الرئيسية > السؤال
السؤال
إلى ماذا ترمز زهرة اللوتس وفي أي من كتب الأدب تم الحديث عنها؟
الثقافة والأدب 30‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة im-legend.
الإجابات
1 من 12
ترمز إلى الخلود والعمر المديد وقد ترمز إلى البعث

هناك رواية لأميمة الخش (زهرة اللوتس)
وهناك رواية صينية  (رواية اللوتس الذهبي)
30‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة kaboo6.
2 من 12
ترمز الى الفراعنة والاهرامات
5‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أحلام كبيرة (Sabiha Shubber).
3 من 12
الشمس
12‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 12
ترمز زهرة اللوتس الى النظافة الذاتية Lotus Effect فهى تنظف نفسها ولا تتسخ ولا تصلها الميكروبات ، وقد كتبت عنها مقال على هذا الرابط
http://knol.google.com/k/دكتور-محرم-خليفه/اللوتس/1ibdy1vf6wghd/151#

و شكرا جزيلا
14‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة محرم خليفه (Moharram Khalifa).
5 من 12
زهرة اللوتس عند الفراعنة علامة للنصر ( اى الحزن والفرح ) فى حالة الحزن تكون زهرة اللوتس مقفولة وفى حالة الفرح تكون مزهرة ومفتوحة والدليل على ذلك موجود فى معابد الاقصر  ( الرمسيون - وبهو الاعمدة ) ونشر عنها فى كتاب وصف مصر
16‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة mohamisr.
6 من 12
المصريين القدام انبهرو بجمال زهرة اللوتس و بقت من اشهر الرسومات اللى سابوها فى المقابر و المعابد و خصوصا عمدان المعابد من فوق. مصر القديمه كان فيها نوعين م اللوتس :اللوتس المصرى الازرق (Egyptian Blue Water-lily) و دى بتفتح ازهارها فى الصبح و بتغطس تحت المايه فى المسا. اللوتس المصرى الابيض (Egyptian White Water-lily) كان ع العكس بتفتح ازهارها باليل و بتقفل فى الصبح.الدوره المستمره دى يمكن كانت يتمثل او بترمز عند المصريين القدام للحياه و الموت و البعث.

اللوتس بيسموه ساعات سوسن المايه مع انه مالوش علاقه بالسوسن (lily) اللى بيتبع عيلة الليلاسى. اللوتس المصرى (Nymphaea) مالوش علاقه باللوتس الهندى (المقدس عند الهندوس و البوذيين)او اللوتس الصينى (اللى بيتطبخ و يتاكل) و الاتين دول تبع جنس تانى م النباتات اسمه نيلومبو (Nelumbo).



وعلى فكره من شده انبهار الفراعنه بزهره اللوتس كان من ضمن آلهتهم (نفرتم)

وده إله زهرة اللوتس الأزلية وهو عباره عن رجل تعلو رأسه زهرة اللوتس
أو طفل فوق هذه الزهرة
24‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 12
قال كنعان محمد في كتاب (ورود واساطير)                    واللوتس أكثر الأزهار التي يحتفى بها في الهند منذ أزمان سحيقة وحتى وقتنا الحاضر، ولها مكانة كبيرة في الفنون والثقافة الشعبية، وتلعب دوراً بارزاً في طقوس الديانات الهندية.

فاللوتس المقدسة هي زهرة البوذية أيضاً، وتحتل مكانة مهمة في الحكايات والأساطير المتعلقة بـ"بوذا" مؤسس الديانة البوذية والذي جعل منه أتباعه إلهاً. فالاعتقاد الديني السائد أن بوذا جاء إلى الوجود من زهرة لوتس طافية على سطح الماء. وكثيرا ما يُصَّور بوذا متربعا على عرش أساسه زهرة اللوتس، التي كان يحبها. ولقدسيتها عندهم تقول أساطيرهم: حيثما وطئت قدما بوذا الأرض، تفتحت زهرة لوتس. وهي لديهم عنوان لليقظة الروحية ورمز للنقاء والطهارة، فعندما ترتفع زهرة لوتس على المياه الطينية الموحلة التي تنمو فيها، تبقى محتفظة بنظافتها وجمالها. وعادة ما توضع رسومات زهرة اللوتس في المعابد البوذية.

وحسب الأساطير اليابانية فأن "نيچيرين (والتي تعني لوتس الشمس) حَبَلَتْ بعد أن رأت في منامها شروق الشمس من زهرة لوتس، ونيچيرين هي التي نقلت الديانة البوذية إلى اليابان في القرن الثاني عشر.

وفي الصين تقطف براعم أزهار اللوتس غير المتفتحة وتقدم كقرابين للإله "كوان ين" وفي الميثولوجيا الآسيوية ترمز إلى رحم المرأة الذي تنبعث منه الحياة الجديدة.

زهرة اللوتس Nelumbo nucifera موطنها الأصلي جنوب شرق آسيا، وإضافة إلى نموها بحالة طبيعية في مياه البرك الواقعة على ضفاف نهر "الجنجز" المقدس عند الهنود، فقد دجّنتْ وتزرع في برك المياه الطبيعية والاصطناعية كزهرة من أجمل الزنابق المائية

وهي نباتات معمرة سيقانها محوّرة إلى ريزومات يصل سمكها إلى عشرة سنتمترات تمتدّ في التُرب الخصبة وفي الأوحال التي تغطيها مياه البرك أو البحيرات، وكثيرا ما تمتد في الأوحال لمسافة عشرة أمتار ويتكاثر النبات بواسطة هذه الريزومات حيت تقطّع وتزرع في أوحال تحت سطح التربة.

وهذه الريزومات التي تحتوي على نسبة عالية من النشويات  تُجمع بعد إزالة الأوراق عنها وتُنظف وتُستهلك بأشكال عدة، نيئة أو بعد سلقها بالماء أو شيّها على النار، كما تجفف وتطحن للحصول على دقيق نشوي.

وتتصل بالريزومات الأوراق ذوات الأعناق الطويلة التي يصل طولها إلى المتر الواحد لترفع نصل الورقة فوق سطح الماء. نصل الورقة كبير يصل قطره إلى مترٍ واحد، وشكل الورقة القمعي وتركيب نسيج بشرة السطح العلوي للورقة المغطى بطبقة شمعية لا يسمحان لمياه الأمطار بالركود على نصل الورقة بل تتجمع قطرات المطر وتتدحرج منسابة بسرعة على شكل قطرات كبيرة.

تزهر نباتات اللوتس على مدار العام، وعند التزهير ترتفع فوق الأوراق أزهار اللوتس الجميلة طافية على سطح الماء وهي أيضا تتصل بالريزومات بعنق طويل. قطر الزهرة يتراوح بن خمسة عشر إلى خمسة وعشرين سنتمترا، وتعتبر الزهرة بسيطة إذا احتوت على أقل من خمسة وعشرين ورقة تويجية، ونصف مملوءة إذا احتوت ما بين خمس وعشرين إلى خمسين ورقة تويجية، وإذا احتوت اكثر من ذلك اعتبرت مملوءة (قطمر).

تويجاتها بيضوية مقعّرة، وردية اللون .وتبقى الزهرة متفتحة لمدة يومين إلى خمسة أيام، وبعد سقوط التويجات يبقى الجزء القمعي الذي يشغل قلب الزهرة وهو ناتج عن تضخم محور الزهرة ويحوي على ما بين عشر إلى خمس عشرة بذرة كبيرة تنبت عند سقوطها في الأوحال ولها خاصية الاحتفاظ بحيويتها لفترة طويلة تصل لعدة مئات من السنين، وعثر على بذور يقدر عمرها بألفي سنة جمعت من مستنقع في الصين جف منذ فترة طويلة وتم إنباتها بعد مرور هذه السنين الطويلة ،لذا فأزهار اللوتس ترمز إلى الخلود والعمر المديد.

تُستهلك تويجات الزهرة أيضا،ً حيث تُقطع وتُحمص مع البيض أو تقلى بالدهن بعد غمسها بمخفوق الماء والدقيق لتصبح شبيهة "بچبس البطاطا". والبذور تؤكل أيضا إما طازجة أو بعد غليها بالماء أو بعد تحميصها.



اللوتس المصري، زنبق النيل

في البدء، كان السديم يعمّ الأرض، والفوضى عارمة، والظلام يلامس وجه الماء، عندها انبثقت زنبقة ماء من اللج، وببطء تفتحت تويجاتها ليظهر الإله الطفل جالساً في قلبها، نفذت رائحتها العطرة لتعشش على الماء، وشعّ نور من جسد الطفل ليبدد الظلام الدامس. ذاك الطفل هو إله الخلق، منبع كل حياة إله الشمس "رع". وفي نهاية كل نهار تَغلقُ زنابق الماء البدائي تويجاتها، لتسود الفوضى طوال الليل حتى يعود الإله الخالق إلى قلب زنبقة الماء، ولكي يحمي إله الشمس ضياءه من الانطفاء كان يبقي عينيه مغمضتين يحيط نفسه متلفعاً بزنابق الماء.

هكذا تخبرنا أسطورة الخلق المصرية عن نشوء زنبقة الماء الزرقاء، لوتس النيل، حيث كان المصريون القدماء يراقبون تفتح أزهار اللوتس، التي تعوم في النيل كل صباح لتغلق تويجاتها بعد كل ظهر يوم يمر ثم تغطس تحت سطح الماء. إنها عنوان الخلق .

ما أراد المصريون القدماء أن ترحل أجسادهم بعد الممات سواء إلى الجنة أو النار، بل كان طموحهم هو أن تحلّ في جنائن "رع"، حيث تنبت من تراب أجسادهم زهرات لوتس.

لزهرة اللوتس دور كبير في طقوس العبادة المصرية القديمة فهي من أقدس الأزهار وهي عنوان الخصوبة والجنس، وأعظم الأزهار كمالاً، إنها سيدة العطور. وكانت زنابق النيل المقدسة تقدم كقرابين خلال الشعائر الجنائزية. وقد وجدت بقاياها تغطي جسد توت عنخ آمون عند فتح قبره في العام 1922

إن اللوتس هي رمز النيل الذي كان له آلهته. و"حابي" رب الآلهة الذي يجسد فيضان النيل ،يصور في هيئة رجل ذي ثديين وبطن ممتلئة، ليرمز إلى الخصب الذي يمنحه النيل لمصر، وكثيرا ما تمّ تجسيد "حابي" جالساً على كرسي العرش حاملا على رأسه زهرة اللوتس. أو يربط زهرة اللوتس (شعار مصر العليا) مع نبات البردي (شعار مصر السفلى).

وعند المصريين القدماء فان نبتة اللوتس تحاكي النيل في شكله: فأوراقها البحيرات المتفرعة من النيل وساقها مجراه، والزهرة دلتا النيل.

وبلغ تكريم زنبقة النيل إلى الحد الذي جعل الجيش المصري القديم أن يتخذها شعاراً له، وكانت رافداَ للإبداع الفني والمعماري ففي النقوش المرسومة على مقابر طيبة وجد رسم لقارب يشق طريقه خلال المياه وتمتد يد صبية لتقطف إحدى أزهار اللوتس غير المتفتحة بعد. ويلاحظ أن قمم الكثير من أعمدة المعابد المصرية القديمة تتخذ شكل أزهار اللوتس أيضاً.

تنتمي زنبقة النيل (لوتس النيل) إلى جنسNymphae  المأخوذ من اسم "الحورية" الذي تقول الأساطير الإغريقية إن هرقل لم يبادل الحب إحدى الحوريات التي وقعت بحبه وبعد مماتها غِيرةً تحولتْ إلى زنبقة لوتس.

وتسمى زنابق النيل بـاللوتس المصري، واللوتس الأزرق، وزنابق الماء. وتنمو نباتات اللوتس Nymphae caerul في مياه النيل وفي مياه البرك الساكنة والمستنقعات وتطفو على سطوح المياه الجارية، ساقها هو درنات إسفنجية القوام تثبتها الجذور التي تنمو عليها في القيعان الطينية للمياه الضحلة، وتطفو الأوراق التي يبلغ قطرها بين أربعين إلى خمسين سنتمتراً على سطح الماء. سطحها العلوي مغطى بطبقة شمعية ناعمة تمنع تجمع المياه فوقه.

تزهر نباتات اللوتس المصري من بداية الربيع وحتى نهاية الخريف. وتُحملْ الزنابق بواسطة أعناق زهرية خضراء طويلة تتيح المجال للزهرة كي تطفو على وجه الماء مرتفعة عن مستوى الأوراق، وهي من أجمل الأزهار، نجمية الشكل يصل قطرها عند تفتحها التام بين خمسة عشر إلى عشرين سنتمتراً، ولها أربع أوراق كأسيه خضراء من سطحها الخارجي وداخلها أبيض مزرق، ولها عدد من التويجات المتطاولة ذات النهاية المدببة واللون الأزرق المائل إلى الأرجواني. وقلب الزهرة أصفر ذهبي ينبعث منه عدد كبير من الأوراق الزهرية الشريطية الرفيعة ذات القواعد الملوّنة بالأصفر الذهبي. كل ذلك يمنح للزهرة جمالها الأخّاذ. ويدوم تفتح الأزهار لمدة أربعة أيام، حيث تتفتح من الصباح الباكر حتى الضحى، وتغلق تويجاتها عصراً، وتبقى مغلقة طوال الليل. وتغري رائحة الأزهار العطرة بعض أنواع الخنافس المائية للدخول إلى وسطها من أجل امتصاص الرحيق، وبذلك تساعد على تلقيحها.

وإلى جانب زنابق النيل الزرقاء هناك الزنابق البيضاء: أزهار اللوتس البيضاء Nymphae alba تنمو في مياه النيل الضحلة، أوراقها مسطحة خضراء غامقة. وعلى العكس من اللوتس الأزرق تتفتح زنابق اللوتس البيضاء ليلاً، وتغلق تويجاتها قبل الظهر، وتعاود تفتحها عند الغسق، وهي تشبه في شكلها الزنابق الزرقاء، تويجاتها ملعقية الشكل ذات لون أبيض تصطف في دائرتين، وفي قلب الزهرة عدد من الأوراق الزهرية الشريطية الرفيعة لونها اصفر برّاق.

واللوتس الأبيض رمز الطهارة والنقاء، فمن نباتها الذي ينمو في الوحل تبرز وردة جميلة ناصعة البياض وهي بالرغم من جمالها لكنها لا تستطيع أن تجاري رونق وبهاء الزنابق الزرقاء الزاهية.
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة الامر الناهي (الامر الناهي).
8 من 12
وقد كانت "الدهريه عقبده شائعه قبل السقراطيه,ومنهم الفكر الفرعوني القديم والذي منه نقلو مصطلحاتهم بالتعبير عن الكون والجود
 وهي بدابه الفلسفه الدهريه
تقول الأسطوره المصريه القديمه ( ان للخالق اشكالأً كثيره فأن له اسماء عديده منها فوضى الماء. ففي عمق الماء تظهر كل حياه "نتر" و,"رع"اى العاكس لتجلي الشمس.....الخ
وهكذا ظهرت ورده " اللوتس"من فرز هذاه الاختلاطات لتحمل فى جوفها الأله "رع"الصغير الذى اشاع بتفتحها عبق عطره .
 

كتاب: الحب والفاجعه
29‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة شبوب.
9 من 12
لا اعلم
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة نجيب99.
10 من 12
زهره اللوتس شعار الدوله القديمه في مصر عند توحيد القطرين(وجه قبلي ووجه بحري )اثناء حكم الملك مينا
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة om amr.
11 من 12
ترمز الى الحب والجمال وكتب عنها في كتاب الحب والفاجعة
16‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
12 من 12
ترتفع زهرة اللوتس الرائعه فوق سطح الماء و هى عادة ذات لون ابيض او وردى
و هى تنمو فى البرك و الجداول و المستنقعات الموحله و لها 15 ورقه او اكثر . و قد عرفت زهره اللوتس بجمالها و قدرتها المدهشه على الازدهار...
اللوتس البيضاء تعيش فى المستنقعات الضحله و لها ساق جذريه طويله و اوراق ذات لون اخضر غامق و مستديرة تقريبا و يظهر جمالها على سطح المياه.
زهرة اللوتس البيضاء بحدود 25 سم و تبقى متفتحه الى منتصف النهار


اللوتس الهنديه الشرقيه


وجدت فى جنوب اسيا و قدمت الى مصر قبل 2500 سنه تقريبا و هذة الزهرة تعتبر مقدسه من قبل البوذيين بالهند ، و التبت ، و الصين.... و زهرة اللوتس الهنديه الشرقيه اوراقها قد تصل الى 50 سم و هذة الزهرة الرائعه على شكل كأس و التى ظهرت رسوماتها فى اغلب الاحيان فى الفن المصرى القديم و الهندسه المعماريه و قد اعتبرت زهرة مقدسه من قبل القدماء و اعتبروها رمزا للخلود و الاحياء حيث انهم شهدوا ارتفاع زهرة اللوتس من قاع مجارى المياه الجافه و ازدهارها و تفتحها لان لها اسلوب و قدرة متميزة على سرعه النمو و الازدهار


زهره اللوتس بان لها شكل مميز و استثنائى لبذرتها القلبيه او المركزيه و
التى تقوم بزراعه انفسها فى اغلب الاحيان بعيدا عن مصدرها مما تساعد فى ظهور زهرة اللوتس الرائعه بكل مكان تبقى البذور فى حاله سكون اثناء الفصول الباردة و الجافه من السنه و تنمو فقط فى الظروف المناسبه لنموها و البذور لها معطف او طبقه سميكه او شمعيه تمنع دخول الماء و الاوكسجين اليها مما تجعلها فى حاله سبات لفترة طويله و زهرة اللوتس الهنديه يمكن ان تنمو الى 200 سنه بعد ان تتناثر او تنفصل على اى حال اكثر البذور تفقد القدرة على النمو بعد حدوث التناثر او الانفصال بعد عودة الامطار

اسمها مشتق من كلمة "لوتاز" الاسم الذي أطلقه اليونانيون على هذه النبتة، استخدم هذا الاسم لوصف بعض الأزهار، وتعتبر أزهار النيل الزرقاء وأزهار اللوتس الهندية أعضاءً في هذه العائلة عائلة زنبق الماء.

تعتبر زهرة اللوتس عضوًا في عائلة "ميلتن جورد" وهي تتكون من نوعين مشهورين أزهار اللوتس البيضاء في الشرق، وأزهار "ملونجو" وهي أنواع تعيش في أمريكا وأصغر من أزهار اللوتس البيضاء، تحمل أزهارًا صفراء عطرية وشاحبة، وعلى عكس زنبق الماء الذي يطفو على السطح فإن لأزهار اللوتس ساقًا قوية.

يحمل أزهارًا كبيرة ومجوفة وبألوان متنوعة تتراوح بين الأبيض النقي والأحمر الوردي.

هناك شتول أكثر غرابة قد تنتج أزهارًا ثنائية اللون لها أوراق مضاعفة، وتظهر ذلك اللون المتغير أثناء نضجها، تنمو الأزهار العطرية فوق ساق طويلة ونحيلة، تظهر فوق أوراق ناعمة تشبه مظلة مقلوبة، هذه الأقراص المسطحة ذات اللون الأخضر المزرق يمكن أن يصل قطرها إلى قدمين، وهي إلى حد ما فاتنة تشبه الأزهار التي تحمله.

كل أزهار اللوتس تزهر في النهر حيث تتفتح أزهارها عند الفجر وتقفل عند الغسق طوال خمسة أيام، عندما يولي اليوم الخمس تسقط بتلات الزهرة ليظهر مكانها قرنة خضراء لبية تنحني نحو الماء وتلقي بذورها، لتبدأ دورة حياة جديدة.

تظهر في أعمال "هريوديتكس" ذكر لنباتات يصف فيه أزهار اللوتس القديمة، وكان يطلق عليه أبو التاريخ، أثناء زيارته لمصر في القرن الخامس قبل الميلاد، وصف هذه النبتة بأنها نوع من زنبق الماء يدعى اللوتس، كان يزرع من أجل طعم جذوره الحلوة وأزهاره المجففة التي كانت تطحن مع الدقيق لصناعة الخبز.

أجبرت الكثيرين على احترامها كزهرة تنصهر فيها الحضارات، في شمال الهند أثبت علماء الآثار أن هذه الزهرة كانت رمزًا لأكثر من خمسة آلاف عام وباكتشافها على جدران الأهرامات كانت تشكل رمزًا مصريًّا مهمًّا أيضًا..
12‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة رمسيس الأول.
قد يهمك أيضًا
ماهي الزهرة التي اشتهر بها الفراعنة ؟
من هم "آكلوا زهرة اللوتس" ....؟
ماهى زهرة الليتوس وما سبب شهرتها عند قدماء المصريين
زهرة اللوتس وفخرى
ماهي الزهرة التي قدسها الفراعنة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة