الرئيسية > السؤال
السؤال
ما اسباب الالم الحاد في كعب القدم وعلاجه ‏ما اسباب الالم الحاد في كعب القدم وعلاجه ‏ر
الأفلام العربية | الممثلين والممثلات 20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 8
لديك أملاح زياده اكثر من شرب الماء وامنع  الاملاح

هى كشكة المسمار  

وللاحتياط   الصق نصف لصقة ظهر عليه والبس شراب قبل النوم
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
2 من 8
السبب الشائع لمعظم الام الكعب التى يشكو منها الكثير  هو التهاب النسيج التحت جلدى فى اخمص القدم  وهو ذلك النسيج الليفى الممتد منالسطح السفلى من القدم من الكعب ويصل حتى اصابع القدم وتسبب الم مصاحب للمشى او الارتكاز على كعب القدم وطول اللتهاب يؤدى الى ترسب الكالسيوم فى منطقى الالتهاب

- أسباب آلام الكعب:
- الوزن الزائد والبدانة من العوامل التى تساهم فى آلام الكعب الحادة، وتظهر أكثر عند الإنسان فى منتصف العمر أو عند البالغين الذين يعانون من زيادة فى الوزن.
- الوزن الزائد المفاجىء مثل الحمل .. المزيد عن الوزن أثناء الحمل
- الزيادة المفاجئة فى المشى أو القيام بممارسة أنشطة رياضية .. قد تكون من العوامل المساهمة فى التهاب الكعب.
- جسأة عضلات ربلة الساق (Tight calf muscles).
- الاضطرابات البيو-ميكانيكية (المشى غير الطبيعى).
- الأنواع المختلفة من اضطرابات المفاصل مثل: الروماتويد.
- تحمل حمل ثقيل.

- علاج آلام الكعب:
إذا كانت قدماك تؤلمك أو تتعرض للتورم، فهذا ليس غريباً أو غير شائع الحدوث "فتقريباً يوجد تسعة أشخاص من كل عشرة يشكون من آلام القدم" وهذا ما قاله "تيرى سبيلكين" - الخبير بعناية القدم وعلاجها بكلية نيويورك لطب القدم.

وهناك طرق يمكن اللجوء إليها لعلاج آلام الكعب والقدم:
- التدليك بالماء:
وهذا هو أفضل علاج على الإطلاق، بغمس القدمين ليلاً بالتناوب بين الماء البارد والماء الساخن لعدة مرات، أى تُغمس القدم فى الماء البارد لمدة خمس دقائق ثم يعقبها الماء الساخن لمدة خمس دقائق أخرى مع تكرار هذه الخطوات عدة مرات.
وهذه الطريقة تُعطى تأثير المساج للقدم بتفتيح الأوعية الدموية وغلقها.
هناك طريقة أخرى للمساج أو التدليك: بدهان لوسيون مرطب على القدم قبل الذهاب للنوم كل ليلة.
العلاج بالماء فى الطب البديل .. المزيد

- إطالة السمانة (ربلة الساق):
إطالة (Achilles tendon) فى مؤخرة القدم يؤدى إلى تقليل أو التخلص من آلام الكعب.
- خطوات التمرين:
وللإطالة يتم الوقوف أمام حائط بحيث تكون هناك مسافة بين القدم والحائط تصل إلى حوالى 90 سم مع وضع اليدين على الحائط.
- إمالة الجسم تجاه الحائط.
- إمالة رجل إلى الأمام مع ثنى الكوعين.
- الاحتفاظ بالرجل الخلفية مستقيمة وتثبيت الكعب على الأرض.
- الإحساس بالإطالة غير المؤلمة فى عضلات ربلة الساق، تكرار نفس خطوات التمرين بالتبديل مع الرجل الأخرى.
مزيداً من التمارين الرياضية لإطالة ربلة الساق ..

- شراء الحذاء الملائم:
الحذاء الملائم ذو الشكل الملائم لبنية القدم يجنبك آلام القدم والكعب، توجد ثلاث انحناءات للجانب الداخلى للقدم: انحناءة عادية، انحناءة بسيطة، استقامة.
وكل نوع من أنواع الانحناءت هذه لها ما يلائمها من تصميمات معينة من الأحذية لكى لا تشكل ضغطاً على القدم عند ارتداء الحذاء وبالتالى آلامها.
فالانحناء الأول يتم شراء الحذاء الذى به انحناءة عادية، والثانية يتم شراء حذاء به مزيد من الانحناءة فى تصميمه، أما الاستقامة فيتم شراء حذاء بدون انحناءات جانبية ... على الرغم من وجود اختلافات بسيطة لهذه القاعدة.

- عدم ارتداء الحذاء الجديد لفترة طويلة من الزمن:
فعند شراء الحذاء الجديد، حاول ألا تطيل ارتدائه فى المرة الواحدة .. وخاصة فى المرة الأولى.

- الفلفل الحار:
ثبت أن المادة التى توجد فى الفلفل الحار (Capsaicin) هى عامل نشط يتم الاستعانة به فى تركيب مرهم يُباع فى الصيليات (لكنه غير متوافر)، وبالدهان المستمر للمرهم على القدم والذى يحتوى على هذه المادة يخفف من حدة آلام القدم مرة بعد مرة وخاصة لمرضى السكر .. المزيد عن مرض السكر
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بلال الباشا.
3 من 8
لها اسباب كثيره منها الوقوف لي فترة طويله و زياده الوزن ويدخل فيها نوع الحذاء و المشي حافي القدمين على الاسطح اليابسه

والعلاج اذا عرفت سبب هل هو من الوزن ام الحذاء  او ضعف في العضلات اووو يعتمد على تشخبص سبب الالم
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة -Mohammed.
4 من 8
ممكن يكون نقرص
لكن انصحك بزيارة طبيب
___________
تحياتي
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة العالم الموسوعي.
5 من 8
بسم الله الرحمن الرحيم
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لم منذ متى تعانين من هذه الآلام, وإن كنت تعاني من أمراض مثل الصدفية في الجلد, ومن ناحية أخرى فإنه من المهم معرفة طبيعة الآلام التي تعاني منها في الظهر, وذلك لأنه يمكن ربط آلام الظهر بآلام الكعب, وخاصة إن كانت آلام الظهر أيضا تظهر بوقت الراحة, وفي الليل, والصباح, وتتحسن مع الحركة.

فهذه الآلام نسميها الآلام الناجمة عن التهاب, ففي الكعب السبب في الآلام هو ما يسمى التهاب الرباط الأخمصي, وآلام الظهر إن كانت أثناء اليوم, ومع الوقوف الطويل, فقد تكون بسبب السمنة, وخاصة أن وزنك زاد من 70 إلى 115, ومن الصعب تخيل أن هذا الزيادة في الوزن جاءت بشكل مفاجئ, فهناك زيادة 45 كيلو غرام, وزيادة الوزن لا تأتي بدون زيادة في كمية السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم, مترافقة مع قلة الحركة, وقلة في صرف الطاقة, فلابد أن هذه الزيادة كانت عبر أشهر عديدة أو سنوات.

أما إن كانت آلام الظهر أثناء الليل, وفي الصباح, فهي تكون بسبب التهاب في مفاصل العمود الفقري, وقد تترافق مع آلام في أماكن أخرى مثل الكعب, ولذا فإنه من المهم مراجعة طبيب بأمراض الروماتيزم لإجراء صور -خاصة للظهر- وإجراء تحاليل خاصة.

والرباط الأخمصي يربط كعب القدم بقاعدتها, ويتحمل ضغطا يساوي ضعفي وزن الجسم، والتهاب هذا الرباط من أهم أسباب آلام الكعب الذي قد يتحول مع استمرار المشكلة من غير علاج إلى تكون نتوءات عظمية في الكعب, والتي تسمى شوكة الرجل, أو مسمار الرجل، ويجب أن نتعرف على أسباب الرباط حتى نتجنبها، ومن أهم أسباب التهاب هذا الرباط:

- الوقوف لفترات طويلة, وكثرة الأنشطة التي تتطلب الحركة الدائمة والمشي.

- الوزن الزائد والبدانة, فهي من العوامل التي تساهم في آلام الكعب الحادة، وتظهر أكثر عند الإنسان في منتصف العمر, أو عند البالغين الذين يعانون من زيادة في الوزن.

-- الوزن الزائد المفاجئ مثل الحمل.

- الزيادة المفاجئة في المشي, أو القيام بممارسة أنشطة رياضية، قد تكون من العوامل المساهمة في التهاب الكعب.

- الاضطرابات البيوميكانيكية (المشي غير الطبيعي).

-- الأنواع المختلفة من اضطرابات المفاصل مثل التهاب العمود الفقري المقسط والتهاب المفاصل الصدفي.

- قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية.

- زيادة تسطح - تفلطح – القدم, أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي.

- استعمال الأحذية غير المريحة, وعالية الكعب, التي لا تحتوي على دعامة لقوس القدم, أو وسادة للكعب، فقد أشارت بعض الدراسات إلى أن 85% من آلام القدم سببها الاستخدام السيء للأحذية, أو الأحذية غير المريحة، أي أن يكون الحذاء قاسيا وواسعا عند الكعب عند الناس الذين يتطلب عملهم الوقوف أو المشي الطويل.

وأكثر ما يشتكي منه المريض هو آلام في منطقة الكعب, مع الخطوات الأولى في الصباح التي قد تتحسن خلال اليوم لكنها تعود من جديد، وتكون أكثر لدى النساء، وقد تستمر المشكلة إلى ستة أشهر مع العلاج، وقد تتحول إلى حالة مزمنة يصعب علاجها.

أما العلاج فإنه يكون بما يلي:

1- التقليل من الوقوف الطويل إلى حدٍّ كبير.

2- تخفيف الوزن فهو من العوامل الرئيسية في حل المشكلة على المدى البعيد, والتقليل من فرصة تكرارها.

3- إراحة القدم من المشي الطويل والوقوف الطويل؛ حتى يخف الضغط على الكعب، وتقليل الحركة والأنشطة حتى يختفي الالتهاب.

4- انتعال الحذاء المناسب, واستخدام الأحذية المريحة, والمزودة بدعامة لقوس القدم, ووسادة للكعب لتخفيف الضغط, والأنسب استخدام الأحذية الطبية الملائمة؛ فإن لذلك دورا كبيرا في تخفيف ألم باطن القدم، لذا يجب أن يتم اختيار الحذاء بكل عناية.

5- عدم المشي حافي في البيت، وإنما لبس المشاية من الإسفنج، ووضع وسادات أسفنجية كبطانة للحذاء، والتلبيسات الطبية اللينة داخل الأحذية heel cup مثل القطع المطاطية في الحذاء (كعب مطاط) shock-absorbing soles والتي تدعى أحياناً: Viscoheel ؛ ويوجد منها جاهز بالصيدليات لهذا الخصوص، وتسمى مخدة الكعب rubber heel pad. فإنّ ذلك يساعد على امتصاص الصدمات عند المشي, ويحمي المنطقة الملتهبة من الضغوط الشديدة.

6- التدليك بالماء: ويكون ذلك بغمس القدمين ليلاً بالتناوب بين الماء البارد والماء الساخن لعدة مرات، أي تُغمس القدم في الماء البارد لمدة خمس دقائق, ثم يعقبها الماء الساخن لمدة خمس دقائق أخرى, مع تكرار هذه الخطوات عدة مرات, وهذه الطريقة تُعطي تأثير المساج للقدم بتفتيح الأوعية الدموية وغلقها، وهناك طريقة أخرى للمساج أو التدليك: بدهان لوسيون مرطب على القدم قبل الذهاب للنوم كل ليلة.

7- عمل مساج (تدليك) باستعمال الإبهامين بحركة شبه دائرية على باطن القدم ابتداء من مقدمة القدم إلى الكعب قبل النهوض من السرير.

8- في الحالة الحادة يمكن وضع قطع ثلج تحت الكعب, أو استعمال كمادات الثلج بعد نزع الحذاء, ووضع القدم عليها لمدة عشر دقائق مرتين أو ثلاثة في اليوم، ويمكن استخدام الثلج بداخل منشفة لتخفيف الالتهاب لمدة تتراوح بين 5 – 15 دقيقة على منطقة الكعب.

9- قد يلزم استخدام الأدوية المضادة لالتهابات العظام والمفاصل, مثل الفولتارين, أو بروكسين, أو موبيك لعدة أسابيع.

10- جلسات العلاج الطبيعي التي تساعد على تقليل شدة الالتهاب.

11- التمارين الطبيعية لأسفل القدم plantar fasciitis exercises، وعمل تمرينات إطالة Stretching لعضلات الساق وأوتار القدم.

12- بعد المرحلة الأولى من العلاج سيكون الألم أخف في باطن القدم نتيجة تحسن الالتهابات، وعندئذ يمكن البدء ببعض التمارين، يمكن القيام بهذه التمارين ثلاث مرات باليوم، ومن المستحسن الاستمرار عليها كبرنامج يومي حتى بعد التحسن لتمنع حدوثها مرة أخرى وهي كالتالي:

- قفي أمام الحائط مع وضع القدم المصابة في الخلف، ثم وجّهي أصابع القدم مباشرة باتجاه الحائط، وأبقي كعب القدم ملامسا للأرض، وأبقي الكاحل - رسغ القدم - في المنتصف والركبة ممدودة.

- ميل بجسمك للأمام باتجاه الحائط, وستشعربشد في أعلى عضلات الساق الخلفية.

- استمر في وضع الشد لمدة عشرين ثانية، وكرر ذلك ثلاث مرات، وقوم بالتمرين ثلاث مرات يوميا.

في بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج فإنه يتم إعطاء حقنة كورتيزون موضعي.

وأما عن زيادة الوزن فإن هناك حاجة ماسة لعمل شيء لتنزيل الوزن, ويجب أن يكون العمل على تقليل الطعام التدريجي مع المشي, وقد يلزم إجراء عملية ربط للمعدة, إذا كان هناك صعوبة في تنزيل الوزن ولم ينزل الوزن بمحاولات عديدة.

والله الموفق.
30‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة عصفور الخريف.
6 من 8
بسم الله الرحمن الرحيم
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لم منذ متى تعاني من هذه الآلام, وإن كنت تعاني من أمراض مثل الصدفية في الجلد, ومن ناحية أخرى فإنه من المهم معرفة طبيعة الآلام التي تعاني منها في الظهر, وذلك لأنه يمكن ربط آلام الظهر بآلام الكعب, وخاصة إن كانت آلام الظهر أيضا تظهر بوقت الراحة, وفي الليل, والصباح, وتتحسن مع الحركة.

فهذه الآلام نسميها الآلام الناجمة عن التهاب, ففي الكعب السبب في الآلام هو ما يسمى التهاب الرباط الأخمصي, وآلام الظهر إن كانت أثناء اليوم, ومع الوقوف الطويل, فقد تكون بسبب السمنة, وخاصة أن وزنك زاد من 70 إلى 115, ومن الصعب تخيل أن هذا الزيادة في الوزن جاءت بشكل مفاجئ, فهناك زيادة 45 كيلو غرام, وزيادة الوزن لا تأتي بدون زيادة في كمية السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم, مترافقة مع قلة الحركة, وقلة في صرف الطاقة, فلابد أن هذه الزيادة كانت عبر أشهر عديدة أو سنوات.

أما إن كانت آلام الظهر أثناء الليل, وفي الصباح, فهي تكون بسبب التهاب في مفاصل العمود الفقري, وقد تترافق مع آلام في أماكن أخرى مثل الكعب, ولذا فإنه من المهم مراجعة طبيب بأمراض الروماتيزم لإجراء صور -خاصة للظهر- وإجراء تحاليل خاصة.

والرباط الأخمصي يربط كعب القدم بقاعدتها, ويتحمل ضغطا يساوي ضعفي وزن الجسم، والتهاب هذا الرباط من أهم أسباب آلام الكعب الذي قد يتحول مع استمرار المشكلة من غير علاج إلى تكون نتوءات عظمية في الكعب, والتي تسمى شوكة الرجل, أو مسمار الرجل، ويجب أن نتعرف على أسباب الرباط حتى نتجنبها، ومن أهم أسباب التهاب هذا الرباط:

- الوقوف لفترات طويلة, وكثرة الأنشطة التي تتطلب الحركة الدائمة والمشي.

- الوزن الزائد والبدانة, فهي من العوامل التي تساهم في آلام الكعب الحادة، وتظهر أكثر عند الإنسان في منتصف العمر, أو عند البالغين الذين يعانون من زيادة في الوزن.

-- الوزن الزائد المفاجئ مثل الحمل.

- الزيادة المفاجئة في المشي, أو القيام بممارسة أنشطة رياضية، قد تكون من العوامل المساهمة في التهاب الكعب.

- الاضطرابات البيوميكانيكية (المشي غير الطبيعي).

-- الأنواع المختلفة من اضطرابات المفاصل مثل التهاب العمود الفقري المقسط والتهاب المفاصل الصدفي.

- قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية.

- زيادة تسطح - تفلطح – القدم, أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي.

- استعمال الأحذية غير المريحة, وعالية الكعب, التي لا تحتوي على دعامة لقوس القدم, أو وسادة للكعب، فقد أشارت بعض الدراسات إلى أن 85% من آلام القدم سببها الاستخدام السيء للأحذية, أو الأحذية غير المريحة، أي أن يكون الحذاء قاسيا وواسعا عند الكعب عند الناس الذين يتطلب عملهم الوقوف أو المشي الطويل.

وأكثر ما يشتكي منه المريض هو آلام في منطقة الكعب, مع الخطوات الأولى في الصباح التي قد تتحسن خلال اليوم لكنها تعود من جديد، وتكون أكثر لدى النساء، وقد تستمر المشكلة إلى ستة أشهر مع العلاج، وقد تتحول إلى حالة مزمنة يصعب علاجها.

أما العلاج فإنه يكون بما يلي:

1- التقليل من الوقوف الطويل إلى حدٍّ كبير.

2- تخفيف الوزن فهو من العوامل الرئيسية في حل المشكلة على المدى البعيد, والتقليل من فرصة تكرارها.

3- إراحة القدم من المشي الطويل والوقوف الطويل؛ حتى يخف الضغط على الكعب، وتقليل الحركة والأنشطة حتى يختفي الالتهاب.

4- انتعال الحذاء المناسب, واستخدام الأحذية المريحة, والمزودة بدعامة لقوس القدم, ووسادة للكعب لتخفيف الضغط, والأنسب استخدام الأحذية الطبية الملائمة؛ فإن لذلك دورا كبيرا في تخفيف ألم باطن القدم، لذا يجب أن يتم اختيار الحذاء بكل عناية.

5- عدم المشي حافي في البيت، وإنما لبس المشاية من الإسفنج، ووضع وسادات أسفنجية كبطانة للحذاء، والتلبيسات الطبية اللينة داخل الأحذية heel cup مثل القطع المطاطية في الحذاء (كعب مطاط) shock-absorbing soles والتي تدعى أحياناً: Viscoheel ؛ ويوجد منها جاهز بالصيدليات لهذا الخصوص، وتسمى مخدة الكعب rubber heel pad. فإنّ ذلك يساعد على امتصاص الصدمات عند المشي, ويحمي المنطقة الملتهبة من الضغوط الشديدة.

6- التدليك بالماء: ويكون ذلك بغمس القدمين ليلاً بالتناوب بين الماء البارد والماء الساخن لعدة مرات، أي تُغمس القدم في الماء البارد لمدة خمس دقائق, ثم يعقبها الماء الساخن لمدة خمس دقائق أخرى, مع تكرار هذه الخطوات عدة مرات, وهذه الطريقة تُعطي تأثير المساج للقدم بتفتيح الأوعية الدموية وغلقها، وهناك طريقة أخرى للمساج أو التدليك: بدهان لوسيون مرطب على القدم قبل الذهاب للنوم كل ليلة.

7- عمل مساج (تدليك) باستعمال الإبهامين بحركة شبه دائرية على باطن القدم ابتداء من مقدمة القدم إلى الكعب قبل النهوض من السرير.

8- في الحالة الحادة يمكن وضع قطع ثلج تحت الكعب, أو استعمال كمادات الثلج بعد نزع الحذاء, ووضع القدم عليها لمدة عشر دقائق مرتين أو ثلاثة في اليوم، ويمكن استخدام الثلج بداخل منشفة لتخفيف الالتهاب لمدة تتراوح بين 5 – 15 دقيقة على منطقة الكعب.

9- قد يلزم استخدام الأدوية المضادة لالتهابات العظام والمفاصل, مثل الفولتارين, أو بروكسين, أو موبيك لعدة أسابيع.

10- جلسات العلاج الطبيعي التي تساعد على تقليل شدة الالتهاب.

11- التمارين الطبيعية لأسفل القدم plantar fasciitis exercises، وعمل تمرينات إطالة Stretching لعضلات الساق وأوتار القدم.

12- بعد المرحلة الأولى من العلاج سيكون الألم أخف في باطن القدم نتيجة تحسن الالتهابات، وعندئذ يمكن البدء ببعض التمارين، يمكن القيام بهذه التمارين ثلاث مرات باليوم، ومن المستحسن الاستمرار عليها كبرنامج يومي حتى بعد التحسن لتمنع حدوثها مرة أخرى وهي كالتالي:

- قفي أمام الحائط مع وضع القدم المصابة في الخلف، ثم وجّهي أصابع القدم مباشرة باتجاه الحائط، وأبقي كعب القدم ملامسا للأرض، وأبقي الكاحل - رسغ القدم - في المنتصف والركبة ممدودة.

- ميل بجسمك للأمام باتجاه الحائط, وستشعربشد في أعلى عضلات الساق الخلفية.

- استمر في وضع الشد لمدة عشرين ثانية، وكرر ذلك ثلاث مرات، وقوم بالتمرين ثلاث مرات يوميا.

في بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج فإنه يتم إعطاء حقنة كورتيزون موضعي.

وأما عن زيادة الوزن فإن هناك حاجة ماسة لعمل شيء لتنزيل الوزن, ويجب أن يكون العمل على تقليل الطعام التدريجي مع المشي, وقد يلزم إجراء عملية ربط للمعدة, إذا كان هناك صعوبة في تنزيل الوزن ولم ينزل الوزن بمحاولات عديدة.

والله الموفق.
30‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة عصفور الخريف.
7 من 8
اشكرك من كل قلبي والايضاح المبسط
الله يحفظك
5‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 8
نقلا من صفحة عيادة العظام للدكتور خالد عماره :  نعالج الكثيرين من الم القدم و الكعب ... و الالم الكعب يمكن ان تصيب الكبار و الصغار .. في الصغار يكون أغلب الحالات بسبب ما يعرف بمرض سيفير.. وهو التهاب مؤقت في رأس عظمه الكعب .. و يظهر في سن 10-14 سنه و يتم تشخيصه بالاشعه العاديه حيث يبدو مؤخره عظمه الكعب و مركز النمو فيها بلون ابيض اكثر من العادي و متفتت .. لدرجه ان بعض عديمي الخبره قد يعتقدوا انه كسر قديم .. و هذا المرض لا يحتاج الى علاج سوى بعض المسكنات و يتحسن بدون أي تدخل قرب سن البلوغ .. و لا يحتاج الى جبس او جراحه ... اما النوع الاخر من الم الكعب فهو التهاب اوتار الكعب .. و هذا يصيب الكبار و الشباب .. و هو التهاب يكون نتيجه الحمل الزائد على الكعب بسبب لبس احذيه رديئه .. او زياده الوزن .. او التهابات روماتيزميه .. و من النادر جدا في مصر و البلاد العربيه ان يكون التهاب اوتار الكعب بسبب زياده حامض اليوريك او النقرص كما يعتقد العامه من اللناس .... و لا علاقه في اغلب حالات التهاب اوتار الكعب بين اكل اللحوم و بين الالتهاب .. و علاج هذه الحالات يكون بالتشخيص بعمل اشعات و تحاليل لتقييم الحاله و معرفه السبب .. ثم علاج السبب مثل تقليل الوزن أو علاج الامراض الروماتيزميه لو موجوده و تعديل نوع الحذاء ... و يمكن استعمال جلسات الطب الطبيعي و التأهيل لعلاج هذا الالتهاب ... و في حاله عدم الاستجابه يمكن العلاج جراحيا .. لإزاله هذا الالتهاب ... و البعض يربط بين هذا الالتهاب و بين الشوكه العظميه التي تظهر في الاشعه .. لكن هذا غير صحيح .. فالشوكه العظميه موجوده في 30% من الناس الطبيعيين فوق سن 35 سنه .. و لا علاقه بينها و بين التهاب اوتار الكعب .. و ظهورها في الاشعه لا يعني انها سبب التهاب اوتار الكعب ... و من اسباب الام الكعب ايضا إختناق العصب الذي يغذي القدم .. و هذا يتم تشخيصه بعمل رسم للاعصاب لتقييم الحاله ... و تحديد مكان الاختناق .. و يتم علاجه جراحيا بعمل جراحه لتسليك الاعصاب ...سبب آخر هام جدا في الاطفال و الشباب هو تشوه القدم مثل الفلات فووت او تفلطح القدم و مثل القدم الحنفاء او المخلبيه .. و هذه التشوهات ممكن ان تكون منذ الصغر .. او تظهر في مراحل متأخره من العمر .. و يتم تشخيص هذه الحالات بالفحص و الاشعات .. و أغلبها يتحسن بالعلاج الجراحي لإصلاح تشوه العظام .. و لمنع حدوث خشونه في مفاصل القدم و هناك اسباب اخرى كثيره لالم الكعب مثل وجود كسر او شرخ او التهاب او ورم في عظام او مفاصل القدم .. و خشونه مفاصل القدم .. و يمكن تشخيص هذا بالاشعات و علاجه تحفظيا او جراحيا حسب الحاله ... هذه بعض اسباب الام القدم التي نعالجها كثيرا...... د خالد عماره استاذ جراحة العظام وتشوهات عظام الاطفال
10‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما اسباب جفاف الشعر وعلاجه ؟
ما الصرع أسبابه وعلاجه ؟
صبعى الوسطي ليدي اليمين يوجعني ايس السبب وعلاجه
ما التشخيص ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة