الرئيسية > السؤال
السؤال
ما سبب خوف ولد عمره 10 سنوات عند النوم وكيف اعالجه
تربية الأطفال 4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة bodee.
الإجابات
1 من 8
لابد من وجود سبب رئيسي

قد يكون يخاف من الظلام وهذا وارد
وقد يكون يتعرض للضرب او العقاب الشديد فينعكس عليه ليلا كأضطراب او كأحلام مزعجه

حاول التحدث معه قبل النوع بهدوء وعن سبب خوفه ان امكن ....وان طلب النوم بجانبك فلا تتردد فالاطفال يجدون الامان حينها  

ودمت بخير
قلبي معه ....
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة um_salma.
2 من 8
سبب خوفه ممكن أنه يسمع أفلام رعب أو حكايات مخيفه
والعلاج إنك لما تدخله ينام نام جمبه لمدة خمس دقايق وبعدين هوه هينام وكرر الموضوع ده لحد لما يبطل خوف
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Drshawy86.
3 من 8
تشغيل القران بالمنزل بصفه مستمره حتى بالليل وهو نائم وخصوصا سوره البقره

تطرد جميع الشياطين وتنظفه منها وتحياتى (تنبيه القران بصفه مستمره وان شالله هتروح المخاوف منه )
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة الصعيدى1 (Vip Vip).
4 من 8
احكي لة حتوتة طرزان
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة air frce.
5 من 8
الخوف موجود عند كل إنسان وممكن يكون أحياناً موجوداً عند الكبير أكثر من الصغير
ولكن تكمن المشكلة أن الصغير لا يسطتيع كتم هذا الخوف ومحاربته داخلياً بعكس الإنسان الواعي الكبير
أما الحل فلا يستطيع إنسان على وجه الأرض إعطاءه أو تقديمه
ولكن أقول على أمه أن تتوكل على الله وتصب عليه كل ما تملك من حنان وأن تكون طرقها عفوياً فأعتقد أنه سيكون أفضل
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة مهند قسوم.
6 من 8
الخوف عند الاطفال ربما يكون نتيجة ما يشاهدونه من افلام الكرتون التي تؤثؤ عليهم بالسلب
http://knol.google.com/k/نجلاء-نصير/الرسوم-المتحركة-قنابل-موقوتة/3bhnyxewbmfh3/16‏
5‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة jilatex.
7 من 8
بدعم ثقته بنفسة
5‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة نجوان.
8 من 8
المشكلة :

  تظهر هذه المشكلة في صورة مختلفة بين اضطراب النوم وتغير عاداته والأحلام المفزعة والكوابيس والأرق والتجوال أثناء النوم وغيرها .

  سلوك المشكلة :

  1- أرق : يتمثل في صعوبة الدخول في النوم أو البقاء فيه ، أو النوم غير المريح ، ( نوم يستيقظ الفرد منه ) ولديه إحساس بالتعب ، ويتكرر الأرق بواقع 3 مرات أسبوعياً تقريباً .

  وقد يكون الأرق نتيجة جوانب عضوية ( مثل الآم الروماتزم ) أو نتيجة أمراض عقلية ( مثل حالات الاكتئاب ) أو يكون نتيجة تعاطي بعض المواد الضارة ( إدمان المنشطات ) أو التداوي ببعض الأدوية .

  2- زيادة النوم : وبصفة خاصة أثناء النهار ويحدث ذلك يومياً ويكون من الشدة بحيث يؤثر على نشاط وأداء الفرد ( مثلاً التأخر عن المدرسة ) وهذا الاضطراب يحدث بعيداً عن أوقات النوم التي اعتادها الفرد . وقد تنتج هذه الحالة عن تعاطي بعض المخدرات مثل الحشيش أو نتيجة تعاطي بعض المهدئات كتلك التي تستخدم للأطفال الذين لديهم نشاط زائد .

  3- اختلال مواعيد النوم والاستيقاظ : مما يجعل الفرد يشكو من الأرق أو من زيادة النعاس .

  4- الكوابيس : وهي عبارة عن استيقاظ متكرر من النوم مع تذكر لتفاصيل الأحلام المخيفة ، وتكون الأحلام نشطة وكأنها حية ( واقعية ) وممتدة وتشتمل عادة على تهديدات للحياة ، والأمن ، أو تقدير الذات وعادة يتكرر حدوث نفس الحلم أو نفس الموضوعات وتزداد هذه النوبات مع الضغط العقلي وبشكل أقل مع التعب البدني وفي حالات قليلة عند تغيير مكان النوم تحدث في أواخر الليل أو أي جزء منه .

  5- الفزع الليلي : تتسم هذه الحالات بالاستيقاظ من النوم بعد صرخة ألم وعادة يكون ذلك في الثلث الأول من الليل ويقوم الشخص من نومه ويجلس وهو في حالة فزع واضطراب شديد مثل سرعة التنفس وسرعة النبضات .

  وتحــدث هذه الـحالات في مرحلة النوم غير الحالم ( النوم الذي لا يوجد فيه حركات عين سريعة NREM) لا يتذكر الفرد أي تفاصيل للأحلام ففي الصباح ينسى كل شيء .

  6- المشي أثناء النوم أو التجول السباتي : نوبات متكررة من الاستيقاظ من السرير والسير حول المكان وعادة يكون ذلك في الثلث الأول من النوم وبينما في سيره يكون النائم باحثاً ومحدقاً بعينه غير مستجيب لجهود الآخرين في التأثير على الشخص أو التخاطب معه ، ويمكن إيقاظه بعد جهد كبير ، وعند استيقاظه من نوبة السير أثناء النوم أو في الصباح التالي فإن الشخص تحدث له فقدان ذاكرة حول هذه النوبة وفي خلال دقائق بعد الإفاقة من نوبة السير أثناء النوم لا يوجد قصور في النشاط العقلي أو السلوك .

  العوامل المساعدة على حدوث المشكلة والإبقاء عليها :

  1- خبرات مؤلمة .

  2- ضغوط نفسية .

  3- إجهاد بدني .

  4- بعض الأدوية .

  5- المخدرات .

  6- مشكلات أو أمراض العضوية .

  التعرف على المشكلة :

  1- الطالب نفسه .

  2- ولي الأمر .

  3- المرشد أثناء التعامل مع مشكلة أخرى مثل النوم أثناء الدرس أو السلوك العدواني .

   الأدوات التي تساعد في الحصول على المعلومات :

·       المقابلة الإرشادية .

·       الملاحظة الذاتية .

·       ملاحظات الأسرة .

  الأساليب الإرشادية :

  1- الإرشاد الديني باستخدام الأدعية الشرعية والأذكار الخاصة بالنوم والاستيقاظ .

  2- التدريب على تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ .

  3- معالجة المشكلات المسببة مثل الضغوط النفسية .

  4- الإرشاد نحو أخذ قسط مناسب من الراحة .

  5- الإشراك في الأنشطة الاجتماعية والترويحية .

  6- التعامل مع مشكلة تعاطي أو إدمان مواد مخدرة بما يناسبها إذا كانت موجودة .

  7- استخدام أسلوب الاسترخاء قبل النوم .

  ملحوظة :

  هذه الحالات تدخل في اختصاص الطب النفسي ، ولذلك ينصح أن يحيل المرشد الطالب الذي يعاني منها لطبيب نفسي خاصة في حالات المشي أثناء النوم التي قد يترتب عليها مشكلات إضافية قد تمثل خطراً على المريض أو عائلته أو على غيرهم .
مع اطيب الأمنيات
حسان حماده
5‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة hassanhamada.
قد يهمك أيضًا
النوم بعد منتصف الليل
كيف بدي اخلص من الكوابيس ؟
لو الانسان ................................؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة