الرئيسية > السؤال
السؤال
من هم بناة الأهرام الحقيقيين ؟
تاريخ 27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة أبا كريم (هانے عبدالعزيز).
الإجابات
1 من 18
الفراعنة
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة جميل19 (SUPER MAN).
2 من 18
أنا كنت باعتقد أنه الفراعنة
لكني بعد ماقرأت كتاب محمد سمير عطا
قال فيها أن عاد هم بناة الأهرامات وأثبتها بالأدلة في القرأن والواقع وجاء بكثير من الادلة
مما يجعلني أقول لك لا أعرف من هم البناة الحقيقيين
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة The spider man (Dêmǿǯ Eńşăņ).
3 من 18
الفراعنة
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة slsa.
4 من 18
كما قال The spider man  قوم عاد   والله أعلم
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة Extraño.
5 من 18
الفراعنة

و يوجد أدله عده علي ذلك .. ولا تستمعوا لمن يحاولون تغيير التاريخ وطمس حقائق مسلم بها ونسبها الي أقوام أخرين لطمس تاريخ مصر ..

قوم عاد لم يكونوا من سكان مصر ..

قبل أن تصدق أو لا تصدق أي شيء ...
أقرأ تاريخ الأسره الرابعه لتعرف كيف تطور بناء الأهرام ..

وصدق ما كتبه أجدادك ولا تصدق من يحرفون في تاريخ أجدادك .
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة The Honer.
6 من 18
سيدنا ادريس عليه السلام اول من بنى الأهرام و استعمل الحساب و الهندسة و علم النجوم في بنائها و صناعة الألات و المعدات ...فقيل انه بنى اول الأهرام في صعيد مصر الأعلى و وضع بها علمه و كتب حكمه خشية الضياع ...لأن الله اعلمه ان طوفان نوح سيقع في الأرض ...و هو اول من يُنذِر و يُنذَر بالطوفان ....فخشى على حكمه و علومه من الضياع ...فبنى الأهرامات في الصعيد و كتب بها علومه و فلكه و حكمه ...و لكن الدنيا استدلت عليها الستار بالرمال و غطتها ....و يقال ان إدريس هو جاء بفكرة هندسة و بناء اهرامات الجيزة و الله اعلم ....لذلك قيل عن بعض الناس ان الطوفان مع انه وقع ..فإنه لم يحطم الأهرام و لم يهدمها مع ان الطوفان لو جاء على بناء غيره لهدمه ...لماذا؟؟ لأن لكل بناء و له صانع و فكر الصانع ....أما إدريس فهو الذي بنى الأهرام و فكره اعجب و اكبر من اي صانع ...لذلك اصبحت الأهرامات إحدى عجائب الدنيا ..إلى وقتنا هذا!!!!!  

وسيدنا ادريس عليه السلام هو نفسه سيدنا الياس عليه السلام وهو نفسه حنوك او اخنوخ عند اليهود وهو نفسه هرمس عند بعض العرب او ارميس عند اليونان ...

وهذا نسبه :  
أخنوخ وهو ادريس عليه السلام بن اليارد بن مهلائيل  بن قينان بن أنوش بن شيث عليه السلام بن آدم عليه السلام أبو البشر  .
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ahmed4444.
7 من 18
ههههههههههههههههههههههههههههههه
أجمل مافى الموضوع إن كتير جداً بيحولوا ينسبوا الأهرام ليهم
والعلم والدراسة والأبحاث والإكتشافات بتؤكد إن مصريين أبناء مصريين هم من بنوا الأهرامات
أجدادنا المصريين هم من بنوا الأهرامات والدليل السجلات اللى لقوها فيها اسماء العمال وأجورهم والأصابات اللى لحقت بيهم
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بحبك يابلدى.
8 من 18
انا اقتنعت بكتاب محمد سمير عطا
لأنه جايب دليل من القران
ارم ذات العماد التى لم يخلق مثلها فى البلاد
الدليل ده كفايه
1‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة jkk.
9 من 18
الجواب هو قوم عاد والدليل انهم كانو عمالقة وقوي البنيه  اما الفراعنه فاحجامهم صغيره والدليل فرعون الذي جعله الله عبره للناس حجم صغير كحجمنا الان لذلك من الصعب عليهم في عصرهم بناء مثل البنايات الضخمه( الاهرمات )
والشيء يتاخذبعين الاعتبار وليست بالجهل الفراعنه والله اعلم هم الذين احتلو الاهرمات من بعد قوم عاد ونقشو على الجدران وغيره
7‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة baqas.
10 من 18
قوم عاد هم بناة الأهرام لأنه يستحيل على الإنسان العادي نقل هجارة تزن 1000طن من اماكن بعيدة و رفعها إلى إلى تلك القمم الشاهقة.
9‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة arab-9o7.
11 من 18
من الاخر ودى الاجابة الصحيحة فعلاً قوم عاد هم بناة الاهرامات الحقيقيين .
12‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة واحد هيتجنن (Mohamed Saleh).
12 من 18
بداية محمد سمير عطا (الذى نشر هراء كتب فيه أن قوم عاد هم بناة الأهرام) ليس بباحث علمى ولكن باحث عن الشهرة وكل ما كتبه هو فى نطاق الدجل العلمى الذى لا حقيقة من وراءه.

قوم عاد أورد الله ذكرهم فى القرآن وحدد لنا مكانهم فى منطقة الأحقاف وهى منطقة معروفة وليست سراً مطلوب إكتشافه ومكانها بين اليمن وعمان وهذا الأمر محسوم وليس باب مفتوح للإجتهاد.

ما أورده السيد عطا مما يسميه أدلة هى عبارة عن هرتلة وليست علم وبرغم أنه إستعان ببعض الأحاديث والآيات إلا أنها فى معظمها تم إستخدامها فى غير موضعها وتم لى أعناق النصوص لتوافق هوا الكاتب.

فمثلا تحدث عن دليل من السنة ورد فى البخارى عن أن آدم عليه السلام كان طوله وقت أن خلقه الله ستون ذراعا فى السماء وأراد الربط بين هذا وبين حجم الإنسان على الأرض وقام بالإستعانة بصور مزورة تم عملها ببرامج تحرير الصور وكلها صور ملفقة ومزورة كان محررها قد إستعان بها فى فيلم لبيان كيف يمكن للآلة الإعلامية أن تغسيل أدمغة الناس وفى نفس الفيلم قام بعرض بعض الصور التى تم تحريرها بنفس الطريقة بحيث تجد فى بعضها صور لأسامة بن لادن يحضر إجتماعات أمنية مع بوش الإبن وإدارته وصور لهجمات على متحف اللوفر وقوس شارل ديجول فى فرنسا بنفس طريقة أحداث 11 سبتمبر.

وفى نفس الفيلم صور لأهرامات الجيزة بعد نقلها للصحراء الأمريكية.
وصور أخرى لرواد فضاء فى إحدى الغابات تم تحويلها بعدها لصور لهم على القمر وهكذا ضاعت الحقيقة مع تكنولوجيا التزوير.

كما أن حديث البخارى ليس دليل على شيئ بالمرة!!! كيف ؟؟؟؟؟؟؟

لأن المقايس بين الأرض والسماء مختلفة تماما
فالسنة الأرضية ليست كالسنة فى السماء واليوم الأرضى ليس كيوم السماء (وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون) وحجم الملائكة فى السماء ليس هو ما كان ينزل به جبريل للأرض ولا يوجد دليل على أن الله بعد أن خلق آدم ستون ذراعا فى السماء قد أسكنه الأرض بنفس هذا المقياس!!!!!!!

هو كان فى السماء طوله 30 متر ليتناسب هذا الحجم مع الأحجام فى السماء فهل هناك أى دليل أو نص أن هذا هو المقياس الذى سكن به آدم الأرض؟

عندما تحدث القرآن عن  قوم عاد وأن الله زادهم بسطة فى الجسم من يستطيع أن يدعى أن البسطة المقصودة تنقل الشخص من طول مترين لثلاثين متر؟ ممكن تنقله فقط ل 2.5 متر

الله تبارك وتعالى لما ذكر قصة طالوت الملك اليهودى قال أن من أسباب أن إختاره الله ملكا على بنى إسرائيل أن زاده بسطة فى العلم والجسم، فهل كان طوله 18 متر وليس ثلاثين متر؟
ما هى دى بسطة ودى بسطة وألى قال دى وقال دى القرآن؟

يا أخوانى هذا المدعى مجرد شخص يهذى ولا يمثل فى ميزان الحق حتى صفر على الشمال الرجل لا علم له بالتاريخ ولا الحديث ولا التفسير ولم يقرأ أى شيئ عن أى شيئ فكيف أصبح مصدر هام يصدقه الناس؟؟؟؟؟؟.

يوجد ذكر لوصول شداد بن مداد بن عاد إلى مكان الإسكندرية حاليا وكتابته على أحد أعمدتها شعرا أو وصية ولكن هذا لا يعنى أنهم إحتلوا مصر ولا أنهم أقاموا بها حضارة كما أن الأبيات التى تمت الإشارة إليها فى أحد كتب المؤرخين العرب كانت تنطق بإيمان صاحبها بالله ونصحه لغيره بعدم التكبر والإغترار بالدنيا الفانية فهل هذا يناسب ما ورد إلينا من خبر السماء عن كفر وعناد قوم عاد ومصيرهم ككفار معاندين؟؟
لقد زيل الكاتب بحثه بكل كتب التاريخ العربية رغم أن كثير منها لم يشر إلى ما قاله بشيئ ولكنه أراد أن يوهم القارئ بأنه إستعان بمصادر تاريخية وهذه الكتب مما كتب براء.

وإليه وإلى مصدقيه نتوجه بهذه الأسئلة ونرجو الإجابة عليها:
- هناك إهرامات في المكسيك فهل ذهب العمالقة إلى هناك وبنوا الأهرامات للمكسيكين؟
- الأهرامات بداخلها غرف لاتتجاوز إرتفاع الرجل العادي فكيف كان العمالقة يدخلون فيها ؟
- إن أحجار الأهرامات وزنها واحد طن أي 1000 كيلو والسؤال من رفع الصخرة المسماة بصخرة المرأة الحامل ووزنها 1000 طن أي مليون كيلو
- يقول محمد عطا إن العملاق كان طوله ثلاثون مترا ....حسنا والسؤال لماذا يبنى هرما أكبر منه ب 5 مرات فقط أين المعجزة فى ذلك؟
فالهرم إرتفاعه 148 يعني تخيلوا أن يقوم الواحد منكم ببناء عمارة إرتفاعها 10 متر هذا لو كان طولك 2 متر فهل ذلك يعتبر معجزة أمام الآخرين؟؟
- هل كان البشر في ذلك الوقت جميعهم طولهم 30 مترا أم قوم عاد فقط وإذا كانوا كذلك فأين بيوتهم التي كانوا ينامون فيها أليس من الأجدر أن يقوموا ببناء بيوت لهم ليناموا فيها .............وأين هي؟

- ماذا كانوا يأكلون ؟ هل كانوا يأكلون البقر والغنم والخضروات والفواكه المعروفة لنا؟ حسنا كيف كانوا يذبحون الأبقار ويسلخونها وينظفوا أمعائها في حين البقرة في حجم أصبع الواحد منهم ؟ (مشكلة أليس كذلك)
هذا ناهيك عن الخضار والفاكهة كيف كانوا يقطعوها وكم الكمية التي كانت تكفيهم
..........
ثم لقد دخلت أنا الهرم الأكبر ودخلت في الأقصر فى المعابد فلماذا لم نجد معبدا واحداً غرفه تتجاوز 30 مترا وآثار تدل على هذا العملاق الذي طوله ثلاثون مترا, ناهيك عن أن المذبح أو قدس الأقداس كان إرتفاعه مترين ونصف.

- سيد عطا لقد إستعنت بصورة معبد دندرة فى إدفو للتدليل على إرتفاع الأعمدة فيها بما بناسب العمالقة ألم يكن الأولى بك أن تقرأ فى التاريخ لتعلم أن هذا المعبد تم إنشاؤه فى عصر الإحتلال الإغريقى لمصر أى بعد إنتهاء الدولة الحديثة بزمن. فهل الإغريق أيضا كانوا عمالقة؟

- بقايا الأعمدة فى المعابد الإغريقية فى أثينا والرومانية فى إيطاليا كلها ضخمة وذات إرتفاع عالى فهل ذهب العمالقة هناك وأنشأوها؟

- إذا كنت لا تفقه فى التاريخ القديم وتاريح العمارة بالتحديد بالإضافة للجعرافيا لتحديد مكان معيشة قوم عاد ولم تقرأ فى التاريخ المصرى شيئ ولم تقرأ فى تفسير القرآن ولم تقرأ فى كتب السير لتعرف قصة هود عليه السلام مع قومة، إذا كان هذا حالك فكيف طوعت لك نفسك أن تكتب هذا الهراء وتسميه بحثاً؟؟؟؟؟؟؟

حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل مدعى محب للشهرة ولا يملك من أدوات العلم والحق شيئاً.

والله وحده من وراء القصد.

أما من يريد أن يرى الفيلم الكامل عن التزوير التكنولوجى والذى أشرت إليه عاليه فله هذا الرابط.

http://www.theorionconspiracy.com/‏
24‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة المقريزى.
13 من 18
االمصريين القدماء بكل تأكيد
و مش علشان الاحجار كانت كبيرة يبقي الي بني الاهرام قوم عاد, قوم عاد ما كانوش في مصر وليهم اثارهم و محدش نسبها للفراعنة , مش عارف اشمعني الحجات بتاعتنا بتتنسب لناس تانية ؟ هي الكحكة في ايد اليتيم بجد ولا ايه ؟ لو الناس قبل ما ترد علي السؤال قرت حاجة تسند رايها ليها مان الموضوع اتغير لاكن للاسف المعظم بيشغل مخه و بيتكلمو من نسج خيالهم فيه دلائل كتتتتتير جدا علمية و دينية ان ملهاش اي حل تاني غير ان الفراعنة هم الي بنو الاهرام
1‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 18
بجد انا نفسى اضحك جدا ... اضحك عليكم يا مصريون .. هم يعلمون وانت لا تعلمون تاريخكم !!!
انا لن اجيب على هذا السؤال لانه لا يستحق ان اتكلم فيه ..  وسأقول شىء واحد فقط " حسب الله ونعم الوكيل فكل من يثير الفتنة بالدافع المادى امثال محمد سمير عطا "
وسأقول ايضا : راجع تاريخك ايها المصرى وستعلم عندها عظمة الفراعنة وعظمة المهندسين الفراعنة فقد توصلوا لاشياء لا يعلمها احد الى الان ...
17‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 18
باحث يستدل بالقرآن.......... قوم عاد بناة الأهرامات؟
بعد وقفة طويلة متأنية أمام صفحة هامة من صفحات تاريخنا، خرج الباحث المصري محمد سمير عطا بكتابه المثير للجدل “الفراعنة لصوص حضارة” ليصدم الرأي العام بعنوانه أولا ، ويجبره على إعادة التفكير في مصدر رواياتنا التاريخية وخاصة أنه يسوق العديد من الأدلة العلمية والقرآنية التي تؤكد حجته ، وسواء كانت الأدلة مقنعة أم لا ، كان لزاما أن نتوقف أمامها كثيرا .

معلوم أن مصر تزخر بمائة هرم مكتشف حتى الآن ، والهرم الأكبر وحده يحتوي على مليونين وثلاثمائة ألف قطعة حجرية ، متوسط حجم الحجر الواحد طنان ونصف. وقد تم تقطيع الأحجار من مناطق بعيدة تبعد مئات الكيلومترات ، وبأحجار الهرم الأكبر وحده يمكننا إقامة سور حول الكرة الأرضية بأكملها عند خط الاستواء بارتفاع ( 30 سم مربع ) !.

ويتناول الباب الأول من الكتاب الذي بين أيدينا “النظريات المتداولة حاليا عن الأهرام ونواقضها” ؛ فيعرض لرأي جمهور كبير من العلماء الذين يرون أن الفراعنة هم بناة الأهرام، ويستندون في ذلك على أن جميع النقوش باللغة الهيروغليفية المدونة على الآثار المصرية تروي أن تلك المباني تؤول ملكيتها إلى الفراعنة، وكذلك إدعاء الفراعنة أن تلك المباني مقابر لملوكهم.



ثم يسرد المؤلف نواقض تلك النظرية قائلا بأنه من حيث المنطق يستحيل أن يبني الفراعنة الأهرام مستخدمين في ذلك الأخشاب لتقطيع الحجارة الكبيرة، ونقلها مئات الكيلومترات. كما يوضح أن تاريخ قدماء المصريين دون بواسطتهم أنفسهم وبالتالي تنعدم فيه برأيه المصداقية الكافية بما في ذلك أنهم بناة الأهرام ، ويذكر الباحث أن الفراعنة اشتهر لدى ملوكهم بعد التنصيب عملية إزالة النقوش من جدران الأبنية المختلفة لتدوينه من جديد بشكل يجعل تلك الأبنية وكأنها شيدت في عهد الملك الجديد.

ويؤكد الكتاب أن الزعم بأن الفراعنة قد بنوا مقابر لملوكهم لاعتقادهم بالبعث للحياة مرة أخرى ، أمر رفضه العلماء ؛ حيث لم يعثر على أي مومياء نهائيا داخل أي هرم!! ثم يتساءل: إذا كانت هذه الأبنية الضخمة مقابر الفراعنة فأين قصورهم؟ ولماذا لا يتحدث عنها أحد؟ فهل يعقل أن الذين ادعوا الألوهية يشيدون قبورا غاية في الروعة مثل الأهرامات كما يزعمون الآن ويسكنون في بيوت حقيرة من الطين؟

كما يورد الكتاب العديد من الأراء التي تبحث في بناة الأهرام، منها الزعم بأن اليهود بناة الأهرام وأن تكليفهم ببنائها كان أحد انواع التسلط الفرعوني للاستعلاء عليهم، او أن الجن المسخر لسيدنا سليمان عليه السلام هم بناة الأهرام ، ورأي ثالث يزعم أن بناتها هم غزاة من الكواكب الأخرى ! حتى وصل الشطط ببعض الباحثين للزعم بأن الله هو من بنى الأهرام لتقام حولها طقوس العبادة !

قوم عاد
يؤكد الباحث في كتابه نظريته القائلة بأن الفراعنة ليسوا بناة الأهرام الحقيقيين، ويعتقد أن بناتها هم قوم عاد الذين شيدوا عمادا “لم يخلق مثلها في البلاد”، ويسوق لنا الكثير من الأدلة منها أن قوم عاد كانوا ضخام الحجم ؛ طول الواحد منهم يقترب من ارتفاع النخلة أي حوالي 15 مترا في السماء. وقد ورد في الحديث الشريف عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “خلق الله آدم على صورته، وطوله ستون ذراعا.. فلم يزل الخلق ينقص من بعد حتى الآن”.

ومن الأدلة القرآنية على أن بناة الآثار المعروفة حاليا بالفرعونية هم قوم عاد، قوله تعالى : “أتبنون بكل ريع آية تعبثون” سورة الشعراء ، والريع هو المكان المرتفع من الأرض، وجاء في أسباب نزول الآية أن سيدنا ” هود ” عليه السلام احتج على قومه بتركهم الإيمان بالله وانشغالهم ببناء أبنية ضخمة كالجبال على المرتفعات لمجرد التفاخر. وتنطبق هذه الأوصاف على الأهرام فهي بناء ضخم كالجبل مبني على مرتفع نطلق عليه هضبة الأهرام.

وثاني الأدلة القرآنية هي الآية الكريمة من سورة الفجر ، يقول تعالى ” “ألم تر كيف فعل ربك بعاد* إرم ذات العماد* التي لم يخلق مثلها في البلاد” ، و”العماد” هي الأبنية المرتفعة ذات الرأس المدبب الحاد بدقة، ويربط المؤلف ذلك بالمسلات المصرية الشهيرة ، مشيرا إلى أنه سواء أكان المقصود من الآية، الأهرام أم المسلات، فكلاهما ذو رأس مدبب لا مثيل لبنائه في العالم أجمع.

ثم يستشهد الباحث بالآية القرآنية “وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية* سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية* فهل ترى لهم من باقية” سورة الحاقة ، وتعني الآيات أنهم اندثروا بسبب ريح شديدة أهلكتهم ولذلك لم نعثر على جثثهم، ويدلل المؤلف بأن أبا الهول عند اكتشافه كان مغطى بالرمال، ولا يمكن لعوامل التعرية أن ترفع الرمال إلى هذا الارتفاع العالي دون بقية الأماكن، مما يؤكد أن رياحا عارمة هبت على تلك المنطقة، وهو نفس اسلوب عقاب قوم عاد.

آثار مدفونة في الرمال
يقول الباحث : تمثال أبو الهول غير مدون عليه أية كتابات تثبت إنتمائه لأي من الفراعنة، مما أذهل العلماء أن أكبر وأشهر تمثال في العالم غفل الفراعنة عن التدوين والنقش عليه، وهو ما يعزي أن أبا الهول كان مغطى بالرمال في عهد الفراعنة فلم يكتشفوه ، بينما أكد العديد من علماء الجيولوجيا بأن تحليل الترسبات على جسد أبي الهول تدل على وجود كمية مياه هائلة أذابت الكثير من على جسده، مما يدل أنه عاصر العصر المطير الذي انتهت حقبته منذ ما يناهز 11.000 عام، وهو ما يعني أنه بكل حال من الأحوال لا يمت للفراعنة بصلة ، بحسب مؤلف الكتاب.

وهنا يتساءل الكتاب : هل يعقل أن الفراعنة الذين نقشوا وزخرفوا كل المعابد ولم يتركوا حجرا إلا ونقشوا عليه ونسبوه إلى ملوكهم ، نسوا أن ينقشوا داخل الأهرام مفخرة المباني المصرية والعالم أجمع؟

يعتقد المؤلف أن لغز الأهرام المدفونة بالرمال وغير المكتملة البناء التي حيرت العلماء، جاءت بسبب اندثار البناة من قوم عاد بريح مفاجأة عاتية، موضحا أنه تم اكتشاف 65 هرما مدفون بالرمال غير مكتملين، ويتساءل : لماذا تم وقف العمل فيهم فجأة؟ رغم أن الحضارة الفرعونية لم تختف من الوجود فجأة!

أما رابع الأدلة القرآنية التي يسوقها المؤلف على أن عاد هم بناة الأهرام ، قول الله تعالى في سورة الأحقاف : “فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم” ، وفي سورة العنكبوت يقول تعالى : “وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم” ، مما يعني أن الله عز وجل أبقى من مساكنهم عبرة لمن بعدهم، ويقول مؤلف الكتاب : ما نعتقد نحن أنها معابد، إنما هي مبان لهم كانوا يسكنوها حيث نلاحظ دائما من ارتفاع الأعمدة أنه مساو لارتفاع قوم عاد، ونلاحظ ارتفاع النوافذ وحجم الحجارة المشيدة منها، إنها مساكنهم التي اتخذها الفراعنة من بعدهم معابد.

كما يوضح أن كل حضارة احتوت على بعض التماثيل والأبنية الضخمة ولكنها من القلة بحيث تعد على أصابع اليد، أما الأبنية المصرية فهي من الكثرة التي توحي أن أصحاب تلك الأبنية كانوا من العماليق، كما أن جميع الحضارات شيدت أبنيتها من حجر صغير يتناسب مع أحجام شعوبها مهما كانت ضخامة تلك الأبنية.

ولا يعترض مؤلف الكتاب على فكرة أن يكون الفراعنة قد سكنوا مساكن قوم عاد لقوله تعالى : “وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال” سورة إبراهيم ، ثم قاموا ببناء حوائط داخلية لتتناسب معهم، مع زخرفتها بنقوش ونسب فخر بنائها لهم، تماما كما فعل النصارى الأوائل حينما سكنوا معبد إدفو هربا من اضطهاد الروم لهم، ثم قاموا بشطب النقوش الفرعونية من جدران المعبد لأنها تمجد ديانة أخرى.

تساؤلات مثيرة
الباب الثالث يقدم الآيات القرآنية الدالة على أن الفراعنة لم يبنوا الأهرام، ومنها يذكر قوله تعالى “وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين” (القصص: 38 ) هذه الآية توضح حجم قدرة الفراعنة على بناء الأبنية العالية من الحجارة، ولذلك طلب فرعون من وزيره هامان البناء من الطين؛ لإدراكهما عدم المقدرة على البناء من الحجارة. بل لا يستطيع فرعون مثلا أن يتسلق الهرم الأكبر لأنه أملس بسبب المادة التي كانت تغلفه وقتئذ وقد فتتها العرب فيما بعد لاستخدامها في أبنيتهم؛ ولم يتبق منها إلا ما في قمم الهرم الأوسط.

ويوضح المؤلف أنه عندما كان يتهدم سور من الحجارة العملاقة كان الفراعنة يقومون بترميمه من الطين اللبن !! فلماذا لا يرممونه من نفس مكونات البناء وهي الحجارة العملاقة؟ معتبرا أن ذلك ببساطة لأنهم لا يستطيعون تحريك تلك الأحجار ، كما يؤكد أن الفراعنة قاموا بعمل عشرات الإضافات داخل مساكن قوم عاد والتي استخدموها كمعابد وذلك باستخدام الطوب اللبن الصغير والذي شوه المنظر المعماري للأبنية الحجرية العملاقة.

ويتساءل الباحث كذلك لماذا تم بناء القلاع الفرعونية الخمسة بسيناء من الطين؟ ألم يكن من المفترض أن تشيد القلاع من أقوى ما يملكون لو كانوا هم من استخدم الحجارة؟!

خلط بين حضارتين
المؤلف يستدل مما سبق أن هناك لبس وخلط بين حضارتين متتابعتين على أرض واحدة بسبب قصور في المعلومات، فتاريخ الفراعنة كان مجهولا قبل مجيء الحملة الفرنسية، وبترجمة اللغة الهيروغليفية 1822 تسرع الجميع وألحقوا كل شىء سابق على الحقبة النصرانية إلى الحضارة الفرعونية.

يري العديد من الأثريين في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا من الذين يبحثون عن الحقيقة البحتة، أن هناك حضارة موغلة في القدم السحيق كانت متفوقة بصورة مجهولة السبب والكيفية، وأغلب الظن أنها حضارة قارة أطلنطيس المفقودة، وعندما غرقت فر من نجى منهم لمصر، وهم الذين شيدوا تلك المباني المدهشة، وبعد اندثارهم بأحقاب طويلة ورث الفراعنة تلك المباني، فسكنوها من خلفهم ونقشوا عليها ما يحلو لهم.

ويؤكد المؤلف في خاتمة بحثه أنه لم يسلب مصر مجدا، بل أضاف لها بعدا تاريخيا هاما ما كان يخطر ببال أحد، وهو أن أرض مصر – وكلمة مصر تعني في اللغة العربية المنطقة الرئيسية – قد احتضنت حضارة أخرى سابقة للفراعنة، وذلك يعني أن حضارة مصر تمتد لأكثر من سبعة آلاف سنة بكثير وهو ما نظنه الآن، فربما تمتد الحضارة المصرية إلى 10 آلاف عام أو أكثر، فقوم عاد هم خلفاء قوم نوح عليه السلام
30‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Bruce Wayne.
16 من 18
انا مش عارف ليه اي حاجه اشاعة تطلع علي مصر او تاريخها تلاقي كل العرب يصرخوا في كل مكان علي جوجل عشان يثبتوا انها صحيحه من غير ما يعرفوا اصل الاشاعة او النظريه دي ايه والنظريه بتقول ان قوم عاد هما بناة الاهرام طيب انا عايز واحد شاطر كدا يجبلي دليل واحد ان قوم عاد دخلوا مصر من الاساس وساعتها هصدق ان قوم عاد هما بناة الاهرام؟
31‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Egyptian Eyad (Eyad mohamed).
17 من 18
أيقنت فعلاً أن من قام ببناء الأهرام ليس الفراعنه بل هم قوم عاد وقد جمعت لكم بعض النقاط التي استدل بها الباحث في كتابه
اولاً: حجم الحجر يبدأ من متر مكعب ويصل في بعض الأحيان إلى عشرات الأمتار المكعبة !!


ووزنه يصل أحيانا إلى ألف طن ( مليون كيلوجرام ) !!


المسافات بين موقع تقطيع الحجارة وأماكن التشييد وصلت في بعض الأحيان إلى 650 كيلومتر
ارتفاع البناء وصل إلى 163 متر!!
هذا الحجر المعجز بالنسبة لنا لم يكن إلا طوبة بالنسبة لقوم عاد فكانوا عمالقة يصل طول الواحد منهم إلى 15 مترا، فهو مستحيل تماماً بالنسبة للفراعنة ذوي الأحجام المماثلة لنا تقريبا قال تعالى : { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ }
وقال تعالى: { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ }
ثانياً: استخدام الثيران لجر الحجارة بعد ربطها بالحبال ووضعها على زحافات خشبية وهذا مستحيل لو احد جرب ذلك بنفسه مع مجموعة من المتطوعين. وكيف ان هذه الزلاجات لاتغرز في الرمال
ثالثاً: أسلوب رفع الاحجار عن طريق ونشات خشبية عملاقة وهل يستطيع ونش خشبي رفع حجر يزن 100 طن لارتفاع 163 متر؟؟
رابعاً : يقال ان الفراعنة استخدموا السحر لرفع الحجار الثقيلة فلماذا يستخدمون الثيران !!
خامساً: لماذا تم بناء القلاع الفرعونية الخمسة بسيناء من الطين او ليس من المفترض بنائها حسب مايملكون من قوتهم؟ !
سادساً: أين هي أبنية قوم عاد التي تركها الله لنا عبرة لنتعظ ؟ هل يعقل أن تدفن في الرمال أو تتهدم في وقت يظهر غيرها من المباني الوضيعة في كل أنحاء العالم ؟ والقرآن يشير إلى بقائها صراحة { وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ } العنكبوت : 38 ، { فَأَصْبَحُوا لا يُرَى إِلا مَسَاكِنُهُمْ } الأحقاف : 25
سابعاً: اما مايخص كلمة إرم المختلف فى تفسيرها ، والتى وردت فى القرآن الكريم فإن القبائل العربية القديمة تختصر فى كثير من الكلمات التى تبدأ بالهمزة وحولتها إلى حروف أخرى أكثرها كان حرف الهاء .
(وهرم) تعني فى اللغة العربية الشئ كبير الحجم، وأيضا تطلق لكبير العمر، وبناء عليه فالتفسير السليم للآيات يكون كالتالي
{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } = ألم تر كيف عاقب الله قوم عاد
{ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ } = بناة الأهرام ذات القمم العالية المدببة
{ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ } = التى لا يوجد لها مثيل فى العالم كله ثامناً: اعتراف الفراعنة أنفسهم بأن بناة الأهرام قوم غيرهم ذوو قوة فريدة وذلك في نص البريشتا المنحوت على تمثال الإله القرد تحوتي حتب والذي نصه كالآتي: [ قوة ذراع الواحد من بناة الأهرام بألف رجل ]
تاسعاً: قوم عاد قدسوا نجم الشعرى واقاموا تلك الاهرامات اشارة لها قالى تعالى: {وانه هو رب الشعرى*وانه اهلك عاد الاولى} النجم : 49-50

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 730x531 .


مقدمة
كل شعب يتمنى شرف زيادة عمر حضارته
لكن هيئة آثار مصر تبخس عمرنا من 70.000 عام إلى 7.000 سنة فقط !!
تصوروا ؟
حيث أن قوم عاد ورد ذكرهم في القرآن فقط ولم يرد ذكرهم في التوراة والإنجيل
ولأن التلمود المفسر للتوراة يزعم أن عمر آدم سبعة آلاف عام فقط



ولا عزاء لك يا مصر، يا كنانة الله في أرضه

لذا يدرسون لنا تأريخ علماء آثار اليهود أمثال هيرودوت وتيودور ولانجستر ومانتيون




ويخفون تأريخ 45 عالِم مسلم أمثال المقريزي والنويري والمسعودي وسيدنا قتادة


الفراعنة يدعون الألوهية
تميزوا بالسحر والذهب
لكنهم يسرقون كل شي

هدفهم وأد الحقيقة، حقيقة عملقة البشرية في الماضي
لأن الرسول أنبأ أن آدم طوله 40 متر في السماء
ولا يزال الخلق ينقص من بعد حتى الآن
وابن عباس أخبر أن عمره يفوق 100.000 عام
وورد في القرآن الكريم أقوى حضارة له وهي حضارة قوم عاد التي كان مركزها مصر
فإن لم يعرفوا، فالتشويه والتزييف ودس الباطل على الحق حتى يختلط الأمر علينا ونتوه
ولكن ...
{ وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } [البقرة : 42]
{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } [آل عمران : 71]
{ لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ } [الأنفال : 8]
{ وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً } [الإسراء : 81]
{ وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُواً } [الكهف : 56]
{ بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } [الأنبياء : 18]

{ قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ } [سبأ : 49]


{ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ } [غافر : 5]

{ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [فصلت : 42] وصف لكتاب الله عز وجل
{ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَإِن يَشَأِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } [الشورى : 24]
{ ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ } [محمد : 3



والفراعنه كانو قوم فاسقين ولايخافون الله ويسحرون الناس ويعذبونهم
وكانو اكثر البشر افساد بالارض هل هم اجدادكم يامصريين
اذا اتمنى ان يحشركم الله معهم يوم القيامه
12‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
18 من 18
هم الفراعنة  اقرأ تاريخ الاسرة الرابعة
4‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة zzziad hafiz (ZeYaD HaƒeZ).
قد يهمك أيضًا
من هم بناة الأهرام ( الفراعنه أو قوم عاد )
من هم بناة الاهرامات
هل تصدق أن الفراعنة ليسوا هم بناة الأهرام وإنما هم العماليق أجدادنا أيضاً
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة