الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اهم المعالم التاريخية في المغرب الكبير
تونس | ليبيا | المغرب | الجزائر 17‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة aziroo.
الإجابات
1 من 9
صومعة حسان

يعد مسجد حسان واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي (*)، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية (***) بمراكش ، و الخيرالدا (****) بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر. بناء المنصور الموحدي لهذه المعلمة واختيار هذا المسجد الذي تتجاوز مساحته 2550م 2 بمدينة الرباط ليكون أكبر مساجد المغرب وليداني أكبر مساجد الشرق مساحة وفخامة بتاء، يدل على أن الموحدين(**) كانوا يرغبون في أن يتخذوا من الرباط مدينة كبيرة تخلف في أهميتها مدينتي فاس ومراكش.

منارة المسجد:
يبلغ كل جانب من المنار 16 مترا عرضا. أما ارتفاعه. فيبلغ 65 مترا ولكنه لو تم لبلغ علوه تقدير بعض الخبراء 80 مترا. وأهم المميزات المعمارية في هذا المنار بناؤه من حجر صلد نضدت أجزاؤه بعناية بالغة ثم اختيار موقعه من أمتن البقاع وأقدرها تحملا لثقل هذا البناء الشامخ. أضف إلى هذه المميزات أن الصومعة سهلة الارتقاء بسبب الدرجات المنبسطة التي كانت ترقاها الدواب حاملة أدوات البناء من حجر وطين وغيره. ولولا هذه المتانة التي تميز بناء المنار لتداعى على أثر الزلزال المشؤون سنة 1755م. ويكاد يستحيل أن نأخذ نظرة حقيقية عن الفن الزخرفي المعقد الذي تتميز به المناره ، ولعل اهم مايميز هذه المناره هو التصميم الزخرفي المختلف لكل وجه من اوجهها الاربع.


(*) يعقوب المنصور: أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور بالله (أو اختصاراً: "يعقوب الخليفة الموحد")(ح 1160 - 23 يناير 1199) ثالث خلفاء الموحدين بالمغرب. خلف والده أبو يعقوب يوسف. حكم من 1184 حتى وفاته في مراكش عام 1199. تميز عهده بالمشاريع الكبيرة. بنى مسجد الكتبية في مراكش و المسجد الكبير في اشبيليه وشرع في بناء أكبر مسجد بالعالم (مسجد حسان) في الرباط إلا أن المنية وافته والإنشاء في بداياته تاركا مئذنة حسان Hassan Tower. يعقوب الموحد احتضن ابن رشد في بلاطه وحماه. هزم ألفونس الثامن القشتالي في معركة الأرك في 18 يوليو 1195. بعد هذا النصر اتخذ لقب "المنصور بالله".

(**) الموحدون:
الإمبراطورية المغربية الموحدية أو الدولة الموحدية إمبراطورية مغربية أسسها الموحدون وهم أتباع حركة محمد بن تومرت أسسوا دولة حكمت في شمال أفريقيا و أمتد سلطانهم إلى الأندلس مابين عام 1130 - 1269م. المقر: مراكش وإشبيلية.

(***) الكتبيه: تعتبر صومعة الكتبية من المآثر العمرانية الموحدية حيث بني جامع الكتبيية الأول من طرف الخليفة الموحدي عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م, أما المسجد الثاني فقد تم بناؤه سنة 1158م في نفس الوقت الذي بنيت فيه صومعة حسان في الرباط و الخيرالدا في اشبيلية بالأندلس. و يوضح الشكل المعماري للصومعة تأثرا بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي.



(****) الجيرالدا: (بالإسبانية: La Giralda) هو برج قائم في إشبيلية، إسبانيا، ومن أهم معالمها. بني البرج في عام 1184 م بأمر من أبي يوسف يعقوب المنصور خليفة الموحدين. كان مأذنة للمسجد الكبير إلا أنه اليوم أصبح برجا للأجراس ويعد جزءا من كاثدرائية إشبيلية. يبلغ ارتفاع البرج 97.5 م، فكان عند بناءه يعد أعلى برجا في العالم. وفي مراكش يوجد مسجد الكتبية والذي كان بمثابة الأصل الذي بني على نمطه أبراج أخرى مشابهة من ضمنها الجيرالدا.


صورة تبين التغييرات التي أحدثت على المنارة مع مرور الوقت
17‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Dr.ABu AyMaN.
2 من 9
صومعة حسان

يعد مسجد حسان واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي (*)، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية (***) بمراكش ، و الخيرالدا (****) بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر. بناء المنصور الموحدي لهذه المعلمة واختيار هذا المسجد الذي تتجاوز مساحته 2550م 2 بمدينة الرباط ليكون أكبر مساجد المغرب وليداني أكبر مساجد الشرق مساحة وفخامة بتاء، يدل على أن الموحدين(**) كانوا يرغبون في أن يتخذوا من الرباط مدينة كبيرة تخلف في أهميتها مدينتي فاس ومراكش.

منارة المسجد:
يبلغ كل جانب من المنار 16 مترا عرضا. أما ارتفاعه. فيبلغ 65 مترا ولكنه لو تم لبلغ علوه تقدير بعض الخبراء 80 مترا. وأهم المميزات المعمارية في هذا المنار بناؤه من حجر صلد نضدت أجزاؤه بعناية بالغة ثم اختيار موقعه من أمتن البقاع وأقدرها تحملا لثقل هذا البناء الشامخ. أضف إلى هذه المميزات أن الصومعة سهلة الارتقاء بسبب الدرجات المنبسطة التي كانت ترقاها الدواب حاملة أدوات البناء من حجر وطين وغيره. ولولا هذه المتانة التي تميز بناء المنار لتداعى على أثر الزلزال المشؤون سنة 1755م. ويكاد يستحيل أن نأخذ نظرة حقيقية عن الفن الزخرفي المعقد الذي تتميز به المناره ، ولعل اهم مايميز هذه المناره هو التصميم الزخرفي المختلف لكل وجه من اوجهها الاربع.
(****) الجيرالدا: (بالإسبانية: La Giralda) هو برج قائم في إشبيلية، إسبانيا، ومن أهم معالمها. بني البرج في عام 1184 م بأمر من أبي يوسف يعقوب المنصور خليفة الموحدين. كان مأذنة للمسجد الكبير إلا أنه اليوم أصبح برجا للأجراس ويعد جزءا من كاثدرائية إشبيلية. يبلغ ارتفاع البرج 97.5 م، فكان عند بناءه يعد أعلى برجا في العالم. وفي مراكش يوجد مسجد الكتبية والذي كان بمثابة الأصل الذي بني على نمطه أبراج أخرى مشابهة من ضمنها الجيرالدا.
17‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
3 من 9
السلام عليكم ...
هناك الكثير من المعالم التاريخية المهمة بالمغرب من بينها مدينة واليلي وهي عبارة عن معلمة تاريخية تعود لعهد الرومان قريبة من مدينة فاس المغربية....
17‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محبة للمعرفة.
4 من 9
(*) يعقوب المنصور: أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور بالله (أو اختصاراً: "يعقوب الخليفة الموحد")(ح 1160 - 23 يناير 1199) ثالث خلفاء الموحدين بالمغرب. خلف والده أبو يعقوب يوسف. حكم من 1184 حتى وفاته في مراكش عام 1199. تميز عهده بالمشاريع الكبيرة. بنى مسجد الكتبية في مراكش و المسجد الكبير في اشبيليه وشرع في بناء أكبر مسجد بالعالم (مسجد حسان) في الرباط إلا أن المنية وافته والإنشاء في بداياته تاركا مئذنة حسان Hassan Tower. يعقوب الموحد احتضن ابن رشد في بلاطه وحماه. هزم ألفونس الثامن القشتالي في معركة الأرك في 18 يوليو 1195. بعد هذا النصر اتخذ لقب "المنصور بالله".

(**) الموحدون:
الإمبراطورية المغربية الموحدية أو الدولة الموحدية إمبراطورية مغربية أسسها الموحدون وهم أتباع حركة محمد بن تومرت أسسوا دولة حكمت في شمال أفريقيا و أمتد سلطانهم إلى الأندلس مابين عام 1130 - 1269م. المقر: مراكش وإشبيلية.

(***) الكتبيه: تعتبر صومعة الكتبية من المآثر العمرانية الموحدية حيث بني جامع الكتبيية الأول من طرف الخليفة الموحدي عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م, أما المسجد الثاني فقد تم بناؤه سنة 1158م في نفس الوقت الذي بنيت فيه صومعة حسان في الرباط و الخيرالدا في اشبيلية بالأندلس. و يوضح الشكل المعماري للصومعة تأثرا بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي.

صومعة حسان

يعد مسجد حسان واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي (*)، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية (***) بمراكش ، و الخيرالدا (****) بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر. بناء المنصور الموحدي لهذه المعلمة واختيار هذا المسجد الذي تتجاوز مساحته 2550م 2 بمدينة الرباط ليكون أكبر مساجد المغرب وليداني أكبر مساجد الشرق مساحة وفخامة بتاء، يدل على أن الموحدين(**) كانوا يرغبون في أن يتخذوا من الرباط مدينة كبيرة تخلف في أهميتها مدينتي فاس ومراكش.

منارة المسجد:
يبلغ كل جانب من المنار 16 مترا عرضا. أما ارتفاعه. فيبلغ 65 مترا ولكنه لو تم لبلغ علوه تقدير بعض الخبراء 80 مترا. وأهم المميزات المعمارية في هذا المنار بناؤه من حجر صلد نضدت أجزاؤه بعناية بالغة ثم اختيار موقعه من أمتن البقاع وأقدرها تحملا لثقل هذا البناء الشامخ. أضف إلى هذه المميزات أن الصومعة سهلة الارتقاء بسبب الدرجات المنبسطة التي كانت ترقاها الدواب حاملة أدوات البناء من حجر وطين وغيره. ولولا هذه المتانة التي تميز بناء المنار لتداعى على أثر الزلزال المشؤون سنة 1755م. ويكاد يستحيل أن نأخذ نظرة حقيقية عن الفن الزخرفي المعقد الذي تتميز به المناره ، ولعل اهم مايميز هذه المناره هو التصميم الزخرفي المختلف لكل وجه من اوجهها الاربع.
****) الجيرالدا: (بالإسبانية: La Giralda) هو برج قائم في إشبيلية، إسبانيا، ومن أهم معالمها. بني البرج في عام 1184 م بأمر من أبي يوسف يعقوب المنصور خليفة الموحدين. كان مأذنة للمسجد الكبير إلا أنه اليوم أصبح برجا للأجراس ويعد جزءا من كاثدرائية إشبيلية. يبلغ ارتفاع البرج 97.5 م، فكان عند بناءه يعد أعلى برجا في العالم. وفي مراكش يوجد مسجد الكتبية والذي كان بمثابة الأصل الذي بني على نمطه أبراج أخرى مشابهة من ضمنها الجيرالدا
17‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة صديقة الدموع (israa abbad).
5 من 9
مدينة وليلي
25‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة afassn (Mohamed sun).
6 من 9
منها قلعة الحماديين بالمسيلة، و أعرق المعالم على الاطلاق هي  تلك الموجودة بالتاسيلي في جنوب شرق الجزائر.
13‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة جزائرية و كفى..
7 من 9
في المغرب هناك العديد من المعالم التاريخية يشهد على تاريح المغرب العريق
في الرباط و مراكش و الصويرة ووو
8‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة mona_mimi (mona mimi).
8 من 9
المآثر التاريخية بالمغرب
قصر آيت بن حدو:
"القصر" هو عبارة عن تجمع بنايات تقليدية شيدت من الطين وأحيطت بالأسوار . ويعتبر قصر آيت بن حدو، بهندسته المتميزة ، نموذجا للسكن التقليدي بالجنوب المغربي.
الموقع الأثري لوليلي:
كانت وليلي تعد من المدن الرئيسية لموريطانيا الطنجية ، بنيت في القرن الثالث قبل الميلاد، ثم أصبحت مركزا هاما في عهد الإمبراطورية الرومانية حيث أقيمت بها عدة مآثر متميزة لازالت شامخة في أحضان منطقة خصبة .
بعد ذلك أصبحت وليلي، ولمدة قصيرة ، عاصمة لإدريس الأول مؤسس الدولة الإدريسية ، وبعد وفاته دفن في مكان قريب منها .
الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا:
يرجع تاريخ ساحة لفنا إلى عهد تأسيس مدينة مراكش سنة ( 1070-1071) ، ومند ذلك التاريخ وهي تعد رمزا للمدينة ، يفتخر بحيويتها وجاذبيتها كل من مر منها من المسافرين .تعد ساحة لفنا القلب النابض لمراكش حيث وجدت وسط المدينة يحج إليها السكان والزوار ويستعملونها مكانا للقاءات . ويتواجد بها رواة الحكايات الشعبية ، والبهلوانيين، والموسيقيون والراقصين وعارضو الحيوانات و واشمات الحناء.
صومعة حسان

يعد مسجد حسان واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي (*)، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية (***) بمراكش ، و الخيرالدا (****) بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر.
(***) الكتبيه: تعتبر صومعة الكتبية من المآثر العمرانية الموحدية حيث بني جامع الكتبيية الأول من طرف الخليفة الموحدي عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م, أما المسجد الثاني فقد تم بناؤه سنة 1158م في نفس الوقت الذي بنيت فيه صومعة حسان في الرباط و الخيرالدا في اشبيلية بالأندلس. و يوضح الشكل المعماري للصومعة تأثرا بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي.
جامع الكتبية بمدينة مراكش

صومعة الكتبية من المآثر العمرانية الموحدية (بمراكش) حيث بني جامع الكتبيية الأول من طرف الخليفة الموحدي عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م, أما المسجد الثاني فقد تم بناؤه سنة 1158م في نفس الوقت الذي بنيت فيه صومعة حسان في الرباط و الخيرالدا في اشبيلية بالأندلس. و يوضح الشكل المعماري للصومعة تأثرا بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي.
مغارة هرقل بمدينة طنجة

تعتبر مغارة "هرقل" قرب مدينة طنجة أكبر مغارات إفريقيا، حيث توجد فيها سراديب تمتد إلى مسافة 30 كيلو متراً في باطن الأرض، وتستقطب المغارة السياح وهواة الاستغوار منذ اكتشافها عام 1906، والمغارة التي نحتتها الطبيعة في بطن مرتفع صخري تشرف على المحيط الأطلسي غير بعيد عن بوغاز جبل طارق، حيث تتعانق مياه البحر الأبيض المتوسط بمياه المحيط الأطلسي، وتنتمي إلى مجموعة مغارات منطقة أشقار التي يعود تاريخ استيطانها إلى خمسة آلاف عام قبل الميلاد، ومن خلال شرفة المقهى العلوي يمكن للسائح مشاهدة خليج طنجة ومضيق جبل طارق وسواحل الأندلس بالعين المجردة حين
1‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
يعد مسجد حسان واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي (*)، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية (***) بمراكش ، و الخيرالدا (****) بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر. بناء المنصور الموحدي لهذه المعلمة واختيار هذا المسجد الذي تتجاوز مساحته 2550م 2 بمدينة الرباط ليكون أكبر مساجد المغرب وليداني أكبر مساجد الشرق مساحة وفخامة بتاء، يدل على أن الموحدين(**) كانوا يرغبون في أن يتخذوا من الرباط مدينة كبيرة تخلف في أهميتها مدينتي فاس ومراكش.

منارة المسجد:
يبلغ كل جانب من المنار 16 مترا عرضا. أما ارتفاعه. فيبلغ 65 مترا ولكنه لو تم لبلغ علوه تقدير بعض الخبراء 80 مترا. وأهم المميزات المعمارية في هذا المنار بناؤه من حجر صلد نضدت أجزاؤه بعناية بالغة ثم اختيار موقعه من أمتن البقاع وأقدرها تحملا لثقل هذا البناء الشامخ. أضف إلى هذه المميزات أن الصومعة سهلة الارتقاء بسبب الدرجات المنبسطة التي كانت ترقاها الدواب حاملة أدوات البناء من حجر وطين وغيره. ولولا هذه المتانة التي تميز بناء المنار لتداعى على أثر الزلزال المشؤون سنة 1755م. ويكاد يستحيل أن نأخذ نظرة حقيقية عن الفن الزخرفي المعقد الذي تتميز به المناره ، ولعل اهم مايميز هذه المناره هو التصميم الزخرفي المختلف لكل وجه من اوجهها الاربع.
****) الجيرالدا: (بالإسبانية: La Giralda) هو برج قائم في إشبيلية، إسبانيا، ومن أهم معالمها. بني البرج في عام 1184 م بأمر من أبي يوسف يعقوب المنصور خليفة الموحدين. كان مأذنة للمسجد الكبير إلا أنه اليوم أصبح برجا للأجراس ويعد جزءا من كاثدرائية إشبيلية. يبلغ ارتفاع البرج 97.5 م، فكان عند بناءه يعد أعلى برجا في العالم. وفي مراكش يوجد مسجد الكتبية والذي كان بمثابة الأصل الذي بني على نمطه أبراج أخرى مشابهة من ضمنها الجيرالدا
28‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة youssef bidawi.
قد يهمك أيضًا
كنوز المغرب الكبير
المغرب الجزائر تونس ليبيا اذكر اهم المواقع الاثرية لهده البلدان
اذكر اهم اللمحات التاريخية التى تعشقها فى تاريخ بلدك ؟
هل موريتانيا من دول شمال افريقيا ؟
هل إب أحلى محافظه يمنيه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة