الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين البلاغة والبيان والفصاحة ؟
الثقافة والأدب 12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ديموس كراطوس.
الإجابات
1 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
2 من 62
يصراحة انا لما اقرأ هاي الكلمات اكره الدراسة لانها تذكرني بالمدرسة
بس احترم الي يحب ان يدرس الشعر الونطق الصحيح
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة سلمولي علية.
3 من 62
الفصاحة في اللغة : الظهور والبيان .
اصطلاحاً :وصف للكلمة والكلام والمتكلم .
- فصاحة الكلمة : خلوص الكلمة من تنافر الحروف والغرابة ومخالفة القياس .
- فصاحة الكلام : خلوصه من ضعف التأليف وتنافر الكلمات والتعقيد .
- فصاحة المتكلم : ملكة يقدر بواسطتها على التعبير عن المقصود بلفظ صحيح .
..................
البلاغة : الوصول والانتهاء ( سميت هكذا لانها توصل المعنى لقلب السامع ) .
اصطلاحاً : مطابقة الكلام لمقتضى حال السامعين مع فصاحته .
وتقوم البلاغة على 3 دعائم :
* اختيار اللفظة .
* حسن التركيب وصحته .
* اختيار الأسلوب الذي يصلح للمخاطبين مع حسن ابتداء وحسن انتهاء .
وتشمل ( علم المعاني / علم البيان / علم البديع )
- علم المعاني : وهي الخبر والإنشاء /// أي عندما ترى أساليب مختلفة مثل الأمر وله غرض أو الاستفهام والتوبيخ والتهديد والتوعد والاستعجال والاستبطاء ... كل هذا بلاغة .
والتعريف والتنكير ( من تفخيم وتعظيم / تحقير / زيادة التقرير / الذم )
التكرار ( تكرار في اللفظ والمعنى لاغراض التقوية والتاكيد والتنبيه لامر ما والتحذير والابلاغ والتخويف )
الاعتراض
التقديم والتأخير .
خروج الكلام عن مقتضى الظاهر .

علم البيان :
التشبيه / المجاز / الاستعارة /الكناية /.

علم البديع :
المحسنات المعنوية ( التضاد يعني الطباق / المقابلة / التورية / التجريد/)
المحسنات المحسنات اللفظية ( الجناس / السجع / التلميح /)
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة اعتبرني اخوك (عـهْـد المـحـبّـة).
4 من 62
السلام عليكم

الفصاحة في اللغة : الظهور والبيان .

البلاغة : الوصول والانتهاء
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة عربي- مسلم (BENDREF BELAHOUEL).
5 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا


إذ لا بد أن يستوفي الكلام شرطين كي يكون بليغا..

الأول أن يكون فصيحا.
والثاني أن يكون مطابقا لمقتضى الحال..


فالفصاحة معناها خلو الكلام من الغرابة، والتعقيد، والغموض، وسوء التأليف.. لا حوشيا ولا مبتذلا..مطابقا للقواعد اللغوية.. في النحو والصرف والصوت..
ومن الكلام غير الفصيح..

مستشزرات.. إذ الحروف غير مؤتلفة لقرب مخارجها..

وكذلك قول الشاعر..
وقبر حرب بمكان قفر ** وليس قرب قبر حرب قبرا

فهذان المثالان ليسا من الكلام الفصيح.. وبذلك يخرجا من الكلام البليغ..


بذلك نخلص إلى أن الكلام البليغ لا بد أن يكون فصيحا.. ولكننا قد نجد كلاماً فصيحاً لكنه غير بليغ.. لاختلال الشرط الآخر.. وهو مطابقة الكلام لمقتضى الحال..
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة اينشتاين عصري (و زمأَني).
6 من 62
قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة)  .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)  .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة Yousef-man (Yousef Fathi).
7 من 62
البلاغة هي مطابقة الكلام لمقتضى الحال
والبيان هو الايضاح والقدرة على إيصال المعلومة للأخرين ومخاطبة الناس على قدر عقولها ومختلف ثقافاتها ومستوياتها
والفصاحة القدرة على الكلام بطلاقة ووضوح وحسن توظيف مفردات الكلام لتوصيل المعلومة للسامع والمتلقي بسهولة ويسر
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
8 من 62
هذه علوم من اللغة العربية لكل علم خصائصة
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة خبرة الحياة (yasmoo Aljl).
9 من 62
بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم

ما هي الفصاحة ؟ وما هي البلاغة ؟ وما الفرق بينهما ؟ وكيف يكون الكلام فصيحا بعيدا عن البلاغة في نفس الوقت ؟

*

الفصاحة

هي بمعنى الظهور والبيان .. تقول : "أفصح الصبح لذي عينين" يقال للأمر إذا انكشف وظهر بعد خفائه واستتاره ..

والفصاحة في الاصطلاح تكون وصفا للمفرد وللكلام وهما أمران مختلفان , لذا لم يعرفوها تعريفا شاملا واحدا بل تحدثوا عن كل قسم على حدة ..

فصاحة المفرد

المراد بالمفرد هو الكلمة الواحدة .. وفصاحتها تعني سهولة نطقها ووضوح معناها وجريانها على القياس اللغوي ..

توجد عيوب إذا تطرقت إلى الكلمة جعلتها مستسمجة مستكرهة .. وهذه العيوب باختصار هي : تنافر الحروف لتكرار بعضها واقتراب مخارجها ..

وغرابة الكلمة من العيوب ومخالفتها للغة العرب وقواعدهم .

فصاحة الكلام

تتشابه شروط فصاحة الكلام مع شروط فصاحة الكلمة .. البعد عن تنافر الكلمات ..

انظر : وقبر حرب بمكان قفر .. وليس قرب قبر حرب قبر

هذه كلمات متنافرة مكررة حروفها فثقلت وكره نطقها , على الرغم من أن كل كلمة فصيحة وحدها .

والبعد عن التعقيد وما إلى ذلك .

****

البلاغة

في اللغة تعني الوصول والانتهاء .. تقول بلغت هدفي إذا وصلت إليه ..

قال البوصيري في مدح النبي :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر .. وأنه خير خلق الله كلهم

أي منتهى علم البشر .

قال عمرو بن كلثوم في الفخر :

إذا بَلغ الفطام لنا رضيعا .. تخر له الجبابر ساجدينا

يريد إذا وصل الرضيع لزمن الفطام .

والبلاغيون عرفوا البلاغة بأنها :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان , مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

وبالتأمل نجد أن البلاغة أعم من الفصاحة .. فلا يكفي أن تكون الجملة واضحة المعنى قوية السبك خالية من التعقيد حتى نصفها بالبلاغة , بل هناك شرط بالغ الأهمية , وهو مراعاة الحال والمقام الذي يُقال فيه الكلام ..

مثلا في الفخر يجب أن يطيل المتكلم ويطنب ويسهب قدر ما يستطيع .. هذا في مقام يستدعي الإكثار من ذكر الأشياء الجالبة للمدح في الممدوح حتى ينبهر المخاطَب ويهتز شعوره بهذه الأوصاف .

فإذا اختصر المتكلم في هذا المقام اعتبر كلامه سخيفا بعيدا عن البلاغة وإن كان فصيحا !

مقام الإنكار يستدعي التأكيد .. "إن إلهكم لواحد" .. إذا ابتعدت عن التأكيد ابتعدت عن البلاغة وأسرارها !

*

بوجه عام البلاغة تنقسم إلى ثلاثة علوم ..

1- علم البيان : وهو طريق الأديب إلى صوغ المعنى الواحد في صور متعددة من الأساليب .. التشبيه , والمجاز , والكناية وما إلى ذلك ..

2- علم البديع : وهو الوسيلة لتزيين الألفاظ بصور بديعية , تضفي عليه الجمال والرونق .. المحسنات البديعية كما يسمونها , الجناس والسجع وما إلى ذلك .

"والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحيٌ يوحى"

3- علم المعاني : وهو الرأس ! هو طريق الأديب إلى صوغ عبارته في صورة تختلف باختلاف المواطن التي تقال فيها ..

وإذا تأملنا في التعريف السابق للبلاغة وقسمناه حسب علوم البلاغة نجد أن :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان"

هذا يشتمل على علمي البيان والبديع.

"مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

هذا علم المعاني ..

ويمكن أن نقول أن علم المعاني هو الطرف الزائد للبلاغة .. أي أن البلاغة تشتمل على كل معاني الفصاحة مع علم المعاني ..

هكذا يمكن للكلام أن يكون فصيحا ولكنه - في نفس الوقت - بعيدا عن البلاغة !

**

طلاب الأزهر الشريف يدرسون البلاغة وعلومها في المرحلة الثانوية ..

في الصف الأول الثانوي ندرس علم البيان وأقسامه ومشتقاته ببعض التوسع ..

وفي الصف الثاني الثانوي يدرسون علمي المعاني والبديع ..
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة abo.khaled (abo khaled).
10 من 62
إذ لا بد أن يستوفي الكلام شرطين كي يكون بليغا..

الأول أن يكون فصيحا.
والثاني أن يكون مطابقا لمقتضى الحال..


فالفصاحة معناها خلو الكلام من الغرابة، والتعقيد، والغموض، وسوء التأليف.. لا حوشيا ولا مبتذلا..مطابقا للقواعد اللغوية.. في النحو والصرف والصوت..
ومن الكلام غير الفصيح..

مستشزرات.. إذ الحروف غير مؤتلفة لقرب مخارجها..

وكذلك قول الشاعر..
وقبر حرب بمكان قفر ** وليس قرب قبر حرب قبرا

فهذان المثالان ليسا من الكلام الفصيح.. وبذلك يخرجا من الكلام البليغ..


بذلك نخلص إلى أن الكلام البليغ لا بد أن يكون فصيحا.. ولكننا قد نجد كلاماً فصيحاً لكنه غير بليغ.. لاختلال الشرط الآخر.. وهو مطابقة الكلام لمقتضى الحال

الفصاحة

هي بمعنى الظهور والبيان .. تقول : "أفصح الصبح لذي عينين" يقال للأمر إذا انكشف وظهر بعد خفائه واستتاره ..

والفصاحة في الاصطلاح تكون وصفا للمفرد وللكلام وهما أمران مختلفان , لذا لم يعرفوها تعريفا شاملا واحدا بل تحدثوا عن كل قسم على حدة ..

فصاحة المفرد

المراد بالمفرد هو الكلمة الواحدة .. وفصاحتها تعني سهولة نطقها ووضوح معناها وجريانها على القياس اللغوي ..

توجد عيوب إذا تطرقت إلى الكلمة جعلتها مستسمجة مستكرهة .. وهذه العيوب باختصار هي : تنافر الحروف لتكرار بعضها واقتراب مخارجها ..

وغرابة الكلمة من العيوب ومخالفتها للغة العرب وقواعدهم .

فصاحة الكلام

تتشابه شروط فصاحة الكلام مع شروط فصاحة الكلمة .. البعد عن تنافر الكلمات ..

انظر : وقبر حرب بمكان قفر .. وليس قرب قبر حرب قبر

هذه كلمات متنافرة مكررة حروفها فثقلت وكره نطقها , على الرغم من أن كل كلمة فصيحة وحدها .

والبعد عن التعقيد وما إلى ذلك .

****

البلاغة

في اللغة تعني الوصول والانتهاء .. تقول بلغت هدفي إذا وصلت إليه ..

قال البوصيري في مدح النبي :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر .. وأنه خير خلق الله كلهم

أي منتهى علم البشر .

قال عمرو بن كلثوم في الفخر :

إذا بَلغ الفطام لنا رضيعا .. تخر له الجبابر ساجدينا

يريد إذا وصل الرضيع لزمن الفطام .

والبلاغيون عرفوا البلاغة بأنها :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان , مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

وبالتأمل نجد أن البلاغة أعم من الفصاحة .. فلا يكفي أن تكون الجملة واضحة المعنى قوية السبك خالية من التعقيد حتى نصفها بالبلاغة , بل هناك شرط بالغ الأهمية , وهو مراعاة الحال والمقام الذي يُقال فيه الكلام ..

مثلا في الفخر يجب أن يطيل المتكلم ويطنب ويسهب قدر ما يستطيع .. هذا في مقام يستدعي الإكثار من ذكر الأشياء الجالبة للمدح في الممدوح حتى ينبهر المخاطَب ويهتز شعوره بهذه الأوصاف .

فإذا اختصر المتكلم في هذا المقام اعتبر كلامه سخيفا بعيدا عن البلاغة وإن كان فصيحا !

مقام الإنكار يستدعي التأكيد .. "إن إلهكم لواحد" .. إذا ابتعدت عن التأكيد ابتعدت عن البلاغة وأسرارها !

*

بوجه عام البلاغة تنقسم إلى ثلاثة علوم ..

1- علم البيان : وهو طريق الأديب إلى صوغ المعنى الواحد في صور متعددة من الأساليب .. التشبيه , والمجاز , والكناية وما إلى ذلك ..

2- علم البديع : وهو الوسيلة لتزيين الألفاظ بصور بديعية , تضفي عليه الجمال والرونق .. المحسنات البديعية كما يسمونها , الجناس والسجع وما إلى ذلك .

"والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحيٌ يوحى"

3- علم المعاني : وهو الرأس ! هو طريق الأديب إلى صوغ عبارته في صورة تختلف باختلاف المواطن التي تقال فيها ..

وإذا تأملنا في التعريف السابق للبلاغة وقسمناه حسب علوم البلاغة نجد أن :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان"

هذا يشتمل على علمي البيان والبديع.

"مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

هذا علم المعاني ..

ويمكن أن نقول أن علم المعاني هو الطرف الزائد للبلاغة .. أي أن البلاغة تشتمل على كل معاني الفصاحة مع علم المعاني ..

هكذا يمكن للكلام أن يكون فصيحا ولكنه - في نفس الوقت - بعيدا عن البلاغة !

**

طلاب الأزهر الشريف يدرسون البلاغة وعلومها في المرحلة الثانوية ..

في الصف الأول الثانوي ندرس علم البيان وأقسامه ومشتقاته ببعض التوسع ..

وفي الصف الثاني الثانوي يدرسون علمي المعاني والبديع ..
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
11 من 62
البلاغة تدل في اللغة على إيصال معنى الخطاب كاملا إلى المتلقي، سواء أكان سامعا أم قارئا. فالإنسان حينما يمتلك البلاغة يستطيع إيصال المعنى

البيان يساعد على زيادة تبيين المعنى وتوضحه مثلا بالتعبير عن العاطفة والوجدان

الفصاحة هي خلو الكلام من التعقيد. و اللفظ الفصيح هو اللفظ الحسن المألوف في الاستعمال و يكون معناه المفهوم منه صحيحاً حسناً
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
12 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة مصري ابن بلد (Hamdi Mostafa).
13 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا
إذ لا بد أن يستوفي الكلام شرطين كي يكون بليغا..

الأول أن يكون فصيحا.
والثاني أن يكون مطابقا لمقتضى الحال..


فالفصاحة معناها خلو الكلام من الغرابة، والتعقيد، والغموض، وسوء التأليف.. لا حوشيا ولا مبتذلا..مطابقا للقواعد اللغوية.. في النحو والصرف والصوت..
ومن الكلام غير الفصيح..

مستشزرات.. إذ الحروف غير مؤتلفة لقرب مخارجها..

وكذلك قول الشاعر..
وقبر حرب بمكان قفر ** وليس قرب قبر حرب قبرا

فهذان المثالان ليسا من الكلام الفصيح.. وبذلك يخرجا من الكلام البليغ..


بذلك نخلص إلى أن الكلام البليغ لا بد أن يكون فصيحا.. ولكننا قد نجد كلاماً فصيحاً لكنه غير بليغ.. لاختلال الشرط الآخر.. وهو مطابقة الكلام لمقتضى الحال..
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة salma blida.
14 من 62
قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة)  .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)  .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة إبراهيم الطايبي (Taibi Ibrahim).
15 من 62
البلاغة : ان تبلغ عن شي وتوصله بالطريقة الذكية
          او بالطريقة التي اجتزتها واكتسبتها من الحياة الأجتماعية في كل شي ..
البيـــان: هو شي ثابت راسخ له قواعد يريد من يكون ( بليغاً ) ليظهر مايستحسنه ويبينه للناس ..
الفصاحة : هي شي ثمين ومكتسب ان تم ان أحدا طلبه من احد من الناس ..
            وهي قويه في ذكرها ان وجد من يقتني افعال مطالب تواجدها في الحال والزمان والمكان ..
"
:
:.... ثانك يو ^_^
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة السكتة الدماغية (STROKE FAHAD).
16 من 62
الفرق بين الفَصَاحة والبلاغة والبَيَان والبَرَاعة

قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة) .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه) .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)
12‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة soufiane223 (soufiane jihane).
17 من 62
شك شك
شق شق

شقــاقي
◄ الرجاء من جميع المواطنين الدعم ب + إذا اعجبتك الصوره الخاصه في
◄ لا ارجو من جميع المواطنين الدعم ب -  إذا لم اعجبتك الصوره الخاصه في
     لأني سوف ازعل ولما ازعل بخرب إكثير ^_*  إكثير
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة شك شك ♦.
18 من 62
أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له.
وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. : الفَصَاحة هي البَلَاغة) .
(أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)
البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ
مع خالص تحياتى الطيبة لك
+++++
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة عا د ل (عا د ل المحا مى).
19 من 62
سؤال جيد جدا والله
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
20 من 62
حسب الطريقة الجديدة لتوضيح معاني الكلمات
الفصاحة : من "الفصح" وهو الظهور والوضوح فالكلام فصيح إذا كان واضحا للسامع
والبلاغة من بلوغ المعنى
والبيان من "أبان" "يبين"
وبذا لا يبقى معنى اصطلاحي يعول عليه.
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (نعمت غاندي).
21 من 62
قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة)  .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)  .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ماكل شي دايم.
22 من 62
البيان جزء من البلاغه
والفصاحه هى ان تقول ماتريد دون ان تتلعثم  
والبلاغه هى علم رونقه الكلام قى الاسلوب والمعنى والحسن وبراعه الاستهلال .... الخ  
اى ان البلاغه تشمل البيان والفصاحه
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة الدكتور بلال (belal bebo).
23 من 62
البلاغة هى المظاهر والصور فى الشعر مثل تشبيه بليغ استعارة الكلام ده
البيان فى الشعر والنثر مثل  السجع التصريع الجناس ناقص وتام
الفصاحة هى تمكن الانسان من نطق الشعر بايجاده تامه وتبين معانى الكلمات عن نطقه
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (amr abd alhakim).
24 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة 123 algerie (lokmane hrz).
25 من 62
وقفت على عبارة لفخر الدين الرازي يصرح فيها بأن : «أكثر البلغاء لا يكادون يفرقون بين البلاغة والفصاحة، بل يستعملونهما استعمال الشيئين المترادفين على معنى واحدة في تسوية الحكم بينهما».
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة hichem هشام.
26 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة صمتْ آلليالي (سطور من خيال).
27 من 62
إذا كانت اللغة العربية هى إحدى العلوم الجافة الغير مفيدة و التى لا نطيق دراستها فمابالك بمن يسأل عنها للتتقيف !!!
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة seed of culture (ahmed Elsayed).
28 من 62
لفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة النجم .. (محمد عبدالرحمن).
29 من 62
البيان والفصاحة بمعنى واحد من فعل بين وفصح الفصاحة هي البيان والتبين والوضوح اي ايضاح والكلام وتبيانه للقاصد بدون تعقيد.اما البلاغة فهي بمعنى ابلاغ ما هو واضح من الكلام بوسيلة ابداعية وفنية وبلاغية تصل الى افهام الناس لتقرب المقصود من الكلام
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة هشام التوفيق.
30 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة علي احمد2012 (علي احمد).
31 من 62
اغلب لاجابات صحيحه تعريفيا ..
و لكن فقدت الروح فيها ..
البيان .. هو نسق متسلسل من الجمل و التعابير البسيطه الواضحه و التي تكاد تخلو من اي صور او تشبيهات الا ان كانت واضحه و متعارف عليها .. الغرض من البيان التعريف بامر ما و الايضاحه بشكل سلس يصل لجميع القراء ..

البلاغه .. هي لغة تخاطب دفين ضمن حروف التعبير لا تخلو من الصور التعبيريه و لكن بشكل غامض و فيها فن حصر العديد من المعاني في جمله واحده .. الغرض منها افحام السامع او امتاع القارئ .. اي انها بشكل او آخر كالبيان تخاطب العقل و لكنها في البلاغه تتوجه للعقل الباطن بشكل اعمق بكثير ..

الفصاحه .. نوع من البيان و لكنه مقترن بامور محسوسه كمخارج الحروف و الخطابه و هي تعتبر فن التعبير عن الامور بشكل دقيق جدا يستخدم الالفاظ الاقرب و الابلغ و الاكثر تركيزا .. و هو يخاطب القلب مع العقل و لا يحتاج الى عمق في التفكير و لا يصل اليه اصحاب التفكير السطحي ..

الله أكبر على من طغى و تجبّر ..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة habash (habash al habash).
32 من 62
البلاغة    : هي تبليغ المعني و الفكر عبر  كلام و الكتابة .
البيان     : هو تبيان و إستدلال  بالحجة لفكر أو رأي في كلام أو كتابة .
الفصاحة :  من فصح أي تعبير بالكتابة أو كلام بلا أخطاء لغوية .

هدا فهمي شخصي بسيط
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة anti-polisaro (aksel lalaj).
33 من 62
(البيان) هو نسق متسلسل من الجمل و التعابير البسيطه الواضحه و التي تكاد تخلو من اي صور او تشبيهات الا ان كانت واضحه و متعارف عليها , الغرض من البيان التعريف بامر ما و الايضاحه بشكل سلس يصل لجميع القراء *

(البلاغه)هي لغة تخاطب دفين ضمن حروف التعبير لا تخلو من الصور التعبيريه و لكن بشكل غامض و فيها فن حصر العديد من المعاني في جمله واحده .. الغرض منها افحام السامع او امتاع القارئ , اي انها بشكل او آخر كالبيان تخاطب العقل و لكنها في البلاغه تتوجه للعقل الباطن بشكل اعمق بكثير *
( الفصاحه ) نوع من البيان و لكنه مقترن بامور محسوسه كمخارج الحروف و الخطابه و هي تعتبر فن التعبير عن الامور بشكل دقيق جدا يستخدم الالفاظ الاقرب و الابلغ و الاكثر تركيزا , و هو يخاطب القلب مع العقل و لا يحتاج الى عمق في التفكير و لا يصل اليه اصحاب التفكير السطحي*
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة صلاح ابو خليل (salah zaki).
34 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة هيثم الجزائر.
35 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا


إذ لا بد أن يستوفي الكلام شرطين كي يكون بليغا
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ramzi123 (عون الله حمزة).
36 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة Mahmoud Galal (Mahmoud Galal).
37 من 62
اغلب لاجابات صحيحه تعريفيا ..
و لكن فقدت الروح فيها ..
البيان .. هو نسق متسلسل من الجمل و التعابير البسيطه الواضحه و التي تكاد تخلو من اي صور او تشبيهات الا ان كانت واضحه و متعارف عليها .. الغرض من البيان التعريف بامر ما و الايضاحه بشكل سلس يصل لجميع القراء ..

البلاغه .. هي لغة تخاطب دفين ضمن حروف التعبير لا تخلو من الصور التعبيريه و لكن بشكل غامض و فيها فن حصر العديد من المعاني في جمله واحده .. الغرض منها افحام السامع او امتاع القارئ .. اي انها بشكل او آخر كالبيان تخاطب العقل و لكنها في البلاغه تتوجه للعقل الباطن بشكل اعمق بكثير ..

الفصاحه .. نوع من البيان و لكنه مقترن بامور محسوسه كمخارج الحروف و الخطابه و هي تعتبر فن التعبير عن الامور بشكل دقيق جدا يستخدم الالفاظ الاقرب و الابلغ و الاكثر تركيزا .. و هو يخاطب القلب مع العقل و لا يحتاج الى عمق في التفكير و لا يصل اليه اصحاب التفكير السطحي ..
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة safi baki.
38 من 62
البلاغة: هي مخاطبة السامعين و تبليغهم بما تريد في اختصار شديد و تركيز مكثف للمعاني
البيان: هو السلاسة في الحديث و تبسيط الجمل لجميع المستمعين مهما كانت مستوياتهم
الفصاحة: التهجأة الرنانة و الموزونة للكلمات و الألفاظ بحيث يحس المستمع لاتجاه القارئ
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة فينيق الجزائر.
39 من 62
وقفت على عبارة لفخر الدين الرازي يصرح فيها بأن : «أكثر البلغاء لا يكادون يفرقون بين البلاغة والفصاحة، بل يستعملونهما استعمال الشيئين المترادفين على معنى واحدة في تسوية الحكم بينهما».
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة سندباد البحري (Issam Issamissam).
40 من 62
دراغون بول افضل انمي
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة اللحية السوداء (amine mahdar).
41 من 62
الفَصاحة مقصورة على وصف الألفاظ..
والبَلَاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني..
فيُقال لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ..

ولا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة..
وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة..

وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا..
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة اسامة 111 (osama banifawaz).
42 من 62
.

بدون تفلسف ولأن الفلسفة تفسد المفاهيم وتحجر على الحقائق:

1* البيان هو الحجة، والتوضيح البياني بالحجة في الخطاب.

2* البلاغة في الخطاب هي التعبير الحافل بالمفردات اللغوية والنخبوية أكثرها.

3* الفصاحة في الخطاب هي التعبير الفصيح الذي يكون بالمفردات المتداولة على نطاق واسع والذي به تكون تباعا مضامين الخطاب واضحة ويسيرة للفهم بالنسبة لكل المتلقين المستهدفين، وبه يفلح الخطيب بجودة عالية في إيصال رسالته إلى مستقرها الذي يقصده.  

توقيع:
الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة الحجيج الغالب (الحجيج أبوخالد سليمان).
43 من 62
اقرا كتاب نهج البلاغ لامير المؤمنين علي عليه السلام راح تهذلون من الفصاحة والبلاغة...
سيد البلاغاء والفصحاء بابي وامي يا امير المؤمنين
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة cool ku ku (ابن الرافدين).
44 من 62
البيان .. هو نسق متسلسل من الجمل و التعابير البسيطه الواضحه و التي تكاد تخلو من اي صور او تشبيهات الا ان كانت واضحه و متعارف عليها .. الغرض من البيان التعريف بامر ما و الايضاحه بشكل سلس يصل لجميع القراء ..

البلاغه .. هي لغة تخاطب دفين ضمن حروف التعبير لا تخلو من الصور التعبيريه و لكن بشكل غامض و فيها فن حصر العديد من المعاني في جمله واحده .. الغرض منها افحام السامع او امتاع القارئ .. اي انها بشكل او آخر كالبيان تخاطب العقل و لكنها في البلاغه تتوجه للعقل الباطن بشكل اعمق بكثير ..

الفصاحه .. نوع من البيان و لكنه مقترن بامور محسوسه كمخارج الحروف و الخطابه و هي تعتبر فن التعبير عن الامور بشكل دقيق جدا يستخدم الالفاظ الاقرب و الابلغ و الاكثر تركيزا .. و هو يخاطب القلب مع العقل و لا يحتاج الى عمق في التفكير و لا يصل اليه اصحاب التفكير السطحي ..
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ابو سيد المصري (king Tut).
45 من 62
الفصاحة في اللغة : الظهور والبيان .

البلاغة : الوصول والانتهاء
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Abdo Gamal).
46 من 62
قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة)  .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)  .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (ابو عمير بالي).
47 من 62
بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم

ما هي الفصاحة ؟ وما هي البلاغة ؟ وما الفرق بينهما ؟ وكيف يكون الكلام فصيحا بعيدا عن البلاغة في نفس الوقت ؟

*

الفصاحة

هي بمعنى الظهور والبيان .. تقول : "أفصح الصبح لذي عينين" يقال للأمر إذا انكشف وظهر بعد خفائه واستتاره ..

والفصاحة في الاصطلاح تكون وصفا للمفرد وللكلام وهما أمران مختلفان , لذا لم يعرفوها تعريفا شاملا واحدا بل تحدثوا عن كل قسم على حدة ..

فصاحة المفرد

المراد بالمفرد هو الكلمة الواحدة .. وفصاحتها تعني سهولة نطقها ووضوح معناها وجريانها على القياس اللغوي ..

توجد عيوب إذا تطرقت إلى الكلمة جعلتها مستسمجة مستكرهة .. وهذه العيوب باختصار هي : تنافر الحروف لتكرار بعضها واقتراب مخارجها ..

وغرابة الكلمة من العيوب ومخالفتها للغة العرب وقواعدهم .

فصاحة الكلام

تتشابه شروط فصاحة الكلام مع شروط فصاحة الكلمة .. البعد عن تنافر الكلمات ..

انظر : وقبر حرب بمكان قفر .. وليس قرب قبر حرب قبر

هذه كلمات متنافرة مكررة حروفها فثقلت وكره نطقها , على الرغم من أن كل كلمة فصيحة وحدها .

والبعد عن التعقيد وما إلى ذلك .

****

البلاغة

في اللغة تعني الوصول والانتهاء .. تقول بلغت هدفي إذا وصلت إليه ..

قال البوصيري في مدح النبي :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر .. وأنه خير خلق الله كلهم

أي منتهى علم البشر .

قال عمرو بن كلثوم في الفخر :

إذا بَلغ الفطام لنا رضيعا .. تخر له الجبابر ساجدينا

يريد إذا وصل الرضيع لزمن الفطام .

والبلاغيون عرفوا البلاغة بأنها :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان , مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

وبالتأمل نجد أن البلاغة أعم من الفصاحة .. فلا يكفي أن تكون الجملة واضحة المعنى قوية السبك خالية من التعقيد حتى نصفها بالبلاغة , بل هناك شرط بالغ الأهمية , وهو مراعاة الحال والمقام الذي يُقال فيه الكلام ..

مثلا في الفخر يجب أن يطيل المتكلم ويطنب ويسهب قدر ما يستطيع .. هذا في مقام يستدعي الإكثار من ذكر الأشياء الجالبة للمدح في الممدوح حتى ينبهر المخاطَب ويهتز شعوره بهذه الأوصاف .

فإذا اختصر المتكلم في هذا المقام اعتبر كلامه سخيفا بعيدا عن البلاغة وإن كان فصيحا !

مقام الإنكار يستدعي التأكيد .. "إن إلهكم لواحد" .. إذا ابتعدت عن التأكيد ابتعدت عن البلاغة وأسرارها !

*

بوجه عام البلاغة تنقسم إلى ثلاثة علوم ..

1- علم البيان : وهو طريق الأديب إلى صوغ المعنى الواحد في صور متعددة من الأساليب .. التشبيه , والمجاز , والكناية وما إلى ذلك ..

2- علم البديع : وهو الوسيلة لتزيين الألفاظ بصور بديعية , تضفي عليه الجمال والرونق .. المحسنات البديعية كما يسمونها , الجناس والسجع وما إلى ذلك .

"والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحيٌ يوحى"

3- علم المعاني : وهو الرأس ! هو طريق الأديب إلى صوغ عبارته في صورة تختلف باختلاف المواطن التي تقال فيها ..

وإذا تأملنا في التعريف السابق للبلاغة وقسمناه حسب علوم البلاغة نجد أن :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان"

هذا يشتمل على علمي البيان والبديع.

"مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

هذا علم المعاني ..

ويمكن أن نقول أن علم المعاني هو الطرف الزائد للبلاغة .. أي أن البلاغة تشتمل على كل معاني الفصاحة مع علم المعاني ..

هكذا يمكن للكلام أن يكون فصيحا ولكنه - في نفس الوقت - بعيدا عن البلاغة !

**

طلاب الأزهر الشريف يدرسون البلاغة وعلومها في المرحلة الثانوية ..

في الصف الأول الثانوي ندرس علم البيان وأقسامه ومشتقاته ببعض التوسع ..

وفي الصف الثاني الثانوي -أي صفي أنا- ندرس علمي المعاني والبديع ..

^_^
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (ابو عمير بالي).
48 من 62
الفرق بين الفَصَاحة والبلاغة والبَيَان والبَرَاعة

قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة) .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه) .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة c.ayman.
49 من 62
1. البَلاغَةُ - بَلاغَةُ :
البَلاغَةُ : حسن البيان وقوة التأَثير .
و البَلاغَةُ ( عند علماء البلاغة ) : مطابقة الكلام لمقتضى الحال ، مع فصاحته .
المعجم: المعجم الوسيط
2. بلاغة :
1 - مصدر بلغ . 2 - ه ي أن يكون الكلام مطابقا مقتضى الحال مع فصاحته ووصوله إلى غرضه وانتهائه إلى الغاية .
المعجم: الرائد
3. بلغ - يبلغ ، بلاغة :
- فصح لسانه وحسن بيانه
المعجم: الرائد
4. بلاغة - بَلاغَةٌ :
[ ب ل غ ]. ( مصدر بَلُغَ ).
1 ." كانَ يَتَكَلَّمُ بِبَلاغَةٍ ": بِلُغَةٍِ فِيها حُسْنُ البَيانِ وَقُوَّةُ التَّأْثيرِ ، الفَصاحَة . " في أُسْلوبِهِ بَلاغَةٌ ".
2 ." عِلْمُ البَلاغَةِ " : عِلْمُ الْمَعانِي والبَيانِ والبَديعِ .
البيان :
الإظهار والإيضاح .

الفَصَاحَةُ - فَصَاحَةُ:
الفَصَاحَةُ : البيانُ .
و الفَصَاحَةُ سلامة الألفاظ من اللَّحْن والإبهام وسوءِ التأَليف
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة علي إبراهيم (AL- Ibrahim).
50 من 62
البلاغة هي أحد علوم اللغة العربية، وهو اسم مشتق من فعل بلغ بمعنى إدراك الغاية أو الوصول إلى النهاية  .

البيان هي لغة الكشف والظهور. واصطلاحا أصول وقواعد يعرف بها إيراد المعنى الواحد بطرق متعددة وتراكيب متفاوتة: من الحقيقة والمجاز، والتشبيه والكناية .
مثلاً التعبير عن جود حاتم يمكن أن يكون بهذه الألفاظ: جواد، كثير الرماد، مهزول الفصيل، بحر لا ينضب، سحاب ممطر، وغيرها من التراكيب المختلفة في وضوح أو خفاء دلالتها على معنى الجود . و هو أحد علوم البلاغة الثلاثة المعروفة .

الفصاحةفي اللغة: بمعنى البيان والظهور
فصاحة المتكّلم عبارة: عن أن يكون المتكلم ذا ملكة يقتدر بها على التعبير عن المقصود، بكلام فصيح .
الفصاحة عامة لكن البلاغة خاصة
فيمكن القول بأن:
كل كلام بليغ فصيح بالضرورة، بيد أن ليس كل فصيح بليغ
الفصاحة مقصورة على وصف الألفاظ والبلاغة لا تكون إلا وصفًا للألفاظ مع المعاني
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة Sham3 Al Amal.
51 من 62
كل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا


إذ لا بد أن يستوفي الكلام شرطين كي يكون بليغا..

الأول أن يكون فصيحا.
والثاني أن يكون مطابقا لمقتضى الحال..


فالفصاحة معناها خلو الكلام من الغرابة، والتعقيد، والغموض، وسوء التأليف.. لا حوشيا ولا مبتذلا..مطابقا للقواعد اللغوية.. في النحو والصرف والصوت..
ومن الكلام غير الفصيح..

مستشزرات.. إذ الحروف غير مؤتلفة لقرب مخارجها..

وكذلك قول الشاعر..
وقبر حرب بمكان قفر ** وليس قرب قبر حرب قبرا

فهذان المثالان ليسا من الكلام الفصيح.. وبذلك يخرجا من الكلام البليغ..


بذلك نخلص إلى أن الكلام البليغ لا بد أن يكون فصيحا.. ولكننا قد نجد كلاماً فصيحاً لكنه غير بليغ.. لاختلال الشرط الآخر.. وهو مطابقة الكلام لمقتضى الحال..
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة هيثم الجزائر.
52 من 62
اعضـــــــاء ملحدين يسبون الله ولم يتم حذفهم لأن المشرف متواطيء معهم


http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03598716462568102015

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=05496863817620808133

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=04788010250213430155

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03961181947280722010

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00301329796128916062

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=16745251505865139844

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=12509951648553311154

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=10940403731136228699

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00825395182946206022

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=02951938698783529115

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00202377232146040436

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=09741731076092593841

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=11323829076077434459

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=15985655152349313137
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ھٍڒٍۑمٍ.
53 من 62
اعضـــــــاء ملحدين يسبون الله ولم يتم حذفهم لأن المشرف متواطيء معهم


http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03598716462568102015

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=05496863817620808133

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=04788010250213430155

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03961181947280722010

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00301329796128916062

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=16745251505865139844

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=12509951648553311154

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=10940403731136228699

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00825395182946206022

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=02951938698783529115

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00202377232146040436

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=09741731076092593841

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=11323829076077434459

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=15985655152349313137
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ھٍڒٍۑمٍ.
54 من 62
اعضـــــــاء ملحدين يسبون الله ولم يتم حذفهم لأن المشرف متواطيء معهم


http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03598716462568102015

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=05496863817620808133

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=04788010250213430155

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=03961181947280722010

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00301329796128916062

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=16745251505865139844

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=12509951648553311154

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=10940403731136228699

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00825395182946206022

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=02951938698783529115

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=00202377232146040436

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=09741731076092593841

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=11323829076077434459

http://ejabat.google.com/ejabat/user?userid=15985655152349313137
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ھٍڒٍۑمٍ.
55 من 62
قال الهاشمي: (يرى الإمام عبد القاهر الجرجاني، وجمع من المتقدِّمين، أنَّ الفَصَاحة والبَلَاغة والـبَيَان والبَرَاعة ألفاظ مترادفة، لا تتَّصف بها المفردات، وإنَّما يُوصَف بها الكلام بعد تحرِّي معاني النَّحو فيما بين الكَلِم حَسَب الأغراض التي يُصَاغ لها.
وقال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين): (الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛ لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له. وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة. وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة)  .
وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى (أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ، والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني. لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة، وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه)  .
كذلك من وجوه التفريق بينهما عند أصحاب هذا القول أنَّ (البَلَاغة هي: أن يبلغ المتكلِّم بعبارته كُنْه مراده، مع إيجاز بلا إخلال، وإطالة من غير إملال. والفَصَاحة خُلُوص الكلام من التَّعقيد. وقيل: البَلَاغة في المعاني، والفَصَاحة في الألفاظ، فيقال: لفظ فَصِيح ومعنى بَلِيغ. والفَصَاحة خاصَّة تقع في المفرد، يقال: كلمة فَصِيحة، ولا يقال: كلمة بَلِيغة، وأنت تريد المفرد، فإنَّه يقال للقصيدة كلمة، كما قالوا: كلمة لبيد. ففَصَاحة المفرد خُلُوصه من تَنَافر الحروف، والفَصَاحة أعمُّ من البَلَاغة؛ لأنَّ الفَصَاحة تكون صِفةٌ للكلمة والكلام، يقال: كلمة فَصِيحة، وكلام فَصِيح. والبَلَاغة لا يُوصف بها إلَّا الكلام، فيقال: كلام بَلِيغ، ولا يقال: كلمة بَلِيغة. واشتركا في وصف المتكلِّم بهما، فيقال: متكلِّم فَصِيح بَلِيغ)

الفصاحة

هي بمعنى الظهور والبيان .. تقول : "أفصح الصبح لذي عينين" يقال للأمر إذا انكشف وظهر بعد خفائه واستتاره ..

والفصاحة في الاصطلاح تكون وصفا للمفرد وللكلام وهما أمران مختلفان , لذا لم يعرفوها تعريفا شاملا واحدا بل تحدثوا عن كل قسم على حدة ..

فصاحة المفرد

المراد بالمفرد هو الكلمة الواحدة .. وفصاحتها تعني سهولة نطقها ووضوح معناها وجريانها على القياس اللغوي ..

توجد عيوب إذا تطرقت إلى الكلمة جعلتها مستسمجة مستكرهة .. وهذه العيوب باختصار هي : تنافر الحروف لتكرار بعضها واقتراب مخارجها ..

وغرابة الكلمة من العيوب ومخالفتها للغة العرب وقواعدهم .

فصاحة الكلام

تتشابه شروط فصاحة الكلام مع شروط فصاحة الكلمة .. البعد عن تنافر الكلمات ..

انظر : وقبر حرب بمكان قفر .. وليس قرب قبر حرب قبر

هذه كلمات متنافرة مكررة حروفها فثقلت وكره نطقها , على الرغم من أن كل كلمة فصيحة وحدها .

والبعد عن التعقيد وما إلى ذلك .

****

البلاغة

في اللغة تعني الوصول والانتهاء .. تقول بلغت هدفي إذا وصلت إليه ..

قال البوصيري في مدح النبي :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر .. وأنه خير خلق الله كلهم

أي منتهى علم البشر .

قال عمرو بن كلثوم في الفخر :

إذا بَلغ الفطام لنا رضيعا .. تخر له الجبابر ساجدينا

يريد إذا وصل الرضيع لزمن الفطام .

والبلاغيون عرفوا البلاغة بأنها :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان , مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

وبالتأمل نجد أن البلاغة أعم من الفصاحة .. فلا يكفي أن تكون الجملة واضحة المعنى قوية السبك خالية من التعقيد حتى نصفها بالبلاغة , بل هناك شرط بالغ الأهمية , وهو مراعاة الحال والمقام الذي يُقال فيه الكلام ..

مثلا في الفخر يجب أن يطيل المتكلم ويطنب ويسهب قدر ما يستطيع .. هذا في مقام يستدعي الإكثار من ذكر الأشياء الجالبة للمدح في الممدوح حتى ينبهر المخاطَب ويهتز شعوره بهذه الأوصاف .

فإذا اختصر المتكلم في هذا المقام اعتبر كلامه سخيفا بعيدا عن البلاغة وإن كان فصيحا !

مقام الإنكار يستدعي التأكيد .. "إن إلهكم لواحد" .. إذا ابتعدت عن التأكيد ابتعدت عن البلاغة وأسرارها !

*

بوجه عام البلاغة تنقسم إلى ثلاثة علوم ..

1- علم البيان : وهو طريق الأديب إلى صوغ المعنى الواحد في صور متعددة من الأساليب .. التشبيه , والمجاز , والكناية وما إلى ذلك ..

2- علم البديع : وهو الوسيلة لتزيين الألفاظ بصور بديعية , تضفي عليه الجمال والرونق .. المحسنات البديعية كما يسمونها , الجناس والسجع وما إلى ذلك .

"والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو إلا وحيٌ يوحى"

3- علم المعاني : وهو الرأس ! هو طريق الأديب إلى صوغ عبارته في صورة تختلف باختلاف المواطن التي تقال فيها ..

وإذا تأملنا في التعريف السابق للبلاغة وقسمناه حسب علوم البلاغة نجد أن :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان"

هذا يشتمل على علمي البيان والبديع.

"مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

هذا علم المعاني ..

ويمكن أن نقول أن علم المعاني هو الطرف الزائد للبلاغة .. أي أن البلاغة تشتمل على كل معاني الفصاحة مع علم المعاني ..

هكذا يمكن للكلام أن يكون فصيحا ولكنه - في نفس الوقت - بعيدا عن البلاغة !

**

طلاب الأزهر الشريف يدرسون البلاغة وعلومها في المرحلة الثانوية ..

في الصف الأول الثانوي ندرس علم البيان وأقسامه ومشتقاته ببعض التوسع ..

وفي الصف الثاني الثانوي -أي صفي أنا- ندرس علمي المعاني والبديع ..
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة Mohamed_Tawfik.
56 من 62
البلاغة فن المبتغى و البيان علة على المعلول طابع و طابعة
والفصاحة استعمال ما ورد وما توارد من كلام و نسق و فوارق.
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ابن قنود.
57 من 62
http://www.youtube.com/user/islamtvist
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة المستمع للقرا (الأسد الغضوب).
58 من 62
البلاغه  مضمون الكلمه نطقا على وجه سليم مع ان تكون هادفه ايجابا لا سلبا
البيان   ايضاح الكلمه التى نطقتها  مع سهوله فى شرحها لتفهم لدى كل الناس
الفصاحه  سهوله كل الكلام لدى المتكلم بحيث لا يتعثر فى كلمه
انتهى
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة محمد صلاح عزب (محمد سليمان).
59 من 62
الفصاحة

هي بمعنى الظهور والبيان .. تقول : "أفصح الصبح لذي عينين" يقال للأمر إذا انكشف وظهر بعد خفائه واستتاره ..

والفصاحة في الاصطلاح تكون وصفا للمفرد وللكلام وهما أمران مختلفان , لذا لم يعرفوها تعريفا شاملا واحدا بل تحدثوا عن كل قسم على حدة ..

فصاحة المفرد

المراد بالمفرد هو الكلمة الواحدة .. وفصاحتها تعني سهولة نطقها ووضوح معناها وجريانها على القياس اللغوي ..

توجد عيوب إذا تطرقت إلى الكلمة جعلتها مستسمجة مستكرهة .. وهذه العيوب باختصار هي : تنافر الحروف لتكرار بعضها واقتراب مخارجها ..

وغرابة الكلمة من العيوب ومخالفتها للغة العرب وقواعدهم .

فصاحة الكلام

تتشابه شروط فصاحة الكلام مع شروط فصاحة الكلمة .. البعد عن تنافر الكلمات ..

انظر : وقبر حرب بمكان قفر .. وليس قرب قبر حرب قبر

هذه كلمات متنافرة مكررة حروفها فثقلت وكره نطقها , على الرغم من أن كل كلمة فصيحة وحدها .

والبعد عن التعقيد وما إلى ذلك .

****

البلاغة

في اللغة تعني الوصول والانتهاء .. تقول بلغت هدفي إذا وصلت إليه ..

قال البوصيري في مدح النبي :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر .. وأنه خير خلق الله كلهم

أي منتهى علم البشر .

قال عمرو بن كلثوم في الفخر :

إذا بَلغ الفطام لنا رضيعا .. تخر له الجبابر ساجدينا

يريد إذا وصل الرضيع لزمن الفطام .

والبلاغيون عرفوا البلاغة بأنها :

"تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة فصيحة صحيحة , تأسر النفس وتثير الوجدان , مع ملاءمتها للموطن الذي تُقال فيه وحال الأشخاص الذين يُخاطبون"

وبالتأمل نجد أن البلاغة أعم من الفصاحة .. فلا يكفي أن تكون الجملة واضحة المعنى قوية السبك خالية من التعقيد حتى نصفها بالبلاغة , بل هناك شرط بالغ الأهمية , وهو مراعاة الحال والمقام الذي يُقال فيه الكلام ..

مثلا في الفخر يجب أن يطيل المتكلم ويطنب ويسهب قدر ما يستطيع .. هذا في مقام يستدعي الإكثار من ذكر الأشياء الجالبة للمدح في الممدوح حتى ينبهر المخاطَب ويهتز شعوره بهذه الأوصاف .

فإذا اختصر المتكلم في هذا المقام اعتبر كلامه سخيفا بعيدا عن البلاغة وإن كان فصيحا !

مقام الإنكار يستدعي التأكيد .. "إن إلهكم لواحد" .. إذا ابتعدت عن التأكيد ابتعدت عن البلاغة وأسرارها !
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
60 من 62
أخر أخبار ومشاهدات الأطباق الطائرة في العالم

الأطباق الطائرة

المخلوقات الفضائية

قواعد الفضائيين في الارض ومثلث برمودا والمنطقة 51 وغيرهم

آثار وأعمال الفضائيين في الارض

الجن والبيوت والأماكن المسكونة

الاحداث والحوادث الغامضة

التنبؤات والقدر

الأحلام والكوابيس

عوالم خفية وعوالم جوف الارض

نظرية المؤامرة - الماسونية وظهور الدجال

الروحانيات وعلوم الابراج القديمة

السفر عبر الزمن والابعاد الاخرى

غرائب الحضارات القديمة والاثار

حيوانات و مخلوقات الغريبة

الخروج من الجسد

الحرب العالمية الثالثة ونهاية العالم

علوم الطاقه الداخليه (قدراتك الفوق الحسيه)

علم دراسة النفس والتحكم في العقل البشري
16‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة اللحية السوداء (amine mahdar).
61 من 62
البلاغة هى كل ما عم على شيء
البيان هو ترويض المراد
الفصاحةكمثل قوة الطمع
16‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ANTARAZIZ.
62 من 62
البلاغة هى كل ما عم على شيء
البيان هو ترويض المراد
الفصاحةكمثل قوة الطمع
16‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ANTARAZIZ.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين صياغة البيان الاخباري والبيان العسكري؟
ما الفرق بين ؟؟؟؟
وأنا ضامن لمن قرأ هذه الكتب الأربعة أن يغدو من أرباب الفصاحة والبيان والأدب والبلاغة
من هو أول من وضع أصول البلاغة ؟
من أسس علم البلاغة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة