الرئيسية > السؤال
السؤال
ممكن بحث مرتب عن النخيل؟الرجاء يكون صفحتين أو أقل,,198 أفضل إجابة
الرياضيات | البحرين 28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Rock.SaMeR.
الإجابات
1 من 6
نخلة
نخيل البلح أو التمر اسمه العلمي (النخل المعروف Phoenix dactylifera) من الفصيلة النخلية. موطنه العراق وشبه الجزيرة العربية والبحرين والمغرب العربي. النخلة شجرة معمرة، لها ساق (جذع) غليظة ترتفع نحو 30 متر تتوجها أوراق ريشية كبيرة (السعف) بهية المنظر. النخل نبات ثنائي المسكن فهناك نخل ذكري وآخر أنثوي كلاهما يخرج عراجين ويتوجب نقل بعض العراجين الذكرية لرش طلعها على العراجين الأنثوية لتلقح عقب انشقاق الاغريض الحاوي على العراجين الأنثوية وبروزها منه لتثمر عن بلح أخضر يتحول إلى اللون الأصفر أو الأحمر معلق بالشراميخ.
معلومات عامة عن النخيليؤكل ثمر النخلة على شكل البسر أو الرطب ويؤكل لبعض الأصناف الأخرى على شكل تمر أو بعد أن يجف, يتراوح طول البلحة من 2,5 – 7,5 سم وهي أسطوانية الشكل, يبلغ إنتاج النخلة الواحدة حوالي 100 كغ ويصل إلى 400 كغ في بعض الأنواع, يكون البلح بالعموم طريا أو نصف جاف أو جافا ويابسا.
البلح ذو قيمة غذائية عالية ويمكن اعتباره غذاء كاملا حيث يحتوي على السكريات والبروتين وأملاح مثل أملاح البوتاسيوم وفيتامينات, وهو غذاء يمكن تخزينه بسهولة, وينتج النخيل ثماره في منتصف الصيف وبعض أنواع النخيل قد يقدم (يسبق) في نضج ثماره أو قد يؤخر وذلك مرتبط بصنف النخلة ومكان تواجدها.
يشتهر النخيل في السعودية والإمارات والعراق والجزائر وليبياوتونس ودول الخليج العربي, حيث زرع النخيل على ضفاف نهري دجلة والفرات ومدينة البصرة وواحتي القطيف والأحساء منذ قديم الزمان, إلا أن الصورة الآن مختلفة ومؤلمة بسبب إهمال هذه الشجرة الكريمة خلال السنوات العشرين الماضية من القرن العشرين.
النخلة هي صديقة البيئة لأن جميع مخلفاتها يستفيد منها الإنسان فللنخلة فوائد كثيرة خلاف ثمرها حيث يصنع من أليافها الحبال ومواد الحشو للأثاث, ومن أوراقها الزنابيل والقفف والقبعات الشعبية, ومن جريدها تصنع السلال وأوعية نقل الفواكة والخضراوات وصناعة الأثاث الخفيف مثل الكراسي والأسرة, ومن نوى التمر تستخرج زيوت وتستخدم البواقي كعلف للحيوانات, وجذع النخلة المقطوعة يستخدم لتسقيف المنازل الريفية وكدعامات.
يتكاثر النخيل عن طريق الفسائل التي تنمو عند أسفل الساق (جذع النخلة) وهي طريقة مضمونة للتكاثر وتكون معروفة الأصل والصنف للنخلة المستزرعة, كذلك يمكن إكثارها عن طريق النوى ولكنها طريقة غير مضمونة النتائج حيث أن نسبة النجاح لا تتجاوز 20% ناهيك على نوع وصنف النخلة الناتجة.
النخل يتحمل العطش وملوحة الأرض ويزرع على شكل خطوط مستقيمة يستفاد منها في توفير الظل لفسحة الأرض تحتها لزراعة الحمضيات والخضراوات مثل البقدونس وغيره من الخضراوات.
النخلة شجرة توجد منها في الوطن العربي أنواع عدة وهي بنت عم الإنسان كما قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم, ويقول عالم البساتين المصري بجامعة أسيوط الدكتور محمد حسين {إن شجرة النخيل قد ذكرت في 23 موضعا في القرآن الكريم}..ويقال ان أول من زرع النخلة هو آنوش بن شيث بن آدم عليهما السلام في العراق.
الوطن العربي يملك 90% من نخيل العالم وتمتلك المملكة العربية السعودية النسبة الأكبر حيث يوجد بها 42 مليون نخلة على أقل تقدير.
تاريخ النخيل

تاريخياً، بدأت النبتة رحلتها الطبيعية، كما يقول العلماء، منذ 80 مليون عام (العصر الطباشيري). ويبدو أن النبتة منذ البدايات، ومنذ انفصالها عن عائلة النباتات المزهرة، كانت قادرة على التأقلم مع المتغيرات الطبيعية الصعبة، وبالتالي الانتشار قبل نحو 60 مليون سنة. إلا أن استخدام النبتة للأكل، بدأ في الشرق الأوسط، تحديداً في الخليج العربي، قبل نحو 5000 سنة.
وقد اعتمدت عليه حضارات أوسطية كثيرة، منها الفرعونية في مصر، والبابلية في العراق (حيث كان رمزاً للاله عشتار)انواع االتمور (مصنفة حسب المنطقة)

السعودية: الفنخاء, السكري (اصفر, احمر), البرحي, الخلاص، رزيز، الونان, نبتة سيف, نبتة علي, نبتة حمام, نبتة فوزان, حلوة, عجوة, خضري, دقلة نور, رشودية, روثانة, سلج, صفري, قطارة, صقعي, مكتومي, منيفي, هلالي, نبتة سيف, نبتة سلطان, دقلة نور
الامارات: الخلاص, البرحي, لولو, خنيزي, رزيز, شيشي، سكري, خضراوي, افحل, أبو معان, جش الرملي, قش حبش، خصب، نغال
عمانة: خصب, خنيزي, نغال, هلالي حسا, هلالي عمان, الحلاوي, الزبد, الخضاب, قش قنطرة, قش بطاش, قش ورد, قش بسمن, البرني, المدلوكي, المبسلي, البرنية, النشو
الجزائر: دقلة نور, دقلة بيضاء, حمراية, تكرمست, تليسين, الغرس، علي وراشد.
ليبيا: اولا التمور
الطابوني
البكراري (افضل غذاء لمرضي السكر)
الخضرايا
البيوضي
البرنسي
الخضوري
الخلفلي
الصعيدي
صعيدي تاورغا
حليمة
الدقلة
العامي
ثانيا البلح
الحرة
الحلاوي
تونس: أنقو, الباجو, الترنجة أو الطرنجة, توزرزايت, الحمراية, الدقلة, العماري, الفطيمي أو العليق, القصبي, الكنتة, الكنتيشي, الهيسة
العراق: البرحي, مجدول, الخستاوي, الحلاوي, الخضراوي, السابر, الزهدي, البريم والجبجاب, الديري, البربن, الدكل, الساير, المكتوم, البصراوي, الجسب, الاشرسي, الشكري, اصابع العروس.
28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة the tudors.
2 من 6
خيل البلح أو التمر اسمه العلمي (النخل المعروف Phoenix dactylifera) من الفصيلة النخلية. موطنه العراق وشبه الجزيرة العربية والبحرين والمغرب العربي. النخلة شجرة معمرة، لها ساق (جذع) غليظة ترتفع نحو 30 متر تتوجها أوراق ريشية كبيرة (السعف) بهية المنظر. النخل نبات ثنائي المسكن فهناك نخل ذكري وآخر أنثوي كلاهما يخرج عراجين ويتوجب نقل بعض العراجين الذكرية لرش طلعها على العراجين الأنثوية لتلقح عقب انشقاق الاغريض الحاوي على العراجين الأنثوية وبروزها منه لتثمر عن بلح أخضر يتحول إلى اللون الأصفر أو الأحمر معلق بالشراميخ.

معلومات عامة عن النخيل:

يؤكل ثمر النخلة على شكل البسر أو الرطب ويؤكل لبعض الأصناف الأخرى على شكل تمر أو بعد أن يجف, يتراوح طول البلحة من 2,5 – 7,5 سم وهي أسطوانية الشكل, يبلغ إنتاج النخلة الواحدة حوالي 100 كغ ويصل إلى 400 كغ في بعض الأنواع, يكون البلح بالعموم طريا أو نصف جاف أو جافا ويابسا.
البلح ذو قيمة غذائية عالية ويمكن اعتباره غذاء كاملا حيث يحتوي على السكريات والبروتين وأملاح مثل أملاح البوتاسيوم وفيتامينات, وهو غذاء يمكن تخزينه بسهولة, وينتج النخيل ثماره في منتصف الصيف وبعض أنواع النخيل قد يقدم (يسبق) في نضج ثماره أو قد يؤخر وذلك مرتبط بصنف النخلة ومكان تواجدها.
يشتهر النخيل في السعودية والإمارات والعراق والجزائر وليبياوتونس ودول الخليج العربي, حيث زرع النخيل على ضفاف نهري دجلة والفرات ومدينة البصرة وواحتي القطيف والأحساء منذ قديم الزمان, إلا أن الصورة الآن مختلفة ومؤلمة بسبب إهمال هذه الشجرة الكريمة خلال السنوات العشرين الماضية من القرن العشرين.
النخلة هي صديقة البيئة لأن جميع مخلفاتها يستفيد منها الإنسان فللنخلة فوائد كثيرة خلاف ثمرها حيث يصنع من أليافها الحبال ومواد الحشو للأثاث, ومن أوراقها الزنابيل والقفف والقبعات الشعبية, ومن جريدها تصنع السلال وأوعية نقل الفواكة والخضراوات وصناعة الأثاث الخفيف مثل الكراسي والأسرة, ومن نوى التمر تستخرج زيوت وتستخدم البواقي كعلف للحيوانات, وجذع النخلة المقطوعة يستخدم لتسقيف المنازل الريفية وكدعامات.
يتكاثر النخيل عن طريق الفسائل التي تنمو عند أسفل الساق (جذع النخلة) وهي طريقة مضمونة للتكاثر وتكون معروفة الأصل والصنف للنخلة المستزرعة, كذلك يمكن إكثارها عن طريق النوى ولكنها طريقة غير مضمونة النتائج حيث أن نسبة النجاح لا تتجاوز 20% ناهيك على نوع وصنف النخلة الناتجة.
النخل يتحمل العطش وملوحة الأرض ويزرع على شكل خطوط مستقيمة يستفاد منها في توفير الظل لفسحة الأرض تحتها لزراعة الحمضيات والخضراوات مثل البقدونس وغيره من الخضراوات.
النخلة شجرة توجد منها في الوطن العربي أنواع عدة وهي بنت عم الإنسان كما قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم, ويقول عالم البساتين المصري بجامعة أسيوط الدكتور محمد حسين {إن شجرة النخيل قد ذكرت في 23 موضعا في القرآن الكريم}..ويقال ان أول من زرع النخلة هو آنوش بن شيث بن آدم عليهما السلام في العراق.
الوطن العربي يملك 90% من نخيل العالم وتمتلك المملكة العربية السعودية النسبة الأكبر حيث يوجد بها 42 مليون نخلة على أقل تقدير.

تاريخ النخيل:

تاريخياً، بدأت النبتة رحلتها الطبيعية، كما يقول العلماء، منذ 80 مليون عام (العصر الطباشيري). ويبدو أن النبتة منذ البدايات، ومنذ انفصالها عن عائلة النباتات المزهرة، كانت قادرة على التأقلم مع المتغيرات الطبيعية الصعبة، وبالتالي الانتشار قبل نحو 60 مليون سنة. إلا أن استخدام النبتة للأكل، بدأ في الشرق الأوسط، تحديداً في الخليج العربي، قبل نحو 5000 سنة.
وقد اعتمدت عليه حضارات أوسطية كثيرة، منها الفرعونية في مصر، والبابلية في العراق (حيث كان رمزاً للاله عشتار).
28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة UNKNOWN WILSON.
3 من 6
الذي دعاني وحـثـني لكتابة هذا البحث المختصر جدّا عن النخلة وثمارها هو ما لأهمية هذه الشجرة المباركة لدى العرب والمسلمين ، ولما لها من فوائد جمّة ، وتتلخص في سبعة أمور :
1. النخلة هي الشجرة الوحيدة من بين الأشجار الذي لا يتساقط ورقها .
2. النخلة هي الشجرة التي حظيت بالتقدير والذكر والاهتمام في العصور الغابرة .
3. مجدت في كافة الأديان ، فقد ذكرت في التوراة والتلمود والإنجيل بإسهاب .
4. ذكرت في القرآن نصّا في 21 آية ، وذكرت في السّنّة في أكثر من 300 حديث . فقد ورد في الحديث ( أكرموا عمّتكم النخلة فإنها خلقت من الطين الذي خلق منه آدم ) ,
5. كلّ جزء في النخلة له فائدة عظيمة ، ثمارها ، ليفها ، ساقها ، سعفها ، جريدها ، وخوصها ، ناهيك عن المواد العديدة الأخرى التي تستخرج من ثمار وأجزاء النخلة المختلفة . ثمرها غنيّ بكلّ مقومات الغذاء اللازمة للإنسان ، من ماء ومعادن وأملاح وفيتامينات وسكريات وغيره ، فنحن نعلم أن رسولنا العظيم مكث شهرين على الأسودين ( الماء والتمر ) . ( وروى الإمام مسلم عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله ، يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله أو جاع أهله قالها مرتين أو ثلاثا ) .
6. اشتركت مع الإنسان في الخير والعطاء والبركة ، وحتى في الموت فالنخلة تموت عند قطع رأسها .
7. إلى جانب ما ذكر أعلاه فثمار النخيل متوفرة بكثرة وبأزهد الأسعار علاوة على سهولة ويسر زراعة النخيل ، وتحملها للظروف المناخية القاسية ، وعمر هذه الشجرة المديد , فلعلّ هذه الكلمات البسيطة تكون دافعا قويّا للاهتمام بزراعة النخيل , ويكفيتا الاستشهاد بهذا الحديث الشريف – ففي الصحيحين : ( إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها ) .
لا يزال الأصل الذي انحدر منه النخل غير معروف , والأقوال كثيرة في ذلك , ولكنهم يتفقون جميعا بأن النخلة شجرة مباركة معطاء وثمرها غذاء كامل وعلاج وضاربة في القدم .
ويدعي العالم الإيطالي : اودورادو بكاري (Odarado Beccay ) الذي يعتبر حجة في دراسة العائلة النخيلية من النبات – أن موطن النخل الأصلي هو الخليج العربي , وقد بنى دليله على ذلك بقوله : ( هناك جنس من النخل لا ينتعش نموه إلا في المناطق شبه الاستوائية حيث تندر الأمطار وتتطلب جذوره وفرة الرطوبة ويقاوم الملوحة لحد بعيد ) . فلا تتوفر هذه الصفات إلا في المنطقة الكائنة غرب الهند وجنوب إيران ، أو في الساحل العربي للخليج العربي . " وهذا الرأي هو ما أميل إليه " والله أعلم . أما المناطق الأخرى التي ذكرتها الكتب فهي : وادي الرافدين , ووادي النيل , ومناطق مختلفة من المعمورة . ففي بابل مثلا كانت هذه الشجرة المقدسة تزين ردهات المعابد الداخلية , ومداخل المدن , وعروش ذوي التيجان , فإله النخل كان يظهر على هيئة امرأة ينتشر على أكتافها السعف كالأجنحة . حتى أن شريعة حومورابي قننت عددا من موادها لحماية زراعة النخل وتعهده : فالمادة ال 59 من شريعة حومورابي تنص على تغريم من يقطع نخلة واحدة بنصف من الفضة ( أي نحو نصف درهم ) ولابد أن تكون هذه الغرامة باهضة في ذلك العهد ، كما وجدت المواد ( 60 / 64 / و65 وكله خاصة بتنظيم زراعة وبيع وشراء وتلقيح النخيل ) .
من كل ما ورد أعلاه نلمس أهمية النخل العظيمة لدى الأمم القديمة ، فالأمثلة كثيرة ومواقعها من المعمورة مختلفة . كما كان البابليون يستفيدون من التمر ونخله فوائد كثيرة . وفي القصيدة البابلية في العهد الفارسي تعداد لفوائد النخل إذ أحصيت في 365 فائدة . وقد ذكر " سترابو " أهمية النخل للعراق القديم بقوله : ( تجهزهم النخلة بجميع حاجاتهم عدا الحبوب ) . كما تصف المصادر المسمارية أصنافا كثيرة من التمر تتجاوز السبعين صنفا . كما أنها تذكر أصنافا بأسماء مواضعها مثل : تمر تلمون ( يرجح أن تكون البحرين ) ( بالمناسبة وفي الثمانينيات عندما أصبح شجر النخيل يربو على المليون شجرة في البحرين ألفت في ذلك أغنية ولحنت وأذيعت من المذياع والشاشة الفضية مرارا وتكرارا ) , وتمر مجان ( أي عمان ) , وتمر ملوخا , وقد ذكر بلني ( pliny ) 49 صنفا من أصناف التمور . كما أدخل البابليون والأشوريون التمر في بعض الوصفات الطبية حتى إن البابليون يحضرون شرابا من نسغ النخلة يسمى شراب الحياة ( النسغ بضم النون وتسكين السين المهملة – ماء يخرج من الشجرة إذا قطعت ) .
لا شك أن نخيل التمر كانت مغروسة بمصر في عصور ما قبل التاريخ , فقد عثر الدكتور ( رين هارت Dr. Rein Hardt ) في مقبرة بجهة الرزيقات قرب ارمنت على مومياء من عصر ما قبل التاريخ ملفوفة في حصير من سعف النخل . . . كما عثر على تخلة صغيرة كاملة بإحدى مقابر سقارة حول مومياء من عصر الأسرة الأولى ( حوالى 3200 ق . م . ) . وهذا يوضح أهمية شجر النخل .
28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
4 من 6
و هذه بعض الصور
28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة the tudors.
5 من 6
شجرة النخيل هي (شجرة الحياة في المناطق الصحراوية) هي من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان وعمل على زراعتها منذ أقدم العصور.
وقد كرمت الديانات السماوية كافة شجرة النخيل واهتمت بزراعتها ورعايتها. وقد ذكر القرآن الكريم النخيل والتمر في سبعة عشر سورة كما ورد ذكر النخيل في كثير من الأحاديث النبوية ومأثورات العرب وأشعارهم.
وفي العصور الحديثة استمرت الدراسات والتجارب لتطوير جميع العمليات الزراعية التي تحتاجها النخلة وخاصة العمليات الفنية التي تجري على رأس النخلة وتشمل التلقيح والتقليم وخف الثمار والتقويم والتكميم.
هذا ويشهد القطر العربي السوري في وقتنا الحاضر نهضة زراعية كبيرة كان لنخيل البلح فيها نصيباً وافراً وخصوصاً في الآونة الأخيرة حيث ارتفع عدد أشجار نخيل البلح من 50000 شجرة عام 1986 إلى 176000 شجرة عام 1999 وذلك بعد أن قامت الوزارة بإنشاء بعض مراكز الإكثار كمقدمة للتوسع الأفقي والعمودي في زراعة هذا المحصول البستاني الاستراتيجي .
والقطر إذ يسعى مجدداً لتطوير هذه الشجرة وإدخال الأصناف العالمية لا يعمل على إدخال شجرة جديدة إذ تشتهر بعض أراضيه بزراعة النخيل منذ ما قبل الميلاد بعدة عقود من الزمن وواحات النخيل في تدمر شاهدة اليوم على ذلك بل وكذا اسم البلد في ذاته إذ يحمل معناه الحرفي ذو التعابير القديمة صفة بارزة من صفات هذا البلد من Palma النخيل. كذلك فإن كلمة تدمر هي تحريف (تاد – مور) أي بلد النخيل باللغة التدمرية القديمة وإلى نفس الشيء يدل الاسم الإنكليزي بالميرا.
والنخلة شديدة الشبه بالإنسان فهي ذات جذع منتصب ومنها الذكر والأنثى لا تثمر إلا إذا لقحت وإذا قطع رأسها ماتت وإذا تعرض قلبها لصدمة قوية هلكت، وإذا قطع سعفها لا تستطيع تعويضه من محله كما لا يستطيع تعويض مفاصله والنخلة مغشاة بالليف الشبيه بشعر الجسم في الإنسان.
وتوجد أكبر غابة لزراعة النخيل في العالم في المنطقة المروية المحاذية لشط العرب بالعراق.
ويحتل الوطن العربي مركز الصدارة في زراعة النخيل وإنتاج التمور حيث يقدر عدد النخيل في العالم بحوالي 100 مليون نخلة ، يوجد في الوطن العربي وحده 80 مليون نخلة أي مايعادل 80% من عدد النخيل في العالم ويبلغ المعدل السنوي للإنتاج حوالي 3 مليون طن/تمور أي ما يعادل 80% من الإنتاج العالمي من التمور.
أما في سوريا فقد وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أهمية خاصة لشجرة النخيل حديثاً فتم إحداث دائرة متخصصة بالنخيل وإنشاء ثلاثة مراكز نخيل في كل من تدمر وسبخة الموح والبوكمال، والغاية منها جمع الأصناف والسلالات الجيدة والملائمة بيئياً من النخيل سواء المحلية منها أو المستوردة لتكون بمثابة بساتين أمهات ونواة التوسع الكمي والنوعي لهذه الشجرة المباركة ضمن الحزام البيئي الملائم لانتشار النخيل في القطر، كما تقوم لجان متخصصة من الوزارة بحصر وتوصيف وتصنيف سلالات النخيل المحلية لانتخاب الأفضل منها واعتمادها كأصناف سورية.
القيمة الغذائية للتمور:

تحتوي التمور على نسبة عالية من السكريات والتي قد تزيد عن 75% من وزنها الجاف ومن هنا يمكن اعتبار التمور أغنى الفواكه قاطبة في محتواها من الطاقة الحرارية فحين نجد أن الكيلو غرام الواحد من البرتقال يعطينا /500/ سعرة حرارة والعنب/800/ ومن الموز /1000/ نجد أن الكيلو غرام من التمر يمد الجسم بما يزيد عن 3000 سعرة حرارية.
إن من دلائل القيمة الغذائية المرتفعة للتمور هو احتوائها على كميات كبيرة من الأملاح المعدنية والعناصر النادرة ذات الأهمية الغذائية الكبيرة.
لقد أطلق على التمر لقب منجم لغناه بالمعادن، كما أشارت البحوث العلمية الحديثة أن تناول 15 تمرة أي ما يقارب من 100 غرام من التمور يمد جسم الإنسان بكامل احتياجاته اليومية من كل من المغنيزيوم والمنغنيز والنحاس والكبريت وبنصف احتياجاته من الحديد وربع احتياجاته من كل من الكالسيوم والبوتاسيوم.
ومما يجدر ذكره أن التمور تحتوي على كمية مرتفعة من عنصر الفلورين بقدر بخمسة أضعاف ما تحتوي الفواكه الأخرى من هذا العنصر وهذا يؤكد المقولة بأن تناول التمور لايؤدي إلى تسوس الأسنان بل يحافظ عليها ويؤكد ذلك احتفاظ البدو بأسنان سليمة رغم تناولهم كميات كبيرة من التمور.
وحديثاً ربطت البحوث العلمية بين مرض السرطان وبين المغنزيوم وجاء في بعض التقارير العلمية أن سكان البداوة لا ينتشر بينهم مرض السرطان نتيجة لغنى أغذيتهم وخاصة التمور بعنصر المغنزيوم كما تحتوي التمور على عنصر الفوسفور الذي يعتبر الغذاء الأهم للخلايا العصبية ويساعد على النشاط الجنسي والحيوية العامة.
تحتوي التمور أيضاً على كميات مرتفعة من فيتامينات المجموعة (ب) وخاصة الثيامين B1 والريبوفلافين B2 والنياسين B7 ويعتبر البلح من الثمار الغنية بفيتامين (أ) كما أنها تعتبر مصدراً جيداً لحامض الفوليك ولهذه الفيتامينات أهمية في تقوية العضلات والنمو السليم والوقاية من آفات الكبد واليرقان وتقوية البصر وحماية البشرة وتساعد الألياف الموجودة في التمور على تخليص الأمعاء من الفضلات.
مما سبق نرى أن الله تعالى قد أنعم عليها بهذه الفاكهة العظيمة ذات الأهمية الغذائية الكبيرة وهذا مصداق لقول الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم حيث يقول: (بيت لا تمر فيه جياع أهله) وقوله عليه السلام : (إن التمر يذهب الداء ولا داء فيه).
وقوله (أطعموا نساءكم في نفاسهن التمر فإنه من كانت طعامها في نفاسها التمر خرج وليدها حليماً فإن كان طعام مريم حين ولدت ولو أراد الله طعاماً خيراً منه لأطعمها إياه).
ولقد وعى العرب والمسلمون الأوائل هذه الأهمية المتميزة للتمور فاعتمدوها الغذاء الأساسي لهم أثناء فتوحاتهم كونها تمتاز بقدرتها على التخزين كما أنها أغنى الفواكه قاطبة في سعراتها الحرارية وقيمتها الغذائية ناهيك عن سهولة نقلها وتداولها ومن هنا يمكن القول أن التمور قد ساهمت وبحق كغذاء لجند الإسلام في نشر الرسالة الإسلامية في أقصى بقاع الأرض وبشكل عام يعتبر التمر مع الحليب غذاء كامل للإنسان.
وقد وصف أحد حكماء العرب أشجار النخيل بقوله: الراسيات في الوحل المطعمات في المحل، تحفة الكبير، وحلمة الصغير وزاد المسافر ونضيج فلا يعني طابخاً.
اقتصاديات أجزاء النخلة:

إن وجود نخلة معناه وجود أربعة مصانع لاستغلالها:
1- للعجوة من البلح
2- للورق من جريدها
3- للأثاث والحصير والحقائب من سعفها
4- للكربون من نواها.
تقسم النخلة في هذا المجال إلى:
1- جذوع النخلة: تستخدم في سقف وأبواب المنازل.
2- الجريد (السعف): سقف بعض المنازل وأقفاص الطيور وتعبئة الفاكهة.
3- الخوص: الحصير والمقاطف والأسبتة والحقائب اليدوية والقبعات وحشو مقاعد الأثاث ونوع من البيتموس والعلف للمواشي.
4- الليف: الحبال والتنجيد والتنظيف.
5- الجمار: (أو الجزء الأبيض من قلب النخلة) تؤكل طازجة أو يصنع منها مخلل أو حلاوة.
6- الطلع: استخراج ماء مقطر يسمى (ماء لقاح) يستعمل لعلاج الأمعاء عند أهل البادية وقد يعطر به ماء الشرب أحياناً.
7- العرجون: لصناعة بعض الأدوات المنزلية كالأطباق والسباتة والمكانس.
8- حبوب اللقاح: يؤكل الفائض منه مباشرة أو بعد خلطه بعسل النحل أو غيره وفي الطب الشعبي يوصف لقاح النخيل لعلاج البرود الجنسي والعقم.
9- نسغ النخلة: وهو ماء يستخرج منها إذا قطعت ويستخرج منه شراب اللكه أو (اللقه) وهو دمج لكلمتين ( لاقي بي) عسلي اللون ويشرب طازجاً وله فوائد شتى في الطب الشعبي.
10- النوى : ولها عدة فوائد:
‌أ- استخراج الزيت بنسبة 8% يصلح للأكل وصناعة الصابون.
‌ب-يؤكل بعد أن يلين بالماء ويدق ويغلى مع الحليب (يصبح بهذه الحالة كالعجينة فيؤكل على هذه الصورة.
‌ج- مستحضر طبي لعلاج أمراض الكلى والمجاري البولية.
‌د- وقود في الأفران وفحم.
‌ه- علف للمواشي.
28‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Golden Pen (Golden Pen).
6 من 6
النخلة كبيرة موجودة في الصحراء خاصة و تعطينا تمرا لذيذاااااااا
http://www.onlinea1.com/vb/imgcache/2/11876alsh3er.jpg‏
29‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة yasmine0.
قد يهمك أيضًا
الرجاء إدخال الكلمة التي تظهر في الصورة على اليسار
اريد بحث عن عقد الصرف
هل تعتمد في اجابتك على ....؟؟؟
كيف يمكنني ان اطرح سؤالين في نفس الحظة¿
انقطاع بدون مرتب هل تحذف من الخدمة مصر
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة