الرئيسية > السؤال
السؤال
ما فرق بين الصوفية و السلفية ؟؟؟؟
الأسرة والطفل | الجمال والموضة | الثقافة والأدب 7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة توووم الحلو.
الإجابات
1 من 5
الصوفية أو التصوف وفق الرؤية الإسلامية ليست مذهبًا، وإنما هو أحد أركان الدين الثلاثة (الإسلام، الإيمان، الإحسان)، فمثلما اهتم الفقه بتعاليم شريعة الإسلام، وعلم العقيدة بالإيمان، فإن التصوف اهتم بتحقيق مقام الإحسان[1] (وهو أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)[2]، وهو منهج أو طريق يسلكه العبد للوصول إلى الله، أي الوصول إلى معرفته والعلم به[3]، وذلك عن طريق الاجتهاد في العبادات واجتناب المنهيات، وتربية النفس وتطهير القلب من الأخلاق السيئة، وتحليته بالأخلاق الحسنة. وهذا المنهج كما يقولون أنه يستمد أصوله وفروعه من القرآن والسنة النبوية واجتهاد العلماء فيما لم يرد فيه نص، فجعلوه علما سموه بـ علم التصوف، أو علم التزكية، أو علم الأخلاق، فألفوا فيه الكتب الكثيرة بينوا فيها أصوله وفروعه وقواعده، ومن أشهر هذه الكتب: قواعد التصوف، للشيخ أحمد زروق، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، والرسالة القشيرية للإمام القشيري.

انتشرت حركة التصوف في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو إلى الزهد وشدة العبادة، ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرقا مميزة متنوعة معروفة باسم الطرق الصوفية. والتاريخ الإسلامي زاخر بعلماء مسلمين انتسبوا للتصوف مثل النووي والغزالي والعز بن عبد السلام كما القادة مثل صلاح الدين الأيوبي ومحمد الفاتح وعمر المختار وعز الدين القسام.

نتج عن كثرة دخول الغير متعلمين والجهلة في طرق التصوف وما نتج عن ذلك من ممارسات خاطئة عرّضها في بداية القرن الماضي لهجوم المتعلمين في الغرب باعتبارها ممثلة للثقافة الدينية التي تنشر الخرافات، ثم بدأ مع منتصف القرن الماضي الهجوم من قبل المدرسة السلفية باعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام.




السلفية، هي تيار إسلامي ومدرسة فكرية سنية تدعو إلى العودة إلى "نهج السلف الصالح" كما يرونه والتمسك به باعتباره يمثل نهج الإسلام الأصيل والتمسك بأخذ الأحكام من القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة ويبتعد عن كل المدخلات الغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه، والتمسك بما نقل عن السلف. وهي تمثل في إحدى جوانبها إحدى التيارات الإسلامية العقائدية في مقابلة الفرق الإسلامية الأخرى[1]، وفي جانبها الآخر المعاصر تمثل مدرسة من المدارس الفكرية الحركية السنية التي تستهدف إصلاح أنظمة الحكم والمجتمع والحياة عمومًا إلى ما يتوافق مع النظام الشرعي الإسلامي بحسب ما يرونه. برزت بمصطلحها هذا على يد أحمد بن تيمية في القرن الثامن الهجري، وقام محمد بن عبد الوهاب بإحياء هذا المصطلح من جديد في منطقة نجد في القرن الثاني عشر الهجري والتي كانت الحركة الوهابية التي أسسها من أبرز ممثلي هذه المدرسة في العصر الحديث. ومن أهم أعلامهم: عبد العزيز بن باز ومحمد ناصر الدين الألباني ومحمد بن صالح بن عثيمين
7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Rayan 4 ever.
2 من 5
7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 5
الصوفية يعبدون الله تعالى بمحبة الله تعالى المطلقة...ويامنون مكره....يعني لا يهتمون بجانب الخوف من الله تعالى ..ولا رجائه
السلفية..........هم الفرقة الناجية....وهم السائرين على الصراط المستقيم...والله اعلم
7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة احب الله ورسوله.
4 من 5
كما بين السماء والارض
7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة درب التميز.
5 من 5
الصوفية من التصوف وهو لبس الصوف و كان يعتبر قديما من علامات الزهد و قد مارسه سلف الامة و لكن في هذا الوقت تحول الى بدعة بعد ان تعمق فيه بعض الجهال


السلفية على ما اعرف هي اتباع منهج السلف الصالح و هناك من يتخذها تحزبا او مذهبا


و الله اعلم
7‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ايه هي مشكلة الجماعات الإسلامية ؟؟
ضربة موجعة لحملات التشويه.. النيابة تبرىء السلفيين من هدم الأضرحة
لا فرق بين اهل السنة والجماعة وبين السلفية والوهابية فهي اسم لمسمى واحد ........لكن لماذا اختلفت الاسامي والمسمى واحد
ما الفرق بين السلفية والإخوان؟
ما الفرق بين الاخوان المسلمين والسلفيين والصوفيين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة