الرئيسية > السؤال
السؤال
المدرسة النسقية عند هلمسليف
التعليم الابتدائي | المدارس 11‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة اولاداعمر.
الإجابات
1 من 2
* ـ المدرسة النسقية (glossématique) مع هلمسليف :
* ـ العالم اللساني الدنمركي لويس هلمسليف [1] بكوبنهاجن هو الذي اخترع مفهوم غلوسيماتيك (glossématique) باشتقاقه من الإغريقية غلوسة يعني اللغة لتعيين النظرية المستخلصة من نظرية دي سوسير التي تجعل من اللغة غاية لذاتها لا وسيلة لتحقيق الغاية المقصودة بالكلام [2] .
والغلوسيماتيك تقوم على النقد الحاد للسانيات التي سبقتها وحادت في نظرها عن مجال اللغة بانتصابها خارج الشبكة اللغوية واهتمامها بالإجراءات (غير اللسانية) التي تهدف إلى معرفة مصادرها الأولى ما قبل التاريخ وجوانبها الفيزيائية والظواهر الاجتماعية والأدبية والفلسفية .. والنسقية تنتصب على العكس من ذلك داخل اللغة فهي تصدر منها وإليها ولا تخرج عن دائرة اللغة المنظور إليها على أنها حقل مغلق على نفسه وبنية لذاتها وهي تبحث عن المعطيات الثابتة التي تعتمد على الظواهر غير اللسانية، وهي تسعى إلى إبراز كل ما هو مشترك بين جميع اللغات البشرية، وتكون اللغة بسببه هي مهما تبدل الزمن وتغيرت الأحداث .. وهكذا تختلف الغلوسيماتك عن النظرة الإنسانية، فمظاهر اللغة لا تبصر إلاّ مرة واحدة ولا تتجدد مثل الظواهر الطبيعية بحيث يمكن دراستها دراسة علمية على العكس من هذه الظواهر اللسانية [3] .
وهكذا تضع الغلوسيماتيك نظرية تتسع إلى جميع العلوم الإنسانية، فكل إجراء عملي يقابله إجراء نظري، و الإجراء يمكن تحليله من خلال العناصر التي يشكلها بكيفيات مختلفة .
والنظرية هذه تهتم قبل كل شيء باللسانيات، فإذا ثبتت نجاعتها توسع بها إلى العلوم الإنسانية الأخرى، ولكي يمكن قبول نتائجها يجب أن تتفق والتجربة الفعلية، وقد أسسها هلمسليف على ما سماه مبدأl’empirisme التجربة الشاهدة [4] ، ولكي تتصف بهذه الخاصية يجب أن تكون خالية من كل تناقض وأن تتصف بالشمولية وتكون بسيطة سهلة الإدراك ما أمكن. فالنظرية الاستقرائية التقليدية حسب هلمسليف تدعي الانطلاق من الجزء إلى الكل (من المعطيات الخاصة إلى العامة)، يعني القوانين المنطقية .. وهي قبل كل شيء تلخيصية وتعميمية، وهي لا تستطيع تجاوز الظاهرة اللسانية الخاصة، فبعبارات مثل العامل والشرط والماضي والمفعول فيه والاسم والفعل والمبتدأ والخبر لا يمكنها أن تنطبق إلاّ في مجال الإعراب، ولا يمكن قبولها كأقسام لسانية فهي إذا تتناقض مع الوصف اللساني فالغلوسيماتيك تنطلق من النص الملفوظ المعبر أو من جميع العبارات الملفوظة المجعولة للتعبير .. وهذا النص قابل للتقسيم إلى أنواع تكون بدورها قابلة للتقسيم إلى أصناف والصنف ينبغي أن لا يحمل تناقضا وأن يكون شاملاً .. فالأمر يتعلق بوصف المواد ذاتها ووصف العلاقات التي تجمع بينها والتي تسعى اللسانيات إلى وصف علاقاتها وتحديدها .. فالموضوع الوحيد والحقيقي للسانيات هو اللغة [5] التي يوجه البحث منها وإليها، فبنية النص اللساني الشاهد في نظر هلمسليف هي الموضوع الوحيد للسانيات .
4‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
المدرسة الغلوسماتكية :

بعدما أصبح هيلمسليف المنظر الرائد لمدرسة كوبنهاغن ، اقترح مقاربة شكلانية formalistic لدراسة اللغة في الثلاثينيات . عرفت ب"الغلوسماتكية" glossematics. أكد من خلالها على ضرورة خلق لغة عليا ( شارحة ) meta language تكون وسيلة للتعريف العلمي. ويتفق هيلمسليف في هذا الإطار مع سوسير في أن اللغة ( صورة ) أو ( شكل ) لا (جوهر ) أو ( مادة ) . ولم يكتفي بذلك بل تعداه إلى القول بأن التنظيم اللساني ( المسؤول عن تماسك العلاقات داخل الكل اللساني الموحد) يمكن استخراجه من المادة التي ينظمها ، ومنه فالبنية في نظره قابلة للانفصال عما تبنيه . وقد أخضع هيلمسليف مذهبه اللساني لنظرية العلاقات التواصلية ، فلسانيته ذات طابع مقاماتي ( براغماتي paragmatic) هدفه وضع نظرية عامة للعلامات التواصلية لأجل إنجاز "لغة عليا " للترجمة الآلية ‘ وقد حاول جاهدا إيجاد نحو منطقي وبالتالي إيجاد معالجة علمية للغة ، تكون في أعلى درجة من الدقة والوضوح والعلمية([9]) . ولعل أهم منجزات هيلمسليف هي إدخاله لمفهومي المائزين الجديدين إلى البحث اللساني وهما :

· التمييز بين التعبير expession والمحتوى content.

· والتمييز بين الشكلform والمادة substonce . فكان بذلك قد حدد عمل الغلوسماتكيون في دراسة التعبير في علاقته بشكل المحتوى ، فاستحقوا بذلك إسم الشكلانيون formalists.

لقد استعمل هؤلاء التجريدات في دراساتهم للغة ، لأنها بالنسبة لهم ظاهرة باطنية emmanent phrencemenon غير طالعة للتجربة الإدراكية .إنها نسق من العلاقات ، لهذا لم يهتموا بالبحث الآني أو التزامني . بل كان التواجه المميز لهم هو التطلع لما هو أساس في البنية اللغوية ، وهوالعلامة اللغوية .

وعموما فالنظرية الغلوسمتكية هي نظرية شكلية منطقية ، تعارض كل من النظرية الذهنية mem- talistic ، ومذهب السلوكية behauiourism. ([10])

3-2- منهج الدراسة :

يهدف منهج هاتين المدرستين (براغ والغلوسماتكية ) إلى دراسة اللغة دراسة علمية في ضوء العلوم الدقيقة ( كالرياضيات )، وتتضح الخطوات العريضة لهذا المنهج فيما يلي :

ü النزعة المضاضة للميتافيزيقيا ، والتي تنص على كون الجمل الميتافيزيقية ليست خاطئة ، بل خالية من المعنى ، وأن تشابه هذه الجمل بتركيب الجمل غير الميتافيزيقية ما هو إلا أحبولة دلالية semantic smare .

ü المبدأ التجريبي فقد كان معنى الجملة في البداية يحدد بطريقة تجريبية تحقيقية .مما أدى إلى تناقضات عديدة أدت بالوظيفيين المنطقيين إلى أن يتبنوا موقفا ضعيفا يقول : إن العلم ينبغي أن يشمل كل الوقائع التجريبية الممكنة بواسطة الاستدلال المنطقي ، انطلاقا من أقل عدد ممكن من المسلمات .

ü التركيز على وصف التركيب ، لان وصف المضمون يتناول أشياء لا يمكن ملاحظتها ، أو الإبلاغ عنها بطريقة غير مباشرة ؛ كإدراك الألوان مثلا . وفي هذه الحالة يكون وصف العلاقات بين الظواهر أكثر ملاءمة .

ü تحويل اللغة العلمية إلى علم الجبر ( aalgebr) ينبغي أن يقصي استعمال كل التراكيب الخاصة بالجمل الميتافيزيقية من الخطاب العلمي ، كما ينبغي أن تحد العبارات دون غموض أو تناقض ([11]) فهذا المنهج منهج تحليلي استنباطي يدرس اللغة على أنها صورة لا مادة ، وأنها حالة خاصة من حالات النظام السيميائي .فهو يتخذ من النص موضوعا للدراسة ، لأنه حسب هيلمسليف ؛ جملة من الاستنتاجات المفصلة عن المحتوى ( الخطاب أو الحديث ) والمتجسدة في قضايا خاضعة لمتطلبات المنطق الصوري .([12]) وجدير بالإشارة إلى أن هيلمسليف قد استعمل النص كمرادف للمعطيات اللغوية ( data) أحيانا وللدلالة على بعض حروف الجر أحيانا أخرى نحو : ( على ، في ، إلى ...) ([13])

وعلى العموم فقد تم اعتماد مناهج علمية رياضية ، جمعت بين مبادئ النحو التقليدي ، ومظاهر النظرية اللسانية الحديثة ، وبين مسلمات المنطق الصوري ، والأسس المعرفية العامة . ويتجلى هذا في اعتماد الجبر والرياضيات بشكل مبالغ فيه ، مما جعل هذه المدرسة عرضة لانتقادات مجموعة من الباحثين الذين اعبروا النظرية الغلوسماتكية أساءت إلى اللسانيات أكثر مما أفادتها لاستعمالها عدة رموز ،ليست لها أي قيمة علمية ،وذلك من قبيل :

- y° g° (v)R : الصيغة التي تدل على المحور الركني أو الأفقي .

- Y° g° (v) R: الصيغة التي تدل على المحور الاستبدالي أو الرأسي .

- 1 y° g°(v) : تدل على مصطلح النص (texte ) .

- Y° g° (v): تدل على مصطلح النظام ( system ). ([14])‏
23‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اين أجد كتب المدرسة للصف الأول الأبتدائى و الخامس الأبتدائى للتحميل ؟
كيف درستي منهج اللغه الانجليزيه?
عرف المعلم
كيف التصرف مع طلاب المدرسة المتنمرين
من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة