الرئيسية > السؤال
السؤال
مفهوم البيئة والتنمية المستدامة
التعليم الاعدادي | الدورات التدريبية 4‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة زناكي.
الإجابات
1 من 4
مفهوم التنمية المستدامة
نشأ مفهوم التنمية المستدامة عن النقص الملحوظ فى النماذج السابقة للنمو الاقتصادى والتنمية التى لم توفر قاعدة عريضة بصورة كافية يستند اليها في اصدار الأحكام المتوازنة عن تكاليف ومنافع مختلف السياسات، واتجهت بدلا من ذلك الى التركيز على المكاسب قصيرة الأجل على حساب الطموحات في المدى البعيد. والتنمية المستدامة ببساطة هى "التنمية التى تلبي احتياجات الجيل الحالي دون الاضرار بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة" (مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية لعام 1987). وتتعلق التنمية بهذا المعنى بنوعية الحياة ولا ينبغي الخلط بينها وبين النمو الاقتصادى على الرغم من أن من الواضح أن الاثنين يرتبطان ارتباطا وثيقا ببعضهما البعض في اطار نظمنا العالمية الحديثة. وتتمحور التعاريف والقواعد الأخرى الخاصة بالتنمية المستدامة حول التعريف السابق بأشكال مختلفة، مثل:

"ادارة قاعدة الموارد الطبيعية وصيانتها، وتوجيه التغيرات التكنولوجية والمؤسسية بطريقة تضمن تلبية الاحتياجات البشرية للأجيال الحالية والمقبلة بصورة مستمرة. فهذه التنمية المستدامة التى تحافظ على (الأراضي) والمياه والنبات والموارد الوراثية (الحيوانية) لا تحدث تدهورا في البيئة وملائمة من الناحية التكنولوجية وسليمة من الناحية الاقتصادية ومقبولة من الناحية الاجتماعية" (مجلس منظمة الأغذية والزراعة عام 1988).

"استخدام موارد المجتمع وصيانتها وتعزيزها حتى يمكن المحافظة على العمليات الايكولوجية التى تعتمد عليها الحياة وحتى يمكن النهوض بنوعية الحياة الشاملة الآن وفي المستقبل" (مجلس حكومات استراليا عام 1992).

وتعترف جميع هذه التعاريف بأن استدامة النشاطات التى تحقق رفاهية البشر تعتمد على المحافظة على الوظائف البيئية التى تسهم، هى ذاتها، بطرق مباشرة أو غير مباشرة في تحقيق رفاهية البشر. ويشير ذلك الى قدرة العمليات الطبيعية وعناصرها على توفير السلع والخدمات التى تلبي احتياجات البشر.

وتركز وجهة نظر تعتمد على النظم الايكولوجية تجاه التنمية المستدامة على المحافظة على استقرار ومرونة النظام الايكولوجي. وتعترف التنمية المستدامة بتكافل الاقتصاديات البشرية مع بيئتها، وتبرز الحاجة الى فهم علمى لطريقة عمل النظام الايكولوجي وما يتعرض له من تغيير.
4‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
مفهوم التنمية المستدامة
نشأ مفهوم التنمية المستدامة عن النقص الملحوظ فى النماذج السابقة للنمو الاقتصادى والتنمية التى لم توفر قاعدة عريضة بصورة كافية يستند اليها في اصدار الأحكام المتوازنة عن تكاليف ومنافع مختلف السياسات، واتجهت بدلا من ذلك الى التركيز على المكاسب قصيرة الأجل على حساب الطموحات في المدى البعيد. والتنمية المستدامة ببساطة هى "التنمية التى تلبي احتياجات الجيل الحالي دون الاضرار بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة" (مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية لعام 1987). وتتعلق التنمية بهذا المعنى بنوعية الحياة ولا ينبغي الخلط بينها وبين النمو الاقتصادى على الرغم من أن من الواضح أن الاثنين يرتبطان ارتباطا وثيقا ببعضهما البعض في اطار نظمنا العالمية الحديثة. وتتمحور التعاريف والقواعد الأخرى الخاصة بالتنمية المستدامة حول التعريف السابق بأشكال مختلفة، مثل:

"ادارة قاعدة الموارد الطبيعية وصيانتها، وتوجيه التغيرات التكنولوجية والمؤسسية بطريقة تضمن تلبية الاحتياجات البشرية للأجيال الحالية والمقبلة بصورة مستمرة. فهذه التنمية المستدامة التى تحافظ على (الأراضي) والمياه والنبات والموارد الوراثية (الحيوانية) لا تحدث تدهورا في البيئة وملائمة من الناحية التكنولوجية وسليمة من الناحية الاقتصادية ومقبولة من الناحية الاجتماعية" (مجلس منظمة الأغذية والزراعة عام 1988).

"استخدام موارد المجتمع وصيانتها وتعزيزها حتى يمكن المحافظة على العمليات الايكولوجية التى تعتمد عليها الحياة وحتى يمكن النهوض بنوعية الحياة الشاملة الآن وفي المستقبل" (مجلس حكومات استراليا عام 1992).

وتعترف جميع هذه التعاريف بأن استدامة النشاطات التى تحقق رفاهية البشر تعتمد على المحافظة على الوظائف البيئية التى تسهم، هى ذاتها، بطرق مباشرة أو غير مباشرة في تحقيق رفاهية البشر. ويشير ذلك الى قدرة العمليات الطبيعية وعناصرها على توفير السلع والخدمات التى تلبي احتياجات البشر.

وتركز وجهة نظر تعتمد على النظم الايكولوجية تجاه التنمية المستدامة على المحافظة على استقرار ومرونة النظام الايكولوجي. وتعترف التنمية المستدامة بتكافل الاقتصاديات البشرية مع بيئتها، وتبرز الحاجة الى فهم علمى لطريقة عمل النظام الايكولوجي وما يتعرض له من تغيير.
6‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة turkia dz.
3 من 4
بسم الله الرحمن الرحيم
هو ربط التجارة بالبيئة اي تنفيذ استثمارات و مشاريع تخدم البيئة او مصاحبة للبيئة و هو ما يسمى بالاقتصاد الاخضر
و الله الموفق
24‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة خلبل المخلافي.
4 من 4
ارى ان مثلما يهتم الموظفون بالميزة التنافسية لشركاتهم لضمان استقرارهم الوظيفي، فإنهم يهتمون أيضًا بجودة الظروف التي يعملون في ظلها، والتعويض المادي المناسب عن جهودهم، وتوازن حياتهم اليومية. تؤكد الخلاصة أن للاستثمار في الموظفين تأثيرًا إيجابيًا على أرباح الشركة، فالموظفون غير الموهوبين يؤثرون على جودة المنتج ورضا العميل وسمعة الشركة. لذلك تستطيع الشركات تحقيق الأداء العالي والتميز المالي إذا قدمت لموظفي الصفوف الأولى والعمال غير المحترفين ساعات عمل مرنة، وتأمينًا صحيًا مناسبًا، وفرصًا للترقية؛ ليعم النجاح الشركة وينعم الموظفون بالرفاهية والازدهار.
18‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
التنمية البشرية
ما هي التنمية البشرية ؟
ما هي الأدوار الناجحة للإعلام في الدول النامية من أجل تفعيل التنمية البشرية المستدامة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة