الرئيسية > السؤال
السؤال
يجوز لشخص متزوج ومسافر بعيد عن زوجتة ان يمارس العادة السرية او الفرجة على الافلام الجنسية وجزاك الله خير
تصنيف دينى 2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة zoz_zoz.
الإجابات
1 من 10
اذا كان لا يجوز للعازب العيد دائما عن الامر فما بالك بالبعيد مؤقتا
طبعا لا يجوز
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة قمبر.
2 من 10
ما هو جوابك لو كان هذا السؤال موجه من زوجتك لموجل جوجل اجابات ؟
اعطينا رأيك !!!!!!
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 10
عزيزي,, لا تسأل هنا, وانما قم بسؤال رجال الدين اللذي تثق بهم !
هذا موقع للاجابات, وليس للافتاء في الدين ^___^
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة SaudiBoy666.
4 من 10
لا اعرف
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة يوسف المصري.
5 من 10
نعم يجوز
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 10
اهلا اخي ...


الاولى ان تسأل ممن تثق في علمه .


من وجهة نظري انه يجوز له عندما يخاف على نفسه الوقوع في الزنا ان يمارس العادة السرية . لكن مشاهدة الافلام الجنسية فهي لا تجوز .
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة DRDR.
7 من 10
حلوه [ وجزاك الله خير ] اظن انها [وجزاكم الله خيراً يا ...]
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
8 من 10
هل الاستمناء جائز في الإسلام ؟



الحمد لله
الاستمناء محرم لأدلة من القرآن والسنة :
أولاً : القرآن  الكريم :
قال ابن كثير رحمه الله تعالى : وقد استدل الإمام الشافعي ومن وافقه على تحريم الاستمناء باليد بهذه الآية وهي قوله تعالى :
( والذين هم لفروجهم حافظون . إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين . فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) 4-6 سورة المؤمنون ، وقال الشافعي في كتاب النكاح : فكان بيّناً في ذكر حفظهم لفروجهم إلا على أزواجهم أو ما ملكت  أيمانهم  تحريم ما سوى الأزواج  وما ملكت الأيمان .. ثم أكّدها فقال : ( فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) . فلا يحل العمل بالذكر إلا في الزوجة أو في ملك اليمين ولا يحل الاستمناء والله أعلم . كتاب الأم للشافعي .
واستدل بعض أهل العلم بقوله تعالى : ( وَلْيَسْتَعْفِفْ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) النور 33 على أن الأمر بالعفاف يقتضي الصبر عما سواه .
ثانيا : السنّة النبوية : استدلوا بحديث عبد اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قال : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءةَ ( تكاليف الزواج والقدرة عليه ) فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ( حماية من الوقوع في الحرام ) رواه البخاري فتح رقم 5066 .
فارشد الشارع عند العجز عن النكاح إلى الصوم مع مشقّته ولم يرشد إلى الاستمناء مع قوة الدافع إليه وهو أسهل من الصوم ومع ذلك لم يسمح به .
وفي المسألة أدلة أخرى نكتفي بهذا منها . والله أعلم


وأمّا العلاج لمن وقع في ذلك ففيما يلي عدد من النصائح والخطوات للخلاص :

1-  يجب أن يكون الداعي للخلاص من هذه العادة امتثال أمر الله واجتناب سخطه .

2-  دفع ذلك بالصلاح الجذري وهو الزواج امتثالاً لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم للشباب بذلك .

3-  دفع الخواطر والوساوس وإشغال النفس والفكر بما فيه صلاح دنياك وآخرتك لأن التمادي في الوساوس يؤدي إلى العمل ثم تستحكم فتصير عادة  فيصعب الخلاص منه .

4-  غض البصر لأن النظر إلى الأشخاص والصور الفاتنة سواء حية أو رسماً وإطلاق البصر يجرّ إلى الحرام ولذلك قال الله تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) الآية ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تُتْبع النظرة النظرة " رواه الترمذي 2777 وحسّنه في صحيح الجامع 7953  فإذا كانت النّظرة الأولى وهي نظرة الفجأة لا إثم فيها فالنظرة الثانية محرّمة ، وكذلك ينبغي البعد عن الأماكن التي يوجد فيها ما يغري ويحرك كوامن الشهوة .          

5-  الانشغال بالعبادات المتنوعة ، وعدم ترك وقت فراغ للمعصية .

6-  الاعتبار بالأضرار الصحية الناتجة من تلك الممارسة مثل ضعف البصر والأعصاب وضعف عضو التناسل والآم الظهر وغيرها من الأضرار التي ذكرها أهل الطّب ، وكذلك الأضرار النفسية  كالقلق ووخز الضمير والأعظم من ذلك تضييع الصلوات لتعدّد  الاغتسال أو مشقتّه خصوصا في الشتاء وكذلك إفساد الصوم .

7-  إزالة القناعات الخاطئة لأن بعض الشباب يعتقد أن هذه الفعلة جائزة بحجة حماية النفس من الزنا واللواط ، مع أنّه قد لا يكون قريبا من الفاحشة أبدا .

8- التسلح بقوة  الإرادة والعزيمة وألا يستسلم الشخص للشيطان  . وتجنب الوحدة كالمبيت وحيدا وقد جاء في الحديث أنّ النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبيت الرجل وحده " . رواه الإمام أحمد وهو في صحيح الجامع 6919 .

9-  الأخذ بالعلاج النبوي الفعّال وهو الصوم  لأنه يكسر من حدة الشهوة  ويهذّب الغريزة ، والحذر من العلامات الغريبة كالحلف ألا يعود أو ينذر  لأنه إن عاد بعد ذلك يكون نقضا للأيمان بعد توكيدها وكذلك عدم تعاطي الأدوية المسكنة للشهوة لأن فيها مخاطر طبية وجسدية  وقد ثبت في السنّة ما يُفيد تحريم تعاطي ما يقطع الشهوة بالكلية .

-10 الالتزام بالآداب الشرعية عند النوم  مثل قراءة الأذكار الواردة ، والنوم على الشقّ الأيمن وتجنب النوم على البطن لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك .

-11 التحلي بالصبر والعفة لأنه واجب علينا الصبر عن المحرمات وإن كانت تشتهيها النفس  ولنعلم بأنّ حمل النّفس على العفاف يؤدي في النّهاية إلى تحصيله وصيرورته خُلُقا ملازما للمرء وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : مَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ . " رواه البخاري فتح رقم 1469 .

-12 وإذا وقع الإنسان في هذه المعصية فعليه أن يبادر إلى التوبة والاستغفار وفعل الطاعات مع عدم اليأس والقنوط لأنه من كبائر الذنوب .

-13  وأخيراً مما لا شك فيه أن اللجوء إلى الله والتضرع له بالدعاء وطلب العون منه للخلاص من هذه العادة هو من أعظم العلاج لأنه سبحانه يجيب دعوة الداعي إذا دعاه ، والله أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
9 من 10
هذا مثل الشخص الموجود بمكان لايوجد به طعام أو شراب فيأكل ويشرب من فضلاته فهى منه ولكنها نجسه ولديه مجله فتافيت فيأكل من فضلاته ويتخيل انه ياكل ما فى صور المجله
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ayman emo (ayman abdel rhman).
10 من 10
العادة السرية مضرة
الاعتياد عليها يجعل الشخص غير قادر على ممارسة العلاقة الطبيعية بعد الزواج
قبضة اليد على القضيب خلال القيام بالعادة السرية اقوى من احتكاك القضيب بالمهبل فى العلاقة الطبيعية و اختلاف مستوى الضغط على القضيب يجعل الرجل لا يشعر بالمتعة عند الممارسة الطبيعية و يرتخى القضيب داخل المهبل و ربما لا يقذف اطلاقا و يشعر بان مهبل المراة واسع و الايلاج غير ممتع
كما ان القيام بالعادة السرية يستلزم احداث اثارة غير طبيعية اما بالخيال او مشاهدة الافلام الاباحية و التعود و الاعتماد على تلك الطرق فى الحصول على الاثارة الجنسية يجعل الشخص لا يستجيب جنسيا للاثارة الطبيعية فهو ربما يستخدم الخيال فى الممارسة مع زوجته لانها لا تثيره لانه تعود على نوعية معينة من الاثارة او يضطر الى مشاهدة مشاهد اباحية حتى يستثار جنسيا قبل الممارسة
كما انها من الممكن ان يكتفى الشخص بالعادة السرية و يستغنى عن وجود الطرف الاخر بسبب تعوده عليها و هناك الكثير من الرجال و النساء المتزوجون يفضلون ممارسة العادة السرية على العلاقة الجنسية الطبيعية لانهم لا يتمتعون من العلاقة الجنسية الطبيعية و يتمتعون من العادة السرية و يمارسونها و يترك الطرف الاخر تعيسا بلا اشباع جنسى
و لكن فى الحقيقة لا توجد ابحاث و دراسات علمية طبية تظهر اضرار ممارسة العادة السرية
و كل ما ذكر من اضرار هو من تجارب الناس
و لكن هناك ابحاث تظهر انه ليس للعادة السرية اى ضرر على العقل او الذاكرة او الركب او النظر كما يعتقد البعض
الانسان عموما رجلا كان او امراة لا يحتاج الى ممارسة العادة السرية فالله سبحانه و تعالى جعل لنا الاحتلام كوسيلة لتفريغ الطاقة الجنسية و التنفيس عن الرغبة الجنسية فى الممارسة و عندما يجد الانسان طريقة اخرى لتفريغ الطاقة الجنسية فان الاحتلام يتوقف و لكن عند ترك تلك الطرق المضرة يعود الاحتلام شيئا فشيئا
و انصح بالابتعاد عن كل ما يثير الشهوة الجنسية حتى لا تؤدى الى ممارسة العادة السرية
و الانشغال بامور افضل كالعبادة مثلا
و بالله التوفيق
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة m3ax.
قد يهمك أيضًا
لماذا تعجب الفتيات بالرجل المتزوج وخصوصاً اذا كانت معة زوجتة ؟
متى يحق للرجل الجلوس في العدة؟
كل واحد يقول اسم زوجتة وكم عمرها
عنوسة بالملايين في وطنا العربي و شبابنا يمارس العادة السرية !!!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة