الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو طبيعه تفكير المرأه بعد سن الاربعين !!!
العلاقات الإنسانية | الحب | صحة المرأة | الزواج 18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة hamada 85.
الإجابات
1 من 10
لا وصلته أقول لك ..
18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Hails Angel . (Tyngdkraften Hemlig).
2 من 10
يصبح تفكيرها باولادها وسعادتهم وتدور فقط على راحة البال
18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بقايا إنسانة.
3 من 10
تفكير يميل للإنعزال قليلًا و اليأس و الإحباط لشعورها المفرط فى الوحدة و بداية الشعور بالتغير فى نفسها للأسوء.

* و تختلف من امرأة لأخرى حسب سرعة تقّبلها للتغيّرات و مدى ثقتها فى من حولها و قوة ترابط الأسرة التى تعيش بينها مما يجعلها لا تشعر بشيئ و يظل تفكيرها كما هو ...
18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Name Enough.
4 من 10
هي السند والحب والعطاء والدافع والعون لابنائها واهلها وهي المحبوبه من الجميع والجميع يقبل رأسها ويحبها ونفرح برؤيتها ولها التقدير والمحبه والدعاء والوفاء
18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة الدوسري502.
5 من 10
إنه سؤال حاولت دراسة برازيلية متخصصة الإجابة عنه لمساعدة النساء على التكيف مع السن خلال مراحل تقدمهن في العمر وذلك بحسب ما ذكرته سيدتي.



تخطي عتبة الأربعين يفجر عندها
طاقات من التفكير

قالت الدراسة التي نشرتها مجموعة من أساتذة علم الاجتماع في جامعة ساو باولو البرازيلية المعروفة باسم "أوسب": إن الكابوس الحقيقي بالنسبة للمرأة هو وصولها لسن الأربعين من العمر؛ فتخطي عتبة الأربعين يفجر عندها طاقات من التفكير، يميل معظمها إلى التشاؤمية في الموقف، والقلق على الحالة الجسدية والنفسية؛ فمنهن من يعتبرن أن بلوغهن سن الأربعين يعني نهاية الأنوثة الشبابية، لكن غيرهن يعتبرن هذه السن قمة النضوج النفسي والجسدي. والمرأة التي تقف على عتبة الأربعين تجلس وتفكر في عدد من المواضيع، وعلى رأسها، ماذا فعلت في حياتي؟ في هذا الإطار تختلف المواقف بين النساء المتزوجات وغير المتزوجات؛ فوقع هذه السن على المتزوجات يعتبر أقل، ولكنه بالنسبة لغير المتزوجات يعتبر الكابوس بعينه؛ فالمرأة غير المتزوجة تردد عبارة أنا بحاجة لإيجاد شريك في الحياة، ولكن كيف وأنا في هذه السن؟

تقييم الذات

قالت الدراسة: إن أهم ما تتميز به المرأة التي وصلت الى أعتاب سن الأربعين، هو العيش ضمن دوامة تقييم الذات سلباً أو إيجاباً، فإن كان التقييم سلبياً تكون النتيجة -دون شك- الوقوع في الاكتئاب، أما إذا كان إيجابيًا، فهي تميل إلى إعطاء قيمة أكبر لنفسها؛ باعتبارها دخلت مرحلة من العمر تستحق من خلالها احترام الآخرين لها، لكن الغالبية العظمى من النساء اللواتي وصلن إلى سن الأربعين يملن إلى التقييم السلبي انطلاقا من الشعور بأنهن لم يعدن الإناث اللواتي يستطعن جلب انتباه الرجال إليهن.

وللتخلص من هذا الشعور، نصحت الدراسة النساء بـ:

التركيز على الجمال الداخلي الذي يتمتعن به، وإظهاره؛ لأنه يكسبهن بالفعل احترام الآخرين.

يجب أن تقتنع المرأة بأن الجمال الظاهري زائل لامحالة، وما يبقى في الناس -ذكورًا كانوا أم إناثًا- هو الجمال الداخلي، الذي يعوض إلى حد كبير ما أزاله الزمن خارجيا.

العنوسة الاختيارية

بعض النساء يتخذن قراراً طوعياً بعدم الزواج عندما يكن شابات في مقتبل العمر، لكن الموقف يتغير تماماً عند بلوغهن سن الأربعين؛ في هذه السن- قد يكون البحث عن شريك محفوفًا بالتعقيدات.



المرأة المتزوجة زواجاً غير ناجح
تدخل في أزمة

وأضافت الدراسة أن نوعاً آخر من الندم يدخل في قرارة نفس المرأة الأربعينية ويسمى -بحسب الدراسة- الندم المهني؛ فهناك نساء فضلن متابعة سيرتهن المهنية، والنجاح في العمل على حساب الزواج وتكوين أسرة، وعندما تبلغ سن الأربعين تبدأ بالتفكير فيما أنجزته، وتتساءل ماذا جلب عليها نجاحها الباهر في العمل؟ دون وجود شريك إلى جانبها يشاركها ذلك. وقد أصبح العالم المعاصر مليئًا بنساء فضلن نجاحهن على الصعيد المهني على حياتهن العائلية.

أزمات سن الأربعين

أكدت الدراسة أن على رأس هذه الأزمات الزواج والعنوسة؛ فالمرأة المتزوجة زواجاً غير ناجح تدخل في أزمة مع نفسها عندما تصل إلى سن الأربعين؛ فهي تفكر لماذا لم تطلق عندما كانت أصغر لتجد رجلاً آخر يناسبها؟ وتفكر أيضا أنها إن طلقت وهي في سن الأربعين، فلن تجد من هو على ذوقها، وربما لن يحالفها الحظ في إنجاب الأولاد، وهناك أزمة أخرى وهي القلق الدائم من الدخول في برود حميمي قد يؤثر على حب زوجها لها، وربما ينظر إلى امرأة صغيرة في السن.

أما أزمة المرأة العانس في سن الأربعين فهي رغبتها المتأخرة في إيجاد شريك مناسب، وتتنهد حزناً عندما تفكر لو أن رجلاً كان بجانبها كشريك، وأزمتها الثانية هي الشعور بتراجع الناحية الجمالية عندها، وأيضا هناك أزمة التفكير باقتراب دخولها مرحلة سن اليأس.

تحمل المسؤولية

إن أكثر ما يمكن أن يساعد المرأة التي بلغت سن الأربعين، هو أن تشعر بالمسؤولية عن القرارات التي اتخذتها، لأن ذلك يحررها من الشعور بالندم، لكن هذا أمر نادر؛ لأن أغلب النساء بطبيعتهن العاطفية -حسب رأي الدراسة- لا يقدرن كثيراً معنى تحمل المسؤولية؛ لأنهن يعتبرن أن الرجال هم الذين يتحملون المسؤوليات!.

وأضافت الدراسة أن الشعور بفقدان الناحية الجمالية مسؤولية ثقيلة على المرأة لتحملها، والشعور بالعنوسة أقوى من القدرة على تحمل مسؤولية العواقب، وبرأي الدراسة فإن المرأة القادرة على تحمل نتائج قراراتها عادة ما تكون الوحيدة القادرة على التعامل مع الشعور بالتقدم في العمر؛ لأن لكل مرحلة من مراحل العمر خصوصياتها وإيجابياتها وسلبياتها، وسن الأربعين -بعيداً عن الأمور الظاهرية- يعتبر من الناحية المنطقية قمة النضوج الفكري والعقلي للمرأة، حتى إن بعضهن يعتبرن سن الأربعين قمة الأنوثة.

تقبلي الواقع



ما عليك سوى تقبل الواقع!!!

أكدت الممثلة البرازيلية توتويا (44 عاما) أنها لا تخشى التقدم في السن رغم أنها لم تتزوج ولم تنجب أولاداً، لأنه ما من أحد يستطيع وقف عقارب الساعة أو العودة بها إلى الوراء. وقالت: "إن التقدم في العمر بالنسبة للرجال والنساء حقيقة طبيعية، لا يمكن إنكار وجودها مهما بلغ جبروت الإنسان".

وأضافت: "الحياة مزيج من الخيارات الشخصية والظروف والقرارات؛ فإن اتخذت المرأة قرارًا بالبقاء دون زواج، فهي تعلم مسبقاً تبعات ذلك، ويتوجب عليها تحمل المسؤولية"، واعتبرت أن ما ورد في الدراسة حول تحمل المسؤولية هو أهم شيء.

وأوضحت -في اتصال لسيدتي معها في مدينة ريو دي جانيرو التي تقيم فيها- أنها لم تجد ما يدخل الخوف إلى قلب المرأة التي تتقدم في العمر، إذا كان تركيزها ينصب على الجمال الداخلي للإنسان أكثر من الجمال الظاهري، ويجب تقبل الحقيقة والواقع لأنهما أقوى من أن يستطيع الإنسان تحديهما.

نصيحة: الرياضة مخرج لك

تستطيع المرأة الأربعينية القلقة على جمالها الجسدي التخلص من ذلك الشعور بممارسة الرياضة اليومية، التي تساعدها على الاحتفاظ بالرشاقة والأناقة واللياقة البدنية.

وبالنسبة لمن يملكن المال فيمكنهن اللجوء إلى الجراحات التجميلية بمختلف أنواعها؛ لاستعادة أشياء فقدنها بسبب التقدم في العمر
18‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة mtoty.
6 من 10
شوف أخويhamada 85.........
انت عارف ايش المشكله ......المشكله هي مو في المرأه ......المشكله بالرجل ( الزوج ) شوف يا بطل الزوجه في سن الأربعين تبدأ تشعر بإحباط نتيجة شعورها بأنها كبرت يعني باختصار تعاني من أزمه نفسيه وتحتاج ليد العون لتخطي الأزمه يعني وبصراحه تصبح عصبيه وتشعر بأنها غير مرغوب فيها وأنه لم تعد جميله وتحتاااااج وبشده للكلام الحلووو والدلع والزوج الناضج والمثقف عشان تتخطى أزمة سن الأربعين وبدل ما تروح تدور على عروس صغيره استثمر وقتك واهتم بأم عيالك ودلعها ورجعلها ثقتها بنفسها يعني مثلا امممممممم
خذها وسافر ...... أو اشترليلها قميص نوم يكون عرايسي وقلها انت أحلى عروس في الدنيا ........داعبها زي زمان ..... باختصار لا تطلب الجنس هيك بطريقه دفشه لمح ودلع وداعب وانت تشوف النتايج اللي تسر ولا تخلي فكرة الزواج الثاني تسيطر عليك تراك انت الخسران لأنك ما حتقدر تتحمل عقل وتفكير الصغيره راح تجننك وتطير عقلك وتخليك تندم
وسلامتكم
22‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 10
راح تكون من اسعد الناس
لن بعد الاربعين بتملك كل مقومات السعاده
من رزانه ....وهجوء ورمانسيه
الله يسعدك
25‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة عاشقت الخيال (من اجلك انت... ..).
8 من 10
تحب ان تشعر انها مرغوبة معنويا وجنسيا
في هذا العمر تتغير الهرمونات بالجسم وتصبح الخلايا التي تموت اكثر من التي تتجدد
فهذا ينعكس على وجهها وتفقد نضارتها وتبدا التجاعيد لذلك تقل ثقتها بنفسها
وتوقف الاباضة عندها وانقطاع الطمث يشعرها اكثر بكبر سنها .وتدخل هرمونيا ونفسيا بسن الياس
فتحاول جاهدتا البحث عن مكان لها في قلب الرجل
25‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة jasmen؟ (ياسمينة سورية).
9 من 10
بتصير تفكر كيف تقتل زوجها و تتخلص من وجهه !


استنى انت لسة بدك تتجوزها ؟

لعاد انسى كلامي فوق
2‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ❞الهدهد❝.
10 من 10
ا
دا احببتك تزوجها تؤجر انشاء الله لكن تدكر ان تكون امراءه دات عقل رشيد ودو دين
13‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ليه البنت اللى فى سن العشرين بتحب تقيم علاقه او تتجوز برجل فى سن الاربعين
هل الذكر يحاسب في سن 8 سنوات ام يكون الحاسب للرجل في سن الاربعين
بماذااكرم الله نبيه وهو في سن الاربعين
اكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم وهو في سن الاربعين:
كيف ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة