الرئيسية > السؤال
السؤال
ما المقصود بالمؤلفة قلوبهم في قول الله تعالي

 : { إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل)
سورة التوبة الآية 60
التفسير | جيلاتكس | الإسلام | القرآن الكريم 5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
الإجابات
1 من 6
5106 ) مسألة ; قال : ( والمؤلفة قلوبهم ، وهم المشركون المتألفون على الإسلام ) هذا الصنف الرابع من أصناف الزكاة المستحقون لها . وقال أبو حنيفة : انقطع سهمهم . وهو أحد أقوال الشافعي ; لما روي أن مشركا جاء يلتمس من عمر مالا ، فلم يعطه ، وقال : { فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } . ولم ينقل عن عمر ولا عثمان ولا علي أنهم أعطوا شيئا من ذلك ، ولأن الله تعالى أظهر الإسلام ، وقمع المشركين ، فلا حاجة بنا إلى التأليف . وحكى حنبل ، عن أحمد ، أنه قال : المؤلفة قد انقطع حكمهم اليوم .

[ ص: 328 ] والمذهب على خلاف ما حكاه حنبل ، ولعل معنى قول أحمد : انقطع حكمهم . أي لا يحتاج إليهم في الغالب ، أو أراد أن الأئمة لا يعطونهم اليوم شيئا ، فأما إن احتاج إليهم جاز الدفع إليهم ، فلا يجوز الدفع إليهم إلا مع الحاجة . ولنا ، على جواز الدفع إليهم قول الله تعالى : { والمؤلفة قلوبهم } . وهذه الآية في سورة براءة ، وهي من آخر ما نزل من القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى المؤلفة من المشركين والمسلمين . وأعطى أبو بكر رضي الله عنه عدي بن حاتم ، وقد قدم عليه بثلاثمائة جمل من إبل الصدقة ، ثلاثين بعيرا .

ومخالفة كتاب الله تعالى ، وسنة رسوله ، واطراحها بلا حجة لا يجوز ، ولا يثبت النسخ بترك عمر وعثمان إعطاء المؤلفة ، ولعلهم لم يحتاجوا إلى إعطائهم ، فتركوا ذلك لعدم الحاجة إليه ، لا لسقوطه .
5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة محمد059.
2 من 6
ا معنى (( المؤلفة قلوبهم )) ولماذا يعطون من الزكاة؟
الجــــــــــــــواب:

هم قوم دخلوا في الإسلام من غير أن يرسخ الإيمان في قرارة نفوسهم وقد كان لهم تأثير في مجتمعهم بسبب مكانتهم الاجتماعية، ومن بين هؤلاء أبو سفيان صخر بن حرب، ويعلى بن أمية، فقد كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعطيهم نصيباً من الزكاة من أجل تأليفهم، لما لهم من مكانة في مجتمعهم القرشي، وهؤلاء كانوا يعطون لأجل مصلحة الإسلام حتى لا ينقضوا ضد الإسلام، ولا يعينوا خصومه عليه، بسبب أن إيمانهم لم يرسخ في قرارة قلوبهم وإنما إسلامهم يوم لات حين مناص، عندما أصبح الإسلام قاهراً متمكناً ولم يجدوا مفراً عن الدخول فيه، واستمر الحال كذلك إلى أن قوى الإسلام وعظمت شوكته واشتد عوده، فرأى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ الاستغناء عنهم، وأدرك أنهم لا يؤثرون في الإسلام شيئاً إذ لا مقدرة لهم على التأثير، كيف والناس من حولهم صقل الإيمان نفوسهم، وقطع صلتها بجميع علائق الجاهلية، فلم ير لهؤلاء أي تأثير أن لو لم يعطوا، وأجابهم أنهم كانوا يعطون من الزكاة عندما كان الإسلام ابن لبون أما الآن وقد بزل فلا، وهذه نظرة منه إلى مقصد الشارع من فرض هذه الفريضة لهم، ةفإن مقصد الشارع النظر في مصلحة الإسلام وسد حاجة الإسلام، وعندما أصبح الإسلام غنياً عن هذا الجانب لم تكن هناك حاجة إلى هؤلاء، ولذلك رأى عمر ـ رضي الله عنه ـ أن يرد سهمهم إلى بقية المخارج التي دفعت الزكاة فيها. والله أعلم.
5‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة الصبر والدعاء.
3 من 6
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : المؤلفة قلوبهم هم الذين دخلوا حديثا في الإسلام فيتألفهم المسلمون حتى يثبت الإسلام والإيمان في قلوبهم بعد أن يتعلموا الإسلام ويفهموه .
8‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة أمة الله العلى.
4 من 6
المؤلفة قلوبهم هم المركبة نفوسهم أى المجانين وليس الأغنياء لتأليف قلوبهم على الإسلام لأن الله أخبر نبيه (ص)أنه لو أنفق مال الأرض ما ألف القلوب فقال بنفس السورة "لو أنفقت ما فى الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم "فكيف يعطيهم المال وقد أخبره أنه لا ينفع فى تأليف قلوبهم على الإسلام؟،
8‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة رضا البطاوى (رضا البطاوى).
5 من 6
هم حديثوا العهد بالإسلام.
15‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة alsaydilawyer.
6 من 6
هم حديثو العهد بالإسلام، أو الذين يرجى إسلامهم، تعطى لهم الزكاة تحبيبا لهم في الإسلام، أو لاستمالتهم إليه
3‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هم المؤلفه قلوبهم
لماذا لا يقبل الله تعالى اعمل المنافق مع ان ظاهرها حسن عندبعض الناس
من هم المنافقون ؟؟؟
أكثر الصامتين من حولك قد يحملون لك فى قلوبهم محبة تضاعف أولئك المتكلمين
لماذا دائما الاشخاص في قلوبهم رحمه وسلام وطيبين القلب دوما هم ينظلموا ويساء لهم ويكيد لهم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة