الرئيسية > السؤال
السؤال
اذكر قصيدة شعرية لتصوير هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ أو جزء من الهجرة ؟
كتابة الشعر | الشعر 17‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
الإجابات
1 من 4
للشاعر / وليد الأعظمي


يا هجرة المصطفى والعين باكيـةٌ
والدمـع يجـري غزيراً من مآقيها

يا هجرة المصطفى هيّجت ساكنةً
من الجوارح كــاد اليأس يطويهـا

هيجـت أشجاننا والله فانطـلقت
منا حناجرنا بالحـزن تأويهــا

هاجرت يا خير خلق الله قاطبــةً
من مكـــةً بعد ما زاد الأذى فيها

هاجرت لما رأيت الناس في ظلـم
وكنت بــدرا مـــنيراً في دياجيهـا

هاجرت لما رأيت الجهل منتشـراً
والشــر والكفـــر قد عمّا بواديهـا

هاجرت لله تطوي البيد مصطحبا ً
خلاً وفـــيـاً .. كريم النفس هاديها

هــــو الإمـــام أبو بكـــر وقصتــه
رب السماوات في القرآن يرويها

يقول في الغار لا تحزن لصاحبه
فحســــبنا الله : ما أسمـى معــانيهـا

هاجرت لله تبغي نصـر دعوتنا
وتســأل الله نجحـاً في مباديهــا

هاجرت يا سيد الأكوان متجهاً
نحو المدينــة داراً كنت تبغـيها

هذي المدينة قد لاحت طلائعـها
والبشـر من أهلها يعلو نواصيها

أهل المدينة أنصـار الرسول لهم
في الخلد دور أُعدت في أعـاليها

قد كان موقفهم في الحق مكرمة
لا أستطيع له وصــفاً و تشبيهــا
17‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة جوجل (G k).
2 من 4
السلام عليكم             هذه للمشاركة وعام هجري مبارك مكلل بنصرة نبينا صلى الله عليه وسلم

الهجرة رحلة هادينا حمل الاسلام لنا دينا

فسلام الله الى الهادي والكون يردد امينا

رحل الصديق عن الدار في صحبة خير الابرار

صلوات الله تباركه ملا الدنيا بالانوار

الله تكفل يحميه وعلي اصبح يهديه

وبسر القوم الاشرار بنت الصديق توافيه

وصل المختار الى طيبه والكفر تراجع في خيبه

وجنود الله تحيط به من نور الاسلام الهيبه

بالروح سنحمي المختار ونقاتل عن الكفارا

عهدا لك نبايعه جندا لله وانصارا

     

__________________
18‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
3 من 4
أَغـــرّ عليه للنبوة خاتم مـن الله مشهود يلوح ويشهد

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه إذا قال في الخمس المؤذن: أشهد

وشق لــه من اسمه ليجله فـذو العرش محمود وهذا محمد

نبي أتانا بعــد يأس وفترة مــن الرسل، والأوثانُ في الأرض تعبد

فأمسى سراجاً مستنيراًوهادياً يلـوح كما لاح الصقيل المهند

وأنذرنا ناراً وبشّــر جنةً وعلمـــنا الإسلام فالله نحمد

وأنت إله الخلق ربي وخالقي بذلك ماعـمّرت في الناس أشهد

ومن قوله يمدحه عليه الصلاة والسلام:

وأحسن منك لم تر قط عيني وأجمل منك لم تلد النساء

خُلِقْتَ مبرءاً من كل عيب كأنك قد خُلِقْتَ كما تشاء

                                           حسان
18‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة .BALSAM.
4 من 4
من وحي الهجرة النبوية
شعر: طلعت المغربي


عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية

وعضو اتحاد كتاب مصر



يا صاحبَ الذكرى إليكَ تحيتي
وعليكَ يا خيرَ الوجودِ ثنائي
يزهو القصيدُ بذكركم يا سيدي
فمقامُكم يعلو على الإطراء
أهدي إليكَ قصيدتي فلعلني
يومَ اللقا أنجو بذا الإهداء
من وحي سيرتِكم أتتْ أبياتُها
والعذرُ إن لم أستطع إيفائي
أرجو شفاعتَكم إذا اجتمع الورى
أرجو رضاكم يا أبا الزهراء
نفسي انجلت عنها الهمومُ بمدحكم
وتبدلتْ أكدارُها بصفاء
نورُ النبيِّ " محمدٍ "كشفَ الدجى
كالبدرِ عند الليلةِ الظلماءِ
نورٌ على نورٍ مديح " محمدٍ "
حقاً برغم ِالأعينِ العمياء
فهو السراجُ وذاك وصفُ إلهِنا
وضيا حبيبي فاقَ كلَّ ضياء
للعالمينَ أتيتَ " أحمدُ " رحمةً
وأراكَ للكفار سيفَ فناء
في السِلْمِ خير ُمُسالمٍ يا سيدى
والفارسُ المغوارُ في الهيجاء
والصحبُ إن حميَ الوطيسُ ببأسِكم
هم يتقونَ وعندَ كلِ بلاء
هيهاتَ أن أظما وذكرُكَ سيدي
للقلب فيه مدى الحياةِ روائي
***

يا ويحَ أربابَ الجهالةِ أقبلوا
وقلوبُهم كالصخرةِ الصماء
جاءوا لعم المصطفى وحبيبِهِ
وتكلموا في غلظةٍ وجفاءِ
قالوا له ابنُ أخيك فرَّق بيننا
بل عابَ دينَ القوم ِوالآباءِ
ومضى يقولُ بأنهُ يوحى له
مع أنه كبقيةِ الشعراءِ
إن كان ما يأتيهِ مساً.. جاءهُ
منا أطباءٌ بخير دواءِ
أو كان يبغي المالَ جئناكم به
حتى يضيقَ بذلك الإثراءِ
أو كان يبغى الملكَ كان مليكَنا
وهو الرئيسُ وسيدُ الوجهاءِ
فارجعْ إلى ابنِ أخيكَ واعرفْ رأيَهُ
جئنا لكي لا نبتدي بعداءِ
وهنا يقولُ المصطفى بثباتِهِ
ووقارِهِ .. يا أرحمَ الآباءِ
والله يا عمَّاهُ لو وضعوا هنا
شمساً أو البدرَ المنيرَ إزائي
ما كنتُ أتركُ ما أمرتُ بفعله
حتى أتممه ولو بفنائي
وهنا يقولُ الكفرُ جئنا فاستمعْ
سنحُلُ هذا الأمرَ دونَ عناءِ
خذ من تشا منا مكانَ" محمدٍ"
لا تحمه ِ .. واتركهُ دونَ وقاءِ
قد ساوموه لكي يسلم حبه
عرضوا لهذا الأمر ِدونَ حياءِ
ويقولُ عمُ المصطفى وحبيبُهُ
يا بئسَ ما عرضوا له بغباءِ
بئستْ فعالُكمو وبئسَ مقالُكم
لا تذكروه فإنَّ فيهِ شقائى
أنا أطعمُ ابنكمو وأغذوهُ لكم
ثم المقابلُ تقتلونَ رجائى
(واللهِ لن يصلوا إليكَ بجمعِهم)
حتى أفارقَ عالَمَ الأحياءِ
***

ويموتُ عمُ المصطفى ونصيرُهُ
يا موتُ هلاَّ جئتَ فى إبطاءِ
والزوجُ فارقت الحياة َلربها
فبقيتَ تبكيها أحرَّ بكاءِ
وظللتَ تذكرها بخيرٍ دائماً
وحبوتَها فى العمر ِخيرَ وفاءِ
وقضيتَ عامَ الحزن ِبعدَ وفاتِهم
وإذا الحياةَُ غدتْ بغير ضياءِ
وإذا بأهل ِالكفر زادوا كيدَهم
وتفننوا فى المكر ِوالإيذاءِ
قالوا إذا لم ترجعوا عن دينكم
سنحيلُ دنياكم إلى أرزاءِ
سنصبُّ ألوانَ العذابِ عليكمو
لن تظفروا منا بأيِّ نَجَاءِ
***
هذا" بلالُ" قد ابتُلي بأميةٍ
قد عاشَ منه العمرَ في بلواءِ
يأتي بصخرٍ فوقَ صدرٍ طاهرٍ
ويجرهُ جراً على الرمضاءِ
وإذا العذابُ اشتدَ زادَ صلابةً
" أحدٌ " يقولُ" بلالُ " للأعداءِ
"أحدٌ ..أحدْ "هذا نشيدٌ خالدٌ
قد هزَّ أرضي بل وهزَّ سمائى
***
وأرى" صُهيبَ " الآن يبغي هجرةً
لكنهم وقفوا له بجفاءِ
قد كنتَ صُعلوكاً فقيراً معدماً
لا.. لن تمرَّ بهذه الأشياءِ
وهنا يقول" صهيبُ " قولة َواثقٍ
أنا أفتدي ديني ولو بدمائي
أنا لن أعودَ مدى الحياةِ إليكمو
لو أنكم مزقتمو أشلائي
أبشرْ "أبا يحيى " ببيع ٍ رابحٍ
أبشر فعندَ اللهِ خيرُ عطاءِ
***
وكذاك " عمارُ بنُ ياسرَ" مثلُهم
وكذا " سمية ُ" أولُ الشهداء
وأبوهُ " ياسرُ" تلك عائلة ٌ غدت
فوقَ الكلامِ وفوقَ كل ِثناءِ
"صبراً" تقولُ لآل ِياسر تؤجروا
غداً اللقاءُ بجنةٍ فيحاءِ
ويقولُ "عمارُ بن ياسرَ "سيدي
إني أعيشُ الآنَ في الظلماءِ
طاوعتُهم يا سيدي في قولِهم
لأصدَّ عني محنتي وبلائي
لكنَّ قلبيَ مؤمنٌ وموحِدٌ
ما فيهِ غيرُ عقيدتي وولائي
وتقول يا " عمارُ"عُدْ إن عاودوا
يوماً ولا تعبأ بذي الأشياءِ
ما دام قلبكَ مطمئناً لا تخفْ
واذكرْ إلهكَ عشْ بخيرِ رجاءِ
***
ويجيئُ "خبابُ الأرت" مخاطباً
خيرَ البريةِ سيدَ الشفعاءِ
ويراكَ يا "مختارُ" تسندُ ظهرَكم
لجدارِ هذي الكعبةِ الشمَّاءِ
ويقولُ " خبابُ الأرت " مقولة
ألفاظها جاءت على استحياءِ
إنَّ العذابَ اشتدَّ زاد ضراوة
لبست لنا الأيامُ ثوبَ شقاءِ
هلاّ دعوت الله ربكَ سيدي
هلاَّ دعوتَ لنا على الأعداءِ
وتقولُ الاستعجالُ ذلك شأنكم
بل إنَّ ذلك شيمةُ الأحياءِ
قد كان فيما قبلكم أممٌ مضت
صبروا على البلوى بلا استثناءِ
مُشِطوا بأمشاطِ الحديد فمدَهم
هذا العذابُ بقوةٍ ومضاءِ
النصرُ آتٍ لا محالة َ فاصبروا
واستمسكوا بالشرعةِ الغراءِ
النصرُ من رب البرية قادمٌ
فلتنضووا يا قومُ تحتَ لوائي
الدينُ يوماً ما سيسرى ضوؤهُ
وبقدر ِ ما تمتدُ عينُ الرائي
ويسيرُ سائركم بأمنٍ دائمٍ
من حضر موت إلى رُبى صنعاءِ
ويسيرُ سائركم بأمنٍ دائمٍ
لم يخش إلا اللهَ ذا الآلاءِ
***
ما كنتَ تقدِرُ أنْ تُدافِعَ سيدي
يوماً عن الضعفاءِ والبؤساءِ
ها أنتَ تسجدُ مرةً فيجيئُكم
بسلا جزورٍ أخبثُ الخبثاءِ
***
وذهبت تبغي من ثقيفٍ نصرةً
فلعلَ فيها سامعاً لنداءِ
لكنهم كانوا الأراذلَ سيدي
لاقوكمو بجهالةٍ جهلاءِ
أغروا بكم صبيانَهم وعبيدَهم
تركوكمو فيها مع السفهاءِ
يرمونكم بحجارةٍ يا سيدي
فتسيلُ من عقبٍ أعزُ دماءِ
ورفعتَ كفكَ للسماواتِ العلا
فإذا جميعُ الكونِ فى إصغاءِ
إنْ لمْ يكنْ بك ربنا غضبٌ عليَّ
فذاكَ غاية ُ مُنيتي ورضائي
إني استعذتُ بنورِ وجهكَ ربَنَا
فبهِ إلهي أشرقتْ ظلمائي
وبه صلاحُ الدين ِوالدنيا معاً
وأخصهُ بالحمدِ والإطراءِ
عُتبى الأمورِ إليكَ حتى ترتضي
يا ربَّنا يا واسِعَ النعماءِ
***
ويجيئُ أمرٌ أن تهاجرَ سيدي
من عندِ ربكَ أرحمِ الرحماءِ
وتجمعَ القومُ اللئامُ ببابِكم
باللاتِ قدْ حلفوا وبالآباءِ
لا ينجونَّ " محمدٌ " من بيننا
أو أننا نُمحى من الغبراءِ
شاهت وجوهُ القومِ يا خيرَ الورى
ومضيتَ أنتَ بعزةٍ ومضاءِ
ومع الذي قد نالكم من كيدهم
ها أنتَ "أحمدُ" سيدُ الأُمناءِ
للقومِ عندي يا " عليُ" ودائعٌ
أنا لا أخونهمو وهم أعدائي
نم يا عليُ لكي تردَّ ودائعاً
أعظمْ بكم ْ منْ قمةٍ شماءِ
أعظمْ بهذا الخُلْق ِأينَ مثالُهُ
أعظمْ بها من منةٍ ووفاءِ
هم يمكرونَ .. يدبرونَ لقتلِكم
وتفكرونَ بردِ ذى الأشياءِ
***
وينامُ مشتملاً عليُ ببردِكم
أنعمْ بهذي البُردةِ الخضراءِ
يفديكمو بالروح ِ لم يعبأ بها
يفديكمو حقاً بخيرِ فداءِ
الموتُ خلفَ البابِ ينظرُ نحوه
لكنهُ يعلو عن النظراءِ
بشجاعةٍ فوقَ الشجاعةِ نفسها
وبهمةٍ تعلو ذرى العلياءِ
ما هابَ سيفاً مشهراً في وجههِ
ما كانَ يوماً ما من الجبناءِ
يا دهرُ سجلْ لا تكنْ متوانياً
هذا النموذجُ عزَّ في دنيائي
***
وخرجت تبغي من يكون مؤازراً
ومضيت في حذرٍ من الرقباء
وخرجتَ تبغي في الأباعدِ نصرةً
إنَّ الأقاربَ أتعسُ التعساءِ
ونظرتَ خلفكَ والدموعُ غزيرة
يا أرضَ مكة َ أطهرَ الأرجاءِ
يا بقعة ً عندَ الإلهِ عزيزة
وكذاكَ عندي بلْ وأنتِ شفائي
واللهِ حبكِ أنتِ يجري في دمي
لكنَّ أهلَكِ قرروا إقصائي
يا مهبطاً للوحي إني أرتجي
من عند ربي منة ً بلقاءِ
***
إنَّ الذي فرضَ الكتاب عليكمو
سيردكم يوماً من السعداءِ
يوماً ستفتحُ ذلكَ البلدَ الذي
غادرتَهُ في حلكةِ الظلماءِ
***
هاجرتَ " أحمدُ " بعدما اشتدَّ الأذى
هاجرتَ تخفيفاً عن الضعفاءِ
وأرى " سراقة "َ راحَ يتبعُ خطوكم
ضلتْ خُطاهُ وتاهَ في البيداءِ
وجوادُهُ رفضَ الرضوخَ لأمرهِ
ساختْ قوائمهُ بذي الصحراءِ
لِمَ يا جوادُ اليومَ أنت خذلتني؟
ما كنتَ يوماً ترتضي إيذائي
فخُطاكَ تسرعُ إنْ بَعُدنا عنهمو
وإذا قصدناهم ففي إبطاءِ
وكأنهُ قد قالَ ذا ركبُ الهُدى
من ذا يطاولُ ركبَهُ بغباءِ
حقاً فركب المصطفى لا يقتفي
بالسوءِِ ذاكَ تصرفِ البلهاءِ
فعنايةُ الرحمنِ تحرسُ ركبَهُ
وعناية ُ الرحمنِ خيرُ وقاءِ
وهنا يقولُ سراقة ُ اذهب سيدي
لا .. لن أناصبكم بأي عداءِ
هاتِ الأمانَ أيا " محمدُ " هاتِهِ
فعطاؤكم والله خيرُ عطاءِ
أنا لن أدلهمو عليكم سيدي
أبداً ومهما حاولوا إغرائي
ارجعْ سراقة ُ لا غُبارَ عليكمو
واسمعْ لِما سأقولُ من أنباءِ
يوماً ستلبسُ في يديكَ أساوراً
هي مِلك كسرى صاحب الخيلاءِ
ارجع سراقة ُوانتظرْ ما قلتُهُ
فهو القريبُ وليسَ ذا بالنائي
***
هي رحلة ٌ هاجرتَ فيها سيدي
أحداثُها جلتْ عن الإحصاءِ
عطرتَ طيبة َ سيدي بمجيئكم
وملأتَ كلَّ الكون ِ بالأضواءِ
وبنيتَ مجتمعاً يفيضُ محبة
ومودة ً.. يخلو من البغضاء
هجروا حظوظ َ النفس ِحينَ أمرتهم
وسموا بأخلاق ٍ على الجوزاءِ
***
يا رب وامنحنا بفضلك هجرةً
تعلو النفوس بها على الأهواء
ويكون فيها هجر كل رذيلةٍ
كالحقد والبغضاء والشحناء
وأعد لأمتنا سوالف مجدها
واكتب لنا نصراً على الأعداء
ثبت إلهي كل من قد جاهدوا
وارفع لهم يا ربُ خير لواء
واحقن دماءَ المسلمين جميعها
لنكون يا ربي من السعداء
18‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماهي اجمل اغنية او قصيدة شعرية تقدم كوداع لاصدقاء؟
كيف ابحث عن قصيدة شعرية في النت ........؟؟
كيف أستطيع حفظ قصيدة شعرية/نثرية بسهولة و بسرعة ؟
اريد قصيدة شعرية على اسم علي لان هوة صديقي وعايش خارج القطر
كيف أنشر قصيدة شعرية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة