الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى كلمة كاثوليك و متى تأسست
اللغات 30‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة معلق راسو.
الإجابات
1 من 5
كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك كنيسة كاثوليكية شرقية مستقلة مرتبطة في شركة تامة مع الكنيسة الكاثوليكية في روما بشخص رئيسها البابا . الموطن الأصلي لهذه الكنيسة هو الشرق الأوسط، وينتشر اليوم قسم من الروم الكاثوليك في بلاد الاغتراب حالهم كحال باقي مسيحيي الشرق . اللغة الطقسية الليتوروجية لهذه الكنيسة هي اللغة العربية.

اسم كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك
لكل مقطع في اسم هذه الكنيسة دلالات معينة . فلفظة الملكيين وبالسريانية ܡܠܟܝܐ ملكويي Malkoyee أطلقت على المسيحيين في المشرق الذين قبلوا شرعية مجمع خلقيدونية وسلطة الامبراطور البيزنطي وذلك عام451 م . فأطلق عليهم إخوانهم السريان و الأقباط اللاخلقيدونيين هذا الاسم لكي يشيروا عليهم يأنهم يتبعون مذهب الامبراطور أو الملك . وهذا الاسم لا يرتبط بشكل عام بجميع المجموعات الخلقيدونية . لفظة الروم تدل على الانتماء لإرث الكنيسة الرومية البيزنطية . وفي هذه الناحية تختلف طقوسها وطبيعة بناء ليتوروجيتها قليلا عن بقية الكنائس الأرثوذكسية الشرقية . لفظة الكاثوليك تدل بشكل عام على انتماء جماعة أو كنيسة ما إلى سلطة بابا روما وبطبيعة الحال تدل الكلمة أيضا على وحدة و شركة الكنيسة العالمية { الكاثوليكية الجامعة } . وقد كان القديس إغناطيوس النوراني أحد الآباء الرسوليين للكنيسة أول من استعمل اصطلاح الكنيسة الكاثوليكية . و الملكيين يعتبرون أنفسهم أحيانا بأنهم أقدم جماعة كاثوليكية . في اللغات الأوربية تسمى هذه الكنيسة كنيسة اليونانيين الملكيين الكاثوليك Melkite Greek Catholic Church بينما تترجم اليونانيين بالعربية، اللغة الرسمية لهذه الكنيسة، بالروم. ويفسر البعض ذلك بأن المصطلح "روم" بالعربية يُستعمل أحيانا للدلالة على اليونان[1].

[عدل] تاريخ كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك

بازيليك القديس بولس في حريصا من كنائس الروم الكاثوليك في لبنانتمتد جذور هذه الكنيسة بين الجماعات المسيحية المختلفة في بلاد الشام و مصر ويتسع نطاق سلطة بطريركها على ثلاثة كراسي بطريركية قديمة وهي أنطاكية الإسكندرية و القدس . ويمكننا أن ننظر إلى تاريخ هذه الكنيسة وعلاقاتها مع الكنائس الاخرة من خلال ثلاث محاور رئيسية .

المحور الأول التأثير السياسي الاجتماعي الذي خلفه مجمع خلقيدونية في القرن الخامس الميلادي على المجتمع المسيحي في الشرق الأوسط و الذي سبب انقساما حادا بين هؤلاء الذين قبلوا مقررات المجمع وبين هؤلاء الذين رفضوها . جميع الذين قبلوا مجمع خلقيدونية كانوا بشكل رئيسي من سكان المدن الهيلنستية المتكلمين باللغة اليونانية . ودعيوا ملكيين من قبل اللاخلقيدونيين الذين كانوا من سكان المدن الداخلية المتكلمة السريانية في سوريا و االقبطية في مصر .
المحور الثاني كان فترة النقلة الفجائية التي غيرت منطقة الشرق الأوسط بكاملها بعد معركة اليرموك عام 636 م حيث انتقل الملكيين إلى خارج حدود البيزنطيين ليخضعوا لسلطان العرب المسلمين الذين انتصروا في تلك المعركة .
ومع ان اللغة و الثقافة اليونانية احتفظت بمكانتها خصوصا بالنسبة للملكيين في مدينة القدس . إلا أن عادات وتقاليد الروم الملكيين انصهرت و ذابت تدريجيا ضمن اللغة والثقافة العربية . وهذا أدى إلى تكوين نوع من التباعد بين بطريرك القسطنطينية وهو رئيس الأرثوذكس الشرقيين الخلقيدونيين وبين رعيته من الملكيين الواقعين تحت الحكم العربي الإسلامي .

ابتداء من عام 1342 م نشط عمل الإرساليات الغربية الكاثوليكية في الشرق و بشكل خاص في مدينة دمشق . وكان لتعليمهم تأتيرا كبيرا على رجال الدين الملكيين و رعاياهم . ومع أنه لم يحصل في تلك الفترة انشقاقا حقيقيا عن الكنيسة الأرثوذكسية إلا أن تلك التغيرات مهدت لخلق جماعة كاثوليكية ضمن نطاق الأرثوذكسية الشرقية .

المحور الثالث كان انتخاب كيرلس السادس الأنطاكي عام 1724 م من قبل الأساقفة الملكيين في سوريا ليكون بطريرك أنطاكية الجديد . وعلى اعتبار أن كيرلس هذا كان غربي الميول شعر بطريرك القسطنطينية جيرميس الثالث بأن سلطته البطريركية عليهم قد تكون في خطر فأعلن بأن انتخاب كيرلس السادس لاغ . و عين سيلفستر وهو راهب يوناني ليجلس على كرسي بطريركية أنطاكية بدل عنه فقام هذا الأخير بتهييج رغبة الانفصال عند بعض الملكيين بسبب القوانين الكنسية الثقيلة التي فرضها عليهم . فاثروا الاعتراف بسلطة كيرلس السادس كبطريرك عليهم عوضا عن سيلفستر . وفي نفس العام اي سنة 1724 م رحب بابا روما المنتخب حديثا البابا بينيديكتوس الثالث عشر رحب بكيرلس السادس كبطريرك أنطاكية الحقيقي والشرعي وقبله مع من تبعه من الروم الملكيين ككنيسة حقيقية في شركة تامة مع الكنيسة الكاثوليكية . وانطلاقا من ذلك الوقت فصاعدا أصبحت كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك كنيسة موجودة بكيانها المستقل و المنفصل عن كنيسة الروم الأرثوذكس الشرقيين .
[عدل] محطات هامة
لعبت كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك دورا مهما في قيادة المسيحانية العربية . فقياداتها كانت دوما من المسيحيين الناطقين بالعربية في الوقت الذي درج فيه الملكيين الأرثوذكس على أن يقودهم بطاركة قادمين من اليونان حتى عام 1899 م . عام 1835 م اعترفت السلطات العثمانية بالبطريرك مكسيميوس الثالث مظلوم بطريرك أنطاكية للروم الملكيين الكاثوليك اعترفت به كقائد ملة أي راعي طائفة دينية مميزة في الامبراطورية . منح البابا غريغوريوس السادس عشر للبطريرك مكسيميوس الثالث لقب بطريركية ثلاثية على كل من أنطاكية و الإسكندرية و القدس وهذا اللقب لا يزال يحمله بطاركة هذه الكنيسة حتى يومنا هذا .

كان البطريرك غريغوريوس الثاني يوسف (864-1897)خصما قويا لقضية العصمة الباباوية المطروحة انذاك وذلك خلال المجمع الفاتيكاني الآول . وكان موقفه هذا مأخوذا من خلفية إيمانه بأن صياغة عقيدة بهذا الشكل سوف يسبب توترا عظيما في العلاقات ما بين الملكيين الكاثوليك وبقية المسيحيين الشرقيين . وخلال المجمع الفاتيكاني الثاني دافع البطريرك مكسيموس الرابع صايغ عن التراث الشرقي للمسيحية ونال احتراما كبيرا بسبب ذلك من قبل وفد الملكيين الأرثوذكس الذين حضروا ذلك المجمع بصفة مراقبين . البطريرك اللاحق مكسيموس الخامس حكيم (1967-2000) تابع مسيرة اسلافه في بناء علاقات أخوية وطيبة بين كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك وبقية الكنائس المسيحية الشرقية .

بطريركهم الحالي هو غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية و سائر المشرق والإسكندرية و القدس للروم الملكيين الكاثوليك والمقر البطريركي يقع في دمشق العاصمة السورية . ويبلغ تعداد أبناء هذه الطائفة قرابة 1350000 يقال أن أكثر من نصفهم مقيمون في بلاد الاغتراب.

[عدل] لائحة بطاركة الروم الملكيين الكاثوليك
كيرلّس السادس طنّاس:1724 - 1760
مكسيموس الثاني حكيم:1760 - 1761
ثيودوس الخامس دهان:1761 - 1788
أتاناس جوهر: 1788 - 1794
كرلّس السابع سياج: 1794 - 1796
أغابيوس الثاني مطر: 1796 - 1812
إغناطيوس الرابع سرّوف:1812
أتاناس الخامس مطر:1813
مكاريوس الرابع طويل:1813 - 1816
إغناطيوس الخامس قطّان: 1816 - 1833
مكسيموس الثالث مظلوم: 1833 - 1855
كليمان بحوث: 1856 - 1864
غريغوريوس الثاني يوسف: 1864 - 1897
بطرس الرابع جريجيري: 1898 - 1902
كرلّس الثامن جحا: 1902 - 1916
ديمتري قاضي: 1919 - 1925
كرلّس التاسع مغبغب: 1925 - 1947
مكسيموس الرابع صايغ: 1947 - 1967
مكسيموس الخامس حكيم: 1967 - 2000
غريغوريوس الثّالث لحّام: 2000
هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
وسم هذا القالب منذ: يونيو 2009  
هذه المقالة بحاجة إلى إعادة كتابتها أو إعادة كتابة أجزاء منها بالكامل للأسباب المذكورة في صفحة النقاش.
رجاءً أزل هذا الإخطار بعد أن تتم إعادة الكتابة.  

[عدل] الكراسي البطريركية الملكيّة
الكرسي البطريركي الانطاكيّ - دمشق

نبذة تاريخية:
إنطاكية، "ثيوبوليس " أو "مدينة الله" فتحها "سيلوكوس" في 22أيار (مايو) سنة 300 قبل الميلاد، وأعلنها عاصمة لسورية اليونانيّة، وأسماها "أنطاكية" وفاء لذكرى والده "أنطيوكس". وفي أيّام "السلوقيين"، وصلت أنطاكية إلى قمّة ازدهارها، حيث جعل منها الحاكم الروماني العام، مكان إقامته، وكانت تتبع مباشرة القيصر. كما تعتبر أنطاكية، المدينة الكبرى الثالثة في الإمبراطوريّة الرومانيّة، بعد روما والاسكندريّة. وكانت عاصمة أبرشية الشرق". فيها أسس القديس بطرس كرسيّه، عام 36م . وكانت تضمّ، في بداية القرن الخامس، تحت سلطتها القضائية مئة وثلاثة وخمسين أسقفًا. كما أنّ أنطاكية هي وطن القديس يوحنا الذهبيّ الفم. وبعد احتلالها، من قبل الصليبيين، عام 1098، أجبر البطريرك الملكيّ يوحنا الرابع، على مغادرتها. ومنذ ذلك الحين، أقام البطاركة الأنطاكيّون في القسطنطينيّة، حتى عام 1268، تاريخ احتلال أنطاكية، من قبل السلطان مملوك بيبرس الأوّل . واستبدلت أنطاكية، بعد تدميرها من قبل بيبرس عام 1268، باعتبارها كرسيًّا بطريركيًّا، بمدينة دمشق، في عهد البطريرك باخوميوس، بين عامي 1375 و386ا. وصاحب الغبطة مكسيموس الخامس، هو البطريرك الأنطاكيّ الواحد بعد المئة والسبعين، بعد القديس بطرس، والبطريرك العشرون منذ إعلان استقلال طائفة الروم الملكيّين الكاثوليك، عام 1724.

مقرّ البطريركيّة الأنطاكيّة في لبنان
1-مقر عين تراز البطريركي قرب عاليه - الشوف - لبنان كان مقرّ عين تراز، الذي بناه البطريرك أغابيوس الثالث مطر، معدًّا ليكون مدرسة إكليريكيّة للروم الملكيّين الكاثوليك. فاعتُمد كمدرسة إكليريكيّة، خلال فترات الهدوء التي تخلّلت القرن التاسع عشرا. نهبه الدروز في 1841 و1845، وأعيد فتحه في 1870. والتعت الحاجة إلى عين طراز كمدرسة إكليريكيّة، بعد إنشاء إكليريكيّة القديسة حنّة في القدس. وتكرّرت المحاولات، منذ 1870 حتى 1940، لجعل عين تراز إكليريكيّة للدعوات المتأخرة أو لإعداد المتزوجين للكهنوت . وبقيت عين تراز من 1948- ا98ا المقر البطريركي الصيفي الممتاز: مناخ، مكتبة، تجهيزات متقدّمة لاجتماعات السينودس المقدّس التي أصبحت سنوية، في عهد مكسيموس الرابع منذ 1948، وكان المُضيف الكبير سيادة المطران نقولاوس حاج، المعاون البطريركيّ ورئيس مقرّ عين تراز. ويا للأسف! أصبحت عين تراز، في عام 1982، في قلب المعركة مرّة أخرى، فكانت الكارثة : نهب، إحراق ... تعذّر الوصول إليها؛ فقدان أكيد لا يثمّن: المكتبة ومحفوظات البطريركية التي نفحها المرحوم سيادة بطرس كامل مدوّر عنايته الفائقة...

2- مقر الربوة - قرب أنطلياس – المتن- لبنان- أصبح أحد أجنحة الإكليريكية الكبرى، في الربوة، التي تمّ إنشاؤها في1977، مقرًّا بطريركيًّا في لبنان عوض عين تراز. ففيه تُعقد اجتماعات السينودس والمؤتمرات، كلّما سمحت الظروف بذلك

3- و للمعلوم أكبر تجمع للطائفة في لبنان هو مدينة زحلة و في سورية بلدة خبب في حوران

وقدّمت البطريركية في !لجوار، قطعة أرض واسعة لتقام فوقها سبعة أبنية، تكون بيوتًا لذوي الدخل المحدود. وقد استطاع صاحبو الدور أن يسكنوا فيها ابتداء من تموز 1987.

الكرسيّ البطريركيّ الإسكندريّ مصر- السودان

نبذة تاريخيّة:
تغطّي الأبرشيّة كلّ مصر والسودان وليبيا، وفيها تسعة آلاف من الروم الكاثوليك تقريبًا، رغم أنّ عدد السكان هو 73 مليون نسمة (49في مصر و20في السودان و4 في ليبيا) وحسب التقليد فإنّ القديس مرقس الإنجيليّ، هو أوّل أسقف على الإسكندريّة. والقديسان أثناسيوس وكيرلس لمعا، بنوع خاص، على هذا الكرسيّ. فالأول لعب دورًا هامأ في المجمع النيقويّ سنة 325 أو بشكل أدقّ في الدفاع عن تعليم ذلك المجمع، والثاني كان الشمس الساطعة في مجمع أفسس سنة 431. وفي سنة 1772، أصبح بطريرك أنطاكية مدبرًا لملكيّي الإسكندريّة، حسب ما جاء في الوثيقة البابويّة "كرامة الشرقيين" Orientalium Dignitas. وعندما أصبح البطريرك مكسيموس الثالث مظلوم، بطريركًا على أنطاكية وسائر المشرق، فوقتئذ بدأت تحيا بطريركية الروم الملكييّن الكاثوليك في الإسكندريّة (1838 ) وأصبح لها كيانها الخاص. لهذه البطريركيّة ماض مجيد، إلا أنّ عدد مؤمنيها هبط كثيرًا، بعد أن كان 35000 في سنة 1940، نظرًا للهجرة من منطقة الشرق الأوسط إلى بلاد الاغتراب .

الكرسي البطريركيّ في أورشليم

نبذ ة تاريخية:
أورشليم، "المدينة المقدّسة، أمّ الكنائس"، كان أسقفها الأوّل القديس يعقوب. ومن أشهر أساقفتها، على توالي الحقب: القديس كيرلّس، والقديس صفرونيوس. وفي سنة 1776، صار بطريرك أنطاكية"مدّبرًا للملكيّين في أورشليم". ومنذ 1838، أصبح البطريرك مكسيموس الثالث مظلوم، يحمل لقب بطريرك أورشليم، إلى جانب أنطاكية وسائر المشرق والإسكندريّة.

[عدل] الأبرشيّات الملكيّة في لبنان
أبرشية بعلبك وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك

نبذة تاريخيّة:
تمتد أبرشيّة بعلبك للروم الكاثوليك في موازاة الجبل الشرقي من شمال سهل البقاع. وذلك من حدث بعلبك جنوبًا، إلى بلدة القاع شمالاً. وقدكان عدد مؤمنيها عند بدء الأحداث اللبنانيّة عام 1975، يبلغ العشرين ألفًا. وقد تضاءل بنسبة الثُلث تقريبًا بسبب الهجرة سواء إلى بيروت وضواحيها أو إلى بلاد الاغتراب. وهم يتوزّعون بين بعلبك والقرى الآتية: القاع ورأس بعلبك والفاكهة وجديدة الفاكهة وعين بورضاي والطيبة ومجدليون وحدث بعلبك، والعين وإيعات وسرعين. مدينة بعلبك: تُعدُّ بعلبك من المدن العريقة في القِدَم. وقد لعبَ الخيال دوره في تحديد أصولها. فقيل إنّها سبقت أيّام نوح والطوفان وإنّ قلعتها العظيمة هي أقدم ما بَنَتْهُ يد الإنسان في الأرض. واعتقد آخرون، ومنهم العرب، أنّ إبراهيم أبا الآباء، ملكَ في دمشق وضواحيها، وكان يقيم في بعلبك وكذلك عددٌ من الأنبياء، والأجداد الأوّلين. وذهب بعضُهم إلى أنّ آدم خُلق في بعلبك. وكلُّ هذا يدلّ على أنّ هذه المدينة قديمة، وقديمة جدًّا. اسم مدينة بعلبك: إتّفق المؤرّخون على معنى كلمة بعلبك وعلى أنّ دلالتها واحدة، سواء في اليونانية أو السريانيّة أو العربية. فجميعهم نسبوها إلى البَعل، إله الفينيقيين. فهي مدينة البعل، نسبةً إلى هيكل البعل الذي بناه فيها الفينيقيّون. وكتاب التَلمُود (أي مجموعة العقائد اليهودية التي كان الكتبة يعلّمونها للشعب)،كان يسمّيها بعلبكى. وجاء اسمها في السريانيّة "بعل بقعوتو" أي بعل البقاع. وقد عرّبه العرب فأصبح بعلبك. وأبدل اليونان اسم المدينة بهليوبوليس (أي مدينة الشمس) لأنّ البعل هو إله الفينيقيين. المسيحيّة في بعلبك: حلّت المسيحيّة في بعلبك محلّ الوثنيّة في بداية العهد المسيحيّ. وقد ذكر السنكسار اليونانيّ (قصص القديسين)، أنّ هذه المدينة، كانت مقرًّا للأسقفيّة في أوائل القرن الثاني للميلاد، وكان اسم أسقفها، إذ ذاك ثيودوتس. ولكنّ الأرجح ما جاء في كتاب المؤرّخ أوسابيوس، من أنّ أوّل أسقف أقام له مقرًّا أو مطرانيّة في بعلبك، كان في عهد الإمبراطور قسطنطين الكبير (306- 337). الكنائس في بعلبك:بعد أن اهتدى الإمبراطور قسطنطين الكبير، من الوثنيّة إلى المسيحيّة، بنى في ما بنى في الشرق من كنائس فخمة، كنيسة بين هياكل قلعة بعلبك. جاء هذا في كتاب المؤرّخ أوسابيوس (265- 340) وفي كتاب (تاريخ الدول) للمؤرّخ أبي الفرج. ثمّ حوّل الإمبراطور تيودوسيوس (379- 395) هيكل هليوبوليس الوثنيّ في قلعة بعلبك إلى كنيسة تزال آثارها قائمة في وسط البهو الكبير، أمام مدخل هيكل جوبيتر. كنيسة البربارة الحاليّة: إنّ كاتدرائيّة الروم الكاثوليك الحاليّة في بعلبك، والمعروفة بكنيسة البربارة، قد أطلق عليها اسم الشهيدتين بربارة وتقلا. وقد اكتمل بناؤها في مواجهة القلعة في عهد المطران أغابيوس المعلوف سنة 1897. وفوق مدخل الكنيسة حجر منقوش يثبت ذلك. وإلى جوار الكاتدرائيّة، معبد أقدمُ منها، يعود تاريخه إلى سنة 1830، أقامه المطران أثناسيوس عبيد. وقد نُقش على اللوحة الحجريّة القائمة فوق مدخله، ما يأتي: لدى بربارة العظمى وتقلا غدا أثناسيوس قرير عين بمسعاهُ المؤرّخ جاء بيتٌ له ثبت الجمال بشاهدين سنة 1830 وإلى جوار هذه الكنيسة، مبنى المطرانيّة القديم، الذي بُنى في التاريخ ذاته. أمّا نسبة كاتدرائية الروم الكاثوليك في بعلبك إلى القديسة بربارة، فلها جذور قديمة في التاريخ. فقد سبق أن حوّل المسيحيّون الأقدمون، قبل الفتح الإسلامي، إلى كنيسة باسم القديسة بربارة هيكل الزهرة (فينوس)، الكائن إلى الجنوب الشرقيّ من القلعة. وهو أصغر هياكل بعلبك، ولكنه أروعها من حيث الهندسة والزخرف. ولا تزال رسوم مسيحيّة وصلبان ظاهرةً على جدران هذا الهيكل. ويذكر التقليد أنّ بربارة وُلدت واستشهدت في بعلبك. وما زال أهالي بعلبك والمنطقة، من مسيحيين ومسلمين، يطلقون على هذا الهيكل اسم البربارة. وفي بعلبك كنيستان أخريان أكثر حداثة، أُغلقتا مؤقّتًا بسبب الأحداث. إحداهما للروم الأرثوذكس والأخرى للموارنة. وقد كانت أبرشيّة بعلبك تابعة لكرسيّ دمشق الأسقفيّ، كما كانت أبرشيّة حمص وحماه ويبرود. ثم انفصلت وأصبحت مستقلّة في أواسط القرن التاسع عشر.

رعايا وكنائس أبرشيّة بعلبك:
رعيّة البربارة-بعلبك/ رعيّة الفاكهة للقديس جاورجيوس/ رعيّة جديدة الفاكهة للقديس جاورجيوس/ رعيّة رأس بعلبك للقديسين بطرس وبولس والقديس ليان/ رعيّة حدث بعلبك للنبيّ العظيم إيليّا/

أبرشيّة طرابلس وعكّار للروم الملكيين الكاثوليك

نبذة تاريخيّة:
-لكرسيّ طرابلس عراقة في التاريخ الكنسيّ، إذ نجد توقيعًا لأسقف هذه المدينة في ذيل أعمال مجمع نيقية، عام 325 -قبل 1960كانت أبرشيّة طرابلس تضمّ. علاوة على المدينة وقضاء عكّار، المناطق السوريّة التي تتألف منها اليوم أبرشيّة اللاذقيّة. -أوّل مطران للأبرشيّة، هو المطران يوسف دوماني. الراهب المخلصيّ، المولود في دمشق، سنة 1849. رسم أسقفًا للأبرشيّة، في آذار 897ا . - في السينودس المقدّس المنعقد، في آب 1969، سُلخ قضاء البترون عن أبرشيّة بيروت وجبيل، وألحق بأبرشيّة طرابلس التي تشمل الآن محافظة الشمال كلّها، من جسر المدفون حتى النهر الكبير. -قبل المطران يوسف دوماني، كان يرعى شعب الأبرشيّة نائب بطريركيّ. أكان أسقفًا كالمطران أثناسيوس توتونجي (1835) والمطران بولس مسدّية ( 1880 ) أو أرشمندريتًا كالأرشمندريت كيرلس كفوري. - كاتدرائية طرابلس تقع في حيّ الزهريّة، بناها على اسم القديس جاورجيوس (1835) البطريرك مكسيموس الثالث مظلوم، في عقار اشتراه حنا بك البحري، أحد كبار معاوني إبراهيم باشا.

الكنائس والرعايا في أبرشية طرابلس:
كنيسة سيدة البشارة-الميناء/ كنيسة القديس يوسف-منيارة-عكار/ كنيسة سيدة النجاة-عكار/ كنيسة القديس جاورجيوس-عدبل-عكار/ كنيسة الصليب المقدّس-عكار/ كنيسة سيدة السلام-عيدمون-عكار/ كنيستي سيدة البشارة والقديس سمعان العامودي-دوما-البترون/

أبرشية بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك

نبذة تاريخيّة:
كانت أبرشية بيروت حتى القرن الخامس خاضعة لكرسيّ صور، لكنّ المجمع المسكونيّ الرابع، المنعقد في خلقيدونيّة سنة 451 فصلها عن صور وأعلنها متروبوليتية. وعلى أثر انقسام البطريركيّة الملكيّة الأنطاكيّة إلى فرعين كاثوليكيّ وأرثوذكسيّ سنة1724، إنقسمت أبرشيّة بيروت الملكيّة بدورها إلى فرعين مستقلّين. بيد أنّ الفرع الكاثوليكي يعود تاريخه رسميًّا إلى سنة 1736. أما أبرشية جبيل التي كانت على غرار أبرشية بيروت خاضعة لكرسي صور، فقد مرّت عبر تاريخها في المراحل التالية: -في القرون الستة الأولى كانت مستقلّة عن بيروت. وقد حفظ لنا التاريخ أسماء سبعة من أساقفتها، هم: يوحنا مرقس، اوثاليوس سنة 308، باسيليوس الذي حضر المجمع المسكوني الثاني سنة 381، باناتيوس الذي ذهب إلى انطاكية سنة 448 واجتمع بالبطريرك دومنس، اكويلينوس الذي حرمه أتباع أوتيخا في مجمع أفسس اللاشرعي سنة 449، روفينوس الذي وقّع على أعمال المجمع المسكوني الرابع سنة 451، ثاودوسيوس الذي وقّع أعمال المجمع المسكوني الخامس سنة 553. - من القرن 6حتى 18 ضمّت إلى بيروت -1768-1779 فُصلت عن بيروت وعيّن عليها المطران ديمتريوس قيومجي - 1779-1798 ضمّت إلى بيروت بعد وفاة المطران قيومجي -1798- 1802 فُصلت مجدّدًا عن بيروت وعيّن عليها المطران اكليمنضوس بيدروس -1802 ضُمّت إلى بيروت بعد وفاة المطران بيدروس ولا تزال حتى اليوم. والجدير بالذكر أن الدار الأسقفية والكنيسة الكاتدرائية في جبيل ما زالتا قائمتين حتى منتصف القرن التاسع عشر في عهد المطران أغابيوس الرياشي متروبوليت بيروت.

الكنائس والرعايا التابعة لأبرشية بيروت وجبيل:
سيدة الانتقال-الأشرفيّة/ كنيسة المخلص-السوديكو-الأشرفيّة/ كنيسة سيدة الساحل-انطلياس/ دير الميلاد المقدس-اللقلوق/ كنيسة سيدة النياح-بتغرين/ كنيسة القديس جاورجيوس-بحمدون/ كنيسة سلطانة الملائكة-البدوي/ كنيسة سيدة النهر-برج حمود/ كنيسة سيدة الانتقال-برمانا/ كنيسة النبي الياس-بسكنتا/ كنيسة سيدة البشارة-بعبدا/ كنيسة الملاك ميخائيل-بعبدات/ كنيسة القديس جاورجيوس-بكفيا/ كنيسة سيدة المعونات-بولونيا/ كنيسة القديس يوسف-بيت شباب/ كنيسة القديسة ريتا-جبيل وجوارها/ كنيسة يوحنا المعمدان-جسر الباشا/ كنيسة الصليب المقدس-جعيتا/ كنيسة القديس يوسف-الجعيتاوي/ كنيسة سيدة النياح-الجوار/ كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة-جونيه/ كنيسة القديس يوحنا الحبيب-حازمية/ كنيسة القديس جاورجيوس-حبرمون/ كنيسة سيدة النجاة-الحدث/ كنيسة سيدة البشارة-الحدث/ كنيسة القديسين بطرس وبولس-حريصا/ كنيسة يوحنا المعمدان-حمانا/ كنيسة القديسين بطرس وبولس-الحمرا/ كنيسة النبي الياس والقديس جاورجيوس والقديس نيقولاوس (الدير)-الخنشارة/ كنيسة النبي الياس-الدكوانة كنيسة يوحنا الحبيب-الداشونية/ كنيسة سيدة العناية-الدورة/ كنيسة القديس جاورجيوس-ذوق مكايل/ كنيسة القديس باسيليوس-ذوق مصبح/ كنيسة القديسة حنة-الرابيه والربوة/ كنيسة القديس يوحنا فم الذهب-رأس النبع/ كنيسة سيدة البشارة-رومية المتن/ كنيسة النبي الياس-زبوغا/ كنيسة سيدة البشارة-زقاق البلاط/ كنيسة سيدة الحماية-سن الفيل/ كنيسشة القديس جاورجيوس-الشبانية/ كنيسة دير القيامة-شبروح/ كنيسة مار بطرس-الشوير/ كنيسة سيدة الخلاص-الشياح/ كنيسة دير المخلص-صربا/ كنيسة القديس نيقولاوس-الصفرا/ كنيسة القديس جاورجيوس-الضبيه/ كنيسة المخلص-ضهور الشوير/ كنيسة سيدة الانتقال-عاليه/ كنيسة سيدة الحنان-عجلتون/ كنيسة القديس أنطونيوس-العكاوي/ كنيسة القديسة تريزيا الطفل يسوع-عين السنديانة/ كنيسة النبي الياس-عين الصفصاف/ كنيسة الصليب الكريم-عين القبو/ كنيسة النبي الياس-عين كسور/ كنيسة القديس جاورجيوس-فالوغا/ كنيسة مار سمعان العامودي-الفردوس-سد البوشريّة/ كنيسة سيدة المعونة الدائمة-فرن الشباك/ كنيسة سيدة الرجاء-الفنار/ كنيسة القديس ديمتريوس-كفرتيه/ كنيسة سيدة النياح-كفرذبيان/ كنيسة القديسة تقلا-كفرشيما/ كنيسة سيدة النياح-كفر عقاب/ كنيسة القديس أنطونيوس-المتين/ كنيسة القديسة ريتا-منصورية المتن/ كنيسة الملاك ميخائيل-نابيه/ كنيسة القديس سمعان العامودي-وادي الكرم/

أبرشية صيدا ودير القمر وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك

نبذة تاريخية:
30‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
اكره نظام نسخ لصق السؤال محدد ما معنى كلمة الكاثوليك مهو جب لي تاريخ الكاثوليك كله !!!!!
30‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة مجنووونك.
3 من 5
تأسست بعام الأنقسامات و تناحرات الطائفية التي فتت المجتمع
.....................................................................................
13‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
كلمة كاثوليك تعني (الجامعه) او (العامه) او (العالميه) لانها كانت تجمع جميع الكنائس الغربيه و نشائتها بعد مجمع خلقدونيا عام 415 م
21‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
بسم الله الرحمن الرحيم
لماذا ولد المسيح عيسى عليه السلام بدون أب؟
خاطرة للدكتور عثمان جيلان معجمي حول أسرة ال عمران
لقد ذكر الله في كتابه الكريم قصة مولودة , وضعتها أمها أنثى ,  بينما كانت أمها قبل مولدها وأهلها يتمنون أن تكون ذكرا , وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم , وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم , فكان الخير كله في مولد هذه الأنثى , على أهلها , وعلى البشرية جمعاء إلى يوم القيامة , إنها مريم ابنة عمران عليها السلام .
فعندما تأكدت امرأة عمران أنها أصبحت حاملا , نذرت ما في بطنها لله , ليكون خادما لكنيسة بيت المقدس , ومحررا من خدمة والديه و ذويه , ظنا منها أن ما في بطنها سيكون ذكرا , فقد كان في عرفهم كما جاء في تفسير ابن كثير , أن من يخدم كنيسة بيت المقدس , يكون عادة ذكرا , لان الأنثى تحيض فتنجس, فلا يحق لها الدخول إلى الكنيسة وهي حائض نجسة , و لابد أن يكون خادم الكنيسة  محررا للخدمة , حبيسا عليها , فلا يتزوج ولا ينتفع به في أمور الدنيا , ويكون هذا الخادم للكنيسة ذكرا , قال الله تعالى  : إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37) آل عمران . جاء في تفسير ابن كثير , أن امرأة عمران هذه كانت امرأة لا تحمل، فرأت يوما طائرًا يَزُقُّ فرخه ، فاشتهت الولد، فدعت الله، عز وجل ، أن يهبها ولدا، فاستجاب الله دعاءها، فواقعها زوجها، فحملت منه ، فلما تحققت الحمل نذرته أن يكون { مُحَرَّرًا } أي: خالصا مفرغا للعبادة، ولخدمة بيت المقدس حبيسا عليه ، لا يتزوج ولا ينشغل بأي أمر من أمور الدنيا , ولما كان ما في بطنها نذرا وهدية لله , تقبل الله نذرها وهديتها وجعلها أنثى , اختار الله أن تكون هديته من امرأة عمران أنثى , سواء كان النذر قبل تكوينها أنثى أو بعد ذلك , فالله تعالى علام الغيوب , يعلم أن امرأة عمران  ستنذر ما في بطنها له سبحانه , فقد علم الله  مسبقا من إبليس انه سيعصي أمر السجود لآدم عليه السلام , وهو الذي اخبر عيسى وموسى عليهما السلام انه سيكون احمد نبيا مرسلا فسبحان الله علام الغيوب , وهو سبحانه قد علم المستقدمين منا والمستأخرين , و في الآيات السابقة جاء قوله تعالى :  فتقبلها ربها بقبول حسن , والحرف  فاء في  كلمة فتقبلها  تدل على السرعة , سرعة الإجابة والقبول من الله تعالى , لماذا ؟ لأنها امرأة عمران التقية الصالحة , وإنما يتقبل الله من المتقين , وبما أن الله تعالى تقبلها محررة خادمة لبيت المقدس , فسيجعلها كذلك , رغم أنها أنثى , وسيطهرها من الطمث فلا تأتيها الدورة الشهرية , لتبقى خادمة في الكنيسة , قانتة عابدة في المحراب , فكانت  كذلك قال تعالى : ( وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43)) سورة آل عمران , وقد جاء في التفاسير أن المقصود من كلمة طهرك : أي طهرها من الطمث لتتفرغ للعبادة , خادمة محررة في كنيسة بيت المقدس .
و الآن , دعونا نقف , نتلمس العبر والمواعظ , في قصة هذه المرأة الطاهرة الصالحة , امرأة عمران عليها السلام , التي اصطفاها الله على نساء العالمين . هذا أول  جنين تحمله في بطنها ,  جاء  بعد انتظار طويل , وتمر الأيام , ويموت زوجها عمران عليه السلام , لتعيش وحيدة , ولتكون في أمس الحاجة إلى هذا الجنين , ليؤنس وحدتها , ويعينها على متاعب الحياة , خاصة أنها قد بلغت سنا متأخرة , وعلى شفا الضعف , الذي يحتاج إلى مساعد ومعين , وفي ظل هذه الظروف , تتخلى هذه المرأة الصالحة , عن ما في بطنها , وتنذره لله , ليكون في خدمة الله , وآثرت الله على نفسها , تقربا إليه , وثقة به , وتوكلا عليه , وحبا له , وهذا يمثل أعلى درجات حب الله , والتعلق به , والاعتماد عليه , فقد قال موسى عليه السلام , كلا إن معي ربي سيهدين ,  في لحظة كان فرعون وجنوده خلفه , والبحر أمامه , وقالها نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم , وهو في الغار , إذ يقول لصاحبه لا تحزن , إن الله معنا , في لحظة كان الكفار حول الغار , وقالها إبراهيم عليه السلام من قبل , وهو يلقى في النار عندما قال لجبريل عليه السلام أما حاجتي إليك فلا وإنما حاجتي إلى الله , فجعل الله النار بردا وسلاما على إبراهيم عليه السلام , وهكذا المقربون , دائما متعلقين بالله , واثقين به , متوكلين عليه , في كل الأحوال , وفي أحلك الظروف .
وتمر الأيام , وتضع امرأة عمران ما في بطنها , وهي تنتظر أن يكون ذكرا , لتهديه إلى بيت المقدس  , وتفي بنذرها , فإذا بها تضع أنثى , و هنا نقف وقفة تأمل , ففي ظل آلام المخاض , والضعف الذي يصاحب تلك اللحظات , آلام شديدة , ونزيف يضعف الجسم , لحظات تنسي الوالدة  نفسها , وكل ما حولها , في نفس تلك اللحظات , تنظر الوالدة إلى مولودها , فإذا هو أنثى , وكل والدة عندما تعلم أن مولودها أنثى , يشتد فرحها بالأنثى , فعادة الرجل , أن يحب المولود الذكر , و عادة المرأة , أن تحب المولودة الأنثى ,  والآن زوجة عمران , تضع  مولودة أنثى , وتدب فيها مشاعر الفرح , بعد آلام المخاض الشديدة , لحظات , تختلط  فيها الآلام بالأفراح , والماسي بالسعادة , في هذه اللحظات , لم  تنس امرأة عمران ربها , ومباشرة , تقوم بمخاطبة ربها ,تأنس به , تعتذر إليه بان وضعتها أنثى , والله اعلم بما وضعت ,وهو سبحانه وتعالى الذي جعلها أنثى , وتستأذن منه لتفرح بما أعطاها , انه التعلق بالله , وذكره في كل الأوقات والظروف , ولا ينبئك مثل خبير , فنحن الأطباء أكثر الناس معرفة بتلك الأحوال بعد معرفة الوالدات , وما يعتري الوالدة عند ولادتها , وقد سجل الله ذلك المشهد (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) ) سورة آل عمران , والفاء في حرف  فلما , تدل على السرعة , أي بمجرد أن وضعتها , قامت تخاطب ربها , وتأنس به , وتعتذر إليه , أن وضعتها أنثى , وتستأذنه في أن تفرح بهذه المولودة وتقول لربها بلسان حالها , أنت يا رب من جعلها أنثى , ووددت لو كان ذكرا , ليقوم بخدمة بيت المقدس , كانت تود لو أنها كانت ذكرا , ليكتمل نذرها , وتظل طول حياة مولودها داخل الكنيسة محررا , أما هذه الأنثى , فستخرج من الكنيسة يوما عندما تبلغ رشدها وتحيض , وربما تزوجت فلا تصلح بعد ذلك فلا تصلح بعد الحيض والزواج لخدمة الكنيسة ,   فأخذت امرأة عمران تدعو لمولودتها بالذرية الصالحة , دعت لها ولذريتها أن يعيذهم الله  من الشيطان الرجيم , اكبر عدو مبين , لم تدع لهذه المولودة بالرزق أو بالصحة , أو النجاة من شرور البشر, فالله هو الرزاق ذو القوة المتين , وهو الشافي , وهو خير حافظا وهو ارحم الراحمين , وإنما  يأتي الخطر من الشيطان , العدو المبين للإنسان , عدو يراك من حيث لا تراه , عدو  تسلط على الإنسان , وبإذن من الله , فقد أذن الله للشيطان ورخص له أن يغوي البشر , بكل ما أوتي من الوسائل الطرق , إلا عباد الله المخلصين , الذين يدركون أن الحياة الدنيا قصيرة جدا , والحياة الحقيقية هي الحياة الأخرى , ومن خسر الآخرة خسر حياته الحقيقية  (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) سورة العنكبوت (وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24) ) سورة الفجر , و لذلك اختارت امرأة عمران دعاءا , يضمن لابنتها وذريتها السعادة في الحياة الحقيقية الأبدية , الحياة الأخرى, فإذا عصمهم الله من الشيطان , كانوا من عباد الله  المخلصين , نعم , لأن من يعصمه الله من الشيطان , يكون من عباد الله المخلصين , الذين استثناهم الله تعالى بقوله (إن عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42))  سورة الحجر و استثناهم الشيطان  (قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40)) سورة الحجر , وكأن زوجة عمران تدعو الله  بطريقة غير مباشرة , فدعاءها لابنتها بأن يعيذها وذريتها من الشيطان الرجيم , معنى ذلك الدعاء بأن يجعل ابنتها وذريتها من الصالحين والأنبياء المعصومين , الذين يوحى إليهم , واستجاب الله لها , فكانت الملائكة تخاطب ابنتها مريم ,  وتأتي إليها بالرزق من الطعام والفواكه , وجعل ذريتها من الأنبياء المعصومين , فقد ولدت  مريم مولودا هو عيسى عليه السلام , نبيا ورسولا معصوما من الشيطان الرجيم .
إذن , امرأة عمران  دعت ربها مرتين , المرة الأولى أثناء حملها , دعت الله أن يتقبل ما في بطنها , نذرا محررا لخدمة بيت المقدس , فتقبل الله نذرها , وسيجعل هذا المولود خادما محررا لبيت المقدس , والله لا يخلف الميعاد , ثم دعت الله مرة أخرى , عندما وضعتها  أنثى , فدعت لهذه الأنثى أن يجعل الله لها الذرية , و يعيذها وذريتها من الشيطان الرجيم , وقد تقبل الله دعائها الثاني ,  فتعالوا معي لنشرح كيف تم تقبل الله للأمرين , النذر والدعاء .
لكي يكون الأمر الأول وهو النذر, متقبلا وتكون المولودة الأنثى خادمة لكنيسة بيت المقدس طول حياتها, لابد أن يجعلها الله  طاهرة من الحيض طول حياتها , فلا  يأتيها الطمث , وأن لا تتزوج أبدا , وإذا حققت هذين الشرطين , ستبقى خادمة في كنيسة بيت المقدس طول حياتها . وإذا تقبل الله الدعاء الثاني بالذرية , فلا بد أن يأتيها الطمث , لتتكون البويضة , وتكون صالحة للحمل , ولابد  أن تتزوج ,  لتحمل من زوجها , وفي هذه الحالة , لا يجوز لها البقاء في الكنيسة , لوجود الطمث الذي يجعلها نجسة , ولوجود الزوج الذي يخل بشرط بقائها في الكنيسة , فالخادم المحرر للكنيسة لا يجوز له أن يتجوز . ما هو الحل إذن ؟
لكي يستجاب الدعائيين في آن واحد , لابد أن تكون المولودة  طاهرة من الطمث , وأن لا تتزوج , وتحمل بدون طمث و بدون زوج , إذا حدث ذلك , يكون قد استجاب الله الدعاءين لتلك المرأة الصالحة زوجة عمران , ويصبح من حق مريم عليها السلام  البقاء في الكنيسة , بطهارة وذرية  , وهذا الحل لا يقدر عليه إلا الله , الذي يأتي بالأسباب الخارقة للعادة , فهو سبحانه الذي يدبر الأمر , وهو عليه هين يقول للشيء كن فيكون ,وهذا ما حدث ,لقد استجاب الله دعاء أم مريم , و جعل الله مريم طاهرة , لا يأتيها الطمث  (  وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) )  سورة آل عمران , وكلمة طهرك , أي طهرك من نجاسة الطمث ,فلا يأتيك الحيض ,  وبدون أن تتزوج , جعل الله لها ذرية , ممثلة في عيسى عليه السلام , فأرسل الله إليها الملائكة , تبشرها بعيسى عليه السلام  (إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45)) سورة آل عمران  , فأرسل الله إليها ملكا ليهب لها غلاما زكيا ,  وبدون زوج  (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) ) سورة مريم  وتحققت إجابة الدعاءين , طهارة من الطمث وذرية معصومة بدون زوج , وولد بدون أب , وبقيت مريم  في  كنيسة بيت المقدس خادمة محررة ومع ابنها عيسى عليه السلام ,نذر متقبل وولد بدون أب , استجابة لدعاء المرأة الصالحة زوجة عمران وأم مريم عليها السلام , فسبحان الله الغالب على أمره , العزيز الحكيم .
إذن , استجاب الله دعاء المرأة الصالحة زوجة عمران , وجمع لها بين قبول نذرها , واستجابة دعائها لابنتها بالذرية والعصمة من الشيطان , فكانت ابنتها مريم عليها السلام ,الطاهرة المطهرة , وابن ابنتها  المسيح عيسى عليه السلام , بدون أب , الذي يخلق من الطين كهيئة الطير فيكون طائرا بإذن الله , ويبرئ الأكمه والأبرص بإذن الله , ويحيي الموتى بإذن الله , ويكلم الناس في المهد وكهلا , ورفعه الله إليه , فهو حي الآن , وسينزل قبل يوم القيامة مرة أخرى .
وهناك فائدة أخرى , نقتطفها  من ثنايا ذلك الدعاء , فقد دعت الله لمولودتها , أن يعيذها وذريتها  من الشيطان الرجيم , وقد استجاب الله تعالى ذلك الدعاء ولولا أن عيسى عليه السلام لم يتزوج , لاستمرت ذريته من المخلصين الأنبياء من بني إسرائيل إلى يوم القيامة ,  ولكن  الله قطع ذرية عيسى عليه السلام , فلم يتزوج   وانقطع النسل , نسل النبوة في بني إسرائيل , إيذانا بانتقال النبوة إلى بني إسماعيل , ممثلة بخاتم الأنبياء والمرسلين , محمد صلى الله عليه الصلاة السلام , الذي بشر به عيسى عليه السلام , ليسدل الستار على النبوة والرسل  إلى يوم الدين , ومع ذلك فقد استمرت ذرية مريم إلى يوم القيامة بطريقة غير مباشرة , وذلك بوجود ابنها عيسى عليه السلام حيا رفعه الله إليه , وسينزل يوم القيامة , ليعتنق الإسلام , ويدخل هو وقومه في دين  التوحيد .
وكذلك الحال في زكريا عليه السلام , والذي كان متزوجا على خالة مريم , فهو زوج خالتها ويحق له أن يكفلها , زكريا عليه السلام دعا , ربه أن يهبه الولد , ليرث النبوة في آل يعقوب , (قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) 9 سورة مريم فاستجاب الله له (يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا (7) ) سورة مريم , ولكنها كانت إجابة مشروطة  بشرط  معين (فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39) ) , سيهبه  الله نبيا من الصالحين , ولكن بشرط أن يحي سيكون حصورا لا ينجب , إيذانا بانتهاء النبوة في بني إسرائيل , وانتقالها إلى محمد صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين وانتظارا  لساعة الصفر , ساعة النفخ في الصور وقيام الساعة .
هل عرفتم الآن لماذا كان لابد ان يولد المسيح عيسى عليه السلام بدون أب ؟
للاستفسار : هذا رقمي وبريدي الالكتروني :
00967733691077
00966582910821
00201153772886
othmangailani@gmail.com
dr_ojailan@yahoo.com
الدكتور عثمان جيلان معجمي
31‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (sami khatibo).
قد يهمك أيضًا
ما معنى كلمة أطلس العالم ؟
متى تأسست دولة التشيلي
في أي سنة تأسست جامعة قطر ؟
ما معنى قرطاج
ما معنى كلمة بابا نويل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة