الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهى الاحاديث التى تحثنا على الترابط والتأخى فى الله كالجسد الواحد والبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا؟
الله أكبر ولله الحمد (اللهم وجمع شملهم وشتت أمر عدوهم)
أكبر تواجد أسرى عائلى يضم جميع الاسر العربيه الشقيقه
بأولادهم وألقابهم ومعانيهم الرائعه جمع شملهم الله عز وجل
يجتمعون على حب الله ويتفرقون عليه (الولاء والبراء لله وحده)
مثل المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضهم بعضا كما فى الصلاه
هم اسياد الدنيا والاخره ان وقع أحدهم قام صاحبه بنفس الكفاءه يشد أزرهم
مثل زرع أخرج شطأه فأزر فأستغلظ على سوقه
ومثل المؤمنون فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم
كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منهم عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
العبادات | الفتاوى | الفقه | الصلاة | الإسلام 12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة معروف.
الإجابات
1 من 4
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى".
هذا الحديث الشريف رواه كل من البخاري ومسلم وأحمد بن حنبل رحمهم الله أجمعين


عن النعمان بن بشير‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ عن رسول الله‏(‏ صلى الله عليه وسلم‏)،‏ والنص أعلاه لفظ مسلم‏، أما لفظ البخاري فيقول‏:‏

"ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى"‏.‏

ورواية أحمد جاءت بالنص التالي‏:‏

"مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"‏.‏

وفي بحث علمي دقيق لطبيب مسلم ‏(‏ هو الدكتور ماهر محمد سالم‏)‏ أوضح جانبا من جوانب الإعجاز العلمي في هذا الحديث الشريف لم تدركه العلوم المكتسبة إلا منذ سنوات قليلة‏،‏ ومن ذلك أن شكوى العضو المصاب هي شكوى حقيقية‏،‏ وليست علي سبيل المجاز‏،‏ إذ تنطلق في الحال نبضات عصبية حسية من مكان الإصابة أو المرض علي هيئة استغاثة إلي مراكز الحس والتحكم غير الإرادي في الدماغ وتنبعث في الحال أعداد من المواد الكيميائية والهرمونات من العضو المريض بمجرد حدوث ما يتهدد أنسجته وخلاياه ومع أول قطرة دم تنزف منه‏،، أو نسيج يتهتك فيه‏،‏ أو ميكروب يرسل سمومه إلي أنسجته وخلاياه‏، تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزية في المخ فيرسل المخ الي الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسم الحيوية المختلفة أمرا باسعاف العضو المصاب واغاثته بما
يتلاءم وإصابته‏، أو مرضه‏.‏

وفي الحال تتداعى تلك الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسد الحيوية المختلفة‏، أي يدعو بعضها بعضا‏، فمراكز الإحساس تدعو مراكز اليقظة والتحكم في تحت المهاد‏(‏في المخ‏)‏ وهذه تدعو بدورها الغدة النخامية لإفراز الهرمونات التي تدعو باقي الغدد الصماء لافراز هرموناتها التي تدعو وتحفز جميع أعضاء الجسم لنجده العضو المشتكي‏، فهي شكوى حقيقية‏،‏ وتداع حقيقي‏،‏ وليس على سبيل المجاز‏، ومعنى التداعى هنا أن يتوجه كل جزء في الجسد بأعلى قدر من طاقته لنجدة المشتكي وإسعافه‏، فالقلب المثال ـ يسرع بالنبض لسرعة تدوير الدم وإيصاله للجزء المصاب‏، في الوقت الذي تتسع فيه الأوعية الدموية المحيطة بهذا العضو المصاب وتنقبض في بقية الجسم‏،‏ لتوصل إلى منطقة الاصابة ما تحتاجه من طاقة‏، وأوكسجين‏،‏ وأجسام مضادة وهرمونات‏،‏ وأحماض أمينية بناءة لمقاومة الاصابة والعمل على سرعة التئامها‏،‏ وهذه هي خلاصة عمل أعضاء الجسم المختلفة من
القلب إلى الكبد‏،‏ والغدد الصماء‏،‏ والعضلات وغيرها‏،‏ وهي صورة من صور التعاون الجماعي لايمكن أن توصف بكلمة أبلغ ولا أشمل ولا أوفى من التداعي‏.‏

وهذا التداعي يبلغ درجة من البذل والعطاء عالية إذ يستدعي من الأعضاء والأجهزة والأنسجة والغدد المتداعية أن تهدم جزءا من مخزونها من الدهون والبروتينات من أجل إغاثة العضو المشتكي‏، ويظل هذا السيل من العطاء مستمرا حتى تتم عملية الإغاثة‏، وتتم السيطرة على الإصابة أو المرض‏، والتئام الأنسجة والخلايا الجريحة أو المريضة‏،‏ حتى يبرأ الجسد كله أو يموت كله‏.‏
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
رأيك يهمنى فى هذا الموضوع فقل وجهة نظرك

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=1ee76f86e032dc92&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D08111936697622629775%26tab%3Dwtmtoa‏
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى".
هذا الحديث الشريف رواه كل من البخاري ومسلم وأحمد بن حنبل رحمهم الله أجمعين
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مسلم عربى.
4 من 4
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى".
هذا الحديث الشريف رواه كل من البخاري ومسلم وأحمد بن حنبل رحمهم الله أجمعين


عن النعمان بن بشير‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ عن رسول الله‏(‏ صلى الله عليه وسلم‏)،‏ والنص أعلاه لفظ مسلم‏، أما لفظ البخاري فيقول‏:‏

"ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى"‏.‏

ورواية أحمد جاءت بالنص التالي‏:‏

"مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"‏.‏

وفي بحث علمي دقيق لطبيب مسلم ‏(‏ هو الدكتور ماهر محمد سالم‏)‏ أوضح جانبا من جوانب الإعجاز العلمي في هذا الحديث الشريف لم تدركه العلوم المكتسبة إلا منذ سنوات قليلة‏،‏ ومن ذلك أن شكوى العضو المصاب هي شكوى حقيقية‏،‏ وليست علي سبيل المجاز‏،‏ إذ تنطلق في الحال نبضات عصبية حسية من مكان الإصابة أو المرض علي هيئة استغاثة إلي مراكز الحس والتحكم غير الإرادي في الدماغ وتنبعث في الحال أعداد من المواد الكيميائية والهرمونات من العضو المريض بمجرد حدوث ما يتهدد أنسجته وخلاياه ومع أول قطرة دم تنزف منه‏،، أو نسيج يتهتك فيه‏،‏ أو ميكروب يرسل سمومه إلي أنسجته وخلاياه‏، تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزية في المخ فيرسل المخ الي الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسم الحيوية المختلفة أمرا باسعاف العضو المصاب واغاثته بما
يتلاءم وإصابته‏، أو مرضه‏.‏

وفي الحال تتداعى تلك الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسد الحيوية المختلفة‏، أي يدعو بعضها بعضا‏، فمراكز الإحساس تدعو مراكز اليقظة والتحكم في تحت المهاد‏(‏في المخ‏)‏ وهذه تدعو بدورها الغدة النخامية لإفراز الهرمونات التي تدعو باقي الغدد الصماء لافراز هرموناتها التي تدعو وتحفز جميع أعضاء الجسم لنجده العضو المشتكي‏، فهي شكوى حقيقية‏،‏ وتداع حقيقي‏،‏ وليس على سبيل المجاز‏، ومعنى التداعى هنا أن يتوجه كل جزء في الجسد بأعلى قدر من طاقته لنجدة المشتكي وإسعافه‏، فالقلب المثال ـ يسرع بالنبض لسرعة تدوير الدم وإيصاله للجزء المصاب‏، في الوقت الذي تتسع فيه الأوعية الدموية المحيطة بهذا العضو المصاب وتنقبض في بقية الجسم‏،‏ لتوصل إلى منطقة الاصابة ما تحتاجه من طاقة‏، وأوكسجين‏،‏ وأجسام مضادة وهرمونات‏،‏ وأحماض أمينية بناءة لمقاومة الاصابة والعمل على سرعة التئامها‏،‏ وهذه هي خلاصة عمل أعضاء الجسم المختلفة من
القلب إلى الكبد‏،‏ والغدد الصماء‏،‏ والعضلات وغيرها‏،‏ وهي صورة من صور التعاون الجماعي لايمكن أن توصف بكلمة أبلغ ولا أشمل ولا أوفى من التداعي‏.‏

وهذا التداعي يبلغ درجة من البذل والعطاء عالية إذ يستدعي من الأعضاء والأجهزة والأنسجة والغدد المتداعية أن تهدم جزءا من مخزونها من الدهون والبروتينات من أجل إغاثة العضو المشتكي‏، ويظل هذا السيل من العطاء مستمرا حتى تتم عملية الإغاثة‏، وتتم السيطرة على الإصابة أو المرض‏، والتئام الأنسجة والخلايا الجريحة أو المريضة‏،‏ حتى يبرأ الجسد كله أو يموت كله‏
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا ؟
ما معنى الحديث التالي ؟
هل تهتم لقضايا المسلمين ؟
من هذا الجيل الى الجيل القادم ماذا تنصحه
ما هو اليوم الذي يكون العرب فيه كالبنيان المرصوص
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة