الرئيسية > السؤال
السؤال
" أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها " سورة الأنبياء (44) ما معناها ؟
التعليم الجامعي 2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة صل على النبي.
الإجابات
1 من 3
قال الله تعالى:( أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {41}) (سورة الرعد).
جاءت هذه الآية الكريمة في خواتيم سورة الرعد‏,‏ وهي السورة الوحيدة من سور القرآن التي تحمل اسم ظاهرة من الظواهر الجوية‏‏, وتتحدث تلك السورة عن بعض الظواهر الطبيعيه مثل البرق والرعد والصواعق والمطر

ثم تأتي الآية الكريمة التي نحن بصددها ناطقة بحقيقة كونية يقول عنها ربنا‏(‏ تبارك وتعالى‏) أو :( أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {41})
ويتكرر معني هذه الآية الكريمة مرة أخري في سورة الأنبياء والتي يقول فيها ربنا‏(‏ تبارك وتعالى‏):‏( بل متعنا هؤلاء وآباءهم حتى طال عليهم العمر أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها أفهم الغالبون‏)‏(‏الأنبياء‏:44)‏.

وهنا يبرز التساؤل المنطقي‏:‏ ما هو معني إنقاص الأرض من أطرافها في هاتين الآيتين الكريمتين؟ وما هو مغزى دلالتها العلمية والمعنوية؟ وقبل الخوض في ذلك لابد من استعراض سريع لشروح المفسرين‏.‏
شروح المفسرة لمعني إنقاص الأرض من أطرافها
في تفسير قول الحق‏(‏ تبارك وتعالى‏):‏ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها ذكر ابن كثير قول ابن عباس‏(‏رضي الله عنهما‏):‏ أو لم يروا أنا نفتح لمحمد صلى الله عليه وسلم الأرض بعد الأرض‏,
‏ وقوله في مقام آخر‏:‏ إنقاصها من أطرافها هو خرابها بموت علمائها‏, ‏ وفقهائها‏, ‏ وأهل الخير منها

وقال ابن كثير‏:‏ والقول الأول أولي‏, ‏ وهو ظهور الإسلام علي الشرك قرية بعد قرية‏, ‏ كقوله تعالى ‏:(‏ ولقد أهلكنا ما حولكم من القرى‏)‏ الآية‏, ‏ وأشار إلى أن هذا هو اختيار ابن جرير‏.‏

ولكن هناك تفسير جديد يتضمن العلم وهو ان الارض ككوكب او كيابس تتناقص فعليا من الاطراف.
من الدلالات العلمية لإنقاص الأرض من أطرافها
ترد لفظة الأرض في القرآن الكريم بمعني الكوكب ككل‏, ‏ كما ترد بمعني اليابسة التي نحيا عليها من كتل القارات والجزر البحرية والمحيطية‏, ‏ وإن كانت ترد أيضا بمعني التربة التي تغطي صخور اليابسة‏.‏ ولإنقاص الأرض من أطرافها في إطار كل معني من تلك المعاني عدد من الدلالات العلمية التي نحصي منها ما يلي‏:‏
أولا‏:‏ في إطار دلالة لفظة الأرض علي الكوكب ككل‏:‏
في هذا الإطار نجد ثلاثة معان علمية بارزة يمكن إيجازها فيما يلي‏:‏
‏(‏أ‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني انكماشها علي ذاتها وتناقص حجمها باستمرار‏:‏
‏ ويقدر حجم الارض بأكثر من مليون مليون كم‏3.‏ وتفيد الدراسات أن أرضنا مرت بمراحل متعددة من التشكيل منذ انفصال مادتها عن سحابة الدخان الكوني التي نتجت عن عملية الانفجار العظيم عبر سديم الدخان الذي تولدت عنه مجموعتنا الشمسية‏, ‏ وبذلك خلقت الأرض الابتدائية التي لم تكن سوي كومة ضخمة من الرماد ذات حجم هائل يقدر بمائة ضعف حجمها الحالي علي الأقل‏,وكانت الارض تتكون من رماد كونى خفيف ولكنها تعرضت لمجموعه من النيازك الثقيله التى اندفعت نحو مركز الارض مكونه سبع أرضين علي النحو التالي‏:‏
‏1-لب صلب داخلى
2‏ـ نطاق لب الأرض السائل‏(‏ الخارجي‏)
‏3‏ـ النطاق الأسفل من وشاح الأرض‏(‏ الوشاح السفلي‏)
‏4‏ـ النطاق الأوسط من وشاح الأرض‏(‏ الوشاح الأوسط‏)
‏5‏ـ النطاق الأعلى من وشاح الأرض‏(‏ الوشاح العلوي‏)
‏6‏ـ النطاق السفلي من الغلاف الصخري للأرض‏
‏7‏ـ النطاق العلوي من الغلاف الصخري للأرض‏(‏ قشرة الأرض‏):‏

هذا التاريخ يشير إلى أن حجم الأرض الابتدائية كان علي الأقل يصل إلى مائة ضعف حجم الأرض الحالية والمقدر بأكثر قليلا من مليون مليون وثلاثمائة وخمسين كيلومترا مكعبا وأن هذا الكوكب قد أخذ منذ اللحظة الأولي لخلقه في الانكماش علي ذاته من كافة أطرافه‏.‏ وكان انكماش الأرض علي ذاتها سنة كونية لازمة للمحافظة علي العلاقة النسبية بين كتلتي الأرض والشمس‏, ‏ هذه العلاقة التي تضبط بعد الأرض عن الشمس‏, ‏ ذلك البعد الذي يحكم كمية الطاقة الواصلة إلينا‏.‏زمن هنا, ‏ اتضحت لنا الحكمة من استمرارية تناقص الأرض وانكماشها علي ذاتها أي تناقصها من أطرافها‏.‏ ولو زادت الطاقة التي تصلنا من الشمس عن القدر الذي يصلنا اليوم قليلا لأحرقت الارض‏ ولو قلت قليلاً لتجمدت الارض

ومن الثابت علميا أن الشمس تفقد من كتلتها و للمحافظة علي المسافة الفاصلة بين الأرض والشمس لابد وأن تفقد الأرض من كتلتها وزنا متناسبا تماما مع ما تفقده الشمس من كتلتها‏
وبذلك تنقص الكرة الارضيه من الاطراف كما تنقص الشمس.‏
‏(‏ب‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني تفلطحها قليلاً عند القطبين‏, ‏ وانبعاجها قليلاً عند خط الاستواء‏:‏
في زمن الخليفة المأمون قيست المسافة المقابلة لكل درجة من درجات خطوط الطول في كل من تهامة والعراق‏, ‏ واستنتج من ذلك حقيقة أن الأرض ليست كاملة الاستدارة‏, ‏ وقد سبق العلماء المسلمون الغرب في ذلك بثمانية قرون علي الأقل لأن الغربيين لم يشرعوا في قياس أبعاد الأرض إلا في القرن السابع عشر الميلادي‏, ‏ حين أثبت نيوتن نقص تكور الأرض وعلله بان الجاذبيه الناشئه عن دوران الارض منخفضه عند الاستواء ومتزايده عند القطبين مما ادى لتفلطح القطبين ونقص استدارتهما


اذا فالارض تنقص من قطبيها

‏(‏جـ‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني اندفاع قيعان المحيطات تحت القارات وانصهارها وذلك بفعل تحرك ألواح الغلاف الصخري للأرض‏:‏
.‏تتكون القشرة الارضيه من الواح متراصه الا ان هذه الالواح وجد انها تتحرك متقاربه من بعضها او متباعده عن بعضها

والاشمل انها تتقارب من بعض حتى انها تصطدم ببعظها مؤديه تناقص مساحه الالواح

ويشاهد هذه الظاهرة فى الالواح المحيطيه مما ينتج عنه ظاهرة تسونامى التى تؤدى لتقليص حجم الالواح واختفاء جزر كانت موجوده
قد يحدث هذا التصادم بقوة نشعر بها مثل تسونامى او بقوة ضعيفه لا نشعر بها

اذا فالارض تنقص من اطرافها حيث يقل مساحه الالواح المكونه لقشرة الارض

ثانيا‏:‏ في إطار دلالة لفظ الأرض علي اليابسة التي نحيا عليها‏:‏
في هذا الإطار نجد معنيين علميين واضحين نوجزهما فيما يلي‏:‏
‏(‏أ‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني أخذ عوامل التعرية المختلفة من المرتفعات وإلقاء نواتج التعرية في المنخفضات من سطح الأرض حتى تتم تسوية سطحها‏:‏
المعروف عن طوبوغرافيا الارض انها ليست مسطحه بل تعلوها المرتفعات وتحدها المنخفضات
وتتكون المرتفعات من جبال وهضاب
ومن الملاحظ ان حجم هذه المرتفهات يقل بفعل عوامل التعريه مما يؤدى لنقصان حجمها
اذا فالارض تنقص من اطراف مرتفعاتها


‏(‏ب‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني طغيان مياه البحار والمحيطات علي اليابسة وإنقاصها من أطرافها‏:‏
من المعروف قديما ان مساحه اليابسه على الارض كانت عبارة عن كتله واحده تحدها المحيطات من كل الجهات ثم بدات بالانفصال مكونه القارات الموجوده حاليا ولكن وجد ان مساحه المحيطات تزداد حيث وجد ان مساحه البحر الاحمر تزداد بمعدل 2ملى كل عام بينما تزيد مساحه المحيط الاطلنطى بمعدل 12ملى كل عام قد تبدوا هذه النسب بسيطه ولكن بمقارنتها بعمر الارض وجد انها ستؤدى لتاكل القارات من سواحلها

وهذا ما تعانى منه السواحل الامريكيه حاليا

اذا فالارض تتناقص من اطراف سواحلها

ثالثا‏:‏ في إطار دلالة لفظ الأرض علي التربة التي تغطي صخور اليابسة‏:‏
‏(‏أ‏)‏ إنقاص الأرض من أطرافها بمعني التصحر‏:‏



هذه المعاني الستة‏(‏ منفردة أو مجتمعة‏)‏ تعطي بعدا علميا رائعا لمعني إنقاص الأرض من أطرافها‏, ‏ ولا يتعارض ذلك أبدا مع الدلالة المعنوية للتعبير‏, ‏ بمعني خراب الأرض الذي استنتجه المفسرون‏, ‏ بل يكمله ويجليه‏.‏ وعلي عادة القرآن الكريم تأتي الإشارة الكونية بمضمون معنوي محدد‏, ‏ ولكن بصياغة علمية معجزة‏, ‏ تبلغ من الشمول والكمال والدقة ما لم يبلغه علم الإنسان‏, ‏ فسبحان الذي أنزل من قبل ألف وأربعمائة سنة هذه الإشارة العلمية الدقيقة إلى حقيقة إنقاص الأرض من أطرافها‏, ‏ وهي حقيقة لم يدرك الإنسان شيئا من دلالاتها العلمية إلا منذ عقود قليلة‏, ‏ وقد يري فيها القادمون فوق ما نراه نحن اليوم‏, ‏ ليظل القرآن الكريم مهيمنا علي المعرفة الإنسانية مهما اتسعت دوائرها‏, ‏ وتظل آياته الكونية شاهدة باستمرار علي أنه كلام الله الخالق‏, ‏ وشاهدة للنبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه بأنه‏(‏ صلى الله عليه وسلم‏)‏ كان موصولا بالوحي‏, ‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏.‏
2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
2 من 3
وقال تعالى في سورة الرعد آية 41: (أو لم يروا أنا نأتى الارض ننقصها من أطرافها ؟ والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب).
تفسير علماء الدين: إن الارض التى استولى عليها الكافرون يأخذها منهم المؤمنون جزءا بعد جزء وبذلك تنقص عليهم الارض من حولهم، والله وحده هو الذى يحكم بالنصر أو الهزيمة وبالثواب أو العقاب ولا راد لحكمه، وحسابه سريع في وقته فلا يحتاج حكمه إلى وقت طويل لان عنده علم كل شئ.
2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
3 من 3
اتوقع انك ابتعدت كثير عن المعنىhttp://www.facebook.com/photo.php?fbid=242218889121654&set=a.108503552493189.15174.100000006354715&type=1&ref=nf‏
1‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة matmour13.
قد يهمك أيضًا
" فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا " سورة يوسف (80) , ما معناها ؟
◙ ◙ مــآهــو معنــى كلمـــة (ستــآن) الفـــآرسيــة الأصــل ؟◙ ◙
ما هي اقصر ايات القرأن ؟ وما معناها ؟ ماسبب نزولها؟ وفي اي سورة ؟ولماذا سمية هذه السوره بهذا الاسم ؟
ما أصل كلمة أجزاخانة وما معناها؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة