الرئيسية > السؤال
السؤال
انا اريد ان اسالك سؤال ما اتر الامانة والصدق والحياء عن المجتمع
                                                                                                                                                                    ارجو الاجابة
الإسلام 14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة basmaaitmlaule.
الإجابات
1 من 5
أثر الامانه :
- الباب الثالث: آثار أداء الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (صلاح الفرد واستقامته، الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، نيل السعادة والفلاح).
* الآثار الاجتماعية (السمو الخلقي، تبادل الثقة، المظهر الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (استقامة التعامل المالي وسلامته، تحقق الأمن الاقتصادي).
* الآثار العلمية (ضبط الموازين العلمية، ازدهار الحركة العلمية).
- الباب الرابع: آثار تضييع الأمانة في المجتمع:
* الآثار السلوكية والنفسية (ضعف الوازع الأخلاقي، عدم الإخلاص في أداء الواجبات والمسؤوليات، الشقاء).
* الآثار الاجتماعية ( فساد الأخلاق، تفكك العلاقات، التخلف الحضاري).
* الآثار الاقتصادية (فساد التعامل المالي، الضعف الاقتصادي).
* الآثار العلمية (غياب المسؤولية التربوية، ظهور الفوضى الفكرية).
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
2 من 5
--------------------------------------------------------------------------------

آثار الصدق
أثر الصدق في سعادة الفرد :
للصدق آثار حميدة، وعوائد عديدة، على الفرد وعلى الجماعة، فمن آثار الصدق في سعادة الفرد ما يلي:

1- شرف القدر، وعلو المنزلة: فالإنسان الذي يتحلى بالصدق يشرف قدره، وتعلو منزلته؛ ذلك أن الصدق يدل على حسن السيرة، ونقاء السريرة، وسمو الهمة، ورجحان العقل، كما أن الكذب عنوان سفه العقل، وسقوط الهمة، وخبث الطوية. فالصدق حسنة حميدة تنساق بصاحبها إلى الحسنات، كما أن الكذب خصلة سيئة تَنْجَـرُّ بصاحبها إلى السيئات.

فلا يستقيم لأحد سؤدد، ولا تعلو له مكانة، ولا يحرز قبولاً في قلوب الناس ـ إلا إذا وهبه الله لسان صدق.

فإذا ما ابتغى بالكذب منزلةً عليَّـةً ـ فإنما يتبوؤها بين طائفة ضُربت في أدمغتهم الغباوةُ، أو طائفة تُؤْثِرُ اللهو على الجد، ويشغلها الخداع عن النصيحة.

2- طيب العيش: ذلك أن الناس لا يطمئنون إلا إلى معاملة الصادق الأمين، وشأنُهم الانصرافُ عمن ألْفَوه يضع الكلمة في غير مواقعها.

وقد يحرص التاجر أو الصانع على درهم أو دينار يقتنصه بكلمة غير صادقة، فإذا هو يضيع سمعة طيبة، ويخسر ربحاً وافراً.

والناس إذا علموا صدق اللهجة من شخص أكرموه، وأجَلَّوه، وسوَّدوه، وحرصوا على صحبته، وأصاخوا السمع لمقولته، واستناروا برأيه، وأخذوا بنصحه.

ومن هنا تطيب حياته، ويكثر أنسه، وتسعد نفسه. 3- صفاء البال: فصادق اللهجة يصفو باله، ويعينه صدقه على التخلص من المكدرات، وذلك من ناحيتين:

أولاهما: أن مرتكب الرذيلة لا بدّ وأن يحس بوخز في ضميره، ويُسمى هذا: توبيخَ الضمير، والكذب من أفظع الرذائل، فوخزه في الضمير غير يسير.

ومتى سار الإنسان في طريق الصدق، وأقام بينه وبين الكذب حصناً مانعًا ـ عاش في صفاء خاطر، وراحة ضمير، ولم يكن لهذا الوخز النفسي عليه من سبيل.

أخراهما: أن من يلطخ لسانه برجس الكذب لا بد من أن تبدو سريرته، وتنكشف سالفته، فيجر عليه شؤم هذه الرذيلة شقْوَةً إثر شقوة، فلا يلاقي من الناس إلا ازدراءً ومقتاً، وربما رموه بالتوبيخ في وجهه، وأساءوا الأدب في معاملته.

أما صادق اللهجة فيظل موفور الكرامة، آمنًا مما يكدر عليه صفوه.

4- عزة النفس: فالصادق تأبى عليه نفسه الكريمة، ودينه القويم ـ أن يكذب، فيسلم بذلك من تبعات الكذب، وينأى بنفسه عن ذل الاعتذار، والتـماس المسوغات، التي لا بدّ للكاذب أن يقع فيها.

5- الشجاعة والثقة في النفس: فالصدق يكسب الفرد شجاعة وثقة في النفس؛ لأن الكاذب على وجل من أن يُـكْشَفَ أمره، ويتبين كذبه، فتراه ذليلاً، خائفًا، مذعورًا، يحسب كلَّ صحية عليه، وكلَّ مكروه قاصدًا إليه.

أما الصادق فيتحرك بخطى ثابتة، وبثقة عالية؛ فسره كعلانيته، وظلمة ليله مثل ضوء نهاره.
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
3 من 5
من فوائد " الحياء"
من خصال الإيمان وحسن الإسلام. - هجر المعصية خجلاً من الله سبحانه وتعالى. - الإقبال على الطاعة بوازع الحب لله عز وجل.
يبعد عن فضائح الدنيا والآخرة. - أصل كل شعب الإيمان. - يكسو المرء الوقار فلا يفعل مالا يخجل بالمروءة والتوقير ولا يؤذي من يستحق الإكرام.
لا يمنع من مواجهة أهل الباطل ومرتكبي الجرائم. - هو دليل على كرم السجية وطيب المنبت. - صفة من صفات الأنبياء والصحابة والتابعين.
يعد صاحبها من المحبوبين من الله ومن الناس.

http://abobraa63.maktoobblog.com/148980/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1/‏
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
4 من 5
قال تعالى
: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا " سورة النساء الآية 58
* عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا"     متفق عليه
* عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الحياء لا يأتي إلا بخير"   متفق عليه
*****
الأمانة : الوفاء بتعهدات الإنسان و التزامه تجاه ربه و تجاه الناس بأداء الحقوق و حفظها.

أنواعها : أمانة الدين و العمل و الدراسة و الوطن و أمانة الحديث و السر.

* أثرها على الفرد :

- تقوية صلته بربه

- تقوية صلته بالناس

- الحصول على مرضاة الله

- الحصول على ثقة الناس

* أثرها على المجتمع :

- تقوية العلاقات بين الناس

-
الصدق : هو مطابقة الخبر للواقع. أنواعها : صدق القول و الفعل و الإيمان و الوعد و في المعاملة.

* أثره على الفرد :

- محبوبا عند الناس

- تقوية صلته بالناس

- يفوز برضا الله و حبه

- يكون موضع ثقة بين الناس

- يعيش سعيدا

* آثار الصدق في المجتمع :

- توطيد العلاقات بين الأفراد و المجتمعات.

- غرس بذور الوفاء و المحبة عند الأولاد.

- النجاح في الحياة بسبب الصدق في العمل و الدراسة
الحياء : خصلة تمنع صاحبها من ارتكاب القبائح من الأقوال     و الأفعال.

* أثرها على الفرد :

- يبقى حي الضمير

- يبتعد عن المعاصي

- يحبه الناس

* أثرها على المجتمع :

- انتشار العفة و الفضيلة في المجتمع

- قلة الانحرافات و الجرائم

- سعادة المجتمع
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
5 من 5
كل المجتمعات تنهار عندما تذهب هذه الصفات
للاسف كل المجتمعات فقد منها الحياء
14‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة نوا.
قد يهمك أيضًا
الامانة والصدق ...؟
لماذا تخلى المسلمون عن الامانة والصدق ؟
خمنو ؟؟؟؟؟
كيف نقولُ لا حياء في الدين؟؟ والدين كله حياء؟؟!! والحياء شعبةٌ من شُعب الإيمان
كيف يمكن للمتديّنين و المتديّنات ان يجامعوا بعضهم ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة