يهمك أيضًا
من هو سيد الاخلاق
ما هو افضل خلق عند الإنسان؟.
ما هي قيمة الأخلاق
مآهي صفآت الشخص الحآلم / ـه ؟
ما هو تفسير الحلم بام أربع وأربعين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة