الرئيسية > السؤال
السؤال
كم عالم خرج على يد الإمام جعفر الصادق عليه السلام
كم عالم خرج على يد الإمام جعفر الصادق عليه السلام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السيرة النبوية | حوار الأديان 2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة تبون أذكى.
الإجابات
1 من 8
اكثر من 500 عالم
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة hala.2007.
2 من 8
كثير وأحدهم أبو حنيفة أول إمام سني
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 8
الكثير و منهم العالم الكيميائي الكبير جابر بن حيان
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة shkif.
4 من 8
أبرزهم
(1) _ ولده الامام موسى أبن جعفر عليه السلام (مع ان الامامة عند الشيعة علم رباني وعصمة كبرى تمنح من عند الله ولا تدرس)
(2) _ الامام ثابت بن النعمان ( أبو حنيفة).
و أخرون
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Momo_Huhu2000.
5 من 8
http://knol.google.com/k/%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%81%D9%8A%D9%87#%28D8%29%28A7%29%28D9%29%2884%29%28D8%29%28A5%29%28D9%29%2885%29%28D8%29%28A7%29%28D9%29%2885%29_%28D8%29%28AC%29%28D8%29%28B9%29%28D9%29%2881%29%28D8%29%28B1%29_%28D8%29%28A7%29%28D9%29%2884%29%28D8%29%28B5%29%28D8%29%28A7%29%28D8%29%28AF%29%28D9%29%288
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة الأسياد (بلال المومني).
6 من 8
أئمة المذهب السني الأربعه كلهم كانوا تلامذة الإمام جعفر الصادق عليه السلام
2‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Jolly.
7 من 8
بطـلان.. قول الرافضة أن جعفر الصادق ..شيخ النعمـان..!




خالد أهل السنة - شبكة الدفاع عن السنة


يردد الرافضة بلا حيــــــــــاء كما هي أخلاقهم
هذه المقولة الداحضة:
(نحن نأخذ ديننا من شيخ أئمتكم
وهو جعفر الصادق
فإن أبا حنيفة أخذ منه
ومالك أخذ من أبي حنيفة
والشافعي أخذ من مالك
وأحمد أخذ من الشافعي)

والجواب عن هذا البهتان مايلي:

أولاً :
مما لا يحتاج إلى تأكيد أننا - أهل السنة -
نجلّ جعفرًا الصادق ونبجله ونعرف له فضله وحرمته
كعالم من علماء المسلمين
وكإمام من آل بيت نبينا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
لكن لا نقول كما تدعي الرافضة
أن كل علوم الإسلام من قرآن وحديث وفقه مردها إلى جعفر
فهذا من غلوهم المذموم قبحهم الله

ثانياً:
أبو حنيفة رحمه الله ولد سنة (80) هـ وتوفى سنة (150) هـ
وجعفر الصادق رحمه الله ولد سنة (83) هـ وتوفي سنة (148) هـ
ومالك رحمه الله ولد سنة (93 ) هـ ومات سنة (179) هـ
والشافعي رحمه الله ولد سنة (150 ) هـ وتوفى سنة (204 ) هـ
وأحمد رحمه الله ولد سنة (164) هـ وتوفى سنة (241) هـ
فأبو حنيفة والصادق ومالك أقران
وأحمد والشافعي أقران
والأقران لايروون عن بعضهم عادة
وإنما يروون عن شيوخهم
وأحمد بن حنبل رحمه الله
لم يقرأ على الشافعي رحمه الله
بل جالسه

ثانياً:
الرافضة أنفسهم يروون في أوثق كتبهم ما يفيد أن أبا حنيفة
لم يكن يوماً مـن تلاميذ أبي جـعفر
فضلاً عن جـعفر الصادق بل من أعـدائهم!
جاء في أصول الكافي كتاب الحجة
1 / 392 و 393
باب : ان الواجب على الناس بعد ما تفيضون مناسكهم ان يأتوا الامام
حديث رقم 3
(عن سدير قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام وهو وأنا خارج وأخذ بيدي ثم استقبل البيت
فقال: يا سدير إنما أمر الناس أنْ يأتوا هذه الأحجار فيطوفوا بها ثم يأتونا فيعلمونا ولايتهم لنا وهو قول الله
" وإني لغفّار لمن تاب وآمن وعمِلَ صالحاً ثم اهتدى "
ثم أومأ بيده إلى صدره: إلى ولايتنا
ثم قال يا سدير فأريك الصادين عن دين الله
ثم نظر إلى أبي حنيفة وسفيان الثوري في ذلك الزمان وهم حِلَقٌ في المسجد
فقال: هؤلاء الصادون عن دين الله بلا هدًى من الله ولا كتاب مبين
إنّ هؤلاء الأخباث لو جلسوا في بيوتهم فجال الناس
فلم يجدوا أحداً يخبرهم عن الله تبارك وتعالى وعن رسوله صلى الله عليه وآله وسلم
حتى يأتونا فنخبرهم عن الله تبارك وتعالى وعن رسوله صلى الله عليه وآله وسلم)

ثالثاً:
أن مالك والشافعي وأحمد - رحمهم الله -
كانوا مدرسة مستقلة في الفقه
يعرف أصحابها بأهل الحديث
بخلاف المذهب الحنفي
فهو مدرسة أخرى في الفقه يعرف أصحابها بأهل الرأي

رابعاً:
أبو حنيفة شيخه الذي اختص به هو :
حماد بن أبي سليمان
و حماد بن أبي سليمان عن إبراهيم النخعي
و إبراهيم النخعي عن علقمة بن الأسود
و علقمة بن الأسود عن عبد الله بن مسعود
و قد اخذ أبو حنيفة عن عطاء و غيره

أما مالك فكان علمه عن أهل المدينة
و أهل المدينة اخذوا فقههم عن الفقهاء السبعة
عن زيد و عمر و ابن عمر و نحوهم

أما الشافعي فانه تفقه أولا على المكيين أصحاب ابن جريج
كسعيد بن سالم القداح و مسلم بن خالد الزنجي
و ابن جريج اخذ ذلك عن أصحاب ابن عباس كعطاء و غيره

أما الإمام احمد فكان على مذهب أهل الحديث
اخذ عن سفيان بن عيينة
و ابن عيينة عن عمرو بن دينار
عن ابن عباس و ابن عمر
و اخذ عن هشام بن بشير
و هشام عن أصحاب الحسن و إبراهيم النخعي
و اخذ عن عبد الرحمن بن مهدي و وكيع بن الجراح و أمثالهما

خامساً:
كان أبو حنيفة يفتي في حياة أبي جعفر والد الصادق وهو (الباقر)
و ما يُعرف أن أبا حنيفة اخذ عن جعفر الصادق و لا عن أبيه مسألة واحدة
بل اخذ عمن كان أسن منهما
كعطاء بن أبي رباح و شيخه الأصلي حماد بن أبي سليمان
و جعفر بن محمد كان بالمدينة

سادساً:
لو سلمنا جدلا
ًأن المذاهب الأربعة
مأخوذة عن جعفر الصادق رحمه الله
فهذا في الحقيقة حجة على الرافضة لا لهم
لأن ما رواه الأئمة الأربعة حينئذ من فقه جعفر الصادق
مُباين لما ينسبه الرافضة إليه من الروايات المكذوبة
والأئمة الأربعة عند أهل السنة بلا شك
أوثق وأجل من الرافضة الذين يروون عن جعفر-رحمه الله-
وعليه فلو أراد السني أن يكون جعفري الفقه
فما عليه إلا أن يتبع أحد المذاهب السنية الأربعة
لأنها مأخوذة عن جعفر الصادق !


http://www.saaid.net/feraq/shia/am/28.htm‏
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ابوفهد النصراوي.
8 من 8
مما يثير الاستغراب ويبعث على التساؤل حقاً هو أن أئمة المذاهب الأربعة رغم اعترافهم بالمنزلة العلمية والدينية الرفيعة للإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السَّلام، و رغم معرفتهم بأنه حفيد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن جملة آل بيته الطاهرين عليهم السلام الذين لا يأخذون تعاليمهم إلا من جدهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مباشرةً، وأما جدهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكل ما نطق به فقد أخذه من الله عَزَّ و جَلَّ عن طريق الوحي، قال الله جَلَّ جَلالُه ﴿ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى ﴾

فأئمة أهل البيت عليهم السلام سندُ أحاديثهم متصل بالوحي مباشرة، حيث أنهم كانوا يقولون حدثني أبي عن جدي عن جبريل عن الباري، فمذهبهم هو مذهب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يختلف عنه في شيء أبداً.

والغريب أننا نجدُ أن أبا حنيفة  إمام المذهب الحنفي وأستاذ بقية أئمة المذاهب الأخرى(4) رغم تتلمذه على الإمام الصادق عليه السَّلام، ورغم اعترافه الصريح بأهمية ما تلقاه من الإمام الصادق عليه السَّلام، فإنه مع كل ذلك قد خالف أستاذه الإمام الصادق عليه السَّلام ولم يتَّبعه في منهجه الفقهي والعلمي.

يقول الآلوسي :- وهذا أبو حنيفة وهو هو بين أهل السنّة كان يفتخر ويقول بأفصح لسان : " لولا السنتان لهلك النعمان "، يريد السنتين اللتين صحب فيها - لأخذ العلم - الإمام جعفر الصادق عليه السَّلام.

ويقول مالك بن أنس  اختلفتُ إلى جعفر بن محمد زماناً فما كنت أراه إلاّ على إحدى ثلاث خصال: إما مصلّياً وإما صائماً وإما يقرأ القرآن، وما رأيته قط يُحدِّثُ عن رسول الله إلاّ على الطهارة، ولا يتكلم بما لا يعنيه، وكان من العلماء العبّاد والزهاد الذين يخشون الله وما رأت عين ولا سمعت أُذُنٌ ولا خَطَرَ على قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد الصادق علماً وعبادة وورعاً .

وهنا يكرر السؤال طرح نفسه:- إذاً لماذا لم يتبع أبو حنيفة أستاذه الإمام الصادق عليه السَّلام ؟!!..

والجواب واضح يتفطن إليه كل من أراد الحقيقة بعيداً عن الانتماءات والتعصبات المذهبية، والسبب الأول والأخير في هذا الأمر وفي غيرها من الموارد الأخرى المشابه ليس إلا السياسة وحب الرئاسة و.. و.. ويكفيك دليلاً على صحة هذا القول موقف أبي حنيفة من أستاذه وتعاونه مع السلطان للنيل منه.

يقول أبو حنيفة :- ما رأيت أفقه من جعفر بن محمد، لما أقدمه المنصور بعث إليَّ.

فقال:- يا أبا حنيفة إنّ الناس قد افتتنوا بجعفر بن محمد - أي الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السَّلامفهيّئ له من المسائل الشداد، فهيأت له أربعين مسألة ثم بعث إليّ أبو جعفر المنصور وهو بالحيرة، فدخلت عليه وجعفر بن محمد جالس عن يمينه، فلما بَصُرتُ به دخلتني من الهيبة لجعفر ما لم يدخلني لأبي جعفر المنصور، فسلَّمتُ، وأومأ فجلست.

ثم التفتَ إليه قائلاً :- يا أبا عبد الله هذا أبو حنيفة.

فقال عليه السلام :- نعم أعرفه.

ثم التفت المنصور، فقال:- يا أبا حنيفة ألقِ على أبي عبد الله مسائلك.

فجعلت ألقي عليه فيجيبني فيقول :- أنتم تقولون كذا، وهم يقولون كذا، ونحن نقول كذا، فربّما تابعنا، وربّما تابعهم، وربّما خالفنا، حتى أتيت على الأربعين مسألة، ما أخلّ منها مسألة واحدة.

ثم قال أبو حنيفة:- أعلم الناس أعلمهم باختلاف الناس.

وهذه القضية تدل بوضوح على حب الرجل للرئاسة حيث حاول إرضاء المنصور والتقرب إليه حتى بواسطة النيل من الإمام الصادق عليه السَّلام، الأمر الذي لم يوفق له.
21‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة myalakily (ثامر العكيلي).
قد يهمك أيضًا
‏هل ادعى الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه
كم عالما تخرج على يدي الإمام جعفر الصادق عليه السلام؟
ما هي كنية الإمام الصادق عليه السلام؟
في مقام السجدة في الصلاة ...
من هم المفسرون من أهل السنة الذين كانوا يقبلون المذهب الجعفري عند دراسة المسائل الفقهية المتعلقة بآيات الأحكام ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة