الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف اعود طفلي على الحليب الصناعي ؟
الأسرة والطفل 1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة نهي محمد.
الإجابات
1 من 2
المصدر :: http://www.bdr130.net/vb/t534329.html

إن تغذية المولود وما يدور حولها من أسئلة عدة عن الأفضل سواء الحليب الطبيعي أو الصناعي، والأمثل بالنسبة لنمو الطفل، وكذلك عن كيفية المحافظة على إدرار الحليب الطبيعي، وعن العمر الأمثل لإضافة بعض الفيتامينات وكذلك الوجبات الإضافية، فكل هذه الأسئلة تبحث عن إجابة في وقت قصير قد لا يسمح الوقت المخصص بالعيادة لإعطاء إجابة كافية، ومن هنا نجد أنه من الأفضل تقديم بعض المعلومات في صورة مبسطة حتى يتم الاستفادة للجميع.
الرضاعة الطبيعية:
مما لا شك فيه أن الرضاعة الطبيعية هي التغذية المثلى من حيث القيمة الغذائية، لما يحتويه الحليب من مواد بروتينية ودهنية وسكريات، وكذلك مع الفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الطفل وكذلك هو الأمثل بالنسبة لمناعة الطفل، حيث إنه وجد أن الطفل إذا تناول الحليب الطبيعي خلال الثلاثة الأشهر الأولى من العمر سوف يزيد مناعة الطفل ضد الأمراض الصدرية والمعوية خلال العام الأول حتى وإن لم تكمل الرضاعة الطبيعية بعد ذلك التاريخ، ولا ننسى أن نضيف أن الحليب الطبيعي لا يحتاج إلى تعقيم أو تحضير، وهو دائماً جاهز للتناول. ولكي نضمن توفر هذا الحليب والمحافظة على إدراره، هنالك عدة عوامل تساعد في هذه الوظيفة.
( أ ) العناية بالأم ما قبل الولادة:
إن التحضير النفسي للأم قبل الولادة على الحرص الشديد على بدء الرضاعة الطبيعية، ومدى استفادة المولود منها مهم، وهنا يأتي الطبيب في إبراز كل الحقائق العلمية عن أهمية الرضاعة الطبيعية، وهذا يمكن أن يتم بالإيضاح على مستوى فردي أو جماعي في شكل محاضرات للأمهات، وكذلك عن طريق النشرات والكتيبات الطبية التي تقدم المعلومة في أسلوب مبسط للجميع.
( ب ) العناية بالأم ما بعد الولادة:
من الملاحظ خلال التجربة اليومية أن هناك بعض الأمهات سرعان ما تبدأ في إعطاء الحليب الصناعي على الرغم من توفر الحليب الطبيعي، وذلك لعدة أسباب على سبيل المثال:
- عدم وجود حليب كافٍ بالثدي.
- الطفل لا يكبر خلال الفترة السابقة.
- الطفل كثير البكاء وقد لا يناسبه الحليب الطبيعي.
- الأم تتناول بعض العلاجات، وكذلك تخشى من تأثير حليبها على الطفل.
- الرغبة في تعويد الطفل على الحليب الصناعي؛ وذلك بسبب عودة الأم للدراسة أو العمل.
- عدم الرغبة في إرضاع الطفل حتى يتم الحفاظ على شكل الصدر بالثدي.
ومن الواضح أن معظم هذه الأسباب لا تكفي لحرمان الطفل من نعمة غالية أوجدها العلي القدير بصورة سهلة الحصول وغالية القيمة الغذائية، ولا يفوتنا أيضاً أن نذكِّر بأن إدرار الحليب يتأثر بالحالة النفسية وبالصحة الجسدية للأم. ولذا يجب التأكد من أن الأم تحتاج لمن يرعاها نفسيا،ً ويوفِّر لها الدعم المعنوي وسبل الراحة الجسدية والذهنية.
(ج ) الرضاعة المبكرة:
ثبت علمياً أن الرضاعة الطبيعية المبكرة تساعد كثيراً في عملية تحضير وإدرار الحليب، وبقدرة الطفل على قبول حليب الأم.
وهنا يأتي دور الطبيب وهو أن يكون هناك إصرار في تقديم حليب الأم وذلك عن طريق إعطاء الطفل لأمه لإرضاعه خلال الساعات الأولى بعد الولادة، مع توضيح للأم عن الوضع الأمثل لحمل الطفل وكيفية إرضاعه.
( د) الرضاعة المتكررة:
هنالك فوائد عدة للرضاعة المتكررة، أي الرضاعة عند الطلب وليست الرضاعة الموقوتة وهي: - زيادة ادرار الحليب .
- زيادة الثقة للأم في إرضاع طفلها.
- تقليل لآلام الرضاعة، وكذلك الآلام الناتجة عن تجمع الحليب في صدر الأم.
( و ) تغذية الأم:
إنه من الطبيعي أن تزداد حاجة الأم أثناء فترة الحمل والرضاعة إلى سعرات حرارية إضافية، وهذا بعكس الحاجة إلى سوائل إضافية وغير مهمة المواد الغذائية الرئيسية.
وكذلك ننصح الأم المرضعة بتناول سوائل كافية أثناء الرضاعة، وهذا يمكن أن يكون ماء، عصيراً، فواكه وحليباً، مع تفادي الشاي المركز والقهوة المركَّزة التي تكون سبباً في اضطرابات النوم عند الطفل.ومرة أخرى يجب أن تكون هناك وجبة متوازنة للأم وعدم المبالغة في تناول الطعام وخاصة الدهون.
وأخيراً نؤكد أنه إذا توفرت هذه العوامل فإن الطفل سوف يستفيد كثيراً ويبدأ حياته بتناول الحليب الطبيعي الذي سوف تنعكس فائدته على صحة الطفل في جميع مراحل نموه.
1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة mohabd288.
2 من 2
الرضاعه  الطبيعيه  مناعه  قويه  للطفل   وهذا معروف  الارضاع  حوليين كاملين  لعظم  فوائد حليب  الام
وهذه  الرضاعه  الطبيعيه  صدق  مؤثره جدا  حتى  لمستقبله  وهو  رجل  كبير     له  ولدماغه وللعظم  ايضا    فوائدها   ليس  لها  حصر وقد  امر الله بها   وهي  مفيده  من جانب اخر  للام  وهي لا تعلم  بقدر  الحنان الذي يكنه الطفل والامومه والحب للام المرضعه له وهذا  مؤثر جدا للمستقبل بعلاقه  الولد   بامه  وهذا  يغفل  عنه كثيرون  او  يتغافلو  عنه ويسبب متاعب وحتى  يوصل لدرجه العقوق احيانا وهذا ليس مبالغه ابدا  والادله  كثيره والدراسات شتى  
اما موضوع تعويده على الصناعي  فهناك  اطفال  لا يقبل  ابدا  بالصناعي وممكن بدايه مزج الصناعي بحلاوه زائده ليتقبلها الطفل  واذا لم يقبل فالضروري الطبيعيه  اقلها  سنه              والله من وراء  القصد
1‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة JOLA (بسام سماعنه).
قد يهمك أيضًا
كيف اعود طفلي على اللهاية ؟
قد فطمت ابني وعمره سنه واريد تعويده على رضاعة الحليب الصناعي وهو يرفض ما الحل هنا
طفلي عمره ٦اشهر ووزنه ١١ كلغ ولم اعطيه الا الحليب ماهو الاكل الذى اعطيه له وهو سمين
كل كم ساعه يعطي الطفل الحليب الصناعي للطفل في الشهر الثاني وكم المعيار
مالأمور التي يجب مراعاتها عند القيام بالإرضاع الصناعي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة