الرئيسية > السؤال
السؤال
في اي الفرق او الاندية لعب جوزيه مورينهو
Play Station 3 1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة طارق الشاطر.
الإجابات
1 من 1
جوزيه ماريو دوس سانتوس فيليكس مورينيو , وينطق (مور – إن - يو) , وُلِدَ في 26 يناير 1963م في سيتوبال , وهو مدرب كرة قدم برتغالي.
ربح مورينيو أربع بطولات للدوري (بطولتين مع بورتو , وبطولتين مع تشلسي) , كما فاز ببطولة دوري أبطال أوروبا , وكأس الاتحاد الأوروبي مع بورتو , وبعد موسمين ناجحين (2004م – 2005م) حصل مورينيو على لقب أفضل مدرب لكرة القدم من الاتحاد الدولي لكرة القدم للإحصاء والتاريخ.
.:: نشأته وسنينه الأولى ::.

وُلِدَ جوزيه مورينيو في سيتوبال وأبوه فيليكس مورينيو , حارس المرمى السابق والمدير الفني لأحد الأندية البرتغالية سابقًا , كما أن أمه هي ماريا جوليا , المُدَرِّسة , عائلته تملك علاقة قوية مع كرة القدم , خاصة أن والده كان حارس مرمى , كما أن العراب كان رئيسًا لنادي فيتوريا دي سيتوبال , كما أن جوزيه كان يملك ذكاءً وقابلية لأن يصبح مديرًا فنيًا لأحد الأندية , ومنذ صغره كان يُعِدُّ تقارير المباريات التي يخوضها والده.

تأخر التحاق مورينيو بمدرسة التربية البدنية في لشبونة , وذلك بسبب مشاجرة بينه وبين مدرس الرياضيات في السنة الأخيرة له في الثانوية , فترك المدرسة ولكنه عاد سريعًا ليجتاز اختبار الرياضيات وينهي دراسته , خلال الوقت الذي ترك فيه المدرسة , أشركته أمه في مدرسة الإدارة الخاصة برغبتها , ولكن مورينيو لم يجد مستقبله في تلك المدرسة , وخرج منها بعد يومه الأول , بعدها التحق مورينيو بأبيه والذي كان مدربًا لنادي (Rio Ave F.C.) , وفي العام التالي التحق مورينيو بمدرسة التربية البدنية , وبعد خمسة أعوام تحصل مورينيو على درجة متميزة في التربية البدنية , وأصبح متخصصًا في التربية البدنية.

.:: تاريخه كلاعب ::.

كانت حياة مورينيو القصيرة كلاعب مكونة من عدة محطات فاشلة في عدد من الأندية البرتغالية الصغيرة والمتوسطة , وكان ذلك خلال سنواته الدراسية , وانضم مورينيو إلى فريق الشباب في نادي بيلينينسيس , ثم ذهب إلى نادي Rio Ave F.C. , ثم عاد إلى الفريق الأول في بيلينينسيس في لشبونة , ومع ذلك لم يحقق النجاح المأمول منه , فأنهى حياته الكروية في أندية صغيرة مثل سيسمبرا و Comércio e Indústria.

وتلقى مورينيو دعوة من مدرب أستريلا أمادورا مانويل فيرنانديز ليكون مساعده في تدريب الفريق , وذلك بعد تخرجه من المدرسة التدريبية للتربية البدنية , ثم عاد في بداية التسعينيات إلى نادي فيتوريا دي سيتوبال وانضم إلى طاقمه التدريبي , وأصبح بعد ذلك مترجما للسيد بوبي روبسون في عمله في سبورتينغ لشبونة وفي بورتو.

ثم تبع روبسون إلى برشلونة في عام 1996م , وتعلم اللغة الكاتالونية هناك , وعندما أُقيل روبسون من تدريب برشلونة ورحل إلى آيندهوفن بقي مورينيو في نو كامب , وعمل مع خليفة روبسون الهولندي لويس فان غال , ومع مرور الوقت أصبح مورينيو يشارك بفاعلية في تدريب الفريق , وأصبح يحضر اجتماعات الإدارة , كما أنه أصبح المشرف على الفريق الرديف لبرشلونة.

:: تدريبه لبنفيكا و União de Leiria ::.
فرصته في أن يصبح مديرًا فنيًا تحققت أخيرًا في سبتمبر 2000م , وذلك عندما كان مساعدًا في بنفيكا , وبعد طرد المدير الفني لبنفيكا جوب هينكز بعد الأسبوع الرابع من الدوري البرتغالي , أصبح مورينيو هو المدرب الأول في بنفيكا , واختار كارلوس موزر المدافع المعتزل والذي يحظى بشعبية كبيرة ومحبة لدى جماهير بنفيكا كمساعد له.

ولكن وبالرغم من أن الثنائي (مورينيو ومساعده) أصبحا محبوبين بين أوساط النادي , وخاصة بعد الفوز على الغريم التقليدي سبورتينغ بثلاثية نظيفة , اختير مانويل فالرينيو كرئيس لنادي بنفيكا , والذي كان يريد توني – أسطورة بنفيكا – بأن يقود الفريق , لكن لم تكن لفالرينيو نية لأن يُقيل مورينيو مباشرة , وطالب مورينيو بأن يمدد عقده في النادي , لكن فالرينيو رفض ذلك , فقام مورينيو بتقديم استقالته من تدريب النادي في 5 ديسمبر 2000م , وذلك بعد تسع مباريات فقط مع بنفيكا , فالرينيو قال لاحقًا في مقابلة أجريت معه : "إذا كان مورينيو حقق اللقب , كنا سنجدد عقده".

في يناير 2001م , وجد مورينيو وظيفة جديدة لتدريب أحد الأندية المتوسطة في الدوري , وهو União de Leiria , وقاده إلى المركز الخامس في نهاية الدوري , وهو أفضل مركز في تاريخ هذا النادي , وبالصدفة احتل فريق بنفيكا المركز السادس مباشرة خلف الفريق الذي يدربه مورينيو.

.:: فترته مع بورتو ::.
اختير مورينيو في يناير 2002م لقيادة نادي بورتو خلفًا لأوكتافيو ماتشادو , والذي كانت لديه مشاكل مع الفريق , بورتو كان بعيدًا عن المنافسة على لقب الدوري , وكان على حافة الخروج وعدم التأهل من البطولات الأوروبية , وبعد أن استلم مورينيو زمام الأمور في الفريق قاده إلى المركز الثالث في الدوري بعد 15 مباراة , فاز في 11 مباراة وتعادل في مباراتين وخسر في مباراتين , ووعد بأن يحقق لقب الدوري في الموسم التالي.

وبفترة وجيزة اكتشف لاعبين مهمين في الفريق وعزز ثقتهم بأنفسهم وجعلهم من عناصر الفريق الأساسية وهم : بايا , ريكاردو كارفالهو , كوستينها , ديكو , وديميتري ألينيتشيف وبوستيغا , واستدعى القائد جورج كوستا بعد إعارته لستة أشهر في تشارلتون أثليتيك (جورج كوستا انتقل إلى تشارلتون بسبب خلاف بينه وبين ماتشادو) , كما جلب لاعبين من أندية أخرى مثل : نونو فالينتي ويرلي من ليريا , وباولو فيريرا من فيتوريا دي سيتوبال , وبيدرو إيمانويل من بوافيشتا , وإدجاراس يانكوزكاس ومانيش الذي عانى من مشاكل مع بنفيكا وأصبح احتياطيًا لموسم كامل.

خلال فترة التحضير للموسم الجديد , كان مورينيو يكتب تقاريرًا مفصلة ويدرجها في الموقع الرسمي للنادي عن أخبار التمارين اليومية للفريق , وكان يكتب التقارير بلغة رسمية وبعيدًا عن اللغة الدارجة , وهذا ما أثار إعجاب الجماهير , وأوجد مورينيو طريقة جديدة في لعب بورتو , وهي الضغط على حامل الكرة , والتي كان يبدأ بها من الخط الهجومي لفريقه , كما أن الروح القتالية والقدرة البدنية التي يتمتع بها لاعبو بورتو كديكو ومانيتش وديرلي سمحت للفريق بأن يطبق هذه الطريقة من الخط الهجومي , والتي جعلت لاعبي الخصوم يفقدون الكرة أو يرسلونها بعيدًا عن منطقتهم.

في عام 2003م , ربح مورينيو لقب الدوري البرتغالي لأول مرة له شخصيًا , وقد حقق رقمًا قياسيًا بالفوز في 27 مباراة , والتعادل في 5 مباريات , والهزيمة في مباراتين فقط , وقد أنهى الموسم مبتعدًا بفارق 11 نقطة عن بنفيكا , الفريق الذي تركه قبل عامين , حصل بورتو على 86 نقطة من 102 نقطة ممكنة تحقيقها في الدوري , وهذا هو أعلى عدد نقاط يتحصل عليها فريق في البرتغال منذ أن أُصدر نظام احتساب الفوز بثلاث نقاط , وقد كسر الرقم القديم المسجل لبورتو في عدد النقاط التي حصلوا عليها موسم 1996م / 1997م , والتي كانت 85 نقطة , مورينيو ربح أيضًا كأس البرتغال (ضد الفريق السابق ليريا) , كما أنه فاز بكأس الاتحاد الأوروبي ضد سيلتيك في إشبيلية , وكلاهما تحقق في مايو 2003م.
في الموسم التالي لم تقل نجاحات مورينيو كثيرًا , فقد فاز في كأس السوبر البرتغالي ضد ليريا بنتيجة 1 – 0 , لكنه خسر من ميلان في كأس السوبر الأوروبي بهدف وحيد من أندريه شيفتشنكو , وبالرغم من أن بورتو لم يقدم المستوى المبهر في الدوري , إلا أنه تحصل على اللقب رقم 20 له , فقد حققوا نتائج مذهلة على ملعبهم , وأنهوا الدوري بفارق 8 نقاط عن الوصيف , كما أنهم لم يخسروا إلا بعد أن ضمنوا اللقب ضد جيل فيسانتي , وقد ضمنوا اللقب قبل 5 أسابيع من إنهاء الدوري , بينما كان التركيز الأكبر في بطولة دوري أبطال أوروبا في نفس التوقيت , بورتو خسر نهائي كأس البرتغال في مايو 2004م , لكن بعد أسبوعين حقق مورينو البطولة الكبرى : دوري أبطال أوروبا , وذلك بعد فوز ساحق لبورتو ضد موناكو بنتيجة قوامها 3 – 0 في ملعب (أرينا أوف شالكة) , بمدينة جيلسينكيرشن بألمانيا , فقد أقصى بورتو كلاً من مانشستر يونايتد وأولمبيك ليون وديبورتيفو لا كورونيا , وقد خسر مباراة واحدة فقط في دور المجموعات ضد ريال مدريد.

وبينما هو في بورتو , لقي مورينيو اهتمامًا كبيرًا من أندية أوروبية كبيرة مثل ليفربول وتشيلسي , مورينيو صرح للإعلام بأنه يفضل الذهاب لتدريب ليفربول وقال : "ليفربول فريق يرغب الجميع بتدريبه , لكن تشيلسي لا يهمني كثيرًا لأنه فريق جديد تكون من المال الذي ينفقه رئيسه رومان أبراموفيتش , أعتقد أنها وظيفة صعبة , فإذا فشل الفريق في تحقيق كل البطولات فربما يستقيل أبراموفيتش ويأخذ كل أمواله معه , ولذلك فاستمرارية عملي مع تشيلسي ليست مؤكدة , صحيح أنه مهم أن يكون للمدرب المال لكي يتعاقد مع لاعبين جيدين , ولكن لا أعلم أبدًا هل سيحقق عملي نجاحًا أم لا".
الان هو مدرب نادي إنتر ميلان، بدأ بتدريب الإنتر في عام 2008 وحتى الآن
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ABOMAYAR.
قد يهمك أيضًا
هل توافق على استمرار مانويل جوزيه فى الاهلى
اي من الاندية التي لعبها الاسطورة البرازيليه ريفالينيو
ما رأيك في النادي الأهلى
متي سيفوز الزمالك علي الاهلي؟
فى رأيك الأهلى بقى أحسن مع حسام البدرى ولا لما كان مع مانويل جوزيه ومين أحسن لاعب ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة