الرئيسية > السؤال
السؤال
ذو العلم يشقى في النعيم بعلمه *** و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم قالها المتنبي و ما أدراك ما المتبي
أخو الجهالة 23‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة aimadzgm.
الإجابات
1 من 4
صدق والله المتنبى , أتعلم ماذا قال الشعراء أيضاً  ؟
أصبر على كيد الحسود فإن صبرك قاتله , فالنار تأكل نفسها إن لم تجد ماتأكل
23‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بحبك يابلدى.
2 من 4
أبو الطيب المتنبي
(303-354هـ)

أبو الطيب، أحمد بن الحسين بن عبد الصمد الجعفي الكندي. ولد في الكوفة عام 303 هـ في حي كندة فنسب إليه فقيل: الكندي، و إلا فهو جعفي من عشيرة جعفي المذحجية اليمنية.
نشأ المتنبي بمدينة الكوفة، وقد كان أبوه فقيراً إلا أنه حرص على تعليمه وتثقيفه، وكانت مدينة الكوفة تزخر بالعلماء والأدباء، فتردد المتنبي على حلقات العلم، واستمع إلى رواة الشعر والأخبار، وكان ذكياً وهبه الله حافظة قوية ساعدته على حفظ أشعار العرب وأخبارها، مما كان له أكبر الأثر في شعره.
وقد ذهب إلى البادية وأقام بين الأعراب، وأخذ عنهم اللغة العربية الصافية والأخلاق الأصيلة، فنشأ أعرابي الطبع معتزا بنفسه وقومه العرب، مما انعكس بعد ذلك على شعره وحياته.
ونبغ المتنبي في الشعر وهو صغير، فتنقل بين بوادي العراق والشام يمدح زعماء القبائل.
وقد أدى نبوغه المبكر وقوة شعره وما يكشف عنه هذا الشعر من طموح وأطماع إلى اتهامِه بادعاء النبوة عام 333 هـ، فسجنه والي حمص من قبل الِإخشيديين، وضيق عليه الخناق، فكتب المتنبي قصائد كثيرة إلى الوالي يستعطفه من غير ذلة، وينفي عن نفسه ادعاء النبوة، فأطلقه الوالي.
وقد قيل: إن المتنبي قد ادعى النبوة فعلاً، وهذا زعم باطل، وإنما رماه حساده بهذه الدعوى، وتأولوا أبياته لتتفق مع زعمهم، كقوله:
أنا في أُمةٍ تداركها اللـ ـهُ غَرِيْبٌ كَصَالِحٍ في ثَمُودِ

وقوله:

ما مُقامي بأرض نَخْلَة إلاَ كمقام المسيح بين اليهود

أما تلقيبه بالمتنبي فقد أطلقه عليه بعض المعجبين بشعره رمزاً لعبقريته الشعرية، وأنه أتى في أشعاره بما لم يسبقه إليه غيره.
وأصل المتنبي تنقله بين مدن الشام وبواديه حتى اتصل بأبي العشائر الحمداني والي إنطاكية من قبل سيف الدولة الحمداني، ومدحه بقصائد جميلة، فقدمه أبو العشائر إلى سيف الدولة. وهنا بدأت مرحلة جديدة من مراحل حياة المتنبي، حيث انتقل إلى حلب عاصمة سيف الدولة عام 337 هـ، ولازم سيف الدولة في سلمه وحربه، وفي حله وترحاله، وأصبح أكبر شعرائه وموضع الحفاوة والاحترام منه، قال فيه أعظم قصائده وهي القصائد المشهورة بالسيفيات (نسبة إلى سيف الدولة. وبلغ المتنبي في هذه المرحلة قمة عطائه الشعري وإبداعه الفني، واستمر في كنف سيف الدولة تسع سنوات، لكن الحساد والمنافسين للمتنبي من الشعراء الذين أخمل ذكرهم والأدباء الذين كثف جهلهم تألبوا عليه، وتولى كبر ذلك أبو فراس الحمداني الشاعر المشهور وابن عم سيف الدولة، وابن خالويه اللغوي النحوي ومؤدب سيف الدولة، وأخذوا يكيدون له عند سيف الدولة حتى أعرض عنه، فقال المتنبي مُعَرضاً بذلك وأنه ينوى مغادرة حلب:
يا مَنْ يَعُزُّ علــيـنا أن نُفَارِقَهُم وِجْدَانُنَا كل شـيء بعدكم عَدَمُ
إن كان سَرَّكُمُ ما قـال حَاسِدُنا فما لِجُرْحٍ إذا أرضـاكُــمُ أَلَمُ
وبيننا- لو رَعَيْتُم ذاك- مَــعْرفَة إن المعارف في أهـل النـهى ذِمَم
كم تَطْلِبُونَ لنا عَيْبَا فَيُــعْجِزكُم ويكره الله ما تأتــون والـكَرَمُ
ما أبعدَ العَيبَ والنُقْصَانَ عن شَرَفِي أنا الثريا وَذَانِ الشًــيْبُ والهَرَمُ

وبعدها رحل المتنبي عن حلب عام 346 هـ قاصداً كافورا الإخشيدي حاكم مصر.
وفي مصر كان المتنبي يطمع في أن يجد عند كافور ما يعوضه عن فراق سيف الدولة، لكن كافوراً كان داهية يحسب لطموح المتنبي وأطماعه ألف حساب، فأغدق عليه المال، لكنه كان يراقبه ويُحْكم عليه الطوق. وكان المتنبي يطمح في أن يوليه كافور أمارة تكون خطوة في طريق تحقيق أحلامه في الحكم، لكن كافورا لم يوله شيئا، فأصبح المتنبي يمدحه بقصائد تحتمل المدح والذم. ثم قرر الهرب من مصر فغادرها ليلة عيد الأضحى عام 350 هـ وهجا كافورًا هجاء مقذعًا، وذهب إلى الكوفة ومنها إلى بغداد عام 351هـ. ولكنه لم يمدح أحدا فيها، مما جعل الوزير المهلبي وزير معز الدولة بن بويه الذي كان يطمع في أن يمدحه المتنبي يغرى شعراء بغداد وأدباءها بمهاجمته والانتقاص من قدره وشعره , لكنه تركهم وغادر بغداد إلى أرّجان قاصدا زيارة ابن العميد ومدحه، ثم سافر إلى شيراز ومدح عضد الدولة البويهى، ثم قرر أن يعود إلى الكوفة مسقط رأسه، لكن أعراباً من بني ضبة بقيادة فاتك الأسدي اعترضوا طريقه لأنه كان قد هجا ضبة بشعر مقذع ، فدار قتال شديد بينهم وبين المتنبّي وابنه وغلامه ، وأراد المتنبي أن يفر ولكن غلامه قال له: كيف تفر من المعركة. وأنت القائل:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

فصمد في المعركة حتى قتل عام 354 هـ


شعره:
يعتبر المتنيي أكبر شعراء العربية، وقد ذاع شعره في الآفاق لما فيه من الحكمة والتجارب الصادقة، مع قدرة عجيبة على التعبير، حتى قال عن شعره مخاطبا سيف ا لدولة:

و ما الدهر إلا من رواة قصائدي إذا قلت شعرا أصبح الدهر منشدا

أجزني إذا أنشدت شــعرا فإنما بشــعري أتاك المادحون مرددا
و دع كل صوت غير صوتي فإنني أنا الطائـر المحكي والآخر الصدى


وقال أيضا:
أنا الذي نظر الأعمـى إلى أدبي  وأسمعت كلماتي من به صَمَم
أنام مِلْءَ جفوني عن شـواردها   ويسهر القومُ جرَّاها ويَخْتَصِم
23‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Khalid S K Y.
3 من 4
المتنبي،,

هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد، أبو الطيب الجعفي الكوفي، ولد سنة 303 هـ في الكوفة بالعراق، وعاش افضل ايام حياته واكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب  وكان أحد أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً باللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تتح مثلها لغيره من شعراء العربية. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
                          وأخو الجهالة بالشقاوة ينعم
لا يخدعنك من عدو دمعه
                          وارحم شبابك من عدو ترحم
لا يسلم الشرف الرفيع من الاذى
                          حتى يراق على جوانبه الدم
والظلم من شيم النفوس فأن تجد
                           ذا عفة فلعلة لايظلم
ومن البلية عذل من لا يرعوي
                          عن غيه وخطاب من لا يفهم
ومن العداوة ما ينالك نفعه
                          ومن الصداقة ما يضر ويؤلم
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عاشق المتنبي.
4 من 4
والهجر اقتل لي مما اراقبه               انا الغريق فما خوفي من البلل
خذ ماتراه ودع شيا سمعت به في طلعت الشمس مايغنيك عن زحل
---------------------------------------------------------------------------
اذا ما لبست الدهر مستمتعا به            تخرقت والملبوس لم يتخرق
وما كمد الحساد شيئا قصدته               ولكنه من يزحم البحر يغرق
وما ينصر الفضل المبين على العدى ان لم يكن فضل السعيد الموفق
وما الحسن في وجه الفتى شرف له ان لم يكن في فعله والخلائق
وما بلد الانسان غير الموافق             ولا اهله الادنون غير الاصادق
وجائزة دعوى المحبة والهوى          وان كان لايخفى كلام المنافق
-----------------------------------------------------------------------
وليس يصح في الافهام شيء    اذا احتاج النهار الى دليل

---------------------------------------------------------------------
اذا تاملت الزمان وصرفه      تبينت ان الموت ضرب من القتل
-----------------------------------------------------------------------
وما الخوف الاماتخوفه الفتى  وما الامن الا ماراه الفتى امنا
--------------------------------------------------------------------
لاتلق دهرك الاغير مكترث        مادام يصحب في روحك البدن
فما يدوم سرورا ما سررت به         ولا يرد عليك الغائب الحزن
ما كل مايتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لاتشتهي السفن
-----------------------------------------------------------------------
تلف الذي اتخذ الجراءة خلة    وعض الذي اتخذ الفرار سبيلا
وما كل من طلب المعالي نافذا     فيها ولا كل الرجال فحولا
----------------------------------------------------------------------
انا ترب الندى ورب القوافي وسمام العدى وغيظ الحسود
انا في امة تداركها الله             غريب كصالح في ثمود
ما مقامي بارض نخلة        الا كمقام المسيح بين اليهود
-------------------------------------------------------------------------
ابدو فيسجد من بالسوء يذكرني         فلا اعاتبه صفحا واهوانا
وهكذا كنت في اهلي وفي وطني ان النفيس غريب حيثما كانا
----------------------------------------------------------------------------
اهم بشيء والليالي كانها              تطاردني عن كونه واطارد
وحيد من الخلان في كل بلدة اذا عظم المطلوب قل المساعد
--------------------------------------------------------------------------
اعز مكان في الدنى سرج سابح     وخيرجليس في الزمان كتاب
---------------------------------------------------------------------------
كم قتيل كما قتلت شهيد لبياض الطلى وورد الخدود
وعيون المهى ولاكل عيون   فتكت بالمتيم المعمود
--------------------------------------------------------------
نعد المشرفية والعوالي               وتقتلنا المنون بلا قتال
نصيبك في حياتك من حبيب نصيبك في منامك من خيال
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة محمود 2009.
قد يهمك أيضًا
من القائل : ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخ البهامة في الشقاوة ينعم. ما مدى صحة هذا القول؟
من هوة القائل ذو العقل يشقى في النعيم
هل كلما زاد الانسان معرفةً ازداد شقاءاً؟
الجهل نعمة عندك
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة