الرئيسية > السؤال
السؤال
وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت كيف تسأل الموؤدة وليس الوائد
كيف تسأل الموؤدة  وهي ربما لا تعرف السبب لوئدها ولم يسأل الوائد الذي قام بجريمته  
آي فون | الفلسفة 7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 11
سئلت ليس بصدد الحساب والعقاب
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة devilish eyed.
2 من 11
علم لا ينفع وجهل لا يضر
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة سبنش بوب.
3 من 11
لهذا السبب سئلت لأنه لا يوجد سبب نوع من البلاغة
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة آل سالم.
4 من 11
انت تسأل تريد تشكك في الدين ؟؟ او تسأل لإنك تجهل و لا تفهم المعنى....إذا كان الخيار الثاني فخذ الإجابة و هذه من كتب التفسير

" وإذا الموءودة سألت بأي ذنب قتلت " ؟ بمعنى : سألت الموءودة الوائدين : بأي ذنب قتلوها...

الذي يسأل الموءودة و تسأل قاتلينها ....و ليس كما تفكر انت.....إذهب إلى كتب التفسير قبل الحكم و افهم المعاني و من ثم تكلم !!
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 11
لماذا وجه السؤال للموءودة، ونحن نعلم أنه لا ذنب لها؟ ولم لم يوجه السؤال لمن قام بالوأد؟

هذا الذي يتبادر أول الأمر وبادي الرأي لمن يقرأ الآية، ومعلوم أن القرآن عظيم منزل من رب كريم، فما عجزنا عن فهمه فإنا نتهم أفهامنا، وإلا فالقرآن هو الأسبق في أخباره، والأسمى في بيانه، والأشد وعظاً في عبارته. فنقول: من أجمل الأجوبة في هذا أن يقال: إن أولئك الذين يقومون بالوأد لا يقيم الله جل وعلا لهم يوم القيامة وزناً، ولا يحفل الله جل وعلا بهم، وليس لهم عند الله أدنى كرامة في يوم العرض الأكبر، ومن دلائل هوانهم على الله وأنهم ليس لهم وزن في ذلك المقام العظيم: أن الأسئلة لا توجه لهم، ولا يحفل بهم، ولا يعتبر وجودهم، فهم أقل من أن يخاطبوا، وأدنى من أن يوجه السؤال لهم، ولهذا قال الله جل وعلا: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:8-9]. فيكون جوابها: أن لا ذنب لي، فيكون في جوابها إهانة لذلك الذي قام بالوأد، وهذا هو المقصود الأسمى من الآية: أن نبين ما أعده الله جل وعلا من ذليل المكانة لأولئك القوم الذين تنكبوا هذا الطريق، وقاموا بهذا العمل؛ لأن الله جل وعلا وصفهم في سورة النحل بقوله: أَلا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [النحل:59]. فقول ربنا جل وعلا: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:8-9]. ظهر لنا الآن المقصد والمراد منه: من أنه توبيخ وإقامة سخرية واستهزاء وبيان لمهانة أولئك القوم الذين لم يحفلوا بنعمة الله جل وعلا، أن أنعم عليهم بالبنات، فعمدوا إلى قتلهن أحياء خوفاً من العار، وبهذا بيان ظاهر إلى أن الإنسان لابد أن يكون عاقلاً. قد ينجم عن الفتاة عار إذا كبرت، فلا يختلف على هذا اثنان أنه من الممكن أن يقع، وإن كان قليلاً، لكن العاقل لا يدفع مصلحة حالة من أجل مفسدة لم تقع بعد، فلا يقدم درء مفسدة يتوهم وقوعها على مصلحة راجحة بينة، فنعمة الفتاة والبنت نعمة عظيمة من الله، وقد عني الإسلام بها أعظم عناية، قال صلى الله عليه وسلم: (من عال جاريتين حتى تبلغا دخلت أنا وهو الجنة كهاتين، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى)، وقد تظافرت الأحاديث عن رسولنا صلى الله عليه وسلم تدعوا الرجل وولي الأمر والأب إلى العناية بالبنات، وأنهن طريق إلى الجنة إلى غير ذلك مما هو مذكور مشهور في موقعه في السنة. نعود فنقول: إن الله جل وعلا هنا يخبر إجمالاً عما سيقع يوم القيامة، من أهوال، ومن نقم، تقع على أهل الكفر، وإذلال في ذلك الموقف من الله جل وعلا لهم، ومن ذلك: أن بعضهم لا يقيم الله له وزناً، ومن هنا يمكن جمع هذه الآية مع بعض ما ذكره الله جل وعلا من أخبار العصاة الذين لا يكلمهم الله، ولا يزكيهم يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، وأخبر جل وعلا أن لهم عذاباً أليما. فهنا تبين الموقف من أن الله جل وعلا يقول: وهو أصدق القائلين: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:8-9]. وقال بعض العلماء في الجواب عن هذا: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:8-9]، أي: قتلت بلا ذنب، وهذا معلوم، لكن يبقى قول الله جل وعلا: بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:9] على أنه استفهام يجري على مجراه الحقيقي، ويكون جوابه منها في عرصات يوم القيامة؛ لأن السؤال متوجه إليها، فيكون في جوابها بيان وتوبيخ لذلك الذي قام بوأدها .
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة شجرة الدر ...
6 من 11
بسم الله والحمد لله والشكرلله رب السموات والارض خالق هذا الكون
ما هذا الكلام يا خى
ليما تقول هذا اليس كلامك كيف تسأل الموؤدة  وهي ربما لا تعرف السبب لوئدها ولم يسأل الوائد الذي قام بجريمته
وهى لا تعرف السبب ‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎--------------------------
انا اقول اليك بكل اختصار
تفسير هذه الاية
كان فى عصر الجاهلية  يعنى قبل الاسلام
كانوا الرجال عندم تاْتيهم بنت  يحفرو له قبر ويدفونونها فى القبر وهي حي كانت هكذا معتقداتهم الجهالية
يقولون ان البنت تاتى او تخلف الينا العار الخوف من البنت ان تاتى بلفاحشة هكذا كانو
هى ليس له ذنب  لا تعرف شئ توضع فى القبر وهى ابنت اليوم او الشهر
اتا الاسلام  وانتشر برسالة الحبيب المصطفى رسول الله محمد ابن عبدالله صلى الله علية وسلم
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ذيقار (خالد الغائب).
7 من 11
بسم الله الرحمن الرحيم

بداية كانت اجابتي منقوله فلست انا من قلت هكذا فسرها المفسرون وانا مع التفسير وكل ما قيل في حق المرأه ..
الان وبعيدا عن تفسير العلماء فالاية لا تعني ان الوائد لن يسأل فهناك اية تقول :
وقفوهم انهم مسؤولون
انما سؤال المؤودة هو نوع من الاهانة والتوبيخ للوائد تحليل منطقي هذا بالاضافة للعذاب الذي سيناله على فعلته هذه ..
بالنسبة لباقي التساؤلات حول الايات القرانية  
نحن نؤمن بعدل الله وحكمته وإن لم نعي ونفهم الحكمة فهذا من قصور عقولنا كبشر ..نحن خلقه وعلينا الانصياع لامره مستسلمين لحكمه وارادته .. وإن عذبنا جميعا فهو اعدل العادلين ..

الاحاديث النبوية : هناك الكثير من الاحاديث مدسوسة على الاسلام واسلم طريق ان نعرض الحديث على كتاب الله المحفوظ من التحريف فما وافقه فهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم
وما خالفه فهو مدسوس او محرف .. وقلب العبد المؤمن ميزان اخر .
8‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة شجرة الدر ...
8 من 11
تسال على اساس انها مظلومه وليس على اساس انها ظالمه
14‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نورمينا نور.
9 من 11
ممممم أنـآ مآب أفتي ولآ ب أنقل ،

لكن بطرح وجهة نظريِ ،

إن آلموؤدة تسآل لآنهآ هي آللي سآرلهآ ه آلشي

نفس آلحآل لمآ تسأل يوم آلقيآمة أبصآرنـآ وسمعنـآ وآلسنتنـآ ،

وطبعآ آخوآني كمآن مآقصروأ بآلآججآبآت

يعطيكم العععآفية
16‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة آلخبلة روِري (Rewaa Ba).
10 من 11
ربما لأنها لم تكن في الدنيا لتتكلم وتعبر عن ما بها لكونها طفله فيعطيها الله سبحانه وتعالى الحق بان تجيب وتشتكي وتعبر عن ماحل بها من ظلم
او ربما لانها قد تجد لابيها عذرا وتسامحه فتجنبه العذاب
وهو استحقار من شأن الوائد الذي لن يكون له وزن ولا قيمه ليسئل
يقول الله تعالى "وَلَا يَسْأَل عَنْ ذُنُوبهمْ الْمُجْرِمُونَ"
فيدخلون النار بلا حساب وهذا عقاب معنوي من الله سبحانه وتعالى
والله أعلم
2‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة esraa86.
11 من 11
ياتى المقتول بالقاتل يوم القيامه ويجره الى الله ويقول المقتول لرب العزه يارب اساله فيما قتلنى
1‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
بأي ذنب قتلت ,,, داعية ( سني ) يؤدب طفلته حتى الموت
قد تندم لحظة إذا سئلت ولكنك ستندم طول عمرك إذا لم تسأل !!
هل خطر في بالك سؤال و سئلت الاخرين و لم تجد له جواب
رجل يسأل لا حياة لمن يجيبه/بنت تسأل حتى تفاهاتها مجاب عليها
هل تترك غداً حتى يأتيك, أم تسأل عنه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة