الرئيسية > السؤال
السؤال
مما يتكون الجهاز التنفسي ؟
..
علمي 26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة Mrabdulrahman.
الإجابات
1 من 2
يتكون الجهاز التنفسي من الأعضاء التالية:
ـ الأنف.
ـ البلعوم.
ـ الحنجرة.
ـ القصبة الهوائية.
ـ الشعب الهوائية.
ـ الرئتان.
ـ غشاء البللورا.
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
الجهاز التنفسي

يبدأ تركيب الجهاز التنفسي من الأنف ثم البلعوم ثم الحنجرة ثم القصبة الهوائية التي تتفرع شعبتن رئيستين هما الشعبة الهوائية اليمنى والشعبة الهوائية اليسرى ثم تتفرع كلا الشعبتين إلى شعب هوائية أصغر وأصغر حتى تنتهي بالحويصلات الهوائية والتي يتم من خلالها تبادل الغازات في الدم ومجموع الحويصلات الهوائية والشعب الهوائية الصغيرة جدا يكون الرئتين والتي هي اثنتان الرئة اليمني والرئة اليسرى وتشمل وظيفة الجهاز التنفسي الرئيسية في توفير الأكسجين اللازم لحياة جميع خلايا الجسم وتخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون أحد مخلفات الاحتراق

مما يتكون الجهاز التنفسي ؟؟


من مكونات الجهاز التنفسي / الأنف / الرئتين / المرئ

الأنف



الأنف (Nose):

الكل يعرف أن الأنف ليس فقط لمرور هواء التنفس، وإنما أيضا المسؤول عن حاسة الشم، والأنف له وظيفة أساسية لترطيب الهواء الداخل إلى الرئتين وأيضا منع الحبيبات الصغيرة جدا العالقة في الهواء من المرور، حيث أنها تلتصق بالغشاء المخاطي المبطن بالتجويف الأنفي.






الأنف:
عن طريق فتحتي الأنف يدخل هواء الشهيق، ويخرج هواء الزفير ، ويحتوي الأنف على شعيرات ، تقوم بتنقية هواء الشهيق من الأتربة كما  يحتوي على سائل مخاطي، يرطب هواء الشهيق قبل دخوله إلى الرئتين ، ويحتوي الأنف أيضًا على غشاء به كثير من الأوعية الدموية ، لتدفئة هواء الشهيق قبل دخوله إلى الرئتين


يعتبر الأنف صمام الأمان للجهاز التنفسي ففيه تتم تنقية هواء الشهيق من الأتربة ، ويتم ترطيب وتدفئة هواء الشهيق قبل دخوله إلى الرئتين ، ولهذا  يكون التنفس الصحي عن طريق الأنف ، وليس عن طريق الفم كما  يفعل بعض الناس.
ويتنفس الإنسان الذي يزاول أنشطة رياضية كمية أكبر من الهواء الجوي  ويؤدي هذا إلى تنشيط جهازه التنفسي ، وتجديد هوائه باستمرار ، ولقد خلق الله سبحانه وتعالى الجهاز التنفسي كاملاً ومتكاملاً ، بحيث يصل الهواء نقيًا إلى الرئتين .
ولكن للأسف فإن البعض بسلوكه غير السليم يسبب تدميرًا لجهازه التنفسي عن طريق التدخين أو تعاطي المخدرات ، فالتدخين وتعاطي المخدرات يؤديان إلى التهاب الجهاز التنفسي ، مما يجعله عرضة للإصابة بالنزلات الشعبية المزمنة ، وما يصاحب ذلك من سعال وضيق في التنفس .
اعتياد التدخين أو تعاطي المخدرات يؤدي إلى الإدمان، وما يترتب عليه من ضعف القدرة على الفهم، والإدراك وفقدان الشهية ، والأرق واضطراب الأعصاب وفقدان التوازن ونقص المناعة ، إصابة الجهاز التنفسي بعديد من الأمراض مثل الالتهاب الرئوي والدرن والأنفلونزا، وهي أمراض تنتشر حتى بين غير المدخنين أو المدمنين عن طريق المخالطة أو استخدام أدوات المريض







الرئتين

الرئتان : وتوجد بها  الحويصلات الهوائية والتي يتم  فيها تبادل الغازات ، حيث يمتص الدم الأكسجين من هواء الشهيق ، ويتخلص من ثاني أكسيد الكربون ، الذي يتم طرده خارج الجسم في هواء الزفير





يبدأ تركيب الجهاز التنفسي من الأنف ثم البلعوم ثم الحنجرة ثم القصبة الهوائية التي تتفرع شعبتن رئيستين هما الشعبة الهوائية اليمنى والشعبة الهوائية اليسرى ثم تتفرع كلا الشعبتين إلى شعب هوائية أصغر وأصغر حتى تنتهي بالحويصلات الهوائية والتي يتم من خلالها تبادل الغازات في الدم ومجموع الحويصلات الهوائية والشعب الهوائية الصغيرة جدا يكون الرئتين والتي هي اثنتان الرئة اليمني والرئة اليسرى وتشمل وظيفة الجهاز التنفسي الرئيسية في توفير الأكسجين اللازم لحياة جميع خلايا الجسم وتخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون أحد مخلفات الاحتراق الغذائي داخل الخلايا

بدخل الأكسجين عبر عملية الشهيق إلى الرئتين وعبر غشاء الحويصلات الهوائية يدخل الأكسجين إلى الوريد الرئوي الذي يحمل الدم المؤكسد إلى الأذين والبطين الأيسر في القلب ثم يضخه إلى سائر أجزاء الجسم حيث يتم الاستفادة من الأكسجين في الأيض الغذائي داخل الخلايا وينتج عن هذا الطاقة والماء وثاني أكسيد الكربون الذي يعود مع الدم الراجع إلي الأذين والبطين الأيمن في القلب ثم إلي الرئتين ليتم طرده عبر عملية الزفير إلي خارج الجسم .


الرئتان:
وتوجد الرئتان في الفراغ الصدري محاطتين بالغشاء البلوري الحشوي داخل حجرة جدارها من الضلوع والقص والعمود الفقري ودعامتهما الحجاب الحاجز.وهما عضوان إسفنجيان مرنان يشتملان على الشجرة القصيبية التي نتجت عن الحويصلات الرئوية.وينقسم جوف كل حويصلة إلى عدد من التحدبات هي الاسناخ الهوائية التي تزيد من سعة السطح الداخلي للهواء. تجتمع الاسناخ لتشكل حويصلات،وتجتمع الحويصلات لتشكل كتلا هرمية الشكل تدعى الفصيصات الرئوية.وتجتمع الفصوص الرئوية وعددها ثلاثة في الرئة اليمنى وفصّان فقط في الرئة اليسرى._غشاء الجنب (الغشاء البلوري)يحيط بكل رئة غشاء ذو ورقتين يدعى غشاء الجنب،تلتصق الوريقة الداخلية بالرئة بينما تلتصق الوريقة الخارجية بالوجه الداخلي للقفص الصدري وبفضلها تتصل الرئتان بالقفص الصدري.


من الاعراض التنفسية المصاحبة للإرتجاع المزمن:

الإلتهاب الرئوى:

قد ينجم الإلتهاب الرئوى نتيجة لاستنشاق السائل المرتجع الذى يصل إلى الحلق. و الإلتهاب الرئوى من هذا النوع يتسم بالخطورة الشديدة و قد يكون مصحوباً بكحة شديدة أو أعراض الإختناق و يتحتم التعامل معه سريعاً. و الإلتهاب الرئوى قد يؤدى إلى خراج بالرئة و تدمير أنسجة الرئة المسئولة عن تبادل الغازات. و تزيد إحتمالية الإرتجاع داخل الرئة أثناء الليل حيث تتعطل مؤقتاً وسائل الحماية من الإرتجاع مثل الكحة التى تطرد الأشياء الضارة أو غير الطبيعية التى قد تتسلل إلى المجارى الهوائية




المرئ

المرئ هو أنبوبة عضلية تمتد من البلعوم و من خلال فتحة خاصة فى الحجاب الحاجز إلى أعلى المعدة .

و ينقسم المرئ إلى ثلاثة أجزاء طبقاً لنوع العضلات المبطنة لجداره:

الثلث الأول و الذى يمتد من البلعوم و يحتوى على عضلات إرادية مخططة.

الثلث الثانى و  هو الجزء الأوسط و يحتوى على مزيج من العضلات الإرادية المخططة و العضلات اللاأرادية الملساء.

و الجزء الأخير يحتوى على عضلات لا إرادية ملساء فقط.

و بالرغم من وجود عضلات إرادية بالمرئ إلا أنها لا تخضع لإرادة الشخص مثل بقية العضلات الإرادية الموجودة بالجسم بل يتم التحكم فيها عن طريق ردود فعل إنعكاسية بواسطة الخلايا العصبية الموجودة بجدار المرئ و يتم التحكم فيها مركزياً بواسطة العصب الحائر ( و هو العصب الدماغى العاشر) أثناء البلع.

ووظيفة المرئ أنه يوفر مسار للغذاء و السوائل المنتقلة من الفم عن طريق البلعوم إلى داخل البطن (أى المعدة ) حيث تتم عملية الهضم. و هو يدفع هذا الغذاء دفعاً فى مساره عن طريق الحركة التموجية التى تحدث فى جداره.

صمام أسفل المرئ:

و هو صمام  وظيفى يتمثل فى منطقة مرتفعة الضغط فى أسفل المرئ و, و ليس فعلى أى أنه لا يمثل سمكاً أو تخانة فى العضلات المبطنة لجدار المرئ كما فى بقية الصمامات. و يمكن لهذا الصمام أن يحافظ على ضغط حوالى من ١٥ إلى ٣٠ مللى زئبقى فوق الضغط الموجود داخل تجويف المعدة و بذلك فهو من المفترض أن يسمح بالمسار فى إتجاه واحد فقط - أى من المرئ إلى المعدة و ليس العكس.

و يتم تنظيم ضغط الإنقباض لهذا الصمام عن طريق ردود فعل إنعكاسية لعضلات أسفل المرئ إلى جانب التحكم العصبى عن طريق العصب الحائر الذى يفرز مادة الأستيل كولين المسئول عن إنقباض الصمام. و أى إرتخاء أو قلة فى ضغط الصمام تؤدى إلى إرتجاع عصارة المعدة الحامضية إلى المرئ و حدوث أعراض حرقان الصدر المعروفة و التى يشتكى منها الكثير من الناس.


ضيق المرئ:

عندم يتم إلتئام التقرحات التى قد تحدث فى جدار المرئ فأن ذلك يتم بواسطة التليفات و النسيج التليفى. و هذا النسيج من خواصه أنه ينقبض بمرور الوقت مما يؤدى إلى عدم إنتظام دوران محور المرئ و حدوث ضيق به نتيجة لإنقباض النسيج المتليف. و هذا قد يؤدى إلى إنسداد جزئى أو كلى فى المرئ مما يؤدى إلى ترام الطعام المبلوع داخل المرئ.
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة Dina91.
قد يهمك أيضًا
ما اضرار الأتربه على الجهاز التنفسي ؟
صف تأثير التدخين في الجهاز التنفسي و جهاز الدوران
هل يتكون مرض الايدز بين الرجلين
مــن مــــآذآ يـــتـــكــــون الـــــدم ... ؟
سبب السعال
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة