الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو نبات السمسم
الأعشاب الصينية | الطب البديل | صحة المرأة | الأمراض 19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة11.
الإجابات
1 من 6
السمسم (بالإنجليزية: sesame‏) أو الجلجلان من المحاصيل الزيتية وقد استخدم غذاءاً ودهناً منذ القدم، فالزيت الناتج عنه يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والأحماض الدهنية والمركبات الفلافونية المضادة للأكسدة مما يساهم في احتفاظه بخواصه الطبيعية كما يستخدم زيت السمسم في الطبخ وما زالت شعوب كثيرة تستخدمه في غذائها بإضافته إلى أطباقها الشعبية وما زالت كثير من المجتمعات تعتمده في الأغراض الطبية والعلاجية كما يدخل في صناعة الحلوى والفطائر ويعرف زيت السمسم بالسيرج أو الشيرج وفي العراق يسمى بالراشي ويؤكل مع التمر ويدخل في اعداد الطبق اللبناني الحمص. كما يستخرج من السمسم بعد عصره مادة بيضاء أو سمراء اللون تعرف بالطحينية
الفائدة والأثر الطبي
السمسم بذور زيتية تستعمل كطعام وفي حالة الدوخة والزغللة بالعين وطنين الأذن. والبذور تلين (تشحم) الجهاز الهضمي وتعالج الإمساك. وتزيد من حليب الرضاعة لهذا يوضع علي المغات الحلبة. وزيت السمسم ويعرف بالسيرج أو بالشيرج (حسب اللفظ) يستعمل في الطبخ وقلي الأطعمة وله أعتبار خاص لدى الطائفة اليهودية، كما يستخدم في مستحضرات التجميل، وهو غني بالدهون الغير متشبعة ومضادات الأكسدة لوجود sesamin and sesamol. والأوراق تستعمل في مشاكل الكلي والمثانة وتوصف للأطفال في الإسهال والأرياح. ويستخدم زيت السمسم أيضاً للصدفية والأمراض الجلدية وخصوصاً الرأس.

[عدل] الوصف
وعموماً يتميز السمسم بأوراق خضراء أو أرجوانية بيضاوية الشكل تكون متقابلة على الجزء السفلي للساق ومتبادلة على العلوني منه كما تحمل نباتاته أزهاراً بيضاء أو وردية جرسية الشكل تتحول إلى ثمار كبسولية يكتمل نموها على الجزء السفلي للنبات مبكراً عنه في الأجزاء العلوية ويمكن أن تتشقق وينفدض منها البذور عند اكتمال نضحها وقد تبقى متماسكة حتى اكتمال نضج كل الثمار•

[عدل] الأصناف الرئيسية

نبتة السمسم.
بذور السمسم.
صورة مكبرة لبذور السمسم.ان الجنس Sesamum التابع للعائلة السمسمية يحتوي علي أكثر من 30 نوع ومجموعة كبيرة من الاصناف. وان العالم linne صنف جنس السمسم Sesamum الي نوعين موزعين هما :

Sesamum indium L
Sesamum orientale L
وان هذين النوعين ينموان في أفريقيا الاستوائية ويمكن تقسيم اصناف السمسم الي مجموعتين رئيسيتين هما :

1-اصناف نافضة أو منفرطة الثمار Shaltering varieties :- وهي تلك الاصناف التي تنفرط بذورها عند النضج.

2-اصناف غير نافضة أو غير مفرطة الثمار non shattering varieties هناك عدة أصناف من السمسم هي:

[عدل] الصنف الأحمر
الذي يتميز ببذوره الحمراء الداكنة اللون غزير النمو الخضري والتفريع حيث يصل طول النبات إلى 115 سم عند نهاية موسم النمو وتتراوح إنتاجية هذا النوع من 240 -525 كجم للفدان.

[عدل] الصنف الأبيض
تتميز بذوره باللون الأبيض ونباتاته طويلة تصل إلى 140 سم وهو متوسط التفريع تبلغ إنتاجيته حوالي 525 كجم للفدان. وهناك صنف ثالث وهو:

=== جيزة 23 === ويتميز ببذور ذات لون كريمي أو بني فاتح وهو متوسط التفريع نباتاته قصيرة نسبياً تصل الإنتاجية من هذا الصنف حوالي 550 كجم للفدان.ثم يصنع مثل القهوة ويباع للاسكافي واحنا بنشتريه

[عدل] موعد وطرق الزراعة
يزرع السمسم اعتباراً من منتصف أو نهاية شهر فبراير إلى منتصف شهر مارس. وهناك أكثر من طريقة لزراعة السمسم فيمكن زراعته في أحواض أو جلب ذات مساحات مناسبة بطريقة النثر أو يتم زراعته في خطوط أو سطور ويجب مراعاة إزالة الحشائش الضارة بالمحصول مبكراً حتى لا تتسبب بإحداث أي أذى للمحصول. وفي منطقة جازان جنوب السعودية يزرع على عروتين وخصوصا على أرض السيول زراعة بعلية كالاتي: 1- الزراعة الخريفية من أوائل سبتمبر إلى اواخره0 2-زراعة ربيعية سعودات من اواخر ديسمبر إلى أوائل يناير ويعتبر منتج عضوي في كلتا الحالتين لانه لايحتاج اسمدة أو مبيدات ويغلب على البذور المحلية الصنف الاسود أو البني المحمر0

[عدل] السماد
هناك معادلات سمادية لابد من الإلتزام بها عند زراعة محصول السمسم حيث يفضل اجراء تحليل للتربة لمعرفة مستوى العناصر السمادية الموجودة بها قبل الزراعة فمثلاً هناك أسمدة تتم اضافتها للتربة أثناء إعداد التربة للزراعة مثل السوبر فوسفات الثلاثي كما وأن بعضها يضاف أثناء مراحل النمو المختلفة مثل الأسمدة النيتروجينية التي تساعد على تشجيع النمو الخضري ومن أهمها سماد اليوريا وكذلك الأسمدة البوتاسية مثل سلفات البوتاسيوم وهي ضرورية لتكوين ونمو البذور.

كما أن الرش بالسماد الورقي المحتوي على عناصر الزنك والمنجنيز والحديد والماغنسيوم ذو تأثير إيجابي على المحصول ويفضل أن يجرى قبل التزهير حيث يستفيد منه النبات بسرعة والسمسم من المحاصيل ذات الاحتياجات السمادية المنخفضة فلايحتاج الفدان سوى إلى 100 كلغ من سماد اليوريا وحوالي 50 كلغ من سلفات البوتاسيوم.ويكون لونه بني أو اخضر اواصفر اوازرق اوبرتقالي

[عدل] الري
محصول السمسم حساس للمياه لذا يفضل الري الخفيف على فترات متقاربة بعد الزراعة وعموماً فإن فترات الري تتوقف على نوع التربة وحالة الجو واحتياج النبات ففي المنطقة الداخلية مثلاً يكون الري كل 5 إلى 7 أيام بعد الإنبات حتى قبيل التزهير أما بعد التزهير وحتى النضج فيكون كل 10 أيام والحال يختلف في المناطق الساحلية حيث الرطوبة العالية نسبياً، فإنه من المفضل أن يكون الري فيها كل 7-10 أيام بعد الإنبات وحتى قبيل التزهير وكل 7 أيام اعتباراً من مرحلة التزهير وحتى النضج

[عدل] الآفات
تعتبر الذبابة البيضاء وديدان الأوراق والقرون والمن والبق الدقيقي من الأمراض التي تهدد محصول السمسم ويمكن مكافحتها عن طريق الرش بإحدى المبيدات الكيميائية المتخصصة ولا توجد أمراض فطرية ذات تأثير خطير سوى صدأ الأوراق في المناطق الرطبة إلا الزراعة في الوقت الموصى به واتباع كافة إرشادات المتعلقة بالعمليات الزراعية المختلفة يساعد كثيراً في زيادة درجة تحمل المحصول للإصابة بالأمراض والآفات ، كما يعتبر التقزم وهو مرض شبيه بمرض مكنسة الساحرة في الليمون من الآفات التي تهدد محصول السمسم ومن أهم أعداض هذا المرض تكوين أوراق صغيرة متزاحمة على القمة النامية للنبات كما يصبح الساق قصير السلميات مما يمنع تكون الأزهار والقرون بشكل طبيعي وينتقل المرض عن طريق نطاطات الأوراق التي تتغذى على العصارة النباتية، وبإنتقال هذه الحشرات من النباتات المصابة إلى السليمة يتم توسيع نطاق انتشار مسببات المرض عن طريق أجزاء الفم لهذه الحشرات، ولذلك فإن مقاومة هذه الحشرات في الأوقات المناسبة يقلل كثيراً من درجة الإصابة بالإضافة إلى أن النباتات القوية تظهر مقاومة أكبر لأعراض الإصابة.

[عدل] مناطق الزراعة
[عدل] سلطنة عمان
تعتبر مناطق الداخلية والظاهرة والشرقية وبعض المناطق الجبلية في منطقة الباطنة من المناطق المتميزة بزراعة السمسم
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة صباح 678.
2 من 6
نبات السمسم يتم الحصول على بذوره الجافة بعد أن تجف القرون.  
السِّمْسِم نبات ينتج في البلدان المدارية ويزرع أساسًا للحصول على الزيت من حبوبه. وقد بدأ إنتاجه في إفريقيا والهند، ويزرع الآن على نطاق واسع في كل من الصين والهند واليابان والمكسيك والولايات المتحدة والسودان وبعض الأقطار الإفريقية الأخرى. وينمو سنويا حتى ارتفاع 60سم تقريبًا. وأوراقه طويلة مستدقة وأزهاره الصغيرة وردية أو بيضاء اللون ويتوقف ذلك على النوع. وتحتوي قرون صغيرة على حبوب السمسم المسطحة التي تتراوح ألوانها بين الأبيض والبني.

أما الزيت المستخلص من بذور السمسم فذو لون أصفر مشابه لزيت الزيتون. ويستعمل في السلطة وللطبخ. ولحبوب السمسم طعم لذيذ، وتستعمل لإضافة النكهة للخبز والبسكويت والحلويات والأطعمة الشهية الأخرى.
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
3 من 6
السمسم (بالإنجليزية: sesame‏) أو الجلجلان من المحاصيل الزيتية وقد استخدم غذاءاً ودهناً منذ القدم، فالزيت الناتج عنه يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والأحماض الدهنية والمركبات الفلافونية المضادة للأكسدة مما يساهم في احتفاظه بخواصه الطبيعية كما يستخدم زيت السمسم في الطبخ وما زالت شعوب كثيرة تستخدمه في غذائها بإضافته إلى أطباقها الشعبية وما زالت كثير من المجتمعات تعتمده في الأغراض الطبية والعلاجية كما يدخل في صناعة الحلوى والفطائر ويعرف زيت السمسم بالسيرج أو الشيرج وفي العراق يسمى بالراشي ويؤكل مع التمر ويدخل في اعداد الطبق اللبناني الحمص. كما يستخرج من السمسم بعد عصره مادة بيضاء أو سمراء اللون تعرف بالطحينية.

الفائدة والأثر الطبي
السمسم بذور زيتية تستعمل كطعام وفي حالة الدوخة والزغللة بالعين وطنين الأذن. والبذور تلين (تشحم) الجهاز الهضمي وتعالج الإمساك. وتزيد من حليب الرضاعة لهذا يوضع علي المغات الحلبة. وزيت السمسم ويعرف بالسيرج أو بالشيرج (حسب اللفظ) يستعمل في الطبخ وقلي الأطعمة وله أعتبار خاص لدى الطائفة اليهودية، كما يستخدم في مستحضرات التجميل، وهو غني بالدهون الغير متشبعة ومضادات الأكسدة لوجود sesamin and sesamol. والأوراق تستعمل في مشاكل الكلي والمثانة وتوصف للأطفال في الإسهال والأرياح. ويستخدم زيت السمسم أيضاً للصدفية والأمراض الجلدية وخصوصاً الرأس.

[عدل] الوصف
وعموماً يتميز السمسم بأوراق خضراء أو أرجوانية بيضاوية الشكل تكون متقابلة على الجزء السفلي للساق ومتبادلة على العلوني منه كما تحمل نباتاته أزهاراً بيضاء أو وردية جرسية الشكل تتحول إلى ثمار كبسولية يكتمل نموها على الجزء السفلي للنبات مبكراً عنه في الأجزاء العلوية ويمكن أن تتشقق وينفدض منها البذور عند اكتمال نضحها وقد تبقى متماسكة حتى اكتمال نضج كل الثمار•


http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%85%D8%B3%D9%85‏
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
4 من 6
السمسم (بالإنجليزية: sesame‏) أو الجلجلان من المحاصيل الزيتية وقد استخدم غذاءاً ودهناً منذ القدم، فالزيت الناتج عنه يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والأحماض الدهنية والمركبات الفلافونية المضادة للأكسدة مما يساهم في احتفاظه بخواصه الطبيعية كما يستخدم زيت السمسم في الطبخ وما زالت شعوب كثيرة تستخدمه في غذائها بإضافته إلى أطباقها الشعبية وما زالت كثير من المجتمعات تعتمده في الأغراض الطبية والعلاجية كما يدخل في صناعة الحلوى والفطائر ويعرف زيت السمسم بالسيرج أو الشيرج وفي العراق يسمى بالراشي ويؤكل مع التمر ويدخل في اعداد الطبق اللبناني الحمص. كما يستخرج من السمسم بعد عصره مادة بيضاء أو سمراء اللون تعرف بالطحينية
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
السّمسم نبات عشبي حولي يعرف باسم (سمسم أو جلجلان ) ، وله عدة أسماء عربية أخرى كـ سليط وشيراج ، يبلغ طول نبتة السمسم حوالي متر ، وهي ذات اوراق سفلية متقابلة وعلوية متبادلة مفردة بسيطة حادة شبه مكتملة الحافة ، وأزهارها إبطية مفردة ،

ثمرة النبات عبارة عن كبسولة تمتلىء بالبذور الصغيرة ذات اللون البني او اللون الابيض وقد يوجد السمسم مقشوراً في بعض الاسواق  .

تحتوي بذور السمسم زيت ثابت تتراوح نسبته ما بين 41- 63% وتتوقف نسبة الزيت على الصنف ومنطقة الزراعة والعوامل المناخية. كما تحتوي البذور على بروتينات بنسبة 26% وسكريات بنسبة 12-13% ومعادن بنسبة 8/5% وحمض الاوكزاليك بنسبة ,252% وفيتامينات بنسبة 015. 26.% وكمية من الماء بنسبة 74% وتحتوي البروتينات على احماض امينية متعددة مثل حمض الغلوتميك والارجنين والليوسين فنايل الانين والفالين والايزوليوسين والثريونين والتايروستين والمثيونين واللايزين والهستدين والتريثوفان والسستين  ؛ ولذلك تعتبر بذور السمسم من اغنى البذور بهذه الاحماض التي لها تأثيرات هامة في جسم الانسان.

أما زيت السمسم الثابت وهو المستعمل على نطاق واسع فيتكون من جلسريدات دهنية متنوعة تحتوي على احماض دهنية مشبعة وغير مشبعة بالهيدروجين وتوكوفيرولات (مجموعة فيتامين ه) وشحميات فسفورية مثل فسفو أيزو نتيد وفسفاتيديل ايثانول أمين وفسفا تيديل كولين وكذلك استيرولات والتي تشمل بيتا سيتوسترول وكامبسترول وستجماسترول.

كما يحتوي الزيت على سيسامين وسيسامولين وسيسامول واهم الاحماض الموجودة في زيت السمسم هي حمض اللينولنيك وحمض الاولنيك وحمض اللينولينيك وحمض البالمتيك وحمض الاستياريك وحمض الارشيديك.

السمسم في الطب القديم

استعمل السمسم منذ آلاف السنين فقد ذكر في وصفات فرعونية حيث ذكر في بردية ايبرز الطبية وذلك ضمن لبخة نافعة لازالة آلام الركبة وكدواء قابض، وعثر العلماء على عدة رسومات في مقبرة رمسيس الثالث تؤكد لنا اسم السمسم حيث وجدوا اسمه آنذاك (شمشم) وقد وجدت عدة اكواب مملوءة ببذور السمسم في احدى مقابر طيبة، وتأكد العلماء ان الفراعنة عرفوا زراعة السمسم واستخرجوا من بذوره الزيوت واستعملوها في الغذاء والعلاج وصناعة بعض مواد التجميل.وقد قال ابن سينا في السمسم "السمسم ملين معتدل الأسخان، نافع للشقاق والخشونة والطحال، ملين شراباً وطلاءً ويطول الشعر خصوصاً عصارة شجره وورقه، يحلل الاورام الحادة، نافع على حرق النار. اذا شرب دهنه يذهب الكحة البلغمية والدموية خاصة بنقيع الصبر وماء الزبيب. يضمد به غلظ الاعصاب، ينفع على ضربات العين وورمها، جيد لضيق النفس والربو. نافع للقولون ونقيع السمسم شديد في ادرار الحيض.

وقال عنه ابن البيطار "السمسم نافع للشقاق شراباً وطلاءً ومسمن. نافع لضيق النفس والربو وقال عنه داود الانطاكي "السمسم حار رطب ويعرف زيت السمسم بالسيرج وتبقى قوته سبع سنين وهو مفيد في التسمين واصلاح الكلى ويزيل السعال المزمن اذا طبخ في الرمان، ويصفى الصوت ويزيل خشونة الرئة والصدر والحكة والجرب ولولا افساده لم يفصله شيء في اذهاب الحكة. يحلل الربو وضيق النفس ومن السعال والقروح".


السمسم في الأبحاث العربية المعاصرة

كشف بحث علمي أجراه الباحث البروفيسور" كمال الدين حسين طاهر " المدرس في جامعة الملك سعود بالرياض أن قوة مركبات مواد زيت السمسم تتفوق على محتويات عقـار" فياجرا "  الذي أنتجته شركة فايز الأمريكية مطلع عام 1999 لعلاج الضعف الجنسي ، وأنه خالٍ تماماً من أية مضاعفات أو أخطار صحية يمكن أن تنعكس على متعاطيه.

وكان البروفيسور كمال الدين قد أجرى دراسة دقيقة عن زيت السمسم، وحصل على براءة محكمة دولياً. وأظهرت الدراسة أن زيت السمسم العسيري والذي يتم انتاجه بالطرق التقليدية البسيطة في معاصر منطقة عسير يحتوي على الأحماض الدهنية مثل: حمض اللينو لئيك والأولولتيك، وهي أحماض تساعد على بناء أغشية الخلايا وإنتاج مادتي البروستجلندين والبروستا سايكلين، وهما المادتان المساعدتان في علاج الضعف الجنسي.

يقول الباحث في حديث خاص : يستخرج الزيت من بذور نبات السمسم، وهو مقاوم للأكسدة، ويحتوي على أحماض دهنية مشبعة وغير مشبعة بالهيدروجين، وتصل نسبة الأحماض غير المشبعة إلى 79.5% وتصل نسبة حامض اللينو لئيل منفرداً إلى 47% من مجمل مكونات الزيت، ويعتبر هذا الحمض من المواد الأساسية التي يحتاجها الجسم لتشييد وبناء الأغشية الخارجية للخلايا، وتشييد الشحيمات الفسفورية التي تعتبر العمود الفقري في أغشية الخلايا وأغذية النخاعين في الأعصاب والعصبونات ، كما تساهم في إنتاج الطاقة وتنشيط عملية الأيض في متقررات الخلايا، ويقوم الجسم بتحويل حامض " لينولئيل " بواسطة الأنزيمات لحمض " أركيدونيل " والذي يقوم الجسم بتحويله لمواد تسمى " الموثينات البروستغلندينات " من أهمها مادة بروستاتايكلين ؛ كما يقوم بتحويله إلى مواد أخرى تسمى" الليوكوترايينات " ومن أهمها مادة" ليوكوترايين ب -4 " أحد المواد الأساسية لتنشيط الخلايا المناعية ومناعة الجسم عموماً.

كما يحتوي زيت السمسم على بعض مانعات الأكسدة الطبيعية مثل فيتامين هـ ، كما يحتوي على مواد لا توجد في أي زيت آخر مثل مواد سيسامين وسيسامولين وسيسامول.

ويتابع البروفيسور : إن نقص حمض لينوليك في الجسم يؤدي إلى حدوث اضطرابات عصبية وأمراض جلدية مثل التشققات والإكزيما ومرض التقرن الجريبي الجلدي، ويحتاج الأشخاص فوق العاشرة لما مقداره 6 جرامات من هذا الحمض يومياً، أما الأطفال دون العاشرة فيتراوح احتياجهم ما بين 4-8 جرامات يومياً، وعلى العموم فإن 15 ملليلتر من زيت السمسم يومياً تغطي هذا الاحتياج، أي ملعقة كبيرة يمكن اضافتها للأغذية اليومية.

ويضيف : من خلال بحوثنا العلمية التجريبية بقسم علم الأدوية بكلية الصيدلة في جامعة الملك سعود بالرياض اكتشفنا قدرات متعددة لزيت السمسم، فهو قادر على زيادة تصنيع مادة بروستاسايكلين المسؤولة عن التنشيط الجنسي لدى الذكور، ويمنع تكدس الصفيحات الدموية، ويساعد على الوقاية من حدوث التخثرات والجلطات الدموية في كل من الأوردة والشرايين وخصوصاً الشريان التاجي في القلب مما يفيد مرضى الذبحات الصدرية، ويخفض ضغط الدم الشرياني، ويضعف مستقبلات الفا ـ 1 الأدرينلية المسؤولة عن ارتفاع ضغط الدم، وينشط مستقبلات بيتا - 2 الأدرينلية ذات القدرة الفائقة على توسعة الأوعية الدموية والشعب والقصبات الهوائية الرئوية مما يساعد في منع حدوث نوبات الربو الأزمة.

إضافة إلى ماسبق يقوم زيت السمسم بالمساعدة على الوقاية من حدوث القرح المعدوية والعفجية الاثني عشرية ، والمساعدة في تنشيط افراز البويضات وزيادة نسبة الإخصاب، ومساعدة الكيسة الأريمية العلقة على الإنغماس في الرحم، وتقليل حالات الاجهاض المبكر في الأيام الأولى من الحمل.

كما أنه لا يشكل أي تهديد ولا يحمل أي آثار جانبية ضارة بصحة الجنين عند تعاطيه أثناء الحمل. إضافة إلى قدرته في إفراز أملاح الصفراء من المرارة مما يساعد على هضم الأغذية الدهنية بصورة تمكن الجسم من الاستفادة منها كاملاً، وتساعد على امتصاص الفيتامينات الدهنية مثل فيتامينات أ.د.هـ كما أنه لا يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول أو الجلوكوز في الدم .
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Barça.
6 من 6
نبات زيتى يزرع فى المناطق الحارة .ونحصل على الزيت بعصر البذور وهى ذات لون ذهبى وتحتوى على نسبه عالية من البروتين ايضا
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة hhmohsin.
قد يهمك أيضًا
ما هو نبات الشار ؟
ما هي ؟ النيله
ما هو نوع الازهار التي تحبها؟
ما هو الحيوان الذي يشرب من رأسه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة