الرئيسية > السؤال
السؤال
متى يتكلم الطفل الطبيعى كلام يفهم
الرضاعة | تربية الأطفال 11‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 6
اسف اقصد

في السنه ما بين الرابعه والخامسه
11‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة totti-10 (فهد العنزي).
2 من 6
من بعد 10 شهور الى سن سنتين
11‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة © Z W E I © (Mic Mic).
3 من 6
بعد السنتين
13‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة نور سارة.
4 من 6
سنتين
13‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة توام روحيالغالي.
5 من 6
يتم اكتساب اللغة والكلام بطريقة تدريجية ويتبع غالب الأطفال جدولا أو ترتيبا عاما في اكتساب هذه المهارات, وتكون هناك فروق فردية بين طفل وآخر, ولكن هناك مؤشرات عامة يمكن الاستدلال منها على أن مثل هذا التأخر أو الاختلاف عن المفترض هو سبب مشكلة أخرى (ينبغي استدراكها مبكرا كلما أمكن) لمحاولة تفادي أو تقليل تأثيرها في غرض اللغة والكلام وهو التواصل والتفاعل الاجتماعي الذي هو أهم أسباب النجاح في الحياة. ولنعرف إذا ما كان أي مظهر من مظاهر التأخر اللغوي أو الكلامي هو شيئا يستحق الانتباه له, لابد من إعطاء فكرة مبسّطة عن التطور الطبيعي والمظاهر والمؤشرات التي يفترض التنبّه إليها أو التي تعتبر أي مشكلة فيها مظهرا من مظاهر التأخر في اللغة والكلام.
مؤشرات تطور اللغة والكلام من منذ الولادة إلى 6 أشهر:
- يستجيب للأصوات العالية والهادئة.
- يبكي - يقرقر.
- ينظر إلى وجه محدثه.
- يحاول الاشتراك في الحديث بالحركات والأصوات.
- النظر للمرآة.
- يناغي ويصدر مجموعة أصوات للفت الانتباه.
- بكاء معين من أجل الجوع.
- التحرك باتجاه مصدر الصوت.
- الاستجابة للصوت ومحاولة البحث عن مصدره.
** يجب التنبه إلى:
- عدم استجابته للأصوات.
- عدم الاستجابة لمن يحدثه.
- عدم المناغاة.
- بكاء متشابه لكل الحاجات.
مؤشرات اللغة والكلام من 6-12 شهرا:
- يفهم باي/مع السلامة.
- يفهم اسمه وبعض الكلمات البسيطة.
- المقاطع المكررة بابا - نانا.
- يقلد بعض ما يسمع.
- يتعرف على بعض الصور.
- تغطية شيء/ شخص وكشفه.
- مفهوم داخل/خارج.
- يضحك - يقلد الكح.
- إصدار أصوات ساكنة.
- تحديد مصدر الصوت.
- يفهم لا.
** يجب التنبه إلى:
- عدم المناغاة.
- عدم الاستجابة للحديث إليه.
- تكرار التهابات الأذن.
- عدم القدرة على تحديد مصدر الصوت.
مؤشرات اللغة والكلام من 12-18 شهرا:
- مناغاة طويلة تشبه الكلام (في حدود 10 كلمات تعبيرية - 50 استيعابية) أي مرحلة زيادة المفردات.
- كلام غير مفهوم مع نغمة صحيحة كأنه حديث.
- يستخدم الإشارة والحركة للتواصل.
- يتعرف على الصور الملونة.
- يبدأ باستخدام الصفات - الأفعال - الضمائر.
- التعرف على بعض أعضاء الجسم.
- يفهم الأسئلة البسيطة ما هذا - أين.
- استجابة لأوامر بسيطة هات - خذ,
- استخدام نعم - لا - يقلد الكلمات.
- استخدام كلمات ذات معنى - يطلب حاجاته.
** يجب التنبه إلى:
- عدم الحديث/الكلام.
- عدم كونه اجتماعياً.
مؤشرات اللغة والكلام من 18-24 شهراً:
- البدء بجمع كلمتين بالجملة.
- طلب معظم حاجاته.
- يسأل عن الأشياء.
- يفهم أين.
- يتعرف على الصور.
- مفهوم واحد/كثير.
- يقلد الكلمات المعروضة عليه.
- يستخدم التعبيرات الدارجة (انتبه/انزل).
** يجب التنبه إلى:
- هل ينظر الطفل إلى الأشياء عند تسميتها أو طلبها?
- هل هناك شك حول قدرة الطفل على الكلام/الفهم.
مؤشرات اللغة والكلام من 2-3 سنوات:
- جمل من 2-3 كلمات.
- يستطيع إجابة العديد من الأسئلة.
- يفهم من - على - تحت.
- يفهم الوظائف (الاستخدامات).
- يستطيع التعرف على الصور - مطابقتها.
- مفهوم الأحجام (كبير/صغير).
- مفهوم على - تحت - داخل.
- مفهوم العدد 1.
- يستخدم الضمائر - الأسماء - الأفعال - الملكية - النفي.
- يستعمل اسمه.
- يفهم الملكية.
- يتحدث مع نفسه والألعاب.
- يشرح استخدام الأشياء.
- يعرف استخدام أعضاء الجسم.
- الأصوات (ب ك د ف) تكون قد تم اكتسابها.
** يجب التنبه إلى:
- هل يظهر الإحباط على الطفل عند محاولاته للكلام?
- هل هناك صعوبة في فهم حديث طفلك?
- هل يجمع كلمتين في جملة?
مؤشرات اللغة والكلام من 3-4 سنوات:
- إطاعة أمرين.
- يعطي اسمه عبر مقطعين.
- إجابة أسئلة منطقية مثل ماذا نفعل عندما نجوع.
- يستخدم نحوا مقبولا (جمع/نهايات الكلمات/الأفعال) غالباً.
- يخبر قصة موجزة.
- 3-4 كلمات في الجملة.
- فهم بطيء/سريع.
- يفهم الخطأ في الصور.
- إعادة رواية قصة 3-4 أحداث.
- مفهوم اثنين.
- يستخدم صيغ الأمر.
- يجيب ماذا. أين. لماذا?
- فهم سؤال من - ماذا?
- الاستمرار بمحادثة لمدة 10-15 دقيقة.
- التعرف على دائرة - مربع.
- يفهم الفرق بين اسم - لون.
** يجب التنبه إلى:
- هل هناك صعوبة في فهم كلامه.
- أي تأخر مما سبق ذكره.
مؤشرات اللغة والكلام من 4-5 سنوات:
- يستجيب لثلاثة أوامر.
- يفهم بحدود 2000 كلمة.
- قد يكون لديه بعض الأخطاء النطقية مثل صوت ر - ش.
- الإجابة عن أسئلة منطقية مثل ماذا نفعل إذن عند (جوعان - نعسان - عطشان).
- يصف أحداث واستعمال الأشياء.
- مقارنة ثقيل / خفيف عكس.
- المتضادات ولد / بنت - ليل/نهار.
- يعرف عدة ألوان.
- إعادة 4 أرقام.
- مفهوم فوق/تحت.
- مفهوم الزمن.
- استخدام أعضاء الجسم.
- مفهوم الأحداث.
- يروي قصة عن نفسه - المحيط ويستطيع الإجابة عن أسئلة أحداث مثل:
- ماذا نفعل عندما نقطع الشارع?
- إذا ضاع منك شيء.
- مفهوم يمين/يسار.
- إعادة الطرقات على طاولة أو باب بالعدد نفسه.
- التعرف على الشيء بذكر وظيفته.
- التعرف على النقود.
- يعرف عدداً من الحيوانات.
- بعض الأخطاء النحوية.
- يفهم إذا - لأن - لماذا - متى.
* يجب التنبه إلى:
- لا يستخدم جملا.
- هل يتأتئ
- لا يستطيع اتباع التعليمات.
مؤشرات اللغة والكلام من 5-6 سنوات:
- المقارنة صغير/أصغر.
- يرد على الهاتف.
- الأفعال - الأزمنة أكثر صحة.
- أدوات التعريف.
- حروف الجر

إن أي اختلاف أو تأخر ملاحظ عن السياق الطبيعي الذي يتبعه معظم الأطفال في مرحلة ما من مراحل حياتهم قد يكون طبيعيا وقد يكون مؤشرا يدل على أن هناك حاجة لاستشارة اختصاصي لتحديد المشكلة والبدء بعلاجها. عند عدم التأكد من أن ما نلاحظه على الطفل هو مؤشر لمشكلة أو مجرد تأخر طبيعي فلابد - وتحاشيا لضياع وقت هو في الأساس من مصلحة الطفل - لابد من استشارة اختصاصي لتحديد هل هناك مشكلة أم لا.
ويمكن أن يحدث اختلاف أو تأخر عند طفل عن الأطفال الآخرين ويكون هذا التأخر طبيعياً كفرق فردي من طفل لآخر, وعادة يتم التعامل مع حالات التأخر اللغوي الطبيعي بالمزيد من الاستثارة اللغوية أي تحفيز اكتساب المهارة التي لاتزال تنقص الطفل, أو تعريضه لمواقف وخبرات تساعده في اكتسابها وتوفير البيئة والوسائل المساعدة, والأهم توفير الشريك الذي يعزز الهدف من اكتساب هذه المهارة وهو التواصل بها مع الآخرين, فمثلا قد لا يبدأ الطفل بطلب حاجاته لفظيا (كلاميا) ويبقى على استخدام الوسيلة الأقل تطورا وهي البكاء, وعند البحث والتدقيق نجد أن الأهل لا يعطون الطفل فرصة لتطوير مهارة الطلب اللفظي حيث يستجيبون مباشرة للبكاء بتحقيق مراد الطفل. بل إن بعض الأهل يستبقون الطلب بتلبية الحاجة (تجهيز الأكل وقت الأكل) فلا يعود الطفل يشعر (بحاجة) لاستخدام الكلمات لطلب ما يريد.
ومثال آخر منتشر هو استخدام أطفال في الرابعة والخامسة من أعمارهم لصيغ طفل في الثانية من عمره من حيث النحو وعدد الكلمات. وأيضا عند البحث نجد أن الأهل يعاملون هذا الطفل على أنه أصغر ويقبل منه أسلوبه البدائي في الحديث إما دلالا وإما عدم وعي بالتطور المناسب.
والمهم هنا التأكيد على انه ليس كل تأخر أو اختلاف في كلام الطفل هو طبيعيا ولاينبغي التهاون وسماع كلام الجارات أو بعض الأصدقاء مثل أن ابن عمه تكلم وهو في الخامسة أو أن كلامه بقي غير واضح إلى سن الثامنة وغير هذا, لأن كل طفل هو حالة خاصة والسبب الأكثر أهمية هو عدم تجاهل أن هذا التأخر قد يكون مؤشرا لمشكلة أخرى وكما هو معلوم فإن الاكتشاف المبكر هو أفضل الطرق وأقصرها لتقليص وتقليل أثر هذه المشكلة.
25‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة جبل الشرق.
6 من 6
الرضاعة الطبيعية
إن حليب (لبن) الأم هو أفضل غذاء لطفلك. اسألي أي خبير في الصحة، وستحصلين على الجواب نفسه بأن الطريقة المثلى لإطعام الرضيع تأتي من خلال الرضاعة الطبيعية . لقد بيّنت الدراسات أن الاقتصار على حليب الأم لمدة لا تقلّ عن ثلاثة أشهر، يساهم في تجنيب الأطفال الالتهابات المعوية. ولو واظبت على الرضاعة الطبيعية مدة أربعة أشهر، قد تساعدين في تخفيف مخاطر أمراض الجهاز التنفسي لدى طفلك وتحمينه من الإصابة بالتهابات الأذن.الرضاعة الطبيعية


فوائد الرضاعة الطبيعية

من المعروف أن فوائد الرضاعة الطبيعية كثيرة ولا تقف عند فوائدها للرضيع بل فوائدها للأم أيضا ومنها

· قد تعمل على منع الحمل لفترة معينة عند بعض السيدات فزيادة هرمون الحليب (برولاكتين) طبيعيا يمنع حدوث الحمل ولكن لا يجب الاعتماد على هذا الأمر بشكل رئيسي لمنع الحمل
· تحمي من سرطان المبيض والثدي وهشاشة العظام
· تحافظ على تكوين شكل فكّ الطفل وسلامة أسنانه كما تحميه من البدانة في المستقبل
· تساعد على النمو العقل أو الدماغ وزيادة نسبة الذكاء.
يعتبر حليب الأم غذاء متكاملاً لأنه يحتوي على المغذيات التي يحتاجها طفلك، أو 400 منها بالحدّ الأدنى، بما فيها الهرمونات والمركبات التي تحارب الأمراض والتي يخلو منها الحليب الاصطناعي. جدير بالملاحظة، أن حليب الأم يتواءم مع احتياجات الطفل الذي ينمو ويتطور. إلى جانب بناء الدماغ، وفوائد محاربة الأمراض، والتي لا يوفرها أي حليب اصطناعي، يساعد حليب الأم في توطيد علاقة حب مميزة بينك وبين طفلك. عندما تقومين بالرضاعة الطبيعية، ينمو طفلك بالاحتكاك الجسدي والاحتضان والحمل، كذلك الأمر معك أنت.


التجهيز للرضاعة الطبيعية

من المؤكد أنك لا تستطيعين تهيئة ثديك لتجربة الرضاعة الطبيعية، لكن يمكنك فعل ذلك على المستوى الذهني. فإن مزيداً من المعرفة حول هذا الموضوع قبل ولادة طفلك، تساعد على تعليمك. كيفية الرضاعة الطبيعية
بما أن عملية الرضاعة الطبيعية قد تستغرق من 7 دقائق إلى 40 دقيقة، اختاري مكاناً مريحاً للقيام بذلك. إن الجو المحيط بالمكان مسألة في غاية الأهمية، وبالذات في الأيام الأولى من الرضاعة عندما تتدربين عليها وتحتاجين إلى إتقانها. فلو كنت تفقدين التركيز مع وجود ضوضاء حولك، انتقي مكاناً هادئاً. ولو كنت تملّين بسرعة، قد ترغبين بإرضاع طفلك أمام التلفزيون. جربي عدة أماكن قبل الاستقرار على المناسب منها.
احملي طفلك في وضعية لا تؤلم ذراعيك وظهرك، واستعملي الكثير من الوسائد للاستناد إليها. كثير من النساء يجدن الوضعية المناسبة في التمدد، ولكن الأمر منوط بمدى شعورك بالراحة. أوجدي لنفسك ولطفلك وضعية استرخاء قبيل البدء بعملية الرضاعة. انتبهي إلى ما تشعرين به في الثديين عندما يطبق طفلك فمه عليهما، إذ أن عليه الحصول على كمية كبيرة من الحليب. لو تألمت من الرضاعة، توقفي لحظة ومرري إصبعك الصغرى (الخنصر) بين لثة طفلك وحلمة الثدي، وأعيدي المحاولة. عندما ينجح طفلك في الرضاعة الصحيحة، سيكون كفيلاً بإتمام الباقي.


آلام الرضاعة الطبيعية

على الرغم من أن الأمهات يقمن بالرضاعة الطبيعية منذ قرون، إلا أن المسألة ليست بهذه السهولة. قد تواجه كثير من النساء صعوبات خاصة خلال الأيام الأولى. ففي الأسابيع الستة الأولى، حيث يستقر مستوى مخزون الحليب لديك ويتعلّم طفلك كيفية الرضاعة، قد تعانين من الأمور التالية:
· الاحتقان: عندما يكون الثديان ممتلئين.
· التهاب الثدي : وهو مؤلم يتميز بالاحمرار والانتفاخ.
· ألم في الحلمتين مع تشقّق.
لا يجب أن تيأسي بسبب بعض المشاكل التي قد تواجهينها فكل منها وله حل بسيط وسهل يمكنك من استمرار إرضاع طفلك معه


التعود على الرضاعة

هناك نساء يأتلفن الرضاعة الطبيعية بسهولة ويسر ومن دون مصادفة حواجز ضخمة. في مقابل كثيرات يواجهن صعوبة في تعلّم كيفية القيام بالمسألة. لو شعرت بشيء من الإحباط، تذكري أنك لست الوحيدة التي تعايش هذه التجربة. وإذا وصلت بك الحال إلى حدّ الاستسلام، تحدثي إلى طبيبك أو إلى أمهات أخريات يقمن بالرضاعة الطبيعية.
تتطلب الرضاعة الطبيعية بعض التدريب. امنحي نفسك مزيداً من الوقت حتى تتقني هذه العملية. تحمّلي ذلك يوماً كاملاً أو أسبوعاً أو حتى رضعة كاملة من دون توقف. فلو مررت بيوم سيء في الرضاعة الطبيعية، احرصي على أن تمنى نفسك بالأفضل في اليوم التالي. وكوني واثقة أن أية مشكلة تواجهينها لن تدوم.
تجد بعض الأمهات أن الثديين يميلان إلى تسريب الحليب عند الرضاعة. ويحفّز بكاء طفل آخر أو مجرد رؤية طفل، الثدي على درّ الحليب في أوقات غير مناسبة أحياناً. من الممكن استعمال نوعية جيدة من فوط الثدي، وتستطيعين تخزين فوط يمكنك غسلها أو شراء أنواع تستخدم مرة واحدة فقط.


الرضاعة والعمل

نعم يمكنك الرضاعة بعد عودتك من العمل فالعودة إلى العمل بعد انتهاء إجازة الوضع لا تعني إنهاء الرضاعة الطبيعية. في الحقيقة، بمقدور الأمهات اللواتي يعملن خارج المنزل الاستمرار في إرضاع أطفالهن من الثدي قدر ما يرغبن. ربما تريدين القيام بعملية شفط الحليب وحفظه بطرق معينة لإرضاع الطفل أثناء تواجدك في العمل و متابعة الرضاعة من الثدي عند عودتك للمنزل، أو إرضاع طفلك فقط عندما يكون معك. ومن الممكن القيام بالطريقتين

http://www.nahdicare.com/‏
2‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة ana soosoo.
قد يهمك أيضًا
لماذا الطفل لا يتكلم في صغره رغما انه يملك لسانا ؟؟ Oo
متي يفهم الطفل العلاقات الحممية في اي عمر؟
تخيل لو أنك تستطيع سماع كلام اي شخص حتى لو يتكلم في داخلة...
انا قررت انى مش هاقول نعم ولا لا صوت سلبى لماذا لأنهم لم يعطو شرع الله حقه او وضعه الطبيعى وكان كلام ايام الانتخابات
كيف يفهم الوالدين أن عليهما أن يحلا مشاكلهما الخاصة فيما بينهما؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة